دورات هندسية

 

 

الان يقصفون كامل قطاع غزة ...

صفحة 17 من 36 الأولىالأولى ... 713 14 15 16 1718 19 20 21 27 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 161 إلى 170 من 358
  1. [161]
    mohy_y2003
    mohy_y2003 غير متواجد حالياً

    مشرف سابق وإستشاري الهندسة المدنية


    الصورة الرمزية mohy_y2003


    تاريخ التسجيل: Jun 2007
    المشاركات: 9,636
    Thumbs Up
    Received: 350
    Given: 439
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة eng.amani مشاهدة المشاركة
    الحمد لله



    منذ بضع ساعات هطلت كمية متوسطة من الامطار مكثت 30 دقيقة فقط

    هذه الكمية اخلت السماء من المقاتلات لانها تعتبر حالة غير جيدة للطيران

    خلال هذه الفترة قام المجاهدون بقصف عدة مستوطنات بشكل متواصل مم ادى لقتل عدد منهم وجرح اخرين

    طبعا هناك استهجان في الشارع الصهيوني مم حدث اذ ان الفرد عندهم غالي جدا
    ويتحدثون عن ان هذه مصيبة حلت بهم

    حالة من الهلع والذعر
    ويتحدثون عن ملاجئ جديدة ونحن نقاتل بصدورنا


    الحمد لله

    اللهم ثبتنا وانصرنا


    يارب اكفنا شرهم عند الرد
    ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا انت مولانا فانصرنا علي القوم الكافرين
    اللهم انصر اهل غزة وفرج عنهم ما هم فيه ووحد كلمتهم وسدد رميهم وامددهم بمدد من عندك انك انت نعم المولي ونعم النصير

    0 Not allowed!



    ليس ضروريا ان تكون عميلاً لتخدم عدوك .... يكفيك أن تكون غبيــــــــــــــــاً

    الإمام محمد الغزالي

  2. [162]
    Abo Fares
    Abo Fares غير متواجد حالياً
    مشرف


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 9,248

    وسام الاشراف

    Thumbs Up
    Received: 344
    Given: 291
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة multisim9 مشاهدة المشاركة
    أكيد ما بتعرف بمَ أفكر .... أخي المشرف الكريم ... أما مناسبة وضع هذه المشاركة هنا فلإن هذه العملية قد ازدادت بشكل ملحوظ وفعال خلال اليومين الماضيين .. أرجو أن لا تكون قد وقعت بها .
    ولقد وضعتها هنا لكي يراها معظم المتضامين مع غزة وأهلها .. هذا واجبي ..
    أما عن سمعك للمشاركة فإنها ليست مشاركة إنها تحذير أخي الكريم ...
    لقد سمعت أنت بها ولكن كثيرين غيرك لم يسمعوا بها ...
    هي آخر مشاكة لي حول هذا الأمر في هذا الموضوع، فلا أريد إفراغ الموضوع من محتواه..

    أما عن الرسالة التي تذكر، فقد وصلتني منذ حوالي السنة، وتم نشرها عبر البريد الألكتروني بشكل هائل، كما تم وضعها في معظم المنتديات على الرغم من عدم معرفة مدى مصداقيتها، ولكن من باب الحرص واجب.. فضلاً على أن رسائل شبيهة متعددة وصلتنا جميعاً لمواقع أخرى..

    0 Not allowed!




  3. [163]
    مهاجر
    مهاجر غير متواجد حالياً
    مشرف عــــــــام
    الصورة الرمزية مهاجر


    تاريخ التسجيل: Jun 2003
    المشاركات: 8,679
    Thumbs Up
    Received: 298
    Given: 258
    السلام عليكم

    انقل لكم هذا التقرير وجزى الله شيحنا ناصر العمر ... خير الجزاء على هذا التقرير الواضح الجلي
    ولنا فيه العبرة والعظى

    اترككم مع التقرير:

    غزة ألم وأمل
    1/1/1430

    أ.د. ناصر العمر

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد: فهذه المآسي التي تعيشها الأمة في بلدان متفرقة، ولاسيما ما يحدث هذه الأيام في غزة، تضطرنا للوقوف معها فتلك أحداث لا ينبغي تجاوزها.
    والحديث عن غزة ليس حديثاً عن مساحة أو رقعة صغيرة من الأرض وإنما هو حديث عن الأمة التي هي كمثل الجسد الواحد.
    وأوجه كلمتي أولاً لأخوتي في غزة، فأقول: أحسن الله عزاءكم، وغفر لموتاكم، وتقبلهم شهداء، وداوى جرحاكم، وعظم أجوركم، واعلموا أن إخوانكم في بلاد الحرمين وغيرها يقفون معكم، وينصرون قضيتكم، ويقنتون لكم، ويبذلون ما في سعهم.

    ثم أقول لإخوتي المسلمين ولاسيما المعنيين بالتحليل والمتابعة: إن قول الله ينبغي أن يكون نبراساً لنا في تحليلنا للأحداث، ومن أغفله أو زاغ عنه فقد أبعد، وإن القنوات الفضائية والوسائل الإعلامية اليوم مليئة بالأراء والتحليلات، وكثير منها بعيد لإغفاله ما بينه الكتاب ودلت عليه السنة، وكل ما قرب التحليل من فقه الكتاب والسنة كان أصوب.

    وغش اليهود وخيانتهم للمسلمين وعداوتهم لهم وتمنيهم السوء لهم مما تواردت عليه آيات الكتاب، قال الله تعالى: (لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا) [المائدة: 82]، وقوله: (ما يود الذين كفروا من أهل الكتاب ولا المشركين أن ينزل عليكم من خير من ربكم) [البقرة: 105]، وقال عنهم: (لا يألونكم خبالاً ودوا ما عنتم قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر) [آل عمران: 118]، ولن أتحدث في هذا فإن من قرأ القرآن عرفه، ولن أتحدث كذلك عن الواقع فقد رأيتم وسمعتم في الوكالات ما فيه كفاية، وحسبكم أن عدد القتلى قد بلغ نحواً من ثلاثمائة قتيل، والجرحى قد تجاوزوا الألف.

    وعزاؤنا قول ربنا سبحانه: (وكأين من نبي قتل) كما قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو، أو (قاتل معه ربيون كثير فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله وما ضعفوا وما استكانوا والله يحب الصابرين * وما كان قولهم إلا أن قالوا ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين * فآتاهم الله ثواب الدنيا وحسن ثواب الآخرة والله يحب المحسنين) [آل عمران: 146-148]، وتأمل كيف ردوا الأمر إلى أنفسهم، ففزعوا إلى ربهم واستغفروه واستغاثوا به، فجاءهم الفرج، فعلى إخواننا أن يحاسبوا أنفسهم، كما أن علينا إخوة الإسلام أن نحاسب أنفسنا، وأن نتساءل ماذا قدمنا لهم؟

    كم يستغيث بنا المستغيثون وهم *** قتلى وأسرى فما يهتـز إنسـان
    ماذا التقاطع في الإسلام بينكم *** وأنتـم يـا عبـاد الله إخـوان
    ألا نفوس أبيات لها هـمـم *** أما على الحق أنصـار وأعـوان

    إخوة الإسلام إن ما يحدث اليوم في غزة نتيجة مقدمات سابقة مهدت له، فتاريخ العرب مع فلسطين تاريخ مؤسف ممتلئ بالخيانات والمؤامرات ووضع الأيدي في أيدي الأعداء،
    وانظر وتأمل من الذي يحمي اليهود؟ إن للغرب ولاسيما أمريكا دور ظاهر لا ينكر، ولكن أليس من يحمي الحدود ويمنع المجاهدين من الوصول أو الخروج شريك في الجرم؟ ألا يعد خائناً من يلاحق المجاهدين الصادقين الذين يريدون تحرير أرض فلسطين؟ مع أن هؤلاء المجاهدين كانوا وما زالوا من أشد الناس انضباطاً وحرصاً على أن لا ينتقل الصراع ليكون مع دول الجوار، بخلاف شأن بعض المنظمات العلمانية، التي أساءت لفلسطين، بل باعوا قضيتها بأبخس الأثمان.

    وفي الحقائق التي أُعلنت قريباً في برنامج الجزيرة: "بلا حدود" كفاية، خيانات وتجسس على الداخل والخارج وعلى البلدان العربية لصالح دولة اليهود، وانظروا من قمع الفلسطنيين في الضفة لمّا أظهروا التضامن مع إخوتهم في قطاع غزة!

    أفبعد ذلك يقرب هؤلاء ويضيق على المجاهدين المخلصين الحادبين على قضيتهم وعلى أمتهم؟!

    والمتأمل في شأن المتآمرين خلف الحدود يظهر له تآمر الرافضة ويبدو له كذبهم في دعواهم التضامن مع القضية الفلسطينة وهم يغلقون الحدود اللبنانية الفلسطينة ويشددون الحراسة عليها فلا يمكن أحداً النفوذ من جهة حرس إسرائل من الرافضة في جنوب لبنان، وصدق شيخ الإسلام لمّا قال: " إذا صار لليهود دولة بالعراق وغيره، تكون الرافضة من أعظم أعوانهم، فهم دائماً يوالون الكفار من المشركين واليهود والنصارى، ويعاونونهم على قتال المسلمين ومعاداتهم"، وإن أظهروا خلاف ذلك، ولو كانوا صادقين لفتحوا الحدود من جهتهم، ونصيحتي لمن انخدع من إخواننا في فلسطين بالرافضة أن يتبصر، وأن يعلم أن القوم في العداء لأهل السنة سواء، والتاريخ والواقع يشهدان على ذلك.

    ومع تواطؤ أمثال هؤلاء مصاب آخر متمثل في مسلسل السلام الذي اغتر به بعض الناس مع أن الفتاوى الشرعية قد صدرت بتحريم السلام الذليل الذي هو في حقيقته استسلام للعدو، وتسليم للأرض له، وفرق بين الهدنة الشرعية التي أقرها بعض أهل العلم وبين بيع فلسطين والاعتراف للعدو بأرض لا يملكها.

    وعجباً ممن يدعون إلى التعايش السلمي مع قوم يرفعون السلاح ولا يرقبون في مؤمن إلاً ولا ذمة، قد بدت البغضاء منهم، ودوا لو عنتنا، وقد علمنا بأنهم لن يرضوا عنا، فهل يتصور بعد ذلك من تفكر تعايشاً مرضياً مع هؤلاء بالاستجداء والاستخذاء؟ إن قوماً لم يتعايشوا مع أنبيائهم بل آذوا موسى وقتلوا الأنبياء بغير حق، لا سبيل لاستجداء تعايش عزيز معهم ما لم نتفاوض معهم فيه لننتزعه بمنطق القوة.
    وقد قال الله تعالى: (ولا تجادلوا أهل الكتاب إلاّ بالتي هي أحسن إلاّ الذين ظلموا منهم) [العنكبوت: 46]، فبالله عليكم هل ظلم هؤلاء اليهود ومن يدعمهم من الأمريكان أم لم يظلموا؟
    ومع ذلك يحفل بعض الناس بهذه الدعوات، ومن أمعن النظر علم أنها سراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء!

    إخوة الإسلام إن ثمة سنناً كونية وقواعد شرعية لابد أن نعيها من أجل أن نبصر الحقيقة، ومنها:
    أولاً: أن الصراع بين الحق والباطل ماض أبداً من أجل العقيدة، (ولايزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا) [البقرة: 217]، فالصراع عقدي، شاء من شاء وأبى من أبى، وكل تحليل يقصي الجانب العقدي ويغفله أو يهمش من شأنه فهو تحليل باطل، بل الواجب أن ننظر في الصراع والعوامل المؤثرة على الأحداث دون تخطي لمقررات العقيدة، وأحكام الشريعة، وهل جر الويلات غير إخراج قضية فلسطين من نطاقها الإسلامي إلى الناطق العربي والقومي؟

    ثانياً: لن يتحقق لنا النصر إن لم نحقق أسبابه، فتلك سنة الله، ومن أعظم أسبابه نصر دينه، كما قال سبحانه: (يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم) [محمد: 7]، ولن يتحقق المشروط إن لم يتحقق الشرط، فحققوا أسباب النصر يتحقق لكم النصر.

    ثالثاً: من السنن الكونية أن الله يبتلي عباده ليمحصهم، ويميز الخبيث من الطيب، قبل أن يمكنهم، كما قال تعالى: (أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون * ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين) [العنكبوت: 2-3]، (أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولمّا يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب) [البقرة: 214]، (أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولمّا يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين) [آل عمران: 142]، (ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب) [آل عمران: 179]، (أم حسبتم أن تتركوا ولمّا يعلم الله الذين جاهدوا منكم ولم يتخذوا من دون الله ولا رسوله ولا المؤمنين وليجة والله خبير بما تعملون) [التوبة: 16].

    رابعاً: من البدهي أن يكون للانتصار ثمن، وإذا أريد لشجرة المبادئ والقيم أن تورق وتثمر فلتسقى بالدماء، كما قال سيد رحمه الله: "إن كلماتنا وأقوالنا تظل جثثاً هامدة، حتى إذا متنا في سبيلها، وغذينها من دمائنا؛ انتفضت حية، وعاشت بين الأحياء"، وأجل من ذلك قول الله تعالى: (ذلك ولو يشاء الله لانتصر منهم ولكن ليبلو بعضكم ببعض والذين قتلوا في سبيل الله فلن يضل أعمالهم) [محمد:4]، ولن تموت نفس قبل أن تستكمل أجلها، وانظر إلى عدد من يموتون في بلادنا بحوداث المرور كيف ذهبوا وفيم ذهبوا! (والذين قتلوا في سبيل الله فلن يضل أعمالهم * سيهديهم ويصلح بالهم * ويدخلهم الجنة عرفها لهم) [محمد: 4-6]، فهل غبن من نال هذا مهما كان الثمن؟

    خامساً: ليس الذليل من يذق الردى عزيزاً، بل الذليل من توعده رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله: "إذا تبايعتم بالعينة، وأخذتم أذناب البقر، ورضيتم بالزرع، وتركتم الجهاد، سلط الله عليكم ذلاً، لا ينزعه حتى تراجعوا دينكم" [رواه أبو داود (3462)]، أما من صدق مع الله فنال الشهادة فقد ربح البيع، وفاز ورب الكعبة!

    سادساً: الفوز الحقيقي هو فوز المبادئ وظهور القيم، لا انتصار الأشخاص، واقرأوا سورة البروج.. قتل الرجال والنساء والأطفال، أبيد القوم عن بكرة أبيهم، فلم يبق منهم أحد، ومع ذلك لم يرد في القرآن الكريم وصف فوز بأنه كبير إلاّ عقيب ذكر خبرهم (ذلك الفوز الكبير) [البروج: 11].. أما المقاييس المادية المزدرية لمقاييس العقدية وموازين الشريعة فقد يرى أصحابها أن القوم خسروا..! أوقعوا بأنفسهم الهزيمة، أما أهل النظر الشرعي فيعلمون أن انتصار المبادئ هو الفوز الحقيقي.. ولا يشك هؤلاء في أن الانتصار العسكري ضرب من أضرب الانتصار، وكما أن غلبة الحجة والبيان نوع آخر، ولكن الفوز الحقيقي الكبير هو في الثبات على الدين إلى يوم لقاء رب العالمين.

    فهنيئاً لكم أيها المسلمون في أرض العزة غزة ثبات قادتكم، فاثبتوا كما ثبتوا وأملوا في الفوز وارتقبوا، (وإن تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئاً) [آل عمران: 120]، خذوا بالأسباب المعنوية والمادية واتحدوا مع إخوتكم، ولا تنازعوا فالقضية قضية إسلامية، وحذاري من أن تحول إلى قضية حزب أو حركة بل القضية قضية أمة مسلمة، ومما يحمد للمجاهدين في فلسطين تماسكهم، وصبرهم على استفزازات المنافقين والمرجفين، وقد كفاهم ذلك شر جبهة داخلية، (فاصبر إن وعد الله حق ولا يستخفنك الذين لا يوقنون) [الروم: 60].

    ومما يجب أن يقال للمرجفين في الداخل أو الخارج الذين ما فتئوا يتحدثون عن أخطاء حماس، وأخطاء المجاهدين الذين يذبون عن ديارهم ومقدساتهم أيدي المعتدين: كفوا شركم، فتلك صدقة منكم على أنفسكم، واعلموا أن أشد الناس عدواة للمسلمين إن قدروا لن يعدموا ذريعة للنيل من المسلمين، وقد قال الله تعالى: (إن يثقفوكم يكونوا لكم أعداء ويبسطوا إليكم أيديهم وألسنتهم بالسوء وودوا لو تكفرون) [الممتحنة: 2]، فاليهود (لايرقبون في مؤمن إلاً ولا ذمة وأولئك هم المعتدون) [التوبة: 10].

    وخير لكم أن تتركوا لغة القوم القائلين: (لا طاقة لنا اليوم بجالوت وجنوده) فكم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله والله مع الصابرين.

    ويقال كذلك لمن أراد أن يقف موقف الحياد من الإعلاميين وغيرهم، اتقوا الله (وكونوا مع الصادقين)، كنوا حنفاء مائلين إلى الحق كما كان إبراهيم عليه السلام، حنيفاً مائلاً عن الشرك إلى التوحيد، فالمائل إلى الحق محمود، والميل إليه واجب، والمذبذب المتحيد (بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء) مذموم.

    إخوة الإسلام .. وسط هذا الركام من الأحزان والآلام لا ينبغي أن نغفل البشائر الموجودة..

    وهي بحمد الله كثيرة تدل على أن العاقبة للتقوى، فالنصر آت لا محالة كما ثبتت بذلك الآثار النبوية، المصدقة للوعود القرآنية، وقد اعترفت صحيفة معاريف بأن الحملة الإسرائلية فاشلة، ونحوها ذكرت صحيفة التايمز البريطانية،

    ومن بوادر فشل اليهود وقرب النصر ما نراه في هذه الأمة، وما نسمعه من نشيج شبابها وشيوخها ونسائها جراء ما أصاب إخوتهم، وهذا يدل على أن الأمة أمة حية .. توشك أن تجد من يستثمر طاقاتها، ويوجه مشاعرها وقواها، فكيف لا نرقب النصر وفي الأمة الجموع الغفيرة الحية المنفعلة بقضايا المسلمين؟ بل كيف لا نرقب النصر وفي أكناف بيت المقدس ثلة على الحق ظاهرين منصورين، وقد سقطت الشعارات والرايات غير راياتهم، وتوشك الصفوف أن تتمحص بمثل هذا البلاء، كيف لا نستبشر وقد بدأت مبادئ أهل الكفر تسقط بعد أن اغتر بها طوائف من المسلمين، فالحرية والديمقراطية التي طالما دعا إليها الغرب ها هم اليوم يحاولون إقصاءها.

    ولئن كانت بشائر النصر تترى مصدقة الوعود الشرعية، فإن علينا أن نتفاعل معها، ببذل المزيد من الأسباب الشرعية والكونية:
    - كالاستقامة على منهج الله، وتجنب أسباب سخطه، فالهزيمة قد يكون سببها ذنب،
    - كما أن علينا الحذر من الفوضى ودعاتها، فإن لهم مآرب لن تعود على نصرة إخواننا في غزة بخير، فلا يخرجن أحداً الحماسُ عن الانضباط ففي غمرة الحماس والاندافع قد يُجر من لم يتفطن لأمور لا تحمد عقباها، وكم من مرة استثمر الضغط النفسي للشباب فنجمت عنه أحداث أخرت مسيرتهم، فإياكم أن تنجروا لفوضى،
    - واسعوا إلى نصر إخوتكم بما تطيقون من البذل، والدعاء، والنصر بالكلمة، والاقتراح، والتوجيه، عبر المنابر الإعلامية المختلفة، وليكن لكل منّا مشروع ينصر به إخوته في فلسطين ويخدم به قضيتهم.


    والمأمول من حكام المسلمين تفويت الفرصة على من يسعون لإثارة الفوضى:
    - بالنظر في فتح الحدود،
    - والدعم وفتح المجال للتبرعات، فذلك خير من أن تخرج بطرق غير منضبطة،
    - مع مقاطعة اليهود والمتعاملين مع اليهود وإن كانوا عرباً،

    وليعلموا أن مسؤوليتهم أعظم من مسؤولية من سواهم، وأن ما بوسعهم يتجاوز التنديد والشجب والإنكار، والوسائل كثيرة لن يعدمها من نظر وتأمل.

    هذا وأكثروا إخوة الإسلام في كل مكان من الدعاء لإخوتكم، فذلك من حقهم عليكم، سواء بالقنوت لهذه النازلة، أو في السجود وغيره من المواطن التي تتحرى فيها الإجابة.

    والله أسأل أن يرفع ما بهم، وأن يحقن دماءهم، وأن ينزل رجزه وعذابه على اليهود الظالمين، وأن ينجي إخواننا المستضعفين، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    منقول عن موقع صيد الفوائد
    http://www.saaid.net/mktarat/flasteen/179.htm

    0 Not allowed!




    أعــــــوذ بالله من نفــــــحة الكبرياء




    http://www.arab-eng.org/vb/uploaded2...1279788629.swf

    "إن العـمل القليل المســتمر خير من العـمل الكثير المـنقطع.."


    حسبنا الله ونعم الوكيل

  4. [164]
    بشار رائد
    بشار رائد غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية بشار رائد


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 687
    Thumbs Up
    Received: 7
    Given: 0
    يا اهلنا في غزة
    لا تبثو شكواكم الا لله وحده
    لا تشكو همومكم للعرب والمسلمين
    من جراحكم يلوح النصر وما النصر الا صبر ساعة
    اطلبو العون من الله ثم اعتمدو على الصبر وسواعد المجاهدين
    كلنا اليوم نتفرج عليكم وعلى جراحكم

    0 Not allowed!



  5. [165]
    مهاجر
    مهاجر غير متواجد حالياً
    مشرف عــــــــام
    الصورة الرمزية مهاجر


    تاريخ التسجيل: Jun 2003
    المشاركات: 8,679
    Thumbs Up
    Received: 298
    Given: 258

    Arrow أخر الأخبار

    أخر الأخبار:

    سفينة "الكرامة" في خطر بعد اصطدام زورق حربي صهيوني بها
    المسلم-فضائيات: | 2/1/1430




    على الرغم من وجودها في المياه الدولية اصطدم زورق حربي صهيوني في وقت مبكر من صباح اليوم الثلاثاء بسفينة الكرامة التي تقل طاقماً طبياً ومساعدات إلى غزة، وطالبها بالعودة إلى قبرص.

    وحاصرت الزوارق الحربية الصهيونية السفينة على مدى ثلاث ساعات قبيل الاصطدام بها، ما أحدث تلفيات شديدة في مقدمتها حيث بدأت المياه تتسرب إليها وسط نداءات استغاثة وجهها القبطان بعد توقف محرك السفينة الصغيرة وهي تحاول الوصول إلى السواحل اللبنانية.

    وطالبت الدورية البحرية "الإسرائيلية"، في رسالة عبر الراديو، "سفينة الكرامة" بالعودة إلى أدراجها في ميناء لارنكا القبرصي متهمة إياها بالتورط في أنشطة "إرهابية"، على الرغم من أن السفينة تقل فريقاً من المتطوعين العرب والغربيين بينهم صحفيون وطبيب ألماني، ولا تحمل على متنها سوى ثلاثة إلى أربعة أطنان من المساعدات الطبية العاجلة.

    وزعم يوسي ليفي، الناطق باسم الخارجية "الإسرائيلية" أن التصادم وقع "من دون قصد" إبان محاولة القارب الأمني الصهيوني العودة بعد مطالبته "سفينة الكرامة" بالمغادرة.

    0 Not allowed!




    أعــــــوذ بالله من نفــــــحة الكبرياء




    http://www.arab-eng.org/vb/uploaded2...1279788629.swf

    "إن العـمل القليل المســتمر خير من العـمل الكثير المـنقطع.."


    حسبنا الله ونعم الوكيل

  6. [166]
    معتصم ابوشعيرة
    معتصم ابوشعيرة غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية معتصم ابوشعيرة


    تاريخ التسجيل: Feb 2008
    المشاركات: 605

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 18
    Given: 48
    يا اهلنا في غزة.... الصبر الصبر .... فان الموعد لقريب

    ولا تنسوا قول ربنا عز وجل:

    {الَّذِينَ قَالُواْ لإِخْوَانِهِمْ وَقَعَدُواْ لَوْ أَطَاعُونَا مَا قُتِلُوا قُلْ فَادْرَؤُوا عَنْ أَنفُسِكُمُ الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ، وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ }آل عمران 168-169

    {أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ }البقرة214

    {أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ }آل عمران142

    {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ }العنكبوت69

    {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ }الحجرات15

    0 Not allowed!



  7. [167]
    م.تسنيم
    م.تسنيم غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية م.تسنيم


    تاريخ التسجيل: Feb 2007
    المشاركات: 148
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    حسبي الله ونعم الوكيل وانا لله وانا اليه راجعون .......
    اللهم اجرنا في مصيبتنا واخلفنا خيرا منها .......
    حيث ان المصيبة ليس في عدد الشهداء الذين سقطوا بل هنيئا لهم لملاقاة ربهم عزوجل ولقائهم الانبياء باجمل وارفع صفة الا وهي الشهداء ...........
    انما المصيبة والمصيبة الكبرى ما آلت اليه حال الامة الاسلامية والعربية على وجه الخصوص من التخاذل والانكسار امام ما يحدث الان في غزة ........
    لا يسعني الا القول حسبي الله ونعم الوكيل ..............

    0 Not allowed!



  8. [168]
    فاطمةالمهاجرة
    فاطمةالمهاجرة غير متواجد حالياً

    إستشارية الهندسة المدنية


    الصورة الرمزية فاطمةالمهاجرة


    تاريخ التسجيل: Feb 2008
    المشاركات: 1,598
    Thumbs Up
    Received: 164
    Given: 149
    { وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ }ابعد هدا القول ريب او خوف لقد وعد الله الدين قتلو في سبيله حياة اخرى عند ربهم يرزقون دوسو على خوفكم الصمود الصمود ولا تخافو ولا تحزنو انتم الاعلون النصر النصر النصر ات النصر لفلسطين النصر للمقاومة النصر لحماس فالتصمدوو لا تستسلمو اما النصر و الحياة الكريمة و اما الاستشهاد اللهم عليك باليهود الهم ارنا عزيز قدرتك فيهم اللهم شتت صفوفهم و اقدف الرعب في قلوبهم اللهم سلط غظبك عليهم اللهم خدهم اخد عزيز مقتدر اللهم احمي ابنائنا في غزة و فلسطين اللهم انصرهم على اعدائك و اعداء نا اللهم ثبتهم و انصرهم نصرا قريبا مبينا الله اكبر الله اكبر الله اكبر

    0 Not allowed!



  9. [169]
    EngKey
    EngKey غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية EngKey


    تاريخ التسجيل: Jul 2008
    المشاركات: 148
    Thumbs Up
    Received: 8
    Given: 39

    الى غزة

    الى غزة:

    سقوا فلسطينَ أحلاماً ملوّنةً
    وأوعدُ وها وما جاؤوا لموعدِها
    عاشوا على هامش الأحداث ما انتفضوا
    وخلّفوا القدس فوق الوحل عارية
    هلْ من فلسطينَ مكتوبٌ يطمئِنُـني
    وعنُ بساتين ليمونٍ وعنُ حُلُمٍ
    أيا فلسطينُ من يهديكِ زنبقةً
    شُردْتِ فوق رصيف الدمع باحثة
    تلفتي تجدينا في مباذلنا
    فواحد أعمت النعمى بصيرته
    وواحد ببحار النفط مغتسل
    وواحد نرجسي في سريرته
    وقاتل في ذرى الأردن محترف
    إن كان من ذبحوا التاريخ هم نسبي


    نزار قباني

    0 Not allowed!


    " الهندسة الإنشائية هي ذاك الفن و العلم في نمذجة المواد التي لا نفهمها تماماً، إلى أشكالٍ لا نستطيع تحليلها بدقة، لتقاوم حمولات لا نستطيع توقعها بشكل تام، و كل هذا في مجتمعٍ غالبيته الساحقة لا تدرك محدودية المعرفة التي نحيط بها "


  10. [170]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0
    اليوم يتميز اصحاب المواقف النظيفة عن غيرهم
    اليوم يتبين للشعوب من هم دعاة الحق ودعاة الباطل
    اهل فلسطين سينتصرون باذن الله وحينئذ سيكونون قد عرفوا من ساندهم ومن خذلهم
    من الآن يوجه الفلسطينيون المرابطون ومن معهم من امتهم رسائل الاكبار الى شيخ المجاهدين
    السيناريو يتكرر ....
    العملاء هم انفسهم والشرفاء هم انفسهم

    0 Not allowed!



  
صفحة 17 من 36 الأولىالأولى ... 713 14 15 16 1718 19 20 21 27 ... الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML