دورات هندسية

 

 

ألـــــــــم ...أمــــــــــل ...و عدم استسلام

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 20
  1. [1]
    الصورة الرمزية نور الجزائرية
    نور الجزائرية
    نور الجزائرية غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Aug 2008
    المشاركات: 2,014
    Thumbs Up
    Received: 34
    Given: 7

    ألـــــــــم ...أمــــــــــل ...و عدم استسلام

    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

    كثرت الأقوال في المرأة فمنها من ٌتنصفها و منها من تحمّّّلها كل متاعب و أزمات الحياة لكن الحقيقة إنها مخلوق ضعيف لا حول و لا قوة له لا تبحث إلا عن قلب يحتويها و يحميها
    كثيرات من نسائنا يعيش معهن أزواجهن بحكم الألفة والعشرة لا بدافع الحب، وعدم القدرة على الاستغناء، واعتادوا عليهن, وقد لا يصعب عليهن حين تقع الفأس في الرأس أن يعتادوا على غيابهن، فالقلوب مغلقة، والمشاعر محايدة،والنبض لا يهتف باسم شريكة الحياة، والشوق لا يحفز الزوج لكي يهرول إلى عشه بعد يوم عمل طويل لينعم بصحبة شريكة كفاحه.

    قد أظن ويظن معي كثيرون وكثيرات أن ولوج قلب الزوج أو الزوجة مغامرة شاقة ومهمة عسيرة, ولكن عن تجارب عايشتها مع من هن حولي وسمعتها من اخريات او تصفحتها على النت بوسعي ان أأكد
    أنا لأمر أيسر ممايتخيلن و تحكمه معادلة بسيطة
    حب + صبر + تفاني = سعادة في الدنيا وأجر في الآخرة.
    وكلما كان النظر بعيدًا كانت الجهود أهون والمحاولة انجح، وأثر التحبب حبّا،والتودّد ودّا، وتدفقت الكلمة الحلوة أنهارًا من عسل السعادة و الاستقرار و الوفاق.

    هدا الاسبوع اخترت لكم اخوتي المهندسين اخواتي المهندسات هده القصة التي اهديها اليكم جميعا و الى الدكتور /ع جامعة الملك فيصل بالسعودية خاصة


    تقول صاحبتها
    منذ أن بدأت أكتب القصة انتابني شعور بالحزن العميق، تذكرت أحداثا نسيتها تماما... فغالبا ما تكون الذكريات حزينة جدا،لكنها جعلتني اقف وقفة تأمل ..كيف استطعت الإحتمال.. سبحان الله، لقد كنت بالفعل قوية، اليوم أستغرب كيف فعلت ذلك........... الآن بعد أن هدأت حياتي، وأطمأنت نفسي اجد اني قمت بعمل رائع جدا،وأن ماحققته كان يستحق المجهود الذي قمت به.


    كان ذالك قريبا جدا وكنت يومها مرهقة جدا لاني لم أنم طوال الليل، ومع هذا لم اكن أشعر بالنعاس ابدا، لكن شعوري بالإرهاق كان أكيدا ،والالم كان قاتلا، اتصلت بصديقة لي وطلبت منها المساعدة، ... وفعلا بدأنا نبحث انا وهي عن مكان هذه المرأة وعلمت انها تعمل في شركة زوجي في القسم النسائي، ... فتألمت أكثر، ثم ومن خلال أحد الموظفات علمنا ان هناك حفلة ستقام في أفخم فندق بالامارة مساء ذالك اليوم، وأن الحفلة ستكون لتكريم الموظفين حفل ليلي ساهر،...وتذكرت أنه حدثني عن هذا الحفل وعن ليلة سيقضيها في الفندق في دبي ... ولكم أن تتصوروا كيف احترقت وأنا أتخيل زوجي مع تلك المرأة في هذا الفندق، قلت لصديقتي :أريد ان احضر الحفل،

    "" كيف تحضرينه انه في دبي""
    نعم لكني أرغب في الحضور فساعديني
    "" لماذا تريدين الحضور""
    لا أعلم أريد أن أرى كل شيء بنفسي""
    ستتألمين اكثر""
    لا عليك لم يعد هناك شيء يألمني بعد اليوم""
    إذا لماذا تبكين هكذا""
    اريد الذهاب لأتأكد هل علاقته بهاوصلت للزنا""
    لا يا أم بسمة لا تفعلي بنفسك هذا""
    اتصلت مجددا بالدكتورة: أريد الذهاب ""
    أذهبي""
    هل تشجعيني على ذلك ""
    نعم هذا هو علاجك، فأنت تتصورين رجلا وأمراة يكونان على علاقة ليلعبا ورق أم ليتجولا معا، طبعا ...،أذهبي علك تفهمين""
    يعني تقصدين أنه ....""
    أم بسمة تشعرينني بأنك طفلة، علاقة دامت سنتين بين رجل وأمرأة ماذا تراها تكون، علاقة أخوة مثلا""
    وكدت أنفجر ... لايمكن لا يمكن، ... ""
    إذا اذهبي وأنظري بنفسك، وكوني حذرة فأي حركة يمكن أن تنهي علاقتك بزوجك""
    لم أعد أريده""
    حقا ... إذا لماذا تلحقين به""
    لأتأكد""
    إسمعي يا حبيبتي ... عندما تقررين ترك رجل تأكدي أنك غير محتاجة لأي رجل آخر مدى حياتك، لا تتصوري أبدا أن تجدي رجلا يختلف عن السابق، لكن زوجك قد يكون رجلا مختلفا معها، يختلف في معاملته لها عن الطريقة التي يعاملك أنت بها، يعني الرجل الذي يقسوعليك قد يصبح حنونا محبا معها
    لماذا""
    لأنها تعرف كيف تديره، وتكسب وده""
    بالحب""
    لا، طبعالا ، بل بالسياسة،
    إن المراة التي تحب زوجها بلا ضوابط ولاقيود ولا حدود تخسره دائما، بينما تلك التي تحب بعقل وثقل تكسبه مدى الحياة

    كان علي الذهاب لأرى بعيني،... شيء ما في قلبي يريد ان يتحقق، أريد أن أراه بأم عيني،و كنت متوترة طوال اليوم، وطلبت من صديقتي الحبيبة أن تكون معي، وقلت له: حبيبي، أريد أن أذهب هذا المساء مع صديقتي للتسوق في دبي""
    دبي ولماذا دبي ؟ تسوقي في ابوظبي""
    لقد مللت التسوق في أبوظبي وأريد أن (أغير جو)...""
    تنهد وقال: أنتمالحريم لا يأتي من ورائكم الا الخسائر والأسواق""
    وكتمتها في نفسي، خسائر... لا أقول سوى لا حول ولاقوة إلا بالله، "" هل تحب أن نلتقيك في دبي""
    لا سيكون معي بعض الموظفين، هل ستأخذين الاطفال؟؟""
    لا،سأتركهم عند امي""
    وقبل ان يخرج، خرجنا أناوصديقتي،..وصلنا متأخرين لأن صديقتي تسوق ببطء وبدأنا نسأل، كان منظرنا غريب لأن الفندق يعج بالسائحين ونحن نرتدي النقاب و ندخل قاعة مليئة بالسياح الوافدين و الوافدات العاريات... قالت صديقتي: علينا أن نخرج شكلنا غلط
    تقصدين صح، هم الغلط
    أم بسمة خلينا نروح، سننكشف، لا يوجد غيرنا مواطنات بهدا اللبس.
    ومن بعيد عند مدخل الفندق رأيت سيارة زوجي، إنها تحرك أحساسي كلما رأيتها لأنها تخصه، هذه المرة أثارت في قلبي الخوف، ومن بعيد رأيتها تنزل من سيارته من مقعدي الأمامي، تنزل من مكاني، .. أحتلت مكاني، وسالت دموعي تحت النقاب...
    كانت ترتدي فستانا مكشوفا, اسودا لماعا،مع ياقة مرتفعة، كان جميلا جدا وباهض الثمن، و ترتدي عقدا من الماس يشبه عقدي الذي اخذته منه ذات يوم ...
    كانت الحفلة عادية حفل تكريم، كرمت هي ثلاث مرات،وبعد الحفل عاد الموظفون إلى بيوتهم، وبقي زوجي تجرّه خلفها،تبعناهما بالسيارة، ... ذهبا وركبا يختا خاصا في البحر،انه يعدّ لها حفلة على ظهر اليخت،كنت اسمع صوت الأغاني والموسيقى، كنت أرمقه من بعيد، هذا الرجل الغريب لم اعد أعرفه، كان معها كرجل يخصها وحدها، كان يضحك، ويفتح لها الابواب، ويطوقها بذراعه، يبدوا أنه فخور بها، ... وصرخت أكرهه أكرهه كرهه.. أريد ان أقتله، لقد قتلني، كيف أكون كهذه، كيف أستطيع أن أستعيده من هذه ؟ إنها أقوى مني، لديها كل ما يغريه، لديها الحياة بكل مباهجها، وأنا من أنا، أم بسمة، ذات الثوب الواسع، والحذاء الطبي، من أكون، ماذا أشكل إلى جوارها.
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    يتبع

  2. [2]
    المهندسه ليى
    المهندسه ليى غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية المهندسه ليى


    تاريخ التسجيل: Oct 2008
    المشاركات: 288
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0
    مشكوووووووووووووووووو على الموضوع
    تحياتي

    0 Not allowed!



  3. [3]
    bobstream
    bobstream غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية bobstream


    تاريخ التسجيل: Feb 2007
    المشاركات: 333
    Thumbs Up
    Received: 7
    Given: 0
    نتضر منكي أختي بقية القصة

    0 Not allowed!



  4. [4]
    م/عمرو السيد
    م/عمرو السيد غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية م/عمرو السيد


    تاريخ التسجيل: Aug 2007
    المشاركات: 1,243
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    جزااااااااااااااااكى الله خيرا اختى وتكملة القصة وينها

    0 Not allowed!



  5. [5]
    نور الجزائرية
    نور الجزائرية غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية نور الجزائرية


    تاريخ التسجيل: Aug 2008
    المشاركات: 2,014
    Thumbs Up
    Received: 34
    Given: 7

    Lightbulb و تقرر الوقوف ثانية ...لا استسلام

    اخوتي اخواتي لقد عرفتم كيف ان ام بسمة اكتشفت خيانة زوجها ...لكن هل امكن لاحدكم أو احداكن ان يعرف مرارة الالم الذي احست به لحظتها ...لا اطيل عليكم اليكم البقية.

    هل ترين كيف تبدو،هل ترين ،ماذا ترتدي، أنا لا اعرف أن ثمة حفلات يمكن أن تقام في يخت، لم أفكر يوما أن أقضي ليلة في فندق، طوال عمري أتخيل أن الفنادق للسائحين، إنه لم يفكر يوما في فتح الباب لي، لم يفكر يوما في اصطحابي للسوق، أنظري أليه كيف يبدوا معها سعيدا، لماذا هل سأعجبه لو فعلت كما تفعل.؟؟؟
    كانت ساعات عصيبة، كنت أريد أن أصرخ لا.. لا.. لا يمكن، كنت أريد ان أقتله ،وأقتله وأقتله،...وبكيت كثيرا، وأنا أنتظر متى يعودان،
    أم بسمة دعينا نرجع لقد اصبح الوقت متأخرا ""
    لن أذهب حتى يعودان.. وبعد ساعتين عاد اليخت، وعادا معا للفندق، وسكنا تلك الليلة ذات الغرفة... ككل ليلة وازداد ضعفي أكثر، لقد وجدت نفسي صغيرة جدا أمامها...

    عندما دخلا غرفة الفندق،.. انقطعت علاقتي به نهائيا، لدرجة أني شعرت بالغربة الشديدة وأنا في وسط بلدي، شعرت أني كالقشة في مهب الريح، وأني بلا أهل ولا أصحاب ولا أحباب،كاليتيمة في ليلة العيد،كالوحيدة في صحراء جرداء، ... كاللاشيء، خواء بحجم السماء احتل روحي، ومزقها أشلاء، وقفت في الممر الطويل، أرمقه وقد أغلق الباب دوني... وكان الدرس الأول... هذا الرجل كان حياتي وكل شيء بالنسبة لي، ونسيت من أجله ذاتي، وحين اختفى، أصبحت بلا هوية... ووجدت نفسي أسألها من أنا، من أنا...؟؟ من أكون في هذه الحياة بلا مصير...
    وعدت إلى البيت وطوال الطريق لم تنزل لي دمعة واحدة توقفت دموعي حين أقفل بابه دوني... هناك توقفت عن البكاء عليه إلى الأبد... هناك تعلمت أن لا أحد يستحق أن أسحق ذاتي لأجله...لا أحد سينفعني سوى نفسي ...

    وعدت إنسانة جديدة مختلفة كليا عن أم بسمة القديمة قررت أن أستعيد ذاتي وبقوة ، تناقشنا أنا وصديقتي قي الطريق،

    هل أنت بخير، أنتصامته وهذا يخيفني عليك""

    لا تخافي علي بعد اليوم أبدا،""


    كنت أتساءل لماذا شجعتني الدكتورة على الذهاب لرؤيته، والآن فهمت، لقد فطمتني عن حبه، كانت تريدني أن أنضج، لقد نضجت بعد هذه الحادثة، ... صدقيني اليوم أصبحت أقوى ""
    أم بسمة منذ فترة وأنا أرغب في الحديث معك، أنا أيضا عانيت ما عانيت، ..... فتخيلي عدت ذات يوم من عملي بسبب صداع أصابني، فرأيت زوجي ينام على فراشي بصحبة الخادمة... كدت أتطلق منه بسبب هذه الحادثة، لولا أحد الباحثين في المحكمة أشار علي بمراجعة هذه الدكتورة لعلي أغير موقفي، وأنا اليوم أعيش حياة سعيدة ولله الحمد مع زوجي، أعرف أن الامر مؤلم جدا وجارح بشدة لكن صدقيني بعد أن تخضعين لبرنامج العلاج معها سوف تكتشفين عالما جديدا مختلفا
    إذا فأنت أيضا ""
    ابتسمت نعم ""
    ابتسمت ""
    نظرت لي وضحكت، وضحكنا... وضحكنا،""

    علينا ان نمر على المحطة نشتري شيئا نتعشى به ""


    عندما عاد إلى المنزل كنت لا أزال نائمة، صحيت على صوت الماء في الحمام، علمت انه موجود، شعرت بصداع فضيع في رأسي، وبدات أستعيد ماحدث بالأمس، كان كابوسا، كان حقيقة اجل كان حقيقة ... إنه هنا، وكل شيء عادي.....

    عندما خرج من الحمام قال لي:

    صباح الخير حبيبتي، وحشتيييني ""
    أه نعم، أنت أيضا ""
    ببرود أخذت المنشفة ودخلت الحمام، وحينما خرجت لم أجده،وكنت أتمنى من كل قلبي أن لا أجده، أصبح الأمر عادي...
    كنت انتظر موعدي عند الدكتورة بفارغ الصبر، لدي الكثير من الحماس لأتغير، لدي الكثير من الإرادة لأنمو، وأنضج، وأصبح أقوى هذه المرة ، انتظرت في الاستراحة لكي يأتي دوري، سمعت صوت سيدة تبكي بصوت قوي وتنتحب في المكتب، كانصوتها عاليا جدا وهي تقول""
    ماذا أفعل، لقد دمرني حطم حياتي ""
    تذكرت نفسي، لقد تجاوزت هذه المرحلة...بعد نصف ساعة خرجت من المكتب مبتسمة، وكأنها لم تكن تبكي، هذه الدكتورة ساحرة لديها قدرة عجيبة على غرس الشجاعة والقوة في قلوب السيدات...
    أعتذر لأني تركتك تنتظرين""
    لا باس ""
    تفضلي رجاءا من هنا ""

    أولا أنا أحيي فيك شجاعتك،وكنت متأكدة من أن نظرتي فيك لن تخيب، ولتعلمي أني لا يمكن أن أدفعك نحو هذا لولا أني استشعرت قوتك ""
    والآن دكتورة ماذا سنفعل""
    سنبدا من جديد""

    كيف؟؟""
    ننسى تماما وجوده ونهتم بأنفسنا""
    جيد، لكن لماذا ترفضين أن أقوم بمواجهته""
    لأن التوقيت غير مناسب ""
    لم أفهم""
    يوما ما ستفهمين،""
    معي أريدك أن تنفذي ما أطلب، تماما ""
    حسنا ""
    أعطتني مجموعة من الاختبارات الخاصة بالشخصية، ثم قدمت لي معلومات دقيقة عن شخصيتي، أشياء أنا نفسي نسيتها عني،سألتني ""
    أم بسمة لماذا لا تستعيدين هوايتك القديمة؟ تصميم الأزياء""
    لميعد لدي ذات الموهبة لقد مضى وقت طويل""
    الموهبة أبدا لا تموت، سأرسلك لإحدى السيدات، مصممة تدربي معها لفترة""
    حاضر.""
    سأضع لك جدولا أسبوعيا للعناية بالنفس التزمي به، ولك الخيار في انتقاء الوقت المناسب للقيام بالأعمال الموجودة في الخطة ""
    بإذن الله""
    غدا سيكون لدينا ورشة عمل حول اتيكيت المرأة الذكية""
    جيد""

    الأسبوع القادم لديك موعد مع استشارية المكياج لتتعلمي كيف تضعين مكياجا خاصا بك ""
    شكرا ""
    بعد غد ستلتقين خبيرة التغيير الخارجي ( نيو لوك) الاختصاصية

    بعد هذه الجلسة ستقضين ساعة في الحديث مع المرأة الخارقة"".


    اما الآن فلدينا جلسة توجيه نفسي وإرشادي"" ...




    .
    .
    .
    .
    .
    هل تعتقدون ان ام بسمة ستستمر في قرارها باسترجاع ذاتها ....هدا ما سنعرفه ...
    يتبع .....

    0 Not allowed!


    اختكم ابنة المليون و النصف مليون شهيد




  6. [6]
    bobstream
    bobstream غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية bobstream


    تاريخ التسجيل: Feb 2007
    المشاركات: 333
    Thumbs Up
    Received: 7
    Given: 0
    نرجومنها أستعاذت ذاتها كامرءة مسلمة لا كالمرء الغربية فجلبابها هو هويتها

    0 Not allowed!



  7. [7]
    نور الجزائرية
    نور الجزائرية غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية نور الجزائرية


    تاريخ التسجيل: Aug 2008
    المشاركات: 2,014
    Thumbs Up
    Received: 34
    Given: 7
    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
    اخوتي المهندسين اخواتي المهندسات بعد طول الغياب نعود الى قصة ام بسمة زوجة نسيت نفسها وسط مشاغل الحياة و متطلبات الاولاد و الزوج فكان لها ان فقدت مكانتها عند زوجها و عند نفسها ....اليكم باقي القصة



    ......خلال فترة التدريب كنت أمر بساعات من الحزن الشديد، والهم، وكنتفي بعض الليالي أرمقه وهو نائم، وأسأل نفسي، كيف أستطاع أن يخون، ........... مرتعلي أيام شعرت فيها بالعجز واليأس، لكن كلمات الدكتورة ترن في أذني، ومحاظراتهاتشجعني، وقصصها التي تقصها علينا عن نساء قويات كيف انتصرن في النهاية كانت تزيدني اصرارا على المواصلة و تشجعني ....كانت كالوقود بلنسبة لي الذي يغذي مسيرتي و يعطيني الامل .
    في منتصف الطريق أحسست بمتعة التغيير ...بدا الأمر يبدوا ويظهر... وجود عمل في حياتي غير شخصيتي، قدرتي على وضعمكياج مدروس الخطوط زاد ثقتي في جمالي، ولأني تعلمت كيف أنتقي ملابس تناسبني و تبرزمفاتني لزوجي، على يد الخبيرة ، جعلني أصبح جذابة ..... لم أكن أعلم أني بهذاالجمال، لم أكن أعلم أن في داخلي كل هذا التميز،
    والأهم الأهم من كل هذا، أني اكتسبت شخصية غامضة ساحرة، وفكرا ناضجا واعيا من خلال جلساتي المثمرة مع دكتورتي الموهوبة ...لقد تغيرت كثيرا ما عدت ابدا اشبه أم بسمة المسكينة ...اصبحت إمرأة بكل معنى الكلمة




    وبدأ زوجي يلاحظ ذالك ، بدأت أرى عينيه تنطق بالحب،وأصبح يتصل بي كثيرا، ويعود للبيت مبكرا، وعندما يرن هاتفه في المنزل يغلقه،أصبح يتحدث معي طويلا ، وأنا أهرب منه كثيرا، أصبح يتصل بي وأنا فيشركتي


    متى تخرجين ؟


    لدي عمل ..


    اشتقت إليك...


    حولي الموظفات لا تحرجني...


    أحبك


    ...أرجوك،


    إن لم تكف عن إحراجي سأغلق السماعة، لقد تلونوجهي


    " أنا أيضا احبك...


    أصبحت احدد ما أريد ولا أتنازل عنه، وهو يا للدهشة ينفذ بلا تردد...،


    ذات يوم استيقضت باكرا قبل ان يذهب الى عمله ، غيرت ملابسي وخرجت لشركتي، حيث كان لدي استلام مجموعة من الأقمشة، وبعد ساعةاتصل بي، رأيت رقمه لم أرد، أعاد الإتصال,لكني لم أرد ، اتصل علىالشركة، اجابت الموظفة الآسيوية: إنها مشغولة سيدي ، عاد ليتصل علىموبايلي، لمأرد، وبعد دقائق وجدته أمامي، كان مختلفا، كان ثمة شعور خاص في عينيه ، كان مشتاقالي بكل ما تحمل الكلمة من معنى، ... كان حزينا ، والرجل عادة حينما يحب بصدقيحزن، طلب من الموظفة أن تترك المكتب ،و عندما هم بالخروج قال : اريد ان اراك باكرا هدا المساء ...


    ودعني بعد أن ترك كل جزء من كياني يرتجف، هكذا هوالحب الحقيقي،لقد كانت من اللحظات المميزة التي لن انساهاأبدا...احسست اني اسعد زوجة


    طبعا خلال هذه الفترة كانت هي موجودة، السر الذي يخفيه زوجي تذكرونها، صاحبة الفستان الاسود ، كانت لا زالت موجودة، لكنه رغم ذلك، كان بحياته إمرأة جديدة هي انا ...



    إنتظروا لتعلموا كيف تخلصت منها ولقنتها درسا لا تنساه

    0 Not allowed!


    اختكم ابنة المليون و النصف مليون شهيد




  8. [8]
    Abo Fares
    Abo Fares غير متواجد حالياً
    مشرف


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 9,248

    وسام الاشراف

    Thumbs Up
    Received: 344
    Given: 291
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

    أهلاً أختنا الفاضلة نور الجزائرية..

    عودتِنا حقيقةً على مواضيعك الغنية الهادفة.. وإني لآسف كون الموضوع يضيع فجأة مع كثرة المواضيع التي تُدرَج يومياً... فلا يجد هذا الموضوع، أو مواضيعك الأدبية الخاصة بك مكاناً لها بين مواضيع الصفحة الأولى دائماً... اعتقد أن التفاعل مع الموضوع مطلوب، ولكن ربما البعض ينتظر تتمة القصة....... فسأقوم برفع الموضوع كلما رجع إلى الوراء، وذلك بعد إذنك وإذن الجميع :)

    بالنسبة لموضوعك هذا، هو فعلاً مثير للاهتمام، وملفت لانتباه القارئ.. وهي ربما مشكلة موجودة في العديد من المنازل، ولكن بعضها مكشوف، والآخر مستور.. فالبيوت لها أسرارها... و (ياما بالبيوت مساكين) كالمثل القائل (ياما بالحبس مظاليم) :) ...

    أعتقد لا يمكنني انتقاد قصتك قبل أن تكملي بها... ولكن ما هي وظيفتنا ربما نحن كقراء إلى أن تكمليها؟؟ :rolleyes: ... إذاً دعينا نتكلم قليلاً من باب قراءة الأحداث، والتفكير فيما سيحدث... ولنا نقاش بعد التتمة حسب الأحداث الحقيقية القادمة...

    أعتقد أن هذه الزوجة المسكينة قد أخذت بنصيحة هذه الطبيبة النفسية، وذلك بأن تهتم بشكلها الخارجي من حيث الزينة واللباس... ولكن لا أعتقد أبداً كما اعتقد البعض أنها مؤمنة بأنها السبب في خيانة زوجها لها.. أي بأن هذا القناع الخارجي هو من يحمي المرأة، وهو من يوقعها في فخ أبقته هي مكشوفاً..
    أعتقد أنها تستدرج هذا الزوج إلى فخ يقع به، وهو فخ الاهتمام بالمظاهر دون الإيمان بالحب الشرعي الصادق الناتج عن الأمور الأساسية الداخلية في شخص كل من الزوجين....

    لا أريد الخوض في الموضوع.... وأفضل الاستماع لتتمة حلقات الموضوع..... ولكني أحببت رفع الموضوع لزيادة التفاعل....

    لك تحيـــــاتي..

    0 Not allowed!




  9. [9]
    eng abdallah
    eng abdallah غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية eng abdallah


    تاريخ التسجيل: Feb 2009
    المشاركات: 6,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 12
    Given: 2
    موضوع رائع ......... تسلم الأيادي

    0 Not allowed!



  10. [10]
    إبراهيم أسامة
    إبراهيم أسامة غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إبراهيم أسامة


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 3,107
    Thumbs Up
    Received: 16
    Given: 3
    بسم الله ماشاء الله
    ربنا يبارك فيكي يادكتوره نور

    0 Not allowed!


    أنا في الحياة وديعة وغدا سأمضي عابرا في رحلتي

  
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML