دورات هندسية

 

 

موضوع النقاش لشهر محرم وصفر 1430 هـ : أين الخلل... وما هو الحل؟

صفحة 4 من 8 الأولىالأولى 1 2 3 45 6 7 8 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 77
  1. [31]
    المسلم84
    المسلم84 غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية المسلم84


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 976
    Thumbs Up
    Received: 18
    Given: 24

    بسم الله الرحمن الرحيم..وعلى الله توكلنا

    أبدأ الموضوع بفتوى موجزة للشيخ ابن باز - رحمه الله -

    معنى الولاء والبراء
    الرجاء من فضيلتكم توضيح الولاء والبراء لمن يكون؟ وهل يجوز موالاة الكفار؟



    الولاء والبراء معناه محبة المؤمنين وموالاتهم، وبغض الكافرين ومعاداتهم، والبراءة منهم ومن دينهم، هذا هو الولاء والبراء كما قال الله سبحانه في سورة الممتحنة: قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ[1] الآية.

    وليس معنى بغضهم وعداوتهم أن تظلمهم أو تتعدى عليهم إذا لم يكونوا محاربين، وإنما معناه أن تبغضهم في قلبك وتعاديهم بقبلك، ولا يكونوا أصحابا لك، لكن لا تؤذيهم ولا تضرهم ولا تظلمهم، فإذا سلموا ترد عليهم السلام وتنصحهم وتوجههم إلى الخير، كما قال الله عز وجل: وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ[2] الآية. وأهل الكتاب هم اليهود والنصارى وهكذا غيرهم من الكفار الذين لهم أمان أو عهد أو ذمة، لكن من ظلم منهم يجازى على ظلمه، وإلا فالمشروع للمؤمن الجدال بالتي هي أحسن مع المسلمين والكفار مع بغضهم في الله للآية الكريمة السابقة، ولقوله سبحانه: ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ[3]، فلا يتعدى عليهم ولا يظلمهم مع بغضهم ومعاداتهم في الله، ويشرع له أن يدعوهم إلى الله، ويعلمهم ويرشدهم إلى الحق لعل الله يهديهم بأسبابه إلى طريق الصواب، ولا مانع من الصدقة عليهم والإحسان إليهم لقول الله عز وجل: لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ[4]، ولما ثبت في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما أن تصل أمها وهي كافرة في حال الهدنة التي وقعت بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين أهل مكة على الحديبية.


    --------------------------------------------------------------------------------

    [1] سورة الممتحنة الآية 4.

    [2] سورة العنكبوت من الآية 46.

    [3] سورة النحل من الآية 125.

    [4] سورة الممتحنة الآية 8.

    رابط الفتوى:
    http://www.binbaz.org.sa/mat/1764

    0 Not allowed!



    لا تنسونا من صالح دعائكم
    سبحان الله وبحمده....سبحان الله العظيم

  2. [32]
    المسلم84
    المسلم84 غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية المسلم84


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 976
    Thumbs Up
    Received: 18
    Given: 24
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :
    فإن الولاء والبراء ركن من أركان العقيدة ، وشرط من شروط الإيمان ، تغافل عنه كثير من الناس وأهمله البعض فاختلطت الأمور وكثر المفرطون .
    ومعنى الولاء : هو حُب الله ورسوله والصحابة والمؤمنين الموحدين ونصرتهم .
    والبراء : هو بُغض من خالف الله ورسوله والصحابة والمؤمنين الموحدين ، من الكافرين والمشركين والمنافقين والمبتدعين والفساق .

    فكل مؤمن موحد ملتزم للأوامر والنواهي الشرعية ، تجب محبته وموالاته ونصرته . وكل من كان خلاف ذلك وجب التقرب إلى الله تعالى ببغضه ومعاداته وجهاده بالقلب واللسان بحسب القدرة والإمكان ، قال تعالى : ( والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض ) .


    والولاء والبراء أوثق عرى الإيمان وهو من أعمال القلوب لكن تظهر مقتضياته على اللسان والجوارح ، قال - عليه الصلاة والسلام - في الحديث الصحيح : ( م أحب لله وأبغض لله ، وأعطى لله ومنع لله ، فقد استكمل الإيمان ) [ أخرجه أبو داود ] .

    ومنزلة عقيدة الولاء والبراء من الشرع عظيمة ومنها :

    أولاً : أنها جزء من معنى الشهادة ، وهي قول : ( لا إله ) من ( لا إله إلا الله ) فإن معناها البراء من كل ما يُعبد من دون الله .
    ثانيًا : أنها شرط في الإيمان ، كما قال تعالى : ( ترى كثيرًا منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدمت لهم أنفسهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أنزل إليه اتخذوهم أولياء ولكن كثيرًا منهم فاسقون ) .
    ثالثًا : أن هذه العقيدة أوثق عرى الإيمان ، لما روى أحمد في مسنده عن البراء بن عازب - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ( أوثق عرى الإيمان الحب في الله والبغض في الله ) .

    يقول الشيخ سليمان بن عبدالله بن محمد بن عبدالوهاب - رحمهم الله - : ( فهل يتم الدين أو يُقام عَلَم الجهاد أو علم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إلا بالحب في الله والبغض في الله ، والمعاداة في الله ، والموالاة في الله ، ولو كان الناس متفقين على طريقة واحدة ، ومحبة من غير عداوة ولا بغضاء ، لم يكن فرقانًا بين الحق والباطل ، ولا بين المؤمنين والكفار ، ولا بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان ) .
    رابعًا : أنها سبب لتذوق حلاوة الإيمان ولذة اليقين ، لما جاء عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : ( ثلاث من وجدهن وجد حلاوة الإيمان : أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما ، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله ، وأن يكره أن يرجع إلى الكفر بعد أن أنقذه الله منه كما يكره أن يقذف في النار ) [ متفق عليه ] .

    خامسًا : أنها الصلة التي يقوم على أساسها المجتمع المسلم ( إنما المؤمنون إخوة ) .
    سادسًا : أنه بتحقيق هذه العقيدة تنال ولاية الله ، لما روى ابن عباس - رضي الله عنهما - قال : ( من أحب في الله وأبغض في الله ، ووالى في الله وعادى في الله ، فإنما تنال ولاية الله بذلك ) .
    سابعًا : أن عدم تحقيق هذه العقيدة قد يدخل في الكفر ، قال تعالى : ( ومن يتولهم منكم فإنه منهم ) .
    ثامنًا : أن كثرة ورودها في الكتاب والسنة يدل على أهميتها .

    يقول الشيخ حمد بن عتيق - رحمه الله - : ( فأما معاداة الكفار والمشركين فاعلم أن الله سبحانه وتعالى قد أوجب ذلك ، وأكد إيجابه ، وحرم موالاتهم وشدد فيها ، حتى أنه ليس في كتاب الله تعالى حكم فيه من الأدلة أكثر ولا أبين من هذا الحكم بعد وجوب التوحيد وتحريم ضده ) .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية : ( إن تحقيق شهادة أن لا إله إلا الله يقتضي أن لا يحب إلا لله ، ولا يبغض إلا لله ، ولا يواد إلا لله ، ولا يُعادي إلا لله ، وأن يحب ما أحبه الله ، ويبغض ما أبغضه الله ) .

    ومن صور موالاة الكفار أمور شتى ، منها :
    1- التشبه بهم في اللباس والكلام .
    2- الإقامة في بلادهم ، وعدم الانتقال منها إلا بلاد المسلمين لأجل الفرار بالدين .
    3- السفر إلى بلادهم لغرض النزهة ومتعة النفس .
    4- اتخاذهم بطانة ومستشارين .
    5- التأريخ بتاريخهم خصوصًا التاريخ الذي يعبر عن طقوسهم وأعيادهم كالتاريخ الميلادي .
    6- التسمي بأسمائهم .
    7- مشاركتهم في أعيادهم أو مساعدتهم في إقامتها أو تهنئتهم بمناسبتها أو حضور إقامتها .
    8- مدحهم والإشادة بما هم عليه من المدنية والحضارة ، والإعجاب بأخلاقهم ومهاراتهم دون النظر إلى عقائدهم الباطلة ودينهم الفاسد .
    9- الاستغفار لهم والترحم عليهم .

    قال أبو الوفاء بن عقيل : ( إذا أردت أن تعلم محل الإسلام من أهل الزمان ، فلا تنظر إلى زحامهم في أبواب الجوامع ، ولا ضجيجهم في الموقف بلبيك ، وإنما انظر إلى مواطأتهم أعداء الشريعة ، عاش بان الراوندي والمعري - عليمها لعائن الله - ينظمون وينثرون كفرًا ، وعاشوا سنين ، وعُظمت قبورهم ، واشتُريت تصانيفهم ، وهذا يدل على برودة الدين في القلب ) .

    وعلى المسلم أن يحذر من أصحاب البدع والأهواء الذين امتلأت بهم الأرض ، ولْيتجنَّب الكفار وما يبثون من شبه وشهوات ، وليعتصم بحبل الله المتين وسنة نبيه الكريم .
    وعلى المسلم أن يفطِن إلى الفرق بين حسن التعامل والإحسان إلى أهل الذمة وبين بُغضهم وعدم محبتهم . ويتعيَّن علينا أن نبرهم بكل أمر لا يكون ظاهره يدل على مودات القلوب ، ولا تعظيم شعائر الكفر .
    ومن برهم لتُقبل دعوتنا : الرفق بضعيفهم ، وإطعام جائعهم ، وكسوة عاريهم ، ولين القول لهم على سبيل اللطف معهم والرحمة لا على سبيل الخوف والذلة ، والدعاء لهم بالهداية ، وينبغي أن نستحضر في قلوبنا ما جُبلوا عليه من بغضنا ، وتكذيب نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم - .
    اللهم وفقنا للعمل بكتابك وسنة نبيك - صلى الله عليه وسلم - والسير على هداهما ، وحب الله ورسوله والمؤمنين وموالاتهم وبغض الكفار والمشركين ومعاداتهم .
    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .


    رابط المقال:
    http://www.saaid.net/arabic/ar45.htm

    0 Not allowed!



    لا تنسونا من صالح دعائكم
    سبحان الله وبحمده....سبحان الله العظيم

  3. [33]
    المسلم84
    المسلم84 غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية المسلم84


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 976
    Thumbs Up
    Received: 18
    Given: 24
    اخواني الاعزاء
    لمن أراد المزيد عن الولاء والبراء فبإمكانه :

    1- تحميل كتاب الولاء والبراء للشيخ محمد بن سعيد القحطاني من المرفقات.

    2- تحميل محاضرات صوتية عن الولاء والبراء للكثير من مشايخنا على الرابط:

    هــــنــــا


    لا تــنــسونــــا من صالح دعائكم...

    0 Not allowed!


    الملفات المرفقة

    لا تنسونا من صالح دعائكم
    سبحان الله وبحمده....سبحان الله العظيم

  4. [34]
    المسلم84
    المسلم84 غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية المسلم84


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 976
    Thumbs Up
    Received: 18
    Given: 24
    وقد قال أحد العلماء – وهو الشيخ حمد بن عتيق رحمه الله – (إنه ليس في كتاب الله تعالى حكم فيه من الأدلة أكثر ولا أبين من هذا الحكم – أي الولاء والبراء – بعد وجوب التوحيد وتحريم ضده).

    ولقد قامت الأمة الإسلامية بقيادة البشرية دهراً طويلاً حيث نشرت هذه العقيدة الغراء في ربوع المعمورة، وأخرجت الناس من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة.

    ثم ما الذي حدث؟؟؟

    * لقد تقهقرت هذه الأمة إلى الوراء بعد أن تركت الجهاد وأخذت بأذناب البقر!
    * تراجعت بعد أن زهدت في الجهاد وهو ذروة سنام الإسلام.
    * تبعت الأمم الأخرى بعد أن ركنت إلى حياة الدعة والرفاهية والبذخ والمجون.
    * تبلبلت أفكارها بعد أن خلطت نبعها الصافي بالفلسفات الجاهلية والهرطقة البشرية.
    * دخلت هذه الأمة في طاعة الكافرين واطمأنت إليهم، وطلبت صلاح دنياها بذهاب دينها فخسرت الدنيا والآخرة.


    المصدر:
    كتاب الولاء والبراء-للشيخ محمد سعيد القحطاني-صفحة 14

    0 Not allowed!



    لا تنسونا من صالح دعائكم
    سبحان الله وبحمده....سبحان الله العظيم

  5. [35]
    جمال الهمالي اللافي
    جمال الهمالي اللافي غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: Jul 2003
    المشاركات: 1,585

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 15
    Given: 0
    بارك الله فيك أخي الكريم، المسلم 84 على هذا التوضيح لمعنى الولاء والبراء.... والحمد لله على أنه مكّن في القلب محبة الله ورسوله وصحابته وحب المؤمنين ومولاتهم، كما قدف في قوبنا بغض من يبغضه من الكافرين والبراء منهم.

    كما أوكد على دعوة أخي مهاجر بأن نحقق عقيدة الولاء والبراء في هذا الملتقى من خلال المواضيع التي تعرض أو تناقش.

    وأحب أن أنبه أكثر لخطورة المنافقين ودعاة الإنهزامية والفتنة، فهم أشد علينا من أولئك الكافرين.
    وهم من يدسون السم في الدسم

    0 Not allowed!



  6. [36]
    مهاجر
    مهاجر غير متواجد حالياً
    مشرف عــــــــام
    الصورة الرمزية مهاجر


    تاريخ التسجيل: Jun 2003
    المشاركات: 8,679
    Thumbs Up
    Received: 298
    Given: 258

    Exclamation

    السلام عليكم
    اخواني:
    جمال
    المسلم 84

    جزاكم الله خير على جهودكم ... هذا الموضوع يحتاج المزيد من التفاعل ..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال الهمالي اللافي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك أخي الكريم، المسلم 84 على هذا التوضيح لمعنى الولاء والبراء.... والحمد لله على أنه مكّن في القلب محبة الله ورسوله وصحابته وحب المؤمنين ومولاتهم، كما قدف في قوبنا بغض من يبغضه من الكافرين والبراء منهم.

    كما أوكد على دعوة أخي مهاجر بأن نحقق عقيدة الولاء والبراء في هذا الملتقى من خلال المواضيع التي تعرض أو تناقش.

    وأحب أن أنبه أكثر لخطورة المنافقين ودعاة الإنهزامية والفتنة، فهم أشد علينا من أولئك الكافرين.
    وهم من يدسون السم في الدسم

    0 Not allowed!




    أعــــــوذ بالله من نفــــــحة الكبرياء




    http://www.arab-eng.org/vb/uploaded2...1279788629.swf

    "إن العـمل القليل المســتمر خير من العـمل الكثير المـنقطع.."


    حسبنا الله ونعم الوكيل

  7. [37]
    المسلم84
    المسلم84 غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية المسلم84


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 976
    Thumbs Up
    Received: 18
    Given: 24
    استكمالا لموضوع الولاء والبراء

    يوجد في الملفات المرفقة تفريغ محاضرة للشيخ ابي إسحاق الحويني -حفظه الله -
    عن الولاء والبراء,منقولة من منتدى فرسان السنة.

    0 Not allowed!


    الملفات المرفقة

    لا تنسونا من صالح دعائكم
    سبحان الله وبحمده....سبحان الله العظيم

  8. [38]
    بشار رائد
    بشار رائد غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية بشار رائد


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 687
    Thumbs Up
    Received: 7
    Given: 0
    أبلغ وزير الخارجية الإسبانية ميجيل موراتينوس نظيرته الإسرائيلية تسيبي ليفني بأن بلاده ستلغي القانون الذي أفسح المجال أمام مقاضاة عدد من المسؤولين الإسرائيليين لضلوعهم بـ"جرائم حرب" في غزة.

    وذكرت الإذاعة الإسرائيلية، الجمعة 30-1-2008، أن موراتينوس أكد لليفني -خلال اتصال هاتفي بينهما- أن السلطات الإسبانية ستنظر في الموقف الإسرائيلي من هذه القضية.

    وأضافت أن ليفني قالت لنظيرها الإسباني إن "هناك جهات سياسية مغرضة في العالم تستغل أحكام القوانين للتعرض لإسرائيل".
    وذكرت الإذاعة أن "ليفني أطلعت رئيس الوزراء ووزيرَي الدفاع والعدل على قرار إسبانيا المنوَّه به".

    0 Not allowed!


    لا تقاس حلاوة الإنسان بحلاوة اللسان ..


    فكم من كلمات لطاف حسان ..


    يكمن بين حروفها سم ثعبان ..


    فنحن في زمن اختلط الحابل بالنابل ..


    في زمن صرنا نخاف الصدق ..


    ونصعد على أكتاف الكذب ..

  9. [39]
    ابن البلد
    ابن البلد غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابن البلد


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 6,997
    Thumbs Up
    Received: 1,092
    Given: 1,787
    القضية واضحة وضوح الشمس ولا لبس فيها ولا زيغ
    وقد أصابها الكثير من الإخوة وأجاد الآخرون , يعني نحن شخّصنا المرض من زمان
    والأعراض واضحة , وهي نتيجة حتمية للمرض والله أعلم
    أعجبني اقتراح الأخ الشطل والأخ رائد الجمّال والشخيبي , ولا نقلل من آراء الباقين
    لكن ما جدّ الآن هو تسارع الغرب في تغيير موقفه الرسمي وتحديد موقف معاد لحكومة اختارها الشعب بغزّة
    لم يعد الغرب ينافق كثيرا إذن
    هذه مشكلة جديدة على المسلمين الانتباه لها ....هي امتداد لمشكلة الحجاب في فرنسا والصور المسيئة
    لم يعد الغرب ينافق كثيرا
    في النهاية سيرزقنا الله بمن يذود بحد السيف عن حياض المسلمين إن شاء الله
    وهم أشخاص لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله
    وهم أشخاص عرفوا قيمة هذه الدنيا
    وهم أشخاص يسعون لإعلاء كلمة الله في الأرض بكل الطرق
    هم النّزّاع من القبائل

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله

    there is no god except Allah
    Muhammad is the messenger of Allah

  10. [40]
    م عامر
    م عامر غير متواجد حالياً
    مشرف الملتقى العام
    الصورة الرمزية م عامر


    تاريخ التسجيل: Nov 2007
    المشاركات: 6,550
    Thumbs Up
    Received: 184
    Given: 186
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحقيقة أعجبت كثيراً بهذا الموضوع وتقصدت التأخر في المشاركة حتى أتابع نقاشات الأخوة ووجهات نظرهم
    الموضوع مهم للغاية ونعم نحن من يدعم اسرائيل .. ولكن لماذا
    الأمر بكل بساطة لأننا لا نملك أمرنا ...
    وقياداتنا للأسف لاتعبر عن أراءنا ولا تعبر عن حاجات وما يهم الشعوب التي تحكمهاهذه القيادات التي صاغها وأسسها الغرب وأمريكا خصوصاً وحولها إلى إما عميل أو تابع هي السبب الحقيقي لما نحن فيه
    هنالك حرب منظمة لإبعاد الاسلاميين عن السلطة لأنهم سيكون عقبة في وجه السياسات الأمريكية الداعمة والراعية للصهيونية واسرائيل
    وأمريكا تقيم الدنيا ولا تقعدها عند اعتقال علماني معارض ولكنها تتغاضى عن عمليات اعتقال وتزوير انتخابات كبيرة بحق الاسلاميين في أي بلد مهما كان
    حتى أصبح رضى أمريكا بالنسبة للقيادات العربية وحتى أصحاب التطلعات السياسية والزعامات المقترحة هو أحد أهم الأسس لصمان المستقبل وتطور الأمر ليصبح رضى اسرائيل هو بوابة الرضى الأمريكي السامي
    وأيضاً هنالك حملة غربية هائلة يقودها مجموعة ضخمة من العلمانين والنصارى وبعض المرتزقة لحرف الشباب عن قضاياهم الحقيقية وابعادهم عن الاسلام ونشر الفسق والرذيلة في مجتمعاتنا ولعل من بعض مظاهرها هذه الأقنية التافهة والأغاني والمناظر الفظيعة التي تملئ القنوات العربية ولعل مظاهر العري والفسق التي بتنا نراها باعتياد في شوراعنا أكبر دليل على تأثر شريحة كبيرة من الجيل الناشئ ...
    وحتى في الدول الاسلامية الملتزمة هنالك حرب حقيقية منظمة وممنهجة على الإسلام السياسي والاسلام الاجتماعي وعلى التعاليم الاسلامية ورموز المسلمين وحتى على مشايخهم الصادقين هنالك حرب حقيقية على أفكار ومعتقدات النشء وجيل الشباب وهنا تكمن المشكلة ...
    باختصار ... العلمانيون والمتعاملون مع الغرب سيطروا على جميع مناحي السلطة في بلادنا وهم باعلامهم وأموالهم سيطروا على شريحة كبيرة من عقول الشباب وهنا تكمن المصيبة الحقيقية
    لن يتغير هذا الوضع مالم يستلم الاسلاميون السلطة
    ولاحظوا الاختلاف الهائل بمواقف تركيا بعد أن استلم الاسلاميون السلطة ولو كانوا من المعتدلون

    0 Not allowed!


    -----
    الحمد لله الذي أكرمنا بنعمة الإسلام
    {إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} (56) سورة الأحزاب
    أللهم ارزقنا نعمة الرضى واجمعنا مع الحبيب المصطفى في جنات العلى
    -----
    موقع الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم


  
صفحة 4 من 8 الأولىالأولى 1 2 3 45 6 7 8 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML