دورات هندسية

 

 

دعوة لاجل الصمود فى وجه الغزاة

النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. [1]
    رياض450
    رياض450 غير متواجد حالياً

    عضو فعال

    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 93
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    دعوة لاجل الصمود فى وجه الغزاة

    اولا احيى شعبنا البطل فى غزة ونسأل الله سبحانه وتعالى لكم الثبات والنصر ونسأل الله سبحانه وتعالى بأن يتقبل شهدائنا ويثبت مجاهدينا ويسدد رميهم ويثبت اقدامهم ويقوى بصيرتهم ويعمى اعين اعدائهم عنهم ، ويجبر جراح جرحانا ويحمى اهلينا واطفالنا وبهذا المثل من الصمود والجهاد اسأل الله سبحانه وتعالى بأن تكون نواة جمع شمل الامة الاسلامية.

    اخوانى من خلال ما حصل معنا اعتقد انه يجب ان نعيد النظر فى بعض الامور الرئيسة لان ما حصل فى غزة هاشم الان سيتكرر فى الضفة الغربية وباقى الدول العربية حتى يتمكنوا الصهاينة النازيين من انجاز حلمهم وبناء اسرائيل الكبرى دولتهم من الفرات النيل، لاسمح الله ، ان من اساسيات الحياة الماء والكهرباء وامور خرى لذا فانـنى اطلب من مهندسينا والفنيين وكل من له يد و يمكنه المساعده بأن لايبخل علينا بالرأى والتنفيذ وكل حسب امكانياته ، لأن نعيد التفكير كالتالى :-

    1- عدم الاعتماد فى توليد الكهرباء على المحطات الرئيسية وانما بالاعتماد على الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وكل بيت او حى له محطاته الخاصة وطبعا هذا مكلف الا ان الحياة اغلى بكثير من الفلوس.
    2- متوفر فى الاسواق مكثفات للماء بحيث تكثف الرطوبة من الجووتحولها الى ماء صالح للشرب.
    3- يجب العودة الى ان بناء ملجأ مع كل مبنى وهذا شرط فى رخصةالبناء .
    4- تغيير مواصفات البناء بحيث تكونالجدران الخارجية من الخرسانة المسلحة بحديد التسليح وليس الطوب.
    الهدف مما سبق هو وضع مواصفات لبناء مدن تقاوم الحصار والغزو .

    ومن لدية فكرة او اضافة فأرجو ان لابخل علينا باضافتها كى نقترب من الكمال والاخذ بالاسباب
    وجزاكم الله خيرا

  2. [2]
    البلال80
    البلال80 غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Mar 2007
    المشاركات: 78
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    وفقك الله يا أخي ولقد بدأت فعلا من جهتي كمهندس ميكانيكي في البحث والتنقيب عن ما يمكن صنعه من الموارد المحلية الموجودة في غزة وبأقل التكاليف الممكنة ونسأل الله أن يوفقنا جميعا لما فيه خير هذه الأمة

    0 Not allowed!


    سبحان الله وبحمده
    سبحان الله العظيم


    التطور هو مقدار الإستفادة من الزمن

    من يهاب صعود الجبال يعش أبد الدهر بين الحفر

  3. [3]
    م.محمد الكردي
    م.محمد الكردي غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية م.محمد الكردي


    تاريخ التسجيل: Nov 2005
    المشاركات: 2,997

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 17
    Given: 0
    بارك الله فيك أخي الكريم

    0 Not allowed!



  4. [4]
    رياض450
    رياض450 غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 93
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    وين المشاركات يا مهدسين ؟؟؟

    بارك الله فيك يا اخ محمد الكردى و يا اخ البلال 80

    0 Not allowed!



  5. [5]
    alsane
    alsane غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 224
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0

    قاطعو اليهود


  6. [6]
    رياض450
    رياض450 غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 93
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    منقول من موقع الجزيرة

    علوم وتكنولوجيا

    اقتراب تحقيق حلم كسب المياه من الهواء


    Großansicht des Bildes mit der Bildunterschrift: الماء أصل الحياة


    هل يصبح كسب المياه من الهواء وتعبئته في زجاجات حقيقة؟ تبدو هذه الفكرة الغريبة في طريقها إلى التحقيق. أما ما يحتاجه المرء ذلك فهو جهاز جديد الذي ابتكره المهندس الألماني هوبرت هام، والذي يمكنه تحويل رطوبة الهواء إلى ماء!



    ولدت الفكرة لدى المهندس الألماني هوبرت هام، البالغ من العمر 44 عاماً أثناء عمله في التعدين في هرتن في منطقة الرور غرب ألمانيا. فقد لفت انتباهه استخدام أجهزة التبريد الضخمة التي تجعل الجو بارداً في أعماق المناجم التي تصل أحياناً إلى آلاف الأمتار. ولم تبرح الفكرة ذهنه خاصة بعد تخرجه كمهندس متخصص في أجهزة التكييف والتبريد. وهكذا قرر الاستفادة من علمه لحل أزمة مياه الشرب التي يعاني منها حوالي خمس سكان العالم. وهذه الأزمة تهدد البشرية أكثر من الحروب والإرهاب في رأي خبير منظمة الصحة العالمية جيمي بارترام.

    فكرة الجهاز البسيطة

    Bildunterschrift: Großansicht des Bildes mit der Bildunterschrift: السدود إحدى الوسائل التقليدية لكسب المياه وحفظها. ليس في الأمر سحراً إذ تقوم تقنية الجهاز على فكرة بسيطة جداً يستطيع أي شخص ملاحظتها في الحمام، فعندما تسخن المياه وتتبخر ترتفع إلى أعلى ثم يتكثف الماء المتبخر على سطح المرآة ليصير ماءاً مرة أخرى. وهذه هي الفكرة التي تقوم عليها أجهزة التبريد بشكل عام. كما يقوم عليها مجفف الثياب الذي يستخدم الهواء الساخن لسحب الرطوبة من الثياب ثم يعيد تكثيف الماء والتخلص منه. وبنفس الشكل يشفط الجهاز الرطوبة من الهواء، ويتم ذلك بسحب كمية كبيرة منه وتبريدها إلى درجة الذوبان ليتم تكثيفها في وعاء كبير. ثم يمرر تيار الهواء المكثف على مرشح. ووفقاً لحجم فتحات شبكته يمكن الحصول على كمية مياه تتراوح من 24 إلى 6000 لتر في اليوم. وبعد إضافة الأملاح المعدنية يتم الحصول على مياه شرب نقية مطابقة لمواصفات منظمة الصحة العالمية.

    يتم سنوياً تبخر حوالي نصف مليون كيلو متر مكعب مياه من البحار والأنهار، وبالرغم من عودة بعضها للأنهار والمحيطات عن طريق سقوط الأمطار، إلا أن ما يبقى في الغلاف الجوي يزيد عن عشرة أضعاف المياه التي تجري في كل الأنهار والبحيرات. وحتى الهواء الذي يعلو الصحراء يحوي على نسبة من الرطوبة.

    وفي معظم البلاد التي يسود فيها الجفاف وتقل فيها مياه الشرب تتسم بالحرارة بمتوسط يزيد عن 20 درجة مئوية ونسبة رطوبة تصل إلى 75 بالمئة. وفي هذه الظروف فإن كل كيلوغرام من الهواء يحوي حوالي 16 غرام مياه. ويمكن للجهاز بتقليل درجة الحرارة لعشرة درجات جمع 8 غرامات من المياه. وفي مثل هذه المناطق من السهل حصول الجهاز الواحد على 1000 لتر مياه يومياً، مما يكفي احتياجات 300 شخص تقريباً.

    التحقيق العملي للحلم

    Bildunterschrift: Großansicht des Bildes mit der Bildunterschrift: مشكلة الجفاف التي تجعل الحياة في الصحارى قاسية وأحيانا شبه مستحيلة. يحلم المهندس هام بتركيب الجهاز في كل أنحاء العالم. وفي رأيه لن تكون الفائدة الوحيدة هي إيجاد مياه الشرب، ولكن الميزة الأخرى هي تقليل نسبة الرطوبة واستغلال الهواء المبرد في البلاد الحارة كوسيلة لتكييف البيوت. كما أن زيادة المياه النقية ستقي من انتشار الأوبئة والأمراض. وتعتبر تلك الوسيلة أفضل كثيراً من استخراج مياه الشرب من المياه المالحة التي ينتج عنها أملاح زائدة تضر بالبيئة.

    وما يقف عائقاً أمام هذا المشروع هو حاجته للطاقة. ويأمل المهندس الطموح أن يستطيع حل هذه المشكلة أيضاً بالطرق الطبيعية، مثلا ً عن طريق استخدام طواحين الهواء والطاقة الشمسية للحصول على طاقة مجانية ونظيفة في الوقت ذاته. وبالرغم من ذلك يظل تمويل المشروع خارج استطاعة العديد من دول العالم الثالث. غير أن المخترع وجد أخيراً مستثمراً عربياً أبدى استعداده لتمويله وإدراجه في البورصة بعد إنشاء شركة "أكوا سوسيتيAqua Society" لهذا الخصوص. وقد تم البدء بالفعل في بيع أسهمها في كل من نيويورك وفرانكفورت منذ خريف 2004. ويكتسب المشروع أهمية خاصة على ضوء معاناة العديد من البلدان العربية من نقص مياه الشرب ووجود النفط كمصدر للطاقة في الوقت نفسه

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML