النفايات ماهي وكيف نستفيد منها – المهندس لؤي العرنجي
ما هي النفاية ؟
فضلات , حطام, بقايا, فضالة , شيء...
تعريف النفاية
القانون يعطي تعريفاً دقيقاً للنفاية
· بأن النفاية هي كل فضلة من عملية إنتاج’ أو تحويل أو استخدام, وكل مادة أو منتج حيث واضع اليد عليه أو مالكه يرغب بالتخلص منه
· كل مادة أو كل غرض أو شيء حيث مالكه يتخلص منه أو الذي لديه نية أو التزام بالتخلص منه
نحن نولد باستمرار( على الدوام) عدد كبير جداً وكمية متنوعة من الأشياء, من البقايا التي ينطبق عليها التعريف السابق.

الفئات الكبيرة من النفايات:
تصنف النفايات في فئات , وهذه الفئات يمكن أن تتنوع حسب طبيعة النفاية , أو المنشأ , أو خاصية الأكثر أو الأقل سمية
النفايات المنزلية ومثيلاتها
هذا المصطلح يجمع مجموعة النفايات المنتجة في إطار حياتنا اليومية : العبوات, فضلات الوجبات, الأجهزة الكهربائية المنزلية , الموبيليا القديمة , الفضلات الخضراء, الملابس القديمة, إلخ...
النفايات الصناعية العادية
تتعلق بنفايات الشركات التي تشابه , من خلال طبيعتها وتركيبها ’ النفايات المنزلية .
يعتبر القانون على أي حال بأنها ( مثيلة للنفايات المنزلية ) والتي يمكن أن تجمع وأن يتخلص منها كالنفايات المنزلية.
النفايات الصناعية الخاصة
تحوي عناصر سامة وتمثل خطر حقيقي على الصحة والبيئة
وهي على سبيل المثال مثل المحلات , الدهان, الغراء والصمغ والقار...
هذه النفايات هي هدف أنظمة خاصة و عليها اتباع طريقة في الجمع والمعالجة الخاصة.
النفايات الخاملة
كما يدل عليها اسمها, هذه النفايات لا تتحرك , ولا تتفكك ولا تتحلل.
هي الحصالات الصادرة عن أعمال التقويض والهد: آجر , بيتون, تراب, زجاج...
وهي ليست خطرة , لكن يجب احتساب كمياتها وحجومها, حيث سيتم تخزينها في مراكز متخصصة.
هذه النفايات ماذا أعمل بها ؟
بتصرفات بسيطة نستطيع تقليل نفاياتنا
في إطار خطة تدارك النفايات من أجل تدارك وتقليل كميات النفايات المطمورة أو المحروقة, يُرغب بتوعية الناس إلى التصرفات والحركات البسيطة.
مع نفايات أقل نفعل الأفضل!
لذا في هذا اليوم, هذه النفاية, ماذا أفعل بها؟
أفرز لتحقيق ميزة ذات قيمة أعلى
فرز نفاياتي تسمح بتدويرها و توفير الموارد الاقتصادية.
أرمي في سلة الفرز
- الصحف , المجلات والنشرات الدعائية
- كرتون العبوات
- القوارير, والعبوات البلاستيكية
- العبوات المعدنية : فوارغ المعلبات المعدنية , علب الكونسروة...
- العبوات الغذائية
أرمي في حاوية الزجاج
- العبوات الزجاجية : القوارير, الآنية والأوعية ...
-
إعادة نفاياتي يسمح بتدويرها وتجنب تلوثها.
أعيد إلى التجار
- الأجهزة الكهربائية أو الالكترونية القديمة عندما أشتري الجديدة
- القوارير المستخدمة
- البطاريات المستخدمة
- الأدوية المنتهية صلاحيتها
أعيد إلى
- الأشياء المعطوبة
- المنتجات السامة: وعاء الدهان, المذيبات, البطاريات , المكثفات, زيوت التفريغ ( التخلية)

أستفيد منها بإعادة الاستخدام

هبة , إعادة استخدام, اصلاح, هذه التصرفات لاعطاء حياة ثانية للأشياء.
- أعيد استخدام الأشياء التي يمكن أن تكون: كرتون, قناني...
- أمدد مدة حياة الأجهزة باصلاحها.
- أعيد استخدام أوراق المكتب كمسودات.
- أعطي ( أهب ) إلى الجمعيات الخيرية , أو ورش التدوير, الملابس , الألعاب, الموبيليا...

استهلك أفضل لأرمي أقل
تفضيل الأشياء القابلة لإعادة الاستخدام, تجنب التغليف... تصرفات من أجل التقليل من النفايات.

- أستعمل قفة ( سبت) قابل لاعادة الاستخدام من أجل عملية التسوق.
- استهلك ماء الحنفية مفضلاً على ماء القناني.
- أختار منتجات مع تغليف أقل.
- أفضل وأميز المنتجات المستدامة أو القابلة للشحن: بطاريات, قناني
- أضع لصاقة على صندوق رسائلي
- أستخدم الأوراق على الجهتين.
- أصنع كومبوستي الخاص بي ( سماد عضوي) بالاعتماد على فضلات الحديقة والمطبخ.
- أشتري المنتجات المحترمة للبيئة مثل المنتجات ذات اللصاقة البيئية...
- أشتري المنتجات المعاد تدويرها.


الاستفادة الحرارية
النفايات المنزلية الغير قابلة للتدوير, هي مصدر للطاقة!
الترميد ( الحرق)
لماذا أرمد؟
إذا كانت بعض النفايات قابلة للتدوير ( زجاج, ورق, كرتون, التغليف, المعدن), فإن هناك نفايات أخرى غير قابلة للتدوير.
الترميد مع استعادة الطاقة الحرارية تبقى النموذج الأول لمعالجة النفايات المنزلية الغير قابلة للتدوير ( أو الأوساخ- القاذورات المنزلية ).
على سبيل المثال...
الطاقة المنتجة في مرمدة
- يجنب استهلاك 100000 طن مكافأ من البترول
- يدفئ 100000 مسكن كل عام
- يوفر انبعاث 300000 طن من co2 في الجو

النفايات الغير قابلة للتدوير يتم الاستفادة منها
النفايات المعالجة ضمن مراكز الترميد من وجهة المعالجة بالاستفادة من قيمتها الحرارية.



نفايات الجمع التقليدي
هي نفايات مختلطة غير قابلة للتدوير والمرمية في سلة المهملات الخضراء...
- بقايا الوجبات الغذائية
- التغليف المتسخ
- الكولوت
- الورق المتسخ
- كشوفات على طبقة رقيقة (غشاء) من البلاستيك
- الأكياس البلاسيكية
- الأغلفة الصغيرة
- البوليستيرين


هذه النفايات يتم حرقها في مركز ترميد .
الطاقة المنتجة
الحرارة المنطلقة من عملية الحرق تسمح بخلق الطاقة تحت شكل:
- بخار ماء لتغذية المساكن بالماء الساخن وعملية التدفئة
- كهرباء منتجة بفضل عنفة , مستخدمة جزء منها لأجل المركز والكمية الفائضة يتم بيعها لمؤسسة الكهرباء.

المواد القابلة للتدوير
قطع الحديد العتيقة وخبث الحديد ( مخلفات الاحتراق) , بقايا عملية الترميد, يتم نقلها إلى مراكز متخصصة لأجل تدويرها في صناعة الحديد والأعمال العامة.

الاستفادة من النفايات كمواد
نفايات منزلية يمكن الاستفادة منها !
التدوير
لماذا نقوم بعملية التدوير؟
الورق , الكرتون, البلاستيك, المعادن, الزجاج... هذه النفايات تمثل نسبة هامة من المواد التي يمكن استردادها واستخدامها من أجل صناعة منتجات جديدة.

بتدوير النفاية:
- حياة ثانية يتم إعطاءها للنفاية
- منتجات جديدة يتم تصنيعها.
هكذا نحن سنعمل على:
- توفير الموارد الطبيعية
- تقليل كمية التفريغ في المكبات وفي عملية الحرق
- تقليل الملوثات
على سبيل المثال
عندما ندور
- البلاستيك, نوفر البترول.
- الورق, نوفر الخشب.
- الفولاذ, نوفر الحديد.
- الألمنيوم, نوفر مادة البوكسيت.

النفايات القابلة للتدوير
النفايات القابلة للتدوير من أجل الاستفادة منها كمواد.
· نفايات الجمع الانتقائية ( الانتخابية )
هذه هي النفايات التي نكون قد فرزناها بشكل مسبق في المنزل:
- الورق – الكرتون-
- الفولاذ والألمنيوم
- البلاستيك
- الزجاج
هذه النفايات هي مفرزة , ثم يتم فصلها في مركز الفرز وتتوجه نحو ورشة صناعية لأجل إعادة تدويرها.
لكن الاستفادة منها كمواد لا يختص فقط بالنفايات الناتجة عن عمليات الجمع الانتقائي.
· نفايات أخرى قابلة للتدوير
النفايات الناتجة عن الورش مثل المعيقات المفروزة في مركز النقل, هي توجه نحو مراكز فرز خاصة متخصصة بالتدوير.

قطع الحديد وخبث الحديد( مخلفات الاحتراق) الصادرة عن محارق ( مرمدات) النفايات ( القاذورات) المنزلية هي تنقل نحو مراكز متخصصة من أجل تدويرها في صناعة الحديد والأعمال العامة.

الاستفادة العضوية
النفايات المنزلية المدورة بفضل الميثان
الميثان
· لماذا نحصل على الميتان؟
النفايات المنزلية الغير قابلة للتدوير هي بشكل فعلي جزء كبير محروق.
الميتان ستسمح بالاستفادة من النفايات بإنتاج الطاقة تحت شكل غاز حيوي وسهل عملية التدوير,

هذا الإجراء سيتطور لأنه:
- سيحل محل الترميد.
- ينتج طاقة متجددة .
- ينتج مادة قابلة للتدوير.
المهندس لؤي العرنجي
خبير اقتصادي بيئي
ماجستير في إدارة أمان وبيئة النظم الصناعية