دورات هندسية

 

 

لن يمروا ... ولن تستمروا .. كتاب مفتوح إلى الرئيس محمد حسني مبارك

النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. [1]
    Abo Fares
    Abo Fares غير متواجد حالياً

    مشرف

      وسام الاشراف


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 9,248
    Thumbs Up
    Received: 344
    Given: 291

    لن يمروا ... ولن تستمروا .. كتاب مفتوح إلى الرئيس محمد حسني مبارك

    كتبه : أحمد معاذ الخطيب الحسني
    خطيب جامع بني أمية الكبير سابقاً
    دمشق الشام : الجمعة 6 محرم 1430 هجرية / 2 كانون الثاني 2009م


    الرئيس محمد حسني مبارك رئيس جمهورية مصر العربية :
    سلام الله عليك متبعاً للهدى ، سديد الرأي ، حريصاً على أمتك ، وبعد : فإن موقعكم الخطير يوجب مواجهتكم ببعض الحقائق المؤلمة ، حرصاً على الأمة أولاً وأخيراً ثم عليكم.
    قد تكون بعض الأمور شديدة التعقيد والاستعصاء على الأرض العملية ، ولكنها في الخلاصة تعود إلى مفردات في غاية البساطة ، وأعتقد أنها غائبة عنكم.
    إنني لم أنتم في حياتي إلى أي تيار سياسي ، والتيار الوحيد الذي أنتسبت إليه هو جمعية التمدن الإسلامي [والتي شرفت برئاستها سنوات عديدة] ، وهذا التيار كان قد عبر عن رأيه في القضية الفلسطينية منذ أكثر من ستين عاماً من خلال كتاب وجهه إلى اللجنة العربية العليا في فلسطين عام 1948: "وملخص هذا الرأي أن تستثمر فلسطين استثماراً جماعياً .... كما تستثمر الشركات المساهمة .... إن استثمار الفلاح العربي لأرضه منفرداً لا يتفق وروح الزمن الحاضر، وخاصة في فلسطين التي أصبحت فيها الصهيونية تدير مستعمراتها بطريقة مشتركة، إن الاستثمار المشترك يساعد على التقدم السريع والاستفادة من المخترعات الحديثة .... يقولون إن اليهود أغنياء وعلماء! وأنا أقول كلا! وإنما أصبحوا أغنياء باتحادهم! وأصبحوا علماء بمعرفتهم كيف يستفيدون من العلماء! فهل هناك مانع يمنع من أن نحذو حذوهم في استثمارهم المشترك!
    أيها العرب! أيها المسلمون في أطراف الأرض إذا كنتم تحبون فلسطين فجودوا عليها بالمال ، فليس كالمال المنظم من منقذ لها مبدئياً"[1]. وذكر أحد قادة الجمعية مايلي :"إنني أحب أن ابتعد قليلاً عن آفاق الشعورالعربي القائل: لنا الصدر دون العالمين أو القبر، فأريكم ميداناً من ميادين العمل فأحدثكم بالشعور المادي، والتنظيم الاقتصادي ... إنكم لو نظرتم إلى فلسطين باعتبارها تربة ومزرعة، وأنشأتم الشركات التي تحب المال، تحب الربح، إذاً لا ستملكتم أراضي فلسطين بشركات تعاونية أو مساهمة، تبذرون أسهمها في جميع الأقطار العربية إن لم تحتاجوا ما وراءها من ديار النصرة ... لقد كانت عواطفنا غالبة ومساعينا هزيلة ... وإن ماصارت إليه قضيتنا في فلسطين هو ثمن هذا الموقف الهزيل، فاعرفوا قيمة الأعمال بنتائجها، ولا تؤخذوا بأوهام مخادعة ..."[2].
    لقد كان لتيارنا نظر بعيد سابق لوقته ، ونحن اليوم نفهم تماماً أن هناك أوضاعاً دولية وضغوطاً ، وحسابات وقوى إقليمية وعالمية ، وظروفاً اقتصادية وسياسية واجتماعية ، ومطامع من جهات عديدة .. ونتفهم تماماً أيها الرئيس أن الظروف لم تعد تسمح بتلك الحروب الحماسية ، التي هي أقرب للتمثيليات [في رأيكم] ، والتي تقرر قوى كبرى مصائرها.
    كما أنه لا يستطيع أحد أن ينكر دور مصر العظيمة ملجأ الأمة بعد الله في كل عصر ، ومنبع التحرير من الغزاة ، ونقدر حرصكم على المصلحة العامة [ضمن منظوركم] ، ولكنني أحب أن أنقل لكم وجهة نظر أتبناها ومعي الكثيرون ، وأرى أن نبض معظم الأمة يجري من خلالها. وبعض الكلمات التي ستقرؤونها هي في صالحكم وليست ضدكم ، ومن خوَّفكَ حتى بلغ بك الأمان خير ممن أمنك حتى بلغ بك الخوف.

    أيها الرئيس المحترم : رغم خبرتكم التاريخية التي لا تنكر إلا أنكم شخصياً ومعكم القادة العرب قد أصبحتم وراء التاريخ في فهم شعوبكم.
    إنني أريد أن أسألك : لماذا يحق لكل أمة في الأرض أن تحدد مصيرها إلا العرب والمسلمون! ، ولماذا يتاح لأي كيان أن يعكس إرادة شعبه ، إلا الشعوب العربية والإسلامية فعليها أن تعيش تحت هيمنة القوى الدولية ، وهي التي تقرر لها! ، لماذا تخدم حكومات الأرض مصالح شعوبها ، ووحدها الأمة العربية والإسلامية يحكمها فراعين وطغاة ، ينكلون بها ويفتحون السجون لأحرارها ، ويخنقون كل صوت نظيف فيها.
    لماذا يسعى حكام كل كيان في الأرض إلى بسط نفوذه في كل اتجاه ، ووحدهم العرب ينكل بهم حكامهم ، ويقلصون نفوذهم ، ويدمرون مرجعيتهم ، ويبقون [إسرائيل ، وفقط إسرائيل] تتحكم بمصائر كل دول المنطقة! وتقرر هي ما الذي ينبغي أن يصير.
    لماذا تختار أغلب شعوب الأرض حكامها ، ووحدهم العرب والمسلمون ، تفرض القوى الدولية عليهم حكامهم [مئات الدراسات والتقارير الغربية تذكر أن النظام في مصر نظام استبدادي وفاسد ، ولكن لا تسمح القوى الغربية بتغييره ، لأن البديل هم الإسلاميون ، وهو شيء لا يمكن مجرد التفكير به].
    من الناحية الشرعية فإنني أعتقد بحرمة امتلاك أو استخدام الأسلحة النووية ، ولكن لماذا نسيت الأنظمة العربية قصف [إسرائيل] للمفاعل النووي العراقي ثم مهاجمة منشأة سورية ، ولم تتسابق يوماً إلى منع [إسرائيل] من امتلاك السلاح النووي وهي مقدمة هيمنة مخيفة للغرب ، بينما هي تتوجس من امتلاك دولة إقليمية إسلامية له مما لا يؤذي أحداً ، ولكنه يمكن أن يشل يد الهيمنة العالمية على المنطقة بأسرها.

  2. [2]
    Abo Fares
    Abo Fares غير متواجد حالياً
    مشرف


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 9,248

    وسام الاشراف

    Thumbs Up
    Received: 344
    Given: 291
    أيها الرئيس: لقد فرض التواصل الإعلامي العالمي أسئلة محرجة فصار حتى الأطفال يريدون جواباً من الحكام العرب : مادام حمل السلاح لم يعد مناسباً ، وأجواء السلام ينبغي أن تكون السائدة ، وقضية الصراع العسكري قد انتهت ، فما هو البديل؟ ماذا بنيتم لشعوبكم؟ ماذا أعددتم لها كمستقبل وحضارة ودور على صعيد العالم؟

    سياسة الغرب لا تعتبرنا [حكاماً وشعوباً] من البشر أصلاً ، وتتصرف من خلال نزعة استعلاء واحتقار ، معتبرة نفسها مركز العالم ووحيه المطلق.
    فكيف هو التعامل مع ذلك؟ هل هو فكر صدامي نرفضه شرعاً وعقلاً ، مميزين بين الأنظمة الظالمة والشعوب البريئة ، أم هو مزيد من التنازلات وعري حضاري غير مسبوق!
    إن الحكام العرب أيها الرئيس لم يبنوا دولاً ولا أمماً ولا حضارات ، بل بنوا مزارع ومداجن وسجوناً بعقليتهم البدائية والعائلية والعشائرية والقبلية ، وكل فرعون كبير يريد أن يرحل يوصي لفرعون صغير قادم بعده! فهل هذه هي الإنجازات!
    إن الحكام العرب لم يؤسسوا لمجتمعات آمنة ومنظمة ، متوازنة ومنضبطة بالقانون ، بل استباحوا هم كل قانون وجعلوا العرب أضحوكة العالم.
    إن الحكام العرب لم ينجزوا شيئاً بل جعلوا أممهم متسولة على موائد أمم الأرض ، ولم تتقدم بهم أممهم بل تنكفئ كل يوم على أيديهم أعواماً إلى الوراء.

    لسنا فكراً ولا شعوباً بدائية ، بل نحن ورثة عشرة آلاف سنة من الحضارة الإنسانية ، وانتماؤنا الأول للإسلام.
    نعم نحن مسلمون لا على مقياس شيوعي ولا رأسمالي ولا أميركي ولا أوربي ، مسلمون لا ندجن ولا نعلب مهما سفكت دماؤنا التي ستكتب كل قطرة منها على الأرض : إسلام .. إسلام .. إسلام ..

    لماذ ا تخوفون الشعوب من الإسلام ، وتتذرعون بأن الفكر المتطرف سوف يسود مع أن هذا الفكر المتطرف إنما زرعته الأنظمة السياسية التي كانت أقمأ من أن تستوعب طموحات الشعوب ، فقهرت الناس وفتحت السجون ، وامتصت دماء الناس وأموالهم وانتهكت كرامتهم وإنسانيتهم ، وفرضت على الأمة فرضاً مرجعيات دينية هزيلة لا يعترف بها أحد ، وقفزت فوق آلام الأمة وعقيدتها وانتمائها وهويتها ، ظانة أن القفز فوق الحبال ، والتلاعب بالناس سيعطيها الشرعية [التي لن تجدها أبداً ولو بقيت فوق رؤوس الأمة ألف عام].
    متى كان الناس في مصر يتحدثون عن طائفية بغيضة بين المسلم وأخيه القبطي ، ومتى كانوا يتذابحون لأن أحدهم سني وآخر شيعي في العراق ، ومتى كانوا يحتقنون لأن أحدهم عربي وآخر بربري في المغرب!
    لقد كان هناك إسلام سمح [لم يبنه أي نظام عربي] ، وكانت هناك قومية راشدة [لم يساهم بها أي زعيم عربي] ، وكان هناك ألفة ومحبة وعيش حقيقي مشترك بين كل الناس ، مؤمنهم وكافرهم وصالحهم وفاسدهم ، وكانت هناك ثوابت يحترمها الجميع اقتربوا منها أم ابتعدوا.
    ثم أتت الأنظمة تلعب على شعوبها ، وتنكأ بعض جراح التاريخ ، وتؤدي بطيشها إلى إصلاح جزء وتخريب ألف جزء ، فأنبتت هي لا غيرها فكراً أعرج أعوج متطرفاً ، فإذا وقعت المصائب نصبت الأنظمة نفسها وصية على الشعوب وحكماً وقاضياً ، وهي سبب الفتنة وأم البلاء.
    لسنا نريد دولة دينية بالمعنى الذي ينفر الحكام الناس منه [وإن كان من حق كل أمة اختيار النظام الأصلح لها] بل نريد دولة فيها أمران ، وفقط أمران : عدل وحرية ، من دون وصاية أية هوية غريبة على الأمة ، وهو أمر لم يقدمه نظام عربي إلى شعبه.

    تتحدث أيها الرئيس وسائل إعلامكم عن دور النظام المصري في إيقاف هيمنة بعض القوى الإقليمية التي تريد الالتفاف على أهل السنة في المنطقة!
    وأنا أسألكم : ماهو البديل الذي قدمتموه للأمة على الصعيد الإسلامي أو القومي في مواجهة ذلك، إذا كانت هناك أطراف معينة تسعى للهيمنة ، وهي ذات بعد عقدي ومذهبي أفلا تحتاج إلى مقابل يدفعها؟ ومن هو المقابل؟ شعارات فارغة مقابل عقائديين في غاية الصلابة! أم مرجعية دينية هزيلة لولا بقية احترام لموقعها [لا لها] لقلنا أكثر من أنه لم يكن في تاريخ الأمة الحديث أسذج ولا أكثر استغباءاً للناس منها ، في مقابل مرجعيات راسخة متمكنة!
    ماهي القدوة الشخصية التي تمثلونها في وجه قوة هائلة ، كثير من قياداتها ورموزها من الراكعين الساجدين الاستشهاديين!
    ما هو المقابل وأنتم تعتقلون كل يوم كوادر جماعة الإخوان المسلمين والتي [رغم كل الأخطاء المحسوبة عليها] لم يسفك أحد دمه لأجل قضايا الأمة وخصوصاً فلسطين ، مثلما فعلت تلك الجماعة ، والتي هي المقابل الأقوى العاقل والإيجابي للتعامل الراشد مع أي فكر زاحف يريد الهيمنة على أهل السنة [كما تقولون].
    إن الشعوب العربية تتفرج عليكم وأنتم تتشاركون مع النظام الصهيوني بإحراق تلك الجماعة ، ولكن من يأبه لكم أيها الرئيس!

    نعرف أن النظام المصري ، بل العربي كله صار بحالة ضعف مؤلمة ، ولكن لم يطلب أحد منه العون بالسلاح ولا إرسال المجاهدين ، وهو الذي يبيع الغاز لدولة الإجرام.
    لنقل أن هناك إتفاقات دولية ، وضغوطاً سياسية ، وظروفاً وقناعات تمنع مصر أن تتدخل في الأمر ، فهل تنقص كرامة مصر العظيمة إذا فتحت المعابر للغذاء والدواء بلا قيد ولا شرط ، بدل أن تقف منظمات الإغاثة مثل الشحاذين على أبواب معبر رفح.

    ماذا ينقص من كرامة مصر أن تحتال لإدخال الغذاء والدواء احتيالاً ولو كانت هناك ألف اتفاقية دولية! لا دعماً لحماس ، بل من أجل الأطفال الجياع ، والنساء الثكلى والمدنيين والأبرياء.
    هل هناك خطة لمعاقبة حماس بآلام الناس؟ إن من يريد ذلك قد أخطأ السبيل لأنه حشد لحماس [بغبائه الذي لا خيار له فيه] أجيالاً من الاستشهاديين ، يتصل أولها وآخرها من المحيط إلى المحيط ، وستتقوض كل قوى الظلم والاستبداد في الأرض ولن ينتهي مدها الظافر بإذن الله.

    0 Not allowed!




  3. [3]
    Abo Fares
    Abo Fares غير متواجد حالياً
    مشرف


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 9,248

    وسام الاشراف

    Thumbs Up
    Received: 344
    Given: 291
    ألم تدرك أيها الرئيس بمغزى حذاء الزيدي الذي مرغ به أنف أكبر مجرم على وجه الأرض ، والذي ناب به عن أمة العرب والمسلمين ، مختصراً جملة الأذناب والفراعين في شخص كبيرهم.
    ألم تحس بالعار أيها الرئيس وأنت تطلب قوات دولية على معبر رفح ، وهو ما لم تطلبه [إسرائيل] ، ثم ألم تشعر بالعار وخارجيتك تحيل إلى مجلس الأمن موضوع غزة ، بدل أن تبقي لحكام العرب مرجعية ولو شكلية تحفظون بها ماء وجوهكم لدى شعوبكم التي ملت منكم وما عادت تطيق أن تسمع حتى أسماءكم. ألم يستيقظ في نفسك رشد وأنت تصرِّحُ قبل ساعات بأن أرض غزة محكومة بالاحتلال الإسرائيلي!! [وهو أمر خجلت إسرائيل من ذكره].

    لا يليق بك هذا أيها الرئيس ، لأن غزة وأي أرض إسلامية ليست لك ولا لأي حاكم عربي ، أرض الأمة لهذه الأمة ، وإذا كنت وأمثالك أعجز من مواجهة المشروع الأميركي – الصهيوني فيها وفيما حولها ، فدع كرسيك لمن هو أقدر منك وأشجع وأكثر غيرة على الأمة وفهماً لروحها وآمالها وآلامها وأكثر احتراماً لهويتها ، وإن شئت فلا تدع كرسيك ، فسينتزعه ملك الموت منك، وقد تسبقه أمة لم تعد تطيق الذل والإهانة وتمريغ عزتها واستقلالها في التراب، وثق تماماً أنه ستأتي أجيال وراءها أجيال ، وطوفان وراءه ألف طوفان ، ولن ترفرف على أرض هذه الأمة إلا رايتها.

    أيها الرئيس ، إنني لا أستطيع أن أعلمك ما أنت أخبر الناس به! من أن اليابان وألمانية انكسرتا في الحرب العالمية لكنهما مضيا يشقان الطريق بندية كاملة ، وفرضتا قوتهما من خلال الاقتصاد. كما أن الولايات المتحدة بكل وحشيتها لم تستطع أن تهزم الشعب الفيتنامي العظيم لأنه كان يتعامل معها بندية ، ويملك إرادة الانتصار ، وكل الغطرسة الأميركية لم تستطع تقويض كوبا الصغيرة ، النائمة عند أنياب الوحش الأميركي.
    إن الظروف السياسية عامل استثنائي أما الأساس فهو إرادة الانتصار وهو الشيء الذي ما زلنا نحن المسلمون نملك منه ما لا يتصوره الظالمون.

    بعد كذب مطلق حول أسلحة الدمار الشامل ، وحصار لئيم استمر عشر سنوات ، وإبادة ما يقارب مليون طفل عراقي ، وبعد تصديع النظام ظنت الولايات المتحدة أنها قادمة إلى نزهة تستمر أسبوعين ، فغرقت في مستنقع ستدشن فيه عامها السابع بكل خزي واندحار.
    وظنت جيوش الغرب أن بدائية الأفغان لن تصمد في وجه الزحف الصليبي الخاسر، فإذا بالمقاومة الإسلامية تكسر كل يوم ناباً من أنياب الاحتلال الفاجر.
    وظن بعض الحكام العرب اتباعاً للغرب التوراتي ، أن طفله المدلل [إسرائيل] سيأكل المنطقة في لقيمات وهاهو فيها منذ ما يزيد عن ستين عاماً لم يهنأ ولن يهنأ باستقرار ، ويزداد كل يوم ضعفاً. إن [إسرائيل والنظام الأميركي] متجهان إلى ضعف غير مسبوق ، فلماذا نعطيهم القياد.
    ليست القضية أيها الرئيس منظمة حماس ، التي يتبارى القادة العرب [المعتدلون في المنظور الصهيوني والأميركي] في الغمز واللمز فيها ، ولكنها قضية أمة تبحث عن الهوية ، تبحث عن الكرامة ، تبحث عن رسالتها في الحياة. ليست القضية قضية عصابة [ بتعابير بعض المرتزقة الإعلاميين] بل قضية عقيدة ووطن ومبدأ وانتماء.
    لقد سئمت الأمة كل مفاهيم الغرب ، الانتقائية والمتحيزة التجارية المنافقة ، وتبحث عن هويتها خالصة بلا تغريب ولاذوبان ، وإن المد يتقدم لكنس بقية المشروع الأميركي- الصهيوني ، يتشارك فيه اليساري والقومي والعلماني والمسيحي ويتوجهم إسلامي ما زال في جعبته الكثير ، مهما علقت له المشانق ، وشربت زنازين الحكام العرب من دمائه مما لم تسفكه من دماء جنود الاحتلال.

    استفق ياسيادة الرئيس وعد إلى هذه الأمة عقيدة وهوية وانتماءاً .. وإن مكانتكم كموقع وشخص أعظم من أن يكون تماهياً في المخططات التوراتية للمنطقة ..
    إن فجر الأمة آت ، مصبوغاً بدم الأطفال من العراق وأفغانستان وجنوب لبنان وفلسطين.
    فجر الأمة آت مع هدير الله أكبر ، ومع إرادة الانتصار التي لن تنكسر أبداً.
    فجر الأمة آت مع وجوه الأطفال الكالحة وقبضاتهم الصغيرة تحمل الحجر بعد أن انسحبت الأنظمة بقواها الهائلة من الساحة بكل لؤم وصغار.
    فجر الأمة آت رغم أنف الغرب كله ، وستصنعه لا الأنظمة الجبانة المتخاذلة المتماهية في مخطط الإدارة الأميركية، بل ستصنعه دماء الشهداء وأنات المعذبين ، وزفرات المضطهدين.
    فجر الأمة سيشرق على أيدي حملة القرآن ، وسيبزغ من عيون الأطفال التي تنظر إلى مستقبل لم يبن لهم فيه على أيدي الحكام إلا الخراب.
    سينبع من وعي يتعاظم بالأمة وعقيدتها وهويتها ، والتي حاولت الأنظمة طمسها بكل طريق.

    لا أكلمك بالعاطفة وإن حفت كلماتي ، ولكني أقول لك : استطلع نبض الأمة ، وضميرها ، وانظر كيف أن ما ظنه المحللون موتاً إنما هو مجرد لحظات لا استراحة بل كمون ...
    مهما كان الكلام خشناً فإنني آمل من سيادتكم أن تخرجوا من أسر الهيمنة السياسية الأميركية ، وأن تخرجوا من هالة الرعب الصهيونية ، وأن تلتصقوا مرة ثانية بأمتكم .. وكن على ثقة أيها الرئيس أن الصهاينة من غزة لن يمروا [مهما كان الثمن] ، وأن الحكام العرب بهذا الذل والجبن لن يستمروا ...
    قبل أن أنسى : باعتبار أنكم صادرتم المؤسسات الدينية ، وصرتم أنتم الذين تعينون شيخ الأزهر [ وهو ليس حقاً لكم ولا لأي حاكم ، لأن قائد العلماء يعينه العلماء ، وفقط العلماء في أي بلد] ولكن مادام لديكم شخص تسمونه : شيخ الأزهر ، فلمصلحة نظامكم أنصحكم بتغييره لأن مواقفه لا تليق بالأزهر العظيم ولا بمصر راية النصر وكنانة الأمة.
    ألهمكم الله الصواب ، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

    0 Not allowed!




  4. [4]
    Ayman
    Ayman غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية Ayman


    تاريخ التسجيل: Feb 2003
    المشاركات: 2,100
    Thumbs Up
    Received: 10
    Given: 0
    كلام كبييير..لكن
    هل تتوقع ان يصل؟ بودي لو يصل ربعه ..فكل رئيس له من حوله حاشية لو صلحوا لصلح و لو بعد حين

    0 Not allowed!



    اللهم تقبل

  5. [5]
    Abo Fares
    Abo Fares غير متواجد حالياً
    مشرف


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 9,248

    وسام الاشراف

    Thumbs Up
    Received: 344
    Given: 291
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ayman مشاهدة المشاركة
    كلام كبييير..لكن
    هل تتوقع ان يصل؟ بودي لو يصل ربعه ..فكل رئيس له من حوله حاشية لو صلحوا لصلح و لو بعد حين
    أهلاً اخي أيمن..
    ولنفرض جدلاً أنه وصل.. وكن وجهة نظري أنا..
    "لقد أسمعت إذ ناديت حياَ ... ولكن لا حياة لمن تنادي"

    0 Not allowed!




  6. [6]
    فاطمةالمهاجرة
    فاطمةالمهاجرة غير متواجد حالياً

    إستشارية الهندسة المدنية


    الصورة الرمزية فاطمةالمهاجرة


    تاريخ التسجيل: Feb 2008
    المشاركات: 1,598
    Thumbs Up
    Received: 164
    Given: 149
    وعلى هيك ستمنع من دخول مصر اياك و ان تتحدث على المملكة السعودية بلكي منعت من الحج

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML