بسم الله الرحمن الرحيم

فيما يرى المسلمون من نكبات ومجازر متكرره آخرها مالا يزال يجري في غزة من إبادة جماعيه (لعشب)* لشعب محاصر كفاية عن تكرار الكلام والبكاء والعويل قبل البدء في اي موضوع عن غزة .

ان هذه الشعوب المسلمه وهي يتكشف لها كل يوم عميل جديد للصليبيين او طريقة جديده في إثبات ولايته لهم إلا انها وبعد كل ذلك وقافه عند حدود كثيره ليس منها ماهو حد من حدود الله اسرد منها ابرزها علماً اني لاأستطيع حصرها وهي كالتالي والله اعلم :

1- حدود سايكس بيكو :
وعلى إثر هذا الحدود التي صنعها كافران صار الولاء والبراء عند المسلمون ليس في حق الإخوة في الإسلام بل في حق قطعة الأرض المسماة وطن , بل ضاقت الحدود حتى صار الولاء والبراء اضيق منها وقد لايكون إلا في حق القبيله او إبن القريه ولو كان الموالى أطغى من في الأرض .

2- حدود وتشريعات النظام الدولي الكافر :
فالأمر عند بني قومي ماقاله المشرع الدولي على لسان بطرس غالي او انان او بيكمون , فله يجئرون وعليه يفترقون وعند محكمة لاهاي يختصمون : قال الله قال رسوله لا بل قال بوكيمون : قرار الأمم المتحده رقم 0000 . صدقت الأمم المتحده .

3- حدود إعلام العملاء : فهي الحدود التي تصنع المصطلحات وتوجه الولاءت فالمقتول في اي سبيل سيكون هي من تحدده , والملعون من لعنته والمرحوم والشهيد هو من نعته , والقائد الهمام هو من مجدته , حق نصرة الكفار عندها ان يقتل من قتلهم وحق نصرة المسلمين عندها ان يشجب من قتلهم .

4- حدود مشيخة الدرهم والدينار :
فهم آخر الحدود قبل دخول ارض العزة , وحدودهم حدود التكبيل والقسوسه , لايصحو مسلم من سكرته في تمجيد تلك الحدود حتى ترده مشيخة الدرهم والدينار إلى تلك السكره ومن اعراضها ان يدعوا الله لينصر إخوانه فيقول : اللهم عليك باليهود ومن هاودهم لكن يارب بزلزال او خسف او بركان لايطال الأبرياء منهم , ومنه دعائه : اللهم عليك بعملاء اليهود اللهم واحفظ علينا قادتنا وولاة امرنا .

5- حدود الترف والتنعم ودنائة الهمه :
هي الحدود التي صنعها المجتمع المحيط , وهي حدود تنص على ان يكون القدوه ليس من بذل نفسه وماله في ذروة سنام الإسلام بل من بنى مجده الشخصي وثروته الضخمه حتى إستطاع بعرق جبينه ان يظهر في مجلة ما كقدوة تحتذى لشباب الإسلام , وهي كذلك حدود تنص على ان ترافق اناس لايحملون لدينهم مبدأ وهمهم الترفه والتنعم وعدم إنكار المنكرات , وتتجنب مرافقة اهل الغيره والحميه على اعراض المسلمين هنا وهناك حتى لايعترض مسيرتك المضيئه خدش في اعين الناس , كذلك تنص هذه الحدود على ان تبقى وفياً لفريقك المفضل حتى بعد إستقامتك لكي تحبب الناس في إستقامتك "الجوفاء".

6- حدود النفس الآمارة بالسوء:
وهذه الحدود من لم يتجاوزها ويتعداها فهو لما بعدها من الحدود اذل من ان يتعداها , وهي حدود تنص على ان يكون الله سبحانه اهون الناظرين إليك تعالى الله عن ذلك , وكذلك هي حدود تنص على ان إضاعة الفرض او الفرضين شيء عادي فأنت افضل من غيرك , كذلك هي حدود تنص على ان من ارسل الرسل لأعتى الناس إستكباراً وتجبراً : كفرعون , او إمعاناً في الفاحشه والمنكر كقوم لوط * لن يغفر ذنبك لذا إستمر على ضلالك مادامت المسأله فاتت عليك في المغفره وهذا الحد خصوصاً قد صدق عليه إبليس بختمه أجارنا الله وأهلينا ان نكون من نصيبه المفروض يوم القيامه.
إنتهى

لكن لم تنتهي الحدود كلها , وقد ذكرت ماستحضرته منها وانا والله في لوثة منها لا انكرها لكن اسأل الحي القيوم ان يطهر قلبي من كل ران وشهوه وشبهه وعجب ورياء وكبر وغدر وأن يمن على وعلى إخواننا في الدم وفي الدين ان يجعلنا انصار دينه بالنفس والمال خالصاً لوجهه الكريم , وان يمن علينا بشهادة في سبيله شهادة يرضى بها عنا ويضحك بها منا وأن يرزقنا صحبة سيد الخلق صلى الله عليه وسلم في الفردوس الأعلى من الجنة ووالدينا ووالديهم ,
كما اسأله جل في علاه ان ينصر عبادة الموحدين المجاهدين في كل مكان وان يحفظ عليهم قادتهم وانفسهم واموالهم وان يجير لحى شابت في الجهاد في سبيله ان تمسها النار او ان تمسها يد كافر او طاغوت او مرتد او منافق , وان يمن عليهم بنصر وتمكين في الأرض إنه على ذلك قدير وبالإجابة جدير .
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين

* كتبتها خطأ ( لعشب ) بينما اقصد شعب فلما راجعت المقال قبل رفعه وجدتها ففضلت ان اتركها ليعرف الناس ان شعبنا صار عشباً وأرضنا صارت محروقه بيد الغرب وأدواته .
* كناية عن تعاظمه لذنبه حتى يذهب عنه الشيطان رجاءه بالله فيقدم على مزيد من العصيان يأساً من التوبه والمغفره من الله ولو كان الله لايرحم لما ارسل لفرعون وكل من شابهه في الكفر والإثم رسولاً لعله يتوب فيتوب الله عليه.