عذرا إننا...... نفضل تلميع الأحدية

إنضم
17 يناير 2008
المشاركات
3,554
مجموع الإعجابات
410
النقاط
0
السلام عليكم ورحمه الله

عذرا إنى أفضل تلميع الأحدية
إن النفاق السياسى وتلميع الفاسدين من القضايا التى ساهمت فى إفساد هذا الوطن الحبيب
وتظن قلة قد ابتليت بهم مصر أن حب مصر يعنى أن نغطى على الفساد ولا نفكر فى تطهيره
حتى تفسد الجروح ويصيبها العفن
وهل محاسن مصر تلخصت فى تلميع حفنة من الفاسدين
واننى سأذكر محاسن المسئين
خاب ظنهم
اعلموا اخواني أنه
ليس بشريف من تغنى بفساد الفاسدين
إن مثلهم كمثل إخوة سرق اللص بيت أخيهم
وبدلا من أن يأخذوا على يد اللص الظالم والبودى جرد الذى صارت وظيفته حمايته و قد ذموا أخاهم
لأنه يدافع عن بيته ويريد الخير لبلده
أو تنتظرون منا أن نصفق للصوص لا لشئ إلا لأنهم رموزا الحكومة فى هذا البلد المنكوب بهم
ولا والله لن نلمع الفاسدين
وإن محاربة الفساد حماية لهدا الوطن
وإن أردتم للفاسدين الأمان من أقلامنا
فليكفوا عن سرقة بلدى
وليحفظوا كرامة تسعة وسبعين مليون مواطن لا يعرفونهم إلا من خلال الشاشات أو قبيل الانتخابات وكأنهم تسع وسبعين مليون زبون
هل اختذلتم تاريخ مصر وشعبها فى حفنة من الفاسدين إدا قومنهم بالقلم سلقونا واتباعهم بألسنة حداد لأنهم أشحة على كل طهر وخير لهذا البلد
لنا حرية التعبير
ولكم حرية التزوير
لكم وطنكم الدى تنتهى حدوده عند حدود مصالحكم الشخصية
ولنا وطننا أرضا وشعبا
لى حرية الفكر ولكم حرية الأسر
لى حرية التعبير ولكم حرية التقييد
عذرا لن نرضيهم بسخط الله
ولو قدموا لى ملء مصر ذهبا مسروقا
فخير من تلميع هولاء أن أنسى درجتى العلمية
وأنسى أننى درعمية وأسعى إلى تلميع الأحذية
فإما سطور تضئ الطريق
وإما رحيل يريح القلم






تحياااااااااااااااتي
 

مواضيع مماثلة

إنضم
17 يناير 2008
المشاركات
3,554
مجموع الإعجابات
410
النقاط
0
سيقول البسطاء من الناس إن الغارات القاسية التى شنتها هيئة الرقابة الإدارية على الوزارات وكشفت عن وقائع رشوة وفساد بين الدائرة العليا من كبار مساعدى وزيرى الإسكان والسياحة تمثل عنوانا على نزاهة الحكومة وتأكيدا لعدم التستر على الفاسدين أيا كانت مواقعهم الإدارية، وستقول الحكومة لهؤلاء البسطاء من الناس إنها هى التى سمحت للرقابة الإدارية بأن تفتش وتدقق فى الوقائع والتفاصيل حتى سقط الجناة داخل مكاتبهم الوثيرة وهم يقتاتون هم وأولادهم حراما خالصا، فيما يطعمون الناس من فوق عروش مناصبهم الرفيعة ذلا وهوانا وضياعا للحقوق فى سبيل الثروة.

الوزراء لم يعلموا شيئا قبل أن تنطلق غارات الرقابة الإدارية، بل فعلها جنود هذه الهيئة الرفيعة بجدية واحتراف حفاظا على المال العام، وصونا للعدالة، وربما لو بلغ هؤلاء الوزراء نبأ الغارات من قبل لاسترحموا هيئة الرقابة الإدارية فى الستر صونا للعرض والسمعة، أو ربما استمهلوا الرقباء على المال العام فى مزيد من الوقت وقدر من الحكمة السياسية للتخلص من القيادات الفاسدة قبل أن يعرف الناس فضائح ما يجرى فى هذه الدائرة العليا لصناعة القرار فى الوزارات المصرية.
 
أعلى