دورات هندسية

 

 

سنن العيد وآدابه وبدعه ومعاصيه

النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. [1]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0

    سنن العيد وآدابه وبدعه ومعاصيه

    سنن العيد وآدابه وبدعهومعاصيه

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله و صحبه و منوالاه وبعد :
    فمناسبة اقتراب عيد الاضحى المبارك أعاده الله علينا وعلى جميعالمسلمين بالسعادة والعزة والخير والبركات والمجد ، أذكر إخواني المسلمين بجملة منآداب وسنن العبد مع التنبيه على بعض البدع والمعاصي التي تقع في العيد فأقول وباللهالتوفيق :
    صيام يوم عرفه

    وهو اليوم التاسع من ذي الحجة، وقد أجمع العلماء على أن صوم يوم عرفة أفضل الصيام في الأيام، وفضل صيام ذلكاليوم، جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :" صيام يوم عرفه أحتسب على اللهأنه يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده " [ رواه مسلم ]. فصومه رفعة فيالدرجات، وتكثير للحسنات، وتكفير للسيئات
    سنن العيد و آدابه :

    1)
    التكبير يوم العيد ابتداء من دخولليلة العيد وانتهاءً بصلاة العيد
    قال الله تعالى ( ولتكملوا العدة ولتكبروا اللهعلى ما هداكم ولعلكم تشكرون)وصيغة التكبير الثابتة عن الصحابة : ( الله أكبر اللهأكبر الله أكبر كبيرا )
    و ( الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله ، الله أكبرولله الحمد )
    وما عدا ذلك من صيغ التكبير والزيادات التي نسمعها في كثير منمساجد العالم فلم تصح .

    2)
    الاغتسال لصلاة العيد ولبسأحسن الثياب والتطيب


    3)
    الأكل قبل الخروج من المنزل على تمرات أو غيرهاقبل الذهاب لصلاة العيد

    4)
    الجهر في التكبير في الذهاب إلى صلاة العيد .

    5)
    الذهاب من طريق إلى المصلى والعودة من طريق آخر .

    6)
    صلاة العيدفي المصلى إذ هي سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم والصلاة في المسجد لسبب أو لآخرجائزة .

    7)
    اصطحاب النساء والأطفال والصبيان دون استثناء حتى الحيض والعواتق وذوات الخدور كما جاء في صحيح مسلم .

    8)
    أداء صلاة العيد

    9)
    الاستماع إلى الخطبة التي بعد صلاة العيد .

    10)
    التهنئة بالعيد فعنجبير بن نفير قال كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا التقى يوم العيد يقولبعضهم لبعض :تقبل منا ومنك
    قال الحافظ ابن حجر العسقلاني رحمه الله : اسنادهحسن

    من بدع العيد :

    1)
    الزيادة في التكبير على الصيغ الواردةعن الصحابة كما سبق

    2)
    التكبير بالعيد بالمسجد أو المصلى بالصيغ الجماعيةعلى شكل فريقين يكبرالفريق الأول ويجيب الفريق الآخر وهذه طريقة محدثة والمطلوب أنيكبر كل واحد بانفراد ولو حصل اتفاق فلا ضير و أما على الطريق المسموعة يكبر فريق والآخر يستمع حتى يأتي دوره فهو بدعة .

    3)
    زيارة القبور يوم العيد وتقديمالحلوى و الورود و الأكاليل و نحوها على المقابر كل ذلك من البدع
    وأما زيارةالقبور فهي مندوبة بدون تخصيص موعد محدد .

    4)
    تبادل بطاقات التهاني المسماة ( بطاقة المعايدة ) أو كروت المعايدة فهذا من تقليد النصارى وعاداتهم و لقد سمعتشيخنا العلامة الألباني تغمده بالرحمة نبه على ذلك .

    ومن معاصيالعيد :

    1)
    تزين بعض الرجال بحلق اللحى إذ الواجب إعفاؤها في كل وقت .

    2)
    المصافحة بين الرجال و النساء الأجنبيات ( غير المحارم ) إذ هذا منالمحرمات والكبائر .

    3)
    ومن الإسراف المحرم بذل الأموال الطائلة فيالمفرقعات والألعاب النارية دون جدوى ، وحري أن تصرف هذه المبالغ على الفقراءوالمساكين والمحتاجين وما أكثرهم وما أحوجهم !.

    4)
    انتشار ظاهرة اللعببالميسر والمقامرة في بعض الدول يوم العيد وخاصة عند الصغار وهذا من الكبائرالعظيمة فعلى اللآباء مراقبة ابنائهم وتحذيرهم من ذلك .

    تقبل الله منا ومنكم
    منقول للفائدة

  2. [2]
    <محمد مصطفي>2
    <محمد مصطفي>2 غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية <محمد مصطفي>2


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 1,483
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    جزاك الله خيرا وكل عام وانتم بخير
    تقبل الله منا ومنكم

    0 Not allowed!



  3. [3]
    معتصم ابوشعيرة
    معتصم ابوشعيرة غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية معتصم ابوشعيرة


    تاريخ التسجيل: Feb 2008
    المشاركات: 605

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 18
    Given: 48
    جزاك الله خيرا وجعله في ميزان حسناتك

    0 Not allowed!



  4. [4]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0
    جزاكم الله خيرا وتقبل منا ومنكم

    0 Not allowed!



  5. [5]
    <محمد مصطفي>2
    <محمد مصطفي>2 غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية <محمد مصطفي>2


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 1,483
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0

    تقبل الله منا منكم يا صدام

    رحمك الله يا صدام وموتي المسلمين
    رحمك الله يا شهيد الامة في العصر الحديث
    وصية صدام الأخيرة

    وفيما يلي الوصية المكتوبة التي سلمها الشيخ( علي الندا) شيخ عشيرة صدام حسين إلى صحيفة"الرياض" السعودية بعد استلا م جثمانه ودفنه في مسقط راسه تكريت

    بسم الله الرحمن الرحيم

    قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا

    أيها الشعب العراقي العظيم.. أيها النشامى في قواتنا المسلحة المجاهدة.. أيتها العراقيات الماجدات.. يا أبناء أمتنا المجيدة.. أيها الشجعان المؤمنون، في المقاومة الباسلة.

    كنتُ كما تعرفوني في الأيام السالفات، وأراد الله سبحانه أن أكون مرّة أخرى في ساحة الجهاد والنضال على لون وروح ماكنا به قبل الثورة مع محنة أشد وأقسى.

    أيها الأحبة إن هذا الحال القاسي الذي نحن جميعاً فيه وابتُلي به العراق العظيم، درس جديد وبلوى جديدة ليعرف به الناس كلٌ على وصف مسعاه فيصير له عنواناً أمام الله وأمام الناس في الحاضر وعندما يغدو الحال الذي نحن فيه تأريخاً مجيداً، وهو قبل غيره أساس ما يُبنى النجاح عليه لمراحل تاريخية قادمة، والموقف فيه وليس غيره الأمين الأصيل حيثما يصحُ، وغيره زائفاً حيثما كان نقيض... وكل عمل ومسعى فيه وفي غيره، لا يضيّع المرء الله وسط ضميره وبين عيونه معيوب وزائف، وإن استقوى التافهون بالأجنبي على أبناء جلدتهم تافه وحقير مثل أهله، وليس يصح في نتيجة ما هو في بلادنا إلا الصحيح، أمّا الزبدُ فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض، صدق الله العظيم.

    أيها الشعب العظيم.. أيها الناس في أمتنا والإنسانية.. لقد عرف كثير منكم صاحب هذا الخطاب في الصدق والنزاهة ونظافة اليد والحرص على الشعب والحكمة والرؤية والعدالة والحزم في معالجة الأمور، والحرص على أموال الناس وأموال الدولة، وأن يعيش كل شيء في ضميره وعقله وأن يتوجّع قلبه ولا يهدأ له بال حتى يرفع من شأن الفقراء ويلبي حاجة المعوزين وأن يتسع قلبه لكل شعبه وأمته وأن يكون مؤمناً أميناً.. من غير أن يفرّق بين أبناء شعبه إلا بصدق الجهد المبذول والكفاءة الوطنية.. وها أقول اليوم باسمكم ومن أجل عيونكم وعيون أمتنا وعيون المنصفين أهل الحق حيث رفت رايته.

    أيها العراقيون.. يا شعبنا وأهلنا، وأهل كل شريف ماجد وماجدة في أمتنا... لقد عرفتم أخوكم وقائدكم مثلما عرفه أُهيله، لم يحن هامته للعُتات الظالمين، وبقي سيفاً وعلما على ما يحبُ الخُلّص ويغيظ الظالمين.

    أليس هكذا تريدون موقف أخوكم وابنكم وقائدكم..؟! بلى هكذا.. يجب أن يكون صدام حسين وعلى هكذا وصف ينبغي أن تكون مواقفه، ولو لم تكن مواقفه على هذا الوصف لا سمح الله، لرفضته نفسه وعلى هذا ينبغي أن تكون مواقف من يتولّى قيادتكم ومن يكون علماً في الأمة، ومثلها بعد الله العزيز القدير.. ها أنا أقدّم نفسي فداء فإذا أراد الرحمن هذا صعد بها إلى حيث يأمر سبحانه مع الصدّيقين والشهداء. وأن أجّل قراره على وفق ما يرى فهو الرحمن الرحيم وهو الذي أنشأنا ونحن إليه راجعون، فصبراً جميلاً وبه المستعان على القوم الظالمين.

    أيها الاخوة.. أيها الشعب العظيم.. أدعوكم أن تحافظوا على المعاني التي جعلتكم تحملون الإيمان بجدارة وأن تكونوا القنديل المشع في الحضارة، وأن تكون أرضكم مهد أبي الأنبياء، إبراهيم الخليل وأنبياء آخرين، على المعاني التي جعلتكم تحملون معاني صفة العظمة بصورة موثقة ورسمية، فداء للوطن والشعب بل رهن كل حياته وحياة عائلته صغاراً وكباراً منذ خط البداية للأمة والشعب العظيم الوفي الكريم واستمر عليها ولم ينثن.. ورغم كل الصعوبات والعواصف التي مرت بنا وبالعراق قبل الثورة وبعد الثورة لم يشأ الله سبحانه أن يُميت صدام حسين، فإذا أرادها في هذه المرة فهي زرعه.. وهو الذي أنشأها وحماها حتى الآن.. وبذلك يعزّ باستشهادها نفسُ مؤمنة إذ ذهبت على هذا الدرب بنفس راضية مطمئنة من هو أصغر عمراً من صدام حسين. فإن أرادها شهيدة فإننا نحمده ونشكره قبلاً وبعداً.. فصبراً جميلاً، وبه نستعين على القوم الظالمين.. في ظل عظمة الباري سبحانه ورعايته لكم.. ومنها أن تتذكروا أن الله يسر لكم ألوان خصوصياتكم لتكونوا فيها نموذجاً يُحتذى بالمحبة والعفو والتسامح والتعايش الأخوي فيما بينكم.. والبناء الشامخ العظيم في ظل أتاحه الرحمن من قدرة وامكانات، ولم يشأ أن يجعل سبحانه هذه الألوان عبثاً عليكم، وأرادها اختباراً لصقل النفوس لصار من هو من بين صفوفكم ومن هو من حلف الأطلسي ومن هم من الفرس الحاقدين بفعل حكامهم الذين ورثوا إرث كسرى بديلاً للشيطان، فوسوس في صدور من طاوعه على أبناء جلدته أو على جاره أو سدّل لأطماع وأحقاد الصهيونية أن تحرّك ممثلها في البيت الأبيض الأمريكي ليرتكبوا العدوان ويخلقوا ضغائن ليست من الإنسانية والإيمان في شيء.. وعلى أساس معاني الإيمان والمحبّة والسلام الذي يعزّ ما هو عزيز وليس الضغينة بنيتم وأعليتم البناء من غير تناحر وضغينة وعلى هذا الأساس كنتم ترفلون بالعز والأمن في ألوانكم الزاهية في ظل راية الوطن في الماضي القريب، وبخاصة بعد ثورتكم الغراء ثورة تموز المجيدة عام 1968، وانتصرتم، وأنتم تحملونها بلون العراق العظيم الواحد.. أخوة متحابين، إن في خنادق القتال أو في سفوح البناء.. وقد وجد أعداء بلدكم من غُزاة وفرس، ان وشائج وموجبات صفاة وحدتكم تقف حائلاً بينهم وبين أن يستعبدونكم.. فزرعوا ودقوا أسفينهم الكريه، القديم الجديد بينكم فاستجاب له الغرباء من حاملي الجنسية العراقية وقلوبهم هواء أو ملأها الحاقدون في إيران بحقد، وفي ظنهم خسئوا، أن ينالوا منكم بالفرقة مع الأصلاء في شعبنا بما يضعف الهمّة ويوغر صدور أبناء الوطن الواحد على بعضهم بدل أن توغر صدورهم، على أعدائه الحقيقيين بما يستنفر الهمم باتجاه واحد وأن تلوّنت بيارقها وتحت راية الله أكبر، الراية العظيمة للشعب والوطن... أيّها الاخوة أيها المجاهدون والمناضلون إلى هذا أدعوكم الآن وأدعوكم إلى عدم الحقد، ذلك لأن الحقد لا يترك فرصة لصاحبه لينصف ويعدل، ولأنه يعمي البصر والبصيرة، ويغلق منافذ التفكير فيبعد صاحبه من التفكير المتوازن واختيار الأصح وتجنّب المنحرف ويسدّ أمامه رؤية المتغيرات في ذهن من يتصور عدواً، بما في ذلك الشخوص المنحرفة عندما تعود من انحرافها إلى الطريق الصحيح، طريق الشعب الأصيل والأمة المجيدة.. وكذلك أدعوكم أيها الاخوة والاخوات يا أبنائي وأبناء العراق.. وأيها الرفاق المجاهدون.. أدعوكم.. أن لا تكرهوا شعوب الدول التي اعتدت علينا، وفرّقوا بين أهل القرار والشعوب، واكرهوا العمل فحسب، بل وحتى الذي يستحق عمله أن تحاربوه وتجالدوه لا تكرهونه كإنسان .. وشخوص فاعلي الشر، بل اكرهوا فعل الشر بذاته وادفعوا شرّه باستحقاقه.. ومن يرعوي ويُصلح إن في داخل العراق أو خارجه فاعفوا عنه، وافتحوا له صفحة جديدة في التعامل، لأن الله عفو ويحب من يعفو عن اقتدار، وأن الحزم واجب حيثما اقتضاه الحال، وأنه لكي يُقبل من الشعب والأمة ينبغي أن يكون على أساس القانون وأن يكون عادلاً ومنصفاً وليس عدوانياً على أساس ضغائن أو أطماع غير مشروعة.. واعلموا أيها الاخوة إن بين شعوب الدول المعتدية أناس يؤيدون نضالكم ضد الغزاة، وبعضهم قد تطوع محامياً للدفاع عن المعتقلين ومنهم صدام حسين، وآخرون كشفوا فضائح الغزاة أو شجبوها، وبعضهم كان يبكي بحرقة وصدق نبيل، وهو يفارقنا عندما ينتهي واجبه.. إلى هذا أدعوكم شعباً واحداً أميناً ودوداً لنفسه وأمته والإنسانية.. صادقاً مع غيره ومع نفسه.

    صدّام حسين

    رئيس الجمهورية والقائد العام

    للقوات المسلحة المجاهدة

    الثلاثاء 6ذي الحجة 1427/26كانون الأول (ديسمبر)
    *الرياض السعودية

    الوصية منقولة من المنتدي من الاخ beyaty
    حبيت اذكركم بذكري الشهيد

    0 Not allowed!



  6. [6]
    الرئيس
    الرئيس غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية الرئيس


    تاريخ التسجيل: Apr 2005
    المشاركات: 250
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    والله جوزيتم كل خير
    لكن ما دخل وصية صدام هنا

    وكيف الإدارة نشرت الماركة في غير محلها
    علينا أن نضع إشارة استفهام ؟

    0 Not allowed!



  7. [7]
    ابو اسامة63
    ابو اسامة63 غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 49
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة <محمد مصطفي>2 مشاهدة المشاركة
    رحمك الله يا صدام وموتي المسلمين
    رحمك الله يا شهيد الامة في العصر الحديث
    وصية صدام الأخيرة

    وفيما يلي الوصية المكتوبة التي سلمها الشيخ( علي الندا) شيخ عشيرة صدام حسين إلى صحيفة"الرياض" السعودية بعد استلا م جثمانه ودفنه في مسقط راسه تكريت

    بسم الله الرحمن الرحيم

    قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا

    أيها الشعب العراقي العظيم.. أيها النشامى في قواتنا المسلحة المجاهدة.. أيتها العراقيات الماجدات.. يا أبناء أمتنا المجيدة.. أيها الشجعان المؤمنون، في المقاومة الباسلة.

    كنتُ كما تعرفوني في الأيام السالفات، وأراد الله سبحانه أن أكون مرّة أخرى في ساحة الجهاد والنضال على لون وروح ماكنا به قبل الثورة مع محنة أشد وأقسى.

    أيها الأحبة إن هذا الحال القاسي الذي نحن جميعاً فيه وابتُلي به العراق العظيم، درس جديد وبلوى جديدة ليعرف به الناس كلٌ على وصف مسعاه فيصير له عنواناً أمام الله وأمام الناس في الحاضر وعندما يغدو الحال الذي نحن فيه تأريخاً مجيداً، وهو قبل غيره أساس ما يُبنى النجاح عليه لمراحل تاريخية قادمة، والموقف فيه وليس غيره الأمين الأصيل حيثما يصحُ، وغيره زائفاً حيثما كان نقيض... وكل عمل ومسعى فيه وفي غيره، لا يضيّع المرء الله وسط ضميره وبين عيونه معيوب وزائف، وإن استقوى التافهون بالأجنبي على أبناء جلدتهم تافه وحقير مثل أهله، وليس يصح في نتيجة ما هو في بلادنا إلا الصحيح، أمّا الزبدُ فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض، صدق الله العظيم.

    أيها الشعب العظيم.. أيها الناس في أمتنا والإنسانية.. لقد عرف كثير منكم صاحب هذا الخطاب في الصدق والنزاهة ونظافة اليد والحرص على الشعب والحكمة والرؤية والعدالة والحزم في معالجة الأمور، والحرص على أموال الناس وأموال الدولة، وأن يعيش كل شيء في ضميره وعقله وأن يتوجّع قلبه ولا يهدأ له بال حتى يرفع من شأن الفقراء ويلبي حاجة المعوزين وأن يتسع قلبه لكل شعبه وأمته وأن يكون مؤمناً أميناً.. من غير أن يفرّق بين أبناء شعبه إلا بصدق الجهد المبذول والكفاءة الوطنية.. وها أقول اليوم باسمكم ومن أجل عيونكم وعيون أمتنا وعيون المنصفين أهل الحق حيث رفت رايته.

    أيها العراقيون.. يا شعبنا وأهلنا، وأهل كل شريف ماجد وماجدة في أمتنا... لقد عرفتم أخوكم وقائدكم مثلما عرفه أُهيله، لم يحن هامته للعُتات الظالمين، وبقي سيفاً وعلما على ما يحبُ الخُلّص ويغيظ الظالمين.

    أليس هكذا تريدون موقف أخوكم وابنكم وقائدكم..؟! بلى هكذا.. يجب أن يكون صدام حسين وعلى هكذا وصف ينبغي أن تكون مواقفه، ولو لم تكن مواقفه على هذا الوصف لا سمح الله، لرفضته نفسه وعلى هذا ينبغي أن تكون مواقف من يتولّى قيادتكم ومن يكون علماً في الأمة، ومثلها بعد الله العزيز القدير.. ها أنا أقدّم نفسي فداء فإذا أراد الرحمن هذا صعد بها إلى حيث يأمر سبحانه مع الصدّيقين والشهداء. وأن أجّل قراره على وفق ما يرى فهو الرحمن الرحيم وهو الذي أنشأنا ونحن إليه راجعون، فصبراً جميلاً وبه المستعان على القوم الظالمين.

    أيها الاخوة.. أيها الشعب العظيم.. أدعوكم أن تحافظوا على المعاني التي جعلتكم تحملون الإيمان بجدارة وأن تكونوا القنديل المشع في الحضارة، وأن تكون أرضكم مهد أبي الأنبياء، إبراهيم الخليل وأنبياء آخرين، على المعاني التي جعلتكم تحملون معاني صفة العظمة بصورة موثقة ورسمية، فداء للوطن والشعب بل رهن كل حياته وحياة عائلته صغاراً وكباراً منذ خط البداية للأمة والشعب العظيم الوفي الكريم واستمر عليها ولم ينثن.. ورغم كل الصعوبات والعواصف التي مرت بنا وبالعراق قبل الثورة وبعد الثورة لم يشأ الله سبحانه أن يُميت صدام حسين، فإذا أرادها في هذه المرة فهي زرعه.. وهو الذي أنشأها وحماها حتى الآن.. وبذلك يعزّ باستشهادها نفسُ مؤمنة إذ ذهبت على هذا الدرب بنفس راضية مطمئنة من هو أصغر عمراً من صدام حسين. فإن أرادها شهيدة فإننا نحمده ونشكره قبلاً وبعداً.. فصبراً جميلاً، وبه نستعين على القوم الظالمين.. في ظل عظمة الباري سبحانه ورعايته لكم.. ومنها أن تتذكروا أن الله يسر لكم ألوان خصوصياتكم لتكونوا فيها نموذجاً يُحتذى بالمحبة والعفو والتسامح والتعايش الأخوي فيما بينكم.. والبناء الشامخ العظيم في ظل أتاحه الرحمن من قدرة وامكانات، ولم يشأ أن يجعل سبحانه هذه الألوان عبثاً عليكم، وأرادها اختباراً لصقل النفوس لصار من هو من بين صفوفكم ومن هو من حلف الأطلسي ومن هم من الفرس الحاقدين بفعل حكامهم الذين ورثوا إرث كسرى بديلاً للشيطان، فوسوس في صدور من طاوعه على أبناء جلدته أو على جاره أو سدّل لأطماع وأحقاد الصهيونية أن تحرّك ممثلها في البيت الأبيض الأمريكي ليرتكبوا العدوان ويخلقوا ضغائن ليست من الإنسانية والإيمان في شيء.. وعلى أساس معاني الإيمان والمحبّة والسلام الذي يعزّ ما هو عزيز وليس الضغينة بنيتم وأعليتم البناء من غير تناحر وضغينة وعلى هذا الأساس كنتم ترفلون بالعز والأمن في ألوانكم الزاهية في ظل راية الوطن في الماضي القريب، وبخاصة بعد ثورتكم الغراء ثورة تموز المجيدة عام 1968، وانتصرتم، وأنتم تحملونها بلون العراق العظيم الواحد.. أخوة متحابين، إن في خنادق القتال أو في سفوح البناء.. وقد وجد أعداء بلدكم من غُزاة وفرس، ان وشائج وموجبات صفاة وحدتكم تقف حائلاً بينهم وبين أن يستعبدونكم.. فزرعوا ودقوا أسفينهم الكريه، القديم الجديد بينكم فاستجاب له الغرباء من حاملي الجنسية العراقية وقلوبهم هواء أو ملأها الحاقدون في إيران بحقد، وفي ظنهم خسئوا، أن ينالوا منكم بالفرقة مع الأصلاء في شعبنا بما يضعف الهمّة ويوغر صدور أبناء الوطن الواحد على بعضهم بدل أن توغر صدورهم، على أعدائه الحقيقيين بما يستنفر الهمم باتجاه واحد وأن تلوّنت بيارقها وتحت راية الله أكبر، الراية العظيمة للشعب والوطن... أيّها الاخوة أيها المجاهدون والمناضلون إلى هذا أدعوكم الآن وأدعوكم إلى عدم الحقد، ذلك لأن الحقد لا يترك فرصة لصاحبه لينصف ويعدل، ولأنه يعمي البصر والبصيرة، ويغلق منافذ التفكير فيبعد صاحبه من التفكير المتوازن واختيار الأصح وتجنّب المنحرف ويسدّ أمامه رؤية المتغيرات في ذهن من يتصور عدواً، بما في ذلك الشخوص المنحرفة عندما تعود من انحرافها إلى الطريق الصحيح، طريق الشعب الأصيل والأمة المجيدة.. وكذلك أدعوكم أيها الاخوة والاخوات يا أبنائي وأبناء العراق.. وأيها الرفاق المجاهدون.. أدعوكم.. أن لا تكرهوا شعوب الدول التي اعتدت علينا، وفرّقوا بين أهل القرار والشعوب، واكرهوا العمل فحسب، بل وحتى الذي يستحق عمله أن تحاربوه وتجالدوه لا تكرهونه كإنسان .. وشخوص فاعلي الشر، بل اكرهوا فعل الشر بذاته وادفعوا شرّه باستحقاقه.. ومن يرعوي ويُصلح إن في داخل العراق أو خارجه فاعفوا عنه، وافتحوا له صفحة جديدة في التعامل، لأن الله عفو ويحب من يعفو عن اقتدار، وأن الحزم واجب حيثما اقتضاه الحال، وأنه لكي يُقبل من الشعب والأمة ينبغي أن يكون على أساس القانون وأن يكون عادلاً ومنصفاً وليس عدوانياً على أساس ضغائن أو أطماع غير مشروعة.. واعلموا أيها الاخوة إن بين شعوب الدول المعتدية أناس يؤيدون نضالكم ضد الغزاة، وبعضهم قد تطوع محامياً للدفاع عن المعتقلين ومنهم صدام حسين، وآخرون كشفوا فضائح الغزاة أو شجبوها، وبعضهم كان يبكي بحرقة وصدق نبيل، وهو يفارقنا عندما ينتهي واجبه.. إلى هذا أدعوكم شعباً واحداً أميناً ودوداً لنفسه وأمته والإنسانية.. صادقاً مع غيره ومع نفسه.

    صدّام حسين

    رئيس الجمهورية والقائد العام

    للقوات المسلحة المجاهدة

    الثلاثاء 6ذي الحجة 1427/26كانون الأول (ديسمبر)
    *الرياض السعودية

    الوصية منقولة من المنتدي من الاخ Beyaty
    حبيت اذكركم بذكري الشهيد
    بارك الله بك اخي الفاضل على هذه المشاركة المتميزة (برأيي على الاقل)
    الامة التي لا تكرم شهدائها لا تستحق ان تكون امة وامتنا امة عظيمة وتزداد عظمة ما دامت تقدم الشهيد تلو الشهيد دفاعا عن الدين والارض والعرض واحسب الشهيد صدام قدم روحه بهذه المعاني.
    فهنيئا لمن مات وآخر كلامه لا اله الا الله محمد رسول الله

    0 Not allowed!



  8. [8]
    امجد نوح
    امجد نوح غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية امجد نوح


    تاريخ التسجيل: Sep 2008
    المشاركات: 351
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزاك الله خيرا وكل عام وانتم بخير

    0 Not allowed!






    اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ

  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML