دورات هندسية

 

 

القوة اليهودية في الإعلام الأمريكي

النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. [1]
    الصورة الرمزية إسلام علي
    إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 12,009
    Thumbs Up
    Received: 1,093
    Given: 2,479

    القوة اليهودية في الإعلام الأمريكي

    القوة اليهودية في الإعلام الأمريكي

    هذه ترجمة لمادة تحمل عنوان القوة اليهودية في الإعلام الأمريكي لمؤلف غير معروف، وقد ظهرت قبل عدة سنوات في عددٍ من مواقع الإنترنت، وما زالت حتى اليوم مرجعاً لا يمكن الاستغناء عنه حول النفوذ اليهودي في الإعلام الأمريكي.




    وقد نشرنا الحلقة الأولى في جريدة "العرب اليوم" في 4/8/2008، وتجدون الحلقة الثانية أدناه، وربما تكون بعض الأسماء الواردة فيها قد تغيرت منذ تاريخ كتابة المادة قبل سنوات، إلا أن الفكرة العامة للمادة تبقى هي الأساس بغض النظر عن تغير الأسماء.



    من دون أن نعد الأنظمة الإخبارية لقنوات كيبل Cable Networks معينة متخصصة، فإنّ كل الأخبار الدولية والقومية المتلفزة التي يتم بثها في الولايات المتحدة يتم جمعها وتصويرها وتحريرها ووضعها على الهواء من قبل ثلاث شركات فقط:



    شركات البث الأمريكية (American Broadcasting Companies ABC)، ونظام بث كولومبيا Columbia Broadcasting System (CBS), وشركة البث القومية National Broadcasting Company NBC)). وفي كل واحدة من تلك الحالات, كان ذلك الرجل يهودياً!





    البث التلفزيوني


    شبكة قنوات ABC: حتى عام 1985، عندما اندمجت الشبكة مع شركة Capital Cities Communication, Inc.، وهي تكتل شركات إعلامية مختلطة، كان رئيس مجلس مدرائها، والمدير التنفيذي لشبكة ABC، السيد لينورد هاري غولدنسون Leonard Harry Goldenson، يهودياً.



    وقد رأس غولدنسون الشبكة منذ أصبح رئيساً لسلفها، أي رئيساً لشركة American Broadcasting-Paramount Theaters, Inc في عام 1953. وقد تغير اسم الشركة المذكورة ليصبح American Broadcasting Companies، أي ABC، في عام 1965. وفي مقابلة منشورة في 1/4/1985 في مجلة نيوزويك الأمريكية، تبجح غولدنسون: "لقد بنيت هذه الشركة من لا شيء"!



    وأصبح غولدنسون, تحت شروط الاندماج بين شركتي ABC وCapital Cities، رئيساً للجنة التنفيذية للشركة الجديدة التي بات اسمها Capital Cities/ABC, Inc.



    وعلى الرغم من أنّ الرئيس والمدير التنفيذي لشركة Capital Cities الآن هو السيد توماس مورفي Thomas Murphy، من الأغيار، أي أنّه غير يهودي، فإنه لم يتخذ بعد الاندماج أية خطوة لاستبدال الرجال في شركة ABC الذين خدموا غولدنسون، ولذلك ما زالت تحافظ الشبكة على طابعها اليهودي اليوم.



    شبكة قنوات CBS: أمّا شبكة قنوات تلفزيون CBS، فقد بقيت تحت سيطرة السيد وليم س. بالي William S. Paley لأكثر من نصف قرن. وهو ابن لاجئين يهود من روسيا ترك مجال عمل العائلة، وهو السيجار، عام 1928، عندما كان في السابعة والعشرين من عمره، ليشتري شركة إذاعية اسمها United Independent Broadcasters مقابل نصف مليون دولار، ليعيد تسميتها Columbia Broadcasting System Bm CBS، جاعلاً من نفسه رئيساً لها. وأصبح رئيساً لمجلس إدارتها عام 1946، واحتفظ بذلك المنصب حتى تقاعده الجزئي عام 1983.



    وعندما قدم صاحب الشركات الإذاعية المستقبل، السيد تيد تيرنر Ted Turner، من الأغيار، عرضاً لشراء شركة CBS، انتشر رعبٌ في مجالس إدارة شركات الإعلام عبر الأمة. وكان السيد تيرنر قد جمع ثروةً في مجال الإعلانات، ثم بنى شبكة تلفزيون- كيبل (خط أرضي) إخبارية ناجحة، هي شبكة CNN.



    وعلى الرغم من أنّ تيرنر وظف عدداً من اليهود في مراكز تنفيذية حساسة في شبكته، ولم يأخذ يوماً مواقف سياسية معادية للمصالح اليهودية، فإنه كان رجلاً ذا أنا كبيرة وشخصية قوية وبالتالي كان يعتبر من قبل السيد وليم بالي وغيره من اليهود في شبكة CBS خارج السيطرة: كـ "مدفعٍ منفلتٍ عن قاعدته" يمكن له في وقتٍ ما في المستقبل أن ينقلب عليهم. أضف إلى ذلك أنّ المذيع اليهودي دانييل شور Daniel Schorr، الذي سبق له أن عمل مع تيرنر، اتهم رئيسه السابق علانيةً بأنّه يكنّ كراهية شخصية لليهود.



    من أجل صد عرض تيد تيرنر، دعا تنفيذيو شبكة CBS الملياردير اليهودي لورنس Laurence Tisch، القطب في مجال المسرح والفنادق وشركات التأمين والسجائر، ليطلق حملة "ودية" للسيطرة على شبكة CBS، وهكذا أصبح تش منذ عام 1986 الرئيس والمدير التنفيذي للشبكة، مزيلاً أي تهديد بنفوذ غير يهودي فيها.



    شبكة قنوات NBC: شبكة قنوات NBC كانت سابقاً شركة تابعة للشركة الإذاعية Radio Corporation of America (RCA)، الواقعة أربعين عاماً، ابتداءً من عام 1930، تحت سيطرة السيد دايفيد سارنوف David Sarnoff، وهو لاجئ يهودي آخر من روسيا.



    عندما مات سارنوف عام 1970 حل محله ابنه روبرت. وفي عام 1986، اندمجت شركة الصناعات الكهربائية General) Electric Co. GE) مع شركة RCA الإذاعية التي أصبحت شركة قنوات تلفزة NBC، وهي برمتها شركة تابعة ومملوكة لشركة الصناعات الكهربائية GE.



    ولم تخطو الإدارة العليا لشركة GE أيّة خطوة لتغيير "المظهر الجانبي" اليهودي لشبكة NBC أو لاستبدال أي من موظفيها الكبار من اليهود. على العكس، تمّ إضافة المزيد من المدراء التنفيذيين اليهود مثل ستيف فريدمان Steve Friedman, الذي تم التعاقد معه في أيار 1990 كمنتج تنفيذي لبرنامج "الأخبار الليلية" Nightly News وقد خلفه يهودي آخر في كانون الثاني 1993 هو جيف زوكر Jeff Zuker.





    صناعة الترفيه


    يفسر التركيز غير العادي لليهود في صناعة التلفزة بالتأكيد كثيراً من التحيز في الأخبار التلفزيونية. وعلى الرغم من أهمية السيطرة على برمجة الأخبار التلفزيونية، فإن البرامج الترفيهية التلفزيونية تظل أكثر أهميةً في تحديد الطريقة التي يفكر فيها الأمريكيون. فعشرات ملايين الأمريكيين، خاصة الأصغر سناً، لا يشاهدون أبداً نشرات أخبار الشبكات التلفزيونية، ويبقون أجهزة تلفازهم مضبوطةً على البرامج الترفيهية. وإنّ حقل البرامج الترفيهية هو الذي يحافظ فيه اليهود على أشد سيطرة.



    إنّ الرجل المكلف بقسم الترفيه التلفزيوني في شبكة CBS هو جف سغانسكي Jeff Saga-sky. وفي شبكة ABC يدير قسم الترفيه رجلان: تد هاربرت Ted Harbert، الذي يتولى الجانب التجاري من ذلك القسم، وستيوارت بلومبرغ Stuart Bloomberg المسؤول عن البرامج الترفيهية.



    أما براندون تارتيكوف Brandon Tartikoff فقد أصبح رئيس قسم الترفيه في شبكة NBC في عام 1980 واحتفظ بذلك الموقع لمدة عقد، حتى رُقي إلى الرئاسة عام 1990. وعندما ترك شبكة BC في تموز 1991 ليتولى منصب الرئيس في شركة أفلام Paramout Pictures تولى الرئيس الجديد لقسم الترفيه في شبكة BC ورن ليتلفيلد Warren Littlefield , تلك المسؤولية.



    ويختار سغانسكي وبلومبرغ وليتلفيلد البرامج التي ستبثها شبكاتهم: برامج الألعاب، المقابلات الكوميديا القصيرة، التاريخية "الوثائقية/الدرامية"، المسلسلات العائلية، مسلسلات المغامرات، والبرامج الخاصة. وهم الذين يقولون لمطوري تلك البرامج ما يريدون أن يروه فيها. وهم يمارسون حق النقض ضد أي شيء لا يعجبهم. هم يقررون التوجه الذي سيتضمنه كل برنامج. وهم يقررون بأية قوة يتوجب الترويج لكل موضوع من موضوعات البروباغاندا (الدعاية السياسية) في برمجة شبكتهم: "الإرهاب" العربي، "اضطهاد" اليهود، برامج إعادة تمثيل "المحرقة"، كم اليهود لطيفين وكرماء بشكل لا يصدق، خطر معاداة السامية لدى "النازيون الجدد"...



    فقط واحد من 36 أمريكيا هو يهودي (2.8%)، ولكن كل الرجال تقريباً الذين يشكلون مفهوم صغار الأمريكيين عن الواقع، عن الخير والشر، وعن السلوك المسموح وغير المسموح به، هم من اليهود. بالتحديد أكثر، فالسيدان سغانسكي وبلومبرغ يهوديان، وكذلك السيد تارتيكوف. أما السيد ليتلفيلد فهو الوحيد من الأغيار الذي تمتع بدور مهم في برمجة الترفيه التلفزيوني خلال السنوات الأخيرة.



    وهذه السيطرة اليهودية على صناعة البرامج الترفيهية الأمريكية وتأثيرها على نفسية الأمريكيين يذهب أبعد من البرمجة التلفزيونية للشبكات الرئيسية، إذ يتضمن فعلياً كل شيء تنتجه استديوهات هوليود. فعدد أيار 1990 من مجلة American Film وضعت قائمة بأول أكبر عشرة شركات ترفيه أمريكية (من حيث دخلها الإجمالي عام 1989)، وأسماء مدرائها التنفيذيين، وصنفتها من حيث الحجم. وقد كانت القائمة، من أعلى إلى أدنى, كما يلي:



    1 - شركة تايم ورنر Time Warner ومديرها ستيفن روس Steven J. Ross


    2 - شركة والت ديزني Walt Disney ومديرها مايكل أيزنر Michael D. Eisner

    3 - شركة NBC ومديرها روبرت رايت Robert Wright

    4 - شركة بارامونت Paramount Communications ومديرها مارتن دايفس Martin S. Davis

    5 - شركة CBS ومديرها لورنس Laurence Tisch

    6 - شركة أفلام تونتيث سنتشري فوكس Century Fox Film Corp 20th ومديرها باري ديلر Barry Diller

    7 - شركة كولومبيا Columbia Pictures Entertainment ومديرها فيكتور كوفمان Victor A. Kaufman

    8 - شركة فياكوم Viacom Inc. ومديرها سومنر ريدستون Sumner Redstone

    9 - شركة Capital Cities/ ABC ومديرها توماس مورفي Thomas S. Murphy

    10 - شركة MCA Inc. ومديرها لو واسرمان Lew Wasserman


    ومن المدراء التنفيذيين العشرة لأكبر شركات البرامج والأفلام الترفيهية المذكورين أعلاه، فإن ثمانية: روس وأيزنر ودايفس وتِش وديلر وكوفمان وريدستون وواسرمان، هم من اليهود. فقط اثنين من أول عشر شركات برامج ترفيهية أمريكية لديها مدراء من الأغيار: شركة NBC وشركة Capital Cities/ABC، وأحد هاتين الشركتين، أي شركة Capital Cities/ABC، لديها يهودي مسؤول عن قسم البرامج الترفيهية.



    وقد كانت هناك بعض التغييرات في ملاك الموظفين منذ استطلاع عام 1989 بالطبع. فعندما اشترت شركة سوني Sony اليابانية شركة أفلام ئخمعوزهش في تشرين أول 1989، تمّ استبدال فيكتور كوفمان المذكور أعلاه بالسيد بيتر غوبر Peter Guber، وهو يهودي أيضاً. والناظر المسؤول عن غوبر هو نائب رئيس شركة سوني اليابانية السيد مايكل شيلهوف، الذي رتب عملية سيطرة سوني على شركة كولومبيا، وهو يهوديٌ أيضاً. وفي عام 1991، أشترت شركة ماتسوشيتا Matsushita، وهي شركة يابانية منافسة لسوني، اشترت شركة .MCA Inc، ولكن المدير اليهودي واسرمان بقي في منصبه القديم?!



    كقاعدة عامة يتحرك اليابانيون فقط بوحي مصالحهم الاقتصادية في شرائهم لوسائل الإعلام الأمريكية، وهم يتركون البروباغاندا أو الدعاية السياسية لليهود. وفي معظم الأحيان، فإن اليهود يكونون سماسرة عمليات شراء شركات الإعلام الأمريكية التي يقوم بها اليابانيون. وكما تولى شيلهوف صفقة سيطرة شركة سوني على شركة كولومبيا، فإنّ صفقة ماتسوشيتا MCA تمّ ترتيبها من قبل القطب الإعلامي اليهودي مايكل أوفيتز Michael Ovitz ومن قبل التاجر اليهودي المتجول (من ولاية تكساس) السيد روبرت ستراوس Robert Strauss الذي تمّ تعينه لاحقاً كسفير لإدارة جورج بوش الأب في موسكو.



    وحين توفي السيد ستيفن روس في كانون أول 1992، تولى المنصب الأول في شركة تايم ورنر المدير التنفيذي (والرئيس) جيرالد ليفين Gerald Levin، وهو يهوديٌ أيضاً.



    وفي شباط 1992، ترك باري ديلر شركة فوكس (الرقم ستة أعلاه)، وقام السيد روبرت ميردوخ Rupert Murdoch، مالك شركة نيوز News Corporation، الشركة الأم المالكة لشركة فوكس، بوضع يده مباشرة على إدارة شركة فوكس لبضعة أشهر. لكن في شهر تشرين ثاني 1992، ارتقى السيد بيتر تشيرنين Peter Chernin، رئيس قسم برامج الترفيه في شركة فوكس سابقاً، إلى الوظيفة العليا كرئيس لشركة أفلام تونتيث سنتشري فوكس. وتشيرنين يهودي طبعاً. وتحته يقبع السيد ساندي غراشاو Sandy Grushow رئيساً لمجموعة الترفيه في فوكس منذ تشرين ثاني 1992، وهو يهودي أيضاً.



    وقد حظي السيد سومنر ريدستون (رقم ثمانية أعلاه)، واسمه الأصلي موراي روثشتاين، بكثيرٍ من الاهتمام منذ عام 1989، بسبب حيازة شركتين تلفزيونيتين تابعتين لشركة فياكوم التي يرأسها، هما تلفزيون أغاني الفيديو MTV وقناة نيكولوديون Nickelodeon، بحصص أكبر وأكبر من مشاهدي التلفزيون المراهقين. ويملك ريدستون في الواقع 76 بالمئة من أسهم شركة فياكوم.



    أما قناة MTV فتضخ منتوجها إلى مئتي مليون وعشرة ملايين منزل في 71 بلداً وهي تمثل التأثير الثقافي المهيمن على المراهقين الغربيين حول العالم. قناة نيكولوديون لديها بالمقابل الحصة الأكبر من مشاهدي التلفزيون ما بين العمر 4 إلى 11 عاماً في الولايات المتحدة، وهي تتوسع بقوة في أوروبا. ومعظم برامجها لا تعرض مثل الانحلال الفاضح الذي أصبح العلامة المميزة لقناة MTV، لكن ريدستون يقوم تدريجياً بدفع العروض المقدمة للمشاهدين الصغار باتجاه نفس السم الذي تزود به قناة MTV أقرانهم الأكبر سناً.



    من الصعب أن يصدق المرء بأن مثل تلك الدرجة الغامرة من السيطرة على صناعة الترفيه من قبل اليهود جاءت من دون منسق مدبر من جهتهم!





    البث الإذاعي


    إنّ شبكات التلفزيون "الثلاثة الكبيرة": ABC وCBS وNBC، لا تتمتع فقط باحتكار فعلي في مجال البث التلفزيوني التجاري في الولايات المتحدة، بل تسيطر على معظم البث الإذاعي التجاري أيضاً، أو أنّها كانت تتمتع بمثل تلك السيطرة إلى أمدٍ قريب. ولسنواتٍ عديدة كان منافسها المهم الوحيد في مجال البث الإذاعي هو شركة Mutual Broadcasting System (MBS)، وهي تملك 941 محطة راديو تابعة لها (بدون أية محطات تلفزيونية) عبر البلاد، وكان يرأسها السيد مارتن روبنشتاين Martin Rubenstein، وهو يهودي طبعاً!



    وفي عام 1985 تولى السيد نورمان باتيز Norman J. Pattiz، وهو يهودي أيضاً، السيطرة على شركة MBS الإذاعية كرئيس وكمدير تنفيذي. بعدها بسنتين، اشترى باتيز، عبر شركته القابضة، وستوود ون Westwood One Inc.، شبكة راديو قناة NBC من شركة جنرال ألكتريك GE مالكة NBC. وبملكية محطات MBS وNBC معاً أصبح باتيز ثاني أكبر مالك لمحطات الراديو في الأمة، بعد شبكة ABC/Capital Cities فقط. أما نائب رئيس شركة MBS المسؤول عن برامج الأخبار في الشركة، السيد رون نيسين Ron Nessen، الناطق الصحافي الأسبق باسم البيت الأبيض في عهد الرئيس جيرالد فورد، فهو أيضاً يهودي!






  2. [2]
    eng abdallah
    eng abdallah غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية eng abdallah


    تاريخ التسجيل: Feb 2009
    المشاركات: 6,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 12
    Given: 2
    حسبنا الله و نعم الوكيل ..... شكرا م بشر

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML