نفحة قرآنية من قوله تعالى ( إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه )

خطى رآحلة

عضو جديد
إنضم
3 نوفمبر 2013
المشاركات
62
مجموع الإعجابات
24
النقاط
0
قال تعالى: ﴿ مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ
يَرْفَعُهُ وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُولَئِكَ هُوَ يَبُورُ ﴾ [فاطر: 10]

قوله: ﴿ إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ ﴾،
أي: إليه يُرفع كل كلام طيب من ذكر ودعاءٍ وتلاوة قرآن وتسبيح وتمجيد ونحو ذلك.
والعمل الصالح من أعمال القلوب وأعمال الجوارح يرفعها الله إليه أيضًا.
وقيل: الكلم الطيب هو الشهادتان، يرفعهما العمل الصالح ويصدقهما،
يعني: إن الشهادتين لا قيمة لهما بدون عمل صالح إذا كان ممكنًا.
وقيل: والعمل الصالح يرفع الكلم الطيب، فيكون رفع الكلم الطيب بحسب أعمال العبد الصالحة،
فإذا لم يكن له عمل صالح، لم يرفع له قول إلى الله تعالى.

قال قتادة: لا يقبل الله قولًا إلَّا بعمل، من قال وأحسن العمل قبل الله منه،
وقال مجاهد: العمل الصالح يرفع الكلام الطيب،
وقال إياس بن معاوية: لولا العمل الصالح لم يرفع الكلام الطيب،
وقال الحسن: لا يقبل الله قولاً إلا بعمل.


الشيخ : محمد الشاوي
 

مواضيع مماثلة

أعلى