أكاديمية أون لاين للتدريب

 

 

هل كان للرسول صلى اله عليه وسلم ظل؟؟

إخوانى شوفوا معى كيف كان نور النبى صلى الله عليه وسلم هل كان للنبي صلى الله عليه وسلم ظل؟ قال

النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. [1]
    الصورة الرمزية brensis11
    brensis11 غير متواجد حالياً

    عضو

    تاريخ التسجيل: Mar 2010
    المشاركات: 23
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    هل كان للرسول صلى اله عليه وسلم ظل؟؟




    إخوانى شوفوا معى كيف كان نور النبى صلى الله عليه وسلم

    هل كان للنبي صلى الله عليه وسلم ظل؟
    قال ابن سبع: كان من خصائص النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان نورا، وكان إذا مشي في الشمس أو القمر لا يظهر له ظل والله أعلم بالحقيقة
    قال القاري: وسمي الله النبي صلى الله عليه وسلم نورا فقال: قَدْ جَاءكُم مِّنَ اللّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ قيل المراد بالنور محمد صلى الله عليه وسلم ، وقال فيه: وَسِرَاجاً مُّنِيراً أي شمسا مضيئا، سمي بذلك لوضوح أمره، وتنوير قلوب المؤمنين والعارفين بما جاء به ، وما ظهر من الأنوار والأسرار بسببه
    قال الحلبي: ولعل ابن سبع استنبط من هذا ومن الحديث الذي سأل فيه النبي صلى الله عليه وسلم ربه أنه يجعل في جميع أعضائه وجهاته نورا، وقوله: واجعلني نورا، ما قاله من أنه صلى الله عليه وسلم كان من خصائصه أنه كان نوراً
    وقال العلامة على بن محمد القاري: وفي حديث أبن عباس: لم يكن لرسول الله صلى الله عليه وسلم ظل، ولم يقم مع الشمس قط إلا غلب ضوؤه ضوء الشمس، ولم يقم مع سراج قط إلا غلب ضوؤه ضوء السراج ذكره ابن الجوزي وذكره المناوي في (شرح الشمائل) وقال: ذكره في الوفاء بأسانيده

    0 Not allowed!




    › شاهد أكثر: هل كان للرسول صلى اله عليه وسلم ظل؟؟

    اللهم نجنا من القوم الظالمين واغفر لنا وأدخلنا فسيح جناتك

  2. [2]
    المشرف العام
    الصورة الرمزية جاسر


    تاريخ التسجيل: Mar 2002
    المشاركات: 2,342
    Thumbs Up
    Received: 14
    Given: 1
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,

    نريد دليلاً صحيحاً ؛.

    ولا شك أن الرسول صلى الله عليه وسلم نور أخرج الله به الناس من الظلمات إلى " النور "

    والحديث الذي ذكرته مُرسل يعني ضعيف ( للتأكد )

    وهذه فتوى: هنا و هنا


    أقسم بالله إنه لنور عليه الصلاة والسلام ونوره أسمى من هذا الذي كُتب بعاليه وأكمل.

    والله تعالى نور , والدين كله نور !

    والله المستعان

    0 Not allowed!



    الحمدلله رب العالمين

  3. [3]
    مشرف سابق


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 18,358
    Thumbs Up
    Received: 193
    Given: 257

    هذا الكلام من عقائد الصوفية الباطلة يريدون اثبات أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مخلوق من نور !

    صلاة وسلامآ عليك ياسيدى يا رسول الله



    أربع وقفات عن ظل رسول الله صلى الله عليه وسلم
    الشيخ فيحان بن سرور الجرمان:
    ورد إلى صفحات «الوطن الاسلامي» رد يحمل أربع وقفات للشيخ فيحان بن سرور الجرمان يرد فيها على ما تحدث به الشيخ المهري في جريدة «الوطن» عن ظل رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعملا بحرية النشر في حدود الأدبيات المسموحة فإننا ننشر الموضوع بتمامه فيما يلي:

    طالعتنا جريدة «الوطن» ما قاله المهري: انه لا ظل لرسول الله صلى الله عليه وسلم وروحه خلقت من نور وخلق قبل ادم عليه السلام وجميع المسلمين يعتقدون بذلك الا جماعة معينة.. ثم قال ويدل عليه هذا الحديث المتفق عليه بين السنة والشيعة ثم ذكر الحديث ولي معه عدة وقفات.

    الوقفة الأولى:

    قوله (لا ظل لرسول الله......) استدلاله بالحديث لا اصل له وهو باظل سندا ومتنا وقد رده اهل العلم المحققون منهم مع الاشارة الى بطلانه ومخالفته لصريح الآيات القرآنية، والعجيب ان من الناس من يتكلم بالعلم ويقحم نفسه ويقرر مسائله نفيا او اثباتا وهو لا يفرق بين التوحيد والشرك وبين السنة والبدعة والحديث الصحيح من الضعيف من الموضوع فتراه كحاطب ليل، فمجرد نظرته الى أي حديث في اي كتاب يأخذه ويعتمد عليه ويبني عليه من غير ان ينظر الى سنده ويتحقق من صحته ولعل السبب يعود الى ان بضاعته في الحديث مزجاه فلا معرفة في علم الحديث رواية ودراية قال تعالى (ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير).

    اجمع المسلمون من الصحابة والتابعين ان النبي صلى الله عليه وسلم تلحقه جميع خصائص البشرية ما عدا أسافل الاخلاق فهو منزه معصوم منها قال تعالى : (وإنك لعلى خلق عظيم)، وهو يمرض عليه الصلاة والسلام ويضيق صدره قال تعالى (ولقد نعلم انك يضيق صدرك بما يقولون فسبح بحمد ربك وكن من الساجدين واعبد ربك حتى يأتيك اليقين) فهو بشر مثلنا الا انه يوحى اليه قال تعالى (قل انما انا بشر مثلكم يوحى الي انما الهكم اله واحد) قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله ومن قال انه ليس له ظل او ان نوره يطفئ ظله اذا مشى في الشمس فكله كذب باطل ولهذا قالت عائشة رضي الله عنها كنت امد رجلي بين يديه وتعتذر بان البيوت ليس فيها مصابيح فلو كان النبي صلى الله عليه وسلم له نور لم تعتذر رضي الله عنه.
    قال تعالى (وقالوا ما لهذا الرسول يأكل الطعام ويمشي في الاسواق لولا انزل اليه ملك فيكون معه نذيرا) فتأمل ايها المسلم ان من اسباب عدم قبول الحق عند الظالمين لكونه بشرا مثلهم وليس هناك ما يميزه عن غيره من البشر الا بالوحي ولا شك ان الله اعطاه من الاخلاق الفاضلة من كل وجه كالصبر والكرم والجود والشجاعة وغير ذلك من الصفات الحميدة وكلها في حدود البشرية اما ان تصل الى خصائص الربوبية فهذا غلو وكفر قال تعالى: (قل ما كنت بدعا من الرسل وما أدري ما يفعل بي ولا بكم ان اتبع الا ما يوحي الي وما انا إلا نذير مبين) قال النبي صلى الله عليه وسلم «ليس صلاة أثقل على المنافقين من الفجر والعشاء» وانما ثقلت هاتان الصلاتان في المساجد على المنافقين لان الرسول صلى الله عليه وسلم وغيره من المؤمنين يرون من حضر الى الصلوات كصلاة الظهر والعصر والمغرب لان الليل لم يسدل ظلامه بعد والمنافقون كما وصفهم الله في القرآن (واذا قاموا الى الصلاة قاموا كسالى يراءون الناس ولا يذكرون الله إلا قليلا) والمرائي انما ينشط للعمل اذا رآه الناس فإذا لم يشاهدوه ثقل عليه العمل، فلو كان رسول الله صلى الله عليه وسلم له نور وان نوره يمنع ان يكون له ظل او يكشف ظلام الليل لم تثقل صلاة العشاء والفجر على المنافق لان هذا من احد اسباب عدم حضور الصلاة لعدم رؤية النبي صلى الله عليه وسلم لهم قال تعالى (قل سبحان ربي هل كنت إلا بشرا رسولا).

    الوقفة الثانية:
    ليس كل ما لا ظل له قد حاز على صفاء وكمال فبعض المخلوقات لا ظل لها كالرياح والهواء والجن والشياطين ولو كان النبي صلى الله عليه وسلم لا ظل له لذكره الله عز وجل في محكم كتابه آية صدق على رسالة نبيه واحتج به الرسول صلى الله عليه وسلم في ذكر سياق الأدلة والبراهين على صدق بعثته ونبوته ولكن الغلو في الدين يجر الى التقول على الله وعلى رسوله صلى الله عليه وسلم بغير علم قال تعالى: (يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحق...)

    لا يوجد ابلغ وصف يتصف به الرسول صلى الله عليه وسلم من انه عبدالله ورسوله وهو من أجل صفات الكمال، (عن أنس رضي الله عنه ان ناسا قالوا يا رسول الله خيرنا وابن خيرنا وسيدنا وابن سيدنا فقال: يا أيها الناس قولوا بقولم ولا يستهوينكم الشيطان انا محمد عبدالله ورسوله ما أحب ان ترفعوني فوق منزلتي التي أنزلني الله عز وجل) رواه النسائي، أي قولوا بقولكم الذي خاطبتموني به أولا وهو يا رسول الله بدليل قوله: (أنا محمد عبدالله ورسوله)، قال شيخنا ابن عثيمين رحمه الله وهذان الوصفان أحسن وأبلغ وصف يصف به الرسول (صلى الله عليه وسلم) ولذلك وصفه الله بالعبودية في أعظم المقامات فوصفه بها في مقام انزال القرآن عليه قال تعالى: (تبارك الذي أنزل الفرقان على عبده) ووصفه في مقام الاسراء قال تعالى: (سبحان الذي أسرى بعبده ليلا)، ووصفه بها في مقام المعراج قال تعالى: (فأوحى إلى عبده ما أوحى)، ووصفه في مقام الدفاع عنه قال تعالى: (وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا) أ. هـ.
    وقال عليه الصلاة والسلام: «لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى بن مريم إنما أنا عبد، فقولوا عبدالله ورسوله» رواه البخاري.

    الوقفة الثالثة:
    أما قوله تعالى: (قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام) فالمراد بالنور في ذلك ما بعثه الله به من الوحي من عطف الخاص على العام، وللنبي صلى الله عليه وسلم نور هو نور الرسالة والهداية التي هدى الله بها بصائر من شاء من عباده ولا شك ان نور الرسالة والهداية من الله قال تعالى: (وكذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان ولكن جعلناه نورا نهدي به من نشاء من عبادنا وإنك لتهدي الى صراط مستقيم)، وللنبي صلى الله عليه وسلم نور هدى وارشاد كما قال تعالى: (وإنك لعلى صراط مستقيم)، قال تعالى: (يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا) ومعلوم انه صلى الله عليه وسلم لم يكن السراج المعروف وانما سمي سراجا بالهدى الذي جاء فيه ووضوح أدلته بمنزلة السراج المنير) ذكره ابن تيمية رحمه الله، قال تعالى: (أومن كان ميتا فأحييناه وجعلنا له نورا يمشي به في الناس)، أي علما وهدى يفرقون به بين الحق والباطل والقرآن نور لأنه يضيء الحق ويزيل ظلمات الجهل والشرك قال تعالى: (واتبعوا النور الذي أنزل معه).

    الوقفة الرابعة
    قال المهري: (وجميع المسلمين يعتقدون ذلك)، وقال ايضا: (ويدل عليه ذلك الحديث المتفق عليه بين السنة والشيعة)، كان على المهري أن يتحرى الدقة وان يكون صادقا فيما يقول. لأن الناقل يجب عليه ان يكون أمينا فيما ينقل وعنده الأمانة العلمية فيما يقول. وهذا الكلام غير صحيح لأن جميع المسلمين لا يعتقدون بذلك ولا يوجد حديث صحيح في هذا الباب وهذه من تصريحات المهري المعتادة!!

    تاريخ النشر: الجمعة 18/5/2007
    المصدر جريدة الوطن الكويتية


    الموضوع : ظل الرسول صلى الله عليه وسلم.
    المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.
    مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

    سئل : يقول بعض الناس : إن الرسول صلى الله عليه وسلم كان إذا مشى فى الشمس لا يكون له ظل على الأرض فهل هذا صحيح ؟.

    أجاب : جاء فى المواهب اللدنية للقسطلانى وشرحها للزرقانى "ج 4
    ص 220 " عند الكلام على مشى النبى صلى الله عليه وسلم أنه لم يكن له ظل فى شمس ولا قمر، وعلَّلَه ابن سبع بأنه كان نورا ، وعلله رزين بغلبة أنواره ، وقيل : إن الحكمة فى ذلك صيانة ظله عن أن يطأه كافر.
    ونَفْىُ أن يكون له ظل رواه الترمذى الحكيم عن ذكوان مولى عائشة ورواه ابن المبارك وابن الجوزى عن ابن عباس بلفظ : لم يكن للنبى صلى الله عليه وسلم ظل ، ولم يقم مع الشمس قط إلا غلب ضوؤُه ضوءَ الشمس ، ولم يقم مع سراج قط إلا غلب ضوء السراج. وقال ابن سبع : كان صلى الله عليه وسلم نورا، فكان إذا مشى فى الشمس أو القمر لا يظهر له ظل ، وقال غيره : ويشهد له قوله صلى الله عليه وسلم فى دعائه لما سأل الله أن يجعل فى جميع أعضائه وجهاته نورا ختم بقوله "واجعلنى نورا" أى والنور لا ظل له ، وبه يتم الاستشهاد.
    هذا ما نقل وليس فيه نص قاطع أو صحيح ، ولا مانع أن يكون ذلك تكريما للنبى صلى الله عليه وسلم ، وكونه نورا لا يتحتم منه ألا يكون له ظل ، فهو نور للعالمين برسالته الخالدة.


    0 Not allowed!



  4. [4]
      المراقب العام  
    الصورة الرمزية الشخيبي


    تاريخ التسجيل: Dec 2005
    المشاركات: 7,848
    Thumbs Up
    Received: 189
    Given: 301
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الله ورسوله مشاهدة المشاركة

    هذا الكلام من عقائد الصوفية الباطلة يريدون اثبات أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مخلوق من نور !

    صلاة وسلامآ عليك ياسيدى يا رسول الله




    الموضوع : ظل الرسول صلى الله عليه وسلم.
    المفتى : فضيلة الشيخ عطية صقر.
    مايو 1997 المبدأ : القرآن والسنة.

    سئل : يقول بعض الناس : إن الرسول صلى الله عليه وسلم كان إذا مشى فى الشمس لا يكون له ظل على الأرض فهل هذا صحيح ؟.

    أجاب : جاء فى المواهب اللدنية للقسطلانى وشرحها للزرقانى "ج 4
    ص 220 " عند الكلام على مشى النبى صلى الله عليه وسلم أنه لم يكن له ظل فى شمس ولا قمر، وعلَّلَه ابن سبع بأنه كان نورا ، وعلله رزين بغلبة أنواره ، وقيل : إن الحكمة فى ذلك صيانة ظله عن أن يطأه كافر.
    ونَفْىُ أن يكون له ظل رواه الترمذى الحكيم عن ذكوان مولى عائشة ورواه ابن المبارك وابن الجوزى عن ابن عباس بلفظ : لم يكن للنبى صلى الله عليه وسلم ظل ، ولم يقم مع الشمس قط إلا غلب ضوؤُه ضوءَ الشمس ، ولم يقم مع سراج قط إلا غلب ضوء السراج. وقال ابن سبع : كان صلى الله عليه وسلم نورا، فكان إذا مشى فى الشمس أو القمر لا يظهر له ظل ، وقال غيره : ويشهد له قوله صلى الله عليه وسلم فى دعائه لما سأل الله أن يجعل فى جميع أعضائه وجهاته نورا ختم بقوله "واجعلنى نورا" أى والنور لا ظل له ، وبه يتم الاستشهاد.
    هذا ما نقل وليس فيه نص قاطع أو صحيح ، ولا مانع أن يكون ذلك تكريما للنبى صلى الله عليه وسلم ، وكونه نورا لا يتحتم منه ألا يكون له ظل ، فهو نور للعالمين برسالته الخالدة.

    جزاك الله خيرا أخي عبدالله....

    0 Not allowed!


    ((إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ))[التوبة:111]

  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.