أكاديمية أون لاين للتدريب

 

 

محطات عزل الغاز الطبيعي Degassing Stations

تأثيرات الأملاح الموجودة في النفط الخام على الأفران : ورد في الفقرة الخاصة بتأثير ترسبات الأملاح على الأفران (( أنها

صفحة 3 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 55
  1. [21]
    عضو متميز
    الصورة الرمزية فرقد ش ن ج


    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 179
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    تأثيرات الأملاح الموجودة في النفط الخام على الأفران :
    ورد في الفقرة الخاصة بتأثير ترسبات الأملاح على الأفران ((أنها تؤدي الى إلى تقليل كفاءة الفرن Heater وبالتالي تقليل الإنتاجية ، وذلك بسبب زيادة في الكلفة من خلال إيقاف وحدات التقطير وكلفة تنظيفها وبذلك تكون الأملاح مسؤولة عن كلفة الصيانة وتقليل الكفاءة الإنتاجية)) وأود أن أضيف:
    أن هذه الأملاح تؤدي الى تكون طبقة صلبة بداخل أنابيب الفرن Heater وبالتالي زيادة سمك هذه الأنابيب وتقليل قطرها مما يؤدي الى زيادة درجة حرارة قشرة هذه الأنابيب أو ما يسمى بـ skin Temperature . حيث أن أنابيب النفط هذه هي التي تدخل داخل الفرن الحراري لغرض تسخين النفط ويتم تبريد هذه الأنابيب بواسطة النفط الموجود فيها.. وعند حدوث الحالة المذكورة بسبب الأملاح فأن هذه الأنابيب تسخن أكثر من اللازم بسبب قلة النفط المار خلالها (بسبب التضيق الذي سببته الأملاح) ويؤدي تفاقم هذه الحالة الى حدوث أنحناءات Bending في الأنابيب ( وقد رأيت أحد هذه الأنابيب بنفسي عند صيانة أحد أنابيب الأفران التي تضررت بسبب الأملاح وقد تضرر بشكل كبير وبدا بشكل منحني وأقرب الى حرف C)
    علماً أنه يمكن صيانة هذه الأنابيب في بداية صعود درجة حرارتها وذلك بأستعمال بخار الماء Steaming ولكن إذا تفاقمت الحالة يجب أيقاف الفرن وفتح هذه الأنابيب وأستبدالها.

    كما ورد في فقرة أخرى (( أن الماء الملوّث المنتج من عازلة الأملاح يتم تصريفه الى وحدة معالجة الماء المنتج Produced Water Treatment)) وأود أن أضيف :
    أنه بالأمكان أستعمال هذا الماء المنتج من العازلة الملحية Desalter في عازلة الماء Dehydrator كغسل أولي للأملاح أسوة ً بالعازلة الملحية Desalter وذلك من خلال ضخها بواسطة مضخة تدوير Recycle pump وبعدها تدخل الى صمام مزج Mixing valve لتمزج مع كاسر الأستحلاب والنفط الرطب الداخل الى عازلة الماء.
    وهذا الأمر هو مجرد أختلاف تصميمي يكون تبعاً لرؤية هذه الشركات لعملية معالجة النفط الرطب.
    كما ويجب أن يتم حقن مجموعة من المواد الكيمياوية في هذا الماء المنتج قبل حقنه في الآبار المخصصة للحقن وهي:
    - مضخة Biocide وتقوم هذه المادة بقتل الجراثيم والمايكروبات التي قد تؤدي الى حدوث أنسداد في مسامات المكمن.
    - مضخة Oxygen Scavenger.
    - مضخة Corrosion Inhibitor وتقوم بمنع حدوث تآكل في الأنابيب والذي قد يحصل من جراء تفاعل الماء مع غاز H2S الموجود في النفط مكوناً حامض الكبريتيك.
    ما هي آلية عمل الأقطاب الكهربائية في عازلات النفط الرطب؟
    أن المجال الكهربائي العالي المتولد بواسطة محولات Transformer داخل كل من عازلة المرحلة الأولى Dehydrator وعازلة المرحلة الثانية Desalter يتـألف من شبــكة مــن الأقطاب من سبيكة Carbon–steel وتكون المحولات منصوبة أعلى العازلتين. أن مستحلب النفط / الماء عند جريانه خلال هذه الأقطاب يصبح مشحوناً بشحنة كهربائية . لذا ستبدأ قطرات الماء المشحونة بالتجاذب والتنافر مع القطرات الأخرى مما يؤدي الى تصادمها وبالتالي تكون كرة ماء كبيرة سهلة الفصل بالجاذبية وذلك لثقل وزنها .أن هذه العمليــة يمكـــن تحقيــقــها بتعريــض (الماء في المستحلب النفـطـي) الـــى مجــال كهربائـــي ذو فولتيــة عاليــة High Voltage electric field.
    عندما يكون سائل ما غير موصّل مثل النفط يحتوي على سائل آخر موصّل ويتم تعريض هذا المزيج الى مجال ألكتروستاتيكي فأن قطرات الماء ستتحد مع بعضها بأحد الظواهر الفيزياوية الثلاثة الآتية:
    • أن هذه القطيرات تصبح مستقطبة وتميل الى صف نفسها مع خطوط المجال الكهربائي ولهذا فأن القطرات الموجبة والسالبة تتصادم مع بعضها مما يسهّل تجمعها.
    • أن القطرات تنجذب نحو الشبكة بسبب المجال الكهربائي وبسبب العزم فأن القطرات الصغيرة تهتز لمسافة أكبر من القطرات الكبيرة مما يؤدي الى تجمعها.
    • أن المجال الكهربائي يؤدي الى إضعاف وبالتالي كسر غشاء المستحلب حيث أن القطرة تستطيل أفقياً وعمودياً بسبب زيادة الشد السطحي بين قطرات النفط والماء المستحلب.

    0 Not allowed!



  2. [22]
    عضو متميز
    الصورة الرمزية فرقد ش ن ج


    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 179
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    أول أكسيد الكربون
    وصيغته الكيميائية CO، غاز عديم اللون والرائحة والطعم، وسام إلى درجة كبيرة. ويتكون من ذرة كربون مرتبطة تساهمياً بذرة أكسجين.
    ويستسلم الذين يستنشقونه إلى النوم دون أن يدركوا أنهم معرضون للتسمم، وذلك بسبب خلوه من اللون والرائحة. ويمنع أول أكسيد الكربون الهيموجلوبين ـ وهو المادة التي تنقل الأكسجين داخل الدم ـ من توفير الأكسجين للجسم، ويهلك الناس والحيوانات إذا انعدم الأكسجين. وعند التعرض له تظهر على الجسم بعض الأعراض كتغير لون الجلد والأغشية المخاطية إلى الاحمر وبعض الأعراض الاخرى. يمكن علاج التسمم بأول أكسيد الكربون عن طريق التنفس الصناعي أو نقل الدم أو نقل كريات دم حمراء. وللحفاظ على البيئة يجب التخلص من هذا الغاز عن طريق تهوية أماكن تواجده وهنالك كثير من المعالجات الكيميائية.
    يتكون أول أكسيد الكربون من احتراق المواد التي تحتوي على الكربون ـ مثل الفحم الحجري والحطب والزيت والنفط ـ في كمية غير كافية من الأكسجين. ومع ذلك فإن معظم كميات أول أكسيد الكربون الموجودة في الهواء تتكون من مصادر طبيعية. فعندما تتحلل المواد العضوية في غياب الأكسجين ـ على سبيل المثال ـ ينتج أول أكسيد الكربون.
    تزيل بعض التفاعلات الكيميائية في الهواء والتربة أول أكسيد الكربون مع المحافظة على المقدار الكلي للغاز ثابتًا تقريبًا؛ لكن محركات السيارات تفرز أيضًا أول أكسيد الكربون. وقد تتجمع كميات منه في طرقات المدن المزدحمة، مسببة خطورة على الإنسان. ويحتوي دخان السجائر أيضًا على كميات قليلة من أول أكسيد الكربون. وقد تكون هذه الكمية ـ على قلتها ـ ضارة بالإنسان.


    0 Not allowed!



  3. [23]
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية LIALY


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 160
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    معلوماااااااااااااات قيمة جدا
    بــــــــــــاااااااارك الله فيكم ..
    تحياتي ..

    0 Not allowed!



    ~لا اله الا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ~


    ~ اللهم فرج كربنا و كرب جميع المسلمين في كل بقاع أرضك~



    أُنظر للأمام بعين ثاقبة ....

  4. [24]
    عضو متميز
    الصورة الرمزية فرقد ش ن ج


    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 179
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    الغاز النفطي
    المسال (يسمى أيضا, الغاز البترولي المسال, الغاز النفطي السائل, Liquid Petroleum Gas, و غاز المكينة) هو خليط من غازات هيدروكربونية المستخدمة كوقود في أجهزة التدفئة و المركبات, و في الأونة الاخيرة تزايد استخدامها في مقابل الغازات الكلورو-فلورو- كربونية مثل غاز الثلاجات للتقليل من الاضرار المتسببة لتقلص بطبقة الأوزون.
    انواع كثيرة من LPG تباع في السوق اعتمادا على الموسم منها الخليط بأكثرية غاز البروبان, وخليط آخر باكثرية بيوتان ، و هناك خليط يتكون منهما بنسبة 60% بروبان و 40% بيوتان. حيث يكثر الطلب على بروبان في الشتاء عكس الصيف حيث الطلب فيه على البيوتان أكثر. يضاف اليها مادة ايثانثيول ذات الرائحة النفاذة لاكتشاف التسربات بسهولة. ويخضع ذلك إلى النظام القياسي الأوروبي EN 589.

    يصنع
    LPG خلال عملية تكرير النفط الخام أو يستخلص من مجرى الغاز أو النفط عند خروجها من باطن الأرض.
    يكون LPG عند درجة الحرارة و الضغط الطبيعيين في حالته الغازية . لذلك يتم نقله في قوارير حديدية مضغوطة, و نظرا لان هذا السائل يتمدد بفعل الحرارة, لا تتم تعبئة القوارير بشكل كامل و لكن بنسبة ما بين 80% و 85% من سعتها. و تختلفسبة حجم الغاز إلى السائل اعتمادا على التكوين الكيميائي وظروف الضغط والحرارة ولكنها بالعادة 250 إلى 1. ويسمى الضغط الذي يتحول عتده الغاز إلى سائل ضغط التبخر وهذا يتغير أيضا بتغير درجة الحرارة ونوع الغاز ، ولكنها للبوتان النقي 2و2 ضغط جوي (220 كيلوباسكال)عند درجة حرارة 20 مئوية . وتبلغ 22 ضغط جوي (2و2 ميجاباسكال) عند درجة حرارة 55 مئوية.
    ضغط البخار هو الضغط الذي عنده يتحول الغاز إلى السائل و هو أيضا يختلف باختلاف الظروف السابقة ذكرها . و بما ان LPG أثقل من الهواء فإنه يميل إلى التجمع في الأماكن المنخفضة مثل القبو وبالقرب من أرضية الحجرات مما قد يؤدي إلى الاختناق أثناء النوم ، أو الاشتعال والانفجار إذا لم يتم التعامل مع ذلك بحذر.
    وفي حالة تسرب الغاز إلى الحجرة فيجب قبل كل شيء عدم تشغيل مفتاح النور أو أي مفتاح كهربائي ، فهذا يحدث انفجارا لا تحمد عواقبه . كما يجب عدم دخول تلك الحجرة وفي يدنا سيجارة مولعة ، فهذا يحدث أيضا انفجارا رهيبا. وبعد ذلك يجب فتح جميع الشبابيك للتهوية وترك الغاز يتسرب إلى الخارج . ثم فحص سبب تسرب الغاز وقفله أو الاستعانة بالمتخصصين .
    يصل إجمالي الاحتياطي العالمي من الغاز الطبيعي المسال إلى ما يزيد عن 6.300 تريليون قدم مكعب والذي يُتوقع أن يلبي احتياجات السوق العالمي لمدة خمسة وستين عاماً وفقاً لمعدلات الاستهلاك الراهنة. والغاز الطبيعي المسال هو عبارة عن غاز في حالته السائلة. [1].
    الانتاج
    تم انتاجه لاول مرة سنة 1910 من قبل د. والتر سنلنج, و أول انتاج تجاري كان سنة 1912. حاليا يساهم LPG في تغطية 3% من احتياجات الطاقة في الولايات المتحدة. حين يستعمل بمحركات الاحتراق الداخلي يسمى بغاز الماكينة. وفي كثير من البلدان بدأ استعامله منذ سنة 1940 كبديل للوقود في محركات الاشتعال و مؤخرا يستعمل لمحركات الديزل ايضا.
    الخصائص
    يتحول الغاز الطبيعي إلى مادة سائلة عند درجة حرارة تصل إلى 162 درجة مئوية تحت الصفر من الضغط الجوي
    • لا لون للغاز ولا رائحة، وهو غير سام
    • حجم الغاز المسال أصغر بستمائة مرة من حجم الغاز في حالته الغازية
    • يتم تخزينه ونقله تحت معدلات الضغط الجوي
    • وزنه أخف من الهواء ويتبخر مباشرة عند إطلاقه في الهواء
    • يشكّل سحابة دخانية عند إطلاقه في الهواء
    • لا يشتعل إلا حين يتكثف بمقدار خمسة إلى خمسة عشر بالمائة
    • يعتبر مادة خطرة بالتحديد حينما يكون في حالة بخار، حيث يمكن أن يحترق عند إطلاقه في الهواء مسبباً اختناق وقد يؤدي إلى احتراق الأنسجة الجلدية للإنسان. غير أنه مع تراكم الخبرات في صناعات الغاز الطبيعي المسال بات من الممكن السيطرة على تلك المخاطر.
    Truckcarrying LPG cylinders to residential consumers in Singapore
    ووفقا لتعداد عام 2001 في الهند ، 17.5 ٪ من الاسر الهندية اي 33.6 مليون اسرة هندية تستخدم غاز البترول المسال كوقود للطهي. 76.64 ٪ من هذه الأسر من المناطق المدنية من الهند و تشكل 48 ٪ من الاسر في المدن الهندية مقابل استهلاك 5.7 ٪ فقط من الاسر في الريف الهندى. غاز البترول المسال مدعوم من قبل الحكومة. زيادة اسعار غاز البترول المسال تعتبر مسألة حساسه سياسيا في الهند حيث انها تؤثر على نمط التصويت من قبل الطبقة الوسطى بالمدن. غاز البترول المسال كان ذو استخدام كبير في للطبخ في هونغ كونغ ؛ و لكن مع استمرار توسع امدادات شركة "غاز المدينة" للمباني ادى إلى خفض استعماله إلى اقل من 24 ٪ من الوحدات السكنيه. غاز البترول المسال هو وقود الطهي الأكثر شيوعا في المناطق الحضريه في البرازيل، وتستخدمه عمليا جميع الاسر. و الأسر الفقيره تتلقى منحة حكوميه تعرف باسم "فالى غاس" تستخدم حصريا لشراء غاز البترول المسال.
    المقارنة مع الغاز الطبيعي
    مخاطر الحرائق والتخفيف من حدتها


    حاوية كبيرة كروية الشكل كثيرا ما توجد في مصفاة البترول.

    قد تصل حاويات غاز البترول المسال عند تعرضها للنار بكثافة و لمدة كافية إلى مرحلة "انفجار الغاز المتمدد بسبب غليان السائل" . وبالنظر إلى الطابع التدميري للغاز المسال عند الانفجارات فتتصف تلك المادة انها خطره للغاية. [2] ولهذا تهتم المصافي ومصانع البتروكيماويات على المحافظة على الحاويات الكبيرة ووقايتها من الحريق . وتتم الوقاية بتزويد تلك الحاويات
    بصمامات أمان تعمل على تسريب الضغط الزائد في الحاوية عند نشأته .وتوجد أنواع من الحاوبات الكبيرة الاسطوانيه الأفقية ، في شكل "السيجار" . وتوجد حاويات كبيرة كرويه الشكل حاوية لغاز البترول المسال قد يصلسمك جدارها إلى 15 سم من الحديد الصلب. وهي مجهزه بصمام تخفيف الضغط على القمة . من أهم الاخطار انسكاب المحروقات والتي قد تشتعل بالقرب من حاويات غاز البترول المسال . فإذا استمرت النار مشتعلة بالقرب من الحاوية يتولد غليان الغاز وتمدده وزيادة الضغط ، الذي قد يتجاوز قدرة صمام تنفيس الضغط الزائد. عندما يحدث ذلك فقد تتعرض الحاوية إلى النار بسرعة رهيبة، يمكن ان تسبب اضرارا مأساويه . في حالة "السيجار" فقد يتمزق من الوسط فيندفع منه الغاز السائل في اتجاهين متضادين مع الكثير من الوقود حتى ينضب الوقود .ولهذا تشمل تدابير الوقاية من الحريق فصل خزانات غاز البترول المسال عن المصادر المحتملة للحريق . وفي حالة النقل بالسكك الحديديه ، على سبيل المثال ، يمكن الفصل بين خزانات غاز البترول المسال على مراحل ، بحيث توضع عربات البضائع الاخرى بينها. وهذا ليس الحال دائما ، لكنه طريقة منخفضه التكلفه لعلاج المشكلة. غاز البترول المسال عربات السكك الحديد سهلة بقعة من الاغاثه صمامات فوق العادة مع جميع السور حولها. وتجد طريقة جديدة لوقاية حاويات غاز البترول المسال ، بطريقة دفنهم تحت الأرض ، وأن تترك صمامات علوية تسهل صيانتها. ويجب توخي الحذر الشديد معها ، ويؤدي الاحتكاك البسيط إلى الاشتعال وكذلك تآكل جدران الحاويات. ويجب طلاء الحاويات بطبقات تتحمل الحرارة ومقاومة للاشتعال، مثل ينتوميسكينت وماص للحرارة أو لصقات مضادة للنيران .وتتعرض حاويات غاز البترول المسال لتحركات كبيرة نتيجة للتمدد والانكماش ، والملء والتفريغ حتى لو كانت من الصلب ذو جدران سميكة . هذا الاقتراح يجعل تنفيذ دفن خيار أقل جاذبيه في المدى البعيد لأن المرء لا يستطيع التكهن بالضرر الميكانيكي الخارجي للحاوية نتيجة تسرب المياه من خلال التربة. و مجرد وجود حصاة و احتكاك و تجريف ذهابا وايابا عبر ابوكسي الدهان للهيكل يمكن أن يكون سببا للتآكل. وقد يكون من الصعب ابقاء اللصقات عملي لفترات طويلة من الزمن . وهناك اخطاء كبيرة حدثت في السابق في هذا المجال ، حيث امن المفروض ان تكون ركيزة الصلب بحمايه كافية من الصدأ من خلال استخدام اللصقات القلويه. والمواد القلويه في هذه اللصقات يرجع إلى وجود الاسمنت والجير . وهذه قلويه ، ولكن عادة لا يكون له طابع دائم .
    وهناك مشكلة ان الهياكل الخارجية من هذا النوع لا تخضع لقانون البناء أو لقوانين الوقاية من الحريق . بمعنى انه لا تزال توجد حاويات غاز البترول المسال دون أي وقاية من النيران على الاطلاق ، اذ لا توجد في الغالب التعليمات والانظمه المحلية للوقاية من الحريق ، ناهيك عن أية سلطة قضائية مختصه ، فضلا عن التفتيش ، لاجبار اصحابها على استخدام الاساليب الصحيحه للوقاية. و تكون شركات التأمين هي ايضا في مأزق المنافسة في هذه الأشياء المهمة ، كما أنها لا تتنافس على اساس الاسعار ، بل ايضا على تشديد المطالب من قبل المفتشين . وتوجد اختبارات متعددة لحاويات غاز البترول المسال تختص بمقاومتها للحريق . منها عختبارات واقعية تقوم بها في ألمانيا بمدينة براونشفايج مصلحة الاختبار "بام BAM" برلين [1]. وتقوم "البام" باجراء التجارب علي نموذج حاوية صغيرة من نفس النوع حاويه غاز البترول المسال بالحرائق الهيدروكربونيه وتعيين منحني الاختبار عن طريق قياس النتائج . وفي أمريكا الشمالية اساليب تستند إلى UL 1709 . بينما يستخدم 1709 UL الوقت الصحيح بالنسبة لمنحني الاختبار الحراري ، فهو يقتصر على اختبار الاعمده الصلب وليس للأنابيب ، في حين تقوم ال "بام" باختبارات حقيقية على حاويات غاز البترول المسال و للصمامات والأجزاء الأخرى الحساسة عند الحريق.
    وبصرف النظر عن طرق الاختبار فلا بد من تسجيل التصريحات وتسخيل الاستعمال السليم حتي يتم التأكد من أن تكون المكونات والاجهزة موافية لشروط اعطائها شهادات الصلاحية . وبحيث أن يكون الاختبار المؤدى يتناسب مع ما يمكن أن يتعرض له الحاويات أثناء التشغيل . وبصفة خاصة بالنسبة إلى المواد العضوية المستخدمة للوقاية , لا بد من مراعاة مدة صلاحيتها واسابدالها عند اللزوم . وهذا ما يقوم عليه UL1709 ، فهو يعتمد على أن تكون جميع المركبات تستطيع تحمل الظروف التي يمكن ان تتعرض لها خلال التشغيل العملي . وكذلك تجري طريقة البيت المتخصص الألماني DIBtلاعطاءشهادة الصلاحية للمواد المقاومة للحريق . وبهذا يمكن الاحطياط وحماية حاويات الغاز السائل من الحرائق العرضية .
    ولتنصور الآتي : إذا انكسر الحاوي بأي طريقة ، يخرج الغاز السائل أولا كسائل بارد جدا. مما يعمل علي تجمسد أي شيء يقابله . ثم بغليانه وهو لا يزال باردا ينشئ جوا مكثفا من أبخرته يزيح الأكسجين من الجو بحيث تختنق جميع الكائنات الحية في الأماكن المحيطة . وقد يؤدي انكسار حاوية كبيرة واحدة إلى أزاحة الأكسجين عبر أميال مربعة عديدة . وبالانتشار يتخفف الغاز ويختلط بالهواء ويصبح خطرا داهما . لأنه يكون مع الهواء مخلوطا غازيا قابل للاشتعال . وعندما يحدث الاشتعال تتولد كرة نارية مهولة عبر كيلومترات تميت كل شيء فيها . لهذا فلا بد من العناية برقابة و وقاية حاويات الغاز السائل

    0 Not allowed!



  5. [25]
    عضو متميز
    الصورة الرمزية فرقد ش ن ج


    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 179
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    مخاطر التسمم فيالصناعة النفطية
    Toxic Hazards of petroleum industry

    إن جميع العاملينفي الصناعة النفطية يدركون أهمية التدريب على أخطار التعرض لمخاطر هذه الصناعةبفروعها المختلفة ، ولا سيما، العاملون في حقول إنتاج النفط والغاز ومعامل الغازومصافي التكرير ....الخ حيث يمكن للعامل أن يتعرض لعدة أنواع من المخاطر بآنواحد.
    وتعتبر أخطار التسمم في الحقول النفطية Oilfield Toxicological Hazards منأكثر الأخطار جدية في المعايير والأنظمة البيئية، والهيئات المهتمة بالأمن الصناعيوالسلامة المهنية ، والتي تلاقي إهمالا ملحوظا في الوقت الحاضر في القطاع الصناعيالنفطي لارتباطها الوثيق بالبيئة من جهة، ولارتفاع تكاليف تدابير الوقاية السمية منجهة أخرى .

    لمحة عن مجالات ظهور مخاطر التسمم في الصناعة النفطية

    إن معظم الفنيين العاملين في قطاعات الصناعة النفطية والغازية وخدماتهما, يدركون مخاطر التعامل مع مجموعة كبيرة من المركبات والمواد ذات التأثير البيئي السلبي,معظمها يرتبط إلى حد كبير مع مخاطر التسمم البشري والحيواني ، من هذه المواد نذكر:
    وقود الديزل، زيت الفيول، أكريلات الصوديوم ومركباتها،سولفات الصوديوم ، المنشطات السطحية ، موانع تآكل المواسير, المستحلبات المباشرة والعكسية ، الأحماض المعدنية ( هيدروكلوريك، هيدروفلوريك، الكبريت...)، مقللات فاقد الرشح ( النشا المحسن،كربو كسي ميتيل السيللوز ، ..)، مرققات سوائل الحفر الفسفورية والكروماتية والطفلة الزيتية، النفط الخام ، الكوندنسات، الميتانول، ...وغيرهم من المواد الكيميائية المعدنية والعضوية.
    إضافة إلى التعامل مع المواد الآنفة الذكر فان عمال الصناعة النفطية معرضون إلى أخطار التسمم بالغازات المرافقة لبعض الصناعات( غاز كبريتيد الهيدروجين, غاز أول أكسيد الكربون, ثاني أكسيد الكبريت , غاز الكلور ....) والتي تنتج عن الاندفاعات الغازية وتسريبات رؤوس الآبار وخطوط نقل النفط الخام والغاز الحر والمرافق ,إضافة إلى تلوث التربة والمياه الجوفية والهواء بنواتج عمليات الحفر ومحطات المعالجة والتجميع.......الخ.
    وسنبين بعض أساسيات علم السموم والتعرف على بعض أنواعها ومخاطر التعرض لها وذلك بهدف :
    1. التعرف والتدريب على أساسيات علم السموم كخطر مرافق لمختلف فعاليات اختصاص مهندس البترول والعاملين في الصناعة النفطية
    2. أن يتمكن العامل من إجراء تحليل لهذه المخاطر عند وجو احتمالات التعرض لها في أي فرع من فروع الصناعة النفطية والغازية.
    3. أن يقوم العامل بوضع وتخطيط تدابير التحكم والسيطرة على هذه المخاطر( في حال حدوثها) ، ضمن دراسته الفنية للمشروع .
    4. كي يتمكنالعامل (أو المتدرب) من فهم وترجمة بيانات المواد الكيميائية المستخدمة في مجال عملة (Material Safety Data Sheet) وتقدير مدى خطورتها السمية وتنفيذ تدابير الوقاية المقترحة من قبل الشركة المنتجة لهذه المواد (TOXICOLOGICAL & ECOLOGICAL INFORMATION )
    5. اقتراح والتدريب على معدات الحماية الصناعية المطلوبة للتعامل مع المواد المتوقع استخدامها PROTECTIVE EQUIPMENT)) لكل عامل وفق العمل المطلوب تنفيذه.
    5-2- مدخل إلى علم السموم
    1- علم السموم: (TOXICOLOY):يعرف بأنه العلم الذي يبحث في ماهية المواد السامة كيميائية كانت أم فيزيائية وفي تأثيرها الضار على الكائن الحي كما يبحث في أصل السم وتحليله وطرحه في الكائن الحي وفي طرق العلاج والتقليل من السمية.
    2- السم: (POISON):يعرف بأنه المادة الكيميائية أو الفيزيائية التي لها القدرة على إلحاق الضرر أو الموت في النظام الحيوي.
    3- الترياق: (ANTIDOTE):يعرف بأنه المادة التي تستعمل للتقليل من آثار السموم الضارة أو وقف مفعولها.
    4- السمية: (TOXICITY):تعرف بأنها قدرة السم على إحداث خلل أو ضرر أو تلف في جسم الكائن الحي إنسانا كان أم حيوانا أم نباتا.
    5- عملية التسمم : هي إصابة الشخص بالأعراض المرضية التي تسببها السموم وهذه الأعراض إما أن تظهر فجأة ويسمى التسمم في هذه الحالة تسمم حارا وإما أن تظهر تدريجيا وبغير شدة وذلك عقب استخدام كميات صغيرة من السم لمدة طويلة في فترات متباعدة ويسمى التسمم في هذا النوع الأخير تسمم مزمن ويتم تراكم السم في هذا النوع بانحلاله في المواد الدهنية في الجسم أو بتثبيته في الأنسجة الهضمية أو في الكليتين.
    6- الجرعة القاتلة: (LETHAL DOSE) هي أقل كمية من السم تكون كافية للقتل (الإنسان أو الحيوان أو النبات).وغالبا يرمز لها بالرمز (LD50) حيث أن (LD50 = X mg ) حيث الرمز X رقم يتغير حسب نوع السم.

    5-3- طرق امتصاص السموم
    1- الجلد:
    يتكون الجلد من عدة طبقات من الخلايا ويتميز بمساحة كبيرة تبلغ 18000سم2 في الإنسان البالغ وهو يمثل 10% من وزن الإنسان ويعتبر الجلد غير منفذ لكثير من المواد الكيماوية بما فيها السموم وبخاصة المواد ذات الطبيعة المتشردة أو السائلة كبيرة الوزن الجزئي ولكنه ينفذ بعض الكيماويات والسموم ذات الطبيعة الغازية أو الزيوت الطيارة أو المركبات غير المتشردة أو صغيرة الحجم أو التي تذوب في الدهون مثل مركبات الرسن الفسفورية العضوية (البراثيون) والكلورو فينول
    2- القناة الهضمية
    يعتبر امتصاص السموم من القناة الهضمية أسهل وأيسر منه في الجلد وبعض المواد و الأدوية والكيماويات ذات الطبيعة الحمضية مثل الأسبرين التي تكون غير متشردة يتم امتصاصها في المعدة بينما البعض الآخر لا يتم ذلك إلا في الأمعاء الدقيقة مثلا الانيلين (C6H5NH2) وكذلك يتأخر تأثيره قليلا وأجمالا فان معظم الكيماويات تمتص في الأمعاء الدقيقة وذلك لكبر مساحتها وغزارة تدفق الدم إليها وخاصة أثناء هضم الغذاء وامتصاصه كما أن درجة حموضة الوسط (PH) لها تأثير واضح على امتصاص الكيماويات ذات الخاصية القاعدية.
    وأهم العوامل التي تؤثر على امتصاص الكيماويات في الجهاز الهضمي:
    1- درجة تأين المواد الكيماوية
    2- كبر مساحة المعدة و الأمعاء الدقيقة .
    3- غزارة تدفق الدم لذلك الجهاز أثناء عملية الهضم والامتصاص
    4- حركة الأمعاء.
    5- وجود مواد أخرى مثل الغذاء قد تعيق امتصاص السموم.
    6- وجود الميكروبات التي قد تساعد على تحلل السموم وامتصاصها.
    (3) الجهاز التنفسي:
    السموم التي تلوث الهواء مثل أول أكسيد الكربون وكبريتيد الهيدروجين والسوائل المتطايرة ذات الجزيئات الصغيرة تدخل بسهولة إلى الرئتين وهي تتميز بسعة المساحة إذ أن مساحتها اكبر 50 مرة من مساحة الجلد وتمتاز أيضا برقة أغشية خلاياها لتسهيل عملية تبادل الأكسجين بثاني أكسيد الكربون وكذلك بكثرة تدفق الدم إليها عبر الشعيرات الدموية المنتشرة. كل هذه العوامل تساعد على امتصاص السم وانتقاله من الرئتين إلى الدورة الدموية.
    (4) فتحات الجسم :
    قد تمتص بعض المواد السامة عبر فتحات الجسم مثل العينين أو الأذنين وهذه السموم يجب أن تكون على صورة غازية أو سائلة متطايرة صغيرة الحجم وتذوب في الدهون.
    (5)العوامل المساعدة
    1- ارتباط السموم مع بروتينات الدم: كثير من المواد الكيماوية لها القدرة على الارتباط مع بروتينات الدم مثل النكوتين، د.د.ت. البراثيون وغيرها وهي روابط عكسية خفيفة الارتباط
    2- الصفات الكيماوية والفيزيائية للمادة السامة.
    3- التروية الدموية لأعضاء وأنسجة الجسم المختلفة، فكلما كانت كمية الدم اكبر كلما كانت كمية السم التي تصل إلى العضو أكثر.
    4- الأغشية والحواجز الحيوية يوجد في جسم الإنسان عدة حواجز، مثل الحاجز الذي يغلف الجهاز العصبي المركزي ( BLOOD BRAIN BARRIER ) ، وهو حاجز دقيق التركيب يحيط بالدماغ ويتكون من عدة طبقات متراصة من الخلايا تجعل من الصعب على العديد من المواد الكيماوية الدخول للمخ ولا تسمح إلا بمرور الكيماويات صغيرة الحجم غير المتشردة والتي لا تذوب في الدهون
    5- عملية أيض السموم (TOXINS BIOTRANS FORMATION ) لجسم الكائن الحي القدرة على تغيير الشكل الكيماوي لمعظم المواد السامة وتحويلها إلى مواد أخرى أقل سمية، ومن مواد تذوب في الدهون إلى مواد تذوب في الماء ليسهل التخلص منها عن طريق إخراجها، والمسئول عن هذه التحولات الحيوية في جسم الإنسان هي أنزيمات تواجد عادة في الكبد وتوجد أيضا في الدم والرئتين والجلد والكليتين والقناة الهضمية ولكنها أقل كمية وفاعلية من التي توجد في الكبد.
    ومن الجدير بالذكر أنه لا يجب أن ينظر إلى عمليات أيض السموم بأنها تؤدي دائما إلى التقليل من سمية المادة، إذ أن هناك حالات تؤدى إلى زيادة سمية بعض المواد وأهمها:
    1- تحويل المواد العطرية الخاملة متعددة الحلقات إلى مواد مسرطنة بواسطة عملية الأكسدة.
    2- تحويل بعض المعادن الثقيلة من مركب غير عضوي إلى مركب عضوي ينتشر بسهولة في جسم الإنسان ويعبر حاجز المخ ويؤثر عليه تأثيرا سيئا كما هو الحال في مادة الزئبق.
    5-4- بعض آليات فعل السموم
    تتفاعل المادة السامة مع الكائن الحي وكذلك يتفاعل الكائن الحي مع المادة السامة ونتيجة لهذه التفاعلات تظهر مجموعة أعراض مرضية تسمى بالسمية فمثلا: المعادن الثقيلة يمكن أن تصل إلى الكبد والكلي والجهاز الهضمي والدم ولكن من الصعوبة أن تصل إلى الدماغ والأعصاب . وكذلك السموم الفسفورية العضوية تعطل عمل الأعصاب وتشلها.
    والسمية قد تكون حادة أي أن الأعراض والظواهر تظهر مباشرة بعد التعرض للمادة السامة.
    وقد تكون مزمنة (CHRONIC) أي أن الأعراض والظواهر المرضية تظهر بعد فترة زمنية من التعرض للمادة السامة مثل السرطان والتشوهات الخلقية وقد يكون تأثير السم دائم كما في السرطان والتشوهات الخلقية أيضا وقد يكون غير دائم كما في الغثيان والصداع وتعتمد شدة السمية على جرعة المادة السامة فكلما زادت مقدار الجرعة كلما زادت شدة السمية .
    5-5- العوامل التي تؤثر على السمية:
    تتلخص تلك العوامل في عدة أمور:
    أولا: عوامل ذات علاقة بالمادة السامة مثل :
    1- التركيب الكيميائي والفيزيائي للمادة مثل الوزن والتركيب الجزئي.
    2- وجود شوائب مع المادة
    3- مقدار ثبات المادة لعوامل التخزين والبيئة مثل الحرارة والضوء والرطوبة.
    4- مقدار ذوبان المادة بالماء أو بالسوائل العضوية .
    ثانيا: عوامل تتعلق بظروف التعرض للسم مثل:
    1- مقدار الجرعة المستخدمة وتركيزها.
    2- طريقة التعرض للمادة السامة.
    3- عدد مرات التعرض.
    4- طريقة إدخال السم إلى جسم الكائن الحي.
    5- وقت التعرض (الساعة، اليوم، الفصل، السنة)
    ثالثا: عوامل تتعلق بالكائن الحي مثل:
    1- نوع الحيوان وعمره ووزنه وجنسه (ذكر أم أنثى)
    2- وضع الحيوان الصحي والغذائي.
    رابعا: عوامل تتعلق ببيئة الكائن الحي مثل:
    1- درجة الحرارة والرطوبة النسبية وشدة الإضاءة والفترة الزمنية للتعرض للإضاءة.
    2- الضغط الجوي والظروف المحيطة.
    5-6- طرق تصنيف السموم
    5-6-1-تصنيف السموم حسب المصدر :
    أولا: المصادر الطبيعية:
    1- مصدر حيواني مثل سم الأفاعي والعقارب والحشرات والأسماك والعناكب
    2- مصدر نباتي مثل الخشخاش، الحشيش ونبات الكوكايين والتبغ الطحالب، البكتريا، الفطريات.
    3- المعادن: مثل الزئبق، الزرنيخ، الرصاص النحاس، الكوبالت.
    4- بعض الإشعاعات الكونية مثل غاز الأوزون.
    ثانيا: المصادر الصناعية:
    1. مبيدات الحشرات مثل (D.D.T) هذه المادة متوفرة في الأسواق وهي تستعمل لقتل الفئران والحشرات ، وتأتي على هيئة بودرة الفوليدول.
    2. الغازات السامة مثل حامض الهيدرو سيانيك أول أكسيد الكربون .
    3. الإشعاعات الناتجة عن الانفجارات النووية، ومواد البلاستك أو غيرها .
    5-6-2-تصنيف السموم حسب العضو المتعرض:
    بهذه التصنيف تستطيع تعرف عن نوعية السموم أي جهاز في الجسم من خلال الأعراض التي تظهر على الصحة.
    1- سموم الجهاز العصبي والتي لها القدرة على الارتباط بأنزيم الكولاينز استريز (CHOLINES STERSES )، مثل المبيدات الفسفورية العضوية والكرباماتية وينتج عنها تراكم الاستيل كولين في نهايات الأعصاب، مما يؤدي إلى ضعف عام ، وشلل وصعوبة في التنفس قد ينتج عنها اختناق .
    ومن سموم الجهاز العصبي أيضا سم نترودوتكسين (Tetrodotoxin ) ويغلق هذا السم قنوات الصوديوم في الأعصاب ويمنع مرور شوارد الصوديوم، ويؤخذ هذا السم من كبد السمك الطازج وجلده والذي يسمى (Puffer fish ) ويضاف إلى هذا القسم سموم السيانيدات وغاز كبريتيد الهيدروجين والزئبق وأملاحه وغيرها.
    2- سموم الكبد (Liver ): يعتبر الكبد من أكبر أعضاء الجسم، وبحكم وظيفته المهمة في عملية الأيض، يتعرض لكثير من الضرر.
    واهم الأعراض الناتجة عن تأثير السموم :
    تشمع الكبد وينتج عن رابع
    ý كلوريد الكربون والتتراسيكلين والكلوروفورم وسموم الافلاتوكسين.
    انسداد
    ý القنوات الصفراوية (Cholestasis ).وينتج عن كلوربرمازين (Chloromazine ) والديازبام (Diazepam ).
    التهاب الكبد المزمن (Chronic Hepatitis ) وقد ينتج عن
    ý الايزونايزد (Isonozide ) والبابافرين (Papaverine ).
    سرطان الكبد قد ينتج عن
    ý الافلاتكسين ب1 والسيكازين (Cycasine ) والسافروتد (Safrol ) وثنائي مثيل بنزا انتراسين (- methylbenzaanthracene )).
    3- سموم الكلي (kidney )
    المعادن
    ý الثقيلة مثل اليورانيوم، الكادميوم، الرصاص الزئبق.
    المضادات الحيوية مثل
    ý أدوية الامينو جليكوسيدات ( Aminogly cosides ) التي تشمل ستربتومايسين نيومايسين، كانامايسين والجنتامايسن.
    المسكنات خافضات الحرارة مثل
    ý الاسيتامينومين(Acotaminophene ) .
    مواد أخرى مثل بروموبنزين (Bromobezine ) ،
    ý كلوروفورم، رابع كلوريد الكربون ويتحول هذه السموم بعملية الأيض الى مواد شديدة السمية وتسبب تلف خلايا الكلي.


    0 Not allowed!



  6. [26]
    عضو متميز
    الصورة الرمزية فرقد ش ن ج


    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 179
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0

    Thumbs up

    سموم الرئتين ( Lungs)
    السموم المتطايرةý مثل الكيروسين بعض مبيدات الآفات، البلاستك، المذيبات العطرية، البنزين.
    ý الصنوبريات ( Aerosols ) مبيدات الحشرات ومزيلات روائح العرق (Deadorants ) ومواد تصفيف الشعر (Cosmatic spry )
    أما أهم الأعراض التي قد تصيب الرئتين نتيجة تعرضها للمواد السامة هي:
    a. تلف خلايا الرئتين وهي تنتج عن الكيماويات المتطايرة مثل الامونيا، غاز الكلور، الأوزون، اكاسيد النتروجين غاز النوسجين.
    b. التليف (Fibrosis ) وينتج عن مادة السليكون (Silicon ) التي تؤدي إلى تلف في أغشية اللاسوسومز (Lysosomes ) التي تسمى حقائب الموت لاحتوائها على أنزيمات تؤدي إلى موت الخلية.
    c. التحسس (أو الحساسية) الذي ينتج عن التعرض للغبار وحبوب اللقاح.
    d. السرطان الذي ينتج عن دخان السجاير.
    5- سموم العين:ويمكن تقسيم سموم العين إلى أقسام حسب الجزء المتأثر منها:
    سمومý القرنية: مثل الأحماض، القواعد، المذيبات العضوية، الصابون، غازات الحرب ومسيلات الدموع.
    سموم حدقة العين والقزحتين: مثل المورفين والمبيدات الفسفورية العضويةý التي تسبب انقباض في حدقة العين في حين يعمل الاتروبين والهيوسيامين على توسيعها كما تسبب الأحماض والقواعد والبريدين والامونيا وثاني أكسيد الكبريت التهابا في قزحية العين.
    سموم العدسة : مثل مركبات ثنائي النترو فينول(2,4 Dinitrophenolý ) ومركبات الكورتزول والكلوربرومازين وبسلفان (Busulfan ) تؤثر على شفافية العين وقد تسبب الساد (Cataract ) .
    سموم الشبكية: مثل مركبات كلوروكوين وادويةý الفنيوتيازين والاندوميتاسين والاكسجين والميثانول والحشيش (ماريوانا) وثاني اكسيد الكبريت، الثاليوم ومركبات الزرنيخ العضوية خماسية التكافؤ والمهلوسات تؤدي الى تلف الشبكية للعين وهذا يؤدي الى العمى.
    6- سموم الدم (Blood Toxins ):هناك العديد من السموم التي تؤثر على مكونات الدم ومنها:
    1. أول أكسيد الكربون وهو يكون كربوكس هيموجلوبين حيث يرتبط مع ذرة الحديد في جزء الهيموجلوبين ويحتل مركزا أو أكثر من مراكز ارتباط الأكسجين الأربعة مما يسبب عوزا في الأكسجين.
    2. مركبات النيترات (Nitrate ) والهيدروكسيل أمين:
    3. ولها القدرة على أكسدة هيموجلوبين الدم الى منيهوجلوبين (Methemoglobin)
    4. الأشعة النووية التي تؤثر على مكونات الدم وقد تسبب السرطان.
    5. الأدوية المستعملة في علاج السرطان مثل: الكيماويات المؤكللة وكذلك مضادات نواتج الايض (Anti metabolites ) تسبب نقصا في خلايا الدم المجيبة مثل النتروفيلات (Neutrophils ) والايزو نوفيلات (Eosinophils ) والبيزوفيلات (Basophiles ) ويؤدي هذا إلى نقص مناعة الجسم والى زيادة قابليته للإصابة بالاخماج.
    6. البنزين والكلورمفينكول (Chloromphenicol ) وفنيل بيوتانزون (Phenylbutazone ) وقد تسبب سرطان الدم.
    7- سموم الجهاز التناسلي: تؤثر العديد من المواد الكيماوية على نشاط الجهاز التناسلي في كل من الذكر والأنثى مسببة العقم والتشوهات الخلقية في الأجنة وتسبب السرطان أيضا ومن أمثلتها:1،2 ثنائي البروم، 3- كلوربرويين، التولوين الزيلين، الكارميوم ومثيل الزئبق وكذلك بعض مبيدات الحشرات ومضافات الأغذية.
    5-6-3- التصنيف حسب طريقة التحضير:
    5-6-3-1:السموم الشعبية:وهي سموم سهلة التحضير وأكيدة المفعول ومنها:
    1- سم اللحوم الفاسدة (بتولانيم).
    2- سم بذرة زيت الخروع (الرسين).
    3- سم السجائر (النكوتين).
    4- سم البطاطس (الكليور- جليكول الاثيلين).
    5- سم عش الغراب (موسكرين، اماتين...).
    5-6-3-2: السموم الكيميائية:
    وهي السموم التي يمكن تحضيرها بالطرق الكيميائية وقد تأخذ أشكال مختلفة: صلبة أو سائلة أو غازية .
    على سبيل المثال نورد فيما يلي تسميات بعض السموم الكيميائية الصلبة أو السائلة:
    سموم السيانيدات، سم الانلين، سم نيترايت الصوديوم,سم كلوريد الكوبالت, سم نترات الكوبالت, سم أزيد الصوديوم, سم الثاليوم, سم تراب الماس, سم برمنجنات البوتاسيوم, سم المشتقات الكلورية , سم المركبات الفسفورية العضوية , سم المخدرات , سم مركبات الزرنيخ, سم عقاقير التخدير, سم جليكول الاثيلين, سم الزئبق ومركباته, سم رابع كلوريد الكربون....وغيرهم .
    كما يمكن تأخذ بعض السموم الكيميائية الشكل الغازي على سبيل المثال نذكر:
    غاز كلوريد السيانوجين ( CN Cl ) , غاز كبريتيد الهيدروجين ( H2S ), غاز الكلور (CL2 ) ، غاز الخردل ( CS4 H8 Cl2 ) ,غاز الارسيف (AS H3 ) ،غاز الفوسفين (PH3)، غاز الفوسجين ( Cl2 CO )، غاز أول أكسيد الكربون ( CO ) غاز سيانيد الهيدروجين ( HCN )...وغيرهم .
    5-7- مخاطر التعرض لبعض أنواع السموم وطرق السيطرة:
    سندرس في هذه الفقرة نموذج عن ثلاثة سموم ( سائلة ، صلبة ، سائلة ) بهدف التعرف على طريقة الدراسة بشكل عام ، وسندرس في فصول قادمة بشكل موسع مخاطر السموم الأكثر تعرضا في الصناعة النفطية ( كغاز كبريتيد الهيدروجين ، أخطار التسمم بمكونات الطفلة الزيتية ..الخ).
    5-7-1-سم الانيلين (ANILINE) - C6 H5 NH2
    1- خواصه: هو سائل زيتي مصفر درجة غليانه هي C 184.4 ويتجمد في درجة 6.2C ويذوب في الكحول والبنزين وفي حمض الهيدروكلوريك، وكثافته 1.022غم/سم3، ويتحول إلى اللون البني عند تعرضه للهواء إلى مادة راتنجية وسائل الانيلين أبخرته سامة، وهو سام بملامسته الجلد. وسائل الانيلين قابل للاشتعال بصعوبة وذلك بعد تسخينه.
    ويوجد بشكل صلب على هيئة بلورات بيضاء من ملح الانيلين الذي يسمى هيدرو كلوريد الانيلين (ANILINE HYDROCHLORIDE ) (C6 H5 NH2 HCL) كثافتها 1.22غم /صم3 ودرجة انصهارها C 198 وتذوب في الكحول.
    2- مجالات الاستخدام الصناعي: له استعمالات عديدة في الصناعة مثل صناعة الصياغة وصناعة المطاط والكيماويات فهو يستعمل أيضا لإنتاج البلاستك، والعقاقير الدوائية والمتفجرات، والعطور وإعطاء النكهة لبعض الأطعمة.
    3- الجرعة القاتلة: أقل من 1غم في خلال ساعة أو أقل إذا كان عن طريق الفم أو أكثر من ساعة إذا كان عن طريق الدم.
    4- الأعراض: صداع ودوارا وإرهاقا شديدا مع فقدان التوازن مع ارتعاش مع السخونة وتشنج بصورة كبيرة حتى الموت.
    5- الحماية: ارتداء القفازات والكمامات لوقاية الجلد والفم من الرزاز أو الغبار.
    5-7-2-نيتريت الصوديوم-( ( NaNO2
    1- خواصه: ملح نيتريت الصوديوم هو عبارة عن بلورات بيضاء اللون تذوب في الماء بسرعة درجة انصهارها 271*م وتتحلل في درجة 320*م( يمكن تحضيرها من بلورات نترات الصوديوم وذلك بتسخينها مع معدن الرصاص).
    2- مجالات الاستخدام الصناعي : تستخدم في صناعة الصباغة وكمادة مانعة للصدأ. وهي تضاف إلى المعلبات وخاصة معلبات اللحوم لتمنع الفساد (الصدأ).
    3-الجرعة القاتلة: اقل من جرام وعادة يتم الموت في أقل من 15 دقيقة .
    4-الأعراض:صداع مع قلق وغثيان وقيء وزرقة في الأطراف وهبوط في الضغط وفقدان الوعي ثم الموت بسبب الاتحاد مع هيموجلوبين وأكسدته إلى متيهيموجلوبين وبهذا يمنعه عن عمله (يعطل عملية التنفس).
    5- الحماية و العلاج:ارتداء معدات الحماية الشخصية عن التعامل مع أملاح نتريت الصوديوم، وعند الإحساس بالأعراض يعطى المصاب حامض الخل المخفف أو عصير الفاكهة ثم يعطي حليب ( الإنقاذ عملية صعبة لمن تعرض إلى الجرعة القاتلة).
    5-7-3- غاز أول أكسيد الكربونCARBON MONOXIDE (CO)
    1- خواصه : غاز عديم اللون عديم الرائحة أخف من الهواء
    2- مجالات الاستخدام الصناعي: يستخدم في كثير من الصناعات الكيميائية والغذائية والبتر وكيماويات ،كما جميع عمليات الاحتراق يمكن أن تطلق أول كسيد الكربون مثلا : سخان أو مدفئة يعملان على الغاز الطبيعي دون وجود تهوية قد يطلق قدما مكعبا من غاز أول أكسد الكربون في الدقيقة والمركبات التي تعمل بالبنزين تطلق 2.7 باوند من الغاز لكل جالون من الوقود والتي تعمل بالديزل 74, باوند فقط ويحتوي دخان السجاير والغليون 4% من (CO).
    3- الجرعة القاتلة : غاز أول أكسيد الكربون من الغازات الخانقة التي ترتبط مع ذرة الحديد في جزئ الهيموجلوبين في الدم ويكون كربوكس هيموجلوبين ويمنعه من حمل الأكسجين اللازم لعملية التنفس (الهيموجلوبين له ميل للارتباط مع الأكسجين)، وينتج هذا الغاز عن الاحتراق غير الكامل للمواد التي تحتوي على كربون ، ولذلك
    لذلك فأن أكثر حوادثه تتم في الأماكن المغلقة، وعند وجوده بنسبة0.3 % في الجو يسبب دائما الموت.
    4- أعراض الإصابة: تهيجات عصبية وارتكاب أعمال جنونية خطرة وعند التعرض للغازات والنجاة منه يصاب الإنسان أما بشلل أو اختلال أعصاب العين أو الأذنين أو التهاب مزمن في الرئتين وتنتهي دائما بالموت.
    5- العلاج : ينشق المصاب الأكسجين وتجري له عملية التنفس الاصطناعي ويحقن في العضلات أو تحت الجلد بمقدار 0.03 أو داخل الوريد بمقدار 0.003 من اللوبين ( LOBELIN ) ويكرر الحقن كل ربع ساعة ويمكن إعطاؤه الدم لتجديد وزيادة الهيموجلوبين.
    5-8- بعض إشارات الدلالة والتحذير عن خطر السموم
    توجد عدة طرق وأساليب للتنبيه إلى مخاطر التسمم WARNING SIGNAGE أو عبارات الأمان safety signage نورد فيما يلي بعضا منها


    0 Not allowed!



  7. [27]
    عضو متميز
    الصورة الرمزية فرقد ش ن ج


    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 179
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    الحطب والفحم يعدان من أخطر وسائل التدفئة


    مع قدوم فصل الشتاء والانخفاض الشديد في درجات الحرارة، خصوصا في ساعات الليل، يلجأ الناس إلى استخدام وسائل التدفئة المختلفة، ولعل أكثرها استخداما وشيوعا هو استخدام الحطب، سواء خارج المنزل أو داخله، وذلك ربما لما يحمله من طابع خاص من الحميمية عند تجمع الأسرة حول الحطب للتدفئة للتسامر وشرب الشاي والقهوة، وربما كنوع من الحنين إلى الماضي.
    ونمو هذا النوع من التدفئة خصوصا داخل المنزل أدى إلى ارتفاع المخاوف من حصول حوادث اختناق داخل المنزل؛ ذلك لأن وسائل التدفئة التقليدية مثل الحطب والفحم يعدان من أخطر وسائل التدفئة، وكثير من الأسر تفقد بأكملها نتيجة الجهل بهذه الأخطار واللامبالاة.

    أسباب الاختناق من دخان الحطب:

    عند إشعال الحطب داخل المنزل وإغلاق فتحات التهوية يقوم الحطب بسحب الأكسجين الموجود داخل الغرفة وإنتاج ثاني أكسيد الكربون سوية مع غاز أول أكسيد الكربون إذ يتولد هذا الغاز جراء الاحتراق غير الكامل للمواد الكربونية ويسبب هذا الغاز تسمم الجسم وحرمان الخلايا من الأكسجين والذي يؤدي إلى حصول اختلال في وظائف الدماغ وفي بعض حالات التسمم الشديدة إلى الوفاة.

    أعراض التسمم بغاز أول أكسيد الكربون:

    تتناسب أعراض وعلامات التسمم بغاز أول أكسيد الكربون مع ثلاثة عوامل:
    تركيز الغاز في الهواء المستنشق.
    مدة التعرض للغاز.
    المجهود العضلي المبذول.
    حيث تؤدي هذه العوامل الثلاثة إلى تغير نسبة تسمم الجسم بالغاز وبالتالي ظهور أعراض التسمم وخطورتها. فتبدأ أعراض التسمم خفيفة ومن ثم تزيد بحسب زيادة أحد هذه العوامل فمثلا تبدأ الأعراض بــ:
    1. الإحساس بصداع نابض متوسط الشدة.
    2. يشتد الشعور بالصداع المصحوب بالقلق والارتباك والإحساس بالدوار والخلل البصري مع شعور بالغثيان والقيء.
    3. حدوث الإغماء.
    4. عند زيادة نسبة الغاز في الجو قد تؤدي إلى حدوث الغيبوبة والاختلاجات والفشل التنفسي ومن ثم الوفاة.
    تحدث هذه الأعراض بشكل تدريجي أما إذا استنشق الشخص تركيزاً عالياً من غاز أول أكسيد الكربون منذ البداية فإن حالة فقدان الشعور والغيبوبة تتم بسرعة دون أي أعراض تمهيدية منذرة.

    معالجة التسمم:


    الرئة تمتلئ بغاز أول أكسيد الكربون في حالة الاختناق


    1. تقديم غاز الأكسجين النقي وذلك لإحلاله محل غاز أول أكسيد الكربون وللتخفيف ولو جزئياً من آثار نقص الأكسجين على الأنسجة.
    2. نقل الدم أو نقل كريات الدم الحمراء للتقليل من خطر تلوث الدم بغاز أول أكسدي الكربون.
    3. إخضاع المريض لحالة من السكون التام.
    4. تبريد جسم المريض للمساهمة في تقليل احتياج الجسم للأكسجين.

    آثار التسمم بالغاز:

    للأنسجة قد تظهر أعراض عصبية كالرعشة والخلل العقلي والسلوك الذهني وقد تظهر تغيرات مجهرية لنقص الأكسجين على كل من أنسجة قشرة الدماغ وعضلة القلب وأعضاء أخرى وفي بعض حالات التسمم الشديدة تصل آثار التسمم إلى الوفاة بالحال أو بعد مدة قصيرة من التعرض للغاز.
    وعن حوادث التسمم بالغاز فلا توجد إحصاءات دقيقة داخل المملكة تفيدنا عن حالات التسمم بغاز أول أكسيد الكربون أو حالات التسمم بسبب الحطب ولكن ذلك لا ينفي وجودها إذ قد توجد حالات تسمم بهذا الغاز دون حتى أن يشعر صاحبها بذلك فقد لا تظهر أعراض التسمم إلا بعد فترة طويلة نسبيا خصوصا في حالات التسمم البسيط. توجد بعض الحوادث الفردية والتي أرويها على ذمة رواتها إذ يحكي لي أحد الأصدقاء عن حادثة تعرضه للاختناق بهذا الغاز جراء استعماله للحطب داخل المنزل في أحد الليالي وهو جالس بمفرده يقول: بعد فترة من إشعال الفحم داخل المنزل واستلقائي لمشاهدة التلفاز بجواره أحسست بالخمول والكسل مع شعور بصداع بسيط ورغبة في النوم وكلما زادت مدة جلوسي أمام الفحم زاد مقدار الخمــول الذي أشعر فيه إلى درجة أنني لم أتمكن من طلب الاستغــاثة بصوت عال فلم أملك الطاقة الكافية للكلام، وحينما شعرت بخطورة الأمر توجهت زاحفا نحو النافذة فلم أستطع فتح النافذة بيدي وعندها حاولت فتحها بمقدمة رأسي واستلقيت قليلا أمام النافذة إلى أن استعدت القليل من قوتي لطلب النجدة وتمت ولله الحمد وتم نقلي إلى المستشفى وتلقيت هناك العلاج الكافي. كما أن بعض الصحف تناقلت بعض حالات الوفاة لعائلات بأكملها عند نومها بجوار الحطب أو الفحم أو بعض حالات وفاة الأطفال والذي تركوا دون مراقبة بجوار الفحم المشتعل لفترات طويلة.

    طرق الوقاية من غاز


    إشعال الحطب أو الفحم خارج المنزل حتى يخف لهبه


    تجنب إشعال الحطب أو الفحم داخل المنزل في غرف قليلة أو معدومة التهوية.
    إشعال الحطب خارج المنزل أولا وإبقاؤه قليلا في الخارج حتى يخف لهبه ومن ثم إدخاله داخل المنزل مع الإبقاء على فتحة للتهوية.
    عدم استخدام الكثير من المواد البتروكيميائية في إشعال الحطب.
    عدم ترك مواقد الفحم في الممرات أو قريبة من الأثاث في المنزل لأنها قد تسبب في نشوب حريق داخل المـنزل.
    عدم ترك المواد القابلة للاشتعال بالقرب من الحطب.
    توعية الأسرة بمخاطر إشعال الفحم وضرورة إتباع إرشادات الأمن والسلامة.
    عدم ترك الفحم أو الحطب داخل المنزل عند الخلود إلى النوم.
    توفير وسائل الإنقاذ والإسعافات الأولية داخل المنزل في حالة الاحتياج لها.
    عدم إشعال الغاز أو الفحم أو الحطب أو المحركات في الأماكن المغلقة لتجنب التسمم بغاز أول أكسيد الكربون وهنا يبعد احتمال التسمم.










    0 Not allowed!



  8. [28]
    جديد
    الصورة الرمزية $هباوي$


    تاريخ التسجيل: Jan 2010
    المشاركات: 5
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    رجاء اريد بحث عن الأجهزة الثابتة المستخدمة في البتروكيمياويات

    0 Not allowed!



  9. [29]
    جديد


    تاريخ التسجيل: Jan 2010
    المشاركات: 2
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    موضوع جميل حقاً

    0 Not allowed!



  10. [30]
    عضو متميز
    الصورة الرمزية فرقد ش ن ج


    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 179
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    خزانات النفط الخام وانواعها

    شهذه الخزانات توجد لدى الشركات والمصانعومحطات التوليد، وتستخدم هذه الخزانات لتخزين المواد البترولية، وتبني عادة فوق سطحالأرض على شكل دائري، وفي حالات خاصة تكون دائرية أو أسطوانية الشكل، وتتعددأنواعها وهي:
    أ- خزانات السطح الثابت :
    ويكون مخروطي الشكل ، ويتم بناءةولحامه على شكل قطع ، ليكون في الأخير خزان ذات سعة ومقاس معين ، ولكل خزان حولهسلم معدني ، ويدهن السطح بأكمله بالألمنيوم وذالك لتكوين طبقة عاكسة لأشعة الشمسالتي تؤثر على تبخر المواد المخزونة ، ويوجد لكل خزان من هذا النوع صمام أمانلتصريف الضغط الزائد إلى الخارج أو معادلة الضغط داخل الخزان إذا نقص ، ويخزن عادةفي هذا النوع من الخزانات المواد البترولية ذات درجات وميض عالية نظرا لقلة تبخرهاتفاديا لحدوث الانفجاريات مثل الزيوت الثقيلة والديزل والإسفلت ويمكن تخزين زيوتخفيفة في مثل هذه الخزانات ولكن بعد أخذ الاحتياطات الكافية لمنع دخول الهواءواختلاطه مع بخار السائل المتصاعد مما يتسبب في تكوين مزيج قابل للاشتعال أوالانفجار .
    ب – خزانات السطح العائم :
    صممت أسطح هذه الأنواع من الخزانات ،حيث تكون متحركة ليتم انخفاضها وارتفاعها حسب كمية المخزون وما يطرأ علية من ارتفاعوانخفاض أثناء عملية التفريغ ، لذالك وضع برواز من المطاط على جوانب السطح العائملمنع الاحتكاك بجدران الخزان عند هبوط وصعود السطح ، وهذا النوع من التصميم يمنعخطر اختلاط أبخرة السائل المخزون مع الهواء الخارجي حيث أنه لا يسمح لهذه السوائلبالتبخر إلا بكميات قليلة بحيث لا تشكل خطرا من جراء اختلاطها بالهواء الخارجي ،وبهذا يمكن تفادي حوادث الانفجار أو الاشتعال ، كما يوجد على كل خزان من هذا النوعسلم حديدي يصل إلى سطح الخزان ، وتخزن في هذا النوع من الخزانات المواد البتروليةذات درجات وميض مختلفة .
    حواجز الخزانات :
    وتقسم الحواجز إلى نوعان يحتويالبعض منها على عدد من الخزانات قد يصل إلى أربعة أو أكثر حسب حجم الخزانات بحيثيتسع كل حاجز للكمية المخزونة داخل الخزانات ، وأما البعض يحتوي على خزان واحد وهذهالغالبية في التصميمات ، وأنواع الحواجز هي :
    -
    الحاجز الترابي:
    وهو حاجزيبني من التراب بارتفاع معين، وفي قليل من الأحيان يوضع طبقة من الإسفلت على ظهرهذا الحاجز لمنع انهياره، ولكن هناك خطر من اشتعال هذه الطبقة، فقد انتهت هذهالحواجز.
    -
    الحاجز الأسمنتي :
    -
    عبارة عن حاجز من الاسمنت المسلح بارتفاعحوالي مترين ، وذالك لغرض الاحتفاظ بالمواد المنسابة من الخزانات المحترقة ليتمحصرها ومكافحتها داخل الحاجز لمنع انتشار الحريق ، كما يوجد فتحات تصريف في جدرانالحاجز لتصريف الماء الزائد المستعملة في مكافحة الحريق .
    فائدة الحواجز :
    هي لحفظ أي مادة تتسرب من داخل الخزان أو تفيض على ظهر الخزان سواء كانت هذهالمادة مشتعلة أو غير مشتعلة ومنعها من الانتشار إلى خزانات أخرى ، كما أنها تقومبحفظ مواد الإطفاء داخل الحاجز أثناء أعمال المكافحة ، وتمنع تسرب وانتشار بقعةالحريق ، حتى لا يتناول الحريق الخزانات الأخرى ، وتصمم هذه الحواجز بحيث تتسعلمحتويات الخزان داخل الحاجز ،إلا أن سعة بعضها تقل عن استيعاب كمية المخزون ، لذافانه في حالة فيضان الخزان يجب سحب أكبر كمية ممكنة من المادة المتجمعة داخل الحاجز .



    الرد: 3

    ب - ظاهرة سيلان السائل المشتعل علىالجدران :
    وهي فيضان المواد المخزونة وسيلانها على جوانب الخزان ولكنها ليستبقوة ظاهرة الفوران وفي هذه الحالة يسيل السائل المشتعل على جوانب الخزان إلى أسفلوينتشر على الجوانب لمسافة عدة أقدام .
    كيفية حدوثها :
    تحدث هذه الظاهرة فيالسوائل الرطبة التي تحتوي على كمية من الماء فإذا اشتعل خزان مليء بالسائل ، فأننانجد بعض محتويات هذا الخزان تسيل على الجوانب ، كذالك فأن هذه الظاهرة كثيرة الحدوثعند استخدام الرغوة على سطح السائل المشتعل أو من رذاذ ماء التبريد ويمكن أن تحدثأيضا من شدة حرارة السائل المشتعل ، مما يؤدي إلى الغليان وقذف جزء منه إلى جوانبالخزان ، ويمكن التعرف على ظاهرة السيلان من خلال تدفق المادة على جوانب الخزان ،كذالك من صوت طشطشت الاشتعال .
    كيفية تلافي حدوثها ومكافحتها :
    -
    تبريدجوانب الخزان المشتعل عند السطح قدر المستطاع .
    -
    ضخ كمية من مخزون خزان السائلالمشتعل إلى خزان آخر .
    جـ - ظاهرة انفجار الخزانات :
    وينقسم الانفجار إلىنوعان وهما :
    1 –
    انفجار كلي :
    وتحدث هذه الظاهرة من الخزانات ذات السطحالثابت ، حيث يكون الخزان ممتلئ ويوجد فراغ بين سطح السائل المخزون ويحتوي هذاالفراغ علي أبخرة السائل المخزون ، وكذالك نتيجة العوامل التالية :
    -
    تخزينالمواد الخفيفة في هذا النوع من الخزانات .
    -
    تجمع الأبخرة بين سطح السائلوالغطاء .
    -
    درجة الحرارة المحيطة بالخزان .
    -
    تأثير الكهرباء الساكنةأثناء عمليات تفريغ أو تعبئة الخزان .
    -
    خلط مادة أخرى ساخنة مع المخزون .


    2 –
    انفجار جزئي :
    يحدث الانفجار الجزئي عندما تدخل كمية الهواء عنطريق صمام الأمان ، فتكون طبقة عليا وطبقة سفلى بالفراغ بين سطح السائل وسطح الخزانوالطبقة العليا تتكون من مزيج من الهواء والبخار القابل للانفجار بينما الطبقةالسفلى القريبة من سطح السائل تكون مشبعة ببخار السائل المخزون ، فعند وصول شرارهإلى داخل الخزان فان الطبقة العليا تنفجر فقط ونتيجة للانفجار الجزيء تدخل كميه منالهواء إلى الطبقة السفلى وتكون مزيجا من البخار والهواء قابل للانفجار ويحدثانفجار آخر ......وهكذا .
    الاحتياطات الواجب اتخاذها لمنع الانفجار :
    عندحدوث حريق في أحد الخزانات فانه يجب اتخاذ الاحتياطات التالية لمنع انفجار خزاناتأخرى قريبة :
    -
    يجب إغلاق جميع فتحات الخزانات المجاورة للخزان المشتعل أو أنتعزل بوضع بطانيات أسبستس مبللة عليها .
    -
    تبريد أي وعاء مقفل وإبعاده عنالمنطقة إذا كان ممكنا .
    -
    تبريد الخزانات المجاورة والقريبة من مكان الحريق أوتفريغ مآبها في خزانات أخري بعيدة عن الأخطار .
    -
    ملء الفراغ الذي يحتوي علىأبخرة السائل المخزون ببخار الماء أو بغازات أخرى غير قابله للاشتعال مثل غازالنتروجين وطرد الأبخرة الخطرة .
    حرائق السطح الثابت :
    وهي تحدث نتيجة تكونخليط من بخار المادة المخزونة والهواء الجوى فوق سطح المادة المخزونة مع وجود مصدرحراري .
    وسائل مكافحة حرائق السطح الثابت :
    -
    عزل مصدر الوقود .
    -
    تشغيل شبكة التبريد الثابتة حول الخزان المحترق والخزانات المجاورة له .
    -
    إدخال الرغوة إلى داخل الخزان بواسطة الشبكة أو سيارة الإطفاء عبر جهاز الرغوةالخاص بالخزان مع التبريد على جدران الخزان المحترق والمجاور له وتشكيل ستاره منضباب الماء لمنع انتقال النار أو الحرارة للخزانات المجاورة .
    -
    محاولة التبريدعلى المعدات والأفراد بواسطة ضباب الماء .
    -
    تصريف المياه المتجمعة داخل حاجزالخزان .
    -
    الاستمرار في رش الماء حتى بعد إخماد الحريق إلى أن يتم التأكد منأن إمكانية اشتعال الحريق لن تعود .
    حرائق السطح العائم :
    لا يوجد في مثلهذا النوع من الخزانات فراغ بين سطح السائل المخزون والسطح العائم لأن السطح يجثممباشرة فوق سطح السائل ولا يترك مجالا لتبخر السائل المخزون ولذلك فأنه لا يوجد خطرالانفجار ، والخطر الموجود في هذه الخزانات هو تسرب السائل من مكان التقاء السطحالعائم بجدار الخزان .

    وسائل مكافحة السطح العائم :
    -
    إدخال الرغوة على أطراف السطح من أعلى ظهر الخزان بواسطة شبكة الرغاوي أو سيارةالإطفاء عن طريق جهاز الرغاوي الخاص بمكافحة حرائق الخزانات .
    -
    استعمالالبودرة الكيميائية الجافة أو غاز ثاني أكسيد الكربون وذالك باستخدام طفايتين بودرةمبتدئتين من نقطه واحدة ويعمل كل في اتجاه معاكس للأخر والسير حول إطار السطحالخارجي إلى أن يتم إخماد الحريق بالتقاء الاثنين إذا أمكن في بداية الحريق دون أنيشكل خطرا على حياة الإطفائيين .
    -
    استعمال مدافع الحريق للتبريد على جوانبالخزان مع مراعاة عدم توجيه الماء على سطح الخزان ، إذ قد يؤدي ذلك إلى انتشارالسائل المحترق على السطح أو تكسير لطبقات الرغوة .
    -
    توجيه مدافع التبريد علىالخزان وتشكيل ستائر الماء بين الخزانات المجاورة .
    طريقة حساب كمية الفوم فيالدقيقة اللازمة للخزانات :
    مثال 1: خزان سقف ثابت قطرة (100) قدم.
    22
    مساحة الخزان = (نق)2×ط حيث ط ــــــــــ
    7
    22
    مساحة = (50)2 × ــــــــ = 7860 قدم
    7
    كل قدم مربع يحتاج إلى 0.1 جالون رغوة في الدقيقة
    كمية الرغوة اللازمة 7860 × 0.1 =786 حيث أن نسبة الخلط 3%
    3
    كميةالفوم اللازم قبل الخلط = 786× ـــــــــ = 23.6 ( جالون / دقيقة )
    100
    97
    ةكمية الماء اللازم قبل الخلط = 786 * ـــــــــــ = 76204 ( جالون / دقيقة )



    مثال 2 : خزان سقف متحرك قطره 100 قدم والحاجز الدائرى10 أقدام .
    حساب مساحة الحاجز الدائري: نطرح مساحة الدائرة الداخلية من مساحة الدائرةالخارجية.
    ط (نق2 الخارجي ) – ط ( نق2 الداخلي )
    22 22
    مساحة الشريط = ــــــــ ( 50)2 - ـــــــــ (40)2 = 830 قدم مربع
    7 7
    كل قدم مربع يحتاجإلى 0.16 جالون رغوة في الدقيقة
    كمية المخلوط = 2830 × 0.16 = 453 ( جالون فيالدقيقة )
    حيث إن نسبة الخلط 3 %
    3
    نسبة الرغوة قبل الخلط = 453 × ـــــــــ = 14 ( جالون / الدقيقة )
    100
    97
    نسبة الرغوة والماء قبلالخلط = 453 × ـــــــــ = 439 ( جالون / الدقيقة )


    0 Not allowed!



  
صفحة 3 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.