دورات هندسية

 

 

فلسطين هي معركتنا الفاصلة حتى قيام الساعة

صفحة 5 من 6 الأولىالأولى 1 2 3 4 56 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 52
  1. [41]
    mbakir88
    mbakir88 غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Jan 2009
    المشاركات: 965
    Thumbs Up
    Received: 9
    Given: 9
    "قصة حقيقية وللأسف تحدث بشكل مستمر ومتزايد في الفترة الأخيرة لتهويد القدس"
    صور مؤثرة للطفلة المقدسية تالا قرش بعد طردها من منزلها
    القدس، باب العرب- استولى مستوطنون تدعمهم قوات الجيش والشرطة الإسرائيلية أمس على منزل يقع قرب نادي “أبناء القدس” في حارة السعدية في البلدة القديمة. ويتكون المنزل من 20 غرفة تأوي أكثر من 40 فردا. وتعود ملكيتة لعائلة قرّش المقدسية التي تقيم فيه منذ عام 1940.
    وخلال تغطية مراسل باب العرب للحدث لفتت انتباهه وانتباه كل من كانوا في الموقع الطفلة المقدسية تالا قرش (عام ونصف) التي لم تدرك ما جرى حولها، ولكن راودها شعور بأن ثمة شيئا غريبا يحدث أمامها، حيث وقفت على باب منزلها ولم تستطع دخوله وشاهدت أهلها يمنعون من دخوله أيضا، وعلى بابه أشخاص غرباء. وشد انتباه مراسلنا بشكل خاص موقف الجنود المدججين بالسلاح تجاه هذه الطفلة.

    ونترك الصور لتنطق بالمزيد.





    الطفلة المقدسية تالا قرش تنظر الى الجنود وهم يجلسون على باب منزلها، ويبدو على الجنود الفرح الشديد بعد استيلائهم على المنزل

    تالا قرش: ماذا يريد هؤلاء، لماذا يقفون هنا ويمنعوني من الدخول الى بيتي؟؟

    الجندي الاسرئيلي يبدو انه يشعر بالنصر فها هو يرفع علامة النصر، وتجلس بجانبه شرطية اسرائيلية يبدو عليها الفرح الشديد ايضا

    في الليل ازداد عدد الجنود وما زالت تالا ممنوعه من الدخول الى منزلها، مع ان المحكمة اصدرت قرارا لصالحهم، ولكن الجنود يرفضون تطبيقه

    المحامي يسلم الشرطي قرار المحكمة، والذي يقضي برجوع عائلة قرش للمنزل، ولكن الشرطي يرفض تطبيق القرار

    تالا تعبت من الانتظار، اخاها الاكبر منها سنا بحث له عن مكان في الشارع لينام فيه، وهي ايضا بدأ النعاس يبدو عليها

    صورة لطفل من عائلة قرش ينام في الشارع بعد ان استولى المستوطنون على بيته

    حتى الاكبر منها يشعرون بالتعب والنعاس، ولا مكان ينامون فيه سوى الشارع الان بعد فقدان منازلهم
    تالا تنظر لاطفال عائلتها وهم ينامون في الشارع، وتسأل نفسها: "ما الذي يحصل، فليس هذا المكان الطبيعي الذي ننام فيه، هل يجب ان ابحث انا ايضا على مكان لانام فيه كما فعل اقاربي؟!"
    لم تنتهي مأساة تالا بعد، فهي وعائلتها ما يزالون في الشارع ….
    القدس والأقصى يهود ونحن ما زلنا بمرحلة التفكير "كيف ننصره؟"
    أرجو أن لا ننسى فلسطين والقدس والأقصى من دعائنا ولا من أموالنا ولا من أوقاتنا (فلنربي أبنائنا على حب الأقصى ولنستمر في توعية الناس وتذكيرهم بأقصانا الحبيب)

    0 Not allowed!


    اسال الله لى ولكم عين تبكى من خشية الله

    لكم كل تقدير واحترام

  2. [42]
    mbakir88
    mbakir88 غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Jan 2009
    المشاركات: 965
    Thumbs Up
    Received: 9
    Given: 9

    ستظل فلسطين الثابتة.. وستذهب إسرائيل الطارئة.

    1. مشغولبقضاياك الصغيرة، وأشيائك اليومية؟
    2. مشغول برغيف الخبز، ومصاريف الأولاد، وسفلتة وإنارة الشارع الذي يمر أمام بيتك؟..





    لا بأس.. حتى الناس في « غزة » تشغلهم مثل هذه الأشياء -أو شبيهة لها- ويستطيعون رغم كل الحصار المفروض عليهم أن يتدبروا أمرهم، ويوفروا بعض ما يجب توفيره.. يأكلون الزعتر والزيتون.. ويقاومون.


    وماذا بعد؟.. هل يمنعك هذا من أن تنشغل -ولو قليلًا - بقضاياك الكبرى.. ومنها: فلسطين؟.. هل نسيت فلسطين؟!


    سيقول لك صوت ما: « وما شأني أنا »؟
    قل له: ولماذايكون شأن رجل شريف أو امرأة شريفة من الغرب، ولا يكون شأنك يا ابن العم؟!


    سيقول لك الصوت ليربكك: « تقصد جورج غلاوي؟.. هذا رجل يبحث عن الأضواء والمكاسب السياسية».
    لا تجادله.. وقل له: لا أقصده -وإن كنت أحترمه أكثر منك- بل أقصد أناساً بسطاء مثلك.. أقصد « راشيل كوري» -وأمثالها كثيرون- تلك الشابة التي ماتت تحت جرافة إسرائيلية وهي تحاول أن تمنعها من هدم بيت فلسطيني.
    لحظتها.. اذهب للمرآة، وانظر إلى وجهك، و « افتل شواربك» واعترف: أن هذه المرأة « أرجل» منك ألف مرة !
    (2)
    من أنت؟
    اخرج من الهويات الصغرى -تلك التي يدفعك لها زمن الهزيمة- وانزع ثياب الهويات الضيقة: المذهبية / القبلية / القطرية.. حتى تصل إلىجلدك!
    وفي المقابل.. دع عنك كل هذا الضجيج العالمي الذي يريد أن يمسخك ويجعلك كائنا « معولم» بلا هوية واضحة..
    ستكتشف أنك وببساطة تمتلك هوية واضحة: عربي.
    (3)
    فلسطين: أرضك.
    وأهل فلسطين: أهلك وعزوتك و « القرابة».
    وعار عليك أن يأتي « متضامن » من أقصى الأرض يدفع دمه وماله ليتضامن معهم.. وأنت تتفرج على المشهد وكأنه لا يعنيك!
    كل هذا الفضاء الالكتروني مفتوح أمامك ولم تكتب سطرًا واحدًا لها.. أو عنها!
    كل هذه الثرثرة التي تملأ بها « تويتر» و « الفيسبوك » والمدونات والمنتديات..تملأها بالأشياء التافهة.. وتنسى ولو لمرة واحدة أن تتذكر « فلسطين »!


    بل أنك سمحت لخصومها أن يشوّهوا الصورة أمامك.. وأحيانًا تنساق وراءهم بسذاجة!..


    لا تصدق هذا الذي يدّعي «الليبرالية» وهو يقف بجانب الجلاد ضد الضحية..
    لا تصدق هذا الاسم المستعار -الذي يكتب معك في منتداك الالكتروني- والذي يعمل بحماسة ليلخبط روحك وانتماءاتك.. فأنت لا تعلم من أي وزارة خارجية أو جهاز مخابرات أتى!!
    (4)
    سيأتي من يقول لك: هذا خطاب تراثي تجاوزه الزمن.
    قل له: نصف خطابات التراث أجمل وأشرف من هذا الخطاب المعاصر المشبوه!
    سيقول لك أحدهم: هذا كلام عاطفي.
    قل له: هذا كلام العقل والعاطفة..فمن يقبل أن يغتصب بيت أخيه وهو يتفرج.. سيأتي يوم يغتصب فيه بيته دون أن يحرك ساكنا.. أو يسكن متحركا!
    (5)
    ما الذي حدث لك؟
    خلال العقدين الماضيين أصبحت ترى جثة الطفل الفلسطيني وتسمع صراخ العجوز وتضغط على أزرار الريموت كنترول للبحث عن برنامج ترفيهي أو لمتابعة مسلسلك المفضل؟
    أصبحت لا تتذكر فلسطين إلا عند إبادة المئات من أهلها عبر «أكشن» تلفزيوني تبثه القنوات الإخبارية؟!
    ما الذي حدث لك؟.. من الذي شوّهك بهذا الشكل؟
    هل هم الساسة؟.. هل هو الإعلام؟.. هل هي مخططات طويلة الأمد أوصلتنا إلى منطقة البلادة واللامبالاة؟!.. هل هي كذبة «أوسلو» وبقية الأكاذيب التي تطلقها المهرجانات السياسية برعاية البيت الأبيض؟.. هل هي تلك العبارات المراوغة «الفلسطينيون اختاروا السلام.. الفلسطينيون يتفاوضون.. الفلسطينيون يوقّعون».. والحقيقة أن هؤلاء « الفلسطينيون» ثلاثة.. أو عشرة أشخاص.. والملايين ما يزالون يقاومون.. ويُحاصَرون.. ويتعرضون للإبادة اليومية بكافة الأشكال.
    لا تجعل نشرات الأخبار تخدعك !
    (6)
    فلسطين ليست « فصيلا » يقاتل « فصيلا آخر » للبحث عن السلطة وما تجلبه من مكاسب.
    فلسطين ليست ثلاثة من الساسة الذين تكرههم ، يذهبون إلى مؤتمر ليوقّعوا على المزيد من التنازلات.
    فلسطين: قضيتك المركزية.
    فلسطين: أغنيتك الخالدة التي لا تموت مهما سيطر الإيقاع الغربي على مقامات الغناء العربي.
    فلسطين: المسجد الأقصى الذي تعادل الصلاة فيه خمسمائة صلاة.. ألم تحلم بالصلاة هناك؟.. ألم تراودك نفسك بهذا الحلم الجميل؟
    فلسطين: الذاكرة.. ومن ينسها فقد أصابه «خرف» في الشرف والانتماء!
    فلسطين: عشرات الآلاف من الشهداء.. ومئات الآلاف الذين ينتظرون دورهم.
    فلسطين: خندقنا الأول -الذي لم يسقط حتى الآن- وما يزال يقاتل عدونا الواحد.
    فلسطين: صلاة تعادل خمسمائة صلاة .


    (7)
    كنت، وما زلت، وسأظل أؤمن أن إسرائيل ورم سرطاني يجب استئصاله.. هي شيء عابر وطارئ.. أو مؤقت.. هي بالضبط مثل نبتة غريبة جلبت من مكان بعيد لتُزرع في أرض مختلفة وطقس مختلف.. جلبوا لها أفضل أنواع الأسمدة الكيماوية.. وأفضل مهندسي الزراعة بالغرب.. ودعموها بأجود أنواع مياه الري مع أفضل وأحدث الأدوات الزراعية.. والنتيجة: نبتة ميتة.. أو في أفضل الأحوال مشوّهة ولا مستقبل لها.. و « الإسرائيلي» في داخل أعماقه يؤمن بهذا: الحرب ستأكله، واللا سلام سيأكله أكثر!


    لهذا لا يزال الإسرائيلي يحتفظ بألبوم صوره الذي جلبه من «بولندا » وعنوانه القديم..والآخر لم يبع شقته في « روسيا » حتى الآن!


    والثالث ما يزال يحتفظ -في مكان آمن- بهويته القديمة للبلد الذي أتى منه.
    إسرائيل: نبتة مشوّهة.. شبه ميّتة.
    فلسطين: شجرة الزيتون.
    وستظل هذه الشجرة قائمة على أرضها طالما أن هنالك عجوزاً تشعل نار تنّورها لتطعم أولادها الخبز والمقاومة.


    وطالما أن هنالك امرأة تقدم ثلاثة شهداء من أولادها وتنجب بدلا منهم سبعة.


    وطالما أن هنالك كهلا طاعنا بالسن والحزن ، ما يزال يحتفظ بمفتاح بيته القديم.


    وطالما أن هنالك رجلا وامرأة يصرّان كل أسبوع أن يصليا الجمعة في المسجد الأقصى.

    ستظل فلسطين الثابتة.. وستذهب إسرائيل الطارئة.

    0 Not allowed!


    اسال الله لى ولكم عين تبكى من خشية الله

    لكم كل تقدير واحترام

  3. [43]
    زعيم اتحاد الاديان
    زعيم اتحاد الاديان غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Oct 2010
    المشاركات: 3
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    Cool نعم لاقامة دولة فلسطنية

    الشريعة والحياة


    بنزول ادم وحواء بدأت حياة الإنسان على الأرض ومعها بدأت الشريعة المنزلة من عند الله واعتبار ادم أول الأنبياء والمرسلين وبزواج ادم من حواء وإنجاب الذرية التي سوف تكون بعد ذلك الشعوب والقبائل بين البشر وانتشارهم في بقاع الأرض ومع انتشار هذا الكم الهائل من الناس لابد من شريعة وقانون ينظم العلاقة بينهم وبين الله وكذلك بينهم وبين بعض في العديد من التعاملات من أمثلة ذلك الزواج بين الذكر والأنثى والتراحم فيما بينهم والعلاقات الإنسانية والتعايش السلمي فيما بينهم ولقد حرم الله القتل والزنا والسرقة وعقوق الوالدين في كافة الأديان التي نعرفها والتي لم نعرفها التي أنزلت على الرسل التي ذكرها الله لنا ورسل لم يذكرها لنا ونجد أن شريعة الأديان قد تكون مختلفة إلا أنها لا تخرج عن المضمون العام وهو السلام الاجتماعي و لا يتحقق إلا بسن القوانين ولكن هذه القوانين قد حددها الله للإنسان حتى نستطيع أن نعيش في أمان وسلام


    كل دين له شريعته ومنهجه الذي يسير عليه ولا ضرر في ذلك ولا يجوز أن يتفقوا على شريعة واحدة


    و كل دولة يجب عليها أن تحكم على كل دين بما انزل الله له مثال على ذلك أحكام الزواج والطلاق قد تختلف من دين إلى أخر ويجب مراعاة ذلك في الحكم ولا يجوز أن نجمع كافة الأديان على قانون واحد للزواج سواء كان من شريعة منزلة لدين بعينه أو بشريعة من وضع الإنسان حتى لو كانوا في دولة واحدة احتراما وتقديرا لهذا الدين لأنها من الشئون الخاصة به..



    العقيدة والعبادات


    على الرغم من اختلاف الشريعة نجد أن العقيدة واحدة في جوهرها وقد تكون مختلفة في تفاصيلها نجد أن جميع العقائد في الأديان تتفق مع وجود خالق لها ويحاسبها على ما تعمل سواء في الدنيا أو الآخرة ونجد أن جميع من يعتنق هذه الأديان من المؤمنين تعمل على طاعة الله وعدم مخالفته طبقا لشريعته التي رسمها الله له.


    وكذلك تتفق العبادات في كافة الأديان مع بعضها البعض في جوهرها وهو أن تأدى هذه العبادات إلى الله ولكن تختلف في الأداء والعمل ولكل دين المنهج الخاص به في طرق العبادة من صلاه وصيام وحج وزكاه المال وتقديم القرابين والى أخره من أعمال تقرب الإنسان إلى الله وتجعلة في صلة مع ربه الذي خلقه حتى يفوز بالجنة وكذلك هذه الأعمال من عبادات تبعد الإنسان عن ارتكاب المعاصي والبعد عنها.


    لماذا الاختلاف في الأديان و في الدين الواحد؟


    لقد خلق الله الزهور بألوان مختلفة لبيان مدى قدرته على خلق الأشياء كلها تنبت من ارض واحده وتروى من ماء واحدة لكن تختلف ألوانها كذلك الأديان مصدرها واحد لكنها مختلفة كاختلاف ألوان الزهور منسجمة مع بعضها البعض وان الله هو الذي انزل الكتب السماوية لتكون للإنسان نورا كشمس تلقى بنورها على سطح القمر لتضيء الوجه المقابل لها أما الجانب الآخر يكون مظلم ومعتم كذلك الإنسان والكتب السماوية تضيء بنورها على من أتباعها ومن لم يتبع الكتب السماوية فانه يكون في الجانب المظلم


    فان الإيمان نور والكفر وعدم أتباع الكتب هو الظلام المعتم.


    وكذلك تختلف الفرق والمذاهب في الدين الواحد لتعطى ألوان عديدة متميزة عن غيرها منها من يمتزج بالأبيض ويكون صحيح ومنها من يمتزج بالأسود ويكون خطأ ولقد أعطا لنا الله الكتاب لنميز بين الصحيح من الخطأ وهكذا جعل الله الاختلاف لنتعارف بين بعضنا البعض وليكون التنافس الشريف في عمل الخيرات وأكون غيور من الفرق الأخرى وافعل أكثر مما يفعلون من خير حتى أكون مثال وقدوة حسنه لفرقتي أو طائفتي أو مذهبي هكذا الله يريد التنافس الأبيض الناصع الذي يقودنا إلى المحبة والسلام


    أما من يسير في ظلام من الفرق والمذاهب والطوائف يسير بغير هدى يتنافسون على من يسب الآخر ويتنافسون على من يصيب الآخر بضرر اكبر كل منهم يسب دين الآخر يسبون الرسل والشخصيات والرموز الدينية


    فهذا التنافس الأسود لا يجلب إلا الكراهية والحروب ويسيء إلى دينة بدون أن يدرى ويعرض دينه إلى السب.


    ولهذا من يريد أن يقيم الدعوة إلى الله من اى دين أن يذكر ماهو في دينة ما ينفع الناس وعدم التعرض للأديان الأخرى بالسب بل ادعوا إلى ما تريد من خلال المنهج الديني الذي هو مذكور عندك في الكتاب ولا احد يلومك ولا يتدخل اى احد من اى دين على دين الآخر سواء كان ذلك على سبيل النقض أو التحليل أو المحاولة في أظهار عيوب فيه أو بطلانه يعنى باختصار شديد لكم دينكم ولى دين وهذا هو بداية طريق السلام بين الأديان ولا يجب أن نكون أعداء لمجرد انه مختلف معي في العقيدة أو الشريعة


    وعندما يحب الإنسان اخية الإنسان من اى دين لا تعتبر جريمة في حقه بل هي من الفضائل التي حث الله عليها في اى دين من الممكن أن تكره أن تكون مثلة في العقيدة لكن هذا لا يعنى بالضرورة أن تكره هو شخصيا فمثلا إنسان يحب أن يأكل تفاح وأنا لا أحب أكل التفاح فهل أكرة هذا الإنسان لأنه أكل تفاح الذي لا أحبة بالطبع لا وهكذا يجب أن نكون معا كافة الأديان قد يكره منا عقيدة الآخر لسبب ما لكن لا يعنى بالضرورة الكراهية لك فإذا يجب أن يكون تعامل الأديان مع بعضها البعض من هذا المنطلق.



    لا يعتبر الحب أو الكراهية مقياس للسلام


    إن الحب لا يصنع السلام لأنه قد تحب نفسك أكثر من الآخرين تعطى نفسك الحق في أشياء ليست من حقك فيكون بذلك الحب عداء وكذلك الكراهية ممكن أن اكره إنسان ولكن أعطى له حقه فيكون سلام بيني وبينه.



    المقياس الحقيقي للسلام هو العدل والحق


    عندما يتعامل الناس بالعدل والحق من خلال الإطار الديني يكون السلام لأنه يكون إقرار منك بحقك وحق غيرك في التعاملات التجارية مثلا بالتاجر يأخذ حقة وتأخذ حقك في المقابل وكون هناك رضا بين الطرفين وقد صنعوا سلام بين أنفسهم بدون إن يشعر كل منهم.


    فإذا العدل والحق هم الطريق الحقيقي للسلام العالمي


    سوف نختار مدينة القدس مثالا لتطبيق السلام بين الأديان:-


    لقد تم اختيار مدينة القدس التي تسمى في الأصل مدينة السلام ومهد الأديان في الشرق الأوسط لأنها محور صراع يشهده التاريخ منذ زمن بعيد كأنها حلبة سباق بين الأديان والتنافس على هذه البقعة المباركة التي جعلوها ساحة قتال وحروب بل امتد خارجها ليصل إلى ابعد الحدود وصل إلى جميع دول العالم بلا استثناء ولا زال نار الفتنة بين بالأديان ممتدة مادام الوضع قائم على ما هو عليه من احتلال للأرض التي جعلها الله بقعة مباركة وهذا هو غضب الله على من يحارب الله في أرضة ولم يستغلوا هذا التجمع للأديان في أقامة السلام فيما بينهم فمدينة القدس في حاجة ماسة الآن وقبل اى وقت أن نمد أيدينا جميعا لإنقاذ هذه المدينة التي تمثل ينبوع السلام للعالم وهى بريئة من كل ما يفعل فيها وان نجعلها مدينة سلام وأمان إلى كل من يريد أن يأتي إليها وان تقوم المدينة دورها الحقيقي في أقامة السلام العالمي لان القدس هي مفتاح السلام العالمي وكذلك مفتاح السلام بين الأديان وانطلاق عصر جديد يحكم بالعدل الذي بدورة يواتى بالسلام للجميع بدون أنانية أو حب لذات بما أن إسرائيل تحتل الأرض ومعها مفتاح السلام فعليها أقامة السلام العالمي بإخلاء المدينة من السكان وتسليمها لاتحاد الأديان والسلام العالمي لتكون مدينة ذات طابع عالمي لا جنسية فيها ولا أقامة دائمة بها وكذلك عدم دفن الموتى بها وتطهيرها من جميع المقابر الموجودة بها وإزالة الأسواق القديمة والمنازل والمحال التجارية وإعادة بناء المدينة بشكل لائق وتوسيع الشوارع مع أبقاء جميع المنشآت و المباني الدينية كما هي مع تطوير وترميم هذه المباني وتقسم المدينة إلى ثلاث أقسام أو أحياء داخل المدينة بلا حدود فيما بينهم لثلاث أديان بها وجعل المستوطنات التي تم بناءها في القدس الشرقية مساكن لضيوف الرحمن التي تأتى من كل مكان ومن كل دين إلى الزيارة أو الحج إلى هذه المدينة من جميع الأديان وكذلك بناء مطار دولي يخدم سكان الضفة ومدينة القدس وقد تكون المساحة المطلوبة لإنشاء المطار ومدينة القدس القديمة والمستوطنات الإسرائيلية المبنية في القدس الشرقية تتجوز ال24 كيلومتر مربع إلى 50 كيلو متر مربع تقريبا لتكون مدينة عالمية يحكمها اتحاد الأديان والسلام العالمي .



    اتحاد الأديان والسلام العالمي :-


    مقدمة :


    أصبح العالم أشبة بغابة لا يحكمها إلا القوة من يمتلك القوة هو الذي يستطيع أن يسيطر على العالم وأصبحنا في زمن تختفي فيه القيم الإنسانية والروحية التي هي مستمدة من الدين الذي أنزلة الله للحكم به على البشر بدلوا كلام الله بكلامهم اعتقادا منهم بأنه الأفضل لان الأديان متفرقة ففصلوا الدين عن أحكامهم واستغلوا هذا الضعف الذي هو عليه الأديان الآن من عدم توحيد الصف ووجدوا التنازع فرصة قوية وحجة لهم لفرض أحكامهم على الأديان صحيح أن الأديان مختلفة لكن يمكن أن تتحد على السلام وهو الذي بدورة يقوى الأديان وان أقامة العدل من السمات الرئيسية للاتحاد على السلام الحقيقي أصبح ما يشغل الناس الآن هو الكفر والإيمان ويحكمون على اى دين يخالفهم بالكفر أن مسألة الكفر والإيمان متروكة لله عز وجل هو الذي بيدة الأمر يحكم ما يشاء واليه ترجعون لأنه قد يكون الظاهر لنا الأيمان وهو عكس ذلك وكذلك قد يظهر لنا انه كافر وهو عكس ذلك لان الله اعلم بباطن الأمور ونحن نحكم على الظواهر فقط فإذا حكمنا باطل وان الله هو الذي يحاسب الناس وليس على الأديان أن تدعوا فقط على ما جاءها من الكتاب أما الآن ونحن في الدنيا يجب أن نعمل عمل صالحا ولا نلتفت لمن هو كافر أو هو مؤمن فلن يفيدنا إن كان كافرا أو مؤمن بل الذي يفيد الإنسان هو عملة وأتباع دينه ومعاملة الأديان الأخرى معاملة حسنه فهذا هو الإسلام للآخرين وان كافة الأنبياء مسلمين لبعضهم البعض لم نجد نبي واحد اعترض على نبي آخر في دعوة فهذا هو الإسلام عدم الاعتراض وهكذا يكون تعامل الناس والأديان مع بعضها البعض عدم الاعتراض على بعضهم البعض فعندها يكون السلام .



    مفهوم اتحاد الأديان والسلام العالمي:-


    أولا: الناحية الروحية:-


    أن نعتصم بحبل الله جميعا لا نتفرق وان يكون بين الأديان اتفاق على أقامة السلام والعدل فيما بينهم واحترام ألذات الإلهية والكتب السماوية والمقدسة والدينية الخاصة بكل دين وكذلك الرسل والشخصيات الدينية وعدم المساس بعقيدة أو شريعة الآخر أو نقضها وعلى أن يلتزم كل دين بتعاليم دينه ومكافحة كل من يخرج عن النظام العام الذي اقره اتحاد الأديان.


    وأمثلة على ذلك عدم سب الله أو التطاول على الله أو سب أو نقض أي كتاب من الكتب السماوية وكذلك عدم سب الرسل أو اى طائفة من الطوائف الدينية ومحاسبة اى طائفة تخرج عن الدين المحدد لها والمتعارف عليه وتعمل على تهديد السلام العالمي وإثارة الفتنة بين الأديان.



    ثانيا : الناحية المادية :-


    أقامة المشروعات الاستثمارية والتنمية الزراعية والصناعية لتحقيق التوازن واستقرار الأسعار في السوق وتوفير الوظائف والعمل للشباب لكافة شعوب العالم بدون استثناء من أجل الترابط وتفعيل هذا الاتحاد



    ثالثا : الناحية الاجتماعية :-


    أقامة دور الأيتام وكبار السن وتقديم الرعاية الصحية والنفسية والتعليم بالمجان من أي دين ومساعدة القادمين على الزواج بتوفير السكن الملائم وبأسعار اقتصادية وبإيجار رمزي .



    رابعا : الناحية الصحية والإنسانية :-


    أقامة المستشفيات وتقديم المساعدات الإنسانية في حاله الكوارث لشعوب العالم



    خامسا : الناحية القضائية :-


    يعمل اتحاد الأديان على حل القضايا المتعلقة بالأديان وعلى تقديم الحلول السلمية في حالة المنازعات على الحدود أو تقسيم المياه بين الدول


    ملاحظة :- نذكر الشريعة والقانون لاتحاد الأديان تفاصيل أخرى خاصة بإنشاء المدينة وموقفنا من القضية الفلسطينية الأسبوع المقبل نظرا لضيق الوقت

    0 Not allowed!



  4. [44]
    eng.mohamedafifi
    eng.mohamedafifi غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية eng.mohamedafifi


    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 1,474
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 1
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زعيم اتحاد الاديان مشاهدة المشاركة
    الشريعة والحياة




    بنزول ادم وحواء بدأت حياة الإنسان على الأرض ومعها بدأت الشريعة المنزلة من عند الله واعتبار ادم أول الأنبياء والمرسلين وبزواج ادم من حواء وإنجاب الذرية التي سوف تكون بعد ذلك الشعوب والقبائل بين البشر وانتشارهم في بقاع الأرض ومع انتشار هذا الكم الهائل من الناس لابد من شريعة وقانون ينظم العلاقة بينهم وبين الله وكذلك بينهم وبين بعض في العديد من التعاملات من أمثلة ذلك الزواج بين الذكر والأنثى والتراحم فيما بينهم والعلاقات الإنسانية والتعايش السلمي فيما بينهم ولقد حرم الله القتل والزنا والسرقة وعقوق الوالدين في كافة الأديان التي نعرفها والتي لم نعرفها التي أنزلت على الرسل التي ذكرها الله لنا ورسل لم يذكرها لنا ونجد أن شريعة الأديان قد تكون مختلفة إلا أنها لا تخرج عن المضمون العام وهو السلام الاجتماعي و لا يتحقق إلا بسن القوانين ولكن هذه القوانين قد حددها الله للإنسان حتى نستطيع أن نعيش في أمان وسلام


    كل دين له شريعته ومنهجه الذي يسير عليه ولا ضرر في ذلك ولا يجوز أن يتفقوا على شريعة واحدة


    و كل دولة يجب عليها أن تحكم على كل دين بما انزل الله له مثال على ذلك أحكام الزواج والطلاق قد تختلف من دين إلى أخر ويجب مراعاة ذلك في الحكم ولا يجوز أن نجمع كافة الأديان على قانون واحد للزواج سواء كان من شريعة منزلة لدين بعينه أو بشريعة من وضع الإنسان حتى لو كانوا في دولة واحدة احتراما وتقديرا لهذا الدين لأنها من الشئون الخاصة به..



    العقيدة والعبادات


    على الرغم من اختلاف الشريعة نجد أن العقيدة واحدة في جوهرها وقد تكون مختلفة في تفاصيلها نجد أن جميع العقائد في الأديان تتفق مع وجود خالق لها ويحاسبها على ما تعمل سواء في الدنيا أو الآخرة ونجد أن جميع من يعتنق هذه الأديان من المؤمنين تعمل على طاعة الله وعدم مخالفته طبقا لشريعته التي رسمها الله له.


    وكذلك تتفق العبادات في كافة الأديان مع بعضها البعض في جوهرها وهو أن تأدى هذه العبادات إلى الله ولكن تختلف في الأداء والعمل ولكل دين المنهج الخاص به في طرق العبادة من صلاه وصيام وحج وزكاه المال وتقديم القرابين والى أخره من أعمال تقرب الإنسان إلى الله وتجعلة في صلة مع ربه الذي خلقه حتى يفوز بالجنة وكذلك هذه الأعمال من عبادات تبعد الإنسان عن ارتكاب المعاصي والبعد عنها.


    لماذا الاختلاف في الأديان و في الدين الواحد؟


    لقد خلق الله الزهور بألوان مختلفة لبيان مدى قدرته على خلق الأشياء كلها تنبت من ارض واحده وتروى من ماء واحدة لكن تختلف ألوانها كذلك الأديان مصدرها واحد لكنها مختلفة كاختلاف ألوان الزهور منسجمة مع بعضها البعض وان الله هو الذي انزل الكتب السماوية لتكون للإنسان نورا كشمس تلقى بنورها على سطح القمر لتضيء الوجه المقابل لها أما الجانب الآخر يكون مظلم ومعتم كذلك الإنسان والكتب السماوية تضيء بنورها على من أتباعها ومن لم يتبع الكتب السماوية فانه يكون في الجانب المظلم


    فان الإيمان نور والكفر وعدم أتباع الكتب هو الظلام المعتم.


    وكذلك تختلف الفرق والمذاهب في الدين الواحد لتعطى ألوان عديدة متميزة عن غيرها منها من يمتزج بالأبيض ويكون صحيح ومنها من يمتزج بالأسود ويكون خطأ ولقد أعطا لنا الله الكتاب لنميز بين الصحيح من الخطأ وهكذا جعل الله الاختلاف لنتعارف بين بعضنا البعض وليكون التنافس الشريف في عمل الخيرات وأكون غيور من الفرق الأخرى وافعل أكثر مما يفعلون من خير حتى أكون مثال وقدوة حسنه لفرقتي أو طائفتي أو مذهبي هكذا الله يريد التنافس الأبيض الناصع الذي يقودنا إلى المحبة والسلام


    أما من يسير في ظلام من الفرق والمذاهب والطوائف يسير بغير هدى يتنافسون على من يسب الآخر ويتنافسون على من يصيب الآخر بضرر اكبر كل منهم يسب دين الآخر يسبون الرسل والشخصيات والرموز الدينية


    فهذا التنافس الأسود لا يجلب إلا الكراهية والحروب ويسيء إلى دينة بدون أن يدرى ويعرض دينه إلى السب.


    ولهذا من يريد أن يقيم الدعوة إلى الله من اى دين أن يذكر ماهو في دينة ما ينفع الناس وعدم التعرض للأديان الأخرى بالسب بل ادعوا إلى ما تريد من خلال المنهج الديني الذي هو مذكور عندك في الكتاب ولا احد يلومك ولا يتدخل اى احد من اى دين على دين الآخر سواء كان ذلك على سبيل النقض أو التحليل أو المحاولة في أظهار عيوب فيه أو بطلانه يعنى باختصار شديد لكم دينكم ولى دين وهذا هو بداية طريق السلام بين الأديان ولا يجب أن نكون أعداء لمجرد انه مختلف معي في العقيدة أو الشريعة


    وعندما يحب الإنسان اخية الإنسان من اى دين لا تعتبر جريمة في حقه بل هي من الفضائل التي حث الله عليها في اى دين من الممكن أن تكره أن تكون مثلة في العقيدة لكن هذا لا يعنى بالضرورة أن تكره هو شخصيا فمثلا إنسان يحب أن يأكل تفاح وأنا لا أحب أكل التفاح فهل أكرة هذا الإنسان لأنه أكل تفاح الذي لا أحبة بالطبع لا وهكذا يجب أن نكون معا كافة الأديان قد يكره منا عقيدة الآخر لسبب ما لكن لا يعنى بالضرورة الكراهية لك فإذا يجب أن يكون تعامل الأديان مع بعضها البعض من هذا المنطلق.



    لا يعتبر الحب أو الكراهية مقياس للسلام


    إن الحب لا يصنع السلام لأنه قد تحب نفسك أكثر من الآخرين تعطى نفسك الحق في أشياء ليست من حقك فيكون بذلك الحب عداء وكذلك الكراهية ممكن أن اكره إنسان ولكن أعطى له حقه فيكون سلام بيني وبينه.



    المقياس الحقيقي للسلام هو العدل والحق


    عندما يتعامل الناس بالعدل والحق من خلال الإطار الديني يكون السلام لأنه يكون إقرار منك بحقك وحق غيرك في التعاملات التجارية مثلا بالتاجر يأخذ حقة وتأخذ حقك في المقابل وكون هناك رضا بين الطرفين وقد صنعوا سلام بين أنفسهم بدون إن يشعر كل منهم.


    فإذا العدل والحق هم الطريق الحقيقي للسلام العالمي


    سوف نختار مدينة القدس مثالا لتطبيق السلام بين الأديان:-


    لقد تم اختيار مدينة القدس التي تسمى في الأصل مدينة السلام ومهد الأديان في الشرق الأوسط لأنها محور صراع يشهده التاريخ منذ زمن بعيد كأنها حلبة سباق بين الأديان والتنافس على هذه البقعة المباركة التي جعلوها ساحة قتال وحروب بل امتد خارجها ليصل إلى ابعد الحدود وصل إلى جميع دول العالم بلا استثناء ولا زال نار الفتنة بين بالأديان ممتدة مادام الوضع قائم على ما هو عليه من احتلال للأرض التي جعلها الله بقعة مباركة وهذا هو غضب الله على من يحارب الله في أرضة ولم يستغلوا هذا التجمع للأديان في أقامة السلام فيما بينهم فمدينة القدس في حاجة ماسة الآن وقبل اى وقت أن نمد أيدينا جميعا لإنقاذ هذه المدينة التي تمثل ينبوع السلام للعالم وهى بريئة من كل ما يفعل فيها وان نجعلها مدينة سلام وأمان إلى كل من يريد أن يأتي إليها وان تقوم المدينة دورها الحقيقي في أقامة السلام العالمي لان القدس هي مفتاح السلام العالمي وكذلك مفتاح السلام بين الأديان وانطلاق عصر جديد يحكم بالعدل الذي بدورة يواتى بالسلام للجميع بدون أنانية أو حب لذات بما أن إسرائيل تحتل الأرض ومعها مفتاح السلام فعليها أقامة السلام العالمي بإخلاء المدينة من السكان وتسليمها لاتحاد الأديان والسلام العالمي لتكون مدينة ذات طابع عالمي لا جنسية فيها ولا أقامة دائمة بها وكذلك عدم دفن الموتى بها وتطهيرها من جميع المقابر الموجودة بها وإزالة الأسواق القديمة والمنازل والمحال التجارية وإعادة بناء المدينة بشكل لائق وتوسيع الشوارع مع أبقاء جميع المنشآت و المباني الدينية كما هي مع تطوير وترميم هذه المباني وتقسم المدينة إلى ثلاث أقسام أو أحياء داخل المدينة بلا حدود فيما بينهم لثلاث أديان بها وجعل المستوطنات التي تم بناءها في القدس الشرقية مساكن لضيوف الرحمن التي تأتى من كل مكان ومن كل دين إلى الزيارة أو الحج إلى هذه المدينة من جميع الأديان وكذلك بناء مطار دولي يخدم سكان الضفة ومدينة القدس وقد تكون المساحة المطلوبة لإنشاء المطار ومدينة القدس القديمة والمستوطنات الإسرائيلية المبنية في القدس الشرقية تتجوز ال24 كيلومتر مربع إلى 50 كيلو متر مربع تقريبا لتكون مدينة عالمية يحكمها اتحاد الأديان والسلام العالمي .



    اتحاد الأديان والسلام العالمي :-


    مقدمة :


    أصبح العالم أشبة بغابة لا يحكمها إلا القوة من يمتلك القوة هو الذي يستطيع أن يسيطر على العالم وأصبحنا في زمن تختفي فيه القيم الإنسانية والروحية التي هي مستمدة من الدين الذي أنزلة الله للحكم به على البشر بدلوا كلام الله بكلامهم اعتقادا منهم بأنه الأفضل لان الأديان متفرقة ففصلوا الدين عن أحكامهم واستغلوا هذا الضعف الذي هو عليه الأديان الآن من عدم توحيد الصف ووجدوا التنازع فرصة قوية وحجة لهم لفرض أحكامهم على الأديان صحيح أن الأديان مختلفة لكن يمكن أن تتحد على السلام وهو الذي بدورة يقوى الأديان وان أقامة العدل من السمات الرئيسية للاتحاد على السلام الحقيقي أصبح ما يشغل الناس الآن هو الكفر والإيمان ويحكمون على اى دين يخالفهم بالكفر أن مسألة الكفر والإيمان متروكة لله عز وجل هو الذي بيدة الأمر يحكم ما يشاء واليه ترجعون لأنه قد يكون الظاهر لنا الأيمان وهو عكس ذلك وكذلك قد يظهر لنا انه كافر وهو عكس ذلك لان الله اعلم بباطن الأمور ونحن نحكم على الظواهر فقط فإذا حكمنا باطل وان الله هو الذي يحاسب الناس وليس على الأديان أن تدعوا فقط على ما جاءها من الكتاب أما الآن ونحن في الدنيا يجب أن نعمل عمل صالحا ولا نلتفت لمن هو كافر أو هو مؤمن فلن يفيدنا إن كان كافرا أو مؤمن بل الذي يفيد الإنسان هو عملة وأتباع دينه ومعاملة الأديان الأخرى معاملة حسنه فهذا هو الإسلام للآخرين وان كافة الأنبياء مسلمين لبعضهم البعض لم نجد نبي واحد اعترض على نبي آخر في دعوة فهذا هو الإسلام عدم الاعتراض وهكذا يكون تعامل الناس والأديان مع بعضها البعض عدم الاعتراض على بعضهم البعض فعندها يكون السلام .



    مفهوم اتحاد الأديان والسلام العالمي:-


    أولا: الناحية الروحية:-


    أن نعتصم بحبل الله جميعا لا نتفرق وان يكون بين الأديان اتفاق على أقامة السلام والعدل فيما بينهم واحترام ألذات الإلهية والكتب السماوية والمقدسة والدينية الخاصة بكل دين وكذلك الرسل والشخصيات الدينية وعدم المساس بعقيدة أو شريعة الآخر أو نقضها وعلى أن يلتزم كل دين بتعاليم دينه ومكافحة كل من يخرج عن النظام العام الذي اقره اتحاد الأديان.


    وأمثلة على ذلك عدم سب الله أو التطاول على الله أو سب أو نقض أي كتاب من الكتب السماوية وكذلك عدم سب الرسل أو اى طائفة من الطوائف الدينية ومحاسبة اى طائفة تخرج عن الدين المحدد لها والمتعارف عليه وتعمل على تهديد السلام العالمي وإثارة الفتنة بين الأديان.



    ثانيا : الناحية المادية :-


    أقامة المشروعات الاستثمارية والتنمية الزراعية والصناعية لتحقيق التوازن واستقرار الأسعار في السوق وتوفير الوظائف والعمل للشباب لكافة شعوب العالم بدون استثناء من أجل الترابط وتفعيل هذا الاتحاد



    ثالثا : الناحية الاجتماعية :-


    أقامة دور الأيتام وكبار السن وتقديم الرعاية الصحية والنفسية والتعليم بالمجان من أي دين ومساعدة القادمين على الزواج بتوفير السكن الملائم وبأسعار اقتصادية وبإيجار رمزي .



    رابعا : الناحية الصحية والإنسانية :-


    أقامة المستشفيات وتقديم المساعدات الإنسانية في حاله الكوارث لشعوب العالم



    خامسا : الناحية القضائية :-


    يعمل اتحاد الأديان على حل القضايا المتعلقة بالأديان وعلى تقديم الحلول السلمية في حالة المنازعات على الحدود أو تقسيم المياه بين الدول



    ملاحظة :- نذكر الشريعة والقانون لاتحاد الأديان تفاصيل أخرى خاصة بإنشاء المدينة وموقفنا من القضية الفلسطينية الأسبوع المقبل نظرا لضيق الوقت
    إتحاد الأديان فكرة قديمة تطفو وتخبوعلى السطح من حين لآخر طبقا للظروف والأحوال التى تمر بها الأمة الإسلامية ضعفا وقوة....
    وهى مقولة ظاهرها الحق وباطنها الفساد وهى تخالف الشريعة الإسلامية توجها ومعتقدا ......
    وهذه الفكرة من إبتداع الغرب والصهاينة وحاولوا الترويج لها تحت مسميات وصور مختلفة وخادعة لعلهم يجدون لها انصارا ومؤيدين وفى كل مرة يغلفون الفكرة والصورة داخل قالب جديد ومبررات جديدة......
    والدافع لإبراز هذه الفكرة وإستخدامها خداعا آداة للهدم هومقاومة الإنتشار السريع والكاسح للإسلام حيث إنه لم يتمكنوا من وقفه بالقوة المسلحة التى لم تزد أصحابه إلا تماسكا و تمسكا به والتضحية بالنفس والنفيس من أجله...فكان لابد من إستخدام الدهاء لوقف مده الكاسح خداعا فى الأساس للمسلمين
    ولوقف المد الإسلامى بأى صورة من الصور ووقف وكبح جماح الدعوة للإسلام كدين عالمى لكل الاجناس والألوان ولكل وقت وزمان ومكان ......لتعارض إنتشاره مع مصالحهم بكل صورة من الصور فحيثما لم تجدى الحرب نفعا فقد يحقق الدهاء لهم مايريدون ويتتطلعون ...وتم ترويجهم لمصطلحات مستحدثة ...كقبول الآخر وغيره حتى إنه تم التفضل بدرجة الدكتوراة من أحد الجامعات الإنجليزية لآحد من يسمون بالدعاة الآسلاميين المتصفين بالوسطية فى موضوع هذا المصطلح ويلقب الآن فى الإعلانات بالدكتور وكم أظهر سعادته وبهجته البالغة بذلك ....فهم يحاولون خداعنا وصرفنا عن حقيق ديننا بكل الوسائل والخدع وقد قال الله تعالى: :((ولن ترض عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم) صدق الله العلى العظيم فهم يستخدمون ماهم من جلدتنا بعد خداعهم أدآة منا لخداعنا لتحقيق أغراضهم لطمس وإضعاف ديننا ...فنحن الآن فى زمن الزور والتدليس والبهتان ...
    ولقد حاول السادات إستثمار هذه الفكرة التى يروج لها الغرب فى حينه ليكتسب تأييدا منه فدعى لبناء مجمع الأديان فى سيناء فكانت هذه الدعوة منه أحد الأسباب الرئيسية لإغتياله .....
    قال الله تعالى :((إن الدين عند الله الإسلام ) وقال تعالى :((ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه) أى أنه لادين عند الله تعالى إلا دين واحد هو الإسلام فكيف نجعل الآسلام يتحد مع غيره من الأديان السماوية المنسوخة والأديان الوثنية ولكن على أصحاب هذه الأديان ألإمتثال طواعية لداعى الله ودخول الإسلام .....وهذا الإتحادللأديان وأشباهه ماهو إلا هراء وخداع لوقف المد الإسلامى وتكبيله وإبعاده عن الدعوة للإ سلام التى امرنا الله تعالى بها وكبح لجماحها فى نفوس أصحاب الإسلام مهما قيل عكس ذلك .....ولكن الله متم نوره ولو كره الكافرون .....
    ولقد جعل الإسلام قاعدته الإيمان بكل رسل الله تعالى من نعرف
    أسماءهم ومن لانعرف..... وبجميع كتب الله تعالى بأى لغة كانت .....ففهم هذا الأمر الخطير يفيد المسلم..... وغير المسلم لأنه يرى المسلم أنه تابع لا لدين من الآديان المنعزلة ولكن للدين الأصلى الجامع والناسخ لسائر الأديان السماوية التى أنزلها الله تعالى وليس يدين بدين وثنى فهو بهذا الإعتبار يجد فى نفسه قيمة لم يحس بها من قبل لأنه يرى نفسه رجلا عاما لا خاصا متبعا دينا هو فى نفسه دين الكل وجامع لأرواح الكل فى أكمل شكل وأجمل حال ....
    أما فائدة غير المسلم ممن فهم هذا الأمر الجلل فهو لأنه يسهل عليه المخرج من ورطته والخلاص من شكوكه وحيرته فإنه مامن عاقل من عقلاء الملل الأخرى إلا وشعر بأن أيدى الخرافات قد إمتدت إلى أصول عقيدته فيجد نفسه مضطرا للتافف منها راجيا إصلاحها وحوادث التاريخ شاهدة على محاولات الإصلاح هذه فكيف للدين الجامع الناسخ لغيره بأمر الله تعالى أن يتحد مع مانسخ من أديان بأمر الله تعالى أويتحد بدين وثنى ؟
    اليس هذاتحايل على مراد الله تعالى ونقضا له....؟ مهما كان التوجه والزخرفة المصنعة له ....!!!
    نعم ....الفكرة إستعمارية وهدفها الإسلام .....والله متم نوره ولو كره الكافرون ...
    إن إتحاد الأديان هو ضد مبادىء الإسلام وثوابته وتكريث لمهادنة الكافرين والمولاة لهم على حسابه وعلى حساب الدعوة الإسلامية وقتلا لفريضة الجهاد حين الضرورة ...قال الله تعالى :( (ولن ترض عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم ) صدق الله العلى العظيم.... فالخلاف خلاف عقيدة لأ علاج له ولا حل له أيا كان بنص القرآن الكريم إلا بالتنازل عن إسلامنا وإتباع مللهم وهذا هو هدفهم الخفى والنهائى من مثل هذه الترهات من أمثال إتحاد الأديان لعلها تخدع السذج وتكون بداية لفرقة وإنهيار للإسلام وهذا لن يكون فالله متم نوره ولو كره الكافرون...
    ومثل هذه الأفكار والدعاوى من امثال إتحاد الأديان تحمل فى طياتها موالاة للكفار ولقد أمرنا بالنهى عن ذلك قال الله تعالى :((لايتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله فى شىء إلا أن تتقوا منهم تقاته ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير ) صدق الله العلى العظيم والمعنى واضح وجلى فيه النهى والتحذير والإتقاء وبراءة الله من الفاعل ...
    والإسلام ليس فى حاجة لمثل هذه الدعاوى فقد أمر المسلمين بالحسنى مع غير المسلمين من مخالفيه وهى من صلب عقيدة الاسلام قال الله تعالى :((وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما ) صدق الله العلى العظيم ولكن الحقد والطعن على الإسلام يأتى من مخالفيه والمرتجفون من مده ...
    وليس للإسلام حقدا أو كراهية لغيره فلكم دينكم ولى دين ......
    أما نحن فعلينا نصر الله لينصرنا .....وعلينا الأخذ بالأسباب كما أمرنا الله تعالى ليقوى إقتصادنا ....وترتقى حياتنا ونصنع بأنفسنا سلاحنا وطعامنا .....وحتى يرفع غضبه عنا ويخلصنا من الفاسدين الذى يسلطهم علينا .....اللهم آمين ونصرك المبين ....

    0 Not allowed!



  5. [45]
    مهاجر
    مهاجر غير متواجد حالياً
    مشرف عــــــــام
    الصورة الرمزية مهاجر


    تاريخ التسجيل: Jun 2003
    المشاركات: 8,679
    Thumbs Up
    Received: 298
    Given: 258

    Thumbs up شكر وتقدير

    السلام عليكم

    جزاك الله خير مهندس محمد عفيفي

    وبارك الله فيك لغيرتك على دينك ...

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة eng.mohamedafifi مشاهدة المشاركة
    إتحاد الأديان فكرة قديمة تطفو وتخبوعلى السطح من حين لآخر طبقا للظروف والأحوال التى تمر بها الأمة الإسلامية ضعفا وقوة....
    وهى مقولة ظاهرها الحق وباطنها الفساد وهى تخالف الشريعة الإسلامية توجها ومعتقدا ......
    وهذه الفكرة من إبتداع الغرب والصهاينة وحاولوا الترويج لها تحت مسميات وصور مختلفة وخادعة لعلهم يجدون لها انصارا ومؤيدين وفى كل مرة يغلفون الفكرة والصورة داخل قالب جديد ومبررات جديدة......
    والدافع لإبراز هذه الفكرة وإستخدامها خداعا آداة للهدم هومقاومة الإنتشار السريع والكاسح للإسلام حيث إنه لم يتمكنوا من وقفه بالقوة المسلحة التى لم تزد أصحابه إلا تماسكا و تمسكا به والتضحية بالنفس والنفيس من أجله...فكان لابد من إستخدام الدهاء لوقف مده الكاسح خداعا فى الأساس للمسلمين
    ولوقف المد الإسلامى بأى صورة من الصور ووقف وكبح جماح الدعوة للإسلام كدين عالمى لكل الاجناس والألوان ولكل وقت وزمان ومكان ......لتعارض إنتشاره مع مصالحهم بكل صورة من الصور فحيثما لم تجدى الحرب نفعا فقد يحقق الدهاء لهم مايريدون ويتتطلعون ...وتم ترويجهم لمصطلحات مستحدثة ...كقبول الآخر وغيره حتى إنه تم التفضل بدرجة الدكتوراة من أحد الجامعات الإنجليزية لآحد من يسمون بالدعاة الآسلاميين المتصفين بالوسطية فى موضوع هذا المصطلح ويلقب الآن فى الإعلانات بالدكتور وكم أظهر سعادته وبهجته البالغة بذلك ....فهم يحاولون خداعنا وصرفنا عن حقيق ديننا بكل الوسائل والخدع وقد قال الله تعالى: :((ولن ترض عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم) صدق الله العلى العظيم فهم يستخدمون ماهم من جلدتنا بعد خداعهم أدآة منا لخداعنا لتحقيق أغراضهم لطمس وإضعاف ديننا ...فنحن الآن فى زمن الزور والتدليس والبهتان ...
    ولقد حاول السادات إستثمار هذه الفكرة التى يروج لها الغرب فى حينه ليكتسب تأييدا منه فدعى لبناء مجمع الأديان فى سيناء فكانت هذه الدعوة منه أحد الأسباب الرئيسية لإغتياله .....
    قال الله تعالى :((إن الدين عند الله الإسلام ) وقال تعالى :((ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه) أى أنه لادين عند الله تعالى إلا دين واحد هو الإسلام فكيف نجعل الآسلام يتحد مع غيره من الأديان السماوية المنسوخة والأديان الوثنية ولكن على أصحاب هذه الأديان ألإمتثال طواعية لداعى الله ودخول الإسلام .....وهذا الإتحادللأديان وأشباهه ماهو إلا هراء وخداع لوقف المد الإسلامى وتكبيله وإبعاده عن الدعوة للإ سلام التى امرنا الله تعالى بها وكبح لجماحها فى نفوس أصحاب الإسلام مهما قيل عكس ذلك .....ولكن الله متم نوره ولو كره الكافرون .....
    ولقد جعل الإسلام قاعدته الإيمان بكل رسل الله تعالى من نعرف
    أسماءهم ومن لانعرف..... وبجميع كتب الله تعالى بأى لغة كانت .....ففهم هذا الأمر الخطير يفيد المسلم..... وغير المسلم لأنه يرى المسلم أنه تابع لا لدين من الآديان المنعزلة ولكن للدين الأصلى الجامع والناسخ لسائر الأديان السماوية التى أنزلها الله تعالى وليس يدين بدين وثنى فهو بهذا الإعتبار يجد فى نفسه قيمة لم يحس بها من قبل لأنه يرى نفسه رجلا عاما لا خاصا متبعا دينا هو فى نفسه دين الكل وجامع لأرواح الكل فى أكمل شكل وأجمل حال ....
    أما فائدة غير المسلم ممن فهم هذا الأمر الجلل فهو لأنه يسهل عليه المخرج من ورطته والخلاص من شكوكه وحيرته فإنه مامن عاقل من عقلاء الملل الأخرى إلا وشعر بأن أيدى الخرافات قد إمتدت إلى أصول عقيدته فيجد نفسه مضطرا للتافف منها راجيا إصلاحها وحوادث التاريخ شاهدة على محاولات الإصلاح هذه فكيف للدين الجامع الناسخ لغيره بأمر الله تعالى أن يتحد مع مانسخ من أديان بأمر الله تعالى أويتحد بدين وثنى ؟
    اليس هذاتحايل على مراد الله تعالى ونقضا له....؟ مهما كان التوجه والزخرفة المصنعة له ....!!!
    نعم ....الفكرة إستعمارية وهدفها الإسلام .....والله متم نوره ولو كره الكافرون ...
    إن إتحاد الأديان هو ضد مبادىء الإسلام وثوابته وتكريث لمهادنة الكافرين والمولاة لهم على حسابه وعلى حساب الدعوة الإسلامية وقتلا لفريضة الجهاد حين الضرورة ...قال الله تعالى :( (ولن ترض عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم ) صدق الله العلى العظيم.... فالخلاف خلاف عقيدة لأ علاج له ولا حل له أيا كان بنص القرآن الكريم إلا بالتنازل عن إسلامنا وإتباع مللهم وهذا هو هدفهم الخفى والنهائى من مثل هذه الترهات من أمثال إتحاد الأديان لعلها تخدع السذج وتكون بداية لفرقة وإنهيار للإسلام وهذا لن يكون فالله متم نوره ولو كره الكافرون...
    ومثل هذه الأفكار والدعاوى من امثال إتحاد الأديان تحمل فى طياتها موالاة للكفار ولقد أمرنا بالنهى عن ذلك قال الله تعالى :((لايتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله فى شىء إلا أن تتقوا منهم تقاته ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير ) صدق الله العلى العظيم والمعنى واضح وجلى فيه النهى والتحذير والإتقاء وبراءة الله من الفاعل ...
    والإسلام ليس فى حاجة لمثل هذه الدعاوى فقد أمر المسلمين بالحسنى مع غير المسلمين من مخالفيه وهى من صلب عقيدة الاسلام قال الله تعالى :((وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما ) صدق الله العلى العظيم ولكن الحقد والطعن على الإسلام يأتى من مخالفيه والمرتجفون من مده ...
    وليس للإسلام حقدا أو كراهية لغيره فلكم دينكم ولى دين ......
    أما نحن فعلينا نصر الله لينصرنا .....وعلينا الأخذ بالأسباب كما أمرنا الله تعالى ليقوى إقتصادنا ....وترتقى حياتنا ونصنع بأنفسنا سلاحنا وطعامنا .....وحتى يرفع غضبه عنا ويخلصنا من الفاسدين الذى يسلطهم علينا .....اللهم آمين ونصرك المبين ....

    0 Not allowed!




    أعــــــوذ بالله من نفــــــحة الكبرياء




    http://www.arab-eng.org/vb/uploaded2...1279788629.swf

    "إن العـمل القليل المســتمر خير من العـمل الكثير المـنقطع.."


    حسبنا الله ونعم الوكيل

  6. [46]
    eng.mohamedafifi
    eng.mohamedafifi غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية eng.mohamedafifi


    تاريخ التسجيل: May 2010
    المشاركات: 1,474
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 1
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مهاجر مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم

    جزاك الله خير مهندس محمد عفيفي

    وبارك الله فيك لغيرتك على دينك ...

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أيها الأخ الفاضل الكريم
    أسئل الله لك ولى ولكل مسلم القدرة والمقدرة على الزود عن دينه ونبيه مادمنا نحمل نفسا حيا يلهج بذكر الله تعالى ....وأن الحمد لله تعالى على نعمته بالإسلام علينا ....

    0 Not allowed!



  7. [47]
    mohy_y2003
    mohy_y2003 غير متواجد حالياً

    مشرف سابق وإستشاري الهندسة المدنية


    الصورة الرمزية mohy_y2003


    تاريخ التسجيل: Jun 2007
    المشاركات: 9,636
    Thumbs Up
    Received: 350
    Given: 439
    اخي الكريم لا يوجد شئ اسمه اتحاد الاديان - اتحادها علي اي شئ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    الدين هو الطريق الي الله عز وجل - فكل اتباع دين يختارون طريقاً ويزعمون انه هو الطريق الي الله وهو الصحيح - ويجب علي الانسان ان يتحري الدقة في اختيار الدين الذي يتبعه حتي يصل الي الله ولا يضل السبيل - لان الله سبحانه وتعالي غيب

    وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ ﴿٥٥﴾ الزمر
    وتحري الدقة تجعلك تفاضل بين الاديان المطروحه بهدف اختيار احسنها ويتبين هذا من احكام هذا الدين وشرائعه وفروضه ........... الخ

    وَأَنَّ هَـٰذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ ۖ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ۚ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴿١٥٣﴾الانعام


    يعني عندما تجد من يعبد بقرة مثلاً ومقتنع بان هذا هو سبيله الي الله - وحاشا لله - فهذا هراء لا يقبله عقل - لكن تجد من عباد البقر المهندسين والاطباء ورجال الاعمال ..........الخ

    فكيف يكون هناك اتحاد بين اكثر من سبيل الي الله - يعني ينفع نقول اتحاد السبل الي الله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    اننا في هذه الدنيا في مفترق طرق وامامنا طرق كثيرة ونريد ان نصل الي غايتنا فيجب ان نختار الطريق الصحيح الذي يوصلنا الي هدفنا

    فابسط شئ هو ان تقرأ اللافته الداله علي كل طريق فهذا الطريق يؤدي الي مدينة كذا والاخر مدينة كذا ..........الخ - وعندما تجد اللافتة المكتوب عليها الغاية التي تريدها فحتماً ستسلك هذا الطريق

    اي انك سلكت الطريق بناءاً علي دلائل هذا الطريق - وتحريت الدقه مراراً وتكراراً حتي لا تضل الطريق

    فالاهم والاجدر هو تحري الدقة في اختيار الدين وهو اتلطريق الي الله - فكلمة اتحاد الاديان تعني ان كل الطرق ستوصل الي غايه واحده وهذا غير صحيح بالطبع

    ولكن هناك تعايش بين الاديان - فان تسلك الطريق الصحيح الذي يوصلك الي غايتك لا يعني انكار باقي الطرق وعدم وجودها - ولكن يجب ان يعرف الجميع ان هناك طريق واحد لله وباقي الطرق مهلكة لمن يسلكها

    وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ ۖ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ ۚ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا ۚ وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ ۚ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا ﴿٢٩﴾الكهف

    وهذا ما يدعو اليه الاسلام فالعدل والحق اهم ما يميز الاسلام في اي حكم وفي اي علاقة لان العدل مرهون بتقوي الله -فلاتجدا ظالماً يتقي الله كما انك لا تجد عادلاً لا يتقي الله

    فإذا العدل والحق هم الطريق الحقيقي للسلام العالمي




    0 Not allowed!



    ليس ضروريا ان تكون عميلاً لتخدم عدوك .... يكفيك أن تكون غبيــــــــــــــــاً

    الإمام محمد الغزالي

  8. [48]
    زعيم اتحاد الاديان
    زعيم اتحاد الاديان غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Oct 2010
    المشاركات: 3
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    ان اتحاد الاديان يتحد على السلام وهذا ما اراده الله لنا

    اتحاد الاديان على السلام العالمى
    ولا ينظر هذا الاتحاد الى عقيدة اى دين او ان كان صح او خطأ بل ينظر الى السلام فيما بينهم وليس له اى دعوة الى اى دين انما هى مهام محددة فقط يبحث عن السلام وعدم اعتداء اى دين على الدين الاخر الا بالحق ونقف جميعا موقف واحد فى حالة اعتداء اى دين على اخر بالقول او الفعل وكل دين ملتزم بتعاليم دينه وليس اتحاد الاديان دار دعوة او دار افتاء ولا يريد ان يوحد الاديان على دين واحد

    0 Not allowed!



  9. [49]
    mohy_y2003
    mohy_y2003 غير متواجد حالياً

    مشرف سابق وإستشاري الهندسة المدنية


    الصورة الرمزية mohy_y2003


    تاريخ التسجيل: Jun 2007
    المشاركات: 9,636
    Thumbs Up
    Received: 350
    Given: 439
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زعيم اتحاد الاديان مشاهدة المشاركة
    اتحاد الاديان على السلام العالمى
    ولا ينظر هذا الاتحاد الى عقيدة اى دين او ان كان صح او خطأ بل ينظر الى السلام فيما بينهم وليس له اى دعوة الى اى دين انما هى مهام محددة فقط يبحث عن السلام وعدم اعتداء اى دين على الدين الاخر الا بالحق ونقف جميعا موقف واحد فى حالة اعتداء اى دين على اخر بالقول او الفعل وكل دين ملتزم بتعاليم دينه وليس اتحاد الاديان دار دعوة او دار افتاء ولا يريد ان يوحد الاديان على دين واحد
    الكلام ده هجص ياريس ولا يقبله عقل - اذا كانت كما تقول انها عقيدة - فكيف لا ينظر الي انها صح او خطأ - يعني نخلط الحابل بالنابل وتقولي اتحاد اديان

    الخصوصية مطلوبة وكل انسان حر في عقيدته من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ولا اكراه في الدين

    يعني مثلا ينفع نعين مهندس كهرباء في وظيفة مهندس مدني او مهندس معماري ونقول يعيشوا في سلام

    ام ان لكل منهم تخصصه الذي يجب الا يعتدي كل منهم علي تخصص الاخر - وحالة الاعتداء هذه هي سبب المشكله - يعني لا يجوز ان مهندس الكهرباء يتعدي علي اعمال مهندس الميكانيكا لانجاز عمله فقط ولكن التنسيق بين الجميع بهدف الوصول للحل الامثل للتنفيذ بما لا يضر المنشأ المراد تنفيذه - وهذا التنسيق هو الحوار والمناقشة والحل الامثل هو الحق الذي يجب علي الجميع اتباعه لما فيه المصلحه العامه للبشر علي وجه الارض
    والحل الامثل هو الاسلام ولا يتم فرضه بالقوة فالاسلام دين الرحمة والتسامح انما الاعتداءات علي الاسلام والمسلمين هي سبيل اصحاب المصالح الخاصة والدنيويه لتحقيق مكاسب شخصيه - مثل ما يحدث في احد المشاريع بتغيير في التصميم لزيادة كميات بند معين من بنود مشروع ما لمصلحة طرف من الاطراف بغض النظر عن الضرر اللاحق بالمشروع ككل او بالمصلحه العامه ولكن الهدف هو تحقيق مكاسب خاصه وشخصيه لطرف مما يضر بمصالح باقي الاطراف

    ففي بعض الدول تجد المسلمين يعتدي عليهم كما في كشمير والشيشان وافغانستان فلابد وان يدافعوا عن انفسهم ضد هذا الاعتداء - يعني ما الذي اتي بامريكا وحلفائها الي العراق وافغانستان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ سيقال البترول لو محاربة الارهاب او ........... الخ اياً كان السبب فهذا ليس حق فهو باطل ويجب ان يتم مقاومته - محتاجة للبترول تشتريه وهي اغني دوله في العالم - محاربة ارهاب تحاربه في ارضها ........... وهكذا

    الاعتداء علي اي طرف من طرف اخر مرفوض شكلا وموضوعا

    0 Not allowed!



    ليس ضروريا ان تكون عميلاً لتخدم عدوك .... يكفيك أن تكون غبيــــــــــــــــاً

    الإمام محمد الغزالي

  10. [50]
    زعيم اتحاد الاديان
    زعيم اتحاد الاديان غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Oct 2010
    المشاركات: 3
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    Cool

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mohy_y2003 مشاهدة المشاركة
    الكلام ده هجص ياريس ولا يقبله عقل - اذا كانت كما تقول انها عقيدة - فكيف لا ينظر الي انها صح او خطأ - يعني نخلط الحابل بالنابل وتقولي اتحاد اديان

    الخصوصية مطلوبة وكل انسان حر في عقيدته من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ولا اكراه في الدين

    يعني مثلا ينفع نعين مهندس كهرباء في وظيفة مهندس مدني او مهندس معماري ونقول يعيشوا في سلام

    ام ان لكل منهم تخصصه الذي يجب الا يعتدي كل منهم علي تخصص الاخر - وحالة الاعتداء هذه هي سبب المشكله - يعني لا يجوز ان مهندس الكهرباء يتعدي علي اعمال مهندس الميكانيكا لانجاز عمله فقط ولكن التنسيق بين الجميع بهدف الوصول للحل الامثل للتنفيذ بما لا يضر المنشأ المراد تنفيذه - وهذا التنسيق هو الحوار والمناقشة والحل الامثل هو الحق الذي يجب علي الجميع اتباعه لما فيه المصلحه العامه للبشر علي وجه الارض
    والحل الامثل هو الاسلام ولا يتم فرضه بالقوة فالاسلام دين الرحمة والتسامح انما الاعتداءات علي الاسلام والمسلمين هي سبيل اصحاب المصالح الخاصة والدنيويه لتحقيق مكاسب شخصيه - مثل ما يحدث في احد المشاريع بتغيير في التصميم لزيادة كميات بند معين من بنود مشروع ما لمصلحة طرف من الاطراف بغض النظر عن الضرر اللاحق بالمشروع ككل او بالمصلحه العامه ولكن الهدف هو تحقيق مكاسب خاصه وشخصيه لطرف مما يضر بمصالح باقي الاطراف

    ففي بعض الدول تجد المسلمين يعتدي عليهم كما في كشمير والشيشان وافغانستان فلابد وان يدافعوا عن انفسهم ضد هذا الاعتداء - يعني ما الذي اتي بامريكا وحلفائها الي العراق وافغانستان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ سيقال البترول لو محاربة الارهاب او ........... الخ اياً كان السبب فهذا ليس حق فهو باطل ويجب ان يتم مقاومته - محتاجة للبترول تشتريه وهي اغني دوله في العالم - محاربة ارهاب تحاربه في ارضها ........... وهكذا

    الاعتداء علي اي طرف من طرف اخر مرفوض شكلا وموضوعا
    ان الدين عند الله الاسلام لا شك فى ذلك لكننا نعيش ونتعايش مع اخرين من دين اخر فلهم دينهم ولكم دينكم وكل واحد حر يعنى لا نتدخل فى العقيدة او مناقشة عقيدة اى دين داخل الادحاد لكن نقول مانريد خارج الاتحاد فانا مثلا مسلم وعقيدتى لا تتغير بالنسبة لصلب المسيح انه رسول وليس هو الله لكن لا اناقش هذا داخل الاتحاد انما اناقش السلام وكيفية تطبيقة وحتى نصل الى تحقيق ذلك يجب علينا قبل ان نناقش اى قضية مثل افغانستان او كشمير او الشيشان ان نحل مشكلة القدس اولا لانها مفتاح السلام الحقيقى بين الاديان وعندما تحل هذه المشكلة الاولى تحل كافة المشاكل ومنها القضية الفلسطينية وتصورى للموضوع ببساطة هو ان اقامة دولتين على حدود سبعة وستون مع نزع كافة الاماكن المقدسة من الدولتين وضمها الى اتحاد الاديان ليحكم فيها بما انزل الله
    هذا اختصار للموضوع

    زعيم اتحاد الاديان
    أمل - الاسكندرية

    0 Not allowed!



  
صفحة 5 من 6 الأولىالأولى 1 2 3 4 56 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML