دورات هندسية

 

 

التخطيط البيئي

النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. [1]
    نانسي الرشيدي
    نانسي الرشيدي غير متواجد حالياً

    عضو فعال

    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 55
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    التخطيط البيئي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخوانى المعمارييين كلنا نعرف العمارة البيئية لكن لا ادرى ما المقصود بالتخطيط البيئي لو ممكن حد يعرف او عنده بحث يساعدنى وله جزيل الشكر

  2. [2]
    مهندس نايف
    مهندس نايف غير متواجد حالياً
    جديد
    الصورة الرمزية مهندس نايف


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 5
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    أختي نانسي
    يُعرَّف التخطيط البيئي بأنه مفهوم ومنهج جديد يقوِّم خطط التنمية من منظور بيئي، أو بمعنى أخر هو التخطيط الذي يحكمه بالدرجة الأولى البعد البيئي والآثار البيئية المتوقعة لخطط التنمية على المدى المنظور وغير المنظور، هو التخطيط الذي يهتم بالقدرات أو الحمولة البيئية بحيث لا تتعدى مشروعات التنمية وطموحاتها الحد البيئي الحرج، وهو الحد الذي يجب أن نتوقف عنده ولا نتعداه حتى لا تحدث نتائج عكسية قد تعصف بكل ثمار مشروعات خطط التنمية.

    أو

    هو التخطيط الذي ينتج من خلال عملياته خططاً مدمجة بالبعد البيئي، أي لاينتج فقط الخطط البيئية التي تهدف مباشرة إلى حماية البيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية، وإنما الأنواع الأخرى من الخطط التي تأخذ البعد البيئي بعين الاعتبار. ومن ثم فإن التخطيط البيئي قد يشمل مشروعات ذات صبغة بيئية خالصة مثل (مشروع إعادة تأهيل نهر ملوث، مشروع حماية حيوانات معرضة للانقراض، مشروع إنشاء محطة رصد بيئي)، كما قد يشمل مشروعات تنموية بيئية مثل (مشروعات السياحة البيئية، مشروع إعادة تدوير المخلفات)، وأيضاً قد يشمل مشروعات تنموية خالصة مثل (مشروع إنشاء مصنع إسمنت)، إلا أن مثل هذا المشروع يدخل في إطار التخطيط البيئي عندما يتم دراسة تقييم الأثر البيئي له وإعادة تصميمه بالشكل الذي يخفض آثاره على البيئة إلى درجة الصفر أو إلى أقل ما يمكن من الدرجات المسموحه.

    أتمنى أن تكون الصوره واضحه الآن ،، مع خالص امنياتي

    مهندس نايف الطويلعي

    0 Not allowed!


    المهنــ ـــدس

  3. [3]
    Alinajeeb
    Alinajeeb غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية Alinajeeb


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 1,051
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    ممكن تستفيدي من هذا البحث اثر البعد البيئي على تخطيط المدن والعمارة الاسلامية

    وهو موجود على المنتدى

    مقتطف من البحث

    اثر البعد البيئى على تخطيط المدن والعمارة الإسلامية:
    ١ موقع المدينة: -٥
    لقد كان يتم عند الشروع في إنشاء المدن الإسلامية مشاركة أصحاب العلم والدراية في قضايا الصحة والزراعة والري
    والتجارة لاختيار الموقع المناسب للمدينة، كما كان يشترط أن تكون المدن في أماكن مرتفعة وعلى نهر جار عذب لمد
    المدينة بالمياه اللازمة فضلا عن الحركة التجارية إلى داخل وخارج هذه المدينة مما يساعد على نموها وازدهارها وفي
    [ موقع مناسب حتى لا تكون معرضة للغرق وتحيط بها الأراضي الزراعية وأراضيها واسعة. [ ٨
    واتبع في إنشاء المدن الإسلامية عدد من الشروط البيئية التي حكمت التصميم وفق مبدأين، الأول أن المدينة الإسلامية كانت
    ذات أسوار محصنة وبوابات وشوارع رئيسية طولية وعرضية تلتقي عند المركز حيث تقع دار الإمارة والمسجد الجامع،
    أما المبدأ الثاني فيتمثل في الطرق الفرعية وتوزيع مواقع الأحياء الصناعية بحسب موقع المدينة ومراعاة ما قد يستحدث من
    مباني.
    وكان للعوامل البيئية أثر كبير في اختيار مواقع المدن حيث قرر المسلمون عدم اتخاذ المدن المأهولة التي قد لا تتناسب
    وطبيعة الجيوش المقاتلة فقد وضع الخليفة عمر بن الخطاب شروطا تتمثل في أن يتم اختيار المواقع والتصميم للمدن التي
    أمر بتمصيرها من قبل خبراء، وأن تقام المدينة على طرف البادية بالقرب من الماء والمرعى، ولا تفصلها عن المدينة
    المنورة أية موانع طبيعية كالأنهار والجبال، فاقترح على قادة الجيوش العربية الإسلامية إنشاء معسكرات أو مدن جديدة
    لجيوشهم تكون مكانا للراحة بعد الحرب ودار هجرة للمسلمين ومراكز لنشر الدين الجديد، وكان ذلك سببا في عدم اتخاذ
    عمرو بن العاص مدينة الإسكندرية عاصمة للدولة الإسلامية وعدم اتخاذ سعد بن أبي وقاص من المدائن عاصمة أيضا، ولم
    يتردد الخليفة في إقرار المقترح فوضع مواصفات وشروطا أساسية في اختيار مواقع المقرات الجديدة وتصميمها الهندسي
    وسعة الوحدات السكنية وارتفاعه.
    وكان من شروط إنشاء المدن الإسلامية دفع المضار وجلب المنافع فيتم دفع المضار بإنشاء الأسوار حول المدينة وإقامة
    المجاري المائية حتى لا يتم العبور إلا عن طريق جسر أو قنطرة، وكذلك دفع المضار باختيار المواضع طيبة الهواء،
    ومراعاة شروط اختيار الموقع لمجابهة المناخ والظروف البيئية، أما التصميم الهندسي فيجب أن يتوسط المسجد الجامع
    المدينة ويجب أن يكون عرض شوارعها وفروعها وأزقتها محددا وتتخلل خطط القبائل ساحات. و من أمثلة ذلك اختيار
    موقع و تخطيط مدينة الفسطاط. و الشكل رقم ( ٣) رسم تخطيطى يوضح موقع الفسطاط و العسكر و القطائع و يبدو شاطئ
    النيل بمجراه القديم بالقرب من جامع عمرو. و الشكل رقم ( ٤) يوضح القاهرة كما وضع تصميمها جوهر، و تبدو على
    [ حدودها أسوار جوهر و أسوار بدر الجمالى بأبوابها و أجزاء من سور صلاح الدين و مئذنتا المؤيد

    0 Not allowed!



  4. [4]
    Alinajeeb
    Alinajeeb غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية Alinajeeb


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 1,051
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    ممكن تستفيدي من هذا البحث اثر البعد البيئي على تخطيط المدن والعمارة الاسلامية

    وهو موجود على المنتدى

    مقتطف من البحث

    اثر البعد البيئى على تخطيط المدن والعمارة الإسلامية:
    ١ موقع المدينة: -٥
    لقد كان يتم عند الشروع في إنشاء المدن الإسلامية مشاركة أصحاب العلم والدراية في قضايا الصحة والزراعة والري
    والتجارة لاختيار الموقع المناسب للمدينة، كما كان يشترط أن تكون المدن في أماكن مرتفعة وعلى نهر جار عذب لمد
    المدينة بالمياه اللازمة فضلا عن الحركة التجارية إلى داخل وخارج هذه المدينة مما يساعد على نموها وازدهارها وفي
    [ موقع مناسب حتى لا تكون معرضة للغرق وتحيط بها الأراضي الزراعية وأراضيها واسعة. [ ٨
    واتبع في إنشاء المدن الإسلامية عدد من الشروط البيئية التي حكمت التصميم وفق مبدأين، الأول أن المدينة الإسلامية كانت
    ذات أسوار محصنة وبوابات وشوارع رئيسية طولية وعرضية تلتقي عند المركز حيث تقع دار الإمارة والمسجد الجامع،
    أما المبدأ الثاني فيتمثل في الطرق الفرعية وتوزيع مواقع الأحياء الصناعية بحسب موقع المدينة ومراعاة ما قد يستحدث من
    مباني.
    وكان للعوامل البيئية أثر كبير في اختيار مواقع المدن حيث قرر المسلمون عدم اتخاذ المدن المأهولة التي قد لا تتناسب
    وطبيعة الجيوش المقاتلة فقد وضع الخليفة عمر بن الخطاب شروطا تتمثل في أن يتم اختيار المواقع والتصميم للمدن التي
    أمر بتمصيرها من قبل خبراء، وأن تقام المدينة على طرف البادية بالقرب من الماء والمرعى، ولا تفصلها عن المدينة
    المنورة أية موانع طبيعية كالأنهار والجبال، فاقترح على قادة الجيوش العربية الإسلامية إنشاء معسكرات أو مدن جديدة
    لجيوشهم تكون مكانا للراحة بعد الحرب ودار هجرة للمسلمين ومراكز لنشر الدين الجديد، وكان ذلك سببا في عدم اتخاذ
    عمرو بن العاص مدينة الإسكندرية عاصمة للدولة الإسلامية وعدم اتخاذ سعد بن أبي وقاص من المدائن عاصمة أيضا، ولم
    يتردد الخليفة في إقرار المقترح فوضع مواصفات وشروطا أساسية في اختيار مواقع المقرات الجديدة وتصميمها الهندسي
    وسعة الوحدات السكنية وارتفاعه.
    وكان من شروط إنشاء المدن الإسلامية دفع المضار وجلب المنافع فيتم دفع المضار بإنشاء الأسوار حول المدينة وإقامة
    المجاري المائية حتى لا يتم العبور إلا عن طريق جسر أو قنطرة، وكذلك دفع المضار باختيار المواضع طيبة الهواء،
    ومراعاة شروط اختيار الموقع لمجابهة المناخ والظروف البيئية، أما التصميم الهندسي فيجب أن يتوسط المسجد الجامع
    المدينة ويجب أن يكون عرض شوارعها وفروعها وأزقتها محددا وتتخلل خطط القبائل ساحات. و من أمثلة ذلك اختيار
    موقع و تخطيط مدينة الفسطاط. و الشكل رقم ( ٣) رسم تخطيطى يوضح موقع الفسطاط و العسكر و القطائع و يبدو شاطئ
    النيل بمجراه القديم بالقرب من جامع عمرو. و الشكل رقم ( ٤) يوضح القاهرة كما وضع تصميمها جوهر، و تبدو على
    [ حدودها أسوار جوهر و أسوار بدر الجمالى بأبوابها و أجزاء من سور صلاح الدين و مئذنتا المؤيد

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML