دورات هندسية

 

 

تحذير هــــــام: تجني على الأئمــة الأعــلام وعلى الرسول

صفحة 1 من 4 12 3 4 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 40
  1. [1]
    الصورة الرمزية مهاجر
    مهاجر
    مهاجر غير متواجد حالياً

    مشرف عــــــــام

    تاريخ التسجيل: Jun 2003
    المشاركات: 8,679
    Thumbs Up
    Received: 298
    Given: 258

    تحذير هــــــام: تجني على الأئمــة الأعــلام وعلى الرسول

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تحذير هــــــــــــــــــــــــــــــام

    تجني على الأئمة الأعلام من قبل مدعين الدين والدعوة ...

    إخواني اطلعوا على هذا الموضوع المهم الذي انقله لكم كما وصلني...

    والردود والحمد لله أثبتت لنا بطلان ما جاء في هذا النقل ولكن نتركه للتحذير وفضح هؤلاء المخرفين والمتقولين على ديننا وعلمائنا وثوابتنا في قضايا محسومة ولا مجال لنقاشها والزيادة فيها


    ----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

    صحفي شــاب يصحح للأئمــة الأعــلام خطـأ ألـف عـام

    بقلم جمال البنا :

    الثلاثاء 26 اغسطس 2008م

    أريد من نشر هذا المقال تقديم مثال لما يمكن أن يصل إليه صحفي شاب لم يدخل الأزهر، أو يضع علي رأسه عمامة أو يدعي أنه من أهل الذكر.. إلخ، إنه صحفي كبقية الصحفيين، ولكن هذا لم يمنعه من أن يعني بقضية حاكت في نفسه،

    كما حاكت في نفوس آخرين فقبلوها صاغرين، ولكنه وطن نفسه علي أن يدرسها ولم يثنه أنها مثبتة في البخاري وأن أعلام الأمة تقبلوها لأكثر من ألف عام، تلك هي قضية أن الرسول تزوج عائشة في سن السادسة وبني بها (أي دخل بها) في سن التاسعة بناءً علي ما جاء في البخاري (باب تزويج النبي عائشة وقدومها المدينة وبنائه بها 3894): حدثني فروة بن أبي المغراء حدثنا علي بن مسهر عن هشام عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قالت: «تزوجني النبي صلي الله عليه وسلم وأنا بنت ست سنين، فقدمنا المدينة.. فأسلمتني إليه وأنا يومئذ بنت تسع سنين».

    وجد الباحث في نفسه حمية للدفاع عن رسول الله (ص) لعلها لم توجد في غيره.

    أعد نفسه لمقارعة تلك القضية، ولم يقنع بأن يفندها بمنطق الأرقام ومراجعة التواريخ، ولكنه أيضًا نقد سند الروايات التي روي بها أشهر الأحاديث الذي جاء في البخاري ومسلم، وأثبت في الحالتين ذكاءً، وأصاب نجاحًا. من ناحية التواريخ، عاد الصحفي الشاب إلي كتب السيرة (الكامل ــ تاريخ دمشق ــ سير أعلام النبلاء ــ تاريخ الطبري ــ تاريخ بغداد ــ وفيات الأعيات)، فوجد أن البعثة النبوية استمرت 13 عامًا في مكة و 10 أعوام بالمدينة، وكانت بدء البعثة بالتاريخ الميلادي عام 610، وكانت الهجرة للمدينة عام 623م أي بعد 13 عامًا في مكة، وكانت وفاة النبي عام 633م والمفروض بهذا الخط المتفق عليه أن الرسول (ص) تزوج (عائشة) قبل الهجرة للمدينة بثلاثة أعوام، أي في عام 620م،

    وهو ما يوافق العام العاشر من بدء الوحي، وكانت تبلغ من العمر 6 سنوات، ودخل بها في نهاية العام الأول للهجرة أي في نهاية عام 623م، وكانت تبلغ 9 سنوات، وذلك ما يعني حسب التقويم الميلادي، أنها ولدت عام 614م، أي في السنة الرابعة من بدء الوحي حسب رواية البخاري، وهذا وهم كبير. ونقد الرواية تاريخيا بحساب عمر السيدة (عائشة) بالنسبة لعمر أختها (أسماء بنت أبي بكر ــ ذات النطاقين): تقول كل المصادر التاريخية السابق ذكرها إن (أسماء) كانت تكبر (عائشة) بـ 10 سنوات،

    كما تروي ذات المصادر بلا اختلاف واحد بينها أن (أسماء) ولدت قبل الهجرة للمدينة بـ 27 عامًا ما يعني أن عمرها مع بدء البعثة النبوية عام 610م كان 14 سنة وذلك بإنقاص من عمرها قبل الهجرة 13 سنة وهي سنوات الدعوة النبوية في مكة، لأن ( 27 ــ 13 = 14 سنة )، وكما ذكرت جميع المصادر بلا اختلاف أنها أكبر من (عائشة) بـ 10 سنوات، إذن يتأكد بذلك أن سن (عائشة) كان 4 سنوات مع بدء البعثة النبوية في مكة، أي أنها ولدت قبل بدء الوحي بـ 4 سنوات كاملات، وذلك عام 606م،

    ومؤدي ذلك بحسبة بسيطة أن الرسول عندما نكحها في مكة في العام العاشر من بدء البعثة النبوية كان عمرها 14 سنة، لأن (4 + 10 = 14 سنة) لأو بمعني آخر أن (عائشة) ولدت عام (606م) وتزوجت النبي سنة (620م) وهي في عمر (14) سنة، وأنه كما ذكر بني بها ـ دخل بها ـ بعد (3) سنوات وبضعة أشهر، أي في نهاية السنة الأولي من الهجرة وبداية الثانية عام (624م) فيصبح عمرها آنذاك (14 + 3 + 1 = 18 سنة كاملة) وهي السن الحقيقية التي تزوج فيها النبي الكريم (عائشة).

    حساب عمر (عائشة) بالنسبة لوفاة أختها (أسماء ـ ذات النطاقين): تؤكد المصادر التاريخية السابقة بلا خلاف بينها أن (أسماء) توفيت بعد حادثة شهيرة مؤرخة ومثبتة، وهي مقتل ابنها (عبدالله بن الزبير) علي يد (الحجاج) الطاغية الشهير، وذلك عام (73 هـ)، وكانت تبلغ من العمر (100) سنة كاملة فلو قمنا بعملية طرح لعمر (أسماء) من عام وفاتها (73هـ) وهي تبلغ (100) سنة كاملة فيكون (100 ــ 73 = 27 سنة) وهو عمرها وقت الهجرة النبوية، وذلك ما يتطابق كليا مع عمرها المذكور في المصادر التاريخية فإذا طرحنا من عمرها (10) سنوات،

    وهي السنوات التي تكبر فيها أختها (عائشة) يصبح عمر (عائشة) (27 ــ 10 ــ 17 سنة) وهو عمر (عائشة) حين الهجرة ولو بني بها ـ دخل بها ـ النبي في العام الأول يكون عمرها آنذاك (17 + 1 = 18 سنة)، وهو ما يؤكد الحساب الصحيح لعمر السيدة (عائشة) عند الزواج من النبي. وما يعضد ذلك أيضًا أن (الطبري) يجزم بيقين في كتابه (تاريخ الأمم) أن كل أولاد (أبي بكر) قد ولدوا في الجاهلية، وذلك ما يتفق مع الخط الزمني الصحيح ويكشف ضعف رواية البخاري، لأن (عائشة) بالفعل قد ولدت في العام الرابع قبل بدء البعثة النبوية.

    حساب عمر (عائشة) مقارنة (بفاطمة الزهراء) بنت النبي: يذكر (ابن حجر) في (الإصابة) أن (فاطمة) ولدت عام بناء الكعبة والنبي ابن (35) سنة، وأنها أسن ــ أكبر ــ من عائشة بـ (5) سنوات، وعلي هذه الرواية التي أوردها (ابن حجر) مع أنها رواية ليست قوية، ولكن علي فرض قوتها نجد أن (ابن حجر) وهو شارح (البخاري) يكذب رواية (البخاري) ضمنيا، لأنه إن كانت (فاطمة) ولدت والنبي في عمر (35) سنة فهذا يعني أن (عائشة) ولدت والنبي يبلغ (40) سنة وهو بدء نزول الوحي عليه، ما يعني أن عمر (عائشة) عند الهجرة كان يساوي عدد سنوات الدعوة الإسلامية في مكة وهي (13) سنة وليس (9) سنوات وقد أوردت هذه الرواية فقط لبيان الاضطراب الشديد في رواية البخاري .

    نقد الرواية من كتب الحديث والسيرة: ذكر (ابن كثير) في (البداية والنهاية) عن الذين سبقوا بإسلامهم «ومن النساء.. أسماء بنت أبي بكر وعائشة وهي صغيرة فكان إسلام هؤلاء في ثلاث سنين ورسول الله (صلي الله عليه وسلم) يدعو في خفية، ثم أمر الله عز وجل رسوله بإظهار الدعوة»، وبالطبع هذه الرواية تدل علي أن (عائشة) قد أسلمت قبل أن يعلن الرسول الدعوة في عام (4) من بدء البعثة النبوية بما يوازي عام (614م)، ومعني ذلك أنها آمنت علي الأقل في عام (3) أي عام (613م) فلو أن (عائشة) علي حسب رواية (البخاري) ولدت في عام (4) من بدء الوحي معني ذلك أنها لم تكن علي ظهر الأرض عند جهر النبي بالدعوة في عام (4) من بدء الدعوة أو أنها كانت رضيعة، وهذا ما يناقض كل الأدلة الواردة، ولكن الحساب السليم لعمرها يؤكد أنها ولدت في عام (4) قبل بدء الوحي أي عام (606م) ما يستتبع أن عمرها عند الجهر بالدعوة عام (614م) يساوي (8) سنوات، وهو ما يتفق مع الخط الزمني الصحيح للأحداث وينقض رواية البخاري.

    أخرج البخاري نفسه (باب ـ جوار أبي بكر في عهد النبي) أن (عائشة) قالت: لم أعقل أبوي قط إلا وهما يدينان الدين، ولم يمر علينا يوم إلا يأتينا فيه رسول الله طرفي النهار بكرة وعشية، فلما ابتلي المسلمون خرج أبوبكر مهاجرًا قبل الحبشة)، ولا أدري كيف أخرج البخاري هذا فـ (عائشة) تقول إنها لم تعقل أبويها إلا وهما يدينان الدين وذلك قبل هجرة الحبشة كما ذكرت، وتقول إن النبي كان يأتي بيتهم كل يوم وهو ما يبين أنها كانت عاقلة لهذه الزيارات،

    والمؤكد أن هجرة الحبشة إجماعًا بين كتب التاريخ كانت في عام (5) من بدء البعثة النبوية ما يوازي عام (615م)، فلو صدقنا رواية البخاري أن عائشة ولدت عام (4) من بدء الدعوة عام (614م) فهذا يعني أنها كانت رضيعة عند هجرة الحبشة، فكيف يتفق ذلك مع جملة (لم أعقل أبوي) وكلمة أعقل لا تحتاج توضيحًا، ولكن بالحساب الزمني الصحيح تكون (عائشة) في هذا الوقت تبلغ (4 قبل بدء الدعوة + 5 قبل هجرة الحبشة = 9 سنوات) وهو العمر الحقيقي لها آنذاك.

    ولم يقنع المؤلف بهذه الحساب المقارن، بل إنه أجري أيضًا حساب عمر (عائشة) مقارنة بفاطمة الزهراء، مما لا يتسع له مجال المقال، ثم ختم الباحث بحثه بنقد السند فلاحظ أن الحديث الذي ذكر فيه سن (عائشة) جاء من خمسة طرق كلها تعود إلي هشام بن عروة، وأن هشام قال فيه ابن حجر في (هدي الساري) و(التهذيب): «قال عبدالرحمن بن يوسف بن خراش وكان مالك لا يرضاه، بلغني أن مالكاً نقم عليه حديثه لأهل العراق، قدم ـ جاء ـ الكوفة ثلاث مرات ـ مرة ـ كان يقول: حدثني أبي، قال سمعت عائشة وقدم ـ جاء ـ الثانية فكان يقول: أخبرني أبي عن عائشة، وقدم الثالثة فكان يقول: أبي عن عائشة».

    والمعني ببساطة أن (هشام بن عروة) كان صدوقاً في المدينة المنورة، ثم لما ذهب للعراق بدأ حفظه للحديث يسوء وبدأ (يدلس) أي ينسب الحديث لغير راويه، ثم بدأ يقول (عن) أبي، بدلاً من (سمعت أو حدثني)، وفي علم الحديث كلمة (سمعت) أو (حدثني) أقوي من قول الراوي (عن فلان)، والحديث في البخاري هكذا يقول فيه هشام عن (أبي وليس (سمعت أو حدثني)، وهو ما يؤيد الشك في سند الحديث، ثم النقطة الأهم وهي أن الإمام (مالك) قال: إن حديث (هشام) بالعراق لا يقبل،

    فإذا طبقنا هذا علي الحديث الذي أخرجه البخاري لوجدنا أنه محقق، فالحديث لم يروه راو واحد من المدينة، بل كلهم عراقيون مما يقطع أن (هشام بن عروة) قد رواه بالعراق بعد أن ساء حفظه، ولا يعقل أن يمكث (هشام) بالمدينة عمرًا طويلاً ولا يذكر حديثاً مثل هذا ولو مرة واحدة، لهذا فإننا لا نجد أي ذكر لعمر السيدة (عائشة) عند زواجها بالنبي في كتاب (الموطأ) للإمام مالك وهو الذي رأي وسمع (هشام بن عروة) مباشرة بالمدينة، فكفي بهاتين العلتين للشك في سند الرواية السابقة انتهي.

    أختم المقال بما قدمته به، أن هذا مثال لما يمكن أن يصل إليه باحث لم يتخرج في الأزهر ـ ربما بفضل عدم تخرجه في الأزهر ـ من تفنيد لقضية تقبلتها الأمة بالإجماع (كما يقولون)، وفاتت علي الأئمة الأعلام، ولماذا لم يلحظ رئيس قسم الحديث بالأزهر هذا بدلاً من أن يتحفنا بفتوي إرضاع الكبير؟

    * من هذا الباحث الذي قام بهذا التحقيق؟

    ـ إنه الأستاذ «إسلام بحيري»، وجاء بحثه في العدد زيرو (أي قبل الأول) ص 21 من جريدة «اليوم السابع» الذي صدر في 15/7/2008.

    -------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

    الرد على الكاتب كما ورد في رد الأخ علي:

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي محمود فراج مشاهدة المشاركة
    هذا رد من د . محمد عمارة ( في عجالة أيضا ) و لي عودة لاحقا إن شاء الله :
    ( و أرجو أن يكون هذا الرد يحترم عقل القارئ الكريم يا أخي حيدر )
    الرد على من طعن في سن زواج عائشة
    د. محمد عمارة


    عوَّدنا الكاتبُ (جمال البنا) على كل غريب ومبتدع، وكان آخر هذه المبتدعات ما أعلنه في جريدة "المصري اليوم"
    بتاريخ 13/8/2008 من ظهور صحفي شاب يصحح للأمة خطأً منذ أكثر من ألف وأربعمائة عام، وجعل البنا يمدح ويبجل ذلك الصحفي الذي استطاع أن يكشف خطأ عَمِي على الأعلام طوال هذه القرون، فيا حظ أمه بهذا الجهبذ الذي دقق وفتش وقارع، ونقد سند الرواية التي تتحدث عن سن السيدة عائشة وقت زواجها من النبي، والتي غفلت عنها الأمة طوال 1000 عام، والفضل الأول كما يرى البنا يرجع إلى أنه لم يدرس في الأزهر وإلا لما كان يستطيع هذا العمل العظيم، وسوف يذهب هذا الرد وساوس الشيطان من رأسيهما إن شاء الله تعالى، إن أرادا الحق، وإن أبوا إلا المكابرة والعناد فكما قال ربنا: **قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ} [آل عمران: 119].



    يظهر في هذا البحث الكذب والاختلاق والجهل؛ وذلك من عدة أوجه:




    أولاً:
    كلمة أريد بها باطل، يقول البنا:
    "وجد الباحث في نفسه حمية للدفاع عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسَلَّم- لعلها لم توجد في غيره"، وهذا محض كذب وافتراء، وفعله ليس دفاعًا عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسَلَّم- ولا حمية له، بل هذه محاولة من محاولات القضاء على سنة رسول الله -صلَّى الله عليه وسَلَّم- من خلال التشكيك في الأحاديث الواردة، وبث الريبة في نفوس العامة نحو الأئمة الأعلام، وإن كان البنا صادقًا فأين هؤلاء من ذبهم عن الدين، ورد افتراءات المستشرقين والعلمانيين، أين جهدهم في صد عدوان الكفر، أين هم من الدعوة لدين الله، لا شيء من هذا مطلقًا؛ إلا مقالات سيئة، وفتاوى ماجنة كتلك التي تجيز تقبيل الشباب للفتيات، وشرب الدخان في نهار رمضان وغير ذلك من الفتاوى القبيحة المنكرة.

    ثانيًا:

    كذب وتدليس على الخلق؛ إذ قال:
    "وكما ذكرت جميع المصادر بلا اختلاف أنها -يعني أسماء- أكبر من عائشة بـ10 سنوات"، وهذا غير صحيح فليس هذا بالاتفاق وإنما هي رواية ذكرت، وسوف أبين الصحيح لجلاء الغيوم عن مرضى القلوب.

    ذكر الباحث نقلا من كتب (الكامل، وسير أعلام النبلاء، وتاريخ الطبري، ووفيات الأعيان، والبداية والنهاية، وتاريخ بغاد، وتاريخ دمشق) ما يؤكد أن عائشة قد ولدت قبل البعثة، بانيًا وهمه هذا على ما روي من فارق السن بينها وبين أختها أسماء وهو عشر سنوات، وهذا يضعف - في زعم الصحفي - حديث البخاري الذي يثبت فيه أن النبي -صلَّى الله عليه وسَلَّم- تزوج عائشة وهي بنت ست ودخل عليها وهي بنت تسع سنين.

    وقد رجعت إلى تلك المصادر التي اعتمد عليها الصحفي وعلى غيرها من أمهات الكتب فلم أجد ما زعمه إلا روايات لا تشهد له بشيء؛ ففي كتاب معرفة الصحابة لأبي نعيم (6/ 3208)، والبداية والنهاية (3/ 131)، وسير أعلام النبلاء (3/ 427)، وأسد الغابة (7/ 7، 186، 216)، وتاريخ الإسلام (3/ 604، 698)، والسمط الثمين في مناقب أمهات المؤمنين لمحب الدين الطبري (صـ 36)، أضف إلى ذلك ما ذكره ابن هشام في السيرة وهو أسبق من هؤلاء جميعًا في عدم تمييز عائشة البكاء من الفرح قبل الهجرة لصغر سنها.

    جاء في سير أعلام النبلاء أيضًا (3/ 522) وكذا تاريخ الإسلام: "وكانت -أي أسماء- أسن من عائشة ببضع عشرة سنة". وإن كنا لا ننفي الرواية الواردة بأن الفارق بينهما عشر سنين فقط، إلا أنها لا تصح.

    فإذا كانت كتب التاريخ تؤكد أن وفاة أسماء كان سنة 73 هـ وتوفيت عن عمر 100 سنة، وأن أسماء هاجرت وعمرها 27 سنة وهذا يعني أنها حينما أسلمت كان عمرها 14 سنة بطرح مدة الدعوة المكية 13 من مجموع السن 27-13 = 14، والثابت أنها كانت أكبر من عائشة ببضع عشرة سنة على الراجح كما ذكر ذلك الذهبي وغيره، والبضع من 3 إلى 9، فلو اعتبرنا ما بين أسماء وعائشة، لوجدنا أن البضع عشرة سنة هو ما بين 13 إلى 19 سنة، وعليه فتكون عائشة قد ولدت في السنة الخامسة من البعثة، أي في الإسلام وليس قبل الإسلام، وهذا ما يتفق مع الكتب السابقة.

    ثالثًا:

    الكذب والتدليس مرة أخرى فينقل الصحفي كلامًا من كتاب البداية والنهاية ليس له وجود أصلا فيزعم أن ابن كثير قال عن الذين سبقوا بإسلامهم: "ومن النساء أسماء بنت أبي بكر وعائشة وهي صغيرة فكان إسلام هؤلاء في ثلاث سنين ورسول الله يدعو في خفية ثم أمر الله رسوله بإظهار الدعوة"، ثم يقول: وبالطبع هذه الرواية تدل على أن عائشة قد أسلمت قبل أن يعلن الرسول الدعوة في عام 4هـ وأخذ يستطرد ويدور حول هذه القصة الملفقة ليثبت المراد من هذا الكذب ظنًّا أن هذا الأمر لن يبحث عنه أحد، قلت: وقد رجعت إلى الموطن المشار إليه فلم أجد ما ذكره الصحفي الهمام الذي لم يجد بدًّا من الكذب على الأعلام لإظهار الخطأ الموهوم، ولم يذكر ابن كثير خبرًا فيه ذكر أسماء في السابقين إلى الإسلام فضلا عن عائشة.

    رابعًا:

    الحديث الثاني الذي يستند عليه، والعجيب أنه من رواية البخاري الذي يزعم كذبه ويستدل به، والأعجب أنه لم يفهم فحواه، ولعل عذره أنه لم يتخرج في الأزهر كما يقول تلميذه البنا!، والحديث عن عائشة: "لم أعقل أبوي قط إلا وهما يدينان الدين، ولم يمر علينا يوم إلا يأتينا فيه رسول الله طرفي النهار بكرة وعشية، فلما ابتلي المسلمون خرج أبو بكر مهاجرًا قبل هجرة الحبشة..." وهذا كذب وتدليس من الصحفي ومتابعة على جهله من تلميذه البنا للوصول إلى مأرب وغرض خبيثين، ونص الحديث: "خرج أبو بكر مهاجرًا قِبَلَ الحبشة"، وهناك فارق كبير بين المعنيين، فالحديث يبين أن أبا بكر لما أوذي واشتد إيذاء قريش له خرج نحو الحبشة مهاجرًا وكان خروجه هذا قريبًا من هجرة المدينة يعني في أواخر الدعوة المكية، فلقيه ابن الدغنة فأجاره، والهجرة لم تنقطع إلى الحبشة إلا بهجرة المدينة، ويؤكد هذا المعنى ما جاء في الحديث نفسه: على لسان أبي بكر لابن الدغنة: إني أرد إليك جوارك وأرضى بجوار الله ورسوله، فقال رسول الله -صلَّى الله عليه وسَلَّم-:
    ((قد أريت دار هجرتكم؛ رأيت سبخة ذات نخل بين لابتين...))
    يعني الأمر لم يتعدَّ الأيام التي خرج فيها أبو بكر يريد الحبشة، فرجع في جوار ابن الدغنة، فلم يمتنع عن استعلانه بالقرآن فشكت قريش إلى ابن الدغنة، فخلع أبو بكر جواره فبشره النبي -صلَّى الله عليه وسَلَّم- برؤية أرض الهجرة.

    وقد حرف النص كما ترى ليصل إلى مراده، ومعلوم أن بدء الهجرة إلى الحبشة كان في بداية الإسلام ليثبت أن عائشة كانت قد ولدت قبل البعثة، لاحظ أيضًا أن هذا الحديث يؤكد صغر سن عائشة لقولها: "لم أعقل أبوي قط..." وهذا يؤكد أنها ولدت في الإسلام كما أثبتناه.

    خامسًا:

    تناقض في قياس عمر عائشة على عمر فاطمة بأن فارق السن بينهما خمس سنوات وأن فاطمة ولدت قبل البعثة بخمس سنوات مما يستلزم أن تكون عائشة ولدت عام البعثة الأول، وهذا فيه تناقض صريح؛ إذ كيف يثبت مولدها قبل البعثة بـ 4 سنوات بالموازنة بينها وبين أسماء، ثم يثبت مولدها عام البعثة الأول مقارنة بسن فاطمة، والحقيقة غير ذلك، يقول الذهبي في السير:
    "وعائشة ممن ولد في الإسلام، وهي أصغر من فاطمة بثمان سنين" (سير أعلام النبلاء 3/ 429). وتأمل هذا، وفي ترجمة فاطمة قال الذهبي: "مولدها قبل البعثة بقليل" (السير 3/ 417)، فإذا ما نظرنا إلى سن زواج النبي -صلَّى الله عليه وسَلَّم- من عائشة وكان قبل الهجرة ببضعة عشر شهرًا، وقيل بعامين، أضف على هذا السن عمر عائشة حينها وكان ست سنوات، فيكون المجموع 2 + 6 = 8 اطرح هذا من مدة الدعوة المكية 13 - 8 = 5، فإن هذا يعني أنها ولدت في السنة الخامسة من الهجرة. ويؤكد هذا المعنى ما ذكره ابن الأثير في أسد الغابة (7/ 216) إذ ذكر أن النبي -صلَّى الله عليه وسَلَّم- زوج عليًّا من فاطمة بعد أن تزوج النبي -صلَّى الله عليه وسَلَّم- عائشة بأربعة أشهر ونصف، وكان سنها يوم تزويجها خمس عشرة سنة وخمسة أشهر، وهذا يعني أنه بنى بها في السنة الثانية من الهجرة، فإذا ما اعتبرنا السن المذكور لفاطمة تبين لنا أنها ولدت قبل البعث بقليل كما ذكر الذهبي وغيره.

    فانظر كيف تناقض المسكين الذي يفخر به تلميذه البنا بأنه لم يدرس في الأزهر، والفخر للأزهر حقيقة أنه لم يحتضن هؤلاء المشاغبين، ولم يجلسوا في أروقته، ولم يعرفوا أدب العلم وحق العلماء.

    سادسًا:

    عدم الأمانة العلمية في نقل النصوص؛ إذ نقل الكاتب عن كتاب الإصابة أن فاطمة ولدت عام بناء الكعبة وعمر النبي -صلَّى الله عليه وسَلَّم- 35 سنة، وأنها أسن من عائشة بخمس سنوات، ولم يبين أن هذه رواية من روايات عدة ذكرها ابنُ حجر؛ منها أيضًا أن فاطمة ولدت سنة إحدى وأربعين من ميلاد النبي، وقد رجح ابن حجر أن مولدها كان قبل البعثة بقليل وهو ما يتفق مع ما ذكرناه قبل ذلك.

    سابعًا:

    الجهل بالنصوص وعدم الفهم؛ ومن ذلك قوله عن الطبري:
    "بأنه جزم بيقين أن كل أولاد أبي بكر قد ولدوا في الجاهلية"، وهذا كذب وخلط وعدم فهم؛ لأن نص الطبري المذكور يتحدث فيه عن أزواج أبي بكر الصديق وليس عن أولاده (راجع تاريخ الطبري 2/ 351)، وقد قسم الطبري أزواجه اللاتي تزوجهن؛ فمنهن من تزوجهن في الجاهلية وولدن له، ومنهن من تزوجهن في الإسلام، ثم سمى أولاد أبي بكر من زوجتيه اللتين تزوجهما قبل الإسلام وقال: "فكل هؤلاء الأربعة من أولاده ولدوا من زوجتيه اللتين سميناهما في الجاهلية"، فالحديث عن الأزواج وليس عن الأولاد، ويمكن أيضًا مراجعة تاريخ الطبري ج 2 صـ 212 في ذكر زواج النبي بعد خديجة، وهو يجزم بأن النبي بنى بها بعد الهجرة وكان عمرها تسع سنين.

    وأخيرًا:

    الأولى أن يترك هذا لأهل الاجتهاد والعلم وليس لأهل الجهل، فقد أوقعوا بأنفسهم نتيجة عدم البحث والدراسة، والإصرار على التعالم، فعليهم أن يعملوا فيما تخصصوا فيه لا فيما يدعونه؛ فإن ذلك يوقع بهم فيما نرى، وأرجو أن تكون آخر بلايا جمال البنا.
    إذا لم يكن عون من الله للفتى فأول ما يجني عليه اجتهاده

    والله تعالى أعلم.


    د. محمد عمارة

    أستاذ الفقه بكلية الدراسات الإسلامية "جامعة الأزهر"



  2. [2]
    محب الشرقية
    محب الشرقية غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية محب الشرقية


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 2,175
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    جزاك الله خيرا يامهاجر

    0 Not allowed!






  3. [3]
    علي محمود فراج
    علي محمود فراج غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية علي محمود فراج


    تاريخ التسجيل: Sep 2007
    المشاركات: 2,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 102
    Given: 109

    تعقيب منقول في عجالة

    السلام عليكم و رحمة الله ..
    تقبل الله منا و منكم صالح الأعمال ..
    جزاك الله خيرا أخي مهاجر ..
    ................
    لي عودة مفصلة لاحقا إن شاء الله مع جمال البنا و " تقيؤاته " الفكرية .. لا لإعطيه الإهتمام الذي يتمناه منذ سنوات , و لكن ببساطة " لأهيل التراب " عليه و على عقليته " الضحلة "
    ...............
    هذا تعليق يجدر نقله في عجالة :



    هذا الخبر سينزل على الكاتب وباحثه المزعوم كالصواعق المرسلة المفاجاة الكبرى ان الاستاذ اسلام بحيرى سارق للبحث الذى اعجب بة جمال البنا وهل تعلمون من كاتب البحث الحقيقى هو الدكتور شافناز .طبيب مقيم ب ميشيغن
    T.O SHANAVAS وهذا هو نص المقال بالاسبانى http://www.webislam.com/?idt=5292 وهذة هى ترجمتة http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?p=89004 والمفاجاة ايضا ان الحديث عند مسلم وليس فية هشام بن عروة واليكم جزء من النص ويمكنكم الاستزادة من خلال الوصلة باعلى إن أغلب الروايات - لا كلها - تدور على هشام بن عروة ، فلو أسقطنا روايات هشام بن عروة رحمه الله – كما يريد الكاتب - لبقيت لنا روايات أخرى صحيحة ليس في سندها هشام بن عروة رحمه الله . في صحيح مسلم (حَدَّثَنَا عَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ عَنْ الزُّهْرِيِّ عَنْ عُرْوَةَ عَنْ عَائِشَةَ : أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَزَوَّجَهَا وَهِيَ بِنْتُ سَبْعِ سِنِينَ وَزُفَّتْ إِلَيْهِ وَهِيَ بِنْتُ تِسْعِ سِنِينَ وَلُعَبُهَا مَعَهَا وَمَاتَ عَنْهَا وَهِيَ بِنْتُ ثَمَانَ عَشْرَةَ). و كذلك (حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ يَحْيَى وَإِسْحَقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ وَأَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ وَأَبُو كُرَيْبٍ قَالَ يَحْيَى وَإِسْحَقُ أَخْبَرَنَا و قَالَ الْآخَرَانِ حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ عَنْ الْأَعْمَشِ عَنْ إِبْرَاهِيمَ عَنْ الْأَسْوَدِ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ : تَزَوَّجَهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهِيَ بِنْتُ سِتٍّ وَبَنَى بِهَا وَهِيَ بِنْتُ تِسْعٍ وَمَاتَ عَنْهَا وَهِيَ بِنْتُ ثَمَانَ عَشْرَةَ) . ثم من الذي اشترط لصحة الحادثة تعدد رواتها ؟؟! و هل كل حديث انفرد بروايته فرد يكون ضعيفًا ؟! قال الشيخ أحمد شاكر رحمه الله : ( الحديث " الفرد المطلق " – و هو الذي تقدم في الأفراد أنه ما رواه واحدٌ فقط – يسمى أيضًا " الغريب " فإذا انفرد بالحديث راويان سمي " عزيزًا " فإذا رواه أكثر من اثنين سمي " مشهورًا " ) . فهذا كما تقسيم للحديث حسب عدد الرواة لا تقسيم له على حسب الصحة و الضعف ، ثم قال الشيخ رحمه الله عن الحديث الغريب : ( الغالب على الحديث الغريب أن يكون ضعيفًا و منه الصحيح و الحسن ) اطمئنوا اخوة الاسلام والله اننى استعنت بالله فى ردى على هذا الافك ولم اكون اتصور ان اصل الى ما وصلت الية من نتائج مهما بلغت فلن ترقى الى رد علماء الحديث القريب وبعضة موجود فى جوجل وانى ارجو ان تكونوا استفدتم مما ذكرتة فى تعليقاتى وانا فى الاول والاخر رجل مسلم متدين ولست فقية وبخصوص الاخ احمد خليل اشكرة على كلامة ولكنى اقول لة طالما ياعزيزى ان البنا(الهدام) لم يذكر اسم احد سوى اسلام فبالطبع هذا معناة ان الاخ لهف البحث الذى هو متداول فى منتديات الحديث ومواقعة بل هناك ما هو اشد لكن العيب فينا لأننا لانقرا ولانبحث وننتظر المعلومة على الجاهز هذا رابط عن هشام بن عروة http://www.islamweb.net/ver2/Library /showalam.php?ids=16561
    أرجو من جمال البنا هذا ألا يتحدث عن النبى أو أهل البيت بأى صوره من الصور حيث أنه ليس مؤهل و ليس أهل ثقة و لا يعتد بكلامه. أرجو من الأخوة و الأخوات عدم السماع له. وأريد أن أخبر هذا البنا و أنا ليس من المتفقهين و لكن أعرف أساسيات دينى أنه يوجد فى ديننا الإسلامى و الذى أعتقد أنه لا يعرفه أشياء مسلمات لا يجب التحدث فيها و من ضمنها رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم. من أنت لكى تحكم على الذى غفر له ما تقدم و ما تأخر من ذنب. من أنت لكى تتحدث و تنتقد المعصوم ( صلى الله عليه وسلم). من أنت لكى تتناول حياة أشرف خلق بهذا الشكل. إتق الله و أتركوا ديننا الإسلامى لحاله. إن الله و هو القادر على كل شىء لم يخلقنا لكى ننتقد و نبحث و نتحاور و نتحدث عن الدين و الرسول (صلى الله عليه وسلم) بهذا الشكل و لكن خلقنا لكى نعبده و نتقيه و ننشر و نحث على التقوى و ليس الفساد. للمرة الأخيرة - إتقوا الله عسى أن يغفر الله لنا جميعا.

    0 Not allowed!



  4. [4]
    حيدر البراك
    حيدر البراك غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية حيدر البراك


    تاريخ التسجيل: May 2007
    المشاركات: 405
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    الاخ علي محمود فراج لماذا الرد بهذه الطريقة التي لا تحترم عقل القارئ الكريم
    نحن جميعاً نتفق على ان جمال البنا لديه افكار غريبة ولكن في هذا المقال مثلاً لكي تفند ما جاء فيه يجب ان تركز على المحتوى لا على الكتاب نفسه ليكن من يكن الكتاب اذا كان ما يقوله حقاً
    انا في الحقيقة ليس لدي اطلاع واسع على السنة النبوية ولكن اود ان اعرف هو هل صحيح ان اسماء رض ولدت قبل السيدة عائشة رض ب 10 سنوات ؟
    اما عن البحث الحالي فانا لا ارى فيه اي تهجم على الرسول الكريم صلى الله عليه واله وسلم
    حسب قراءتي المتواضعة لبعض السير النبوية وسيرة السلف الصالح رض فقد كانوا يحاججون اصحاب الاديان غير السماوية خاصة في زمن الدولة العباسية ويلقون عليهم الحجة بحيث يسلموا من قرارة انفسهم
    ارجو منك اخي الفاضل ان تعيد قراءة المقال وتهئأ لنا ردأ عليه يرضي عقولنا وقلوبنا بحيث يكون بحث شامل يناقش كل اطراف الموضوع وذكر الاسانيد وجزالك الله كل خير
    رزقنا الله واياكم معرفة الحق واتباعه

    0 Not allowed!



  5. [5]
    محمد ابو مريم
    محمد ابو مريم غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية محمد ابو مريم


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 3,571
    Thumbs Up
    Received: 2,436
    Given: 3,924
    ملحوظه:
    جمال البنا هو مفكر اسلامي وليس داعيه
    افتي بالاتي:
    1- شرب السجائر حلال في نهار رمضان لصائم
    2- يجوز لشباب الذي لم يتزوج تقبيل النساء والفتيات

    واليكم بعض اراءه الشاذه والفاسده
    http://www.alarabiya.net/articles/2006/03/09/21816.html
    فصل الجنسين عملية وحشية وإمامة المرأة جائزة
    جمال البنا: الحجاب غير شرعي والزواج صحيح دون شهود وولي

    فهل مثله يقبل منه شئ


    اللهم علمنا دينك ممن ترضي عنهم من اتباع سنه نبيك المصطفي صلي الله عليه وسلم

    0 Not allowed!



    الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة
    http://shamela.ws/

  6. [6]
    مهاجر
    مهاجر غير متواجد حالياً
    مشرف عــــــــام
    الصورة الرمزية مهاجر


    تاريخ التسجيل: Jun 2003
    المشاركات: 8,679
    Thumbs Up
    Received: 298
    Given: 258
    السلام عليكم

    جزاكم الله خير

    سباقون في الخير إخواني

    اشكر الأخ علي والأخ حيدر والأخ ابو مريم

    إذا كان الخبر غير صحيح اخبروني فننزل تحذير وننقله لإخواننا لكي لا تسير به الأخبار فيعامل كأنه صحيح

    الرجاء الرد المنطقي المرافق للدليل والحجة

    جزاكم الله خير

    0 Not allowed!



  7. [7]
    محمد ابو مريم
    محمد ابو مريم غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية محمد ابو مريم


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 3,571
    Thumbs Up
    Received: 2,436
    Given: 3,924
    خلال مناظرة على قناة "الحياة" الفضائية

    سعـاد صالـح تفضـح تخـاريف جمـال البنـا !!



    محيط - شريف عبد المنعم


    جمال البنا



    جمال البنا


    أجرت قناة "الحياة" الفضائية مناظرة تليفزيونية ساخنة بين د. سعاد صالح وجمال البنا ـ الذي يطلق على نفسه لقب مفكر إسلامي ـ وفضحت تلك المواجهة تخاريف ذلك الرجل الذي يهاجم ثوابت الدين ويتبنى آراء مخالفة لإجماع العلماء والفقهاء المسلمين والتي من أبرزها عدم فرضية الحجاب وإباحته لزواج المتعة وتبادل القبلات بين الشباب والتدخين في نهار رمضان.


    وفندت الدكتورة سعاد صالح في تلك المناظرة التي امتدت لنحو ساعتين وانتهت في منتصف ليلة اليوم الاثنين إدعاءات البنا الذي لاقى هجوما كبيرا من جانب المشاهدين الذين أجروا اتصالات هاتفية بالبرنامج وطالبه معظمهم بأن يكف عن بث هذه الآراء وأن يعود إلى صوابه ودينه.


    في السطور التالية نورد بعضا من النقاط التي ناقشها الطرفان في تلك المواجهة.

    تناول النقاش في البداية كتاب البنا "المرأة المسلمة بين تحرير القرآن وتقييد العلماء" الذي صادره مجمع البحوث الإسلامية ـ أعلى جهة علمية بالأزهر الشريف.


    جمال البنا: اعتقد أن كلمة "تقييد الفقهاء" هي التي أثارت حفيظة الأزهر، لماذا هناك هيئة لها وصاية على الفكر على الرغم من أن حرية الفكر حق من حقوق الإنسان وقد قررها القرآن تماما، ودور المجمع هو أن يراقب طبعات المصحف الشريف، أما أنه يقرأ ويراجع كتب فإنني أرفض ذلك.


    د. سعاد صالح: في البداية أنا احترم الأستاذ جمال البنا كإنسان وكمفكر بعيدا عن آراءه التي يعتقد الناس أنها فتاوى شرعية وتحدث بلبلة بينهم، وقد اكتسب الأستاذ جمال شهرة في جميع القنوات نتيجة هذه الأفكار الغريبة التي تتصادم مع الفطرة، والله تعالى يقول "ذلك الدين القيم فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله".


    الأستاذ جمال استغل التطبيق الخاطيء لأحكام الشريعة الإسلامية من جانب بعض المسلمين وبدأ الوقوع في هذه الأخطاء، وأريد أن أقول له أن هذا الحوار سيقوم على قوله تعالى "قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين" وقوله تعالى: "ادعوا إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة" وعلى هذا يجب أن نلتزم بأدب الحوار.


    ثم أود أن أؤكد أن الأستاذ جمال ليس فقيها أو مشرعا، وإن كان مفكرا وأعطى لنفسه حق التفكير فإن ما يصل إليه إنما هو فقط آراء شخصية مجردة وليست فتاوى.


    وأوجه له السؤال التالي ليرد عليه:


    الله سبحانه وتعالى قسم الناس أمام أحكام الشريعة إلى فريقين، الأول قال عنه في سورة التوبة: "وما كان المؤمنون لينفروا كافة فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم"، والقسم الثاني في آية "واسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون" وأريد أن أسأل حضرتك يا أستاذ جمال : في أي قسم منهم أنت؟


    جمال البنا: أنا رجل مفكر وكل إنسان من حقه أن يفكر.


    د. سعاد صالح: الله تعالى في سورة غافر يقول: "الذين يجادلون في آيات الله بغير سلطان أتاهم كبر مقتا عند الله وعند الذين آمنوا كذلك يطبع الله على كل قلب متكبر جبار".، ويقول تعالى: "إن الذين يجادلون في آيات الله بغير سلطان أتاهم إن في صدروهم إلا كبر ما هم ببالغيه فاستعذ بالله إنه هو السميع العليم".. وحضرتك تجادل في آيات الله بغير سلطان وبغير علم، والإمام أبو حنيفة قرر الحجر على المفتي الماجن، وحضرتك لو اعتبرت نفسك مفتي يمكن الحجر عليك.


    جمال البنا: أنا أكره الإفتاء وأتأزى من المفتين


    د. سعاد صالح: أنا في الحقيقة لست مع مصادرة الكتب وكنت أتمنى أن تكون هناك هيئة من مجمع البحوث بالأزهر لمناقشة الأستاذ جمال مناقشة إعلامية علنية كي نمحو التأثير والبلبلة التي أحدثتها أراءه، فأكثر الشباب الآن يقولون لا مانع من أن أدخن في نهار رمضان وكذلك القبلات واللمم ومقدمات الزنا، ونحن نفسد المجتمع بذلك، ولذا فإنني أقول أن هذا يجب الحجر عليه.


    نقابة الأطباء لها إشراف مباشر على ممارسة الطب ونقابة المهندسين كذلك، وكل علم له المتخصصين الذين يتحدثون فيه، ولا بد أن تكون هناك خطوطا حمراء والأستاذ جمال بنفسه يقول أن الحرية تكون فيما عدا العبادة والعقيدة.


    جمال البنا: أنا بالفعل أناقض كلام الفقهاء ولكني لا أناقض كلام الله أو الرسول ، والمشكلة هو أن الفهم السلفي السائد هو الذي لا يجعل العلماء ينظرون إلى القرآن، ويرون أن الأئمة السابقين فكروا لهم فيكتفون بذلك ويسيرون على نهجهم.


    د. سعاد صالح: أنا أحدثك بالقرآن وليس بكلام الفقهاء، والله تعالى يقول في سورة النور: "ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن". وجملة "إلا ما ظهر منها" حسبما فسرها العلماء تعني الوجه والكفين.


    جمال البنا: ومن قال لك أن هذا المعنى صحيح من أين أتيت بهذا المعنى، والقبلة من اللمم وهي صغائر الذنوب والمفسرون هم من قالوا ذلك وأنا لا أكرههم ولكن إن أحسنوا أعترف بأنهم أحسنوا وإن أساءوا أقول أنهم أساءوا.. وحينما أرى الناس يرفضون أرائي أشعر أنني شجاع ولا أقول الباطل ولا يهمني مثل هذه الآراء.


    التدخين أثناء الصيام


    د. سعاد صالح: بالنسبة لفتواك بخصوص التدخين في نهار رمضان فإن ركن الصيام هو الإمساك عن الشهوات، وإذا كان الأكل والشرب والمعاشرة من المباحات التي هي ممنوعة في الصيام فما بالنا بالتدخين الذي هو أصلا ليس من المباحات فمن باب أولى أن يكون حراما.

    جمال البنا: لأن ركن الصيام هو الإمساك عن أشياء عينها القرآن، ومن قال لك أن التدخين حرام أصلا، التحليل والتحريم الشرعيين لابد أن يأتيان بنص صريح ثابت، وهذا غير موجود.


    د. سعاد صالح: غير صحيح بالطبع لأن هناك فرق بين دلالة المنطوق ودلالة المفهوم، فالله تعالى حينما يقول "ولا تقل لهما أف ولاتنهرهما" فمن باب أولى النهي عن الضرب والإيذاء فيجب أن أنظر إلى اللفظ وما وراءه، وفي حالة التدخين فإن الله نهى عن الطعام والشراب والمعاشرة في نهار رمضان وهما أصلا حلال فمن باب أولى الامتناع عن الحرام يقول تعالى: "يحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث" والتدخين يعد من الخبائث.


    جمال البنا: هناك أصول توقيفية في العبادات لا نزيد ولا نقل عليها ويجب أن نلتزم بها، والله يحرم الطعام والشراب والمعاشرة فقط أثناء الصيام ولم يحرم التدخين، والتدخين ليس من الخبائث.


    ضوابط التدبر والتفكير


    د. سعاد صالح: الله تعالى حينما يطالبنا بالتدبر والتفكر فإن المقصود من ذلك التفكر في الآيات والمعجزات وليس في الأحكام.


    أريد أن يشرح لي أحد معنى الفكر الحر الذي ينتهجه الأستاذ جمال البنا، لماذا وضعنا ضوابط في العلوم الأخرى وتركنا الشرع مرتعا للفكر الحر، المجال المفتوح للتفكير هو إعجاز الله يقول تعالى: "سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق" أما الآيات التي جاءت في القرآن وتحتوى على أحكام فلا ينبغي أن يتحدث فيها غير العلماء المختصين.


    د . سعاد صالح


    والله تعالى تنبأ بأنه سيأتي أناس مثل جمال البنا ومحمد شحرور في سوريا الذي ألف تفسيرا عصريا للقرآن على الرغم من أنه حاصل على بكاليوريوس هندسة زراعية فقال تعالى في سورة النحل: "ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام لتفتروا على الله الكذب".


    جمال البنا: أنا أرى أنه يجب أن يكون هناك تجديدا ولا نعيش في الماضي على آراء الفقهاء القدامى... أنا مع الحرية باستمرار ومع اليسر ومع القرآن وحده وليس الفقهاء، ولا يهمني رأي الفقهاء مطلقاً .


    تحليل زواج المتعة


    د. سعاد صالح: قلت أن زواج المتعة حلال على الرغم من أن الأصل في الزواج الاستقرار ولا يأتي الاستقرار مع التوقيت، وحينما أباحها الرسول كانت كرخصة ثم انتهت إلى يوم الدين.


    جمال البنا: بالنسبة لزواج المتعة فهو حلال لأن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ حينما اشتكى إليه المسلمون في إحدى الغزوات قال لهم تزوجوا زواج مؤقت، وهذا لحكمة معينة وبعدها حرمه، ولكن لماذا أباحه؟ أباحه لحكمة ولو أن هذه الحكمة عادت مرة أخرى لكان هذا الزواج حلالا كما في الأقليات الإسلامية الموجودة في المجتمع الأوروبي.


    حكم المرتد


    د. سعاد صالح: قلت أنه لا يوجد حكم شرعي يطبق فيمن يرتد عن الإسلام رغم ورود حديثين صحيحين تبين أن المرتد يقتل، الأول: "من بدل دينه فاقتلوه" والثاني: "لا يحل دم امرء مسلم إلا بإحدى ثلاث.. " منها المفارق لدينه. وإسناد هذه الأحاديث صحيح مائة في المائة.


    جمال البنا: يقول الله تعالى "لا إكراه في الدين" ويقول أيضا: "أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين" و"فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر"، ولم يوجد نص بالقرآن الكريم يضع حدا للردة.


    د. سعاد صالح: ولكن السنة بها أحاديث تضع لها حكما


    جمال البنا: أنا أتكلم عن القرآن يا سيدتي.


    د. سعاد صالح: والحديث لأ


    جمال البنا: السنة لا تشرع مبدأ جديد يمثل خطورة إلا ويذكره القرآن


    د. سعاد صالح: أنت بذلك تلغي السنة والله تعالى يقول: "وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما اختلفوا فيه".


    أسألك حينما تدخل إلى الإسلام تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، فهل ينفع أن تدخل بجزء واحد من الشهادة؟.. وظيفة "محمد" رسول الله هي أن يبين للناس الذكر وهو ما نفهمه من الآية.


    جمال البنا: الإمام مسلم رفض جميع أحاديث عكرمة ومنها أحد الحديثين أما الحديث الثاني، فإن الرسول لم يقتل أحد لمجرد الردة فقط وإنما لاقترانها بفعل آخر كقتال المسلمين.


    د. سعاد صالح: سيدنا أبو بكر حينما امتنع بعض المسلمين عن دفع الزكاة بعد وفاة الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهذا يعني إنكارهم لركن من أركان الإسلام فقاتلهم وهذا القتال اسمه عقوبة الردة


    نصيب المجتهد


    جمال البنا: الإسلام بشكل عام لم يحرم المجتهد المخطيء من المثوبة، المهم أنه يجتهد.


    د. سعاد صالح : حينما يأتي الخطأ في الاجتهاد من المتخصص فهنا يكون له الأجر، وأنا عن نفسي قد أخطأت في بعض الفتاوى الحديثة التي ليس لها نص كاجتهاد شخصي مني ورجعت عن خطأي في نفس المكان الذي أخطأت فيه وفي مثل هذا يكون الأجر، أما أن يكون الشخص بعيدا عن أدوات الاجتهاد ويدلي بأرائه تحت شعار حرية التعبير والفكر فهذا يجب معاقبته لأنه يُحدث بلبلة بين الناس.


    ما رأي حضرتك في أن الإمام أبو حنيفة لايرى الحجر على السفيه ولا على المدين الكبير في السن ولكن يرى الحجر على المفتي الماجن.


    جمال البنا: رأي أبو حنيفة قد يكون خطأ فهو ليس رسولا، وكل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون، وباختصار فإن المسلمين لا يفكروا ولكنهم يقلدوا كـ "القرود" والمطلوب في هذا العصر أن يفكر المسلمون كما يتبعون المرسلين.

    أنا لا أقول رأيي إلا بعد أن أقتنع به تماما ولا يهمني وقتها أي شيء حتى لو وقف كل من في الأرض ضدي.


    د. سعاد صالح: هناك أدوات كثيرة يجب أن تتوافر في المجتهد أولها العلم بالقرآن وأسباب النزول وقواعد الفقه وعلم الأصول والسنة النبوية.


    جمال البنا: أنا درست هذه العلوم مدة أكثر مما درسها أي شخص بالأزهر وذلك منذ عام 1946 حتى الآن، وأضيف أن المجتهد يجب أن يعرف أشياء أخرى مثل الفلسفة الاجتماعية.. صحيح أن هناك تخصص ولكنه ليس مغلقا فلا يمكن اعتبار الشهادة دليلا على التخصص.


    فالأزهر يخرج عشرات الألوف كل همهم الحصول على وظيفة.. ويجب أن نجعل كل الناس تتكلم وتفكر، وأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض، وأقول في النهاية للناس: "فكروا واستخدموا عقولكم".


    د. سعاد صالح: وأنا أقول لك الآية التي استشهدت بها الأخيرة التي استشهدت بها وأضيف عليها قوله تعالى: "وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا".

    0 Not allowed!



    الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة
    http://shamela.ws/

  8. [8]
    علي محمود فراج
    علي محمود فراج غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية علي محمود فراج


    تاريخ التسجيل: Sep 2007
    المشاركات: 2,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 102
    Given: 109

    رد من د . محمد عمارة


    هذا رد من د . محمد عمارة ( في عجالة أيضا ) و لي عودة لاحقا إن شاء الله :
    ( و أرجو أن يكون هذا الرد يحترم عقل القارئ الكريم يا أخي حيدر )
    الرد على من طعن في سن زواج عائشة
    د. محمد عمارة


    عوَّدنا الكاتبُ (جمال البنا) على كل غريب ومبتدع، وكان آخر هذه المبتدعات ما أعلنه في جريدة "المصري اليوم"
    بتاريخ 13/8/2008 من ظهور صحفي شاب يصحح للأمة خطأً منذ أكثر من ألف وأربعمائة عام، وجعل البنا يمدح ويبجل ذلك الصحفي الذي استطاع أن يكشف خطأ عَمِي على الأعلام طوال هذه القرون، فيا حظ أمه بهذا الجهبذ الذي دقق وفتش وقارع، ونقد سند الرواية التي تتحدث عن سن السيدة عائشة وقت زواجها من النبي، والتي غفلت عنها الأمة طوال 1000 عام، والفضل الأول كما يرى البنا يرجع إلى أنه لم يدرس في الأزهر وإلا لما كان يستطيع هذا العمل العظيم، وسوف يذهب هذا الرد وساوس الشيطان من رأسيهما إن شاء الله تعالى، إن أرادا الحق، وإن أبوا إلا المكابرة والعناد فكما قال ربنا: **قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ} [آل عمران: 119].


    يظهر في هذا البحث الكذب والاختلاق والجهل؛ وذلك من عدة أوجه:




    أولاً:
    كلمة أريد بها باطل، يقول البنا:
    "وجد الباحث في نفسه حمية للدفاع عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسَلَّم- لعلها لم توجد في غيره"، وهذا محض كذب وافتراء، وفعله ليس دفاعًا عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسَلَّم- ولا حمية له، بل هذه محاولة من محاولات القضاء على سنة رسول الله -صلَّى الله عليه وسَلَّم- من خلال التشكيك في الأحاديث الواردة، وبث الريبة في نفوس العامة نحو الأئمة الأعلام، وإن كان البنا صادقًا فأين هؤلاء من ذبهم عن الدين، ورد افتراءات المستشرقين والعلمانيين، أين جهدهم في صد عدوان الكفر، أين هم من الدعوة لدين الله، لا شيء من هذا مطلقًا؛ إلا مقالات سيئة، وفتاوى ماجنة كتلك التي تجيز تقبيل الشباب للفتيات، وشرب الدخان في نهار رمضان وغير ذلك من الفتاوى القبيحة المنكرة.

    ثانيًا:

    كذب وتدليس على الخلق؛ إذ قال:
    "وكما ذكرت جميع المصادر بلا اختلاف أنها -يعني أسماء- أكبر من عائشة بـ10 سنوات"، وهذا غير صحيح فليس هذا بالاتفاق وإنما هي رواية ذكرت، وسوف أبين الصحيح لجلاء الغيوم عن مرضى القلوب.

    ذكر الباحث نقلا من كتب (الكامل، وسير أعلام النبلاء، وتاريخ الطبري، ووفيات الأعيان، والبداية والنهاية، وتاريخ بغاد، وتاريخ دمشق) ما يؤكد أن عائشة قد ولدت قبل البعثة، بانيًا وهمه هذا على ما روي من فارق السن بينها وبين أختها أسماء وهو عشر سنوات، وهذا يضعف - في زعم الصحفي - حديث البخاري الذي يثبت فيه أن النبي -صلَّى الله عليه وسَلَّم- تزوج عائشة وهي بنت ست ودخل عليها وهي بنت تسع سنين.

    وقد رجعت إلى تلك المصادر التي اعتمد عليها الصحفي وعلى غيرها من أمهات الكتب فلم أجد ما زعمه إلا روايات لا تشهد له بشيء؛ ففي كتاب معرفة الصحابة لأبي نعيم (6/ 3208)، والبداية والنهاية (3/ 131)، وسير أعلام النبلاء (3/ 427)، وأسد الغابة (7/ 7، 186، 216)، وتاريخ الإسلام (3/ 604، 698)، والسمط الثمين في مناقب أمهات المؤمنين لمحب الدين الطبري (صـ 36)، أضف إلى ذلك ما ذكره ابن هشام في السيرة وهو أسبق من هؤلاء جميعًا في عدم تمييز عائشة البكاء من الفرح قبل الهجرة لصغر سنها.

    جاء في سير أعلام النبلاء أيضًا (3/ 522) وكذا تاريخ الإسلام: "وكانت -أي أسماء- أسن من عائشة ببضع عشرة سنة". وإن كنا لا ننفي الرواية الواردة بأن الفارق بينهما عشر سنين فقط، إلا أنها لا تصح.

    فإذا كانت كتب التاريخ تؤكد أن وفاة أسماء كان سنة 73 هـ وتوفيت عن عمر 100 سنة، وأن أسماء هاجرت وعمرها 27 سنة وهذا يعني أنها حينما أسلمت كان عمرها 14 سنة بطرح مدة الدعوة المكية 13 من مجموع السن 27-13 = 14، والثابت أنها كانت أكبر من عائشة ببضع عشرة سنة على الراجح كما ذكر ذلك الذهبي وغيره، والبضع من 3 إلى 9، فلو اعتبرنا ما بين أسماء وعائشة، لوجدنا أن البضع عشرة سنة هو ما بين 13 إلى 19 سنة، وعليه فتكون عائشة قد ولدت في السنة الخامسة من البعثة، أي في الإسلام وليس قبل الإسلام، وهذا ما يتفق مع الكتب السابقة.

    ثالثًا:

    الكذب والتدليس مرة أخرى فينقل الصحفي كلامًا من كتاب البداية والنهاية ليس له وجود أصلا فيزعم أن ابن كثير قال عن الذين سبقوا بإسلامهم: "ومن النساء أسماء بنت أبي بكر وعائشة وهي صغيرة فكان إسلام هؤلاء في ثلاث سنين ورسول الله يدعو في خفية ثم أمر الله رسوله بإظهار الدعوة"، ثم يقول: وبالطبع هذه الرواية تدل على أن عائشة قد أسلمت قبل أن يعلن الرسول الدعوة في عام 4هـ وأخذ يستطرد ويدور حول هذه القصة الملفقة ليثبت المراد من هذا الكذب ظنًّا أن هذا الأمر لن يبحث عنه أحد، قلت: وقد رجعت إلى الموطن المشار إليه فلم أجد ما ذكره الصحفي الهمام الذي لم يجد بدًّا من الكذب على الأعلام لإظهار الخطأ الموهوم، ولم يذكر ابن كثير خبرًا فيه ذكر أسماء في السابقين إلى الإسلام فضلا عن عائشة.

    رابعًا:

    الحديث الثاني الذي يستند عليه، والعجيب أنه من رواية البخاري الذي يزعم كذبه ويستدل به، والأعجب أنه لم يفهم فحواه، ولعل عذره أنه لم يتخرج في الأزهر كما يقول تلميذه البنا!، والحديث عن عائشة: "لم أعقل أبوي قط إلا وهما يدينان الدين، ولم يمر علينا يوم إلا يأتينا فيه رسول الله طرفي النهار بكرة وعشية، فلما ابتلي المسلمون خرج أبو بكر مهاجرًا قبل هجرة الحبشة..." وهذا كذب وتدليس من الصحفي ومتابعة على جهله من تلميذه البنا للوصول إلى مأرب وغرض خبيثين، ونص الحديث: "خرج أبو بكر مهاجرًا قِبَلَ الحبشة"، وهناك فارق كبير بين المعنيين، فالحديث يبين أن أبا بكر لما أوذي واشتد إيذاء قريش له خرج نحو الحبشة مهاجرًا وكان خروجه هذا قريبًا من هجرة المدينة يعني في أواخر الدعوة المكية، فلقيه ابن الدغنة فأجاره، والهجرة لم تنقطع إلى الحبشة إلا بهجرة المدينة، ويؤكد هذا المعنى ما جاء في الحديث نفسه: على لسان أبي بكر لابن الدغنة: إني أرد إليك جوارك وأرضى بجوار الله ورسوله، فقال رسول الله -صلَّى الله عليه وسَلَّم-:
    ((قد أريت دار هجرتكم؛ رأيت سبخة ذات نخل بين لابتين...))
    يعني الأمر لم يتعدَّ الأيام التي خرج فيها أبو بكر يريد الحبشة، فرجع في جوار ابن الدغنة، فلم يمتنع عن استعلانه بالقرآن فشكت قريش إلى ابن الدغنة، فخلع أبو بكر جواره فبشره النبي -صلَّى الله عليه وسَلَّم- برؤية أرض الهجرة.

    وقد حرف النص كما ترى ليصل إلى مراده، ومعلوم أن بدء الهجرة إلى الحبشة كان في بداية الإسلام ليثبت أن عائشة كانت قد ولدت قبل البعثة، لاحظ أيضًا أن هذا الحديث يؤكد صغر سن عائشة لقولها: "لم أعقل أبوي قط..." وهذا يؤكد أنها ولدت في الإسلام كما أثبتناه.

    خامسًا:

    تناقض في قياس عمر عائشة على عمر فاطمة بأن فارق السن بينهما خمس سنوات وأن فاطمة ولدت قبل البعثة بخمس سنوات مما يستلزم أن تكون عائشة ولدت عام البعثة الأول، وهذا فيه تناقض صريح؛ إذ كيف يثبت مولدها قبل البعثة بـ 4 سنوات بالموازنة بينها وبين أسماء، ثم يثبت مولدها عام البعثة الأول مقارنة بسن فاطمة، والحقيقة غير ذلك، يقول الذهبي في السير:
    "وعائشة ممن ولد في الإسلام، وهي أصغر من فاطمة بثمان سنين" (سير أعلام النبلاء 3/ 429). وتأمل هذا، وفي ترجمة فاطمة قال الذهبي: "مولدها قبل البعثة بقليل" (السير 3/ 417)، فإذا ما نظرنا إلى سن زواج النبي -صلَّى الله عليه وسَلَّم- من عائشة وكان قبل الهجرة ببضعة عشر شهرًا، وقيل بعامين، أضف على هذا السن عمر عائشة حينها وكان ست سنوات، فيكون المجموع 2 + 6 = 8 اطرح هذا من مدة الدعوة المكية 13 - 8 = 5، فإن هذا يعني أنها ولدت في السنة الخامسة من الهجرة. ويؤكد هذا المعنى ما ذكره ابن الأثير في أسد الغابة (7/ 216) إذ ذكر أن النبي -صلَّى الله عليه وسَلَّم- زوج عليًّا من فاطمة بعد أن تزوج النبي -صلَّى الله عليه وسَلَّم- عائشة بأربعة أشهر ونصف، وكان سنها يوم تزويجها خمس عشرة سنة وخمسة أشهر، وهذا يعني أنه بنى بها في السنة الثانية من الهجرة، فإذا ما اعتبرنا السن المذكور لفاطمة تبين لنا أنها ولدت قبل البعث بقليل كما ذكر الذهبي وغيره.

    فانظر كيف تناقض المسكين الذي يفخر به تلميذه البنا بأنه لم يدرس في الأزهر، والفخر للأزهر حقيقة أنه لم يحتضن هؤلاء المشاغبين، ولم يجلسوا في أروقته، ولم يعرفوا أدب العلم وحق العلماء.

    سادسًا:

    عدم الأمانة العلمية في نقل النصوص؛ إذ نقل الكاتب عن كتاب الإصابة أن فاطمة ولدت عام بناء الكعبة وعمر النبي -صلَّى الله عليه وسَلَّم- 35 سنة، وأنها أسن من عائشة بخمس سنوات، ولم يبين أن هذه رواية من روايات عدة ذكرها ابنُ حجر؛ منها أيضًا أن فاطمة ولدت سنة إحدى وأربعين من ميلاد النبي، وقد رجح ابن حجر أن مولدها كان قبل البعثة بقليل وهو ما يتفق مع ما ذكرناه قبل ذلك.

    سابعًا:

    الجهل بالنصوص وعدم الفهم؛ ومن ذلك قوله عن الطبري:
    "بأنه جزم بيقين أن كل أولاد أبي بكر قد ولدوا في الجاهلية"، وهذا كذب وخلط وعدم فهم؛ لأن نص الطبري المذكور يتحدث فيه عن أزواج أبي بكر الصديق وليس عن أولاده (راجع تاريخ الطبري 2/ 351)، وقد قسم الطبري أزواجه اللاتي تزوجهن؛ فمنهن من تزوجهن في الجاهلية وولدن له، ومنهن من تزوجهن في الإسلام، ثم سمى أولاد أبي بكر من زوجتيه اللتين تزوجهما قبل الإسلام وقال: "فكل هؤلاء الأربعة من أولاده ولدوا من زوجتيه اللتين سميناهما في الجاهلية"، فالحديث عن الأزواج وليس عن الأولاد، ويمكن أيضًا مراجعة تاريخ الطبري ج 2 صـ 212 في ذكر زواج النبي بعد خديجة، وهو يجزم بأن النبي بنى بها بعد الهجرة وكان عمرها تسع سنين.

    وأخيرًا:

    الأولى أن يترك هذا لأهل الاجتهاد والعلم وليس لأهل الجهل، فقد أوقعوا بأنفسهم نتيجة عدم البحث والدراسة، والإصرار على التعالم، فعليهم أن يعملوا فيما تخصصوا فيه لا فيما يدعونه؛ فإن ذلك يوقع بهم فيما نرى، وأرجو أن تكون آخر بلايا جمال البنا.
    إذا لم يكن عون من الله للفتى فأول ما يجني عليه اجتهاده

    والله تعالى أعلم.


    د. محمد عمارة

    أستاذ الفقه بكلية الدراسات الإسلامية "جامعة الأزهر"



    0 Not allowed!



  9. [9]
    مهاجر
    مهاجر غير متواجد حالياً
    مشرف عــــــــام
    الصورة الرمزية مهاجر


    تاريخ التسجيل: Jun 2003
    المشاركات: 8,679
    Thumbs Up
    Received: 298
    Given: 258

    Arrow نتابع بإذن الله ....

    السلام عليكم

    جزاكم الله خير وجزى الله الشيخ الدكتور محمد عمارة والداعية الدكتورة سعاد صالح خير الجزاء على فضح هذه الشبه على الدين

    تم تغيير العنوان وعلى الجميع المساهمة في نشر تحذير بأمر هذه الشبهة والتبلي على الرسول صلى الله عليه وسلم وزوجته الطاهرة

    والنقاش لن ينتهي في هذا الأمر لفضح مخططات القوم وما يريدون ان يتجنوا به على أعلام الأمة وعلمائها....

    0 Not allowed!



  10. [10]
    عبوووووووووود
    عبوووووووووود غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية عبوووووووووود


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 907
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    السلام عليكم
    لا حول ولا قوة الا بالله والله انها لمصيبة كبرى ان يبتلى واحد مثل الامام حسن البنا رحمه الله بمثل هذا الابن...

    مشكور مشرفنا على الموضوع

    0 Not allowed!


    ___________________________________
    ((...اذكر الله...))
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ

  
صفحة 1 من 4 12 3 4 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML