دورات هندسية

 

 

أمين حزب العمل المصري: في غزة رأيت العزة وسأنضم "لكتائب القسام" لو منعت مصر عودتي

النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. [1]
    ابو حفص
    ابو حفص غير متواجد حالياً

    عضو فعال

    تاريخ التسجيل: Dec 2008
    المشاركات: 145
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    أمين حزب العمل المصري: في غزة رأيت العزة وسأنضم "لكتائب القسام" لو منعت مصر عودتي

    غزة المركز الفلسطيني للإعلام


    عبر أمين حزب العمل المصري مجدي أحمد حسين عن سعادته الغامرة بزيارة قطاع غزة، الذي دخله عبر ثغرة أحدثها القصف الصهيوني.
    وقال حسين: لم أر بعيني كل هذا الكرم من قبل رغم أسفاري المتعددة، فبالرغم من المآسي والظروف القاسية التي يمر بها أهالي القطاع، إلا أنني كلما ظهرت في شارع أو مسجد أجد المئات كل منهم يصر على استضافتي، وكانت المشكلة في تلبية تلك العروض والاعتذار للعدد الأكبر منها.
    ويضيف "أنا لم أذهب بغرض الاستضافة، وإنما للعثور على شيء من الكرامة والعزة وهما العملتان اللتان ندر وجودهما في الكثير من العواصم العربية، بينما هنا في القطاع لم تستطع آلة الحرب والهمجية الصهيونية تركيع أضعف المواطنين في الوقت الذي ركعت فيه هامات كبار المسئولين في المنطقة العربية".
    ويقول حسين في حديث نشرته جريدة "القدس العربي": "أعطيت ثلاث محاضرات داخل مساجد والأهالي أصروا على أن أقوم بإمامتهم في الصلاة، وكنت أشعر بطمأنينة كبيرة حيث لا ظل ولا أثر لأي من ضباط أمن الدولة، وزرت معظم القرى والمدن وحرصت على الدخول للبيوت التي تم تدميرها، ويضيف: "صدقني كنت أشم رائحة العزة وعطر الشهداء" وكم تضاءل كل الحكام العرب، وعلى رأسهم ذلك الذي يتحدث عن السلام والخيار ويدعي أنه لن يقبل بأن يراق دم مواطن فلسطيني بينما هو يحاصر مليوني فلسطيني منذ عشرين شهرا إرضاء "لإسرائيل وأمريكا"
    ونفى حسين ما تردده بعض وسائل الإعلام العربية حول تراجع شعبية "حماس" والمقاومة بشكل عام يقول: "لقد رأيت عجبا .. مواطنون فقدوا أسرهم وبيوتهم لكنهم حريصون على الجهاد والمقاومة، ورجال تخطوا الستين من العمر يسأل أين الجناح العسكري للقسام من أجل أن ننال فضل الشهادة أو النصر".
    ويؤكد حسين: "الذين راهنوا من الحكام والمسئولين العرب على زوال المقاومة وانتهاء زمن البندقية أكثر خلق الله ندماً الآن وذلك لأنهم خسروا الرهان.. لقد كان مهماً أن آتي إلى هنا بنفسي لأرى كيف أن العالم العربي يغرق في الأكاذيب بينما الحقيقة الوحيدة على الأرض موجودة هنا، وهي أن الحل لن يكون أبداً عبر التفاوض .. الحكام العرب يريدون أن يسرقوا ما تبقى من أعمار الفلسطينيين في وهم التفاوض كي لا تزعجهم المظاهرات، بينما كلنا نعرف أن الأقصى والقدس وسائر الأرض لن تعود إلا بالبندقية وبالمدفع".
    وقد زار مجدي حسين مستشفى الشفا ونقل المشاهد الفظيعة التي رآها للأطفال الفلسطينيين، ولشباب مبتوري الأيدي والأقدام وبالرغم من ذلك وجد على وجوههم "آثار الشعور بقرب النصر (صدقني شعرت أنني أنا العاجز والمشلول)، على الأقل هؤلاء لن يجدوا أمامهم رجال أمن مركزي من نفس جنسيتهم سخرهم النظام لقتل أشقائهم كما هو الحال عندنا في مصر"، كما زار العديد من الجمعيات والمصانع المهدمة وكان أشدها قسوة قرية عبد ربه التي هدمت بكاملها.
    وفي نهاية تصريحاته يقول: "أعرف أنني سأواجه المزيد من المتاعب عند عودتي لمصر الأسبوع المقبل، وقد يمنعوني من الدخول من رفح، وإذا ما فشلت في العودة فياريت كتائب القسام تقبلني جندياً في صفوفها على الأقل أرفع رأسي المنحنية دائماً في القاهرة، هنا صدقني الجنة تبدو قريبة جداً عن أي عاصمة عربية أخرى".

  2. [2]
    ابو حفص
    ابو حفص غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Dec 2008
    المشاركات: 145
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    للعلم لهو شعبية واسعة عنا بغزة

    تصبحون علي وطن

    0 Not allowed!



  3. [3]
    م.محمد الكردي
    م.محمد الكردي غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية م.محمد الكردي


    تاريخ التسجيل: Nov 2005
    المشاركات: 2,997

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 17
    Given: 0
    بارك الله فيه وفي امثاله .....

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML