دورات هندسية

 

 

نفخوه و عظموه ثم استعملوه

صفحة 5 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 4 5
النتائج 41 إلى 47 من 47
  1. [41]
    ايكوسان
    ايكوسان غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية ايكوسان


    تاريخ التسجيل: Aug 2008
    المشاركات: 101
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    السلام عليكم
    جزاك الله خير أخي العزييز م اسلام وربنا يوفقك ويسدد خطاك ويكثر من أمثالك ..
    الموضوع جدا جميل..

    هل لي مبادئ أقيس بها الأمور و أقبل و أرفض أم أنا إمعه وخلاص
    منهجي هي نسف الأصنام ليفاجأ الناس بأن عظيمهم نسف ويسألوا هل كان يستحق النسف أم أنه كان جيداً ؟ هذا ما أريد أن نفكر في ما تربينا عليه
    وما فرض علينا هل هذه الشخصيات فعلاً عظيمة
    بالنسبة لي هذه هي الخلاصة الثمينة.

    وبالنسبة الداعية عمر خالد أنا أوافق م أبو الحلول وم عامر في وجهة نظرهما وربنا يتوب علينا وعكل المسلمين..

    0 Not allowed!


    ((رب اني لما أنزلت الي من خير فقير))

  2. [42]
    أبو أحمد اليماني
    أبو أحمد اليماني غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Feb 2009
    المشاركات: 23
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    السلام عليكم

    في هذا الإتجاه ، ولتعميم الفائدة ،هناك بعض الكتب التي ننصح بقراءتها وهي:


    1)حصوننا مهددة من الداخل( للدكتور محمد محمد حسين)

    2)أسمار وأباطيل
    3)المتنبي،رسالة في الطريق إلى ثقافتنا
    وهما للعلامة( محمود بن محمد شاكر).

    0 Not allowed!



  3. [43]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479
    الباشا الذي خان بلده





    هو أكبر خائن في تاريخ مصر. فهو السبب الرئيسي في هزيمة عرابي في معركة التل الكبير، والتي كانت سببا في احتلال بريطانيا لمصر في عام 1882.

    هذا بالرغم من أن أباه كان من أطيب أهل الصعيد، وأكثرهم وطنية. وابنته هي "هدى شعراوي". زعيمة الحركة النسائية في مصر، وهي التي نظمت أول مظاهرة نسائية لتأييد سعد زغلول. وزوجها هو "علي شعراوي باشا" زميل سعد زغلول
    انتصر الجيش المصري على الجيش البريطاني انتصارا ساحقا في موقعة كفر الدوار. ولما فشل الإنجليز في غزو مصر من الغرب، قرروا غزوها من الشرق. فتجمعت قواتهم وأساطيلهم في "بور سعيد". وأكد "ديليسبس" لأحمد عرابي بأن الإنجليز لا يمكن أن يمروا من قناة السويس، وإنهم لو حاولوا ذلك لتصَدَّتْ لهم القوات والأساطيل الفرنسية.

    ويخطئ من يتصور أن السبب في هزيمة الجيش المصري في التل الكبير كان بسبب عدم احترام الإنجليز لحياد قناة السوبس ومرورهم فيها، والهجوم على الجيش المصري من الشرق بدلا من الغرب، فقد كان عرابي يعلم ذلك، ولم يعوِّل على وعد ديليسبس، وحَصَّنَ مواقعه تماما في الشرق، كما حصنها من قبل في الغرب. ويخطئ أيضا مَنْ يتصور أن السبب في الهزيمة هو نقصٌ في العتاد أو المعدات أو قلة التدريب. إذ يذكر عرابي أن جيشه وصل إلى مائة ألف جندي وكانوا على درجة عالية من التدريب، وإن مخازن جيشه امتلأت بالتموين والذخيرة. وعندما وصل عرابي إلى الإسماعيلية، خرج أهلها عن بكرة أبيهم لاستقباله، وطلبوا أن ينضموا إلى جيشه، وأخذوا يرددون الدعاء له: "الله ينصرك ياعرابي"، وانتشر هذا الدعاء في أرجاء مصر، وأخذ يتردد في المساجد والكنائس. وعلى محطة "نفيشة" بالإسماعيلية استقبله عشرة آلاف فلاح طلبوا الانضمام إلى جيشه، والاشتراك في المعركة الفاصلة.. معركة التل الكبير.

    وهبَّتْ نساء مصر جميعا يناصرن عرابي، وتبَرَّعْنَ بكل ما لديهن من حلي ومصاغ، حتى الأميرات وقريبات الخديوي، ولم يتخلف من نساء مصر إلا أم الخديوي وزوجته.

    ولكن الإنجليز يؤمنون بمقولة منذ قديم الزمان تقول: "إن الشعب الذي لا تهزمه المدافع، لا ينفع معه إلا الحيلة والدهاء". بحثوا على خائن محلي يحقق لهم ما يريدون، فلم يجدوا إلا "محمد سلطان باشا" فوضع خطة محكمة للقضاء على جيش عرابي، وكانت وسيلته .. "الرشوة".

    كان أول ما فعله هذا الخائن الكبير، أن جَنَّدَ "سعود الطحاوي" وهو شيخ من شيوخ العرب، وصديق حميم لأحمد عرابي ومن بلدياته. وكان عرابي يثق فيه ثقة عمياء، ويسهر معه كل ليلة فيعرف الطحاوي أخباره ونواياه ثم ينقلها إلى "سلطان باشا" الذي ينقلها بدوره إلى الإنجليز.

    ولم يكتف "سلطان باشا" بذلك بل فعل ما هو أسوأ وأخطر، إذ قام بتجنيد كبار القادة في الجيش لصالح الإنجليز. جَنَّدَ "أحمد عبد الغفار" قائد سلاح الفرسان، ونائبه "عبد الرحمن حسن" . والقائممقام "علي خنفس" قائد سلاح المشاة. واستطاع كلٌ منهم أن يشتري عددا من الضباط المرؤوسين، وسرى السم في جيش عرابي.، ووعد الإنجليز هؤلاء القادة الخونة بأنهم سوف يقبضون عشرة آلاف جنيه ذهب. ومنحوا كلا منهم ألف جنيه مقدما.


    وقام كل من القادة الثلاثة بدور في غاية الخطورة، إذ تقاعسَ " "أحمد عبد الغفار" ونائبه عن حراسة جيش عرابي الذي يربض في التل الكبير، وسَهَّلوا للإنجليز المرور بدون أية مقاومة. وقام "على خنفس" قائد سلاح المشاة بقيادة الجيش الإنجليزي إلى التل الكبير حيث فاجأوا جيش عرابي وهو يعسكر في أمان مطمئنا إلى حراسة سلاح المشاة، ومطمئنا إلى أنهم سوف يشتبكون مع الأعداء إلى حين أن تستعد القوة الرئبسية في التل الكبير لملاقاة الإنجليز، وحدثت المجزرة التي قاتل فيها الجنود والضباط الوطنيون بكل بسالة إلى أن استشهدوا وعلى رأسهم القائمقام "محمد أفندي عبيد" ابن كفر الزيات.

    وبعد الهزيمة، زارَ السير "تشارلز ويلسون" أحد القادة الإنجليز .. القائد المنهزم "أحمد عرابي باشا" في سجنه، وأخرَجَ له بعض الأوراق عرضها عليه, وسأله: أليس هذا خطك يا عرابي باشا؟ قال: بلى. فسأله: أليست هذه خطتك ضدنا؟. قال: بلى. فقال القائد الإنجليزي" لقد حصلنا على خطتك هذه من أحد قادة جيشك، ولو أنك نفذتها ضدنا، لانتصرتَ علينا بغير شك.

    كافأ الخديوي .. الخائن "محمد سلطان باشا" بعشرة آلاف فدان وعشرة آلاف جنيه ذهب، كما كافأ الخائن الثاني "سعود الطحاوي" صديق عرابي الحميم وبلدياته بألفيّ فدان وألفيّ جنيه ذهب. أما الخونة الآخرون .. قادة جيش عرابي الثلاثة فقد احتقرهم الإنجليز أشد الاحتقار لخيانتهم قائدهم، وحنثوا بوعدهم لهم، ولم يعطوهم شيئا. وأحيل الخائن "علي خنفس" إلى الاستيداع بمعاش اثنى عشر جنيها، وعاش بقية حياته محتقرا من الجميع لا يكلمه أحد من أهله أو جيرانه، وظل يطالب الإنجليز بما وعدوه إياه بدون جدوى، إلى أن مات وحيدا ومحتقرا من الجميع.

    أما الخائن الثاني من القادة "أحمد عبد الغفار" فقد أودع السجن مع الضباط الوطنيين فكان عذابه بذلك أشد ما يكون. وذهَبَتْ زوجته لكي تصرف من الجنيهات الذهبية التي أعطوها له مقدما، فاتضح أنها مزيفة. أما القائد الثالث الخائن "عبد الرحمن حسن" فقد اختفى تماما، ولم يُعرف عنه أي شيء.

    أنعَمَ الإنجليز على الخائن الأكبر "محمد سلطان باشا" بلقب "سير"، وأصبح اسمه "السير محمد سلطان باشا"، ولكن هذا اللقب لم ينفعه، ولم تنفعه الأرض الزراعية الشاسعة، ولا آلاف الجنيهات الذهبية التي منحها له الخديوي، إذ قاطعه أهل حي السيدة زينب الذي كان يسكن فيه، حتى الخدم الذين كانوا يعملون في بيته احتقروه وتركوه وحيدا، وعاش منعزلا عن الناس، واستيقظ ضميره فجأة، وأخذ يؤنبه على الجرم الفادح الذي ارتكبه في حق مصر وحق عرابي وشعر بألام نفسية لا يتحملها أحد، وأصيب بلوثة عقلية، وأخذ يمشي بين الناس ذاهلا عما حوله إلى أن مات وهو يردد جملة واحدة: "اغفر لي يا عرابي".

    د. سمير محمد خواسك
    جامعة قناة السويس

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  4. [44]
    0yaz9
    0yaz9 غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية 0yaz9


    تاريخ التسجيل: Oct 2008
    المشاركات: 491
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    بارك الله فيك و شكرا على هذه الملاحظة

    0 Not allowed!



  5. [45]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لا تندهش .. لا تعجب .. إذا مد الله في عمرك و رأيت هذه الترجمة لأحد رموز الدين فى الأيام القادمة ...

    " هو الإمام العالم العلامة (......)
    ولد حفظه الله في عام (.....)* و نشأ في أسرة صالحة ومن أبوين صالحين . كان من صغره ذا حافظة قوية ، يحفظ النص بسرعة 60 ميجابايت . يحفظ من كتاب الله تعالى جزء عمّ و الباقي في الطريق لم يحفظه لانشغاله . كان منكبا على العلم ينهل من منابعه بنهم كاد يقتله . و كان نبوغه مبكراً حين اكتشف معلمه في الحلقة أنه الوحيد الذي ينطق الراء بشكل صحيح من بين كل الطلاب .
    أكمل تعليمه الابتدائي و المتوسط بتقدير جيد و التحق بالمعهد العلمي ...
    و لما كانت عبقريته تأبى عليه الانكماش في مجال المعهد فقد طرد منه عام (.....) . و لكنه لم ييأس فأعاد الكرَّة و اجتازه . التحق بكلية الشريعة في جامعة أكسفورد بعد ذلك ، واجتازها بسهو ٍ له .
    نال الماجستير على رسالته :" ذكر من ورد اسمه من الصحابة في القرآن " و قد طبعت في مجلد ضخم . و نال الدكتوراة على بحثه الفقهي حول وجوب الغـُسل على المرأة لو حاضت !

    له من الكتب كتاب

    كشف النقاب وخلع الحجاب
    حق اليهود فى المسجد الموعود
    أجمل المعانى فى حِل الأفلام والأغانى
    العقد النفيس فى فضائل إبليس

    و قد طبع الأخير في خمسين مجلداً !
    و للإمام من الكتب كتاب باللغة الإنكليزية في الفكر الإسلامي نال عليه جائزة نوبل في الفيزياء خمس مرات على التوالي ، و هو :Obeying Of Leaders .
    كل هذه الكتب غيض من حيض ! من نتاجه العلمي حفظه الله . يقول حفظه الله عن نفسه :" لقد نشأت من صغري على حب السلف الصالح ، و تأثرت بهم كثيراً . و ممن تأثرت به الأسود العنسي رضي الله عنه و الذي اخترع علم النحو و كذلك محمد بن إسبرين رضي الله عنهم أجمعين "
    هذا و نسأل الله أن يمد في عمر شيخنا و يوفقه في الدنيا و الآخرة .

    *لا داعى لذكر العام

    ونمتم

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  6. [46]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479
    سعد زغلول
    سعدزغلول صديق اللورد كرومر الذى سب مصر والمصريين وحين ترك مصر أقام له سعدزغلول حفل وداع وكأن اللورد كرومر كان زعيما وطنيا او كان بطل من الابطالالمصريين والذى يتوجب تقديرا لجهودهم فى تثبيت أرجل الاحتلال فى مصر اقامةحفل وداع .

    يقول الشيخ محمد قطب فى كتاب واقعنا المعاصر :
    والساسة " الوطنيون " يغضبون – أو يتظاهرون بالغضب لإرضاء الجماهير ! –والجماهير تثور ثورة صاخبة – لكنها فارغة – سرعان ما تنطفى بعد الاستماعإلى خطبة رنانة من الزعيم الوطنى يعد فيها بأنه لم يفرط فى شبر من الأرض،ولم يرض بغير " الجلاء التام أو الموت الزؤام " ! " وبين هذا وذاك تجرى "مفاوضات " بن السياسة والاستعمار تنتهى إلى أشياء تافهة يلعب بها الساسةعلى عقول الجماهير فيوهمونها أنها " مكاسب وطنية " وقد تنتهى إلى غير شئعلى الإطلاق، ومع ذلك يقول زعيم يعتبر من كبار الزعماء الوطنيين فى العالمالإسلامى فى العصر الحديث وهو سعد زغلول : " خسرنا المعاهدة وكسبنا صداقةالإنجليز ! " ويقول: " الإنجليز خصوم شرفاء معقولون " !! وهو شئ ما كانيمكن أن يحدث لو بقيت حركة الجهاد الإسلامية كما كانت فى مبدئها، ولمتتحول إلى حركة وطنية على يد الزعيم الكبير !

    ولقد قد كان سعد زغلول صديقا لقاسم أمين وكان مؤيدا لافكاره بشدة وساندهثم أخيرا كان اول من قام بتطبيق افكاره فى الواقع العملى على أهل بيتهفسار على خطاه كثيرا من المصريين نعم فهو أبو المصريين وزوجته أم المصريينفكما نقول ان زوجات الرسول أمهات المصريين نقول زوجة سعد زغلول أمالمصريين .

    يقول الدكتور محمد قطب فى كتاب واقعنا المعاصر :
    أثار كتاب "تحرير المرأة " معارضة عنيفة جعلت قاسم أمين ينزوي في بيته خوفا أو يأسا، ويعزم علي نفض يده من الموضوع كله.
    ولكن سعد زغلول شجعه وقال له: "أمض في طريقك وسوف أحميك!".
    ويقول الشيخ سفر الحوالي فى كتابه العلمانية نشأتها وتطورها وآثارها في الحياة الإسلامية المعاصرة :

    يقول سكرتير سعد زغلول أن زوجة سعد كانت مثقفة ثقافة فرنسية، وأنه كانيمنحها الحرية الكاملة ! ويبدو من مسيرة زوجة سعد أنها أول زوجة زعيمسياسي عربي -تقريباً- تظهر معه سافرة في المحافل والصور، وتتسمى علىالطريقة الغربية صفية زغلول، كما أنها أول من اتخذت بدعة لقب أم المصريين.

    وفى كتاب العصرانية قنطرة العلمانية للشيخ الخراشى:
    يقول الشيخ محمد بن إسماعيل : "المنفذ الفعلي لأفكار قاسم أمين وذلك بواسطة زوجته صفية التي كانت من أوائل المتحررات هو سعد زغلول".

    وفى كتاب : قاسم أمين في كتابه "تحرير المرأة" ودعاة التحرير في هذا العصر للشيخ الخراشى:
    أما الدكتورة المتحررة آمال السبكي فترى في كتابها "الحركة النسائية فيمصر ما بين الثورتين.." (ص 142-143) أن صفية زغلول زوجة سعد زغلول هي أولمن نـزع الحجاب لما عادت مع زوجها من منفاه.
    ولما تولى سعد زغلول زعامة الشعب في عام 1919 اشترط على السيدات اللواتييحضرن سماع خطبه أن يزحن النقاب عما سمح الله به من وجوههن وكانت هذه أولمرحلة عملية للسفور .
    ولما عاد سعد من منفاه هيئ الجو في الإسكندرية لاستقبال سعد وأعد سرادقكبير للرجال وآخر للنساء المحجبات وأقيمت الزينات في كل مكان ونزل " سعد "من الباخرة وعلى استقبال حافل وهتافات أخذ طريقها إلى سرادق النساء - دونسرادق الرجال - فلما دخل على النساء المحجبات استقبلته " هدى شعراوي "بحجابها
    فمد يده فنزع الحجاب عن وجهها وهو يضحك ..
    فصفقت هدى ....
    وصفقت النساء لهذا الهتك المشين ... ونزعن الحجاب
    ومن ذلك اليوم أسفرت المرأة المصرية استجابة لـ " رجل الوطنية " سعد و أصبح الحجاب نشازاً في حياة المسلمة المصرية .
    لقد بدأ "الزعيم" حياته السياسية صديقاً للإنكليز وختمها كذلك صديقاً للإنكليز
    وبدأها بمصاهرة أشهر صديق للإنكليز عرفته مصر في تاريخ الاحتلال الإنكليزيمن أوله إلى آخره وهو " مصطفى فهمي " باشا أول رئيس وزراء في مصر بعدالاحتلال

    ( وقد اختار اللورد " كرومر " سعداً وزيراً للمعارف فحاول بمجرد تعيينهإحباط مشروع الجامعة المصرية وتصدى للجمعية العمومية حينما طالبت الحكومةفي مارس 1907 بجعل التعليم في المدارس الأميرية باللغة العربية وكان وقتئذبالإنكليزية وكان الاحتلال هو الذي أحل اللغة الإنكليزية محل العربية فيالتدريس

    ( وبعد تعينه وزيراً أراد مجموعة من النساء المصريات في القاهرة أن يجتمعنبه لأمر من الأمور فدخل عليهن وبهت إذ فوجئ بأنهن يسدلن الحجاب على وجوههنفرفض الدخول والاجتماع بهن إلا أن يكشفن وجوههن فأبين ذلك ولم يحصلالاجتماع )
    وعين سعد زغلول ناظراً للمعارف وقال كرومر في تعليل هذا التعيين :
    ( إنه يرجع أساساً إلى الرغبة في ضم رجل قادر ومصري مستنير من تلك الطائفةالخاصة من المجتمع المعنية بالإصلاح في مصر ) ، ( كما أن سعداً من تلاميذمحمد عبده وأتباعه الذين أطلق عليهم " جيرونديي " الحركة الوطنية المصرية" والذي كان برنامجهم تشجيع التعاون مع الأجانب لإدخال الحضارة الغربيةإلى مصر الأمر الذي جعل كرومر يحصر فيهم أمله الوحيد في قيام الوطنيةالمصرية )
    ومن هنا فلا تعجب إذا رأيت مصطفى كامل يعلق على تصرفات الوزير سعد زغلولقائلاً : ( إن الناس قد فهموا الآن أوضح مما كانوا يفهمون من قبل لماذااختار اللورد
    " كرومر ") لوزارة المعارف العمومية صهر رئيس الوزراء مصطفى فهمي باشاالأمين على وحيه الخادم لسياسته ........ ألا إن الذين كانوا يحترمونالوزير كقاض ليأسفون على حاضره كل الأسف وليخافون على مستقبله كل الخوفويفضلون ماضيه كل التفضيل ذلك لأن الوزير قائم الآن على منحدر هائل مخيف)

    # ولنختم هذا بما كتبه سعد زغلول عن اللورد " كرومر " قال : ( كان يجلسمعي الساعة والساعتين ويحدثني في مسائل شتى كي أتنور منها في حياتيالسياسية ) ، ( وكان يصفه بأن صفاته - أي كرومر- قد اتفق الكل على كمالها
    ويحكي " سعد " في مذكراته وقع خبر استعفاء كرومر من منصبه(11/4/1907)عليهفيقول : ( أما أنا فكنت كمن تقع ضربة شديدة على رأسه أو كمن وخز بآلة حادةفلم يشعر بألمها لشدة هولها ... لقد امتلأت رأسي أوهاماً وقلبي خفقاناًوصدري ضيقاً ) .
    وكان سعد في مقدمة الداعين إلى إقامة حفل لتوديع اللورد كرومر الذي سب فيخطاب وداعه المصريين جميعاً ولم يمدح إلا رجلاً واحداً هو " سعد زغلول "وأعلن أنه يترك مصر مستريحاً لأنه أقام فعلاً القاعدة الأساسية لاستدامةالاحتلال وصدق فقد ألف في ذلك العام "حزب الأمة" (151) وأصبح " لطفي السيد" حامل لواء "الجريدة"
    اخيرا ماذا فعلت ثورة 1919 لا شىء وماذا استفاد الشعب المصر من هذه الثورة الا أن الاحتلال استمر بعدها 33 سنة أخرى
    ومن ده نقدر نفسر من فتره التلاتينات للتمنينات اللى الحجاب فيها كان شبه نادر او منعدم نسبيا او مقتصر على المسنات من النساء
    نتيجه باب جهنم اللى فتحه سعد باشا ومعاونيه على الحجاب بدايه من خلع ساتر الوجه لخلع الحجاب كاملا

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  7. [47]
    eng abdallah
    eng abdallah غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية eng abdallah


    تاريخ التسجيل: Feb 2009
    المشاركات: 6,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 12
    Given: 2
    شكرا م بشر ......... بشرك الله بالجنة

    0 Not allowed!



  
صفحة 5 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 4 5
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML