بسم الله الرحمن الرحيم


فإنه لا يخفى عليكم مايحدث الآن في غزة من
حصار ظالم وقتل وجرح إخواننا وهدم بيوت الله
ولعل الكل يتسائل كيف يمكنني أن أنصر أخواننا المستضعفين في فلسطين؟
فهذه بعض ما نستطيع فعله لإخواننا نسأل الله أن يتقبل شهدائهم ويشفي مريضهم ينصرهم على عدوهم.


دور الفرد في نصرة الأقصى

1- الدعاء, وهو سلاح يغفل عنه الكثير، ويستقله البعض، وفي نتيجة استفتاء لبرنامج أول اثنين شارك فيه أربعون شاباً وفتاة تبين أن أعظم عمل أجمع عليه من وقَّعوا على الاستفتاء هو الدعاء، فالدعاء سلاح لا يخيب حامله، لكن يجب ألا نقول : لا نملك إلا الدعاء؛ بل نملك الدعاء، ونملك معه الكثير، ومن آثار الدعاء تحفيز نفوس الداعين لعمل المزيد.
2- إصلاح الذات والبدء بالنفس وتغييرها حتى يتغير ما حولنا.
يجب أن نتعود على الاستماع الجاد إلى الكلمة التي تقول : لقد نسيت قضية المسجد الأقصى، وعلينا أن نتقبل هذه المكاشفة بصدق.


3- إن الطالب الذي يتفوق في دراسته، ويساعد أمته على النهوض يساهم في تحرير المسجد الأقصى، والموظف الذي يعمل بشرف، والتاجر الذي يبيع بأمانة يسهمان في تحرير المسجد الأقصى، والأم التي تربي أولادها على الحق والفضيلة، وكل من يعمل عملا يساعد على تقدم هذه الأمة يساهم في تحرير المسجد الأقصى.

4- الصبر مهم لتنفيذ ما نريد تنفيذه، ومهم إزاء المشكلات التي لا نملك أمامها حلاً، حتى يأتي الله بالفرج.

5- إن قضية فلسطين جزء من قضية الأمة، فكل ما يُسهم في نهضة الأمة وتقدمها يُعد جزءًا من الحل، وعلينا أن ألا نظن أن اليهود هم سبب هزيمتنا، بل تخلفنا من قِبل أنفسنا سبب هزيمتنا في فلسطين وغيرها.

6- حضور المناسبات والأنشطة التي تعنى بفلسطين وقضية الأقصى أو متابعتها على الأقل.

7- من أجل أن نعرف كيف يتحقق النصر لا بد أن ندرك كيف وقعت الهزيمة، ولكي نرسم طريق الخلاص لابد أن نعرف كيف حدثت المعاناة.

8- لا بد من التفاؤل مهما كانت الأحداث :
يوميات في أجندة من القدس:
السبت حصار للبيت.
الأحد احتجاز للشباب.
الاثنين تدمير منزل.

الثلاثاء اقتلاع أشجار الزيتون المباركة.

الأربعاء صوت الرصاص يرعب الرضع.

الخميس امرأة تبكي على جثمان زوجها وطفلها

الجمعة منع المسلمين من أداء الصلاة في الأقصى.

كل يوم يتناقص الطلاب من المدارس وتمتلئ المقابر كل يوم.
هذه يوميات (أم حزينة).
يقابلها يوميات متفائلة:
السبت : قصف بقسام 2.
الأحد : أرق وقلق نتيجة صواريخ ياسين.
الاثنين: مظاهرة مليونية تبعث الرعب في نفوس المحتلين.
الثلاثاء: العيادات النفسية في المستوطنة مكتظة بالمرضى فتردي الأوضاع الأمنية سبب خللاً نفسياً للصهاينة

الأربعاء: اختطاف حارس المستوطنة في عملية مشتركة بين حماس وسرايا القدس وشهداء الأقصى.
الخميس: المستوطنة شبه خالية.
الجمعة : إعلان فك ارتباط والمستوطنة خاوية على عروشها.
النتيجة: هجرة معاكسة للصهاينة خارج أرض الرباط، هذه صورة وتلك أخرى واستحضارهما معاً يعدل الكفة.

9- وهذه دعوة أخرى للتفاؤل، وتجديد الأمل، والنظر إلى ما نملكه ونقدمه. هـم: يقتلون منا ((اثنين)).
ونحن: ندعو اثنين, ونرجعهم بإذن الله إلى طريق الاستقامة. هـم: يقتلون منا ثلاثة.
ونحن : نقرأ ثلاثة كتب .... هـم: يقتلون منا خمسـة. ونحن: نقوم الليل خمـس ركعات...... ونكثر فيها من الدعاء.
هـم: يقتلون منا عشرة.
ونحن: نتصدق على عشرة محتاجين.
هـم: يهدمون بيتاً.
ونحن: نعمّر قلباً بذكر الله، أو نعمر بيوت الله بالصلاة.
هـم: يقطعون شجرة.
ونحن: نــصل رحماً.
هـم: يقتلون الأطفال؟
نـحن : نربي أطفالنا التربية الجهادية الإسلامية التي تقوم على الدفاع المشروع عن حقوقنا، والعدل حتى مع أعدائنا.
هـم: يقتلون الأمهات والآباء الأطفال.
ونحن: نبر الوالدين ....
هـم: يفجرون سيارة إسعاف.
ونحن: نزور المرضى ونواسيهم وندعو لهم.
هـم: يسجنون المسلمين ويعذبونهم.
ونحن: نحرر نفوسنا من الشهوات.

10- تحرير نفوسنا من العبودية لغير الله ومن الأنانية، ومن الأفكار الخاطئة، ومن أسر الشهوات.
11- الاصطلاح مع الله عز وجل "وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ" [آل عمران 126]، "إنا لننصر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد" [غافر:51].

12- كثرة الاستغفار؛ فهو جلاء للقلوب, وتجديد للعزائم, ومحو لآثار الذنوب.

13- البعد عن المعاصي التي هي سبب تسلط الأعداء علينا.

14- نصر العبد لربه، قال تعالى : "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ" [محمد:7] ، بتقديم مراد الله، والغضب لله.

15- ذكر الله "إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُواْ وَاذْكُرُواْ اللّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلَحُونَ" [الأنفال:45].

16- استشعار المسؤولية أمام الله، خير من توزيع الاتهامات والمسؤوليات على الآخرين.

17- لا تحقّر ما يقوم به الآخرون من أعمال مهما بدت في نظرك صغيرة.
18- استشعر ما يعانيه إخواننا وعايشهم بالروح والنفس.


19- استحضرْ النية الصادقة واستدمها لنصرة المسجد الأقصى المبارك.

20- تحدثْ لـِ 15 شخصا في الشهر الواحد حول المسجد الأقصى.

21- تقوية معاني الأخوة الإسلامية اليوم، فالله يقول:"إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ" [الحجرات:10].


22- المحافظة على الصلاة في المسجد.
من لم يعمر بيتاً صغيراً من بيوت الله بالصلاة والذكر وقراءة القرآن أنى له أن ينصر قضية تحرير المسجد الأقصى؟
23- اقرأ سورة الإسراء أو اسمعها من أحد المقرئين، وتفقّه في معانيها وأسرارها بالقراءة في تفسير آياتها .

24- اعرف عدوك، اقرأ كتاباً عن الصهيونية وخططها وأهدافها.

25- إعداد الاستطلاعات وأوراق التقويم الذاتي، حيث تكشف عن حقيقة نفوسنا وحقيقة من حولنا وما حولنا.




من كتاب 150 طريقة لنصرة الأقصى لفضيلة الشيخ سلمان العودة