أعلن فؤاد حسين رئيس ديوان "رئاسة اقليم كردستان العراق: أن رئاسة الإقليم ستكلف الجهات المعنية بفتح تحقيق عن هروب طيار من سجنه متهم بالمشاركة بالقصف الكيمياوي لمدينة حلبجة في نهاية الثمانينيات .
في وقت كشفت مصادر في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني عن صفقات مالية تم ابرامها بين معتقلين لأسباب سياسية وأمنية في سجون السليمانية مع مسؤولين نافذين في حكومة حزب جلال طالباني هناك .لعل هروب هذا الطيار العراقي من ضمنها .
وقالت المصادر ان هناك عددا من ضباط الجيش العراقي السابق معتقلون في سجون سرية في السليمانية من دون معرفة التهم الموجهة لهم .
وكشف المصدر المهم للغاية الذي تحدث بطريقة سرية الى ( فاتحون) ان هناك محاولات لبيع عدد من الضباط العراقيين المعتقلين والمشاركين في الحرب العراقية الايرانية الى الحرس الثوري الايراني مقابل مبالغ طائلة.
وقال المصدر ان عملية واحدة على الاقل تمت بسرية كبيرة قبل عدة اشهر .


منقول