شكرا لك أخي أبو جندل ولك مثل هذا إنشاء الله.