و بعد كل هذه الأخطار ... ماذا علينا أن نفعل ؟؟

2010-05-27, 09:44 AM #1
الصورة الرمزية م . أبو بكر
مشرف ( الهندسة المدنية )

تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 2,990
Thumbs Up
Received: 135
Given: 22
و بعد كل هذه الأخطار ... ماذا علينا أن نفعل ؟؟
قرأنا و كتبنا ..
اتفقنا و اختلفنا ..
تحاورنا و تناقشنا ..
أظهرنا و بيّنّا ..

كل ذلك فعلناه ، في مواضيع طويلة مرت على صفحات هذا الملتقى الطيب .

توافق فيها المتحاورون أو تخالفوا ...

لكن الهدف واحد ، و النتيجة واحدة ، و الواقع واحد ، و المستقبل واحد ... و السؤال واحد ..

و ماذا بعد ؟؟

علمنا أعداءنا ، أو جهلناهم ... ماذا نفعل الآن ؟؟

ماذا بعد الكلام و الكلام و الكلام ؟؟

ماذا بعد أن أبدينا اعتراضنا و سخطنا و شجبنا و ذهولنا من بعض المقالات صح ما فيها أم لم يصح .

بعد كل هذا أقول ...

و بعد النقاش الذي لا يسمن و لا يغني من جوع أعرض عليك حلاً لكل هذا ..

سأقول لك ماذا تستطيع أنت ان تفعل بدل ان تملأ الدنيا كلاماً ..

إبدأ بنفسك ..

إبدأ بإصلاح نفسك ..

إبدا بنفسك .. فقم إلى صلاتك فأحسن قيامها .. و لا تفوتها جماعة بين المسلمين .

إبدأ بنفسك .. و اجعل لك في كل يوم صفحات من كتاب الله تتلوها و تحسن تلاوتها .

إبدأ بنفسك .. فتعلم تجويد القرآن الكريم و تعلم مخارج الحروف و مواقع التجويد .

إبدا بنفسك .. فأقم السنن الشريفة في بيتك و عملك .. و أحيي منها ما جهله الناس .

إبدأ بنفسك .. فطهر قلبك من الحقد و الحسد و الغل و الغيرة ..

إبدأ بنفسك .. فكن منتجاً في مجتمعك ..

إبدأ بنفسك .. فبر والديك و صل رحمك ... و تفقد جارك و أحسن إلى من ظلمك و سامح من أخطأ بحقك .

إبدأ بنفسك فاجعل لنفسك ساعات من الليل تخلو بها مع الله عز و جل ،

إبدأ بنفسك و انظر موقعك بين المسلمين ، هل انت منهم حقاً أم أنك مجرد منتسب إليهم .

إبدأ بنفسك فعش أخلاق الصحابة في حبهم و تراحمهم و كرمهم .

إبدأ بنفسك فرب أولادك على محبة دين الله و إقامة شعائره العظيمة .

إبدا بنفسك فطهرها من النفاق و الرياء و الشح و الكذب و الغيلة .

إبدأ بنفسك فاهجر الغيبة و النميمة و البهتان ..

إبدأ بنفسك فغض طرفك عن محارم الله ، و عش في هذه الدنيا منتجاً .

إفعل شيئاً غير الكلام ... إفعل ما تستطيع في الدائرة التي ولاك الله رعايتها .

أصلح ذات نفسك و اصلح بينك و بين الناس و بينك و بين الله عز و جل ..

و بعد كل مدة ، حاسب نفسك على أفعالها . على ما قصرت في جنب الله عز و جل .. تذكر تلك الأوقات الثمينة التي ذهبت و لن تعود ...

حاسب نفسك و زنها في ميزان الصالحين و لا تغتر بالكلام ..

فما لا يترجمه الفعل ، لا ينفع فيه الكلام .

بهذا تكون قد فعلت شيئاً لنفسك و لعائلتك و لأهلك و لمجتمعك و لأمتك .


أخوك : م . أبو بكر

من مواضيع م . أبو بكر :

2010-05-27, 10:31 AM #4
الصورة الرمزية سيف مجاهد
عضو متميز جداً

تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 1,450
Thumbs Up
Received: 36
Given: 0
جزاك الله خيرا على هذا الكلام الطيب

فكل منا يجب ان يبداء بنفسه ليصلح انفسه ومن ثم المحيط الذي يعيش فيه ومنه الي المجتمع
وبذلك نصبح مجتمع مسلم بمعني الكلمة

ولكن يبقي هذا الملتقي وما فيه من صحبة صالحة للتذكير ويعين بعضنا بعضا في خضم هذه الحياة التي نادر ما تجد الصحبة الصالحة

فانتم حقا الصحبة الصالحة التي تذكرنا بالله

تقبل مروري

من مواضيع سيف مجاهد :

2010-05-27, 10:43 AM #5
مشرف

تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 9,249
Thumbs Up
Received: 340
Given: 291
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة م . أبو بكر مشاهدة المشاركة
ماذا بعد الكلام و الكلام و الكلام ؟؟
إفعل شيئاً غير الكلام ... إفعل ما تستطيع في الدائرة التي ولاك الله رعايتها .
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماهر عيون مشاهدة المشاركة
كلام جميل حقا ولكنه يبقى كلام
هو كلام، ولكنا نحاول جاهدين اتباع أوامر رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم...
حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، حدثنا وكيع ، عن سفيان ، ح وحدثنا محمد بن المثنى ، حدثنا محمد بن جعفر ، حدثنا شعبة كلاهما ، عن قيس بن مسلم ، عن طارق بن شهاب - وهذا حديث أبي بكر - قال : أول من بدأ بالخطبة يوم العيد قبل الصلاة مروان . فقام إليه رجل ، فقال : الصلاة قبل الخطبة ، فقال : قد ترك ما هنالك ، فقال أبو سعيد : أما هذا فقد قضى ما عليه سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وذلك أضعف الإيمان " . حدثنا أبو كريب محمد بن العلاء ، حدثنا أبو معاوية ، حدثنا الأعمش ، عن إسماعيل بن رجاء ، عن أبيه ، عن أبي سعيد الخدري ، وعن قيس بن مسلم ، عن طارق بن شهاب ، عن أبي سعيد الخدري ، في قصة مروان ، وحديث أبي سعيد ، عن النبي صلى الله عليه وسلم بمثل حديث شعبة ، وسفيان *
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة م . أبو بكر مشاهدة المشاركة
إبدأ بنفسك ..
تماماً...... هو الأمر الذي نفقده جميعاً دون استثناء..... فجميعنا يعتقد كل الاعتقاد أنه الصواب، وأن غيره الخطأ، فكيف لنا أن نبدأ بأنفسنا !!

اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه.... آمين..

جزاك الله خيراً..

من مواضيع Abo Fares :

2010-05-27, 10:50 AM #6
عضو شرف

تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,271
Thumbs Up
Received: 6
Given: 2
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الحلول مشاهدة المشاركة


تماماً...... هو الأمر الذي نفقده جميعاً دون استثناء..... فجميعنا يعتقد كل الاعتقاد أنه الصواب، وأن غيره الخطأ، فكيف لنا أن نبدأ بأنفسنا !!
من الكلمات القلائل التى اعجبتنى لك

من مواضيع ماهر عيون :

2010-05-27, 11:11 AM #7
مشرف

تاريخ التسجيل: Mar 2006
المشاركات: 4,377
Thumbs Up
Received: 126
Given: 146
كلماتك مهندس بكر جميلة
ولكنها في النهاية كما قال الأخ ماهر عيون هي ايضا كلام
يعني أنت تخالف ما تنصحنا

أتفق مع مشاركة الأخ أبو الحلول المشاركة رقم 5
مع كل ما جاء فيها
فالمسلم أٌقوال وأفعال وإقرار وإنكار

وهذا ما قمت به انت هنا فقدمت أقوال
ونقبل منك م. أبو بكر الجانب الطيب في دعوتك ونصحك ونترك الآخر

من مواضيع فتوح :

2010-05-27, 11:14 AM #8
عضو متميز

تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 507
Thumbs Up
Received: 9
Given: 0
كلام جميل حقا ولكنه يبقى كلام
أخ ماهر، عن نفسي لم أفهم ماذا تقصد، هل توافق عندما قلت "كلام جميل"، أم أنك غير موافق عندما قلت "ولكنه يبقى كلام"

وما هو الحل برأيك؟

بالنسبة لي أنا مقتنع تماماً بما قاله الأستاذ أبو بكر، وأضيف عليه الإعداد البدني أيضاً، فيجب أن يبدأ الشخص بنفسه أولاً، لأن فاقد الشيء لا يعطيه، ومتى أصلح الشخص نفسه أصبح قادراً بعون الله على إصلاح غيره والسمو بهذه الأمة، وهذا الهدف البعيد.

إذاً الهدف الأساسي هو هذا الهدف البعيد، وحتى نصل إليه يجب أن نسير إليه بخطى ثابتة تبدأ بإصلاح النفس أولاً (وهو ما يسمى جهاد النفس) ثم الأهل ثم الأصدقاء والجوار، وكل واحد منهم أيضاً يمشي في نفس الطريق، وهذه سنة عن النبي عليه الصلاة والسلام.
أقول يجب أن نمشي بخطى ثابتة لا أن نقفز قفزاً، فربما نقع و "تقرف رقبتنا"

طبعاً كل شخص حسب قدراته وحسب منصبه، وكلامي السابق ينطبق على العامة (أي نحن) وليس على الخاصة كالمسؤولين والرؤساء، وهؤلاء ليس لنا عليهم سلطان إلا الدعاء لهم أن يوفقهم الله إلى مرضاته، ومن يستطيع أن يقدم لهم النصح هو مسؤول عن هذا أيضاً كالعلماء والمقربين لهم.

ولكن هل هذا هو الحل لتحرير فلسطين مثلاً؟!
إن لم يكن هو الحل، فما هو الحل إذاً الذي سيأتي على أيدي إما متعصب لمذهب أو رأي، أو عابد لشهوة، أو متمسك بمنصب، أو مضيع لدين الله، أو ... أو ... !!!!

عندما احتل الصليبيون القدس بقيت حوالي تسعين عاماً بأيديهم ولم يحررها صلاح الدين حتى ضمن وجود جيل مؤمن بالله تم إعداده مسبقاً على مدى عشرات السنوات، شارك في هذا الإعداد من شارك من العلماء والمصلحين، فكان لهم ثواب التحرير وإن لم يحضروا المعركة.

من مواضيع عبد الجواد :

2010-05-27, 11:16 AM #9
مشرف

تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 9,249
Thumbs Up
Received: 340
Given: 291
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فتوح مشاهدة المشاركة
كلماتك مهندس بكر جميلة
ولكنها في النهاية كما قال الأخ ماهر عيون هي ايضا كلام
يعني أنت تخالف ما تنصحنا

أتفق مع مشاركة الأخ أبو الحلول المشاركة رقم 5
مع كل ما جاء فيها
فالمسلم أٌقوال وأفعال وإقرار وإنكار

وهذا ما قمت به انت هنا فقدمت أقوال
ونقبل منك م. أبو بكر الجانب الطيب في دعوتك ونصحك ونترك الآخر
م. فتوح، لحنا تلاميذك في الملتقى :) ، جزاكم الله خيراً..

تقبل تحيــــــاتي..

من مواضيع Abo Fares :

2010-05-27, 11:20 AM #10
مشرف

تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 9,249
Thumbs Up
Received: 340
Given: 291