دورات هندسية

 

 

الطريق إلى غزة.

النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. [1]
    الاعلام الجهادي
    الاعلام الجهادي غير متواجد حالياً

    عضو فعال جداً

    تاريخ التسجيل: Jan 2008
    المشاركات: 191
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    الطريق إلى غزة.

    بسم الله الرحمن الرحيم
    إن الحمد لله نحمده ونستعينه, ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فهو المهتد ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له واشهد أن محمداً عبده ورسوله.
    أما بعد:


    كلٌ يسأل عن الطريق إلى غزة. كلٌ يبكي حرقةً وألماً على غزة. كلٌ ممن يخاف الله يدعوه بأن يحفظ وينصر غزة.
    ولكن أين الطريق إلى غزة؟

    إن الطريق إلى غزة ليس بالهتافات أوالشعارات, أو بتحريق وتمزيق الأعلام, أو حتى بالبكاء كالنساء والصبيان ,أو حتى بمجرد الدعاء.
    نعم ليس بمجرد الدعاء.واسألوا عمرا رضي الله عنه حينما قال أفلا جعلت مع الدعاء قطرانا.
    إن الطريق الى غزة ليس بالهيئات الكفرية ,ولا الدساتير الوضعية ,ولاحتى بالإتفاقات الوهمية.
    إن الطريق إلى غزة ليس بمشاهدة الأخبار ومتابعة الأحداث ومجرد الكتابة في المنتديات.
    إن الطريق إلى غزة ليس بالمؤتمرات العربية, ولا التظلم والشجب والإستنكار من الجامعة العربية.
    إن الطريق إلى غزة ليس بالتوكل على غير الله,ومن توكل على غيره اوكله الله عليه.
    إن الطريق إلى غزة ليس بالديمقراطية ولا حتى بالدساتير العلمانية.
    إن الطريق إلى غزة لا يكون بانتظار مفتي حكومي, أو طاغوت فرعوني.

    إن الطريق إلى "غزة" بل إلى "العزة" هو بالجهاد في سبيل الله ولا غير الجهاد طريق إليه.
    جهاد في سبيل الله لنشر توحيد الله, جهاد لرفع كلمة الله,جهاد لنصر الله .

    قال تعالى:{وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله فإن انتهوا فلا عدوان إلا على الظالمين}.

    يقول سيد رحمه الله في ظلاله: (وإذا كان النص - عند نزوله - يواجه قوة المشركين في شبه الجزيرة، وهي التي كانت تفتن الناس وتمنع أن يكون الدين لله، فإن النص عام الدلالة، مستمر التوجيه، والجهاد ماض إلى يوم القيامة، ففي كل يوم تقوم قوة ظالمة تصد الناس عن الدين وتحول بينهم وبين سماع الدعوة إلى الله والاستجابة لها عند الاقتناع والاحتفاظ بها في أمان، والجماعة المسلمة مكلفة في كل حين أن تحطم هذه القوة الظالمة وتطلق الناس أحراراً من قهرها، يستمعون ويختارون ويهتدون إلى الله. وهذا التكرار في الحديث عن منع الفتنة بعد تفظيعها واعتبارها أشد من القتل، هذا التكرار يوحي بأهمية الأمر في اعتبار الإسلام، وينشئ مبدءاً عظيماً يعني في حقيقته ميلاداً جديداً للإنسان على يد الإسلام، ميلاداً تتقرر فيه قيمة الإنسان بقيمة عقيدته، وتوضع حياته في كفة وعقيدته في كفة أخرى، فترجح كفة العقيدة، كذلك يتقرر في هذا المبدأ من هم أعداء الإنسان، إنهم أولئك الذين يفتنون مؤمناً عن دينه، ويؤذون مسلماً بسبب إسلامه، أولئك الذين يحرمون البشرية أكبر عنصر للخير ويحولون بينها وبين منهج الله، وهؤلاء يجب على الجماعة المسلمة أن تقاتلهم وأن تقتلهم حيث وجدتهم {حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله} وهذا المبدأ العظيم الذي سنه الإسلام في أوائل ما نزل من القرآن عن القتال ما يزال قائماً، وما تزال العقيدة تواجه من يعتدون عليها وعلى أهلها في شتى الصور.. وما يزال الأذى والفتنة تلم بالمؤمنين أفراداً وجماعات وشعوباً كاملة في بعض الأحيان.. وكل من يتعرض للفتنة في دينه والأذى في عقيدته في أية صورة من الصور وفي أي شكل من الأشكال، مفروض عليه أن يقاتل وأن يقتل وأن يحقق المبدأ العظيم الذي سنه الإسلام فكان ميلاداً جديداً للإنسان. فإذا انتهى الظالمون عن ظلمهم وكفوا عن الحيلولة بين الناس وربهم، فلا عدوان عليهم، أي لا مناجزة لهم، لأن الجهاد إنما يوجه إلى الظلم والظالمين) انتهى

    وقال تعالى: (
    ياأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ)
    وقال تعالى: (وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ)

    ولا سبيل والله للعزة إلا بالجهاد كما قال صلى الله عليه وسلم: (إذاتبايعتم بالعينة، وأخذتم أذناب البقر، ورضيتم بالزرع، وتركتم الجهاد؛ سلط الله عليكم ذلاً لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم).

    قال الشيخ أحمد شاكر -رحمه الله- في [شرح المسند] (7/ 27): (وهذا أمرٌ مشاهدٌ ظهرت آثاره في المسلمينَ حين صاروا عبيد الأرضِ والزرعِ بل هو ظاهرٌ في كلِّ أمُة استعبدتها الأرض وقصرت نفسها على الزرع. والجهادُ هو ملاكِ الأمرِ كلِّه في الإسلام رضي عبيد أوروبة أم أبوأ).

    وعن جبير بن نفير قال: (لما فتحت قبرص فُرِّق بين أهلها فبكى بعضهم إلى بعض، ورأيت أبا الدرداء جالسا وحده يبكي. فقلت: يا أبا الدرداء ما يبكيك في يوم أعزّ الله فيه الإسلام وأهله؟! قال: ويحك يا جبير. ما أهون الخلقِ على اللهِ؛ إذا هم تركوا أمره، بينا هي أمة قاهرةٌ ظاهرة لهم الملك، تركوا أمر الله؛ فصاروا إلى ما ترى).

    ياأهل مصر ويارجالات جزيرة العرب وياأسود الحق قوموا قومة رجل واحد لا تلتفتوا ورائكم .
    اجعلوا الطاغوت وجنوده أحذية لكم . حنوا أرجلكم بدمائهم قبل دماء إخوانهم من اليهود.
    إن أردتم الطريق إلى غزة!!!



    أخوكم أبو أسامة المكي

  2. [2]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0
    صدقت.....اننا نختار غير ذات الشوكة لنقنع انفسنا باننا برأنا ذمتنا ولا حول ولا قوة الا بالله

    0 Not allowed!



  3. [3]
    Ezzat_Baroudi
    Ezzat_Baroudi غير متواجد حالياً
    مشرف تصميم الإضاءة
    الصورة الرمزية Ezzat_Baroudi


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,314

    وسام الاشراف

    Thumbs Up
    Received: 137
    Given: 35
    جزاك الله خيرا

    0 Not allowed!


    Tweeter @ezzatbaroudi




  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML