دورات هندسية

 

 

موضوع للمناقشه

النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. [1]
    يزن العرابي
    يزن العرابي غير متواجد حالياً

    عضو فعال جداً

    تاريخ التسجيل: Feb 2007
    المشاركات: 167
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0

    موضوع للمناقشه

    يا ترى ما هو التدرج الوظيفي في الفضاءات المعماريه ؟؟؟؟؟؟؟........؟؟؟؟؟؟؟؟
    هل يعني هذا ان هناك فضاءات عامه و شبه عامه وخاصه و شبه خاصه ....؟
    وكيف يكون للفضاء خصوصيه له عن الاخر و ما الذي يحدد هذا .....؟
    وهل المدينه العريبه الاسلاميه راعت هذا الشي؟؟؟؟

  2. [2]
    جمال الهمالي اللافي
    جمال الهمالي اللافي غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: Jul 2003
    المشاركات: 1,585

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 15
    Given: 0
    أهلا بك أخي يزن العرابي

    التقسم الوظيفي في المدينة العربية الإسلامية كان يعتمد على فكرة التدرج الفراغي للشوارع، من الشوارع العامة التي تعج بالأسواق والفنادق والساحات العامة وتصب جميعها في مركز المدينة حيث المسجد الجامع وساحته الكبيرة ودار الحكم، إلى الشوارع شبه العامة التي تقود للأحياء وتقل فيها المحال التجارية والخدمية وتكثر فيها المساجد المحلية ( التي تقام فيها الصلواة الخمس دون صلاة الجمعة) إلى الشوارع الخاصة التي تضم مجموعة مساكن لمجموعة عائلات ليس بالضرورة أن تجمعها صلة قرابة قوية، لنقترب أكثر إلى الزقاق غير النافذ والذي يضم مجموعة مساكن للعائلات التي تربطها صلة رحم قوية.

    والساحات عامة وإن كان حجمها يتقلص كلما تفرعت بنا الشوارع من العام إلى الخاص حتى نصل إلى فناء البيت الذي يمثل مساحة خاصة لنشاط العائلة الواحدة.

    وطبعا أصبح هذا التقسيم لاغيا في مدننا المعاصرة، حيث إنتهك مخططها حرمة الخصوصية وأصبح كل شئ فيها مباحا للعامة. بما في ذلك حرمة البيت، الذي أصبحت نوافذه المكشوفة للأنظار تتجه للخارج، معلنة عن كسر حد الحشمة.

    0 Not allowed!



  3. [3]
    يزن العرابي
    يزن العرابي غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Feb 2007
    المشاركات: 167
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    بارك الله فيك يا اخي جمال
    ولكن هذا بالنسبه لل مدينه الاسلاميه التي الان بحاجه الى اعاده تأهيل و لكن ولو قلنا اننا نتحدث عن وقتنا الحالي كيف يتم تقسيم الفضاءات من فضاء عام وشبه عام و خاص وشبه خاص وما الذي يحدد درجه خصوصيه الفضاء ؟

    0 Not allowed!



  4. [4]
    جمال الهمالي اللافي
    جمال الهمالي اللافي غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: Jul 2003
    المشاركات: 1,585

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 15
    Given: 0
    الموضوع سهل أخي يزن.... الاستفادة من تجربة المخطط الإسلامي للمدينة، وإعادة طرحها في مخططات معاصرة، مع مراعاة دخول السيارة كعنصر جديد على شبكة الطرق. بحيث تصبح الشوارع كلما تدرجنا في الخصوصية أقل استيعابا لكثافة السيارات، حتى نصل إلى الشوارع الخاصة ، حيث تنعدم حركة السيارات وتكثر ممرات المشاة. وتكون هناك منافذ خلفية تصل إليها السيارات إما إلى كراجات البيوت أو إلى موقف عام للسيارات.

    التجربة الإسلامية في تخطيط المدن لم تمت، بل لا زالة تثبت كفاءتها من جميع النواحي الاقتصادية والمناخية والاجتماعية والثقافية.... فقط نحتاج لتنظيف أدمغتنا من الملوثات حتى نستطيع استيعاب هذه القيم.

    التغيير لمجرد التغيير مصيبة.

    0 Not allowed!



  5. [5]
    يزن العرابي
    يزن العرابي غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Feb 2007
    المشاركات: 167
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    اها انا معك يا اخي جمال
    هذا الكلام صحيح ولا غبار عليه وسليم ولكن هذا الكلام على مستوى مدينه اي تخطيطي ولكن اذا تكلمنا على مستوى فضاء متى يخصص هذا الفضاء ومتى يعمم اي ( -التدرج في الفضاءات المعماريه
    بناءا على محددات مثلا :....... المدخل هو فضاء عام الموزع هو فضاء شبه خاص غرفه النوم خاص

    0 Not allowed!



  6. [6]
    Alinajeeb
    Alinajeeb غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية Alinajeeb


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 1,051
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    اخي ليس التدرج الوظيفي هو اساس تخطيط المدينه وانما عدة عوامل ساعدة في تخطيطها

    استخدام نمط النسيج المتضام حيث ساعد اتجاة الحياة التى فرضتها الظروف البيئية و الطبيعية و الاجتماعية على تأكيد هذا
    المظهر التخطيطى للمدينة فى العصور الاسلامية. ويمكن تعريف النسيج العمرانى المتضام بأنه نمط عمرانى يتم فيه تجاور
    [ و تلاصق كتل المبانى المعمارية مع التركيز الشديد فى الاراضى.

    ففى فجر الإسلام أقام الولاة معظم مبانيهم الجديدة على أطراف الصحراء حيث أثرت البيئة الحارة على توجيه حياة الإنسان
    الى الداخل سواء فى المسكن أو فى الحى أو المدينة ككل حتى يتوفر عامل الحماية من العوامل المناخية أو الهجمات
    الخارجية، الأمر الذى ساعد على إيجاد التباين بين الفضاء الخارجى الواسع و الفراغات المحدودة فى الداخل و التى تتمثل
    فى الساحات العامة و الافنية الداخلية للمبانى.


    0 Not allowed!



  7. [7]
    جمال الهمالي اللافي
    جمال الهمالي اللافي غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: Jul 2003
    المشاركات: 1,585

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 15
    Given: 0
    أخي الكريم يزن

    بالنسبة للبيت الواحد فالتدرج الوظيفي من الناحية الخصوصية واضح جدا فهو مقسم إلى ثلاثة أجزاء:

    منطقة الضيافة/ عامة
    والمعيشة اليومية بما فيها المطبخ/ شبه خاصة
    حجرات النوم/ خاصة جدا.

    وهناك فناء البيت. ففي بعض الدول العربية التي لا تمانع من اجتماع الرجال والنساء معا، فلا حد للخصوصية إلا في حجرات النوم.... وفي الدول التي تراعي هذه الخصوصية يعتبر فناء البيت حكرا على أهله. وفي حالات محددة على الضيوف من النساء.

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML