دورات هندسية

 

 

عيد دمشق.......ذكرى كل متيم

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11
  1. [1]
    omarbog4
    omarbog4 غير متواجد حالياً

    عضو فعال جداً

    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 257
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0

    عيد دمشق.......ذكرى كل متيم

    عيد دمشق

    ذكرى كل متيم

    بزغت خيوطُ الفجر الأولى , تملأ الأفقَ ضياءَ , و تنثر النور في الأرجاء , و مضت ليلة السابع و العشرين من رمضان تسحب ذيولها إلى بارئها , مضمخةً بآهات المنيبين وأنات التائبين.

    وغادر الدمشقيون المساجد التي عمروها بالذكر و الطاعة طيلةَ الليل , يحاكون سلف الأمة في طاعتهم يوما واحدا في السنة بعد أن عجزوا عن سلوك سبيلهم كل العام .

    و تشيع منذ هذه اللحظة في دمشقَ مشاعرُ متباينة , فيرمق الدمشقيون بعينٍ رمضانَ و هو يلملم سقط متاعه , و يُعِدُّ عدة سفره البعيد , يودعهم و يلوح بيدِ الفراق إليهم , فتكاد القلوب تنفطر لفراقه , و العيون تنساب لوداعه , و يستشرفون بعين أخرى طلعةَ الوافد البهية و فرحةَ العيد المقبلة , فتتهلل لها وجوهُهم , و تنفرج له أساريرُهم .

    و يقف بلبل دمشق ( توفيق المنجد ) – ذلك الصوت الذي شاب صاحبُه و ما فقد يوما بريقه و سحره , حاله كحال دمشق التي شاخ الزمان و ما ذهب عنها ألقها و بهاؤها – , يقف (توفيق المنجد) ليبثَّ رمضانَ أشواقَه و يفضي إليه بآهاته ,ويناجيه معاتبا :(تعجلت ميقات النوى رمضانُ .....مهلا – أُخَيَّ-فكلنا ولهان ) , و يؤوب ( المنجد ) إلى نفسه ليعلم أن رمضان راحل لا محالة , فيزفر عندها زفرته المتأوهة تبعث الحرقة في قلوب الشاميين , و تلهب لوعةً في صدورهم لا يطفئ حرَّها إلا الدمعُ تسكبه المآقي غزارا إذ يصافح قلوبَهم نداءُ البلبل الواله : ( فودعوه , ثم قولوا له : يا شهرنا هذا عليك السلام ) .

    و تمر أيام رمضان الأخيرة في عجلة و سرعة , فالكل يُعِدُّ العُدة لاستقبال الوافد الجديد , فحيث سِرْتَ في أزقة الشام سَرَت إليك روائحُ ( المعمول بفستق ) و ( الغريبة ) و (البرازق ) و( أقراص العجوة ) تفوح من بيوت الدمشقيين تعطر الجو بعطر العيد بعد أن زينت الحلوى جوانب الأسواق , فتشعر وكأنما دمشق في مهرجان الجمال يفيض من كل زاوية و مكان .

    ومع آخر أيام رمضان تنحني شمس الأصيل مستخفية وراء قاسيون,ذلك الجبل الشامخ كالطود الأشم يحمي دمشق من عوادي الزمن – و كم حماها - , فيؤوب الدمشقيون إلى بيوتهم يتسابقون إلى الإفطار الأخير في رمضان يودعون فيه لمة العائلة و بهجة اللقاء.

    و تمر الساعات الأخيرة في ليلة الثلاثين من رمضان , و تعيشها دمشق على أهبة الاستعداد , لا تدري أتفرح بقدوم العيد أم تجزع لوداع رمضان .

    وعند أذان العِشاء الأخير يؤم الدمشقيون المساجد ينهلون آخر رشفة من وصال الحبيب الذي آنس بقربه وحشتهم , و أزال بجوده فاقتهم , و تدخلُ المسجدَ فتتبدى لك الوجوه حزينة كاسفة , و تُلْذَعُ بحرقة الفراق تلوع الأفئدة.

    و ينتظر الدمشقيون مدفع العيد يعلن إثبات القاضي الشرعي لهلال أول أيام شوال , و هم بين راج عيد غد و متحسر على رمضان أمس .

    و بين زحمة الأسواق و ضجيج الباعة يتعالى صوت المدافع تضربها دمشق فرحا بقدوم الضيف العزيز , و تدوي في أرجائها صيحاتُ التكبير ألما على فراق الحبيب الذاهب .

    و يعلو صوتُ التهاني كلَّ صوت في دمشق , فلا تسمع الناسَ إلا مهنئا بعضُهم بعضا, و لا تراهم إلا معانقا كلٌ صاحبه .

    و تتسارع الخطا في كل مكان , و تغص الشوارع بالرائح و الغادي , وتمتزج صيحات الباعة-يزينون لك بضاعتهم-بأصوات ألعاب النار تخترق الفضاء , فأنَّى مشيت في دمشق سمعت جلبة و رأيت زحمة , و علمت أن الكل في شغل وحركة.

    فالحلاق يؤنس الجالسين بحديثه و مزاحه حتى لا يَمَلُّوا طولَ الانتظار , يريد كل منهم أن يزين ظاهره بعد أن طهر في رمضانَ باطنه.

    و صاحب ألعاب العيد يستنفر أبناء عمومته و أصدقاءه يعينونه على نصب(المراجيح) التي بدأ الصغار يتحلقون حولها , يرمقونها بعيون زينتها الفرحة و رسمتها البسمة .

    و يروح الخياط و يجيء بين زبائنه يكسوهم ما أعد لهم من أبهى الحُلَل , يتزين بها الدمشقيون و يظهرون فرحتهم , فترى الناس عنده بين قيام وقعود , كلٌ يرى ثوبه و يعاين حُلته .

    و لا يكاد يغلق ( البغجاتي ) علبةً حتى يفتح الأخرى , يملؤها بأطيب حلوى قد تفنن بعرضها, و صب فيها من إتقان صنعته و خير بلده ما ينسيه تعبه و عرقه الذي تتناثر حباته على جبهته التي احمرت من فرط نشاطه , فتراه يصُفُّ ( البقلاوة ) و(الكول شكور ) و ( المبرومة ) في علب الزبائن مزهوا بصنعته و طيب مطعمه .

    و يقف اللحام خلف منصته يقطع اللحم قطعا كبارا لتنال رضا (شاكرية خانم ) أكلة الدمشقيين المفضلة في العيد .

    و تدخل حمام السوق فلا تكاد تجد – لازدحام الناس – مكانا لك بين المغتسلين , و تتعالى في ردهة الاستقبال صيحات الترحيب بك و التأهيل بمن معك ,لتدخل بعدها في معمعة الحمام و تتنقل بين( البراني) و (الجواني) , و تتناوبك أيدي ( المكيس ) و (المدلك ), لتخرج بعد ذلك من الحمام و قد خلقت خلقا آخر , تقليد حرص عليه الدمشقيون عناية منهم بالنظافة و الطهارة .

    و يفزع طلاب المسجد-الذي خلا من كل زائر-لتنظيفه و تعطيره , فيقضون ليلهم يحنون ظهورهم لا للسجود و إنما لمسح السجاد , و يثنون الهامات لا للركوع و إنما لتنظيف الأروقة و الممرات ,و تفوح روائح الطيب من كل زاوية تنادي الرُّكَّعَ السجود أن أقبلوا و لا تدبروا.

    وتسهر ليلةُ العيد لا يغفو لها جفن , وتتثاءب عن بريق الفجر , وكأنما تأبى أن يَبينَ نورُه و يشع ضياؤه .

    و يطلع الفجر لتعلو معه أصوات التكبير ترتجُّ لها أرجاء دمشق كلها فرحا و طربا , و يٌّدْلِفُ المصلون إلى مساجد الأحياء الكبرى جماعات جماعات , و قد التف في كل جماعة رجال العائلة الواحدة تغشى المحبةُ وجوهَهم و تزينُ البسمةُ محياهم , و تمتن الفرحة أواصر القربى بينهم فتحس بالألفة تنساب في كل مكان .



    و يتوسط الأمويُ مساجدَ البلد , كالقلب يتوسط كلَّ الجسد , و يعلو بهتافه المقدس مرددا ( الله أكبرُ الله أكبر,لا إله إلا الله .الله أكبرُ الله أكبر,و لله الحمد ) , تكبيراتٌ تذوي لها قلوب الدمشقيين إذ يسمعونها من رابطة المنشدين بإيقاعها الفريد المحبب, و الذي تكاد تحس لفرط العاطفة فيه أنه نداء الواله لحبيبه أو استغاثة المضطر لسيده .

    و ما أن تنقضي خطبة العيد حتى يموجَ المسجد بمن فيه , كلٌ يسلم على صاحبه في مشهد ما ترى أعجبَ منه و لا أدلَّ على لطف الشاميين و محبتهم لبعضهم .

    و يخرج الدمشقيون من المسجد و قد أدوا حق الله , فيؤمون المقابر يذكرون فيها حق موتاهم , لتعلم وفاءَ الدمشقيين لأسلافهم و اعترافَهم بفضل أجدادهم .

    وتعلو المقابرَ خضرةٌ , ما زرعتها يد الفلاح و لا غرست نبتها , و إنما أنبتتها محبةُ الأبناء للآباء و غرسها احترامُ الأحفاد للأجداد , و كأنما أبى الدمشقيون لفرط فرحتهم بالعيد إلا أن يشركوا فيها من رحل عنهم من موتاهم .

    ويروح الرجال عائدين إلى بيوتهم , وتجتمع العائلة كلها-بقضها و قضيضها , بصغيرها و كبيرها , بنسائها و رجالها-في بيت العائلة الكبير , و تُعَدُّ مائدة الفطور لتتحلق العائلة من حولها يتصدرها الجد و الجدة و قد غصت أحضانهما بالأحفاد يتسابقون إلى جدهم يقبلون يده و تهفو قلوبهم إلى محفظته ليتحفهم بالمال يقضون فيه حق طفولتهم من اللعب و البهجة .

    و يتراكض الأولاد في فضاء الحارة الدمشقية يهرجون و يمرحون , وقد تسلح كل منهم بسلاحه فتتراءى لك القوة في أبناء دمشق منذ الصغر , قوةٌ يسر بها الآباء و تستاء من صخبها و ضوضائها الأمهات,و تتعالى بين هذا و ذاك ضحكات الأجداد و غمزات الأخوات .

    و يتوافد الجيران و أبناء العائلة يزور بعضهم بعضا , و تنساب كلمات التهنئة و التبريك بين المتزاورين , يزينون بها شفاههم بعد أن ازدانت بأجمل الأثواب أجسادُهم ,وتشيع البهجة في كل زاوية من حارات دمشق , و تهبط الرحمة على هذه البلدة الوادعة الآمنة فتزيدها في يوم العيد رحمة و أمانا , و تجذِّرُ في قلب كل دمشقي محبةٍ الشام و عشقها.

    وتبقى دمشق على مَرِّ الزمان في قلب كل عاشق حلما , و على لسان كل متيم ذكرى , فلا ينسى أي دمشقي مهما شاخ به الزمان و ناءت به الأيام ذكريات العيد في عاصمة الدهر و الزمان .



    *******************************
    مقال منقول

    بقلم: إياد عمار

  2. [2]
    بنار اسيا
    بنار اسيا غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية بنار اسيا


    تاريخ التسجيل: Aug 2008
    المشاركات: 892
    Thumbs Up
    Received: 43
    Given: 131
    ما شاء الله على جمالية اسلوب الموضوع حقيقة العادات رغم انها متشابهة في بلدان الدول الاسلامية الشقيقة لسوريا الاان الكاتب اضفى عليها رونقا وابدع في الوصف
    فبارك الله في الانامل التي ابدعت روعة وتحفة
    وعيد مبارك للجميع نقوله ونحن نودع الضيف الحبيب حقا اننا كسبنا يوم على غرار الدول التي كان اول ايام عيدها اليوم ....لكن لوداع الشهر الفضيل حرقة لا يحس بها الا المسلمون الذي كرمو به
    فالى لقاء العام المقبل بحول الله
    ونتمنى ان تكون رقابنا قد عتقت من النار
    ...يهل علينا العيد غدا ...جعل الله ايام المسلمين كلها اعياد وغبطة وبهجة وسرور

    مشكور على النص حقيقة تحفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة

    0 Not allowed!



    اللهم ارفع الظلم عن غزة في شهرك الفضيل يا ارحم الراحمين

  3. [3]
    mnci
    mnci غير متواجد حالياً
    تم إيقافه لمخالفة القوانين
    الصورة الرمزية mnci


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 6,862
    Thumbs Up
    Received: 103
    Given: 0
    كل عام وانتم جميعا بكامل الصحة يارب

    0 Not allowed!



  4. [4]
    omarbog4
    omarbog4 غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 257
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0
    بالفعل أخ بنار أن الكاتب ذو رؤيف فنية رائع , والنص جميل جدا , لذلك رغبت بأن يقرأه الإخوة
    لقد وصل الأمر ببعض الناس أن صاروا يخجلون من عاداتهم الحميدة وتقاليدهم الموروثة بزعمهم (( دعونا تخلص من عاداتنا البالية)) ولكنهم جهلوا أن كثير من عاداتنا انما يجب أن تقدر حق التقدير , ولا يجب أن نفتتن بما يمليه علينا الغرب مما يسموه (( اتهامات )) ونقر أصلا بأنها شيء نُتهم عليه ...

    وليعرف الناس أجمع أن الحضارة الإسلامية حضارة راقية بكل المقايسس

    مشكورين على التعليق

    0 Not allowed!


    join the
    World Wide Engineers

    Let's bring back to the whole world the high values of good manners and morals and the inner conscious of God observation, and put a side the materialistic civilization

  5. [5]
    نجرو555
    نجرو555 غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية نجرو555


    تاريخ التسجيل: Nov 2005
    المشاركات: 438
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    جزاكم الله خيرااااااااااا

    0 Not allowed!



  6. [6]
    عتاب فلسطين
    عتاب فلسطين غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً (حائزة على المركز الأول في المسابقة المعمارية)
    الصورة الرمزية عتاب فلسطين


    تاريخ التسجيل: Aug 2008
    المشاركات: 1,168

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0

    مشكووووووور

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مشكووووووووور على النص الجميييل حقيقة انها روعة الكلام والتاثير ...نبض الحروف....وتحفة الكلمات..
    جزاك الله كل خير وجعله الله في ميزان حسناتك...
    بارك الله فيك.....
    وكل عام وجميييع الامة الاسلامية والعربية بالففففففف خير .......

    0 Not allowed!



  7. [7]
    طالبة الجنة
    طالبة الجنة غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية طالبة الجنة


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 4,647

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 51
    Given: 28
    بسم الله الرحمن الرحيم

    قطعة نثرية جميلة للغاية .... كتبها مؤلفها بمشاعره تجاه دمشق قبل انامله .... دمشق ... هذه المدينة العتيقة التي جاوز عمرها آلاف السنين ورغم هذا مازالت تغمر ساكنيها بالطمأنينة والسكينة والعطف دون كلل او ملل .... وليس هذا إلا محض فضل خصه رب العزة هذه المدينة فبيّن هذا على لسان نبيه المصطفى صلى الله عليه وسلم في كثير من الأحاديث ..... منها :
    حدثنا ‏ ‏هشام بن عمار ‏ ‏حدثنا ‏ ‏يحيى بن حمزة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏ابن جابر ‏ ‏حدثني ‏ ‏زيد بن أرطاة ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏جبير بن نفير ‏ ‏يحدث عن ‏ ‏أبي الدرداء ‏
    أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏إن ‏ ‏فسطاط ‏ ‏المسلمين يوم ‏ ‏الملحمة ‏ ‏بالغوطة إلى جانب مدينة يقال لها ‏ ‏ دمشق ‏ ‏من خير مدائن ‏ ‏الشام.


    فهي حصن من الفتن ومن فضائلها أنه دخلتها عشرة آلاف عين رأت النبي صلى الله عليه وسلم كما أفاده ابن عساكر

    بارك الله في كاتب المقال وفي ناقلها وجزاهما خير الجزاء

    0 Not allowed!


    لكنَّما يأبى الرجاءُ يموتُ

  8. [8]
    omarbog4
    omarbog4 غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 257
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0
    شكرا لكل التعليقات الجميلة , وجزيتم خيرا للمرور

    0 Not allowed!


    join the
    World Wide Engineers

    Let's bring back to the whole world the high values of good manners and morals and the inner conscious of God observation, and put a side the materialistic civilization

  9. [9]
    نورة0
    نورة0 غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية نورة0


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 1,449
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    حقاً
    خضت ما بين السطور أرتشف جمال الحياة الدمشقية
    وخلتها صورة متحركة تعبر عن الحياة في ربوع دمشق الجمال
    مع كل حرف قراته بدأت برسم لوحتى الخاصة عن الحياة البهية لالهل دمشق


    عمر
    جميلٌ ما نثرت بين أيدينا لتشاركنا لحظات السعادة لالهل بلدك
    حفظك الله ورعاك

    0 Not allowed!



  10. [10]
    omarbog4
    omarbog4 غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 257
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0
    هلا منى , لك مني التحيات والمباركات ولكل أهلنا بفلسطين وشكرا على الرد البليغ

    0 Not allowed!


    join the
    World Wide Engineers

    Let's bring back to the whole world the high values of good manners and morals and the inner conscious of God observation, and put a side the materialistic civilization

  
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML