دورات هندسية

 

 

في غزة...عندما يضيء الأب شمعة الشهيد

النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. [1]
    الصورة الرمزية عاشقة تراب الأقصى
    عاشقة تراب الأقصى
    عاشقة تراب الأقصى غير متواجد حالياً

    عضو فائق التميز

    تاريخ التسجيل: Oct 2008
    المشاركات: 2,047
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 2

    في غزة...عندما يضيء الأب شمعة الشهيد

    عندما يضيء الأب شمعة الشهيد






    في ليلة شبيهة بسابقاتها، وكالمعتاد في قطاع غزة، لا كهرباء، لا ماء، و لا دقيق، وربما في الأيام القادمة لا هواء نقي، قام الحاج جبر قديح الذي اعتاد على تجهيز ابنه جاسر يومياً للخروج للجهاد في سبيل الله وتوديعه بدمعات العيون والدعاء له بالنيل من العدو، قام ليوقظ فلذة كبده ليلتحق بنقطة رباطه على أطراف خان يونس الشرقية التي حان موعدها كما كل الأيام.

    الحاج جبر ذو الخمسين عاماً أوقد شمعته في يده لينير لجاسر غرفته ، و يتمكن من ارتداء بزته العسكرية ويتزنر برشاشه الكلاشنكوف الذي عشقه عشقاً كبيراً، تبسم جاسر في وجه أبيه وقام فزعاً من نومه خوفاً من أن يكون قد تأخر عن موعده، وبدأ يلملم في عتاده وسط الظلام الدامس الذي يخيم على أرجاء القطاع نتيجة الحصار الجائر المفروض على قطاع غزة ، وبينما يحاول بطلنا امتشاق قاذف الـ R.B.G الذي يترصد به آليات العدو ، التي لم تتوقف عن محاولاتها للتوغل واجتياح أرضنا خلال التهدئة ومن بعدها ، والتي طالما باءت بالفشل أمام صلابة ويقظة المرابطين .

    وفي هذه العتمة مدَّ جاسر يده إلى القاذف فوقعت بالخطأ على زناده ؛ لتنفجر قذيفته فيرتقى شهيداً ، ويصاب الحاج جبر بجروح ليست بالبسيطة وهو يوقد لابنه الشمعة، ولم يكن يعلم أن في هذه اللحظة ستنطفى شمعة بل شعلة من مشاعل العمل الجهادي في خان يونس.

    الحاجة أم جاسر والتي كانت في المنزل لحظة الإنفجار ، أيقنت باستشهاد ابنها الذي وهبته راضية لله تعالي حين كان يخرج ليجاهد ويقاتل الصهاينة المغتصبين ، كانت أم الشهيد جلدة صبورة، كغيرها من أمهات المجاهدين اللواتي لا يتوقفن عن الصلوات والدعاء بأن ينصر الله أبناءهن المجاهدين ، ويمكنهم من رقاب المعتدين أو يرزقهم الشهادة مقبلين لا مدبرين.
    أم جاسر المربَّية وأم الشهيد الصابرة المحتسبة ، لم ترق لها دموع زوجها فكانت أول من خفف عنه وطأة الخبر الجلل ، لتمسح دموعه بيدها وتشد من أزره .

    يرتقي القسامي جاسر قديح اليوم ليرتفع نصيب عائلته المجاهدة في أسهم الشهادة لما يزيد عن 20 شهيداً ، لقوا الله في مواقع القتال وفي مقارعة العدو بعد أن أثخنوه جراحاً، وأوجعوه قصفاً.


    منقول عن شبكة فلسطين للحوار ....

    من مواضيع عاشقة تراب الأقصى :


    0 Not allowed!





    إنا باقون ،،، إنا باقون ،،، ما بقي
    الزعتر والزيتون


    ولى عهد الانهزام ,,, وولى عهد الانبطاح
    وولى عهد وصف الصواريخ بالعبثية ,,, وولى عهد وصف العمليات الاستشهادية بالحقيرة , وولى عهد وصف خطف الجنود بالتجارة الخاسرة ,,,
    منذ أن وطئت حماس بأقدامها سدة الحكم بفضل الله تعالى


    أقسم بالله العظيم ,,, أن أحمي المسجد الأقصى بكل ما أوتيت من قوة ,,, والله على ما أقول وكيل .......





  2. [2]
    علي محمود فراج
    علي محمود فراج غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية علي محمود فراج


    تاريخ التسجيل: Sep 2007
    المشاركات: 2,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 102
    Given: 109

    بمعنى أن السياق ينفي عنه شبهة التقصير

    جزاكي الله خيرا ..
    سبحان الله .. تُخطِئُه كلُّ مخاطر المعارك الحامية على جبهة القتال و يأتيه قَدَرُهُ إلى بيته .. سبحان الله الذي كتب عليه ألا يكون موته بيد عدوه ..
    تقبل الله الشهيد في من قال فيهم : { وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ{169} فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ{170} يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ{171} آل عمران ..
    ...................................
    و ربما يكون من باب الإنصاف للشهيد و مهارته القتالية و التزامه الصارم بكيفية تناول السلاح و تأمينه و التعامل معه - إنصافا له و لإخوانه أقول : أنه غير وارد أن يكون سبب الإنفجار هو أنه مدَّ يده إلى القاذف فوقعت بالخطأ على زناده ؛ لتنفجر قذيفته .. ذلك لأن الزناد إذا تم تأمينه ( lock ) فلا يمكن أن يتحرك ، و حتى إذا إفترضنا أنه نسي أن يقفله فالزناد يحتاج إلى الضغط عليه بقوة لكي يتحرك .. كما أن القاذف يكون منفصل عن العبوة المتفجرة ، فلا تركب العبوة المتفجرة في القاذف إلا عند تجهيزه للإستخدام ، بمعنى أن السياق ينفي عنه شبهة التقصير ..و قد يكون سبب الإنفجار هو تعرض العبوة المتفجرة للتسخين بالنار أو الإصطدام العنيف بسبب السقوط .. و سبحان الله ، في حالات نادرة تنفجر العبوة قضاءا و قدرا دون أن تتعرض لأية مؤثرات ... تقبله الله شهيدا و أسكنه فسيح جناته ..



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشقة تراب الأقصى مشاهدة المشاركة
    عندما يضيء الأب شمعة الشهيد
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشقة تراب الأقصى مشاهدة المشاركة
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشقة تراب الأقصى مشاهدة المشاركة







    في ليلة شبيهة بسابقاتها، وكالمعتاد في قطاع غزة، لا كهرباء، لا ماء، و لا دقيق، وربما في الأيام القادمة لا هواء نقي، قام الحاج جبر قديح الذي اعتاد على تجهيز ابنه جاسر يومياً للخروج للجهاد في سبيل الله وتوديعه بدمعات العيون والدعاء له بالنيل من العدو، قام ليوقظ فلذة كبده ليلتحق بنقطة رباطه على أطراف خان يونس الشرقية التي حان موعدها كما كل الأيام.

    الحاج جبر ذو الخمسين عاماً أوقد شمعته في يده لينير لجاسر غرفته ، و يتمكن من ارتداء بزته العسكرية ويتزنر برشاشه الكلاشنكوف الذي عشقه عشقاً كبيراً، تبسم جاسر في وجه أبيه وقام فزعاً من نومه خوفاً من أن يكون قد تأخر عن موعده، وبدأ يلملم في عتاده وسط الظلام الدامس الذي يخيم على أرجاء القطاع نتيجة الحصار الجائر المفروض على قطاع غزة ، وبينما يحاول بطلنا امتشاق قاذف الـ R.B.G الذي يترصد به آليات العدو ، التي لم تتوقف عن محاولاتها للتوغل واجتياح أرضنا خلال التهدئة ومن بعدها ، والتي طالما باءت بالفشل أمام صلابة ويقظة المرابطين .

    وفي هذه العتمة مدَّ جاسر يده إلى القاذف فوقعت بالخطأ على زناده ؛ لتنفجر قذيفته فيرتقى شهيداً ، ويصاب الحاج جبر بجروح ليست بالبسيطة وهو يوقد لابنه الشمعة، ولم يكن يعلم أن في هذه اللحظة ستنطفى شمعة بل شعلة من مشاعل العمل الجهادي في خان يونس.

    الحاجة أم جاسر والتي كانت في المنزل لحظة الإنفجار ، أيقنت باستشهاد ابنها الذي وهبته راضية لله تعالي حين كان يخرج ليجاهد ويقاتل الصهاينة المغتصبين ، كانت أم الشهيد جلدة صبورة، كغيرها من أمهات المجاهدين اللواتي لا يتوقفن عن الصلوات والدعاء بأن ينصر الله أبناءهن المجاهدين ، ويمكنهم من رقاب المعتدين أو يرزقهم الشهادة مقبلين لا مدبرين.
    أم جاسر المربَّية وأم الشهيد الصابرة المحتسبة ، لم ترق لها دموع زوجها فكانت أول من خفف عنه وطأة الخبر الجلل ، لتمسح دموعه بيدها وتشد من أزره .

    يرتقي القسامي جاسر قديح اليوم ليرتفع نصيب عائلته المجاهدة في أسهم الشهادة لما يزيد عن 20 شهيداً ، لقوا الله في مواقع القتال وفي مقارعة العدو بعد أن أثخنوه جراحاً، وأوجعوه قصفاً.


    منقول عن شبكة فلسطين للحوار ....

    0 Not allowed!



  3. [3]
    عاشقة تراب الأقصى
    عاشقة تراب الأقصى غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية عاشقة تراب الأقصى


    تاريخ التسجيل: Oct 2008
    المشاركات: 2,047
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 2
    بارك الله فيك أخي محمود ,,, على هذا الايضاح ...

    والله أعلم ...

    0 Not allowed!





    إنا باقون ،،، إنا باقون ،،، ما بقي
    الزعتر والزيتون


    ولى عهد الانهزام ,,, وولى عهد الانبطاح
    وولى عهد وصف الصواريخ بالعبثية ,,, وولى عهد وصف العمليات الاستشهادية بالحقيرة , وولى عهد وصف خطف الجنود بالتجارة الخاسرة ,,,
    منذ أن وطئت حماس بأقدامها سدة الحكم بفضل الله تعالى


    أقسم بالله العظيم ,,, أن أحمي المسجد الأقصى بكل ما أوتيت من قوة ,,, والله على ما أقول وكيل .......





  4. [4]
    eng.lana
    eng.lana غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية eng.lana


    تاريخ التسجيل: Oct 2008
    المشاركات: 677
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    تقبله الله واسكنه فسيح جناتههو وجميع شهداءنا
    وهذا النقل الموفق منك اختي في الله
    هو من فضله على عباده اذا احبهم رفع ذكرهم وهذه العائله وشهدائها من احباب الله كما كانت عائله عمار بن ياسر
    مرفوعي الذكر محفوظي السيرة على مر الايام.
    جزاك الله خيرا وادامك للملتقى.

    0 Not allowed!



  5. [5]
    eng.lana
    eng.lana غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية eng.lana


    تاريخ التسجيل: Oct 2008
    المشاركات: 677
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    تقبله الله واسكنه فسيح جناته هو وجميع شهداءنا
    وهذا النقل الموفق منك اختي في الله
    هو من فضله على عباده اذا احبهم رفع ذكرهم وهذه العائله وشهدائها من احباب الله كما كانت عائله عمار بن ياسر)(رضي الله عنهم وأرضاهم)مرفوعي الذكر محفوظي السيرة على مر الايام.
    جزاك الله خيرا وادامك للملتقى.

    0 Not allowed!



  6. [6]
    عاشقة تراب الأقصى
    عاشقة تراب الأقصى غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية عاشقة تراب الأقصى


    تاريخ التسجيل: Oct 2008
    المشاركات: 2,047
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 2
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة eng.lana مشاهدة المشاركة
    تقبله الله واسكنه فسيح جناته هو وجميع شهداءنا
    وهذا النقل الموفق منك اختي في الله
    هو من فضله على عباده اذا احبهم رفع ذكرهم وهذه العائله وشهدائها من احباب الله كما كانت عائله عمار بن ياسر)(رضي الله عنهم وأرضاهم)مرفوعي الذكر محفوظي السيرة على مر الايام.
    جزاك الله خيرا وادامك للملتقى.
    بوركت أخية لانا على هذه المشاركة ....
    وجزيت الفردوس الأعلى مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين ...

    0 Not allowed!





    إنا باقون ،،، إنا باقون ،،، ما بقي
    الزعتر والزيتون


    ولى عهد الانهزام ,,, وولى عهد الانبطاح
    وولى عهد وصف الصواريخ بالعبثية ,,, وولى عهد وصف العمليات الاستشهادية بالحقيرة , وولى عهد وصف خطف الجنود بالتجارة الخاسرة ,,,
    منذ أن وطئت حماس بأقدامها سدة الحكم بفضل الله تعالى


    أقسم بالله العظيم ,,, أن أحمي المسجد الأقصى بكل ما أوتيت من قوة ,,, والله على ما أقول وكيل .......





  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML