دورات هندسية

 

 

مكتبة الملتقى العام

صفحة 15 من 17 الأولىالأولى ... 511 12 13 14 1516 17 الأخيرةالأخيرة
النتائج 141 إلى 150 من 163
  1. [141]
    adison2000
    adison2000 غير متواجد حالياً
    مشرف
    الصورة الرمزية adison2000


    تاريخ التسجيل: Sep 2010
    المشاركات: 2,892

    وسام الاشراف

    Thumbs Up
    Received: 1,292
    Given: 1,067

    فضل الكلاب على كثيرٍ ممن لبس الثياب

    إيش هذا الكتاب؟؟ وكيف راق لهذا الكاتب أن يحكم ذلك الحكم القاسي على أكثر الناس ؟؟ ومتى كان للكلاب فضل على الإنسان ؟؟ وحتى ولو كانت به عديد من صفات المدح , فغير أن هذه الصفات موجودة في البشر ذلك لا يبرر تفضيل الكلاب على الإنسان , قال تعالى : " وَلَقَدْ كَرَّ‌مْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ‌ وَالْبَحْرِ‌ وَرَ‌زَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ‌ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا " الإسراء"70" وقال تعالى:"وَصَوَّرَ‌كُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَ‌كُمْ" التغابن"3" وقد عرف أن وصف الإنسان أو نعته ب"كلب" هو إساءة له
    كما أن ما في الكلب من صفات حميده مثل الوفاء وغوث المكدود وحراسة الممتلكات وغير ذلك لا تكفل له أن يتفوق على الإنسان في عقله وفهمه وذكائه وشجاعته وحنكته , والمعلوم أن الله تعالى خلق الحيوانات بما فيها الكلاب لخدمة الإنسان في معاشه وحياته

    وإن كان تفضيل الكلاب لما ظهر من أغلب الناس أو بعضهم من لؤم وخيانه وغدر ونكران جميل فإن ذلك عليل للغايه وذلك من وجهين :

    ليس بالضروره كون بعض الصفات الحميده موجوده في الكلاب تعني تفضيله على الإنسان لأن في الكلاب أيضاً الشراسه وعدم مراعاة آداب الطريق , فهو يهاجم الناس ويؤذيهم دون مبرر كما أنه يمكن أن يسافح على قارعة الطريق دون إكتراث بمن يراه

    لو أخذنا على أنفسنا إسقاط كل من فيه خصله ذميمه وتفضيل بعض الكلاب عليه لما سلم منا أحد , فقد قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم :"كل ابن آدم خطاء..." فإن كانت المعصيه تجعل الكلب أفضل من إبن آدم فلا شك أن الكلاب أفضل من جميع البشر

    مما ورد أعلاه تظهر سخافة رسالة تفضيل الكلاب على كثير ممن لبس الثياب .

    تلك كانت التساؤلات الإفتراضيه التي جاءت في مقدمة المحقق للكتاب المحقق أبو المظفر سعيد بن محمد السناري والكتاب هو :

    فضل الكلاب على كثير ممن لبس الثياب



    تأليف العلامه : أبوبكر محمد بن خلف المرزباني

    إستعان المحقق لهذا الكتاب في رده على هذه التساؤلات بهذه القصه :

    كان هناك شاباً مسرفاً على نفسه بإرتكاب المعاصي ووصل درجةً بعيده , إلى أن قرر يوماً أن يتوب إلى الله توبةً نصوحاً ويغسل نفسه من المعاصي والآثام , فسأل عمن يساعده على أن يتوب ويأخذ بيده إلى الصراط المستقيم طريق النور والهدايه فدلوه الناس على شيخ عابد والمسجد الذي يصلي فيه , فذهب إليه الشاب في المسجد وجالسه فقام الشيخ مسرعاً وتعلل بضيق الوقت ثم إنصرف , ثم عاد الشاب مرةً أخرى ليجالسه فإنصرف عنه الشيخ بنفس العذر , وواصل على هذا المنوال على غضب الشاب وإستنكر هذا الموقف من الشيخ
    قرر هذا الشاب أن يفعل كل ما بوسعه لمقابلة هذا الشيخ وإلا على الأقل أن يعرف سبب تهرب الشيخ المستمره من مجالسته , وعندما وقعت عين الشاب على الشيخ منصرفاً أراد في البدايه أن يعترض طريقه ولكن سرعان ما غير هذه الفكره وقرر أن يتبعه وجعل يمشي خلف الشيخ حتى وصل إلى مغاره على جبل في مكان معزول , وقبل أن يدخل الشيخ إلى المغاره جاءه الشاب وعرف نفسه على أنه الرجل الذي يحاول أن يجالسه ويتوب إلى الله على يديه دون أن يجد الشيخ الوقت له وسأله عن سبب تهربه الدائم , فتبسم الشيخ وقال له : إذا كنت تريد أن تعرف سبب تهربي منك ولجوئي إلى هذه المغاره فإني سائلك سؤالاً واحداً فإن أجبته أعطيك ماتريد وإن لم تفعل فإمض لحال سبيلك ودعني وشأني "
    إعترض الشاب في البدايه وما لبث أن رضخ لشرط الشيخ , فسأله الشيخ :
    " أخبرني أأنت أفضل أم الكلب ؟؟ "
    وهنا تصبب العرق من جبين الشاب من دهشته لهذا السؤال , وإتهم الشيخ بالسخرية منه ونفى الشيخ ذلك , فجعل الشاب يفكر في السؤال ثم كان رده كالآتي :
    " إن كان الله قد قضى علي بالنار لذنوبي وآثامي فإن الكلب أفضل مني , وإن قضى الله لي بالجنه لطاعاتي وحسن أعمالي فإني أفضل من الكلب "
    وهنا ظهر الرضا على وجه الشيخ وقال له : " أصبت وأحسنت الجواب , أما عن دخولي إلى المغاره وسبب تهربي منك فذلك لأختبر مدى صدق توبتك إلى الله تعالى ومدى رغبتك في التخلص من الذنوب والآثام , وأم المغاره فهي مكان تعبدي وتزهدي وخلوتي عن عيون الناس وأبصارهم , وها أنت قد صرت رفيقي وتلميذي ولك علي ألا أفارقك أبداً حتى يقبضنا الله معاً على الإيمان والتوبه "

    معلوم أن الله تعالى خلق الناس أجمعين لعبادته والإمتثال لشرعه , وهذا ما يعرف ب" التكليف " وقد خاطب الله تعالى بهذا التكليف طائفتان هما الإنس والجن قال تعالى :" وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ "﴿الذاريات: ٥٦﴾
    وهنا سؤال : أين يكون مصير الحيوانات ؟؟
    قد وردت آثار في أن الحيوانات يقال لها يوم القيامه " كونوا تراباً " ولم يرد حتى الآن ما يفيد بصحة ذلك لذا فمن الصعب أن نسلم بذلك , لكن المؤكد أن مصيرها مجهول لا يعلمه إلا الله عز وجل , من ناحيه أخرى نجد أن مصير الكفار والمشركين إلى نار جهنم وهذا ما توعدهم به الله تعالى في كتابه العزيز وهذا أحد أوجه تفضيل الكلاب على الكافرين
    الكلاب وغيرها من الحيوانات تسبح بحمد الله وتصلي له وتعبده قال تعالى:" وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَـٰكِن لَّا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورً‌ا "﴿الإسراء: ٤٤﴾ والكلاب بالطبع من تلك الأشياء التي تسبح بحمده تعالى وأيضاً على عكس الكافر
    أيضاً نلاحظ أن الله تعالى شبه الكفار بالأنعام والبهائم قال تعالى" :إِنَّ شَرَّ‌ الدَّوَابِّ عِندَ اللَّـهِ الَّذِينَ كَفَرُ‌وا فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ ﴿الأنفال: ٥٥﴾ وقال تعالى:" وَلَقَدْ ذَرَ‌أْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرً‌ا مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَّا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَّا يُبْصِرُ‌ونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَّا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَـٰئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَـٰئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ "﴿الأعراف: ١٧٩﴾
    وأود أن أورد في هذا السياق ما قاله الله تعالى في حادثة سيدنا موسى مع قومه عندما جادلوه في ذبح البقره :
    " ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَٰلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَ‌ةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَ‌ةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ‌ مِنْهُ الْأَنْهَارُ‌ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُ‌جُ مِنْهُ الْمَاءُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّـهِ وَمَا اللَّـهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ "﴿البقرة: ٧٤﴾
    حتى الحجاره يمكن أن تكون أفضل من قلوب هؤلاء القساه وتخشع لله تعالى , فما بالك بالحيوان !!
    الأجدر بأن يكونوا هم المعنيين في هذا الكتاب هم العصاة الفاجرين الذين غالوا في معصية الله وأصروا عليها وإستكبروا على التوبه والرجوع إلى الله تعالى , وعاث في الأرض فسادا وأهلك الحرث والنسل , الذين أنكروا معاني الإخلاص والوفاء وكثير من الصفات الحميده
    أهم عوامل تكريم الله تعالى للإنسان هو العقل , فإن لم يؤت هذا العقل ثمرته من الإيمان بالله ورسله وشريعته والإمتثال لها كان هو العقل الذي يحتاج لعقل فكان صاحبه أحط منزلةً من الحيوانات , وما الكلب إلا مثال على تلك الحيوانات
    وأخيراً نوه المحقق السناري بأن المؤلف قد تنكب عن ذكر كل المعاني التي وردت مسبقاً في هذا الكتاب وركز في تفضيل الكلاب إلى الخيانه وقلة الوفاء ومنع الماعون والبخل وغيرها , فقد وضح أن الكاتب قد مر بتجربة مريره مع بعض أصحابه وقد إنعكست مرارة الكاتب كثيراً فيما كتبه في الكتاب وهو ما حسب عليه وإنتقص من درجة الكتاب , فليس في سوء الأخلاق والمعامله ما يوجب للكلب أن يكون أفضل ممن لبس الثياب .
    إحتوى الكتاب الكثير من القصص والنوادر والمواقف عن الكلاب , وإليكم أحد القصص الغريبه التي وردت في الكتاب والتي لم يرد ما يؤكد صحتها ووقوعها على أرض الواقع , وبالمناسبه المجلد الأصلي للمؤلف مكون من حوالى 600 صفحه .

    وسألتني أعزك الله تعالى : أن أجمع لك ما جاء في فضل الكلب على شرار الإخوان ومحمود خصاله في السر والإعلان
    فقد جمعت ما فيه كفايةً وبيان ولست أشك أنك " أعزك الله " عارف بخبر عبد الله بن هلال الكوفي المجذوم صاحب الخاتم لما سأله أن يكتب كتاباً إلى إبليس لعنه الله في حاجة له !!
    فإن كان العقل يدفع ذلك الخبر فهو مثل حسن يعرف مثله في الناس
    فكتب إليه الكتاب , وأكده غاية التأكيد ومضى وأوصل الكتاب إلى إبليس فقرأه وقبله!! ووضعه على عينيه وقال : السمع والطاعه لأبي محمد , فما حاجتك ؟؟ , قال : لي جار مكرم شديد الميل إلي شفوق علي وعلى أولادي إن كانت لي حاجةً قضاها أو إحتجت إلى قرض أقرضني وأسعفني , وإن غبت خلفني في أهلي وولدي يبرهم بكل ما يجد إليه السبيل – وإبليس كلما سمع منه يقول : هذا حسن وهذا جميل – فلما فرغ من وصفه قال: فما تحب أن أفعل قال : أريد أن تزيل نعمته وتفقره فقد غاظني أمره وكثرة ماله وبقاؤه وطول سلامته !! فصرخ إبليس صرخةً لم يسمع مثلها قط فإجتمع إليه عفاريته وجنده وقالوا : ما الخبر يا سيدهم ومولاهم ؟ فقال لهم : هل تعلمون أن الله عز وجل خلق خلقاً هم شر مني ؟؟
    ولو فتشت في دهرنا هذا لوجدت مثل صاحب الكتاب كثيراً ممن تعاشره إذا لقيك رحب بك , وإذا غبت عنه أسرف في الغيبه , وتلقاك بوجه المحبة ويضمر لك الغش والمسبه وقد علمت ما جاء في الغيبه





    0 Not allowed!


    وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّـهِ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ﴿البقرة: ٢٨١
    __________________


    قناة مكافح الشبهات


  2. [142]
    علي حسين
    علي حسين غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية علي حسين


    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 9,983

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 2,465
    Given: 2,137
    عنوان الكتاب: العلمانيون العرب وموقفهم من الإسلام
    المؤلف: مصطفى باحو
    حالة الفهرسة: غير مفهرس
    عدد المجلدات: 1
    رقم الطبعة: 1
    عدد الصفحات: 400
    الحجم (بالميجا): 7
    تاريخ إضافته: 06 / 05 / 2012
    شوهد: 2989 مرة
    التحميل المباشر: الكتاب

    ----------------------------------------------------------------------------
    العلمانيون العرب.. إلحاد وتطرف وعنف!!
    مهند الخليل | 22/7/1433 هـ




    الكتاب: العلمانيون العرب وموقفهم من الإسلام
    تأليف: مصطفى باحو
    الناشر: المكتبة الإسلامية بالقاهرة 2012م
    400 صفحة

    *******

    هذا الكتاب الجيد سبقه كتاب للمؤلف نشره في عام 2011م هو: العلمانية: المفهوم والمظاهر والأسباب وقد نشرته صحيفة السبيل في الرباط.
    ولعل الميزة الأولى له، تتمثل في أنه استند إلى 143 مرجعاً أساسياً في القضية التي يناقشها وهي مراجع أكثرها علمانية عربية من تصنيف كبار كهنتهم: محمد أركون-طيب تيزيني-محمد عابد الجابري-محمود سيد القمني-رفعت السعيد-فرج فودة- خليل عبد الكريم... وأخرى أقل عدداً من تأليف مخالفيهم الذين فندوا دعاواهم ودحضوها بالحجة الساطعة مثل الشيخ يوسف القرضاوي والدكتورين عبد الوهاب المسيري ومحمد عمارة....


    أما الدافع الذي حفز باحو على تأليف كتابه هذا، فيتجلى في المخادعات الإعلامية العلمانية فقد استفزته تلك المحاولات لتمويه الحقائق وتزوير المحتوى الفعلي للعلمانية، وتقديمها للشخص العادي بغلاف زائف يخفي سمومها الفتاكة، فهو يُثْبِتُ بنقوله عن كهنة العلمانية العرب أن العلمانية الحقيقة ملحدة وأنه لا يوجد علماني يؤمن بالدين إلا إذا كان يجهل العلمانية، ولذلك ترى غلاة العلمانيين ينتقدون العلمانيين الباحثين عن لقاء من نوع ما بين الإسلام والعلمانية.

    فموقف العلمانية من الدين يجري التلاعب به وحجب هويته من خلال الحديث عن موقفها من التدين وإخفاء موقفها من الدين نفسه، وكأن على الإسلام وهو صاحب الدار أن يستجدي من حفنة العملاء أن يسمحوا له بالحضور الفردي وكأن الأصل فيه المنع كالمخدرات بل إنهم في العمق يتسامحون مع تلك السموم باعتبارها شأناً خاصاً وحرية فردية!!

    لقد نجح الكتاب في إقامة الحجة على تبعية العلمانيين الفكرية العمياء للغرب وعلى تعصبهم واعتمادهم على الأحكام المسبقة والجاهزة وكذلك عنفهم في مواجهة مخالفيهم وهم كذابون فمثلاً يسعون إلى محاربة الدين لكن جبنهم يجعلهم يزعمون أنهم يعترضون على قيام دولة دينية –بالمعنى الغربي للكلمة حيث تحكم الكنيسة زاعمة العصمة لرجالاتها بالتواطؤ مع حكام يزعمون أنهم يحكمون بموجب حق إلهي-بالرغم من أن الإسلاميين بينوا بالأدلة القاطعة على أن الدولة الإسلامية ليست كذلك.

    فالعلمانيون العرب ليسوا باحثين صادقين ولا رجال فكر موضوعيين ولا مثقفين محايدين بل هم في حقيقتهم الواضحة أصحاب مكاييل مزدوجة فأركون الداعي لهدم الإسلام من جذوره يتغنى بالإسماعيلية والبهائية ويمتدح الأفاق آغا خان الذي يقدسه الحمقى من أتباعه ويقدمون له الخمس من مالهم ليعيش عيشة مترفة وماجنة على حسابهم في الغرب والقمني يعترف بأنه متقلب ويمارس التقية فيبطن غير ما يبديه!! والاعتراف سيد الأدلة كما يقال.

    والحقيقة أن العلمانيين العرب يتفاوتون في الدرجة والتوقيت فقط وإلا فالهدف الوضيع واحد وإن تنوعت الأساليب من سخرية وطعن وتشويه ودعوة إلى نسف الدين وتنحيته عن الحياة.

    ويسرد المؤلف هجمات رموز القوم بعضهم على بعض: اركون الجابري علي حرب صادق جلال العظم أدونيس..... حامد نصر أبو زيد، كما يوثق حقدهم على سائر علماء الأمة من رسميين وغير رسميين سواء أكانوا موسومين بالاعتدال أم متصفين بالتشدد فالجميع عندهم أعداء ولذلك يحرضون النظم المستبدة للقضاء عليهم، في حين يعمل أدعياء الحرية هؤلاء خَدَماً للحكام الطواغيت، يبررون استبدادهم في عيون البسطاء باسم التقدم تارة وتحت شعار الاستقرار تارة أخرى..

    ومن النماذج التي اختارها المؤلف لبيان تهافت القوم وعوج فكرهم الببغاوي، علماني سوداني اسمه عبد الله أحمد النعيم الذي يدعو إلى علمانية الدولة لا الإنسان والمجتمع ويتباهى بالتجربة الغربية لكن ما ينقله عنها بنفسه يشهد بنقيض ادعاءاته مثل اعترافه بأن فرنسا تتيح للبروتستانت واليهود تنظيم علاقة جماعته بالدولة وتمنع المسلمين منه والدولة ملزمة بتعليم الكاثوليكية وتسمح للبروتستانت واليهود بتوفير معلمين لدياناتهم في المدارس وتستثني المسلمين من الأمرين معاً فلا تسمح لهم بدراسة دينهم ولا بتوفير معلمين له..

    0 Not allowed!



    فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَـٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ



  3. [143]
    علي حسين
    علي حسين غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية علي حسين


    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 9,983

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 2,465
    Given: 2,137

    Red face

    العنوان وجاء دور المجوس
    المؤلف عبد الله محمد الغريب
    نبذة عن الكتاب
    رابط القراءة
    رابط التحميل << اضغط هنا >>
    ------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------


    بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيم

    في عام -1981- وبعد قيام الثورة الخمينية بما يقارب السنتين , صدر الكتاب الشهير- وجاء دور المجوس - للكاتب الأشهر (( محمد سرور زين العابدين بن نايف حفظه الله )) وهذا الكتاب يكتسب أهمية كبرى منذ صدوره الى هذا اليوم لسببين:-


    الأول :-
    كونه كتاب موثق ويستند لحقائق تاريخية وشواهد واقعية.

    والثاني :-
    كون الاحداث - من حين إصدار هذا الكتاب إلى يومنا هذا - كل لحظة تثبت مدى مصداقية هذا الكتاب وصحة ما فيه .

    وعمداً ابتدئُ الموضوع بالإشارة إلى هذا الكتاب , لأنه لم يأخذ حقه بعد , ربما لوجود بعض الطوائف التي لا تحب مؤلف الكتاب , فيحكمون على الكتاب جوراً بسبب صاحبه , على الرغم من اتفاقهم مع ما فيه , ناهيك عن الحرص المجوسي على دفن مثل هذه الكتب إن تعسر دفنُ أصحابها.

    أصدر الشيخ محمد سرور هذا الكتاب باسمه المعروف (( وجاء دور المجوس)) ولكن باسم مستعار غير اسم المؤلف , وذلك لعدة أمور يهمنا هنا أن نشير إليها لما في ذلك من رسائل ضمنية مهمة للناس :-

    أولها :-
    أن المؤلف أصدر هذا الكتاب في وقت من يصدر مثل هذا الكتاب فهو كمن يرى الموت أمامه ثم يأتيه سعيا أو يزيد , وفي هذا رسالة للصامتين , وفيه رسالة من باب أولى للمنافقين , الذين يبيعون أنفسهم ودينهم بحفنة من مال.

    ثانيها :-
    كان أغلب الناس حين صدور الكتاب يسبحون بحمد الثورة الخمينية ويرفعون ويهزون رؤوسهم تبجيلا , وغابت اللغة العلمية الرصينة المستندة لمنهج السلف في الجرح والتعديل , وحل محلها إعجاب كثير مخدوع بترديد الايات والملالي أنهم لا يريدون الا عودة الاسلام , مع ما صاحب ذلك من أخطاء كبرى من جماعات كبرى أصدرت بياناتها مؤيدة للثورة الفارسية ,وهي أخطاء ليست صادرة عن عمالة أو خيانة , ولكن صادرة عن العاطفة التي تتصرف في تصرفات ومواقف الكثير بدلا من الوحيين , وفي هذا رسالة للناس عامة ولطلبة العلم والمهتمين بالثقافة خاصة أن الكثرة في أوقات الازمات والأمور الطارئة ليست أبدا دليلا على الحق أو الصواب.

    وفي الكتاب دروس أخرى لمن لديه قلب , تتجلى كثيراً عند سرد المؤلف في مقدمة طبعته الاخيرة لأشياء سيطول المقال فوق طوله لو سردناها.

    ومن العقل ومن الواجب أن يوزع هذا الكتاب وينشر, كونه كل يوم يكتسب قيمة فوق قيمته , كالطيب كلما قدم عمره زادت قيمته , ومن العقل أيضاً أن يطّلع عليه الشيعة العرب انفسهم حتى يفهموا حقيقة الدعوة الفارسية التي نرى بعضهم يقبِّلون نحوها على حساب أوطانهم وحكوماتهم .

    ومن الغريب ولا غرابة , أن جماعة الإخوان المسلمين حينها - ويجدر الاشارة هنا أن هذا لا يعني أن نوضع في الصف المعادي للإخوان في كل تصرفاتهم - أصدرت بيانا سأكتفي بنصه من غير تعليق حتى يأخُذك العجب حيث أخذني (( إما مسلم - يعنون بكلامهم هذا من يُشكك في الثورة الايرانية- لم يستطع أن يستوعب عصر الطوفان الاسلامي , وما زال في زمن الاستسلام فعليه أن يستغفر الله ويحاول أن يستكمل فهمه بمعاني الجهاد والعزة في الاسلام والله تعالى يقول " إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياءه فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين " وإما عميل يتوسط لمصلحة أعداء الاسلام على حساب الاسلام متشدقا بالاخوة والحرص عليها كما في قوله تعالى " وإن يريدوا أن يخدعوك فإن حسبك الله هو الذي أيدك بنصره وبالمؤمنين" وإما مسلم إمعة يحركه غيره بلا رأي له ولا إرادة والله يقول " يا ايها الذين ءامنوا ان تطيعوا الذين كفروا يردوكم على اعقابكم فتنقلبوا خاسرين " وإما منافق يداهن بين هؤلاء وهؤلاء ))

    أما أنا فإني أستغفر الله !

    وإن لم يأخذك ما مضى إلى حيث أخذني فارجع إلى مقدمة الكتاب .

    وقد استمرت كتابات اخرى , واقلام عدة ما بين علماء ورموز ومفكرين تتشدق بمثل هذا الكلام ولا زالت الى يومنا هذا مع انها أصبحت أقل ذلك كون اللغة الايرانية الهادئة التي عهدناها سابقا قد اختفت وحلت محلها الصراحة وكشر الخبيث عن أنيابه .

    بالأمس القريب كانت هناك حرب دائرة في الموقف من إيران وأتباعها , المتابع والقارئ البسيط لم يكن يراها ولايعيشها ولكنه يتأثربنتائجها , هذه الحرب كانت بين فريقين :-


    أنصار التحليل السياسي
    وأنصار التحليل العقدي

    الفريق الأول
    كانوا يرددون أن إيران لم تولد إلا لنصرة الدين - ولاأدري أي دين يعنون - وأنها عقبة كأداء أمام العدو الصهيوني , ليس هذا فقط فقد زعموا أيضا أن حزب الله القابع في لبنان هو حزب للجهاد لابد أن نفخر به كونه يقف في أول الجبهة - زعموا -ضد العدو الصهيوني ,وان الخلاف العقدي بين السنة والروافض إنما هو ماض وبالتالي فقد مضى زمنه لانه كُتب في وقت غير وقتنا وقد اختلفت الأمور عن ذي قبل , ويختلف المناصرون لهذا الرأي , فمنهم من يرى أن إيران على ضلال في مذهبها ولكنها مكسب للأمة الإسلامية , ومنهم من يسرف ويغلوا في رأيه حتى زعم أن إيران دولة إسلامية والخميني خليفة مسلم بل زادوا بان من يقف ضد إيران فهو محل التهمة كما أشرنا سابقا, ويصرح احد الرموز في كتبه بكون المذهب الاثني عشري مذهبا إسلاميا خامسا لايصح ان ينعقد الاجماع إلا به ,ولا حول ولا قوة الا بالله .

    وبناء على وجهة نظر هذا الفريق فإنه لابد أن نصافحهم فهم أصدقاؤنا وشوكة في حلق عدونا المشترك.

    الفريق الثاني:-
    كانوا يستندون في وجهة نظرهم على التاريخ , التاريخ الذي يحدثنا مرارا أن هؤلاء القوم كانت لهم مواقف متعددة تثبت مدى حقدهم على المسلمين , وفوق شهادة التاريخ فهذه عقيدتهم في الصحابة أصحاب خير المرسلين ومن نقلوا إلينا الدين وفي امهات المؤمنين بمن فيهن من طهره االله من فوق سبع سماوات , فعقيدتهم واضحة فيهم ولاينفع معها تورية ولاتخفي وكتبهم تشهد ومواقفهم , حتى أنهم يحتفلون في يوم خاص بالمجوسي أبو لؤلؤة قاتل عمر الفاروق رضي الله عنه وأرضاه . هذا الفريق كان يرفع صوته ويصرخ بصيحات النذير والتحذير من إيران ودعوتها الفارسية المتخفية والمتسترة تحت رداء نصرة آل البيت وقيام دولة إسلامية , لقد قدموا لنا صور شتى لأفعال أجداد هؤلاء وصور أخرى من الواقع المشاهد , وتحدث العلماء وعلى رأسهم فضيلة العلامة الشيخ عبدالله ابن جبرين رحمه الله عن حقيقة حزب الله - في وقت كان الناس يسبحون بحمده - أنه مجرد عميل للفرس , ومعركته المصطنعة مع يهود ليست إلا جدارا يخفي وراءه الكثير من الحقد الدفين على المسلمين .

    ولأن قضية فلسطين
    هي قضية المسلمين الأولى فإن صيحات هؤلاء الغيورين المستبصرين قد ضاعت ولم يسمع لها الكثير من الناس كون حزب الشيطان كان يرفع شعار نحن مع فلسطين وكلنا ضد يهود وبالتالي فالناس سيقفون ولو بمشاعرهم مع كل من يقف ضد يهود في ظل تخاذل الدول المسلمة في حل القضية الفلسطينية.

    وشاء الله سبحانه وتعالى بعد هذه الحرب بين الطبقة المثقفة أن تاتي حرب الحوثيين مع دولتهم ثم ماتبع ذلك من الحرب بين الحوثيين وبين الدولة السعودية , وكان الحوثيون انفسهم يرفعون نفس تلك الشعارات التي ترفعها إيران وأذنابها في المنطقة رغبة في اللعب على وتر العواطف , فرفع الحوثيون الله , القدس , الموت لامريكا والعملاء , ولكن أمريكا على ما يبدوا تحولت فأصبحت السعودية , ولا أدري أين ضاعت القدس من أولوياتهم؟!

    ثم إن الله رد كيدهم في نحورهم , وفي تلك الفترة تراجع بعض مناصري إيران الذين تحدثنا عنهم تراجعوا عن ما يعتقدونه في إيران , وفهموا حقيقة اللعبة التي تحاك من فارس الحاقدة على كل مسلم وكل عربي بما في ذلك العرب الروافض أنفسهم .

    اليوم , وأمام أعيننا في شاشات التلفاز , وفي مقاطع اليوتيوب , وعبر القنوات , والقصص التي تروى , نرى ونسمع ما يحدث في سورية وقبلها العراق , قصص وأحداث لايمكن أن تخطرعلى عقل بشر فيه ذرة من رحمة , رحم الله أيام الشيشان , والبوسنة والهرسك , وداغستان , أي رحمة تلك التي كانت في قلوب النصارى الصليبيين والروس قياسا بما نراه ونسمعه عن ما يفعله أبناء فارس بإخواننا في سورية.

    مذابح تستخدم فيها المناشير الكهربائية لقطع أعضاء الاسرى والأبرياء بدون تفريق بين صغير او كبير , وتحفر الحفر ويوضع فيها الاسير مقيدا ثم يدفن حيا جرمه الوحيد انه يقول لا اله الا الله , حرب تؤخذ فيها النساء أمام أعين أهاليهن الى تجمعات الشبيحة ثم يغتصبن امام اهااليهن و ازواجهن ثم يقتلن وتبقربطونهن , هذا بعض مارأيناه وسمعناه فمابالك عما خفي وغاب عنا؟

    هذه الأحداث اعطتنا الحكم العادل والفصل بين الفريقين المتخاصمين حول حقيقة دعوة إيران الفارسية وأنصارها , ومن هوعدوهم الحقيقي .

    المؤسف والمخجل أن أكثر هؤلاء المنظرين والمفكرين والكتاب الذين كانوا يوما يدافعون عن إيران وأتباعها لم يتراجعوا عن خطئهم حتى الان ولم ينطق احدهم بأي كلمة وهم لازالوا أحياء ولايزالون يُقدمون على أنهم رموز للأمة , والغريب أننا نرى الاغلب منهم اليوم يركبون موجة الحرية ويقدمون انفسهم وكأنهم روادها ومنظريها وهم يعتمدون في هذا على نسيان الناس السريع لمواقفهم الماضية , وكل يوم يركبون موضة جديدة إن نجحت صاحوا أنهم هم روادها ومنظريها وإن ثبت خطؤها تواروا أو تحولوا إلى موضة جديدة يركبونها وينظرون لها بتنظير بارد سخيف لايقدم ولايؤخر وآخر مايفكر فيه أحدهم أن يُراجع ماوقع فيه من أخطاء ماضية !

    إن الواجب علينا ان نوقفهم ونسألهم عن مواقفهم وتنظيراتهم الماضية تلك التي اثبتت فشلها وخطاها, وفي كل يوم نجني نحن الشعوب سلبياتها ونيرانها , لابد أن نحاكمهم إن لم تحاكمهم العدالة حتى نعرف حقيقتهم ,,,,

    إن هذه الحرب الدائرة اليوم في سورية , ليست بين بشار وشعبه , فبشار سقط بسقوط أول شهيد سوري , وهي ليست حرب مصالح سياسية ونفوذ إيراني في المنطقة فحسب , ولكنها حرب ياسادتي بين الإسلام والكفر , والتوحيد والشرك , والعرب والفرس , وسورية التي تدار فيها المعركة هي مركز ونقطة سينبني على نتائج معركتها تغير جذري بين القوى في الشرق الاوسط بل في العالم بأسره , فسورية بموقعها ستكون إما الحامي لدولة يهود وإما طريق الفاتحين إليها , وسورية ستكون معقل وقوة الدول المسلمة إذا ماسقط بشار إنشاءالله , وهي ايضا ستكون شوكة في خاصرة هذه الدول إذا ما استمر بشار.

    وعلى هذا فالحرب هناك حرب كبرى لايجوز باي حال ان تقاس على ثورات تونس ومصر واليمن وليبيا . إن قضيتنا الاساسية فلسطين وعدونا الرئيسي من يحتلها , وقضيتنا المرحلية سورية وعدونا المرحلي من يحتلها , وقضيتنا المرحلية لها علاقتها بقضيتنا الرئيسية كما أن عدونا المرحلي له علاقاته بعدونا الرئيسي.

    إن إيران المجوسية تستميت بكل طاقاتها للحيلولة دون سقوط نظام بشار , وفي سبيل ذلك ستضحي إيران بكل شيء , ولهذا فإن من يقود الحرب هناك ضد الشعب السوري الأبي جزء من الحرس الثوري الايراني مع بعض الفيالق العراقية إضافة الى حزب الشيطان الذي كان بعضنا يتغنى ببطولاته في لبنان !

    إن الوضع في سورية على ما يبدو لن يخرج عن أمرين :-


    الاول :-
    سقوط بشار ونظامه النصيري وهو مايعني أن تتراجع إيران إلى خندقها الأول وهي لن تقف صامته حتى يحدث ذلك بل سوف تستميت في سبيل بقاء مشروعها الصفوي ولو بالسعي إلى نشر الفوضى في الدول المسلمة إما بالتفجير او الثورات او حتى بترويج المخدرات إضافة إلى زيادة الفوضى فوضى في الدول التي وقعت فيها الثورات حتى تبقى الامور في هرج ومرج . وسيكون في سلم اولويات إيران بالطبع مصروالسعودية, بصفتهن الاكثر تاثيرا في المنطقة.

    الثاني :-
    القضاء على الثورة السورية المباركة وإحياء حكم الاسد من جديد ولو على جثث الالاف من شعبه وحينها فلانستطيع ان نقول الا ويل ثم ويل ثم ويل للمسلمين والعرب من دولة المجوس , وذلك لأن إيران كما هو المشاهد قد استولت على العراق وجعلته اأشبه بمدينة تابعة لها , وهي التي كانت يوما سدنا المنيع وبابنا المحكم أمام الاحقاد والاطماع الفارسية الصفوية وإضافة للعراق فهي أيضا تأخذ نصيبها في السيطرة على لبنان عبر الابن المدلل نصرالله الزعيم حزب الشيطان ولئن ظفرت بسورية مرة اخرى فالنتيجة تعني بكل بساطه اننا على موعد مع استعباد فارسي للدول المسلمة وفي مقدمتها دول الخليج التي لن تسطيع ان تفعل شيئا أمام دولة حاكمها في طهران واتباعها يمتدون الى العراق ولبنان وسورية مع عملائهم الذين ينتظرون الفرص في الدول الاخرى .

    وفي المقابل فلو انتصرت الثورة السورية فإن حزب الله في لبنان سوف يتلاشى أو على الأقل يتقهقر وسيعود العراق ان شاء الله كما عهدناه عربيا قويا خاصة اننا نرى حجم الغضب الشعبي العراقي ضد اذيال ايران القابعين في الحكم .

    إن إيران المجوسية تسير قدما ليس عبر تحالفاتها السياسية وقوتها العسكرية فحسب , وإنما هي تسعى سعيا حثيثا في نشر مذهبها المحرف وهي تحقق نجاحات باهره في ذلك رغم مايعتري مذهبها من تناقضات لايتقبلها حتى عقل الطفل الصغير , ويأتي هذا الانتشار والتوسع في ظل خلو الفضاء الدعوي من المنافس السني الذي اختفى أو أوشك أن يختفي بعد أحداث 11 سبتمبر وما تبع ذلك من محاربة للدعوة الاسلامية الصحيحة حتى أصبح المذهب السني يقاتل في سبيل ان يحافظ على مكتسباته وهو الذي كان قبل ذلك يبعث الحياة في غيره ويتقدم خطوات كبرى الى الامام , فخلت الساحة للدعوة المجوسية لنشر دعوتها في أنحاء افريقية واوربه والدول الاسلامية بلا استثناء باعتمادها على ركائن اساسية في نجاح دعوتها وهي تتلخص في عدة امور :-

    تصنع حب ال البيت وادعاء محبتهم والحزن على ماتعرضوا له من ظلم ووصم من يخالفهم بمعاداة ال البيت .

    ترويج أن إيران دولة إسلامية وهي تقف في مواجهة العدو الصهيوني والدليل على ذلك العقوبات التي تتعرض لها من الدول العالمية الكبرى مما يدل على انها دولة مسلمة وهذا والذي قبله يسهم كثيرا في تعاطف الناس معها خاصة من يجهل حقيقة دعوتها .

    الترويج عند نشر الدعوة المجوسية لفكرة ان الخلاف الجاري بين الراوافض والسنة إنما هو خلاف في الفروع وليس في الاصول ويدعمون هذا بأقوال وتصريحات بعض المنتسبين للعلم والفكر من اهل السنة الذين يصرحون بهذا اما عن جهل واما عن حسن نية

    الدعم المادي الهائل الذي يحصل عليه المعممون في إيران وغيرها من مريديهم الشيعة بما يسمى الخمس وهو مايبلغ عشرين بالمئة من دخل الفرد الشيعي مما يعني معينا لا ينضب وهو بالتالي سيسهم في دعم الدعوة المجوسية وانتشارها , ولا أدل على ذلك من فتح أول حسينية في أرض الكنانة التي كانت في فترة ماضية بسيطة خالية من أي رافضي يحمل الجنسية المصرية , إضافة إلى عملهم الدؤوب في تونس رغم تصريحات حزب النهضة الذي ينفي ذلك, إضافة إلى توسعهم الكبير جدا في العاصمة التركية وتنشر مذهبهم هناك في غفلة وسطحية في التعامل من الرئيس أردوغان سدده الله .

    الكلام المسطور أعلاه لم يعد - في أغلبه - خافيا ولله الحمد على أحد اليوم , وليس هناك عاقل اليوم يتجاهل الخطر الايراني على المسلمين ودول الاسلام عامة , ولقد مضى زمن كنا نقول فيه مثل هذا الكلام ونشير له وكانت الردود تتوالى ضد ما نقول إما بالتعجب أو ادعاء تضخيم الامور أوالتهمة الجاهزة المعلبة ((عقدةالمؤامرة)) , ومع ماكان يسنده من الحقائق إلا أنه كان يضيع ويتلاشى . اما اليوم فإن ما كان مرفوضا وغيرمصدق بالامس أصبح اليوم حديث المجالس والقنوات والندوات والصغار والكبار ومرتادي الثقافة والبسطاء من الناس.

    ومع ان الناس أصبحوا يشعرون بمدى الخطر الايراني إلا أن كثيرا منهم لازال يتصور أن الخطر فقط من دولة إيران نفسها , وبعضهم غير ملم بحقيقة الخلاف بين الروافض والسنة , بينما الحقيقة اكبر من والخطرالمحدق بنا هو خطرفارسي مجوسي يختفي خلف شعارات حب ال البيت وعودة دولة الاسلام ليلعب بذلك على عواطف الناس , الحقيقة أن الخطر الايراني ليس فقط على السنة بل الخطر هنا على المسلمين عموما والعرب أيضا بما فيهم الاثني عشرية والاسماعيلية من جنس عربي .

    إن الثورة الايرانية من حين قيامها الى يومنا هذا تحاول هي واتباعها في العالم الاسلامي أن تخفي حقيقة دعوتها وتقضي على كل يد تحاول أن تكشف هذه الدعوة الفارسية المجوسية الحاقدة على كل عربي وكل مسلم , وتحاول بشتى الطرق أن تخفي ذلك في منتدياتها وأدبياتها وانشطتها .

    ولا أدل على ذلك من قصة الشاعر اللبناني ( العربي ) موسى شعيب وهومن عائلة ( شيعية ) عريقة وقد زار العراق في سنة 1980 والقى قصيدته أمام الرئيس الراحل صدام حسين رحمه الله :-

    أسرج خيولك إن الروم تقترب ووجه أمك قتالٌ به العتب
    أسرج خيولك كسرى عاد ثانية وشهوة الملك في عينيه تلتهب
    وفي الشام خيول الغزو جامحة تدوس قبلتك الاولى وتغتصب

    إلى آخر ماقال من قصيدته الجميلة , والتي وإن كانت تستعين بحزب البعث , إلا أنها تشير بوضوح إلى حقيقة ما لمسه الشاعر من حقيقة الدعوة الخمينية المجوسية الفاسدة , وكانت هذه الابيات في بداية الثورة الخمينية , ولم تمهل الدعوة المجوسية قائل هذه القصيدة كثيرا فقد اغتيل الشاعر بعد عودته الى لبنان , مع أنه شيعي , ولكن الدم العربي مجرد قذاره عند الدولة الخمينية, وهذه حالهم مع كل من يكتشف حقيقتهم ويسعى لنشرها , فياليت شعري متى سيفهم الشيعة العرب أنفسهم أنهم أيضا لن يكونوا بمأمن في حال سيطرت إيران على دولهم!

    إن إيران تتمدد ونحن نتمدد , تتمدد قوة ونتمدد نوما , فمتى سنعرف حقيقة الخطر المحدق ؟

    دعونا نستيقظ قبل أن نقول في أنفسنا كما قال شاعر العراق عن عراقه المسلوب :-

    مالي أرى العاصفَ الجبار تُعجزُه في أرضٍهِ قشَّةٌ او ريشٌةُ زغبُ

    إن العراق الذي كفٌّ على فمِهِ إليهِ أبدو خجولاً حين أنتسبُ

    كانت لهدأته فيما مضى صخبٌ واليوم لا هدأة فيه ولا صخبُ

    امسى عراقاً بليداً كل محنته تحت المنابر والاقدام ينتحبُ

    يرى ويسمع لا عينٌ ولا أذنٌ ما للسليب اعتراضٌ حين يستلبُ

    من أبدل الله بالاصنام ثانية فما لمثلي على أمثاله عتبُ

    ومن يرى الفرس آباء يمجدهم لابد كان له من هؤلاء أبُ

    لكن عتابي على من يصمتون فلا صوت فيسمع او خطو فيقتربُ

    ----

    0 Not allowed!



    فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَـٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ



  4. [144]
    adison2000
    adison2000 غير متواجد حالياً
    مشرف
    الصورة الرمزية adison2000


    تاريخ التسجيل: Sep 2010
    المشاركات: 2,892

    وسام الاشراف

    Thumbs Up
    Received: 1,292
    Given: 1,067

    ذم الهوى لإبن الجوزي

    هذه المشاركة ذات صلة بملتقى المهندسين العرب : http://www.arab-eng.org/vb/showthread.php/316637-درر-مما-جاء-في-العقل-وذم-الهوى#ixzz20WE0OYsr

    قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :لقد سبق إلى جنات عدن أقوام ما كانوا بأكثر الناس صلاة ولا صياما ولا حجا ولا اعتمارا ولكنهم عقلوا عن الله عز و جل مواعظه فوجلت منهم قلوبهم واطمأنت إليه النفوس وخشعت منهم الجوارح ففاقوا الخليقة بطيب المنزلة وحسن الدرجة عند الناس في الدنيا وعند الله في الآخرة

    أخبرنا محمد بن أبي منصور قال أنبأنا الحسن بن أحمد الفقيه قال أنبأنا أبو الحسن الحمامي قال أنبأنا إبراهيم بن أحمد القرميسيني قال سمعت أحمد بن صالح قال حدثنا ابن عائشة قال ولد لكسرى مولود فأمر فجيء ببعض أهل الأدب وجيء بالمولود فوضع بين يديه فقال له
    كسرى ما خير ما أوتى هذا المولود قال عقل يولد معه قال فإن عدمه قال أدب حسن يعيش به بين الناس قال فإن عدم ذلك قال صاعقة تحرقه

    وقال بعض العلماء لما أهبط الله آدم إلى الأرض أتاه جبريل بثلاثة اشياء الدين والعقل وحسن الخلق فقال إن الله يخيرك واحدا من هذه الثلاثة فقال يا جبريل ما رأيت احسن من هؤلاء إلا في الجنة فمد يده إلى العقل فضمه إلى نفسه فقال لذينك اصعدا قالا لا نفعل قال أتعصياني قالا لا نعصيك ولكنا أمرنا أن نكون مع العقل حيثما كان فصارت الثلاثة إلى آدم

    وقال وهب بن منبه إني وجدت في بعض ما أنزل الله على أنبيائه أن الشيطان لم يكابد شيئا أشد عليه من مؤمن عاقل وأنه يكابد مائة جاهل فيستجرهم حتى يركب رقابهم فينقادون له حيث شاء ويكابد المؤمن العاقل فيصعب عليه حتى ما ينال منه شيئا من حاجته
    قال وهب ولإزالة الجبل صخرة صخرة وحجرا حجرا أشد على الشيطان من مكابدة المؤمن العاقل فإذا لم يقدر عليه تحول إلى الجاهل فيستأسره ويستمكن من قياده حتى يسلمه إلى الفضائح التي يتعجل بها في الدنيا الجلد والحلق وتسخيم الوجه والقطع والرجم والصلب وإن الرجلين يستويان في أعمال البر ويكون بينهما كما بين المشرق والمغرب أو أبعد إذا كان أحدهما أعقل من الآخر وما عبد الله بشيء أفضل من العقل


    وقال معاذ بن جبل لو أن العاقل أمسى وأصبح وله ذنوب بعدد الرمل كان وشيكا بالنجاة والسلامة والتخلص منها ولو أن الجاهل أمسى وأصبح وله من الحسنات وأعمال البر عدد الرمل لكان وشيكا ألا يسلم له منها مثقال ذرة قيل وكيف ذلك قال لأن العاقل إذا زل تدارك ذلك بالتوبة والعقل الذي قسم له والجاهل إنما هو بمنزله الذي يبني ويهدم فيأتيه من جهله ما يفسد صالح عمله


    وقال معاوية بن قرة إن القوم ليحجون ويعتمرون ويجاهدون ويصلون يوصومون وما يعطون يوم القيامة إلا على قدر عقولهم


    وسئل ابن المبارك ما خير ما أعطى الرجل قال غريزة عقل قيل فإن لم يكن قال أدب حسن قيل فإن لم يكن قال أخ صالح يستشيره قيل فإن لم يكن قال صمت طويل قيل فإن لم يكن قال موت عاجل



    أخبرنا هبة الله بن محمد قال أنبأنا أبو الحسن بن علي قال أنبأنا أحمد بن جعفر قال حدثنا عبد الله بن أحمد قال حدثني أبي قال حدثنا محمد بن بشر قال حدثنا محمد بن عمرو قال حدثنا أبو سلمة عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال :لما خلق الله عز و جل الجنة والنار أرسل جبريل يعني إلى الجنة فقال انظر إليها وإلى ما أعددت لأهلها فيها فجاء فنظر إليها وإلى ما أعد الله عز و جل لأهلها فيها فرجع إليه فقال وعزتك لا يسمع بها أحد إلا دخلها
    فأمر بها فحجبت بالمكاره وقال ارجع إليها فانظر إليها فرجع فإذا هي قد حجبت بالمكاره فقال لقد خشيت ألا يدخلها أحد
    قال فانظر إلى النار وإلى ما اعددت لأهلها فيها فجاءها فنظر إليها وإلى ما أعد لأهلها فيها فإذا هي يركب بعضها بعضا فرجع إليه فقال عزتك لا يسمع بها أحد فيدخلها
    فأمر بها فحفت بالشهوات وقال له ارجع إليها فانظر إليها فإذا هي قد حفت بالشهوات فرجع إليه فقال وعزتك لقد خشيت أن لا ينجو منها أحد إلا دخلها
    قال الترمذي هذا حديث حسن صحيح

    أخبرنا أبو المعمر الأنصاري قال أنبأنا المبارك بن عبد الجبار قال أنبأنا أبو أحمد الباقلاوي قال أنبأنا أبو الحسين محمد بن أحمد المحاملي قال حدثنا أبو جعفر بن يزيد قال حدثنا أبو بكر بن المرزبان قال حدثنا محمد بن أحمد الأذرمي قال حدثنا عبد الله بن محمد الجحشي قال حدثني بكر بن سليمان الصواف عن أبي حازم عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: ثلاث منجيات وثلاث مهلكات فأما المنجيات فتقوى الله في السر والعلانية والقول بالحق في الرضا والسخط والقصد في الغنى الفقر

    وأما المهلكات فهوى متبع وشح مطاع وإعجاب المرء بنفسه وهي شرهن

    قال القرشي وحدثني أبو علي المروزي قال أنبأنا عبدان بن عثمان قال أنبأنا عبد الله قال أنبأنا سعيد بن أبي أيوب قال حدثني بكر بن عمرو عن صفوان بن سليم قال ليأتين على الناس زمان تكون همة أحدهم فيه بطنه ودينه هواه


    أخبرنا محمد بن عبد الباقي قال أنبأنا حمد بن أحمد الحداد قال أنبأنا أبو نعيم الحافظ قال حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر قال حدثنا بن محمد بن الحجاج قال حدثنا محمد بن علي بن خلف قال حدثنا زهير بن عباد قال حدثنا منصور بن عمار قال قال سليمان بن داود الغالب لهواه أشد من الذي يفتح المدينة وحده


    أخبرنا ابن حبيب قال حدثنا ابن أبي صادق قال أنبأنا ابن باكويه قال حدثنا الرياشي عن الأصمعي قال مررت بأعرابي به رمد شديد ودموعه
    تسيل فقلت ألا تمسح عينيك فقال زجرني الطبيب ولا خير فيمن إذا زجر لا ينزجر وإذا أمر لا يأتمر فقلت أما تشتهي شيئا فقال أشتهي ولكن أحتمي لأن أهل النار غلبت شهواتهم فلم يحتموا فهلكوا

    أخبرنا عمر بن ظفر قال أنبأنا جعفر بن احمد قال حدثنا عبدالعزيز بن علي قال حدثنا ابن جهضم قال حدثنا أبو بكر النقاش قال حدثنا إدريس بن عبد الكريم قال حدثنا خلف بن هشام قال سمعت الفضيل بن عياض يقول من استحوذت عليه الشهوات انقطعت عنه مواد التوفيق





    0 Not allowed!


    الملفات المرفقة
    وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّـهِ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ﴿البقرة: ٢٨١
    __________________


    قناة مكافح الشبهات


  5. [145]
    adison2000
    adison2000 غير متواجد حالياً
    مشرف
    الصورة الرمزية adison2000


    تاريخ التسجيل: Sep 2010
    المشاركات: 2,892

    وسام الاشراف

    Thumbs Up
    Received: 1,292
    Given: 1,067


    فتاوى الثوره السوريه

    للمؤلف : علي بن نايف الشحود

    0 Not allowed!


    وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّـهِ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ﴿البقرة: ٢٨١
    __________________


    قناة مكافح الشبهات


  6. [146]
    علي محمود فراج
    علي محمود فراج غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية علي محمود فراج


    تاريخ التسجيل: Sep 2007
    المشاركات: 2,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 102
    Given: 109

  7. [147]
    Hatman
    Hatman غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية Hatman


    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 2,582

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 591
    Given: 897
    عنوان الكتاب: الدستور الإيراني في ميزان الإسلام عصمة الإمام في الفقه السياسي الشيعي دراسة مقارنة
    المؤلف: حافظ موسى عامر

    العنوان التمهيدي أو الفرعي للكتاب هو: الدستور الإيراني في ميزان الإسلام، أما العنوان الرئيسي فهو: عصمة الإمام في الفقه السياسي الشيعي/دراسة مقارنة، ويناقش موضوعه في ثلاثة أبواب موزعة على 1700صفحة، في طبعة صدرت في مصر، بتقديم المستشار المعروف علي جريشة، الذي يثير الحزن على المؤلف الذي رحل عن دنيانا قبل نشر كتابه النفيس.

    ونتعرف من التقديم الوجداني اللطيف على الراحل الذي كان يحمل رتبة لواء في الجيش المصري، مع حرص جلي على العلم وتحصيله إلى حد الخوض في موضوع شديد التعقيد كموضوع العصمة التي يزعمها الإمامية الإثني عشرية للأئمة من آل البيت، وصلة هذه العصمة المفتراة بدستور الدولة المجوسية التي أقامها الخميني تحت راية التشيع لآل البيت رضي الله عنهم.

    والمستشار جريشة يصف الكتاب-بصدق-بأنه كلمة حق أراد صاحبها منها تنبيه الغافلين من الشيعة ليعودوا إلى رشدهم، ومن أهل السنة ليدركوا الخطر المحيق بهم.ولعل كون الكاتب من مصر العزيزة ذو أهمية خاصة، لأن دعاة الصفوية الجديدة استهدفوها بشدة مستغلين غفلة المؤسسة الدينية الرسمية وتغلغل التصوف الغالي في شرائح واسعة من المجتمع المصري، بتأثير جملة من الأسباب المتنوعة.

    وفي مقدمة المؤلف رحمه الله تعالى وجزاه خيراً، نتبين أن ما حفّزه على اختيار هذه القضية لبحثه العلمي، هو نص في الدستور الإيراني استفز الرجل إذ يؤكد أن المذهب الشيعي الإثني عشري هو المذهب الرسمي للدولة، وهو نص لا مجال لتعديله البتة!! وليس خافياً على المطلعين أن دستور دولة الملالي مبني على ولاية الفقيه، المستندة إلى الفقه السياسي الشيعي وأساسه العصمة المزعومة للأئمة الإثني عشر، فالولي الفقيه هو نائب الإمام الثاني عشر/ الخرافة!!

    يتناول الباب الأول من الكتاب مسألة العصمة لدى الإثني عشرية مع بيان الفرق الشاسع بينها وبين اعتقاد أهل السنة بعصمة الأنبياء والرسل بعد بين العصمة في اللغة والاصطلاح، ثم يعرض المؤلف أدلة القوم –عشرة أدلة لأعلام دينهم-على العصمة لديهم ثم يورد عشرات الشواهد على أنهم تجاوزوا بدعة القول بعصمة أئمتهم إلى الغلو فيهم غلواً فظيعاً كله شرك وتطاول على صفات الله عز وجل، وانتقاص من مقام الأنبياء الكرام، ثم يكرّ الدكتور عامر على شبهات الرافضة حول عصمة الأئمة لينسفها نسفاً علمياً بالدليل القاطع.ولا يفوته أن يدحض الروايات التي يتشبثون بها كأحاديث : المنزلة والثقلين من مرويات أهل السنة الصحيحة التي يحرفونها وغير الصحيحة التي يسعون إلى تضليل عامة الشيعة والسنة بها!!

    والباب الثاني مخصص لأهداف دعوى عصمة الأئمة أو نتائجها، وأبرزها: هدم التوحيد بأقسامه الثلاثة: توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية وتوحيد الأسماء والصفات، والسعي إلى هدم الكتاب الكريم والسنة النبوية الشريفة، وتشويه حقيقة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وآل البيت والصحابة وأمهات المؤمنين رضي الله عنهم جميعاً.

    ثم يعقد المؤلف الباب الثالث من كتابه لمناقشة ولاية الفقيه وعلاقتها بالدستور الإيراني الذي يزعم الانتساب إلى الإسلام-فكلمة إسلام تتكرر فيه نحو150مرة!!!!-.ويستهل الباب بإقامة الحجة على براءة الأئمة الأحد عشر من التشيع المعروف-فالثاني عشر لم يوجد أصلاً- وذلك بعرض الواقع التاريخي الثابت لكل إمام على حدة.

    بعد ذلك يعرض المؤلف مكانة مراجع القوم المستندة إلى أكذوبة عصمة الأئمة، ونظريات ولاية الفقيه وصولاً إلى الهالك الخميني ثم يدلف إلى بنية الدستور الذي تضج مواد بالتناقضات الصارخة، ولا سيما شكلية الشورى فيه أمام السلطة المطلقة للولي الفقيه!!!ثم يعمد الكاتب الفاضل تغمد الله بالرحمة إلى نفي صفة الإسلامية عن دستور الدولة المجوسية الجديدة في إيران، ويفحم –ضمناً-من أغدقوا عليه هذه الصفة من المخدوعين أو المأجورين !!

    وبعد: فالكتاب سِفْر علمي نفيس ومرجع ثمين في بابه، وبخاصة أنه اعتمد على 382مرجعاً منها235 من أمهات كتب أهل السنة، والبقية مراجع شيعية أساسية باستثناء الأخير منها فهو عبارة عن التوراة والأناجيل المجموعة من قبل النصارى في ما يسمونه"الكتاب المقدس".

    الناشر: مكتبة الإمام البخاري للنشر والتوزيع
    سنة النشر: 1427 - 2006
    عدد المجلدات: 3
    رقم الطبعة: 1
    عدد الصفحات: 1700
    الحجم (بالميجا): 30
    نبذة عن الكتاب: - أصل هذا الكتاب رسالة دكتوراة.
    التحميل المباشر
    http://www.archive.org/download/waq114575/114575.pdf

    1 Not allowed!



  8. [148]

  9. [149]
    علي حسين
    علي حسين غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية علي حسين


    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 9,983

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 2,465
    Given: 2,137

    رد: مكتبة الملتقى العام

    التحولات الزيدية وعوامل ظهور الحوثية - عبد الله بن نوح الحجري ، دار المحدثين ، القاهرة ، ط 1 ، 1432 هـ / 2011 م ، 415 صفحة .

    .................................................. ..........

    ملاحظة : إن لم تتمكن من تحميل الكتاب بالضغط على أيقونة
    تحميل المجلد

    فادخل على صفحة تحميل الكتاب الرئيسية على أرشيف :
    http://archive.org/details/bknvd
    واضغط على كلمة pdf الموجودة في المستطيل الأيسر المعنون بـ view the book

    0 Not allowed!



    فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَـٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ



  10. [150]
    علي حسين
    علي حسين غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية علي حسين


    تاريخ التسجيل: Apr 2007
    المشاركات: 9,983

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 2,465
    Given: 2,137

    رد: مكتبة الملتقى العام

    المد الشيعي في مصر... آليات التغلغل وطرائق المدافعة
    المسلم - خاص | 3/7/1434 هـ

    صدر مؤخراً عن "مركز الاستقامة للدراسات الإستراتيجية" كتاب "المَدُّ الشيعِيُّ في مِصر/ آليَّات التغلغُل وطَرائِق المُدافَعة" للكاتب والباحث المصري المهتم بالشأن الشيعي: الهيثم زعفان.

    يأتي هذا الكتاب في توقيتٍ زادت فيه المخاوف من التغلغل الشيعي في المجتمع المصري بعد ثورة يناير وما صاحبها من تداعيات سياسية، ومحاولة بعض الأصوات السياسية المصرية فتح باب التطبيع بين مصر والكيان الفارسي الصفوي الراعي لهذا الدين الفاسد، علماً بأن المؤلف يؤكد في الوقت ذاته على أن الحديث عن المد الشيعي واللعبة الإيرانية ينبغي ألا يكون من باب التهويل؛ لئلا نعطي الشيعة أكبر من حجمهم، ولا من باب التهوين فتموت معه سُنة الدفع، ولكن ينبغي أن يكون التعامل موضوعيًّا مُرَكزًا في صد آليات اختراقه للمجتمعات السنية، ومحاولات فتحه للثغرات في جدرانها.

    وفي نطاق ذلك يلقي الكتاب الضوء على بعض الثغرات التي يحاول الشيعة النفاذ منها إلى قلب المجتمع المصري السني ومنها مسألة السياحة الدينية وزيارة الأضرحة حيث يفجر الكتاب كثير اً من المفاجآت في علاجه لتلك الثغرة من خلال إثباته بمنهج البحث العلمي أن كثيراً من الأضرحة التي يدعي الشيعة أنهم بنوها في مصر هي مجرد أوهام لا أصل لها،ويخص الباحث بدحضه أكذوبتي دفن رأس الحسين والسيدة زينب رضي الله عنهما في مصر . ليختم هذه الجزئية بإطلالة على أبرز مكان سياحي ديني يمكن أن يزوره المصريون في إيران حال التبادل السياحي وهو ضريح الهالك أبي لؤلؤة المجوسي قاتل الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه، حيث أبان الكتاب تفصيلاً كيف يحتفي الشيعة بهذا "المزار" السياحي المهم عندهم في إيران.

    يتناول الكتاب تفصيلاً أيضاً ثغرة زواج الشيعة العرب من فتيات ونساء مصريات وكيفية سد هذه الثغرة التي تقع فيها العديد من الأسر المصرية دون أن تشعر.

    ويتحدث زعفان في كتابه بكثير من الاستفاضة البحثية عن ثغرة الفضائيات الشيعية في البيوت السنية من حيث عددها وهويتها وفلسفتها وتحليل محتوى أطروحاتها وبخاصة فضائيات الأطفال الشيعية، ويقدم أطراً من الحلول التي يمكن توظيفها في عملية مواجهتها. وفي الإطار نفسه يتحدث الباحث عن ثغرة الدراما الشيعية وما قد تحدثه من خلخلة لعقيدة المصريين ليحلل محتوى بعض المواد الدرامية الشيعية لاثبات خطورتها على الهوية والعقيدة ويقدم حلولاً عملية لمواجهتها.

    الكتاب يلقي الضوء أيضاً على الكثير من القضايا الشائكة في مسألة المد الشيعي مثل قضية الصحابة رضوان الله عليهم وكيف يمكن تقويض الخداع الشيعي للتلاعب مع مصر بهذه الورقة الخطيرة، وثغرة زواج المتعة المهلكة وكيف أنها والخمس من أبرز العوامل الداعمة للمد الشيعي. ليقف الباحث بطريقة مركزة مع التمويل الشيعي والطابور الخامس في النفاذ من الجدار المصري.

    ويلقي الكتاب بظلاله على "الدفاع الأممي" المريب عن ما يدعونه حقوقاً مسلوبة للشيعة في مصر، وكيف تورط بعض أبناء الداخل في هذا الدفاع الباطل . ليختتم الباحث كتابه بتبيان موقف كبار دعاة التقريب مع الشيعة وكيف تبدل موقفهم من الشيعة بعد أن لمسوا بأيديهم ورأوا بأعينهم محاولات المد الشيعي للتغلغل في المجتمع المصري فأطلقوا صيحات النذير حتى لا تراق الدماء الطائفية في مصر على غرار العراق واليمن وسوريا.

    الكتاب دراسة بحثية موضوعية متعمقة يقع في 104 صفحات من القطع الكبير، ويكشف ثغرات تغلغل المد الشيعي في مصر، ويضع الحلول العملية الاستراتيجية لمواجهتها على المستويين الرسمي والشعبي.

    0 Not allowed!



    فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَـٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ



  
صفحة 15 من 17 الأولىالأولى ... 511 12 13 14 1516 17 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML