ربما يكون ضعف التفاعل مع هذا الموضوع هو ما وصلت اليه منابر الجمعة من حصار وتضييق في كثير من الدول
كثير من الدول العربية باتت تراقب النقابات والجمعيات والمسيرات...الخ ولكنها لا تستطيع ان تمنع خطبة الجمعة وهذا التجمع الاسبوعي للمسلمين فكان ان التفت عليه هذه الدول بطرق اخرى فمنع الخطباء الذين يتفاعلون مع قضايا امتهم والخطباء الذين انعم الله عليهم بالعلم فتم تعيين خطباء يتميزون بضحالة العلم والابتعاد عن قضايا قد تغضب الحكام فيفقدون وظيفتهم كخطباء وربما ابعد من هذا.
هذا اذا اخذنا حسن النية في هؤلاء الخطباء اما اذا دخلنا في الموضوع الى مدى اعمق فاننا سنجد ان الكثير من الخطباء تم تعيينهم وهم اصحاب افكار غريبة مثل الاحباش وغيرهم.
هذا ادى الى ان تكون خطبة الجمعة بعيدة عما يجب ان تكون عليه فأصبحنا نرى الكثير من المصلين يأخذهم النعاس اثناء الخطبة.
قبل الجمعة الماضية حدثت خطيب الجمعة في حينا عن هذا الموضوع ولمته على مواضيع خطبه وهو شخص طيب فوعدني خيرا وفي خطبة الجمعة كانت خطبته عن معاناة اهلنا في غزة وما يجري لهم ويبدو انه كان قد حضر للخطبة جيدا.
والله الذي لا اله غيره لقد كان من المصلين من لم يتمكن من منع بكائه خصوصا اثناء الدعاء
وهذا لا ينطبق فقط على خطبة الجمعة فقد كان من المؤسف ان لا يكون لحصار غزة نصيبا من خطبة عرفه على اهمية هذا المنبر.
وحسبنا الله ونعم الوكيل