دورات هندسية

 

 

رجل في زمن عزت فيه الرجال

النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. [1]
    عاطف مخلوف
    عاطف مخلوف غير متواجد حالياً

    عضو شرف

     وسام الشكر

      وسام كبار الشخصيات


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 3,157
    Thumbs Up
    Received: 43
    Given: 17

    رجل في زمن عزت فيه الرجال

    ماذا رأيت فيما فعل وقال أردوغان في مؤتمر دافوس؟
    1 - رأيت الملف الفلسطيني يتسرب من الايدى العربية الى الايدى الاسلامية
    2 - نزع اردوغان ورقة التوت فبدت عورة البعض كما لم تبد من قبل
    3 - سدد ضربة قاضية للمتنادين بالحكمة ، والخوف من مجرد الكلام ، والادعاء بان مجرد الاعتراض والانسحاب وكل ما يماثله هو بمثابة اعلان حرب ، "يحسبون كل صيحة عليهم " .
    4- ورأيت تركيا الاسلامية تعود كأنها الدولة العثمانية إبان قوتها ، وقد ذكرها اردوغان ومنّ بها على اليهود .
    5 - موقفه يقوى التوجه الاسلامي في كل البلاد العربية
    6- لا ادري ماذا سيقول كهنة النظم ، هل سيقولون أنها مواقف عنترية ، وحنجورية كما تعودوا أن يقولوا لمن تكلم بمثل ما تكلم به الرائع اردوغان .
    7 - كشف ايضا أردوغان ضعف وهشاشة ووهن عمرو موسي حيث صافحه واستمر فى كرسيه الضئيل ، حيث لم يكن لديه اذن ممن يمثلهم بمثل هذه المبادرة فكان سيأخذها ان انسحب على عاتقه الشخصي ، وكان ذلك اشرف له .
    8 - وأهم ما كشف أردوغان من وجهة نظرى قوة وصحة التنادى باسلامية المعركة ضد من يتنادى فقط بقومية المعركة ، فالطرف الاسلامي غير العربي كان الاعلى صوتا والاقوى فعلا ، والاصدق لهجة ومشاعرا ، هل لاحظت انفعال و احمرار وجه اردوغان غضبا وأنفة ورجولة؟ .
    9- وأخيرا كشف أن المواقف القوية يحترمها العالم فالارهابي بيريز تمني الا يؤثر ذلك على العلاقات التركية الاسرائيلية ، ولو لاحظت انه كان مهتما بان يوجه كلامه لاردوغان لاقناعه وكسب وده، وكان اردوغان يتجاهله تماما ويتشاغل باوراقه .
    وهذا الموقف يمكن أن يكون له آثار مهمه بحسب ما اتصور فيمكن لتركيا الآن أن تملأ ذلك الفراغ الذى سببه انسحاب مصر من قيادة العرب ، وسيكشف لنا المستقبل عن الكثير، والايام القادمة حُبلي بالمفاجآت .
    10 - وللذين قالوا أن موقف أردوغان محسوب سياسيا ، وان الكلمة كانت معدة من قبل ، وأنها ردا على الاتحاد الاوروبي ، أو انتقاما من اهانه لحقته عند زيارته لفلسطين ، يوحون بأنها لعبة سياسية - حيث ان السياسة في ثقافتهم مجرد العاب وحيل ، ومن محرماتها الرجوله والانفه ومراعاة القيم - نقول لهم فليكن كل ذلك صحيحا ، هل جرؤ أحد من القادة والزعماء العرب وغير العرب على مواجهة اسرائيل في اى محفل بهذا الشكل الحاد والمحدد والذى انهاه بفعل الانسحاب من المؤتمر الاقتصادى الشهير ، ولو من باب السياسة ؟!.
    10- كلمة أخيرة لاصحاب الحكمة والتصرفات المحسوبة وعدم التورط في حروب لا قبل لهم بها ، نِعم القول ما قلتم ، ولكن احتلال فلسطين بدأ منذ 48 ، واسرائيل كيان استيطاني زائل بضرورة التاريخ والواقع ، ولقد وقعت بالفعل ما يقارب خمسة حروب او اشتباكات عنيفه ، حرب 48، 67، 73، ثم الاشتباك العنيف مع حزب الله ، ثم الاشتباك العنيف مع حماس في غزة ، خبرات عسكرية وقتالية مختلفة ومتراكمة ، فلماذا لم يتم الاعداد لذلك اليوم منذ 1948 ؟ولماذا لا يتم من اليوم الاعداد ليوم المواجهة الموعود ، لماذ لا توضع خطة عشرية أو اكثر او اقل ، يعد فيها التجهيز العسكرى والاقتصادى والسياسي والدبلوماسي والمجتمعي والدولي ، لهذا اليوم الموعود ، بدلا من نشر ثقافة الخوف من الحرب ، والتى استطاعوا غرزها وتثبيتها فى النفوس ، حتي لا تجد أحد يتكلم الا ويقول معتذرا : نحن لا ندعوا الى الحرب ، لا ياسادة نحن ندعوا الى الحرب بعد الاعداد لها ، فإنها حرب تحرير أوطان وليست حرب عدوان واحتلال .

    - قال تعالي "كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ "(216) البقرة

  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML