بالنسبة للوضع الحالي في مصر وبعيدا عن نظرية المؤامرة ... ماذا بعد ذلك (دعوة للمشاركة الجادة)

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

إقرأ و إرتقي

عضو جديد
إنضم
24 سبتمبر 2009
المشاركات
3,559
مجموع الإعجابات
541
النقاط
0
من الأنجازات الجديدة التي رايتها اليوم من وزير الداخلية الجديد نزوله الي الشوارع بنفسه و حواراته مع المواطنين علي كوبري اكتوبر و ذهابه بنفسه للعديد من اقسام الشرطة و مواطن يتحدث اليه قال له الي فات خلاص انت تديني رايك في الشرطة بعد شهر من دلوقتي و هذه بداية من وجهة نظري جيدة و نعطي لهم الفرصة لنري الفارق و نتمني طبعا الخير للجميع
حديث الدكتور فاروق الباز كان ممتاز و مفعم بالأمل لمصر كلها بسواعد ابنائها و قال اننا نحتاج لفترة من العمل الجاد و بث الحماس في صفوف المجتمع و ان الفترة الحالية متوقع فيها بعض القلق كما حدث بعد ثورة 1952 حتي التسلم المشروع للسلطة فلا ننزعج من تلك الفترة لكن علينا العمل و نسيان المطالب الفردية التي تتذكر نفسها فقط ولا تتذكر البلاد
وائل الأبراشي يؤكد ان مصر في الفترة القادمة قد تفوق اليابان
ان شاء الله سنري خطوات ايجابية تحقق طموح كل المصريين و تلبي مطالبهم
ربنا يحفظ كل البلاد العربية من كل مكروه و سوأ و تتقدم نحو غد افضل
 

عاطف مخلوف

عضو جديد
إنضم
5 مايو 2007
المشاركات
3,157
مجموع الإعجابات
325
النقاط
0
إخوتي الافاضل الاكارم
أتمني من كل قلبي أن تسير الامور كما طالب به الشعب المصري ، وأرجو أن أري
الاماني والطلبات الشعبية تتحقق ، وأدعو الله أن يحقق كل الامنيات التي مات من أجلها شهداء وسفكت من أجلها دماء ، ولست بطبعي من المتشائمين ، وأحب ان أشارككم في تفاؤلكم .
لكن موقفي في التخوف يعتمد علي عناصر موضوعية أقدمها بين ايديكم :

1- هذه الثورة الشعبية وهذا الحشد الهائل كان أشبه بهبة شعبية ، ولم تحركه مؤسسات المجتمع المدني ، كالنقابات والجمعيات الاهلية ، والاحزاب ، بحيث يمكن حشدهم مرة ثانية في أي لحظة ، بل جمعهم شعور بالغضب والقهر والحرمان في لحظة نادرة ، وكان هدفهم الدافع كرههم للرئيس و النظام .وبالتالي فحشدهم مرة ثانية لا تملكه جهة ما .
من هنا كانت فكرة بعض الواعين لهذه النقطة أن لا يفضوا الاحتشاد الا بعد حصولهم علي أقصي المطالب الممكن تحقيقها بسرعة ، كاقالة الوزارة الحالية ، وانشاء مجلس رئاسي مدني ، والافراج عن المعتقلين ، والغاء قانون الطوارئ ، وحل لجنة الاحزاب . وهو ما لم يتم الي الآن ويقال انه قيد التنفيذ او التفكير .

2- الشواهد الحالية أن الاعلام المصري بدا يلعب لعبته في تهيئة الرأي العام ان الثورة قد تمت وحصلت علي كل منجزاتها ، وانه علي الناس أن تنصرف الي أعمالها ، لانقاذ الاقتصاد الوطني ، والذي يصورونه انه في خسائر هائلة ، ويلعبون لعبة الارقام التي تعودوا عليها .وكأن الاقتصاد المصري قبل الثورة لم يكن تحت نزيف لا يتوقف من النهب والفساد ، فمجرد ايقاف نزيف الفساد هو كسب هائل للاقتصاد المصري .

3- الحكومة الحالية هي الحكومة التي كونها الرئيس السابق ، وقد شُكلت لخدمة النظام والالتفاف علي الثورة ، وليس لتلبية مطالب الثورة ، ورئيسها هو احد دعائم النظام السابق ، وبعد تكوينها وبرعايتها تم العدوان السافر علي المتظاهرين ، وهي المنوط بها الآن تنفيذ التحرك الثوري الجديد !!، فكيف يمكن الاطمئنان لها ، والتفاؤل بها ؟

4- دعائم النظام وشخصياته العتيدة والمعروفة لدي كل المصريين ما تزال تنعم بالحرية بكل أشكالها ، وهي تمثل مراكز قوي لا يستهان بها ، واتصالاتها تجري علي قدم وساق بالداخل والخارج ، وهي قادرة ليس فقط علي تغطية فسادها بل وافشال الثورة ، والاستيلاء عليها بوجوه جديدة واسماء جديدة وتوجهات جديدة تصب في النهاية في عكس ما ارادته الثورة ، ودليلنا علي ذلك أن بعضها يتصل بالبرامج الحوارية الداخلية والعالمية، ويتكلم بلهجة من يمتلك السلطة والسطوة .
5- من اهم الشخصيات البائدة فريق لم يذكرهم أحد علي الاطلاق وكأنهم ما زالوا يملكون حصانة تقيهم من ذكر ثرواتهم او حتي ذكر أسماءهم كفاسدين ومتربحين مع انهم من اكابر الفاسدين والمتربحين ، وبالطبع الحماية لهم من خلال الحكومة الحالية التي ترتبط بهم بوشائج ولاء قويه .ولا يتحرك المجلس العسكري خطوة في هذا الاتجاه ، مع ان من الاخلاص للثورة ان يتم الحجز الفوري علي كل شخصيات النظام السابق والتضييق عليهم ومحاسبتهم فورا علي بلاياهم وهو ما لا يحدث ولا يقال انه مدرج في الجدول .

6- حتي تتم الانتخابات الرئاسية ومجلس شعب وخلافه ، لا بد وأن يفتح الباب علي مصاريعه لتكوين احزاب ، وتتحرر النقابات ، حتي يتم حراك سياسي يظهر من خلاله وجوه سياسية ذات برامج محددة ، حتي يتوفر امام الناخب شخصيات وبرامج يستطيع ان يختار من بينها من يريد ، والا فسيختار الناخب نفس الوجوه التي يعرفها سابقا ، اذ لا بدائل معروفة لديه غيرهم . وهذا يقتضي العمل علي ذلك من اليوم وليس غدا ، لتتاح الفرصة الكافية للتعرف علي الوجوه الجديدة ، وهو ما لا نراه ولا نشعر بشيء تجاهه حتي الآن .

7- أتمني ان تكون امكانية الحشد في الاقاليم أفضل من القاهرة ، رغم ان القاهرة هي الاكثف عددا والاشد تأثيرا .

هذه بعض الاسباب الموضوعية التي تمنعني من التفاؤل ، واتمني أن يكون تشاؤمي في غير موضعه ، وتسير الامور علي أفضل الاحوال ، لكن الموضوعية لا تترك لي فرجة للتفاؤل .
 
التعديل الأخير:

يوسف الغريب

عضو جديد
إنضم
26 يوليو 2009
المشاركات
3,071
مجموع الإعجابات
251
النقاط
0
إخوتي الافاضل الاكارم
أتمني من كل قلبي أن تسير الامور كما طالب به الشعب المصري ، وأرجو أن أري الاماني والطلبات الشعبية تتحقق ، وأدعو الله أن يحقق كل الامنيات التي مات من أجلها شهداء وسفكت من أجلها دماء ، ولست بطبعي من المتشائمين ، وأحب ان أشارككم في تفاؤلكم .
لكن موقفي في التخوف يعتمد علي عناصر موضوعية أقدمها بين ايديكم :
1- هذه الثورة الشعبية وهذا الحشد الهائل كان أشبه بهبة شعبية ، ولم تحركه مؤسسات المجتمع المدني ، كالنقابات والجمعيات الاهلية ، والاحزاب ، بحيث يمكن حشدهم مرة ثانية في أي لحظة ، بل جمعهم شعور بالغضب والقهر والحرمان في لحظة نادرة ، وكان هدفهم الدافع كرههم للرئيس و النظام .وبالتالي فحشدهم مرة ثانية لا تملكه جهة ما .
من هنا كانت فكرة بعض الواعين لهذه النقطة أن لا يفضوا الاحتشاد الا بعد حصولهم علي أقصي المطالب الممكن تحقيقها بسرعة ، كاقالة الوزارة الحالية ، وانشاء مجلس رئاسي مدني ، والافراج عن المعتقلين ، والغاء قانون الطوارئ ، وحل لجنة الاحزاب . وهو ما لم يتم الي الآن ويقال انه قيد التنفيذ او التفكير .

2- الشواهد الحالية أن الاعلام المصري بدا يلعب لعبته في تهيئة الرأي العام ان الثورة قد تمت وحصلت علي كل منجزاتها ، وانه علي الناس أن تنصرف الي أعمالها ، لانقاذ الاقتصاد الوطني ، والذي يصورونه انه في خسائر هائلة ، ويلعبون لعبة الارقام التي تعودوا عليها .وكأن الاقتصاد المصري قبل الثورة لم يكن تحت نزيف لا يتوقف من النهب والفساد ، فمجرد ايقاف نزيف الفساد هو كسب هائل للاقتصاد المصري .

3- الحكومة الحالية هي الحكومة التي كونها الرئيس السابق ، وقد شُكلت لخدمة النظام والالتفاف علي الثورة ، وليس لتلبية مطالب الثورة ، ورئيسها هو احد دعائم النظام السابق ، وبعد تكوينها وبرعايتها تم العدوان السافر علي المتظاهرين ، وهي المنوط بها الآن تنفيذ التحرك الثوري الجديد !!، فكيف يمكن الاطمئنان لها ، والتفاؤل بها ؟

4- دعائم النظام وشخصياته العتيدة والمعروفة لدي كل المصريين ما تزال تنعم بالحرية بكل أشكالها ، وهي تمثل مراكز قوي لا يستهان بها ، واتصالاتها تجري علي قدم وساق بالداخل والخارج ، وهي قادرة ليس فقط علي تغطية فسادها بل وافشال الثورة ، والاستيلاء عليها بوجوه جديدة واسماء جديدة وتوجهات جديدة تصب في النهاية في عكس ما ارادته الثورة ، ودليلنا علي ذلك أن بعضها يتصل بالبرامج الحوارية الداخلية والعالمية، ويتكلم بلهجة من يمتلك السلطة والسطوة .
5- من اهم الشخصيات البائدة فريق لم يذكرهم أحد علي الاطلاق وكأنهم ما زالوا يملكون حصانة تقيهم من ذكر ثرواتهم او حتي ذكر أسماءهم كفاسدين ومتربحين مع انهم من اكابر الفاسدين والمتربحين ، وبالطبع الحماية لهم من خلال الحكومة الحالية التي ترتبط بهم بوشائج ولاء قويه .ولا يتحرك المجلس العسكري خطوة في هذا الاتجاه ، مع ان من الاخلاص للثورة ان يتم الحجز الفوري علي كل شخصيات النظام السابق والتضييق عليهم ومحاسبتهم فورا علي بلاياهم وهو ما لا يحدث ولا يقال انه مدرج في الجدول .

6- حتي تتم الانتخابات الرئاسية ومجلس شعب وخلافه ، لا بد وأن يفتح الباب علي مصاريعه لتكوين احزاب ، وتتحرر النقابات ، حتي يتم حراك سياسي يظهر من خلاله وجوه سياسية ذات برامج محددة ، حتي يتوفر امام الناخب شخصيات وبرامج يستطيع ان يختار من بينها من يريد ، والا فسيختار الناخب نفس الوجوه التي يعرفها سابقا ، اذ لا بدائل معروفة لديه غيرهم . وهذا يقتضي العمل علي ذلك من اليوم وليس غدا ، لتتاح الفرصة الكافية للتعرف علي الوجوه الجديدة ، وهو ما لا نراه ولا نشعر بشيء تجاهه حتي الآن .

7- أتمني ان تكون امكانية الحشد في الاقاليم أفضل من القاهرة ، رغم ان القاهرة هي الاكثف عددا والاشد تأثيرا .

هذه بعض الاسباب الموضوعية التي تمنعني من التفاؤل ، واتمني أن يكون تشاؤمي في غير موضعه ، وتسير الامور علي أفضل الاحوال ، لكن الموضوعية لا تترك لي فرجة للتفاؤل .
معك حق م عاطف
رئيس الوزراء الحالى مشهود لة بالكفأة
لكن ان يخرج من فمة كلام عن الشعب اللى واقف فى ميدان التحرير ويقول امس جمعة الرحيل ومحصلش حاجة وبكرة مش عارف جمعة اية بكل استهزاء شيئ لا يطمئن بمعنى انة ليس مع الشعب ولم يتم اصدار اى شيئ لتجميد حساب عائلة مبارك فى الخارج شيئ لا يبشر بخير
 

إقرأ و إرتقي

عضو جديد
إنضم
24 سبتمبر 2009
المشاركات
3,559
مجموع الإعجابات
541
النقاط
0
هذه بعض الاسباب الموضوعية التي تمنعني من التفاؤل ، واتمني أن يكون تشاؤمي في غير موضعه ، وتسير الامور علي أفضل الاحوال ، لكن الموضوعية لا تترك لي فرجة للتفاؤل .

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
كلام حضرتك في محله و للأمانه ما كتبته في المشاركة السابقة هو النقاط التي وجدتها ايجابيه من خلال ما تابعته علي الفضائيات و ليس القنوات المصرية لأنني لم اعد اصدق التليفزيون المصري حتي بعد ما حدث من تغيير لكن ما ذكرته بعض النقط المضيئة التي رايتها دون نقل باقي التخوفات و النقاط التي ذكرتها حضرتك بالضبط هي ما تكلم عنها الكثيرين من الشرفاء اضافة الي قضية الأفراج عن المعتقلين و التي اخذت مطلبا اساسيا للجميع و لم يتخذ فيها اجراءات فعلية الي هذا الوقت و ان كانت تصريحات المسؤلين تعطي وعودا لم تتحق الي الآن بهذا الصدد حتي ان اهالي المعتقلين قاموا باعتصامات للأفراج عن ذويهم
http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=352589
لا اعتقد انه مهما حدث ان الثورة لن تكون بلا مكاسب فالكل يلاحظ و يترقب و يتكلم
نسئل الله السلامة
 

يوسف الغريب

عضو جديد
إنضم
26 يوليو 2009
المشاركات
3,071
مجموع الإعجابات
251
النقاط
0
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله


الاعمال التي نقوم بها في المدينة الباسلة السويس حماها الله
1- الحث على الاتفاق وعدم الاختلاف
2- جمع جميع الكوادر لوضع الشاب المناسب في المكان المناسب
3- توعية الناس كي لا تخدع من جماعات متطرفة أو أناس لهم أجندات خاصة
4- حملة الشعب يريد شرع الله لاننا كلنا مسلمون والبلد مسلمة منذ 14 قرن وهذا لا ينافي ولا يخالف نهج ولا دين الاقباط المصريين وقد تحدثت مع بعضهم وابدى الترحيب ولكن مايكنش من الجماعات المتطرفة.
5- توعية الشعب بسماحة الشريعة الاسلامية وموافقتها لمنظمة حقوق الانسان بل .....
6- حملة كلنا يساهم في احياء مصر
وهذا باب واسع وعلىنا جميعا الاتفاق ونبذ الفرقة الاختلاف وقد حان وقت العمل لاحياء بلدنا والمحافظة عليها من الظالمين واللصوص................
وجزاكم الله خيرا على طرح هذا الموضوع الهام جدااااااااااااااااااااا
احى فيك نظرتك الواعية للامور
انظر اخى محمد حسن
الى موقف وشكل وحب شعب ماليزيا الى الرئيس محمد مهاتير عندما تنحى عن الحكم بارادتة فاسحا المجال للشباب بعد ان اوصلهم الطريق الصحيح
وموقف وشكل وعدم حب شعب مصر الى الرئيس المخلوع تحت ضغط هناك فرق شاسع
 

أنا معماري

عضو جديد
إنضم
21 مايو 2008
المشاركات
10,599
مجموع الإعجابات
906
النقاط
0
احى فيك نظرتك الواعية للامور





انظر اخى محمد حسن
الى موقف وشكل وحب شعب ماليزيا الى الرئيس محمد مهاتير عندما تنحى عن الحكم بارادتة فاسحا المجال للشباب بعد ان اوصلهم الطريق الصحيح

وموقف وشكل وعدم حب شعب مصر الى الرئيس المخلوع تحت ضغط هناك فرق شاسع


مهاتير محمد .... من الشخصيات التي يجب أن تدرس للمسئولين الجدد حتي يكون لديهم مثال حي علي للتطوير...فلبنداء من حيث أنتهاء الأخرون
وياريت يتم دعوته بأستمرار أنشاء الله لزيارة مصر وألقاء محاضرات ....
ومن خلال قراءتي لمقتطفات من موسوعته ..... ما حدث في المنطقة يتماشي مع ما كان يتمناه في كتاباته....
 
التعديل الأخير:

eng.mohamedafifi

عضو جديد
إنضم
1 مايو 2010
المشاركات
1,474
مجموع الإعجابات
84
النقاط
0
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله


الاعمال التي نقوم بها في المدينة الباسلة السويس حماها الله
1- الحث على الاتفاق وعدم الاختلاف
2- جمع جميع الكوادر لوضع الشاب المناسب في المكان المناسب
3- توعية الناس كي لا تخدع من جماعات متطرفة أو أناس لهم أجندات خاصة
4- حملة الشعب يريد شرع الله لاننا كلنا مسلمون والبلد مسلمة منذ 14 قرن وهذا لا ينافي ولا يخالف نهج ولا دين الاقباط المصريين وقد تحدثت مع بعضهم وابدى الترحيب ولكن مايكنش من الجماعات المتطرفة.
5- توعية الشعب بسماحة الشريعة الاسلامية وموافقتها لمنظمة حقوق الانسان بل .....
6- حملة كلنا يساهم في احياء مصر
وهذا باب واسع وعلىنا جميعا الاتفاق ونبذ الفرقة الاختلاف وقد حان وقت العمل لاحياء بلدنا والمحافظة عليها من الظالمين واللصوص................
وجزاكم الله خيرا على طرح هذا الموضوع الهام جدااااااااااااااااااااا

هذه هى أخلاقنا وتوجهاتنا وأعمالنا كمصريين ونسئل الله تعالى تمام وكمال ودوام التوفيق والسداد والجميع جيشا وشعبا وفى الداخل والخارج يعلم تماما أن الساعة لايمكن عودة عقاربها أبدا للوراء ....
 

سيف الدين مرزوق

مشرف وإستشاري الهندسة المدنية
إنضم
24 سبتمبر 2005
المشاركات
3,987
مجموع الإعجابات
5,264
النقاط
113
قال بن القيم أن الفتن إذا أقبلت يعلمها العالم وإذا أدبرت يعلمها الجاهل أى ان الانسان المؤمن إذا راى الفتنة عرفها من البداية وحذر منها أم الجاهل فهو لا يرى فى الامر اى فتنة ولا يستفيق إلا بعد أن تمر
 

عاطف مخلوف

عضو جديد
إنضم
5 مايو 2007
المشاركات
3,157
مجموع الإعجابات
325
النقاط
0
مجرد اقتراح

- بعد المرحلة الاولي لكل ثورة تبدأ مرحلة الثورة المضادة والتي يبذل فيها اتباع النظام المهزوم بالهجوم المضاد بكل اسلحتهم وثقلهم .
ومن هنا ولمواجهة ذلك نقترح :

- نقترح أن تسارع الثورة بانشاء او استعارة قناة تليفزيونية باسم ثورة 25 يناير تتحدث باسم الثورة ويتكلم فيها فقط شباب الثورة والنخبة المثقفة المؤيدة للثورة لطرح وتثقيف وشرح اهداف ومنطلقات الثورة والتعليق علي كل الاحداث الداخلية من وجهة نظر الثورة ،ومواجهة دعايات تلك الثورة المضادة وكشف خداعهم ، فالاعلام اصبح سلاحا فعالا للغاية ، وهو السلاح الوحيد الذي يمكن ان تملكه الثورة للتاثير في الوقت الراهن ، وعليها ان تديره باقتدارعن طريق اعلاميين محترفين ينتمون لهذه الثورة لتواجه الثورة المضادة ، ولتضمن الاستمرار والانتشار وكسب المزيد من الحشد والتأييد .
 
التعديل الأخير:

eng.mohamedafifi

عضو جديد
إنضم
1 مايو 2010
المشاركات
1,474
مجموع الإعجابات
84
النقاط
0
- بعد المرحلة الاولي لكل ثورة تبدأ مرحلة الثورة المضادة والتي يبذل فيها اتباع النظام المهزوم بالهجوم المضاد بكل اسلحتهم وثقلهم .
ومن هنا ولمواجهة ذلك نقترح :

- نقترح أن تسارع الثورة بانشاء او استعارة قناة تليفزيونية باسم ثورة 25 يناير تتحدث باسم الثورة ويتكلم فيها فقط شباب الثورة والنخبة المثقفة المؤيدة للثورة لطرح وتثقيف وشرح اهداف ومنطلقات الثورة والتعليق علي كل الاحداث الداخلية من وجهة نظر الثورة ،ومواجهة دعايات تلك الثورة المضادة وكشف خداعهم ، فالاعلام اصبح سلاحا فعالا للغاية ، وهو السلاح الوحيد الذي يمكن ان تملكه الثورة للتاثير في الوقت الراهن ، وعليها ان تديره باقتدارعن طريق اعلاميين محترفين ينتمون لهذه الثورة لتواجه الثورة المضادة ، ولتضمن الاستمرار والانتشار وكسب المزيد من الحشد والتأييد .

إقتراح رائع ومتميز وفعال ولكن كيف يتم وضعه وتنفيذه على أرض الواقع ...لقد خطر لى هذا الخاطر ولكنى صدمت لشعورى وإيقانى بعجز تنفيذه لما يتطلبه من مال وتجهيزات إلا إذا تبرع أحدهم بذلك وهو ماسيطلب له ثمنا .. من نوع ما ...
 
التعديل الأخير:

عاطف مخلوف

عضو جديد
إنضم
5 مايو 2007
المشاركات
3,157
مجموع الإعجابات
325
النقاط
0
إقتراح رائع ومتميز وفعال ولكن كيف يتم وضعه وتنفيذه على أرض الواقع ...لقد خطر لى هذا الخاطر ولكنى صدمت لشعورى وإيقانى بعجز تنفيذه لما يتطلبه من مال وتجهيزات إلا إذا تبرع أحدهم بذلك وهو ماسيطلب له ثمنا .. من نوع ما ...
أخي الحبيب
لقد قلت انشاء او استعارة ، فيمكن لاحد القنوات الخاصة والموجودة فعلا أن تتفرغ لهذا الموضوع ، وتكون مكسبا للثورة ، والقنوات الدينية الخاصة وغيرها كثير .
كما انه يمكن لبعض رجال الاعمال الموالين للثورة التبرع بذلك .وهذه مجرد اقتراحات لكيفية التنفيذ لكن الفكرة لا بد من تنفيذها اذا اردنا استمرار الثورة .
 

م عامر

مشرف الملتقى العام
إنضم
5 نوفمبر 2007
المشاركات
6,551
مجموع الإعجابات
587
النقاط
0
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله


الاعمال التي نقوم بها في المدينة الباسلة السويس حماها الله
1- الحث على الاتفاق وعدم الاختلاف
2- جمع جميع الكوادر لوضع الشاب المناسب في المكان المناسب
3- توعية الناس كي لا تخدع من جماعات متطرفة أو أناس لهم أجندات خاصة
4- حملة الشعب يريد شرع الله لاننا كلنا مسلمون والبلد مسلمة منذ 14 قرن وهذا لا ينافي ولا يخالف نهج ولا دين الاقباط المصريين وقد تحدثت مع بعضهم وابدى الترحيب ولكن مايكنش من الجماعات المتطرفة.
5- توعية الشعب بسماحة الشريعة الاسلامية وموافقتها لمنظمة حقوق الانسان بل .....
6- حملة كلنا يساهم في احياء مصر
وهذا باب واسع وعلىنا جميعا الاتفاق ونبذ الفرقة الاختلاف وقد حان وقت العمل لاحياء بلدنا والمحافظة عليها من الظالمين واللصوص................
وجزاكم الله خيرا على طرح هذا الموضوع الهام جدااااااااااااااااااااا
ما شاء الله ..
بارك الله بكم ...
والحمد لله رب العالمين أني شاهدت وسمعت هذا الفكر الطيب والمتنور ... من الشاب المثقف
بعون الله ثم بجهودكم أيها الشباب المسلم تعلو الأمة وتتحرر وتعود لمجدها وألقها
والله إني كلماتك أطربتني وأسعدتني ... وجعلتني أكثر تفاءلاً وأكثر أملاً
أخي الحبيب ...
أدعوك فقط إلى التروي والتنظيم والترتيب وتجميع الكفاءات ... فأنتم تقومون بأمر فيه كل الخير
وفقكم الله ... يسر لكم الله ... نصركم الله ...
أكرمكم وأكرم بكم
 

eng.mohamedafifi

عضو جديد
إنضم
1 مايو 2010
المشاركات
1,474
مجموع الإعجابات
84
النقاط
0
إخوتي الافاضل الاكارم
أتمني من كل قلبي أن تسير الامور كما طالب به الشعب المصري ، وأرجو أن أري
الاماني والطلبات الشعبية تتحقق ، وأدعو الله أن يحقق كل الامنيات التي مات من أجلها شهداء وسفكت من أجلها دماء ، ولست بطبعي من المتشائمين ، وأحب ان أشارككم في تفاؤلكم .
لكن موقفي في التخوف يعتمد علي عناصر موضوعية أقدمها بين ايديكم :

1- هذه الثورة الشعبية وهذا الحشد الهائل كان أشبه بهبة شعبية ، ولم تحركه مؤسسات المجتمع المدني ، كالنقابات والجمعيات الاهلية ، والاحزاب ، بحيث يمكن حشدهم مرة ثانية في أي لحظة ، بل جمعهم شعور بالغضب والقهر والحرمان في لحظة نادرة ، وكان هدفهم الدافع كرههم للرئيس و النظام .وبالتالي فحشدهم مرة ثانية لا تملكه جهة ما .
من هنا كانت فكرة بعض الواعين لهذه النقطة أن لا يفضوا الاحتشاد الا بعد حصولهم علي أقصي المطالب الممكن تحقيقها بسرعة ، كاقالة الوزارة الحالية ، وانشاء مجلس رئاسي مدني ، والافراج عن المعتقلين ، والغاء قانون الطوارئ ، وحل لجنة الاحزاب . وهو ما لم يتم الي الآن ويقال انه قيد التنفيذ او التفكير .

2- الشواهد الحالية أن الاعلام المصري بدا يلعب لعبته في تهيئة الرأي العام ان الثورة قد تمت وحصلت علي كل منجزاتها ، وانه علي الناس أن تنصرف الي أعمالها ، لانقاذ الاقتصاد الوطني ، والذي يصورونه انه في خسائر هائلة ، ويلعبون لعبة الارقام التي تعودوا عليها .وكأن الاقتصاد المصري قبل الثورة لم يكن تحت نزيف لا يتوقف من النهب والفساد ، فمجرد ايقاف نزيف الفساد هو كسب هائل للاقتصاد المصري .

3- الحكومة الحالية هي الحكومة التي كونها الرئيس السابق ، وقد شُكلت لخدمة النظام والالتفاف علي الثورة ، وليس لتلبية مطالب الثورة ، ورئيسها هو احد دعائم النظام السابق ، وبعد تكوينها وبرعايتها تم العدوان السافر علي المتظاهرين ، وهي المنوط بها الآن تنفيذ التحرك الثوري الجديد !!، فكيف يمكن الاطمئنان لها ، والتفاؤل بها ؟

4- دعائم النظام وشخصياته العتيدة والمعروفة لدي كل المصريين ما تزال تنعم بالحرية بكل أشكالها ، وهي تمثل مراكز قوي لا يستهان بها ، واتصالاتها تجري علي قدم وساق بالداخل والخارج ، وهي قادرة ليس فقط علي تغطية فسادها بل وافشال الثورة ، والاستيلاء عليها بوجوه جديدة واسماء جديدة وتوجهات جديدة تصب في النهاية في عكس ما ارادته الثورة ، ودليلنا علي ذلك أن بعضها يتصل بالبرامج الحوارية الداخلية والعالمية، ويتكلم بلهجة من يمتلك السلطة والسطوة .
5- من اهم الشخصيات البائدة فريق لم يذكرهم أحد علي الاطلاق وكأنهم ما زالوا يملكون حصانة تقيهم من ذكر ثرواتهم او حتي ذكر أسماءهم كفاسدين ومتربحين مع انهم من اكابر الفاسدين والمتربحين ، وبالطبع الحماية لهم من خلال الحكومة الحالية التي ترتبط بهم بوشائج ولاء قويه .ولا يتحرك المجلس العسكري خطوة في هذا الاتجاه ، مع ان من الاخلاص للثورة ان يتم الحجز الفوري علي كل شخصيات النظام السابق والتضييق عليهم ومحاسبتهم فورا علي بلاياهم وهو ما لا يحدث ولا يقال انه مدرج في الجدول .

6- حتي تتم الانتخابات الرئاسية ومجلس شعب وخلافه ، لا بد وأن يفتح الباب علي مصاريعه لتكوين احزاب ، وتتحرر النقابات ، حتي يتم حراك سياسي يظهر من خلاله وجوه سياسية ذات برامج محددة ، حتي يتوفر امام الناخب شخصيات وبرامج يستطيع ان يختار من بينها من يريد ، والا فسيختار الناخب نفس الوجوه التي يعرفها سابقا ، اذ لا بدائل معروفة لديه غيرهم . وهذا يقتضي العمل علي ذلك من اليوم وليس غدا ، لتتاح الفرصة الكافية للتعرف علي الوجوه الجديدة ، وهو ما لا نراه ولا نشعر بشيء تجاهه حتي الآن .

7- أتمني ان تكون امكانية الحشد في الاقاليم أفضل من القاهرة ، رغم ان القاهرة هي الاكثف عددا والاشد تأثيرا .

هذه بعض الاسباب الموضوعية التي تمنعني من التفاؤل ، واتمني أن يكون تشاؤمي في غير موضعه ، وتسير الامور علي أفضل الاحوال ، لكن الموضوعية لا تترك لي فرجة للتفاؤل .

الأوضاع الآن على الآرض هى ثورة مضادة على الثورة الحقيقية ...
_مبارك هو القائم بالتدبيروالحكم ومايشاع عنه هو ذرللرماد فى العيون فعمر سليمان يمارس سلطات نائب الرئيس وهو ماتقول به حتى الصحف والأنباء الأجنبية وهو وضع غير قانونى بكل الصور فهو نائب لمن ...؟؟إنه ينفذ إرادة وتخطيط الأجندة الآمريكية والصهيونية لضمان سيطرتهم على الحكم بنظام موال لهم وعمرسليمان هو رجل أمريكا وإسرائيل وهذا مؤكد ومعروف تماما ...
_زكريا عزمى رئيس ديوان رئيس الجمهورية والرجل المقرب والحارس الأمين لأسرة مبارك وكاتم أسرارهم يمارس دوره اليومى والأعتيادى بكتابة التقرير اليومية لمبارك من القصر الجمهورى ودائم الإتصال اليومى به ...فهناك مايدبره مبارك فى الخفاء مع أعوانه ...
_رئيس المجلس العسكرى شغل وظيفة يوران ورئيس الحرس الجمهورى لمدة عشرون عاما ووزيرا لدفاع مبارك من 1991 وحتى الآن وهو الموثوق فيه الأول من مبارك ...وهم على صداقة وطيدة على مدى ثلاثون عاما ...فكيف لمن له هذه الصفات أن ينقلب على الرئيس المخلوع ...
_لم يتطرق المجلس العسكرى إلى خطوة الإفراج عن المعتقلين السياسيين حتى الآن وهى تنفذ بجرة قلم ...
_سخرية أحمد شفيق من الثورة فى بداياتها ...وهو مايبين لمن الولاء...فهل من يسخر من الثورة ...يكون عضدا لها....مستحيل ولكنها أدوارا تنفذ...وسقطات تبين مابالنفوس من توجهات ...
_لقد قامت الثورة ولم يكسرأحدهم لوح زجاج وكل من قام بالتخريب هم بلطجية النظام وقوى الأمن السرية ولم تقم حادث طائفى واحد خلالها فلما لم يلغى قانون الطوارىء وهل منع قانون الطوارىء من قيام للثورة الشعبية ...وهل منع قانون الطوارىء من قيام المظاهرات والإحتجاجات وهدفه هو حماية النظام اولا وأخيرا ولذا لايقررون له رفعا وإلغاء ....
_الوزارة القائمة هم أصدقاء ومرؤوسى مبارك ومن يدينون له بكل الولاء والعرفان ...وهم يحمون زملائهم واصدقائهم ...وقدخرج حبيب العادلى على سبيل المثال حيث يقيم فى فندق فاخر بأن الأنباء التى وردت على القيام بتحديد إقامته والتحقيق معه عسكريا قدنفاها تماما وقال أنه لم يتم التحقيق معه وانه مستعد لأى تحقيق ونفى ماوجه إليه من إتهامات بحسب جريدة المصرى اليوم وبتاريخ اليوم حيث كان وزيرا لداخلية مبارك وكان هو القاتل للمتظاهرين ومطلق للبلطجية قتلا وجرحا للمتظاهرين بالترتيب والتجهيز مع رموز الحزب الوطنى ...ويستخلص من هذا إلتفافا على الثورة وحماية لمبارك وأعوانه ...
_تعديل الدستور المعيب وليس إلغاؤه فلماذا ؟؟...وفى عشرة أيام هذا كلام فارغ....من أفواه الدستوريون أنفسهم .... !!
_مبارك وأسرته يعيش معززا مكرما فى أحد قصور شرم الشيخ يحرسه الجيش مدافعا عنه ولم ينبس المجلس العسكرى ببنت شفة عما هرب المخلوع من اموال الشعب وتربح ...واعلن أحد ضيوف قناة الجزيرة أمس أن مبارك قد هرب فى أول سنة لحكمه ثروة هائلة من البلاتين وشهد بذلك ....فلما حماية مبارك ...ولما لم يطلب تجميد أمواله ويعتم على هذا الأمر ...إنه حماية له ووفاء من العسكريين وقائده له ...فهل من دانوا له بالولاء يحمون ويؤيدون ثورة ضده وهم من على القرب الشديد من امريكا وإسرائيل ...وعلى رأسهم الصديق الصدوق لهم الثعلب المخاباراتى عمر سليمان...لاأظن ...إن مايتم الآن هوالإلتفاف ومحاولة الوئد المنظم والمتدرج للثورة الشعبية ....وهو ماتسعى اليه أمريكا وإسرائيل....باطنا وتخطيطا ...
 
التعديل الأخير:

العربي ناصر

عضو جديد
إنضم
24 سبتمبر 2010
المشاركات
9,749
مجموع الإعجابات
353
النقاط
0
- بعد المرحلة الاولي لكل ثورة تبدأ مرحلة الثورة المضادة والتي يبذل فيها اتباع النظام المهزوم بالهجوم المضاد بكل اسلحتهم وثقلهم .
ومن هنا ولمواجهة ذلك نقترح :

- نقترح أن تسارع الثورة بانشاء او استعارة قناة تليفزيونية باسم ثورة 25 يناير تتحدث باسم الثورة ويتكلم فيها فقط شباب الثورة والنخبة المثقفة المؤيدة للثورة لطرح وتثقيف وشرح اهداف ومنطلقات الثورة والتعليق علي كل الاحداث الداخلية من وجهة نظر الثورة ،ومواجهة دعايات تلك الثورة المضادة وكشف خداعهم ، فالاعلام اصبح سلاحا فعالا للغاية ، وهو السلاح الوحيد الذي يمكن ان تملكه الثورة للتاثير في الوقت الراهن ، وعليها ان تديره باقتدارعن طريق اعلاميين محترفين ينتمون لهذه الثورة لتواجه الثورة المضادة ، ولتضمن الاستمرار والانتشار وكسب المزيد من الحشد والتأييد .
تم الترخيص لقناة باسم قناة التحرير ومكاتبها الان في ميدان التحرير بادارة الصحفي حسام عيسى على ما اظن
وتم حجز التردد لها
على النايل سات
باسم قناة التحرير
وستبدا قريبا البث بعد استكمال الاجراءات الفنية
علما انها تعاني الان من ضائقة تغطية الموارد بعد رفضها تمويلات عديدة من الاحزاب وسفارات اجنبية
نتمنى ان تتيسر امورها وتنطلق قريبا
هناك اقتراح بعمل القناة كشركة اعلامية مساهمة عامة من الجميع
لتغطية النفقات
 

العربي ناصر

عضو جديد
إنضم
24 سبتمبر 2010
المشاركات
9,749
مجموع الإعجابات
353
النقاط
0
الأوضاع الآن على الآرض هى ثورة مضادة على الثورة الحقيقية ...
_مبارك هو القائم بالتدبيروالحكم ومايشاع عنه هو ذرللرماد فى العيون فعمر سليمان يمارس سلطات نائب الرئيس وهو ماتقول به حتى الصحف والأنباء الأجنبية وهو وضع غير قانونى بكل الصور فهو نائب لمن ...؟؟إنه ينفذ إرادة وتخطيط الأجندة الآمريكية والصهيونية لضمان سيطرتهم على الحكم بنظام موال لهم وعمرسليمان هو رجل أمريكا وإسرائيل وهذا مؤكد ومعروف تماما ...
_زكريا عزمى رئيس ديوان رئيس الجمهورية والرجل المقرب والحارس الأمين لأسرة مبارك وكاتم أسرارهم يمارس دوره اليومى والأعتيادى بكتابة التقرير اليومية لمبارك من القصر الجمهورى ودائم الإتصال اليومى به ...فهناك مايدبره مبارك فى الخفاء مع أعوانه ...
_رئيس المجلس العسكرى شغل وظيفة يوران ورئيس الحرس الجمهورى لمدة عشرون عاما ووزيرا لدفاع مبارك من 1991 وحتى الآن وهو الموثوق فيه الأول من مبارك ...وهم على صداقة طيدة على مدى ثلاثون عاما ...فكيف لمن له هذه الصفات أن ينقلب على الرئيس المخلوع ...
_لم يتطرق المجلس العسكرى إلى خطوة الإفراج عن المعتقلين السياسيين حتى الآن وهى تنفذ بجرة قلم ...
_سخرية أحمد شفيق من الثورة فى بداياتها ...وهو مايبين لمن الولاء...فهل من يسخر من الثورة ...يكون عضدا لها....مستحيل ولكنها أدوارا تنفذ...وسقطات تبين مابالنفوس من توجهات ...
_لقد قامت الثورة ولم يكسرأحدهم لوح زجاج وكل من قام بالتخريب هم بلطجية النظام وقوى الأمن السرية ولم تقم حادث طائفى واحد خلالها فلما لم يلغى قانون الطوارىء وهل منع قانون قيام الثورة ...وهل منع قانون الطوارىء للسرقات المنظمة بل هو لحماية النظام اولا وأخيرا ولذا لايفعلون له رفعا ....
_الوزارة القائمة هم أصدقاء ومرؤوسى مبارك ومن يدينون له بكل الولاء ...وهم يحمون زملائهم واصدقائهم ...وقدخرج حبيب العادلى حيث يقيم فى فندق فاخر بأن الأنباء التى وردت على القيام بتحديد إقامته والتحقيق معه عسكريا قدنفاها تماما وقال أنه لم يتم التحقيق معه وانه مستعد لأى تحقيق ونفى ماوجه إليه من إتهامات بحسب جريدة المصرى اليوم بتاريخ اليوم حيث كان وزيرا لداخلية مبار ك وكان القاتل للمتظاهرين ومطلق للبلطجية قتلا وجرحا للمتظاهرين بالترتيب مع رموز الحزب الوطنى ...ويستخلص من هذا إلتفافا على الثورة وحماية لمبارك وأعوانه ...
_تعديل الدستور المعيب وليس إلغاؤه فلماذا ؟؟...وفى عشرة أيام هذا كلام فارغ....من أفواه الدستوريون أنفسهم .... !!
_مبارك وأسرته يعيش معززا مكرما فى أحد قصور شرم الشيخ يحرسه الجيش مدافعا عنه ولم ينبس ببنت شفة عما هرب من اموال الشعب وتربح ...واعلن أحد ضيوف قناة الجزيرة أمس أن مبارك قد هرب فى أول سنة لحكمه ثروة هائلة من البلاتين وشهد بذلك ....فلما حماية مبارك ...ولما لم يطلب تجميد أمواله ويعتم على هذا الأمر ...إنه حماية له ووفاء من العسكريين وقائده له ...فهل من دانوا له بالولاء يحمون ويؤيدون ثورة ضده وهم من على القرب الشديد من امريكا وإسرائيل ...وعلى رأسهم الصديق الصدوق لهم الثعلب المخاباراتى عمر سليمان...لاأظن ...إن مايتم الآن هوالإلتفاف ومحاولة الوئد المنظم للثورة الشعبية ....وهو ماتسعى اليه أمريكا وإسرائيل....باطنا وتخطيطا ...
:28::28::28::28::28::28::28::28:
 

mrkhouli

عضو جديد
إنضم
17 فبراير 2011
المشاركات
4
مجموع الإعجابات
1
النقاط
0
المجلس الأعلى هو مجلس أعلي للقوات المسلحة وليس مجلس قيادة الثورة، فلماذا نطلب منه القيام بما هو ليس من عمله ولا من سلطته، لا تنسوا أننا نحن الشعب الذي قام بثورة غير مسبوقة في التاريخ فجر شرارتها الأولى شباب لم تكن الثورة في أدنى أحلامهم يوم 25 يناير، ولكنهم الآن طليعة الثوار وعلى عاتقهم تقع كل المطالبات، فلا يجب الضغط على الجيش ليحل محل السلطة المدنية، ويصبح بابا وماما بدلا من بابا وماما الحكومة، ولا يجب أن نزيد الضغط عليه حتى لا نحول البلاد إلى ديكتاتورية عسكرية كما حدث مع مجلس قيادة الثورة عام 52.
وأيضا يجب علينا أن نفعّل قدرتنا على الفعل وليس مجرد طلب الفعل من ماما وبابا الحكومة، علينا نحن الشعب الثائر أن نفرض النظام الديموقراطي الذي نريد، وعلينا نحن توعية الناس باختيار نواب يصلحون من شأن البلاد ولا يكونوا مجرد سعاة لدى الوزارات المختلفة فيما عرف بنواب الخدمات، فليس من مهمات عضو مجلس الشعب خدمة الناس، وإلا فماذا يكون دور الحكومة والمجالس المحلية إذا؟ وعلينا نحن أن نفرض اختيار المحافظين بالانتخاب ولمدة لا تزيد عن عامين ولمرتين متتاليتين فقط، وعلينا أن ننتخب نحن المجالس المحلية في كل حي من بين أبناء الحي نفسه وليس من بين منتسبي الأحزاب الذين يفرضون علينا فرضا ويمتصون دماء الشعب امتصاصا وبحيث لا يستمر رئيس مجلس الحي أكثر من سنتين ولمدتين متواليتين فقط، وعلينا نحن أن نفرض وجود محكمة جزئية في كل حي من أحيائنا ضمانا لعدالة ناجزة وسريعة وأن نفرض ألا تتداول أي قضية في المحاكم أكثر من مدة ستة أشهر أو عام على أكثر تقدير، وعلينا نحن أن نسلم كل من يطلب منا رشوة إلى العدالة أو مقاومته وفضحه في أضعف الإيمان، وعلينا نحن أن نطلب من المسيء إتقان عمله إذا قصر فيه، وعلينا نحن أن نغير اسم الحكومة إلى اسم الإدارة المكلفة من الشعب بالقيام على أمور ومصالح الشعب وليس حكمه والتسلط عليه، وباختصار علينا نحن أن نغير ما بأنفسنا حتى يتغير القائمون على أمورنا ... أما أن ننتظر أن يعطينا المجلس الأعلى أو مجلس أمناء الثورة أو الحكومة أو غيرهم فعلينا حينئذ ان نقبل ما يعطوه لنا شاكرين مهللين،
وكما فعلنا أثناء الثورة حين شكلت اللجان الشعبية في طول البلاد وعرضها والتي قامت بمهمة البوليس والأمن والنظافة وغير ذلك الكثير، فعلينا أن نشكل لجانا شعبية تقوم بعمل كل ما ذكرته سابقا وغيره في كل حي وكل مدينة، نحن قادرون على الفعل، فلنفعل كما فعلت الشعوب المتقدمة ... هم يفعلون كل ذلك ونحن أيضا قادرون على فعل ذلك، ومن يتصور أن الثورة تنتهي عندما يصل إلى صناديق الانتخاب من أجل اختيار نواب الخدمات ومن أجل انتخاب رئيس للجمهورية فإنما يحكم على الثورة بالفشل الذريع كما حدث لثورات سابقة في بلاد أخرى، يجب أن تظل الثورة مستمرة، ولكن بأساليب أخرى، ولا يزال مشوار الثورة طويلا حتى نصل بها إلى التغيير المطلوب.
هل هي أحلام ... ربما ... ولكن الإنسان تطور وخرج من الكهف إلى الفضاء الفسيح بالأحلام ... وعلى كل فلا بد للأحلام من عمل مضن وطويل وشاق كي تصبح حقيقة واقعة.
 

eng.mohamedafifi

عضو جديد
إنضم
1 مايو 2010
المشاركات
1,474
مجموع الإعجابات
84
النقاط
0
المجلس الأعلى هو مجلس أعلي للقوات المسلحة وليس مجلس قيادة الثورة، فلماذا نطلب منه القيام بما هو ليس من عمله ولا من سلطته، لا تنسوا أننا نحن الشعب الذي قام بثورة غير مسبوقة في التاريخ فجر شرارتها الأولى شباب لم تكن الثورة في أدنى أحلامهم يوم 25 يناير، ولكنهم الآن طليعة الثوار وعلى عاتقهم تقع كل المطالبات، فلا يجب الضغط على الجيش ليحل محل السلطة المدنية، ويصبح بابا وماما بدلا من بابا وماما الحكومة، ولا يجب أن نزيد الضغط عليه حتى لا نحول البلاد إلى ديكتاتورية عسكرية كما حدث مع مجلس قيادة الثورة عام 52.
وأيضا يجب علينا أن نفعّل قدرتنا على الفعل وليس مجرد طلب الفعل من ماما وبابا الحكومة، علينا نحن الشعب الثائر أن نفرض النظام الديموقراطي الذي نريد، وعلينا نحن توعية الناس باختيار نواب يصلحون من شأن البلاد ولا يكونوا مجرد سعاة لدى الوزارات المختلفة فيما عرف بنواب الخدمات، فليس من مهمات عضو مجلس الشعب خدمة الناس، وإلا فماذا يكون دور الحكومة والمجالس المحلية إذا؟ وعلينا نحن أن نفرض اختيار المحافظين بالانتخاب ولمدة لا تزيد عن عامين ولمرتين متتاليتين فقط، وعلينا أن ننتخب نحن المجالس المحلية في كل حي من بين أبناء الحي نفسه وليس من بين منتسبي الأحزاب الذين يفرضون علينا فرضا ويمتصون دماء الشعب امتصاصا وبحيث لا يستمر رئيس مجلس الحي أكثر من سنتين ولمدتين متواليتين فقط، وعلينا نحن أن نفرض وجود محكمة جزئية في كل حي من أحيائنا ضمانا لعدالة ناجزة وسريعة وأن نفرض ألا تتداول أي قضية في المحاكم أكثر من مدة ستة أشهر أو عام على أكثر تقدير، وعلينا نحن أن نسلم كل من يطلب منا رشوة إلى العدالة أو مقاومته وفضحه في أضعف الإيمان، وعلينا نحن أن نطلب من المسيء إتقان عمله إذا قصر فيه، وعلينا نحن أن نغير اسم الحكومة إلى اسم الإدارة المكلفة من الشعب بالقيام على أمور ومصالح الشعب وليس حكمه والتسلط عليه، وباختصار علينا نحن أن نغير ما بأنفسنا حتى يتغير القائمون على أمورنا ... أما أن ننتظر أن يعطينا المجلس الأعلى أو مجلس أمناء الثورة أو الحكومة أو غيرهم فعلينا حينئذ ان نقبل ما يعطوه لنا شاكرين مهللين،
وكما فعلنا أثناء الثورة حين شكلت اللجان الشعبية في طول البلاد وعرضها والتي قامت بمهمة البوليس والأمن والنظافة وغير ذلك الكثير، فعلينا أن نشكل لجانا شعبية تقوم بعمل كل ما ذكرته سابقا وغيره في كل حي وكل مدينة، نحن قادرون على الفعل، فلنفعل كما فعلت الشعوب المتقدمة ... هم يفعلون كل ذلك ونحن أيضا قادرون على فعل ذلك، ومن يتصور أن الثورة تنتهي عندما يصل إلى صناديق الانتخاب من أجل اختيار نواب الخدمات ومن أجل انتخاب رئيس للجمهورية فإنما يحكم على الثورة بالفشل الذريع كما حدث لثورات سابقة في بلاد أخرى، يجب أن تظل الثورة مستمرة، ولكن بأساليب أخرى، ولا يزال مشوار الثورة طويلا حتى نصل بها إلى التغيير المطلوب.
هل هي أحلام ... ربما ... ولكن الإنسان تطور وخرج من الكهف إلى الفضاء الفسيح بالأحلام ... وعلى كل فلا بد للأحلام من عمل مضن وطويل وشاق كي تصبح حقيقة واقعة.


ماعرضت هو شاننا أما توجهات المجلس العسكرى على الأرض فهو شأن آخر ...يثير الريبة والشكوك ....
 

الكترون 110

عضو جديد
إنضم
10 يناير 2011
المشاركات
30
مجموع الإعجابات
1
النقاط
0
طيب انا لدى اعتقاد يجرى ان هناك مؤامرة بالفعل

هل اشارك ام لا؟؟؟
 

حسن مغنية

عضو جديد
إنضم
29 يوليو 2010
المشاركات
4,584
مجموع الإعجابات
394
النقاط
0

الأوضاع الآن على الآرض هى ثورة مضادة على الثورة الحقيقية ...
_مبارك هو القائم بالتدبيروالحكم ومايشاع عنه هو ذرللرماد فى العيون فعمر سليمان يمارس سلطات نائب الرئيس وهو ماتقول به حتى الصحف والأنباء الأجنبية وهو وضع غير قانونى بكل الصور فهو نائب لمن ...؟؟إنه ينفذ إرادة وتخطيط الأجندة الآمريكية والصهيونية لضمان سيطرتهم على الحكم بنظام موال لهم وعمرسليمان هو رجل أمريكا وإسرائيل وهذا مؤكد ومعروف تماما ...
_زكريا عزمى رئيس ديوان رئيس الجمهورية والرجل المقرب والحارس الأمين لأسرة مبارك وكاتم أسرارهم يمارس دوره اليومى والأعتيادى بكتابة التقرير اليومية لمبارك من القصر الجمهورى ودائم الإتصال اليومى به ...فهناك مايدبره مبارك فى الخفاء مع أعوانه ...
_رئيس المجلس العسكرى شغل وظيفة يوران ورئيس الحرس الجمهورى لمدة عشرون عاما ووزيرا لدفاع مبارك من 1991 وحتى الآن وهو الموثوق فيه الأول من مبارك ...وهم على صداقة وطيدة على مدى ثلاثون عاما ...فكيف لمن له هذه الصفات أن ينقلب على الرئيس المخلوع ...
_لم يتطرق المجلس العسكرى إلى خطوة الإفراج عن المعتقلين السياسيين حتى الآن وهى تنفذ بجرة قلم ...
_سخرية أحمد شفيق من الثورة فى بداياتها ...وهو مايبين لمن الولاء...فهل من يسخر من الثورة ...يكون عضدا لها....مستحيل ولكنها أدوارا تنفذ...وسقطات تبين مابالنفوس من توجهات ...
_لقد قامت الثورة ولم يكسرأحدهم لوح زجاج وكل من قام بالتخريب هم بلطجية النظام وقوى الأمن السرية ولم تقم حادث طائفى واحد خلالها فلما لم يلغى قانون الطوارىء وهل منع قانون الطوارىء من قيام للثورة الشعبية ...وهل منع قانون الطوارىء من قيام المظاهرات والإحتجاجات وهدفه هو حماية النظام اولا وأخيرا ولذا لايقررون له رفعا وإلغاء ....
_الوزارة القائمة هم أصدقاء ومرؤوسى مبارك ومن يدينون له بكل الولاء والعرفان ...وهم يحمون زملائهم واصدقائهم ...وقدخرج حبيب العادلى على سبيل المثال حيث يقيم فى فندق فاخر بأن الأنباء التى وردت على القيام بتحديد إقامته والتحقيق معه عسكريا قدنفاها تماما وقال أنه لم يتم التحقيق معه وانه مستعد لأى تحقيق ونفى ماوجه إليه من إتهامات بحسب جريدة المصرى اليوم وبتاريخ اليوم حيث كان وزيرا لداخلية مبارك وكان هو القاتل للمتظاهرين ومطلق للبلطجية قتلا وجرحا للمتظاهرين بالترتيب والتجهيز مع رموز الحزب الوطنى ...ويستخلص من هذا إلتفافا على الثورة وحماية لمبارك وأعوانه ...
_تعديل الدستور المعيب وليس إلغاؤه فلماذا ؟؟...وفى عشرة أيام هذا كلام فارغ....من أفواه الدستوريون أنفسهم .... !!
_مبارك وأسرته يعيش معززا مكرما فى أحد قصور شرم الشيخ يحرسه الجيش مدافعا عنه ولم ينبس المجلس العسكرى ببنت شفة عما هرب المخلوع من اموال الشعب وتربح ...واعلن أحد ضيوف قناة الجزيرة أمس أن مبارك قد هرب فى أول سنة لحكمه ثروة هائلة من البلاتين وشهد بذلك ....فلما حماية مبارك ...ولما لم يطلب تجميد أمواله ويعتم على هذا الأمر ...إنه حماية له ووفاء من العسكريين وقائده له ...فهل من دانوا له بالولاء يحمون ويؤيدون ثورة ضده وهم من على القرب الشديد من امريكا وإسرائيل ...وعلى رأسهم الصديق الصدوق لهم الثعلب المخاباراتى عمر سليمان...لاأظن ...إن مايتم الآن هوالإلتفاف ومحاولة الوئد المنظم والمتدرج للثورة الشعبية ....وهو ماتسعى اليه أمريكا وإسرائيل....باطنا وتخطيطا ...

كلام معقول ويمكن تصديقه ولكن لا ارغب في تصديقه
هل سيتحول الحلم الجميل الى كابوس مرعب؟
هل ستمر المؤامرة على ارقى واوعى شباب؟
 

العربي ناصر

عضو جديد
إنضم
24 سبتمبر 2010
المشاركات
9,749
مجموع الإعجابات
353
النقاط
0
هل لدى احد منكم معلومات
عن الحوامات السبع التي حطت في المنتجع الرئاسي بشرم الشيخ الساعة 12 ليلا
حيث يقيم مبارك ونزل منها اشخاص
بقوا في الداخل حتى الفجر اليوم
وغادروا بعدها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى