بواسطة الاخ leo


أحبتي.. ليس هؤلاء الجبناء ثلاثه ولا أربعه ولا خمسه..

بل إنهم أكثر من ذلك بكثير ..!!
لأن كل من سار على هذا النهج من المسلمين فهو جبان..
وربما يدافعون عن أنفسهم فيقولون نحن أولو قوة وأولو بأس شديد
نظراً لما يتمتعون به من صحة في أبدانهم وقوة في أجسادهم..
وهذا صحيح من حيث الظاهر إذا كانت المواجهه بينهم وبين أمثالهم من بني آدم..!!!
ولكنهم رغم هذه القوه فإنهم يصدق عليهم القول بأنهم جبناء انهزاميون أمام قوه خفيه
تتمثل في نوازع النفس ووساوس الشيطان..
وصفة الجبن ملازمه لهم في حياتهم ولكنها تظهر جليه وواضحه في شهر رمضان المبارك..!!


وهؤلاء الجبناء هم :
1/ النائمون بعد السحور :
ولم يبق للفجر الا وقت يسير..
فهؤلاء أغرتهم الشياطين واستسلموا للنوم والراحه
وفاتتهم صلاة الفجر وباؤوا بالخسران المبين..!!


2/ النائمون أكثر النهار :
حيث تفوتهم صلاة الظهر وصلاة العصر وقد فاتتهم صلاة الفجر
ثم استيقظوا ليتناولوا طعام الإفطار وقد تلهيهم لذة الطعام وتغريهم أطايبه
فلا يصلون المغرب الا وقد أزف الشفق الأحمر على المغيب ليحين وقت العشاء..
فهؤلاء جبناء هزموا أمام قوة النفس ونهمها في الطعام والشراب
وأهملوا طاعة الله فلم يؤدوا الصلاة في وقتها بل أخروها
وليتهم تذكروا قوله تعالى (فويل للمصلين * الذين هم عن صلاتهم ساهون)..


3/ رواد ورائدات الأسواق في ليالي رمضان :
هؤلاء أوتوا صحه في أبدانهم وسعه في أموالهم ولكنهم خدعوا
وجبنوا أمام شهوة نفوسهم في التجوال في المحلات التجاريه والأطلاع على الجديد من البضائع
وعند عودتهم من التجوال لابد أن يستسلموا للراحه بعد التعب
حيث يذهبون الى سررهم ولابد أن يسمع كل منهم نداء شيطاني( أرقد وراءك ليل طويل)
بعد أن يعقد على قفار رأس كل منهم ثلاث عقد كما ورد في الحديث الشريف
ولايستيقظون الا في ضحى النهار أو وقت الظهيره وبعضهم يواصل الى وقت العصر..!!!


ولا حول ولاقوة الا بالله..!!!
نسأل الله أن يعيذنا من الجبن والبخل ومن العجز والكسل
ومن غلبة الدين ومن قهر الرجال ..