دورات هندسية

 

 

أشهر مقابلة على وجه الأرض

النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. [1]
    الصورة الرمزية إسلام علي
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    أشهر مقابلة على وجه الأرض

    أشهر مقابلة على وجه الأرض

    فتوى حاخامية تؤكد نبوءة قرآنية

    أجرت شبكة فوكس للأعمال Fox Business Network مقابلة وصفتها الصحافة بـ(أهم مقابلة على وجه الأرض)، لأنها سفهت بشكل واضح وبعبارات صريحة تلك الكذبة التي خدعت الملايين حول العالم وأقنعتهم بمشروعية وجود "الدولة اليهودية".

    جدير بالذكر أنّ شبكة فوكس للأعمال كانت قد أحرزت المرتبة 43 في سوق نيويورك، وهو من أشهر أسواق الأعمال في العالم. يليها في المرتبة الـ44 قناة فوكس للأخبار Fox News. وأجرى المقابلة أحد أهم المعلقين على القناة Neil Cavuto مع الحاخام اليهودي عزريل وايس Yisroel Weiss، ناشط ومتحدث باسم جماعة Neturei Karta International أو حراس المدينة.


    و(حراس المدينة أو ناتوري كارتا العالمية) هي جماعة ضد الصهيونية من اليهود الهارديم أو المحافظين الأثوذكس، والتي أسست عام 1935 ومقرها نيويورك. ويعتبر حاخاماتها أنّ (اسرائيل) دولة ضد الله وضد الإنسان وأنّ قيامها منافٍ للتوراة ولحكم الله الذي ضرب الذلة على بني إسرائيل أينما ثقفوا إلا بحبلٍ من الله وحبل من الناس.


    وكلمة (حاخام) تعود أصولها في العربية إلى كلمة (حكيم)، وهو اللقب الذي أطلق على زعماء اليهود الدينيين في البلدان العربية والإسلامية، وبالإنجليزية يقال Rabbi، والذي يعني بالعبرية (معلم أو سيد). وهناك نوعان من الحاخامات: أحدهما مختص بإصدار الفتاوي والتشاريع الدينية، والآخر يتولى مهام إدارة وزعامة جماعات يهودية.

    ولم تفوت قناة الجزيرة الإخبارية هذه المقابلة، فقامت باستضافة الحاخام ديفيد وايز في برنامج (بلا حدود) الذي يقدمه المذيع أحمد منصور.

    ولفهم الرؤية التوراتية لحاخامات هذه الجماعة يرجى متابعة المقابلة التي أجرتها قناة الجزيرة اضغط هنا

    ولمشاهدة المقابلة على شبكة فوكس للأعمال اضفط على الفيديو التالي


    ونورد لاحقاً ترجمة مختصرة للحوار الذي دار بين مذيع شبكة فوكس للأعمال وبين عزريل وايس، الناطق باسم هذه الجماعة




    الحاخام Weiss: هذه وجهة نظر متفق عليها عبر المائة سنة الماضية أي منذ أن قامت الحركة الصهيونية بخلق مفهوم أو فكرة تحويل اليهودية من ديانة روحية إلى شيء مادي ذو هدف قومي للحصول على قطعة أرض وجميع المراجع قالت أن هذا الأمر يتناقض مع ما تدعو إليه الديانة اليهودية وهو أمر محرم قطعا في التوراة لأننا منفيون بأمر من الله.


    Cavuto: ما المانع إذن في أن تكون لكم دولة؟ وما المانع في أن يكون لكم بلد تنتمون إليه؟ وما المانع في أن تكون لكم حكومة؟

    الحاخام Weiss: يجب أن لا تكون لنا دولة. يجب أن نعيش بين جميع الأمم كما ظل يفعل اليهود منذ أكثر من ألفي عام كمواطنين مخلصين يعبدون الله ويتصفون بالرحمة الربانية . وعلى العكس مما يعتقد الناس هذه الحرب حرب ليست دينية فقد كنا نعيش بين المجتمعات المسلمة والعربية دون أن تكون هنالك حاجة إلى رقابة منظمات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

    Cavuto: دعني أسألك هذا السؤال أيها الحاخام.... هل كانت حياة اليهود أفضل قبل قيام دولة إسرائيل اليهودية.

    الحاخام Weiss: نعم كانت أفضل بنسبة 100%.... ففي فلسطين لدينا شهادة الجالية اليهودية التي كانت تعيش هناك وغيرها من الجاليات في أماكن أخرى بأنهم كانوا يعيشون في توافق وأنهم ناشدوا الأمم المتحدة بذلك حسب الوثائق التي بحوزتنا حيث أن كبير حاخامات اليهود في القدس قال : نحن لا نريد دولة يهودية . وعند اتخاذ قرار قيام إسرائيل تم تجاهل سكان ذلك البلد من المسلمين والمسيحيين واليهود .

    Cavuto: على أية حال لم يكن لديكم بلد تنتمون إليه ولكنكم كنتم غرباء لدرجة أن تعرضتم للاضطهاد والقتل عبر الألفية الماضية وخصوصا ما حدث قبل خمسين أو ستين عاما؟

    الحاخام Weiss: هنالك قتل بسبب معاداة السامية وهنالك موضوع آخر عندما تثير العداء بخلق معاداة السامية من خلال الصهيونية. أي بعبارة أخرى أن الأمر لم يأت هكذا دون سبب .... حيث أنك تطرق نوافذ جيرانك وتدعوهم إلى معاداة السامية.

    Cavuto: أنت يهودي أرثوذكسي حسب علمي .... ما هو رأي اليهود التقليديون في ذلك الموقف؟

    الحاخام Weiss: الرأي الغالب لدى اليهود هو : صحيح أنه لا يجب أن تكون لدينا دولة ... ولكنها قامت ..... غير أن الدعاية الصهيونية بأن العرب يريدون رمي أي يهودي في المحيط وبأن هنالك حقد دفين لليهود مكنهم من إقناع الكثيرين من اليهود وهو ما جعل هؤلاء يخافون من العودة إلى تلك الأرض .

    Cavuto: حسنا ... لا يمكنك أن تلومهم فهذا صحيح .... أقصد أن لديك مثلا رئيس إيران الذي يقول أن المحرقة لم تقع أصلا ولو كان الأمر بيده لدمر إسرائيل وقضى على جميع اليهود.

    الحاخام ويس Weiss: هذا كذب واضح .... فهو لديه جالية يهودية في إيران ولم يقتلهم عندما سنحت له الفرصة.

    Cavuto: إذن أنت لا تأخذ كلامه على أنه يريد قتل اليهود؟

    الحاخام Weiss: بل هو يريد تفكيك الكيان السياسي .... وفي الحقيقة نحن مجموعة من رجال الدين اليهودى (Rabbis) ذهبنا لزيارة إيران العام الماضي ... واستقبلنا القادة الإيرانيون والتقينا بنائب الرئيس حيث أن الرئيس كان في زيارة إلى فنزويلا في ذلك الوقت والتقينا كذلك بالزعماء الروحيين وكلهم بينوا وبكل صراحة بأنهم ليسوا في نزاع مع اليهود .

    Cavuto: إذن أيها الحاخام أنت تعتقد أنه طالما أن إسرائيل موجودة فلن تأتي بخير.

    الحاخام Weiss: اليهود يعانون والفلسطينيون يعانون ونحن نصلي من أجل التعجيل بتفكيك هذه الدولة اليهودية بطريقة سلمية.

    Cavuto: إنه لأمر مثير أيها الحاخام ..... فهي وجهة نظر لا نسمع عنها في الغالب.

    الحاخام Weiss: لا بد من نشر هذا اللقاء في جميع أنحاء العالم بأسرع ما يستطيعه البشر. وهو بين يديك .

    ولقراءة نص المقابلة كاملاً بالإنجليزية اضغط هنا

    من مواضيع إسلام علي :


    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  2. [2]
    م عامر
    م عامر غير متواجد حالياً
    مشرف الملتقى العام
    الصورة الرمزية م عامر


    تاريخ التسجيل: Nov 2007
    المشاركات: 6,550
    Thumbs Up
    Received: 184
    Given: 186
    السلام عليكم
    شكراً جزيلاً لك أخي الكريم على نقل هذه المقابلة ...
    ولكن لفت نظري بالعنوان " فتوى حاخامية تؤكد نبوءة قرآنية "
    فهذا الكلام لا يصح لأمور عديدة ..
    - أولاً ... القرآن الكريم هو كلام الله عز وجل وهو مؤكد بذاته وليس بحاجة لنبوءة حاخامية أو غيرها لتؤكده
    - ثانياً ... لا يقال نبؤة قرأنية ... فالقرآن الكريم لا يتنبأ بل يعطيك أخبار الماضي والحاضر والمستقبل
    والتنبأ يقال للشخص الذي يتوقع المستقبل ... والقرآن الكريم ليس فيه توقعات للمستقبل
    مع كل التحية

    0 Not allowed!


    -----
    الحمد لله الذي أكرمنا بنعمة الإسلام
    {إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} (56) سورة الأحزاب
    أللهم ارزقنا نعمة الرضى واجمعنا مع الحبيب المصطفى في جنات العلى
    -----
    موقع الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم


  3. [3]
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة م عامر مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    شكراً جزيلاً لك أخي الكريم على نقل هذه المقابلة ...
    ولكن لفت نظري بالعنوان " فتوى حاخامية تؤكد نبوءة قرآنية "
    فهذا الكلام لا يصح لأمور عديدة ..
    - أولاً ... القرآن الكريم هو كلام الله عز وجل وهو مؤكد بذاته وليس بحاجة لنبوءة حاخامية أو غيرها لتؤكده
    - ثانياً ... لا يقال نبؤة قرأنية ... فالقرآن الكريم لا يتنبأ بل يعطيك أخبار الماضي والحاضر والمستقبل
    والتنبأ يقال للشخص الذي يتوقع المستقبل ... والقرآن الكريم ليس فيه توقعات للمستقبل
    مع كل التحية
    السلام عليكم
    تحياتي أخي الكبير والحبيب م عامر بمواضيعه الهادفة
    بالنسبة للموضوع أختلف مع حضرتك في المسألة
    1- من قال أني أؤكد القرآن بالفتوى هذه !!
    * نذكر حيدث رسول الله عليه الصلاة والسلام وتميم الداري رضي الله عنه قال رسول الله "فوافق الذي عندي ..." وكان السياق هو إثبات للصحابة حقيقة ما قال النبي وتطابقها مع رواية تميم الداري
    هل كان النبي عليه السلام يحتاج إلى برهان من بشر ؟ الجواب لا ؟ هل كان الصحابة يكذبون حتى اتاهم تميم الداري بوصف للمسيح الدجال يتطابق مع وصف النبي ؟ الجواب لا ؟ فلم خطبهم النبي هذه الخطبة الذي صدق فيها نفسه ؟ ليستأنس بها ويقوي بها اليقين
    2- القرآن فيه خبر من قبلكم ونبأ من بعدكم كذا قال ترجمان القرآن وحبر الأمة
    خبر = علم ما مضى
    نبأ = علم ما سيأتي مما سيحدث للأمم وفي آخر الزمان والفتن وهكذا
    أما ما تنكره فهو باطل في حق البشر وتسمى عرافة وكهانة و دجل وهكذا ليست من القرآن في شئ
    3- كيف القرآن الكريم ليس فيه توقعات للمستقبل ؟ "فإذا جاء وعد الآخرة ليسوؤا وجوهكم .." ده إيه
    وأيضاً " أخرجنا لهم دابة من الأرض تكلمهم " دي إيه ؟ طبعاً فيه نبأ المستقبل

    0 Not allowed!



    لنعمل بجدية لتحسين مجال العمارة والإنشاء في سبيل خدمة أمتنا وهويتها الإسلامية, لا للتغريب ولا للعبثية والتفاخر في العمارة.
    لنتجنب أن نكون ممن قال الله فيهم
    : ( أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون )

  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML