دورة التحليل والتصميم

 

دورة منظومة إدارة المباني

 

 دورة Autodesk Revit Architecture

 

 

جميع حلقات برنامج قصص القران 2 للاستاذ عمرو خالد (فيديو و كتابه نصيه لنص الحلقه)

لقراءه نص الحلقه من هنا http://amrkhaled.net/articles/articles3595.html بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله _صلى

صفحة 3 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 65
  1. [21]
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية zanitty


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 6,121

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 988
    Given: 1,601

    الحلقة التاسعه

    لقراءه نص الحلقه من هنا
    http://amrkhaled.net/articles/articles3595.html
    بسم الله الرحمن الرحيم،
    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ . تقبل الله منكم وأعانكم على شهر رمضان، كيف هي الهمم، والقرآن، والختمات، والعبادة، وتجديد النية، والإقبال على الله؟ إياكم وتضييع رمضان [أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ...] {البقرة:184} اقبلوا الهدية من الوهاب، ابذلوا الجهد، وشاركوا معنا في حملة (سنحيا بالقرآن) والتي نريد فيها عشرة ملايين ختمـة، أرسلوا لنا على الموقعwww.amrkhaled.netحتى نشعر أننا قمنا بعمل جماعي وشاركوا معنا في حملة لله نقابله بها يوم القيامة. فتح الله عليكم وتقبل منكم ورضي عنكم.
    مقدمــة:
    الله سبحانه وتعالى يصطفي ويختار، اصطفى الأنبياء من البشر ثم اصطفى أولي العزم مـن الرسل من الأنبياء وهم خمسة:
    1) سيدنا موسى
    2) وسيدنا محمد
    3) وسيدنا إبراهيم
    4) وسيدنا عيسى
    5) وسيدنا ونوح
    ثم اصطفى من أولي العزم من الرسل سيدنا محمد _صلى الله عليـه وسلم_ وجعله خاتم الأنبياء والنبيين، ثم اصطفى له أمته، اصطفانا [...هُوَ اجْتَبَاكُمْ ...] {الحج:78} واصطفى السيدة مريم عليها السلام [إِنَّ اللهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ العَالَمِينَ] {آل عمران:42} واصطفى سيدنا موسى عليه السلام [وَأَنَا اخْتَرْتُكَ ....] {طه:13} "[... إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالَاتِي وَبِكَلَامِي ....] {الأعراف:144}. يصطفي من يشاء، لكنه لا يصطفي إلاّ من كان فيه خصلة خير، كمثل الذي يطمح في الحصول على عمل في مكان متميز لا بد أن يكون هناك مميزات في سيرته الذاتية تساعده في الحصول على هذا العمل، فهل ترغب أن يختارك الله في مهمة ما؟ قل لي ما هي مَيزاتك؟ ما هي صفات الخير فيك حتى يختارك لإصلاحٍ، أو لخيرٍ، أو لنصرة مظلوم؟ هل تحب أن يصطفيك الله في ليلة القدر فيغفر لك؟ إن كنت تود ذلك أصلح نقطة خير في قلبك أو قدم شيء لكي يختارك . فسيدنا موسى قــدّم الكثير، سنوات طويلة من عمره في نصرة الضعفاء، اليوم يوم الاختيار، اختيار الله سبحانه لسيدنا موسى للمهمة. وفي سكون ليل ذلك اليوم عند جبل الطور اختار الله عزّ وجل سيدنا موسى، تعالوا لنعيش هذه الأحداث ونستشعر هذه الروحانيات داعين الله عزّ وجل أن يختارنا.
    الاختيار والاصطفاء:
    سيدنا موسى الآن عائــدٌ ومعه امرأته وأهله في طريقه من مدين إلى مصر، الطريق طويل وسبق أن استغرق منه ثمانية أيام عندما سار به وحده من قبل، وقد اختار ليلة مقمرة لتساعده في هذا الطريق الطويل وكان خبيرًا في الصحراء، حتى وصل إلى حدود مصر واقترب من سيناء، حتى صار على بعد خطوات من جبل الطور، من اللحظات الحاسمة التي ستنقله إلى مقام أولي العزم من الرسـل، إلى كليم الله. وقد كان الطقس جميلًا، وهادئًا، وفجأةً تغير الجو، وبدأت السحب الكثيفة تحجب القمر حتى اختفى القمر تمامًا، وساد ظلام شديد، ورعد وبرق، ورياح شديدة البرودة وأمطار، كل هذا قبل التكليف بثوانٍ. وفجأة لمح سيدنا موسى نارًا قوية وسط هذا الظلام تبعد عنه بضعة أمتار باتجاه الجبل والوادي الذي يقع أمام الجبل، انظر سورة طه [وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى * إِذْ رَأَى نَارًا فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آَنَسْتُ نَارًا لَعَلِّي آَتِيكُمْ مِنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى] {طه:9- 10} هذه النار لم يرها غيره، فتحرك باتجاهها، وقد ذهب وهو خائفًا وعاد نبيًا مكلفًا، مشى حتى وصل ودخل الوادي، وهنا لابد من توضيح نقطة وهي أن المنطقة كلها اسمها الطور وليست مقتصرة على الجبل [إِذْ نَادَاهُ رَبُّهُ بِالوَادِ المُقَدَّسِ طُوًى] {النَّازعات:16} وهناك آيات أخرى تذكر أن سيدنا موسى كان على جبل الطور. فكما أن الحرم يشمل الكعبة والمنطقة المحيطة به كذلك هذه المنطقة المقدسة فيها الجبل والـوادي وسيدنا موسى نودي من الوادي، والمكان الذي كانت تخرج منه النار داخل الـوادي .
    دخل سيدنا موسى في داخل الوادي مسافةَ بضعةُ أمتار، وقد سار قليلًا حتى وصل، فإذا بمفاجأة أعجب فالجو جميل، والسكون شديد، ولقد اختفت السحب والأمطار، وظهر القمر بعد أن كان مختفيًا، كأن الكـون خاشع للرسالة التي ستلقى على موسى الآن. الحجر، الشجر، الوادي كله في حالة خشوع، لماذا هذا الوادي مقدس؟ لأنه المكان الذي تجلى الله بكلامه لسيدنا موسى، مكان عظيم كلم الله فيه عبد من عباده بدون وحي، أراد الله بذلك أن يبين لنا أن "يا موسى ليس لك سواي"، هناك أمطار وظلام وخوف شديد، وهنا سكون ورحمة. كذلك رمضان.. قبله خوف ورعب وقلب بعيد عن الله، ثم يأتي هذا الشهر الكريم بالهدوء والسكينــة، الرسالة واضحة .. فالقلب لا يُذهب خوفه إلا بذكر الله، والقلب يتشتت ولا يلملم هذا التشتت إلا بذهابه إلى الله، فيستوحش من الدنيا ولا يؤنس هذه الوحشة إلا ذكر الله.
    بداية شديدة:
    لماذا دائمًا بداية الأنبياء شديدة؟ كانت بداية سيدنا محمد _صلى الله عليه وسلم_: "زملوني زملوني" لماذا؟ رسول الله، محمد، خاتم النبيين، موسى، كليم الله، فالأمر عظيم: توحيد، وإصلاح أمة، وتحرير شعوب، وإنقاذٌ للمظلومين، فموسى سوف يعيد الناس إلى عبادة الله، ومحمد سوف يحيي الأرض، فلا بد من أن تكون البداية شديدة [خُذِ الكِتَابَ بِقُوَّةٍ ...] {مريم:12} .
    وأنا أقول لكم في رمضان خذوا الكتاب بقوة، ماذا فعلت لكي يختارك الله وأنت تسمع قصة سيدنا موسى؟
    وصل سيدنا موسى فرأى أن النار الموقدة تخرج من شجرة خضراء، هذه النار لا تأكـل الشجرة ولا الشجرة تطفيء هذه النار بل على العكس هذه النار تزيد الشجرة الخضراء ضــياءً، فاقترب سيدنا موسى أكثر وأكثر من النار فإذا بها ليست نارًا إنما نور يخرج من هذه الشجــرة، [فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ مِنْ شَاطِئِ الوَادِ الأَيْمَنِ فِي البُقْعَةِ المُبَارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَنْ يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا اللهُ رَبُّ العَالَمِينَ] {القصص:30} وإذا به يسمع اسمه يملأ السماء ويملأ الكون. ما أحب أن أذكره هو أن الخروج من الوحشة والظلمة لا يتحقق إلا عند اللجوء إلى الله، وكانت هذه هي الرسالة .
    [إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالوَادِ المُقَدَّسِ طُوًى * وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى * إِنَّنِي أَنَا اللهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي * إِنَّ السَّاعَةَ آَتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى] {طه:12إلى15}. هل تتخيل حالة سيدنا موسى! يسمع النداء مرة أخرى [يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا اللهُ رَبُّ العَالَمِينَ] {القصص:30} هل عرفنا لماذا الكون كان خاشعًا في هذه اللحظة؟ هذا التكريم ليس فقط لسيــدنـا موسى بل لنا نحن البشر أيضًا، نحن مكرمون عند الله، وأن يختار الله تعالى واحد من بني البشر ليكلمه فهذا دليل على أن الإنسان مكرم عند الله ، أتدرون أن الله قال لموسى: "أتدري يا موسى لما اصطفيتك على الناس برسالاتي وبكلامي فقال موسى: لما يارب فقال: إني قلَّبت قلوب عبادي ظاهرًا وباطنًا فلم أجد قلبًا أذل ولا أخلص لي منك يا موسى فرفعتك على عبادي في زمنك" .
    اذكروني أذكركم:
    في هذا الموقف العظيم يقف سيدنا موسى بين يدي الله ويناديه الله باسمه، يا ترى هل نطمع في هذه المنزلة أن ينادي الله علينا بأسمائنا؟ في الجنة إن شاء الله ينادي الله عليك وتدنو منه ويخبرك أنه راض ٍعنك ويسألك هل أنت راض ٍعنه؟ لم يكن سيدنا موسى وحده الذي نادى الله عليه في الدنيا، فلقد نزل سيدنا جبريل عند موت السيدة خديجة وقال: "يا محمد أبلغ خديجة أن الله يقرئها السلام" وأنت عندما تقول لا إله إلا الله يذكرك الله [فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ ....] {البقرة:152} وفي كل مرة تقول لا إله إلاّ الله يذكرك الله في الملأ الأعلى "أنا مع عبدي ما تحركت بي شفتاه".
    منزلة عظيمة أن يكون تكليم الله ليس مقصورًا على موسى فأنت كلما تقول الله أكبر تدخل في لقاء مع الله، كما . علمنا نبينا محمد _صلى الله عليه وسلم_: " إذا قال العبد الحمد لله رب العالمين قال له الله حمدني عبدي وإذا قال العبد مالك يوم الدين قال الله مجدني عبدي فإذا قال العبد إياك نعبد وإياك نستعين قال الله هذا بيني وبين عبدي فإذا قال إهدنا الصراط المستقيم قال الله هذا بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل". وعندما كان يسكت عمر بن عبد العزيز في الصلاة عند قراءته قرأته فاتحة الكتاب عند كل آية وسألوه عن ذلك قال: لأستمتع لرد ربي.
    تفاصيل اللقـــــاء:
    هل عرفنا كم هو عظيم سيدنا موسى عند الله، ولكن لابد وأنه في تلك اللحظة كان في حالة كبيرة من الارتباك والقلق ، فالله سبحانه بدأ معه بثلاثة أمور:
    · الأمر الأول: التوحيد [إِنَّنِي أَنَا اللهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي....] {طه:14}
    · الأمر الثاني: الصلاة [.... وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي] {طه:14}
    · الأمر الثالث: القيامة [إِنَّ السَّاعَةَ آَتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا ....] {طه:15}
    وسنقوم بترتيب هذا اللقاء.. فالبداية كانت تعارف، ثم جاء بعدها التوحيد ثم العبادة. هل رأينا أهمية الصلاة مع سيدنا موسى عليه السلام وفي الإسراء والمعراج مع سيدنا محمد _صلى الله عليه وسلم_؟ ويفاجأ سيدنا موسى بقول الله عزّ وجل "[وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى] {طه:17} هذا سؤال فيه مؤانسة من الله لسيدنا موسى في هذا الموقف الرهيب فالله الحنان المنان الذي يحب عبــاده حاوره ليخفف من عظمة هذا الموقف [قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآَرِبُ أُخْرَى] {طه:18}.
    يقف الآن سيدنا موسى طائع لله فيقول له الله: [قَالَ أَلْقِهَا يَا مُوسَى] {طه:19} الطاعة دليل حب ودليل ثقة [فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى] {طه:20} هنا نلاحظ أن العصا في القرآن جاء وصفها في ثلاث أوضاع مختلفة، فمرة وصفها بأنها [فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى] {طه:20} حية تسعى، ومرة أخرى [فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ] {الشعراء:32} ومرة أخرى [... فَلَمَّا رَآَهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّى مُدْبِرًا وَلَمْ يُعَقِّبْ .......] {القصص:31} وإذا بالله يناديه: [... يَا مُوسَى أَقْبِلْ وَلَا تَخَفْ إِنَّكَ مِنَ الآَمِنِينَ] {القصص:31}. [..خُذْهَا وَلَا تَخَفْ سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا الأُولَى] {طه:21} أخذها موسى خائفًا، فعادت إلى حالتها الأولى، وهذه هي أول معجزة، وكان سيدنا موسى في حيرة وعدم فَهمٍ لما يحدث، فكان الله سبحانه يمهد له ما سيطلبه منه بعد ذلك، وإذا بالمعجزة الثانية: [اسْلُكْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ ....] {القصص:32} وكان سيدنا موسى أسمر اللون، وهنا جاء أمر الله أن يضع يده في جيبه فتخرج بيضاء كأنها القمر من غير سوء، في حين أنه إذا ما كان هناك شخص أسمر ويوجد بقعة بيضاء في يده أو ذراعه فيكون ذلك نتيجة لمرض مثل البَرَص.
    وقد شعر سيدنا موسى بالخوف أكثر بعد هاتين المعجزتين، ولكن الله سبحانه الحنان المنان الكريم يقول له [وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ مِنَ الرَّهْبِ ....] {القصص:32} أي ضع يدك على صدرك فتهدأ.
    معجزتا العصا واليد:
    لابد وأن هناك سؤال يدور في أذهانكم الآن ألا وهو ما علاقة المعجزتين بفرعون؟ وما الهدف من معجزة العصا؟ فالله سبحانه وتعالى لا يرسل معجزة إلا وأن تكون مناسبة للعصر الذي جاء فيه النبي، فلا يكفي أن يكون معك الحق ولكن لا بد أن تعرض هذا الحق بطريقة مؤثرة ومناسبة لمن حولك، فما علاقة هذه القصة بنا؟ أحيانا كثيرة يكون معنا الحق ولكن نفتقد القدرة في عرضه، فالأشرار يجيدون عرض الحق بشكل مزين لأنه باطل، لكن الأخيار لا يعرفون كيف يعرضون هذا الحق بشكل جذاب عصري مناسب لعصرهم. ففي عصر سيدنا موسى كانوا يشتهرون بالسحر فبعث الله لهم معجزة ربانية تتحدى هذا السحر، ورسالة إلى فرعون لكي يفيق من طغيانه وضلاله ويعلم أن موسى عليه السلام نبي مرسل من الله.
    أما العصا ففيها أمر آخر خطير، فكل دولة من الدول عندها رمز تضعه في العلم التابع لها، مثال على ذلك إنجلترا الأسد رمزها وتجده في علم بلادهم، أما فرعون فكان رمزه الثعبان وكان هذا الرمز موجود على قصر رمسيس الثاني، ليس هذا فقط بل إن الثعبان كان أحد الآلهة التي كان يعبدها فرعون، فرمز قوته هو الذي سيلتهمه، سر العصا ليس أنها انقلبت إلى ثعبان لكنها مناسبة لهذا العصر، فهي بذلك وسيلة مشوقة عصرية جذابة، وفيها منتهى التحدي لفرعون، فهي لا بد وأن تهز فرعون؛ فموسى جرى عندما رأى العصا تنقلب إلى حية فكيف بفرعون؟
    المعجزة الثانية: اليد، لما ترمز؟ برع الفراعنة في التحنيط، حيث كانوا يعالجون جسد الميت كيميائيًا بطريقة تجعله في شكل مختلف ولمدة طويلة، وكان فرعون ينفق أموال طائلة على التحنيط، وكان علماء التحنيط من أغنى الناس في تلك الأيام، وهنا سيتحدى سيدنا موسى فرعون بآية من الله ليد من جسد حي بدون معالجة كيميائية، ففرعون قَبِلَ التحدي في الآية الأولى آية العصا لكنه تجنب الثانية لأنه لا يقدر عليها فهي تتحدى التحنيط الذي كانوا يقومون به، لذلك لا بد أن نعرف قيمة الآية الثانية وهي أقوى من الأولى، وفرعون تجنبها لأنه لا يقدر عليها.
    لابد أن نعلم أن معجزة اليد لها معنى آخر خطير، فاليد البيضاء في تاريخ البشرية رمز السلام: يا فرعون أنا لن ألجأ إلى العنف أريد أن أحرر بني إسرائيل وأرفع الظلم وأنشر التوحيد، لا أريد استخدام العنف والدليل يد بيضاء.. يالعظمة الله في رسائله القوية! ويالمعجزات الله الربانية العظيمة!
    إني أحب سيدنا موسى كثيرًا، ويكفينا أن الله اختاره، أَلَا نشعر بالغيرة ونتمنى أن يختارنا الله؟ ليس على قدره وقدر الأنبياء والصحابة فيستخدمنا عنده. فالخوف كل الخوف أن يستخدمك الله فتعصيه فيستبدلك، فأجمل شيء في الدنيا أن يحبك الله ويختارك ، ولا يكون ذلك إلا بخصال جميلة فيك، فادعه دائمًا أن لا يتركك و يحبك ويستخدمك.


    طمأنة الله لعباده المخلصين:
    ويوضح الله تعالى لسيدنا موسى الهدف من هاتين المعجزتين ويقول: [اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى] {طه:24} [فَقُلْ هَلْ لَكَ إِلَى أَنْ تَزَكَّى * وَأَهْدِيَكَ إِلَى رَبِّكَ فَتَخْشَى] {النَّازعات: 18-19} وهذا يعني أن أمام سيدنا موسى مهمتين:
    · المهمة الأولى : أن يذهب إلى فرعون ويدعوه أنه لا إله إلاّ الله، وأن يوقف الظلم.
    · والمهمة الثانية : أن يرسل معه بني إسرائيل، فقد جعل فرعون من مصر سجن كبير لبني إسرائيل.
    فالأمر غاية في الصعوبة ، ففرعون حاول قتل سيدنا موسى من قبل ثلاث مرات، وفرعون القائل: [... أَنَا رَبُّكُمُ الأَعْلَى] {النَّازعات:24}. والأربعين سنة التي مرت من حياة سيدنا موسى بكل ما فيها من أحداث كانت جميعها تحضير وتمهيد لهاتين المهمتين. فما هي مهمتنا نحن؟ نأكل ونشرب ونتزوج، وننجب، ثم نموت هل هذا هو الهدف من وجودنا؟ ابحث عن مهمة يكلفك بها الله، اطلبها منه. فلقد موسى تلقى التكليفين بمنتهى الوضوح وبلا أي التباس، تلقى الرسالة وهو يدرك المعوقات التي ستواجهه [قَالَ رَبِّ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ * وَيَضِيقُ صَدْرِي وَلَا يَنْطَلِقُ لِسَانِي فَأَرْسِلْ إِلَى هَارُونَ * وَلَهُمْ عَلَيَّ ذَنْبٌ فَأَخَافُ أَنْ يَقْتُلُونِ] {الشعراء:12إلى14}.
    سبحان الله الذي سمح لعبده أن يعرض عليه مخاوفه ومقترحاته، سبحان الذي أعطى الحرية لعباده، فيا آباء، ويا معلمين، ويا حكام، لماذا لا نمنح أولادنا، وتلاميذنا، وشعوبنا، مساحة حرية وفرصة للتعبير عن آرائهم ومقترحاتهم ومشاكلهم، فإذا كان رب العالمين قد سمح لعبده بعرض مشاكله، فهو خائف من أن يذهب إلى فرعون ومن أن يكذبوه، كذلك أفصح أمام الله أنه إذا ضاق صدره أي عند شدة الانفعال فلن يستطيع أن يعبر عن نفسه أمام خصمه فيضيق صدره، ولا تصدقوا الروايات التي تقول أنه كان يعجز عن النطق بعد أن أجبره فرعون على أكل جمرة من النار فهذا كلام غير صحيح، ولهذا طلب سيدنا موسى من الله أن يرسل معه أخاه هارون والذي كان أفصح منه خاصة أن سيدنا موسى كان بعيدًا لفترة طويلة عن مصر، وهارون عاش في مصر ويعرف اللغة المصرية القديمة وأكثر فصاحة منه، كذلك وقد كان لهم عليه ذنب فهو بشر ومن حقه أن يخاف عندما يقف أمام فرعون.. فيأتي ردّ الله [قَالَ لَا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى * فَأْتِيَاهُ فَقُولَا إِنَّا رَسُولَا رَبِّكَ فَأَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَا تُعَذِّبْهُمْ قَدْ جِئْنَاكَ بِآَيَةٍ مِنْ رَبِّكَ وَالسَّلَامُ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الهُدَى] {طه:46-47}.
    طلب موسى طلب آخر من الله [قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي * وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي * يَفْقَهُوا قَوْلِي * وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي * هَارُونَ أَخِي * اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي * وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي * كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا * وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا * إِنَّكَ كُنْتَ بِنَا بَصِيرًا * قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَى] {طه: 25 إلى 36}.
    الختام لابد وأن تكون هناك جرعة اطمئنان وثقة من رب كريم لعبده الضعيف [وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَيْكَ مَرَّةً أُخْرَى * إِذْ أَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّكَ مَا يُوحَى* أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي اليَمِّ فَلْيُلْقِهِ اليَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِي وَعَدُوٌّ لَهُ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي] {طه:37 إلى 39}.
    اسأل نفسك ماذا فعل الله معك، ألا تهتز لهذه الآيات؟ هل رأينا كيف يُطَمئِن الله عباده المخلصين يرسل لهم رؤية تطمئنهم، أو أم تخاف عليهم وتدعو لهم، أو أب يشجعهم، أو أخ يساندهم. اعملوا لله يا شباب، يا صناع الحياة، يا من لا تفعلون شيئًا للإسلام، فخسارة كبيرة أن يضيع عمركم دون أن تقوموا بأي عمل للإسلام، فليس هناك أجمل من أن يستخدمك الله.
    [ثُمَّ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ يَا مُوسَى] {طه:40} فالله عزّ وجل يخبر سيدنا موسى أن كل الذي سبق جاء بترتيب منه، وكلٌ منا جاء على قَدَر من الله. افتح سورة طه واعش مع الآيات ومع حب الله لعباده ولسيدنا موسى الذي اختاره لإخلاصه ولنصرته للضعفاء.
    قام بتحريرها: قافلة تفريغ الصوتيات – دار الترجمة
    Amrkhaled.net© جميع حقوق النشر محفوظة
    يمكن نشر ونسخ هذه المقالة بلا أي قيود إذا كانت للاستخدام الشخصي وطالما تم ذكر المصدر الأصلي لها أما في حالة أي أغراض أخري فيجب أن يتم الحصول على موافقة كتابية مسبقة من إدارة الموقع
    لتحميل الحلقه صوت و صوره من موقع الاستاذ عمرو خالد
    http://server4.amrkhaled.net/uploads/1303/09_vh.rm
    و لمشاهدتها على اليو تيوب من هنا
    http://www.youtube.com/watch?v=ZD6OAtNIDhc

    0 Not allowed!


    ليكن اخر كلامنا فى كل مجلس هو دعاء كفاره المجلس
    سبحانك اللهم و بحمدك... اشهد ان لا اله الا انت... استغفرك و اتوب ا
    ليك

    من طلب رضا الله بسخط الناس
    رضى عنه الله و ارضى عنه الناس
    و من طلب رضا الناس بسخط الله
    سخط عليه الله و اسخط عليه الناس



    استحضار النيه (مهم جدا للجميع)


  2. [22]
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية zanitty


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 6,121

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 988
    Given: 1,601

    الحلقة العاشره

    لقراءه نص الحلقه من هنا
    http://amrkhaled.net/articles/articles3601.html
    بسم الله الرحمن الرحيم،
    والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    كنا قد وصلنا سابقًا في قصة سيدنا موسى إلى عودته من جبل الطور محملا بالرسالة العظيمة، بعد أن كلفه الله سبحانه وتعالى بأشق تكليف عرفته البشرية بعد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
    إنصاف القرآن لموسى:
    لابد وأن نذكر أن القرآن قد أنصف موسى عليه السلام؛ ذلك أن الكثير من علماء الغرب يقولون إنه لا وجود لشخصية موسى تاريخيا، ومنهم العالم فرويد الذي قال إن موسى أسطورة لا وجود لها، لأننا لم نجد على جدران المعابد في مصر ما يدعم هذه الحقيقة ولا في الأراضي التي هاجر إليها بنو إسرائيل ما يدلل تاريخيا على وجود هذه الأحداث حقيقةً. قد يسعد البعض بهذا القول قائلين"هو نبي بني إسرائيل"، لكن القرآن أمرنا ألا نفرق بين أحد من رسله، كما قال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم: (نحن أولى بموسى منهم)ذلك لعلمه بأنه سيقال - يوما ما- مثل هذا القول كما نجد أن ثلث أو ربع القرآن يروي قصة سيدنا موسى إنصافا له.
    أسس حرية الشعوب:
    على كل مسلم أن يستشعر الأخوة بين سيدنا موسى وسيدنا محمد صلوات الله وسلامه عليهما؛ فهم إخوة في الدين، كل نبي من أنبياء الله قد وضع لبنة في صرح عال لإرضاء الله، واللبنة التي وضعها موسى عليه السلام كانت "حرية الشعوب" قبل أن تتحدث عنها دول أوروبا.
    بالتأكيد كان التوحيد من أساس رسالته لكن الجزء الكبير الذي أضافه كان خاصا بحرية الشعوب، فهو يمثل أكبر قصة في مواجهة الظلم.
    تذكِرة بما سبق:
    سبق وذكرنا أن حياة سيدنا موسى عبارة عن مرحلتين للإعداد ومرحلتين للتنفيذ، أنهي موسى مرحلة الإعداد الأولى في مصر حتي بلغ من العمر ثلاثين عاما، تعلم فيها الكثير ثم ذهب إلى مدين في مرحلة إعداد أخرى مدتها عشر سنوات.
    وفي طريق العودة، كان اللقاء عند جبل الطور لتأهيله للمهمتين؛ الأولى: مواجهة فرعون الظالم ورفع الذل عن بني إسرائيل. والثانية: إخراج بني إسرائيل من مصر.
    نزول مصر:
    بلغ موسى من العمر أربعين سنة، وكُلف بالرسالة وأصبح كليم الله، وعاد عليه السلام إلى مصر لكنه لم يتوجه إلى قصر فرعون بدايةً، إنما توجه إلى بيوت بني إسرائيل: بيت أمه حيث ذهب متحدثا لأخيه هارون ليصطحبه إلى أول مواجهة بينهما وبين فرعون.
    قد يتساءل البعض: "ألم تزل أم موسى على قيد الحياة؟" الإجابة لا بد وأن تكون "نعم" أو لم يعدها الله وعدين؟ عند مولده كما ذُكر في قوله تعالى: "وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ" (القصص:٧). فقد تحقق الوعد الأول بعد يوم حين رُدَّ إليها، فكان لا بد من أن يتحقق الثاني فتراه من المرسلين. فلنتخيل تلك الأم العظيمة وهي ساجدة لله تحمده على تحقيق وعوده، فالله يعد ويستجيب الدعاء ولكنه يقبض ويبسط، فقد يتحقق الوعد سريعا وقد يطول الانتظار لتحقيقه.
    التوجه إلى قصر فرعون:
    تحدث موسى إلى أخيه حول أمر مواجهة فرعون حيث المهمة التي كٌلفا بها بأن يتحدثا إلى فرعون بألا إله إلا الله، وأن يطلبا منه أن يمنح بني إسرائل حرية الخروج بدلاً من الحبس والذل الذي يفرضه عليهم.
    توجه الأخوان الأعزلان بشجاعة إلى قصر فرعون، بعد أن غاب موسى عن هذا القصرعشر سنوات، هرب فيها من حادثة القتل التي كانت قد وقعت قبل تلك السنوات حيث توجها بأمر من الله: "إذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى" (طه:٤۳)، فقد تجبر فرعون وتجاوز كل الحدود وادعى الربوبية، وعلى الرغم من ذلك تستكمل الآيات بقوله تعالى: "فَقُولَا لَهُ قَوْلاً لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى" (طه:٤٤)، فما أعظم رحمة الله تعالى إذ يأمرهما بالقول اللين لجبارٍ عاص، بل وليتيح له باب التوبة والمغفرة إن تذكر وخشي، وفي ذلك قال أحد العلماء: "إن كانت رحمة الله بمن قال أنا ربكم الأعلى واسعة على هذا القدر، فكيف برحمته بمن قال لا إله إلا الله؟!". فالحمد الله الذي يطمئننا بهذه الآية ليس هذا فحسب، بل يبدو في هذه الآية أدب الإسلام حتى مع الأعداء والظالمين حيث علمنا النبي في خطابه إلى هرقل ملك الروم أن نُنزل الناس منازلهم، حين قال: (إلى هرقل، عظيم الروم)للأسف نجد بعض الناس من المتحمسين إلى الحق يسب الآخر وينسى هذه الآية، بل وينسى قول الله تعالى: "وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ" (آل عمران:١٥۹). لعل قول هارون الرشيد فيه حكمة، حين جاءه رجل قائلا: "جئت لأعظك وأشُد عليك في الموعظة، فرد هارون الرشيد قائلاً: "ولِمَ تشُد عليَ في الموعظة؟ أنت لست بخير من موسى وأنا لست بأسوأ من فرعون".
    ولعل التساؤل الذي يدور في الأذهان هو: لماذا أرسل الله موسى إلى فرعون؟ لما لم يرسله قائلاً إذهب لبني إسرائيل؟ في حين إن محمد صلى الله عليه وسلم حين جلس مع رؤساء القوم عاتبه الله عن عبوسه في وجه غيرهم: "عَبَسَ وَتَوَلَّى * أَن جَاءهُ الْأَعْمَى* وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى* أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنفَعَهُ الذِّكْرَى* أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى* فَأَنتَ لَهُ تَصَدَّى" (عبس:1 إلى6)، لكن الأمر هنا مختلف؛ فقد بُعث النبي صلى الله عليه وسلم إلى أناس أحرار كل منهم حر في قراره، لذلك بُعث إلى عامة الناس، أما بنو إسرائيل في مصر فقد كانوا تحت ذل فرعون الذي لم يجعل لهم قيمة من فرط ذله فيهم، وبذلك لا جدوى من الحديث إليهم.
    كما أنه ينبغي لنا أن نفكر الآن في جد موسى الأكبر، وهو يوسف عليه السلام، الذي قبِل الوزارة على الرغم من أنها كانت لدولة كافرة وعلى الرغم منظلمهم الشديد له، إلا أنه قبل أن ينقذ بلادهم من المجاعة. فلما لم يقم موسى بالمثل؟ فالأمر يبدو أسهل له ؛ فهو أمير تربى في بيت فرعون ويُعد ابنا له بالتبني، فلن يمانع أحد أن يأخذ الوزارة. لما لم يُقدم موسى عليه السلام على هذا؟ لم يكن أي منهما على خطأ، فكلاهما اختار الأولَى للناس. ففي حالة قصة سيدنا يوسف كان الناس أحرارا وكانت الأزمة الاقتصادية هي المشكلة، فالأولَى كان إطعامهم، أما في وقت سيدنا موسى كانت الناس تعاني من الذل لا من الجوع -. نصيحة لكل مسلم: إياك وأن تربي أبناء أذلاء، إياك وضربهم، عليك أن تربيهم لأن يكونوا رجالا أحرارا. ولكل مدرس: لا تسخر من طالب أو تذله، ربِّه لأن يكون له روح حرة.
    يبقى السؤال الثالث: لماذا يرسل الله موسى لفرعون؟ إن الله لقادر على أن يهلك فرعون ولكن كيف نعرف بعد ذلك قيمة الشريعة وقيمة سيدنا موسى؟ بل وكيف تتعلم الفرق بين الشجعان والجبناء؟ بل والأهم كيف تتعلم قيمة قول الحق في وجه ظالم؟ كما أن هلاك فرعون لن يعني أن الناس قد تخلصوا من ذلهم، فرُبّ فرعون ذاهب وآخر آت ليذلهم. أما ثبات موسى وصموده ففيه تحرير لهم، على الرغم من سخرية فرعون حين سأله: "أمعك قوة؟"، فأجاب "لا" فسأله "أمعك جيش؟" فأجاب "لا"، فسأل: "أجئتني وحدك؟"، فأجاب "نعم"، فقال: "إن رسولكم الذي أرسل إليكم لمجنون".
    وصل موسى وأخيه إلى القصر وطلب مقابلة الملك، ربما كانت لحظة شديدة ومحيرة لفرعون، عاد موسى بعد عشر سنوات، وقد تبدلت هيئته، فترى ماذا أراد بهذا اللقاء؟ وماذا يريد؟ وما تلك العصا التي عاد يحملها؟
    لعل من أهم أسباب تعدد مواضع تسجيل هذا اللقاء في القرآن، هو تسجيل هذه الشجاعة المتناهية، كما أنه يعلّم قيمة الحوار في حل أي قضية، لذلك نجد القرآن كثيرا ما يحدثنا عن الحوار وأن الحل ليس في العنف.
    أجندة خاصة لكل طرف في هذا الحوار:
    كان الحوار في ثلاث جولات، ولكل من موسى وفرعون أجندة. بالنسبة لسيدنا موسى كان هناك بندان:
    ١. أولهما إعلان مطالبه بكل وضوح؛ على الرغم من علمه أنها لن تستجاب، إلا أنه أراد تسجيل وضوح مطالبه.
    ۲. كسر حالة الرهبة.
    لكن ما هي تلك المطالب التي أعلنها بوضوح؟ هما مطلبان:
    ١. قل "لا إله إلا الله" واعرف ربك.
    ۲. أرسل معي بني إسرائيل.
    لكن ما هي أجندة فرعون؟ كانت ببساطة تحطيم سيدنا موسى معنويا، فيكون قد هزم نفسه بنفسه وأظهر قوة فرعون، فبذلك ينهزم قبل أن يبدأ.
    في عالم الحوار لا بد من بعض المتطلبات للمتحاور:
    ١.الحكمة والذكاء: أحيانا صوت حكيم لشخص له حجة ورسالة يغلب به ألوفا ممن يفتقرون إلى الحكمة أو ليس لهم رسالة.
    ۲.القوة النفسية: فرغم رهبة القصر و(الهيلمان) إلا أن سيدنا موسى كان شديد الهدوء، والنصرة في الحوار لمن له الثبات النفسي الأطول.
    الحوار في ثلاث جولات:
    الجولة الأولى:
    يبدأ سيدنا موسى الحوار في الجولة الأولى، فهو من طلب ذلك اللقاء، حيث بدأ بعرض مطالبه كلها بشكل واضح، كما علمه الله أهدافه في جبل الطور، فبدأ بإعلان أنه رسول الله رب العالمين، ثم طلب أن يرسل معه بني إسرائيل، وهو درس لكل إنسان؛ ألا تحيا في هذه الدنيا دون أن تعرف هدفك بوضوح.
    دار الحوار بقوله: "إِنَّا رَسُولَا رَبِّكَ فَأَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَا تُعَذِّبْهُمْ ..." (طه:٤٧)، لم يقل له مرة أنت كاذب، بل اتبع اللين فأعلمه أن له إلها بحسن القول. في هذا الحوار، كان فرعون يركز على هزيمة سيدنا موسى النفسية، لذلك لم يرد على ما قال موسى ولم يعبأ به بل تعمد أن يذكره بماضٍ ولّى منذ أمد بعيد. فقال: " أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ " (الشعراء:١٨)، متعمدا تذكيره بفضله عليه، ثم قال: " وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَأَنتَ مِنَ الْكَافِرِين" (الشعراء:١۹).
    لو أن مثل هذا الهجوم أُلقي على غير سيدنا موسى ربما كان ارتبك رغم أن الحق معه، أو ربما أنكر ما كان منه ليبرئ نفسه، وربما فكر غيره ألا يذهب من الأصل مادامت له أخطاء في ماضيه لكن شجاعة سيدنا موسى كانت عظيمة ما جعلته قادرا على المواجهة والرد، فابتدأ بالرد على الاتهام الثاني بفعلة القتل التي ارتكبها، فورد في القرآن العظيم الذي يسجل حوارهما للعالمين حيثيتعبدون ويصلون به ليتعلموا الحكمة والشجاعة، قال: "قَالَ فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ" (الشعراء:۲۰)، وبذلك اعترف بما اقترف كما أقر أنه اقترفه في زمن كان فيه ضالاً عن الحق، ولم يقصد هنا الحق في العبودية، بل الحق في مواجهة المواقف، فقد كان قتلاً خطأً إذ لم يحسن التصرف فمات الرجل. ثم قال: "فَفَرَرْتُ مِنكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ ..." (الشعراء:۲١)، فأقر بما حدث بمنتهى البساطة وبلا تكلف، فهو لم يفر من فعلته بل من تآمرهم عليه، فما فعله خطأ غير مقصود، ولم يقل له فررت حين تآمرتم علي، فهو ما زال يتبع قول الله تعالى: "فَقُولَا لَهُ قَوْلاً لَّيِّنًا ..." (طه: ٤٤)، ولكنه لم يعترف بنقاط ضعفه دون أن يذكر مواضع قوته، فقد استكمل قائلاً: "... فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْمًا وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ" (الشعراء: ۲١)، وبذلك أعاد الحوار مرة أخرى إلى مطالبه.
    غير أن فرعون كان قد ابتدره بقوله: "أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ" (الشعراء: ١٨)، فما كان رده على هذا؟ كان رده في منتهى القوة إذ قال له: "وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَيَّ أَنْ عَبَّدتَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ" (الشعراء: ۲۲)، قال مستنكرا لتلك النعمة التي يتحدث عنها فرعون إذ في طياتها عبودية بني إسرائيل جميعا، وربما فهم البعض هذا الرد أنه قصد أنه لولا فعل فرعون بتعبيد بني إسرائيل ما كان قد جاءه يوما، فلو لم يقتل أبناء بني إسرائيل ما كانت أمه لتلقيه في اليم فيصل إلى قصره. وبذلك خسر فرعون أسلحة هجومه في الجولة الأولى وكسر سيدنا موسى حاجز الخوف بانتهائه من الرد على هذه الهجمات.
    الجولة الثانية:
    حين وصل الحوار إلى هذه النقطة، والتي اعتبر بها موسى عليه السلام قد كسب الجولة الأولى، فقد أعلن مطالبه جلية ولم يتأثر نفسيا بمهاجمة فرعون، حينها قلب فرعون الحوار العقلي إلى حوار ديني، فقال: " فَمَن رَّبُّكُمَا يَا مُوسَى" (طه: ٤۹) وقد بدا خبث فرعون في هذا السؤال ، فإن قال موسى ربنا هو كذا وكذا فقد انتهى الحوار إلى تعدد الآلهة؛ فلكم ربكم ولنا ربنا، فرد موسى عليه السلام قائلاً: "... رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إن كُنتُم مُّوقِنِينَ" (الشعراء:۲٤)، وكان في هذا إلغاء لجميع آلهة الفراعنة من آلهة النجوم والشمس والقمر ما إلى ذلك، فقال فرعون: "قَالَ لِمَنْ حَوْلَهُ أَلَا تَسْتَمِعُونَ" (الشعراء: ۲٥)، قال ذلك موجها كلامه للحضور الواقفين وكأنما يسخر مما قيل، حيث انتبه أن مثل هذا القول في وجودهم قد يشكل عليه خطرا إذا ما تأثر الحضور بكلمات موسى أو بشجاعته. لم يردّ سيدنا موسى ولم يعبأ لقوله، بل استأنف كلامه قائلاً: "قَالَ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ" (الشعراء:۲٦)، حين وصل الأمر إلى هذا الحد رد فرعون: "قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ" (الشعراء:۲٧)، وفيما يبدو أنه استشعر بداية تأثر ممن حوله بكلام موسى عليه السلام، فاستأنف موسى قائلاً: "... رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ" (الشعراء:۲٨)، قال هذا في حضرة قوم اعتادوا أن يقولوا إن إيزيس وأوزيريس هما آلهة الشرق والغرب، وبذلك جاء رده هدما لكل آلهة الفراعنة، لم يعتمد موسى عليه السلام في رده على سؤال فرعون على أن الله هو ربه الذي أمره أن يعبده، بل توجه إلى السماوات والأرض.
    وقد بدا أن فرعون عند هذه اللحظة بدأ يهتز، وربما لمح نظرة فرح في عيني آسيا، فرحة أم بابن لها، ولو بالتبني، وربما لمح نظرات موافقة في أعين البعض الآخر من الحضور، وربما لمح تغير في وجه ابن عمه ومستشاره الذي أسماه القرآن فيما بعد (مؤمن). عندئذٍ قرر فرعون أن ينهي الجولة الثانية بقوله: "... لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ" (الشعراء: ۲۹). ظن فرعون أن الحوار ينتهي بهزيمة موسى النفسية، إلا أنه تبدل بانتصار حوارى لصالح سيدنا موسى، فقد تحلى بالحكمة والشجاعة الواجبتين لإدارة حوار ناجح ومثمر. أما فرعون فقد انهزم حواريا، لذلك لم يجد بُدًّا من استخدام القوة ليقلب هزيمته الحوارية إلى انتصار، فما من لاجئ إلى القوة إلا منهزم، وفي ذلك حكمة نتعلمها، فلا يقلبن أحدنا حواره مع ولده إلى عقوبة شديدة، ذلك أن ما تعلمه ابنك في تلك اللحظة هو انعدام قيمة الحوار، بل إن القوة هي المتحدث الأول.
    الجولة الثالثة:
    الجولة الثالثة جولة عملية؛ فقد انتهى الحوار العقلي وسيلجأ موسى عليه السلام إلى الإثبات المرئي، فقال: "... أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُّبِينٍ" (الشعراء:۳۰)، قرر موسى عليه السلام أن يعرض المعجزات التي أيده بها الله على فرعون والحاضرين. لم يبدأ بها موسى لحكمته، إنما قرر عرضها حين هدد فرعون بالسجن، فأراد موسى أن يريه ما يجعله عاجزا حتى عن سجنه، وقد نجح في إرباكه، فرد فرعون عليه وقد ملأه الفضول قائلاً: "... فَأْتِ بِهِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ" (الشعراء:۳١)، وما أن قالها حتى نفذ موسى: " فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُّبِينٌ" (الشعراء:۳۲)، فلنتخيل صوت العصا وهي تُلقى على أرض قصر فرعون ثم تتحول إلى ثعبان عظيم، وهو الحادث ذاته الذي أخاف سيدنا موسى وأربكه عند جبل الطور، ويمكننا هنا أن نتخيل الفزع الذي أصاب فرعون من جراء رؤية لهذا الثعبان الذي وصفه القرآن بأنه مبين، وربما تصبب عرقا وانكمش في كرسي عرشه. ولم يمهله موسى بل استمر: "وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاء لِلنَّاظِرِينَ" (الشعراء: ۳۳)، فرغم شدة معجزة الثعبان إلا أن اليد البيضاء تحمل معنى السلام، فيستكمل بها اللين الذي بدأ به، وبدأ الناس من حول فرعون يتأثرون، فقال فرعون: " قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيم * ُيرِيدُ أَن يُخْرِجَكُم مِّنْ أَرْضِكُم بِسِحْرِهِ ...ٌ" (الشعراء: ۳٤-۳٥)، بدأ فرعون يبث في الناس فكرة الفتنة الطائفية؛ مدعيا أنها هي أصل ما جاء به موسى عليه السلام، بل وأراد أن يبدو في صورة المشاور الذي يستمع إلى الآراء الأخرى فيستكمل قائلا: "... فَمَاذَا تَأْمُرُونَ" (الشعراء:۳٥)، فرد الملأ من حوله ردا قد يبدو مؤيدا لفرعون إلا أنه في جوهره ليس مؤيدا له، فجاء الرد: " قَالُوا أَرْجِهِ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ* يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَحَّارٍ عَلِيمٍ" (الشعراء:۳٦-۳٧)، فقد جاء هذا الرد وكأنما يريد أن يكشف كذبه في حيلة، وكأن ما عرضه موسى غير بشري مما شجع البعض على أن يتقدم بهذا الاقتراح.
    اضطر فرعون للاستسلام لفكرة هذا اللقاء، فرد موسى من فوره قائلاً: " ... مَوْعِدُكُمْ يَوْمُ الزِّينَةِ وَأَن يُحْشَرَ النَّاسُ ضُحًى" (طه:٥۹)، أراد موسى جمع الناس وعلم أن فرعون لن يستطيع الرفض، فلو رفض لأثار الشكوك في نفوس رعيته، فلعلمه بمدى كِبر فرعون طلب بثقة أن يجمع الناس، وقد كان خطأ فرعون أن وافق على ذلك قبل أن يقوم بالتجربة مع السحرة وموسى وحدهم، فقد اهتز موقفه بشدة بعد ذلك وافتضح أمره، بل والأهم أن موسى عليه السلام قد حدد يوم الزينة وهو عيد قومي عند المصريين (عيد وفاء النيل) مما ينفي عنه أي تهمة بالفتنة الطائفية بل ويثبت احترامه وحبه للمصريين ولأعيادهم.
    انتهاء اللقاء بانتصار موسى:
    انتهى اللقاء وأصبح على فرعون أن يجمع الناس بالألوف لهذا اليوم. كان مكسب موسى في هذا اللقاء إعلان مطالبه جلية، كما استمد قوة نفسية هائلة، وفوق هذا وذاك فقد أصبح بطلاً بالنسبة لبني إسرائيل بشجاعة مواجهته، كما تأثر الملأ من حول فرعون؛ آسيا وابن عم فرعون وكبير السحرة.
    خسر فرعون لأن موسى تحلى بالحكمة والشجاعة ولأن له رسالة ومعه الحق.
    Amrkhaled.net© جميع حقوق النشر محفوظة
    يمكن نشر ونسخ هذه المقالة بلا أي قيود إذا كانت للاستخدام الشخصي وطالما تم ذكر المصدر الأصلي لها أما في حالة أي أغراض أخري فيجب أن يتم الحصول على موافقة كتابية مسبقة من إدارة الموقع

    لتحميل الحلقه صوت و صوره من موقع الاستاذ عمرو خالد
    http://server4.amrkhaled.net/uploads/1314/10_vh.rm
    و لمشاهدتها من اليو تيوب من هنا
    http://www.youtube.com/watch?v=dNUnp1aP-Dk&feature=channel_page

    0 Not allowed!


    ليكن اخر كلامنا فى كل مجلس هو دعاء كفاره المجلس
    سبحانك اللهم و بحمدك... اشهد ان لا اله الا انت... استغفرك و اتوب ا
    ليك

    من طلب رضا الله بسخط الناس
    رضى عنه الله و ارضى عنه الناس
    و من طلب رضا الناس بسخط الله
    سخط عليه الله و اسخط عليه الناس



    استحضار النيه (مهم جدا للجميع)


  3. [23]
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية zanitty


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 6,121

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 988
    Given: 1,601

    الحلقه الحاديه عشره

    لقراءه نص الحلقه من هنا
    http://amrkhaled.net/articles/articles3613.html
    مقدمة:
    بسم الله الرحمن الرحيم،
    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم. توقفنا أمس عند مواجهة سيدنا موسى لفرعون وحيدًا، هذا اللقاء الصعب الذي يتجلى فيه الحق والإيمان وعظمة سيدنا موسى وشجاعته وقوته وثقته في الله، وتوكله عليه. وكانا قد اتفقا على موعد محدد، وهذا هو محور حديث الليلة.
    موسى و السحرة، كيف كانت المواجهة؟!:
    أعد فرعون عشرة آلاف ساحر مصريٍ لمواجهة سيدنا موسى، وقد صور القرآن هذه المواجهة في سورتي طه والشعراء، فترى كيف كانت؟!
    لنقترب أكثر من الصورة ونتخيل سويًا، دعونا نبدأ بالمكان، ولكي نجعلك تتعايش أكثر مع القصة، سنروي لك القصة من خلال مكان تمثيلي يقرب لك الصورة، والمكان الذي اخترناه عبارة عن مدرج (مسرح) روماني بناه الأنباط في القرن الأول قبل الميلاد، وقد اتخذه الرومان عند قدومهم إلى هذه المنطقة في الشام، وتحديدًا في الأردن، وجددوه على أنه مسرح روماني.
    أما أبطال القصة فهم: موسى وهارون وفرعون وجنوده والعشرة آلاف ساحر والجماهير-فئة قليلة من بني إسرائيل حضرت وهي خائفة- وآسيا زوجة فرعون ومؤمن آل فرعون الذي حتى هذه الأحداث الجارية لم يؤمن بعد.
    القيمة والهدف من القصة:
    قوة الحق، حيث يعد أقوى من كل القوى المادية؛ فلو كان الحق معك فلا تخف؛ فأنت الأقوى، كل ما نذكره من أحداث ليست مجرد مشاهد تمثيلية، ولكنها عبرة يجب أن تتمسك بها، وإلا لم تناول الجزء الأكبر من سورة طه هذا اليوم الذي نحكي عنه؟ ففيها يقول سيدنا موسى: (قَالَ مَوْعِدُكُمْ يَوْمُ الزِّينَةِ وَأَنْ يُحْشَرَ النَّاسُ ضُحىً)(طـه:59) انظر ماذا يقول في هذا الموقف العصيب، دالًا على قوة الحق؟! فإياك أن تخفي الحق خوفًا أو جبنًا، أو تتركه مفاضلًا بينه وبين مصلحتك فتنتصر لها، فالحق منتصر مهما حدث، وكما تقول الآية (بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ...)(الأنبياء: 18) وأيضًا (وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً) (الإسراء:81)ترى من الذي يقذف بالحق؟ إنه الله، فالباطل سينتهي مهما طال ولكن عندما يأتي الحق، فإن لم يأت فسيأتي باطل آخر.
    اليوم الموعود:
    جاء يوم الزينة الذي اختاره سيدنا موسى، تحديدًا وقت الضحى، وكان هذا اليوم احتفالًا قوميًا لديهم، فجاء اختياره ليندمج مع الناس ويقترب منهم، فهو ليس ضد قوميتهم بل يحتفل به معهم، وبمنتهى الحماقة جمع فرعون الناس وحشد الجموع بنفسه، وهو لا يعلم أنه ساعد بهذا موسى ليعرض دعوته أمام الجميع.
    إذن، دعونا نتخيل أن هذه المدرجات امتلأت بالحشود الهائلة، ترى ما سر هذا التجمع؟ بالتأكيد شيء مثير جدًا، ففرعون وسحرته يتحداهم رجلٌ عادي منفردًا من بني إسرائيل، كما أن الحضور مجاني، والدعوة عامة؛ فالحدث لن يكون في قصر فرعون بل في مكانٍ عام، ولكل من الحضور هدفه ودافعه، فهناك من جاء ليشاهد هذا التحدي الرهيب، وآخر ليحضر مبارزة بين السحر والسحرة وبين رجل يقول أن معه معجزة إلهية.



    بالحق أنت أقوى وإن لم تمتلك غيره:
    هاهي الجماهير تجتمع حشودًا من وقت الضحى، وتخيل معي أن سيدنا موسى سيدخل بعد قليل وحيدًا عليهم، بل يصحبه الحق، فلو أن هناك طرفين مع أحدهما كل شيء، والآخر لا يملك إلا الحق، فالحق أثقل في الميزان وأقوى، لكن متى يأتي؟! فبالحق أنت أقوى وإن لم تمتلك غيره، فيجب ألا تتخاذل عن قوله، وتعش به سواء كان مع زوجتك أو في عملك أوفي المدينة التي تسكنها أوفي الحي الذي تقطنه أو في بلدك، ولا تعش بالزور.
    ها هو فرعون يدخل، ترى أين سيجلس؟! لعله جلس في شرفة رئيسية من هذا المدرج، ومعه زوجته آسيا، ترى كيف كانت؟ خائفة تتسارع دقات قلبها خوفًا على ابنها؟ بالطبع كان هامان يجلس بجانب فرعون هو الآخر، وكان قد اتفق معه فرعون أنه بمجرد أن يغلب العشرة آلاف ساحر- كما جاء عددهم في أغلب الروايات وكذا حددهم ابن عباس- يُقتل سيدنا موسى، وبالتأكيد هو الآخر تخيل هذا، أما فرعون فتتضارب مشاعره مابين ابتسامة الثقة بالنصر تعلو وجهه وبين اضطراب تذكره لهجوم الحية عليه في القصر.
    عش للحق ينصرك الله الحق:
    نعود للمدرجات المحتشدة، التي يجلس بها كبار رجال الدولة أيضًا، فهاهو ابن عم فرعون الذي سيسلم فيما بعد، ويدافع عن سيدنا موسى، و ها هم السحرة العشرة آلاف يدخلون، والآن ينادي عليهم هامان كما في سورة طه (فَأَجْمِعُوا كَيْدَكُمْ ثُمَّ ائْتُوا صَفًّا وَقَدْ أَفْلَحَ الْيَوْمَ مَنِ اسْتَعْلَى)(طـه:64)وذلك ليكون الأمر أكثر رهبةً لموسى إذا وجدهم مجتمعين غير متناثرين، فشكلوا نصف دائرة بعددهم الضخم، ممسكين بعصيهم وحبالهم- كما تقول الآية- أما جنود فرعون فيملئون المكان منتظرين هزيمة موسى ليقتلوه كما أمروا، إذن سيدنا موسى سيقف وحيدًا أمام كل هذا، لكن كل هذا لا يهز الحق، فهكذا يضرب الله مثل الحق والباطل (..فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ..)(الرعد:17).
    بدأت الحشود المصرية تشجيع السحرة بالتصفيق، وبالطبع قد يكون حضر على استحياء عدد قليل من بني إسرائيل، فهاهو الحق يقف أمام كل تلك القوى الزائفة، لكنه سينتصر، فإياك أن تخجلي من حجابك، أو أن تخجل من إيمانك، أو أن تستسلم للزور، فستدور الأيام ولن ينتصر إلا الحق، فقد يتم خداع الناس لفترة، لكن لا يمكن أن يستمر الخداع للأبد، فعلى الحق قامت السماوات والأرض.
    أما فرعون فربما توقع هرب سيدنا موسى وعدم حضوره، ترى لو كنت مكان سيدنا موسى كيف ستكون دقات قلبك؟ وهل ستذهب أم لا؟! فيجب أن تعرف أنه لابد أن يدافع عن الحق إنسان، وقد يؤدي ذلك إلى موته! فماذا كنت ستفعل لو كنت مكانه؟! هل استشعرت حبًا عميقًا لسيدنا موسى كما أشعر الآن؟! انظر لعظمته، إنه كليم الله، ويكفي بهذا الموقف أن يكون في السماء السادسة قبل سدرة المنتهى ليس فوقه إلا سيدنا إبراهيم، كما قابله النبي صلى الله عليه وسلم في المعراج، فكم هو غالٍ عند ربنا وقد قال جل وعلا عنه(وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي)(طـه:41)فها هو يدخل ممسكًا عصاه ومعه أخوه هارون، وتخيل الصمت الرهيب الذي خيم على الأجواء؛ حيث يقف أمام عشرة آلاف ساحر.
    وتبدأ المباراة التي يعلق عليها السحرة آمالًا من رزقٍ وغنيمة كما قالوا (..إِنَّ لَنَا لَأَجْراً إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ * قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ)(لأعراف:113-114)فلن يكون أجر فقط بل وقربة من وظائف في قصر فرعون، وبدأ السحرة هاتفين (.. بِعِزَّةِ فِرْعَوْنَ إِنَّا لَنَحْنُ الْغَالِبُونَ)(الشعراء: 44)ولك أن تتوقع ما لهذا الهتاف من أثر في نفوس الجماهير، وما بثته من ثقة في نفس فرعون، لكن ترى كيف كان وقعها على سيدنا موسى؟ هل اهتزت نفسه؟!! هل ندم على القدوم؟! على العكس تمامًا بل نادى بصوته عاليًا ثابتًا (...وَيْلَكُمْ لا تَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ كَذِبًا فَيُسْحِتَكُمْ بِعَذَابٍ وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَى)(طـه:61)فالنتيجة ستكون خسارة في الآخرة، وخيبة في الدنيا لمن يفتري الكذب على الله، وعندما سمع السحرة هذه الكلمات (فَتَنَازَعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ..)(طـه:62)-أي بدءوا يهمهمون فيما بينهم عما يقومون به من خطأ وخوفهم من فرعون وجنوده واختلفوا- (...وَأَسَرُّوا النَّجْوَى...)(طـه:62) وانظروا هنا لروعة ودقة الوصف القرآني، كما أن سيدنا موسى آثر أن يبدأ بالنصيحة عله يؤتي ثمارها معهم، وبالفعل جاءت بنتيجة ألا وهي اختلافهم في الأمر فيما بينهم. سبب آخر كان سببًا لتنازعهم وهو أن سيدنا موسى لا تظهر عليه علامات السحر واستخدامه له، كذلك ما قاله من كلمات، فهي ليست بكلام السحرة؛ فهو يتحدث عن الله، فالحق تظهر على صاحبه أماراته، تمامًا كما حدث مع يهودي المدينة الذي علم بقدوم النبي إلى المدينة، فجهز عشرين سؤالًا ليتحقق من صدق نبوة النبي، وقد أخذ معه ابنه، وبمجرد دخوله ووقوع عينيه على النبي صلى الله عليه وسلم قال: "هذا رسول الله"، فاندهش ابنه قائلًا: "لم يا أبي؟" قال: "هذا الوجه ليس بكاذب"، فصلى الله وسلم على سيدنا محمد.
    كأن فرعون وهامان شعرا باضطراب السحرة وتنازعهم، فناديا قائلان:( قَالُوا إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ يُرِيدَانِ أَنْ يُخْرِجَاكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِمَا وَيَذْهَبَا بِطَرِيقَتِكُمُ الْمُثْلَى) (طـه:63)فادعيا أن موسى وهامان جاءا ليثيرا فتنة طائفية بينهم، ويعملا بدلًا منهم في السحر؛ فيأخذون رزقهم، كما أن هذه الكلمات تحمل من التهديد والوعيد للسحرة بإخراجهم من الأرض، ثم يعاود هامان النداء( أَجْمِعُوا كَيْدَكُمْ ثُمَّ ائْتُوا صَفّاً وَقَدْ أَفْلَحَ الْيَوْمَ مَنِ اسْتَعْلَى) (طـه:64)فقرر السحرة أن يبدءوا المعركة (قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى)(طـه:65)وكان سيدنا موسى مبادرًا في باديء الأمر عندما حذرهم قائلًا (ويلكم...)أما هذه المرة (قَالَ بَلْ أَلْقُوا..)(طـه:66)؛ ليعرضوا ما لديهم من أفكارٍ وأساليب، وينهوا ما لديهم من حيل؛ فيتمكن من التعامل معهم، وهذا يدل على شخصيته القيادية العظيمة الخبيرة التي تعرف متى تبادر، ومتى تترك الأمر للمنافس؛ فيعلم أدواته، ولعل هذا حصاد تدريبه في مدين، كما أنه لا يهاب تلك الحشود؛ لثقته في الله ويقينه به وتوكله عليه، وهذه كانت دوافعه في قول الحق. وشهر رمضان فرصة لنا أيضًا لتقوية الإرادة التي هي أيضًا من أهداف الصوم.
    تابع سيدنا موسى (قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى)(طـه:66)فحتى هو خيل إليه أنها تحولت إلى ثعابين، لكنها بالفعل لم تتحول؛ كما جاء في آية أخرى (قَالَ أَلْقُوا فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ) (لأعراف:116) -أي شهقت الناس من اندهاشها بما سحروا أعينهم به، ولاحظ أن القرآن شهد لهم بما جاءوا به من عظمة السحر والخيال الذي صوروه للناس، فكيف كان حال سيدنا موسى هنا؟ ولا تنسوا أنه بشرٌ مثلنا ( فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى)(طـه:67)، وهنا أيضًا دليل على عظمة القرآن؛ فلو لم يخف سيدنا موسى، علنا قلنا لأنه نبي، معه معجزة قادر على التحمل، أما نحن فبشر لا نتحمل، لكنه نفسٌ بشرية، وقد يكون ذلك ليجعله الله قدوةً لنا؛ لما فيه من صفات البشر، ولذا تقول الآية (...فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ...)(الأنعام:90)، فرغم أنه مؤيد بمعجزة فقد خاف لما رأى كباقي البشر، وأنت أيضًا مؤيد بمعجزة، ألا وهي الحق: القرآن الكريم، المعجزة التي جاءت للأمة جمعاء، وهي من خصائص أمة محمد صلى الله عليه وسلم، أما عصا موسى كانت معجزة له وحده، فالقرآن ليس معجزة نبيٍ وحده.
    رغم أن بني إسرائيل جالسون متابعون، إلا أنهم يتعلمون درسًا قاسيًا في الذل والجبن، فها هو جاء بإرادته وحيدًا ليدافع عن الحق، وترى نحن مثل من؟ سيدنا موسى أم بني إسرائيل، وهل نملك معجزة أكبر من العصا؟!
    مازال موسى وهارون أمام الحشود وكان السحرة (.. أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى)، ولتعلموا أن أولئك السحرة كانوا نوعين، منهم من يصنعون خيالًا أمام أعين الناس، ومنهم علماء كيمياء، وتقول الروايات بأن السحرة الذين يصنعون الخيال جاؤوا بحبال، أما الكيميائيون جاؤوا بأنابيب على شكل عصي؛ لذا جاء في القرآن (حبالهم وعصيهم) لكي يظهر الفرق ولم يكتف بواحدة، وكانوا ذا علمٍ واسع حيث أنهم كانوا يعملون في التحنيط أيضًا، وتلك الأنابيب كانت تحوي الزئبق، الذي يتمدد بالحرارة، أو إذا وضع على أرض ساخنة يتطاول، فتبدأ الأنابيب في التحرك والالتواء، ومع العدد الضخم خيل للحشود أنها أفاعي(فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى)، وانظر للتأييد الرباني الذي يساند من كان على الحق (قُلْنَا لا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلَى)(طـه:68)، فكيف كانت مشاعره؟ هل مغتاظًا من أولئك العشرة آلاف؟! هؤلاء السحرة الذين سيؤمنون بعد قليل؟ وهناك أثر جميل يقال عندما قال سيدنا موسى لهم (وَيْلَكُمْ لا تَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ كَذِبًا)جاءه سيدنا جبريل، وقال له ( يا موسى ترفق بأولياء الله)، ولأن سيدنا موسى لا يتخيل ما سيحدث فرد قائلًا: (هؤلاء أعداء الله!)، فقال: (يا موسى ترفق بأولياء الله)، فأعادها:(هؤلاء أعداء الله!)، فكرر سيدنا جبريل: (يا موسى ترفق بأولياء الله، هم عندكم الآن من الضحى إلى العصر، ثم بعد ذلك في الجنة)!! أيصدق عقل هذا؟! أهؤلاء من جاءوا ليحصلوا على المال بعد قليل سيصبحون من أهل الجنة؟! كم أنت رحيم يا رب، فكم زاد أملنا في الجنة بعد هذه الكلمات، نعم ذنوبنا كثيرة، لكن أملنا فيك أكبر، وأملنا في العتق والرحمة والمغفرة في رمضان هذا العام أيضًا كبير، فأنت الكريم الغفور، سنعلم أخطاءنا، وسنسجد تائبين، تمامًا كما فعلوا.
    غلبة الحق وسيطرته:
    عودة للأحداث جاء الرد الإلهي عند خوف سيدنا موسى ( قُلْنَا لا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلَى) (وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا.. )(طـه:69)، فستبتلع ما سيلقيها من عصاه الذي يحملها في يمينه ما صنعوه من سحرٍ أمام أعين الناس، ويبهت الظالمون، وسيعلم الناس الحقيقة بعدما هاجوا وماجوا مسرورين بما فعله السحرة، ويُفحم فرعون بعدما اطمأن لسحرته، بل وربما أشار لجنوده بالاستعداد لقتل موسى، لكن الله أيده بكلماته ووعده النصر، وفي آيةٍ رائعةٍ أخرى ( فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)(الأعراف:118)، ولم يقل: فوقعت العصا، بل وقع الحق وسيطر، وهذه هي قيمة حلقة اليوم، فها هي العصا بدأت تبتلع ما افتروه من سحر كأنها أفاعي، أما السحرة ففي الاندهاش غارقون، فما يرونه سحرًا بل معجزة! فعصا سيدنا موسى تحولت إلى ثعبانٍ حقيقي! وتأتي المعجزة في ابتلاع الثعبان لسحر السحرة، فلو أنه ما ابتلع الأفاعي الزائفة لكان مجرد ثعبان أمام باقي الثعابين، وقد لا يلاحظ الجمهور الفرق بين المتحول حقيقة ومجرد الخيال، أما بهذه الخطوة قضى سيدنا موسى على أدواتهم، وأنهى المباراة!
    مكاسب الحق وإيمان الكثيرين:
    أ متخيل حالة فرعون؟! أما السحرة فلم يستطيعوا أن يفعلوا شيئًا أمام قوة الحق، وهم علماء (..إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ.. )(فاطر: 28)، وكانت النتيجة (فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى)(طـه:70)، وبراعة التصوير القرآني تظهر في كلمة (أُلْقِيَ)، فكأن مغناطيس الحق جذبهم للسجود! جذب العشرة آلاف وملأ صوتهم الأجواء، ترى ماذا كان رد فعل سيدنا موسى، بالطبع كان شاكرًا لله، وكأن لسان حاله يقول: اللهم لك الحمد والشكر؛ فلم تضيعني يا كريم يا عظيم يا حق، فبالتأكيد أنت معي، فقد وقفت مع الحق.
    قد تكون علت أصوات بني إسرائيل في هذه اللحظات مرددةً: لا إله إلا الله، وتخيل صمت الحشود، ونظرات الترقب الملقاة على فرعون؛ وكأنها تقول له: أنت لست بإله، لقد كذبت علينا، وهل متصور حال فرعون وما حل عليه من كربٍ ومصيبة؟! وآسيا ترى ما حالها؟ هل تدمع عيناها فرحًا، أم تخفيها خوفًا من فرعون؟ وقد تكون أسرت قائلةً لأول مرة: لا إله إلا الله، آمنت برب موسى.
    أما ابن عم فرعون وكاتم سره وصديقه المقرب الذي يودعه ثقته، فهو مؤمن آل فرعون؛ ذلك المصري الأصيل الذي يقول بداخله: لا إله إلا الله، من ناحيةٍ أخرى قد يكون هامان اختفى هاربًا، خائفًا من بطش فرعون، أما أولئك العشرة آلاف مصري فهم أصلاء، فاضلوا بين الحق ومخاوفهم الشخصية ورجحوا الحق، وأنت في أي كفةٍ ترجح؟ كفة سورة طه؟ أم الدنيا التي لن تنفعك؟! فالسحرة اختاروا الحق وسجدوا، تمامًا كما فعل سيدنا عمر بن الخطاب الذي أسلم بعدما سمع سورة طه من أخته، فبكى، وذهب للنبي صلى الله عليه وسلم معلنًا إسلامه، ناطقًا بالشهادة؛ لأنه يعشق الحق. ففي القلب ما يكفي ليشعل شرارة الإيمان، فسيدنا عمر والسحرة نفسيةٌ واحدةٌ محبة للحق، ولعلها حقيقةُ أخرى، فنفس السورة التي تروي أحداثهم يسلم عمر بن الخطاب عندما يسمعها، وهذا المشهد الرائع الذي استسلم فيه السحرة لربهم (فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ).
    الداهية فرعون:
    عقلية فرعون ليست بالبسيطة؛ فقد فكر جيدًا، وتوصل أنه لو استمر في صمته قد تؤمن باقي الحشود، فوقف في حزمٍ بسرعة، ونادى في السحرة: ( ...آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ...)(طـه:71)، فيرد السحرة: وهل الإيمان يحتاج إلى إذن؟! وهنا أتذكر أبياتًا شعرية جميلة للدكتور يوسف القرضاوي حيث يقول:
    تالله مـا الإيمان يهـزم بـالأذى
    أبـدًا وفي التاريـخ بـرُّ يمينـي
    ضع في يدي القيد ألهب أضلعي
    بالسوط ضع عنقي على السكين
    لن تستطيع حصار فكري ساعة
    أو كبح إيماني ورد يقيني
    فالنور في قلبي وقلبي في
    يدي ربي وربي حافظي ومعيني
    سأعيش معتصمًا بفضل عقيدتي
    وأموت مبتسمًا ليحيى ديني
    أما فرعون فبدهائه رد على السحرة قائلًا إنها مؤامرة بين السحرة وموسى، ويستطرد قائلاً: (...إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ فَلَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ وَلَتَعْلَمُنَّ أَيُّنَا أَشَدُّ عَذَاباً وَأَبْقَى)(طـه:71)، ما هذا العقاب الشنيع؟! فقد توعدهم بقطع اليد اليمنى مع الرجل اليسرى، ويأتي الآخر فيقطع اليد اليسرى مع الرجل اليمنى؛ ليفقدهم القدرة على الحركة والعمل، وسيصلبهم أيضًا بعد هذه الفعلة! أما التحدي الذي ساقه فهو تحدٍ بينه وبين رب موسى عمن سيبقى!! فهل لو كنت ضمن السحرة كنت ترددت وتراجعت؟! أم أنت من أصحاب الحق الثابتين عليه؟!
    ظل سيدنا موسى صامتًا؛ فقد انتهى الأمر وظهر الحق، وشهد عليه الملايين، ولم يجرؤ فرعون أن يقترب منه أو أن يتحدث معه، فسيعلم الناس كلهم أنه البطل الذي هزمه، وهو من أشاع هزيمته أمام تلك الجموع، فسبحان من حمى موسى بالسحرة الذين جاءوا متفقين مع فرعون لينالوا من عطاياه، كما حماه بعد ولادته بآسيا التي طلبت أن يرضع ويربى في القصر، كما حماه في مدين بواحدٍ من القصر، وجاء في الآية (... إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ...)(القصص:20)، فمن الحي الذي يملكك وأجلك ورزقك بين يديه؟ أما آن لك أن تعش للحق، وتربي النساء أولادهن على أن الحق غالٍ؟! وأن الحق هو الله؟!
    جنات عدنٍ لمن تزكى:
    جاء رد السحرة على اتهام فرعون لهم بتآمرهم مع سيدنا موسى كما تصورها الآيات الجميلة( قَالُوا لَنْ نُؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا)(طـه:72)، فقد رأوا بأعينهم، فلن يفضلوه على ما وصلوا إليه من حق، فمهما كان العقاب فإنه عقاب دنيوي، وفي النهاية سيموت الناس جميعًا، فربما يملك أجسادهم فيقتلهم ولكنه لن يملك أرواحهم؛ فالروح ملكٌ لخالقها، ويتابعون قائلين (إِنَّا آمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى*إِنَّهُ مَنْ يَأْتِ رَبَّهُ مُجْرِماً فَإِنَّ لَهُ جَهَنَّمَ لا يَمُوتُ فِيهَا وَلا يَحْيَى*وَمَنْ يَأْتِهِ مُؤْمِناً قَدْ عَمِلَ الصَّالِحَاتِ فَأُولَئِكَ لَهُمُ الدَّرَجَاتُ الْعُلَى *جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ مَنْ تَزَكَّى) (طـه:73-76)، فما قيمة الدنيا أمام هذا الثواب الذي وعده الله للمتزكين-المتطهرين-من ذنوبهم
    كبرٌ وعناد:
    بدأ فرعون يأمر جنوده بالتحرك وتقييد السحرة، أن يحل عليهم العقاب؛ بتقطيع أيديهم وأرجلهم من خلاف، ويصلبوا في جذوع النخل، ويقتلوا أمام الناس، قد تكون آسيا تبكي أمام ما تشاهد، و وقد يكون ما حل عليهم من عقاب سببًا في زيادة إيمان الحضور، ولعل جبريل جاء الآن إلى موسى قائلًا له: ألم أقل لك يا موسى، هم عندكم من الضحى إلى العصر وفي الجنة بعد العصر!.
    يا له من مجرمٍ! يقتل عشرة آلافٍ من أعوانه في يوم، خلال لحظات! ويهدد كل الحاضرين بأن من سيؤمن سيناله ذات العقاب، ومات السحرة، وقد يتساءل البعض: لم لم يحم الله السحرة كما حمى موسى؟ والإجابة: بأن موسى رمز، سيكمل الرسالة، ولابد من موت السحرة؛ ليعلم الناس أن الحق غالٍ لا يقبل المساومة، وإن كان ذلك على حساب رزقك، أو حتى حياتك، فلابد وأن يضحي أحد من أجله.
    من وجهة نظرك من انتصر؟ فرعون أم السحرة؟ أنا أقول السحرة؛ لأنهم هم الذين فرضوا فكرتهم وانتصروا لها، وأخضعوا الآخر لإرادتهم، وهزوا الناس، وماتوا، لكن فكرتهم انتصرت، أما فرعون فقد غرق في نهاية الأمر، وبقيت فكرة السحرة، من صاحب الجنة ومن صاحب النار؟ الحق أم الباطل؟ إن السحرة هم المنتصرون.
    عشرة آلاف مصري استشهدوا؛ دفاعًا عن الحق، وسجل القرآن هذا المشهد الرهيب، موضحًا عظمة المصريين عندما عاشوا للحق، فقد انتصروا في الدنيا؛ فلم يجبروا على فكرته، وانتصروا في الآخرة؛ لأنهم من سيخلدون في الجنة. اقرأ سورتي طه والشعراء، وعش مع الأحداث، واحيا بالقرآن.
    Amrkhaled.net© جميع حقوق النشر محفوظة
    يمكن نشر ونسخ هذه المقالة بلا أي قيود إذا كانت للاستخدام الشخصي وطالما تم ذكر المصدر الأصلي لها أما في حالة أي أغراض أخري فيجب أن يتم الحصول على موافقة كتابية مسبقة من إدارة الموقع

    لتحميل الحلقه صوت و صوره من موقع الاستاذ عمرو خالد
    http://server4.amrkhaled.net/uploads/1315/11_vm.rm
    و لمشاهدتها من اليو تيوب من هنا
    http://www.youtube.com/watch?v=_4uGcX_Ct_A

    0 Not allowed!


    ليكن اخر كلامنا فى كل مجلس هو دعاء كفاره المجلس
    سبحانك اللهم و بحمدك... اشهد ان لا اله الا انت... استغفرك و اتوب ا
    ليك

    من طلب رضا الله بسخط الناس
    رضى عنه الله و ارضى عنه الناس
    و من طلب رضا الناس بسخط الله
    سخط عليه الله و اسخط عليه الناس



    استحضار النيه (مهم جدا للجميع)


  4. [24]
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية zanitty


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 6,121

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 988
    Given: 1,601

    الحلقة الثانيه عشرة

    الحلقة الثانيه عشرة
    لقراءه نص الحلقه من هنا
    http://amrkhaled.net/articles/articles3622.html
    بسم الله الرحمن الرحيم،
    كنا قد انتهينا عند موقف سيدنا موسى مع السحرة، الموقف الآن سيكون أشد صعوبة حيث سيتعرض سيدنا موسى للخطر. أصبح الوضع شديد الصعوبة، أصبح الموقف يحتاج لشخص آخر غير سيدنا موسى لتهدئة الموقف. أتتخيلون غضب فرعون؟ لقد قتل عشرة الآف شخص في يوم واحد! شخصية اليوم هي شخصية مصرية جميلة خلَّد القرآن ذكراها، هل لاحظتم أن طوال القصة وقف المصريون موقف المتفرج السلبي حتى ظهر السحرة، والآن يظهر شخص آخر. وبدأنا نتعرف على المعدن المصري الأصيل الذي عندما يؤمن بالحق يعيش من أجله، هذا الرجل سماه القرآن"رَجُلٌ مُؤْمِنٌ"،تخيلوا عندما يصف كلام الله الخالد شخصًا بالرجولة وبالإيمان، ما أعظم هذا الرجل!
    حلمي للشباب:
    إني أحلم بجيل من الشباب يتسم بهذه الصفات المصرية الأصيلة، أحلم بجيل به صفات هذا الرجل، بجيل يفهم معنى الدين الكامل وليس العبادات الظاهرية فقط، أحلم بجيل يفهم الدنيا ويفهم الناس و"مصحصح" ليس بساذج، أحلم أن يكون هذا الجيل مثقفًا واسع الأفق، أحلم بأن يكون دارس تاريخ بلده، ومستفيدًا من دروس التاريخ ويطبقها على حياته، أحلم به ذكيًا وحكيمًا متى يتكلم ومتى يسكت، جيل متوازن، جيل إيجابي وطني يحب بلده جدًا، أحلم بأنه قادر على التعبير عن فكرته وعرضها بصورة شيقة، أحلم به شجاعًا في الحق، لا يخاف في الله لومة لائم، ولكن بحكمة وذكاء، أحلم به عادلًا مؤمنًا موصولًا بالله، قلبه حاضر مع الله.
    كان من نتائج يوم السحرة إيمان الكثير من المصريين بسيدنا موسى مع كتمانهم هذا الإيمان، ومنهم ماشطة ابنة فرعون التي تصفف لابنة فرعون شعرها. حدث هذا الموقف في قصر فرعون حيث ستقع أحداث اليوم، هذه السيدة لها أربعة أولاد، شهدت أحداث يوم السحرة، وآمنت بسيدنا موسى، وكتمت إيمانها، يحكي لنا قصتها سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام. حكى النبي هذه القصة للصحابة في مكة عندما اشتد الإيذاء بالصحابة، في يوم من الأيام بعد إيمان هذه المرأة كانت تمشط شعر بنت فرعون، فسقط المشط من يدها، فقالت وهي تلتقطه من الأرض: "بسم الله"! فقالت لها ابنة فرعون: "الله الذي هو أبي؟"، يبدو أن هذه المرأة لم تستطع تحمل كتمان الإيمان أكثر من هذا، فقالت لها: "ربي وربك الله"، فقالت لها البنت: "أو لكِ رب غير أبي؟!"، فخرج منها الإيمان بكل شجاعة، ويبدو أن نموذج سيدنا موسى حرك في الناس الشجاعة والإيمان، فقالت لها: "ربي وربك ورب أبيك الله!"، فقالت البنت: "لأخبرنَّ أبي!"، وبالفعل أخبرته، فاشتد غضب فرعون أن يكون في بيته من لا يؤمن به، وسألها: "أوَ لكِ رب سواي؟"، فقالت: "ربي وربك الله". فقال فرعون: "ألها أولاد؟!"، فقالوا: نعم لها أربعة، فقال: "ائتوني بهم، وائتوني ببقرة من نحاس. وبالفعل أحضروا قطعة نحاس ضخمة على شكل بقرة فارغة الوسط، وأوقدوا تحتها النيران الشديدة، وجاء فرعون بابنها الأكبر، وسألها: "أوَ لكِ رب سواي؟" فقالت: "ربي وربك الله"! فألقى ابنها داخل البقرة المشتعلة، واختفى بعد دقائق من الصراخ! ويأتي بالابن الثاني، ويسألها: "أوَ لك رب سواي؟" فتقول: "ربي وربك الله"! ويقتل الثاني والثالث!
    حتى لم يتبق من أولادها سوى الابن الأصغر، وهو رضيع تحمله في يديها، فيبدو أنها لم تقو على إعطائه لفرعون وكادت أن تتقاعس، يقول النبي صلى الله عليه وسلم عن هذا الطفل أنه ممن نطقوا في المهد، فقال: يا أمي، اصبري إنكِ على الحق. فألقاهما فرعون في النار. يقول النبي: "مررت ليلة أسري بي برائحة طيبة فقلت ما هذه الرائحة يا جبريل؟ قال: هذه ماشطة بنت فرعون..."
    ونتعرض لنموذج آخر لسيدة آمنت ولم تستطع كتمان إيمانها، وهى آسيا امرأة فرعون! آسيا التي أنقذت سيدنا موسى، آسيا التي كانت تربيه وتحميه في نشأته. آمنت وأعلنت إيمانها وشهدت أن لا إله إلا الله، وكانت هذه بمثابة كارثة لفرعون، زوجته تؤمن بالله؟! ويبدو أن فرعون بدأ يؤذيها فكان دعاؤها " ... إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ"(التحريم: 11)،" كان دعاؤها ببيت عند الله في الجنة، لأنها كانت مؤمنة بأن بيت عند الله في الجنة خير من قصور الدنيا! فأصبحت من سيدات نساء أهل الجنة! ما أعظم هذه المرأة! كانت تملك مصر واختارت الله. قد تحتار بعض النساء وترفض الدين بسبب الالتفات لشهوات الدنيا من مظهر وغيره، ولكن هذه المرأة لم يختلط عليها الأمر، واختارت الإيمان رغم شر فرعون أقرب الناس إليها! وتأملوا كلمة"عِنْدَكَ"فهي لم تطلب الجنة فقط، بل طلبت أن تكون بجوار عرش الرحمن في الفردوس الأعلى!
    ولأول مرة بعد وفاة المرأتين يعلن فرعون عن رغبته في قتل سيدنا موسى، ويبدو أنه يحتاج لدعم، لأنه تسنت له أكثر من فرصة لقتل سيدنا موسى..."وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَىٰ وَلْيَدْعُ رَبَّهُ ۖ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَنْ يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ"(غافر: 26)... وهنا تظهر الشخصية التي أحلم بها..." وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ ..."(غافر: 28)، لماذا كان يكتم إيمانه؟ ولماذا أعلن الآن؟
    بطاقة تعارف على الـ" رَجُلٌ مُؤْمِنٌ":
    هو ابن عم فرعون، في مكانة أعلى من مكانة هامان، فهامان مجرد موظف عند فرعون، ولكن هذا الرجل من الأسرة الحاكمة، فهو غني، وهو مستشار فرعون الخاص، وكونه من الأسرة الحاكمة يعطي له حصانة إجتماعية تصعب قتله أو إيذاءه، وهو مصري ليس من بني إسرائيل، فليس هناك شك في ولائه. والقرآن لم يذكر اسمه بل ذكره بلقبه"رَجُلٌ مُؤْمِنٌ"لنتذكره بهذا اللقب، فالناس في الدنيا يعملون ويبذلون من أجل الحصول على ألقاب مثل الدكتور فلان حاصل على شهادة الدكتوراة من الجامعة الفلانية في أوروبا، ولكن أي الألقاب أغلى؟ أتعرف عظم قدر أن يلقبك الله بالرجل المؤمن؟ أليس هذا اللقب يستحق العمل والبذل عشرات السنين؟
    جمع فرعون جنوده وحاشيته ليقتل سيدنا موسى، فقال سيدنا موسى: " وَقَالَ مُوسَىٰ إِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ مِنْ كُلِّ مُتَكَبِّرٍ لَا يُؤْمِنُ بِيَوْمِ الْحِسَابِ"(غافر:27). ويبدو أن فرعون جمع حاشيته لاتخاذ القرار، واستقروا على قتل موسى، فظهر هذا الرجل، وقال: "وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ ۖ وَإِنْ يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ ۖ وَإِنْ يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُمْ بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ ۖ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ"(غافر: 28)، ابتدأ بالمنهج العقلي، وحواره الأول علمي، فهو لم يعلن إيمانه بعد! بل قام بتوصيل معلومة لفرعون أن أمامهم حلًا من اثنين، لو كان كاذبًا فلن يضر أحدًا بكذبه، وإن كان صادقًا فيما ينذرهم وفي الوقت نفسه لم يسلموه بني إسرائيل فسيقع العذاب الذي ينذركم به، ثم قال إن الله لن يوفقه إن كان كاذبًا، ومن الذكاء بدئه بقوله"وَإِنْ يَكُ كَاذِبًا"...ثم قال لهم: "إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ"،أي إن كان كاذبًا فسيعذبه الله، فلم تقتلوه أنتم؟ وبهذا أيضًا كان وكأنه يجرح فرعون بالكلام!
    ثم انتقل إلى الحوار الوطني..." يَا قَوْمِ لَكُمُ الْمُلْكُ الْيَوْمَ ظَاهِرِينَ فِي الْأَرْضِ فَمَنْ يَنْصُرُنَا مِنْ بَأْسِ اللَّهِ إِنْ جَاءَنَا..."(غافر:29)، تخيل فرعون وهو يستمع لهذا الكلام والرجل المؤمن يعرض فكرته، وهذا الرجل مثال مصري عظيم، لقد رأينا السحرة والماشطة وآسيا، والآن نرى هذا الرجل المثقف المتدين الوطني، يفهم بعض الناس أن التدين عكس الوطنية، وهذا المفهوم غير صحيح؛ فالإيمان يُعزز حب الوطن، ويشجع على تنمية البلاد، يقول لهم إنه خائف على مستقبل مصر- وهي قائدة العالم في هذا الوقت- من أن تنهار حضارتها بسبب قتل الأبرياء! فيتدخل فرعون لتغيير كلام المؤمن، ويقول: "... قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَىٰ وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ"(غافر: 29)، قال في أول الأمر: "ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَىٰ"،وكأنه يأخذ برأي الحاشية، ثم عندما وجد أن كلام المؤمن مؤثر وعميق اشتد غضبه؛ وأمر بأن يُطاع بلا نقاش.
    ورغم غضب فرعون أكمل المؤمن الكلام، فقال: " وَقَالَ الَّذِي آمَنَ يَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ مِثْلَ يَوْمِ الْأَحْزَابِ"(غافر: 30). وانتقل بهم إلى الحوار العاطفي لينقل لهم مشاعر الخوف عليهم،"مِثْلَ دَأْبِ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ ۚ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِلْعِبَادِ"(غافر: 31). ثم ينتقل بالحديث إلى الإيمان، فيقول: "وَيَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ يَوْمَ التَّنَادِ(غافر: 32). فالمصريون كانوا يؤمنون باليوم الآخر، وأسماه بيوم التناد، حيث سينادي الناس على من ضلهم وسيتبرأ منهم، سيتبرأ منهم فرعون رغم أنه أضلهم في الدنيا... "يَوْمَ تُوَلُّونَ مُدْبِرِينَ مَا لَكُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ عَاصِمٍ ۗ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ"(غافر: 33).
    ثم انتقل إلى الحوار التاريخي، وذكرهم بأن جد سيدنا موسى هو سيدنا يوسف الذي تحبونه: "وَلَقَدْ جَاءَكُمْ يُوسُفُ مِنْ قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِمَّا جَاءَكُمْ بِهِ ۖ حَتَّىٰ إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ مِنْ بَعْدِهِ رَسُولًا ۚ كَذَٰلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُرْتَابٌ"(غافر: 34)
    فقاطعه فرعون حتى لا يزداد تأثر الجمع به، " وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ (36) أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَىٰ إِلَٰهِ مُوسَىٰ وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ كَاذِبًا ..."(غافر 36-37). فأمر فرعون هامان بأن يبني له برجًا عاليًا لكي يصعد عليه فرعون لينظر إلى إله موسى!
    وهنا انتقل المؤمن إلى حوار دعوي صريح؛ حيث أعلن عن نفسه وعن إيمانه، فقال: " وَقَالَ الَّذِي آمَنَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُونِ أَهْدِكُمْ سَبِيلَ الرَّشَادِ (38) يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَٰذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ (39) مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلَا يُجْزَىٰ إِلَّا مِثْلَهَا ۖ وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَٰئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ (40) وَيَا قَوْمِ مَا لِي أَدْعُوكُمْ إِلَى النَّجَاةِ وَتَدْعُونَنِي إِلَى النَّارِ (41) تَدْعُونَنِي لِأَكْفُرَ بِاللَّهِ وَأُشْرِكَ بِهِ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَأَنَا أَدْعُوكُمْ إِلَى الْعَزِيزِ الْغَفَّارِ (42) لَا جَرَمَ أَنَّمَا تَدْعُونَنِي إِلَيْهِ لَيْسَ لَهُ دَعْوَةٌ فِي الدُّنْيَا وَلَا فِي الْآخِرَةِ وَأَنَّ مَرَدَّنَا إِلَى اللَّهِ وَأَنَّ الْمُسْرِفِينَ هُمْ أَصْحَابُ النَّارِ (43)...وكأنه استراح بأن أعلن عن إيمانه، ثم ختم كلامه بتوكله على الله: " فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ (غافر:44). فعقب القرآن بأن الله نجاه من مكر فرعون وجنوده؛ ولم يقدروا على إيذائه أو قتله مثلما فعلوا مع الماشطة وآسيا، وكأن الله يقول لنا اعلوا شأن الحق وتوكلوا عليَّ. يقول الله تبارك وتعالى: "فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا ۖ وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ(غافر: 45).
    إذا حللنا ما فعله هذا الرجل نجد أنه:
    - نجى موسى من القتل: نجح 100%
    - أثر في الجمع الذي حضر خطبته: نجح!
    فما كانت خسارته؟ فقد منزلته عند فرعون، ولكنه لم يُقتل لذكائه ولرحمة الله به. دفع ثمن إيمانه بالحق، ولكن ليس كل الناس عندهم هذا الاستعداد للتضحية؟ هل تملكه أنت؟!
    Amrkhaled.net© جميع حقوق النشر محفوظة
    يمكن نشر ونسخ هذه المقالة بلا أي قيود إذا كانت للاستخدام الشخصي وطالما تم ذكر المصدر الأصلي لها أما في حالة أي أغراض أخري فيجب أن يتم الحصول على موافقة كتابية مسبقة من إدارة الموقع

    لتحميل الحلقه صوت و صوره من موقع الاستاذ عمرو خالد
    و لمشاهدتها من اليو تيوب من هنا

    0 Not allowed!


    ليكن اخر كلامنا فى كل مجلس هو دعاء كفاره المجلس
    سبحانك اللهم و بحمدك... اشهد ان لا اله الا انت... استغفرك و اتوب ا
    ليك

    من طلب رضا الله بسخط الناس
    رضى عنه الله و ارضى عنه الناس
    و من طلب رضا الناس بسخط الله
    سخط عليه الله و اسخط عليه الناس



    استحضار النيه (مهم جدا للجميع)


  5. [25]
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 20
    Given: 0
    جزاك الله كل خير يا احمد زيني على هذا الجهد الذي يذكرني بغزواتك الكبيرة في قسم التبريد والتكييف.
    يبدو انك ستعيدني الى الاستماع الى الداعية عمرو خالد بعدما تخلصت من كل السيديهات التي كانت عندي لدروسه بعد موقفه الذي لم يعجبني من قضية الرسوم المسيئة والدانمارك.

    0 Not allowed!



  6. [26]
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية zanitty


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 6,121

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 988
    Given: 1,601
    و الله يا جهاد انا شخصيا لست معجبا بكل ما يفعله الاستاذ عمرو كما يفعل مجنونوه
    و لكن هذا لا يمنع انه يقدم للاسلام الكثير و الكثير و اهتدى على يديه كثيرون ايضا و هذا وحده يكفيه (لان يهدين الله بك رجلا الى الاسلام خير من الدنيا و ما فيها)
    و هو صاحب نهضه فكريه فقد علم الكثيرين التنميه البشريه بمنهج اسلامى
    و بالنهايه لسنا نحن من يقيم مثل هؤلاء
    فلا علمنا اكثر من علمهم و لا اجتهادنا باكثر منهم و لا يجب عليهم هم حتى ان يقيموا بعضهم البعض فكلهم اله واحد يعلم ما تخفى الصدور و يعلم النوايا

    0 Not allowed!


    ليكن اخر كلامنا فى كل مجلس هو دعاء كفاره المجلس
    سبحانك اللهم و بحمدك... اشهد ان لا اله الا انت... استغفرك و اتوب ا
    ليك

    من طلب رضا الله بسخط الناس
    رضى عنه الله و ارضى عنه الناس
    و من طلب رضا الناس بسخط الله
    سخط عليه الله و اسخط عليه الناس



    استحضار النيه (مهم جدا للجميع)


  7. [27]
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 20
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة zanitty مشاهدة المشاركة
    و الله يا جهاد انا شخصيا لست معجبا بكل ما يفعله الاستاذ عمرو كما يفعل مجنونوه
    و لكن هذا لا يمنع انه يقدم للاسلام الكثير و الكثير و اهتدى على يديه كثيرون ايضا و هذا وحده يكفيه (لان يهدين الله بك رجلا الى الاسلام خير من الدنيا و ما فيها)
    و هو صاحب نهضه فكريه فقد علم الكثيرين التنميه البشريه بمنهج اسلامى
    و بالنهايه لسنا نحن من يقيم مثل هؤلاء
    فلا علمنا اكثر من علمهم و لا اجتهادنا باكثر منهم و لا يجب عليهم هم حتى ان يقيموا بعضهم البعض فكلهم اله واحد يعلم ما تخفى الصدور و يعلم النوايا
    معك حق يا احمد
    ولكن كوني من هذا الجيل في هذا الزمن الرديء الذي لا يعرف الا اسلوب الاستئصال التام للآخر لمجرد الاختلاف على امر من الامور فقد كانت عندي ردة الفعل التي ذكرتها تجاه الداعية عمرو خالد.

    0 Not allowed!



  8. [28]
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية zanitty


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 6,121

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 988
    Given: 1,601
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو اسامة63 مشاهدة المشاركة
    معك حق يا احمد
    ولكن كوني من هذا الجيل في هذا الزمن الرديء الذي لا يعرف الا اسلوب الاستئصال التام للآخر لمجرد الاختلاف على امر من الامور فقد كانت عندي ردة الفعل التي ذكرتها تجاه الداعية عمرو خالد.
    اديك انت قلتها
    داعيه
    و الراجل عمره ما قال على نفسه مفتى او فقيه و على عمره اصدر تشريع
    هو بيدعو للاسلام بطريقته و دى مش تهمه ده ان مكانش فرض عين علينا جميعا (فى رايى على الاقل)
    بس فيه ناس تموت فى الخناق و افتعال المشاكل
    بالله عليك
    كام فنان (مش هسالك كام شخص) و خليها فنانين بس
    كام فنان اهتدى على ايده و دى اكتر فئه الناس بتبقى فاقده فيها الامل

    0 Not allowed!


    ليكن اخر كلامنا فى كل مجلس هو دعاء كفاره المجلس
    سبحانك اللهم و بحمدك... اشهد ان لا اله الا انت... استغفرك و اتوب ا
    ليك

    من طلب رضا الله بسخط الناس
    رضى عنه الله و ارضى عنه الناس
    و من طلب رضا الناس بسخط الله
    سخط عليه الله و اسخط عليه الناس



    استحضار النيه (مهم جدا للجميع)


  9. [29]
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 20
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة zanitty مشاهدة المشاركة
    اديك انت قلتها
    داعيه
    و الراجل عمره ما قال على نفسه مفتى او فقيه و على عمره اصدر تشريع
    هو بيدعو للاسلام بطريقته و دى مش تهمه ده ان مكانش فرض عين علينا جميعا (فى رايى على الاقل)
    بس فيه ناس تموت فى الخناق و افتعال المشاكل
    بالله عليك
    كام فنان (مش هسالك كام شخص) و خليها فنانين بس
    كام فنان اهتدى على ايده و دى اكتر فئه الناس بتبقى فاقده فيها الامل
    اتفقت معك على هذا يا ابو حميد حيث قلت لك : معك حق يا احمد

    0 Not allowed!



  10. [30]
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية zanitty


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 6,121

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 988
    Given: 1,601
    الحلقه الثالثه عشره

    نص الحلقه من هنا
    http://amrkhaled.net/articles/articles3633.html
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله _صلى الله عليه وسلم.
    قــارون:
    تحدثنا سابقًا عما حدث للسحرة ومررنا بإيمانهم ثم استشهادهم، ثم قرار فرعون بقتل سيدنا موسى وخروج مؤمن آل فرعون ليقول: [... أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللهُ...] {غافر:28}. إن موقف فرعون الآن في ضعف واهتزاز، ولم يعد على نفس القدر من القوة التي كان يتميز بها. وسوف نتحدث اليوم في البداية عما هو أشد وأشد وهو الخسف بقارون.
    إن قارون كان من قوم موسى.. الذي باع أهله وعشيرته[إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِنْ قَوْمِ مُوسَى ...] {القصص:76} كان! في الماضي.. قبل أن يبيع قومه من أجل المال، باع رصيد القيم من أجل المال، ولكي يرضى عنه فرعون بدأ يتجسس على بني إسرائيل ويساعده ضد سيدنا موسى وبني إسرائيل فإذا بالمفاجأة[فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الأَرْضَ...] {القصص:81} ومعنى أن يخسف بقارون أن يخسر فرعون قوة مالية واقتصادية شديدة؛ لأن كنوز قارون كان تدعم فرعون ضد سيدنا موسى.
    كم سنة استغرقتها هذه الأحداث تقريبًا؟ وقد عاد سيدنا موسى من مدين وكلف بالرسالة وهو في الأربعين من عمره، وكم الفترة التي مكثها في مصر مرورًا بأحداث مواجهة السحرة، وفرعون، ومؤمن آل فرعون، وقصة الخسف بقارون؟ فهي تقريبًا خمس عشرة سنة أي أنه ما بين بداية مواجهة سيدنا موسى لفرعون، وخروجه من مصر عن طريق البحر أي أنه سيكون في الخامسة والخمسين من عمره تقريباً كما كان عمر النبي _صلى الله عليه وسلم_ في غزوة بدر، فقد بُعث النبي في الأربعين من عمره ثم تقع غزوة بدر بعدها بـ 13 أو 15 سنة، فالأحداث قريبة الشبه وطوال بعثته النبي _صلى الله عليه وسلم_ تتنزل الآيات بقصة سيدنا موسى وكأنها جاءت للتثبيت . قال تعالى[... نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ...] {هود:120}؟ لأن الأحداث متشابهة.
    التجريد التدريجي:
    إن الله سبحانه وتعالى أعطى فرعون فرصاً كثيرة، فهل تدركون ماذا كانت مشكلة فرعون؟ لقد كانت مشكلته الكِبر والغرور! تقول الآية: [وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ...] {النمل:14} " أي يعلمون أنه الحق فما المشكلة إذن" ؟! [... ظُلْمًا وَعُلُوًّا...] {النمل:14} وكانت هذه هي مشكلة فرعون وسوف أخبركم كيف جرد الله فرعون من قوته تدريجيًا.
    أولا الحجة العقلية والمنطق العقلي فقد جرده الله منها في أول مواجهة بينه وبين سيدنا موسى، ثم تأتي العصا واليد البيضاء التي جرده الله بها من قدراته وإمكانياته، ثم إسلام آسيا الذي غلب به أسريًا، ثم مؤمن آل فرعون فغُلب في مستشارِيه ومعاونِيه، ثم غُلب إعلامياً في جنوده عندما قتل السحرة بيده، ثم الخسف بقارون الذي جرده من قوته الاقتصادية. وانتبه.. فأحياناً يمهلك الله ويأخذ منك شيئاً دون أن تشعر ثم يأخذ شيئًا آخر حتى إذا أخذك فلن يفلتك، فإياك من غضب الله وإياك أن تعتقد أن إمهال الله لك يدل على صحة ما تعتقد فهذا ما حدث مع فرعون، فإن ما حدث مع فرعون رسالة لكل شخص يرى أن اعتقاداته صحيحة وأن الأمور تسير طبيعية! فهناك قانون: أن الله يمهل فإذا أخذ الظالم لم يفلته.
    جبهتــان:
    سنتحدث الآن عن تسع آيات تحذيرية لفرعون، وسنتحدث عن نقطتين متوازيتين: ماذا يفعل سيدنا موسى مع بني إسرائيل، ونرى فرعون وقد جرده الله سبحانه وتعالى وأرسل له الرسائل التحذيرية المتتالية فهل سيفيق أم سيضيع بسبب التكبر والظلم.
    سنبدأ بسيدنا موسى وهو في وسط بيوت بني إسرائيل وشبابها، وقد تعمدت استخدام كلمة الشباب لأول مرة لأن سيدنا موسى وجد في وسط كل الظروف المحيطة واضطهاد فرعون والإيذاء أن الذل قد قضى على بني إسرائيل والدليل على ذلك قوله تعالى: [قَالُوا أُوذِينَا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَأْتِيَنَا وَمِنْ بَعْدِ مَا جِئْتَنَا...] {الأعراف:129} أي أن وجودك يا موسى لم يغير من الأمر شيء بل إن فرعون بسببك زاد إيذاءه لنا.
    تخيل الشدائد التي يواجهها سيدنا موسى، ضغوط من فرعون ومحاولة قتله، وكذلك عندما انتصر سيدنا موسى على السحرة ازداد إيذاؤه لبني إسرائيل فهو يقتل أولادهم ويستحيي نساءهم، وضغوط في إصلاح بني إسرائيل فهو يبذل وجهده وتضحيته وكل حياته من أجل أن يأخذ بيد بني إسرائيل وهم لا يريدون أن يتحركوا ولا توجد لديهم نخوة بل ويقولون له أن مجيئه زاد من تعبهم! فيالها من ضغوط! لقد كان النبي كلما آذاه أحد قال: (رحم الله أخي موسى لقد ابتلي بأكثر من ذلك فصبر)، لقد كان صبره عجيباً من أجل رسالته وإخلاصه ومن أجل الله والحق، فهل لديك قوة صبر كسيدنا موسى؟
    تخيل كل هذه الضغوط وسيدنا موسى يحارب في جبهتين، جبهة مواجهة فرعون، وجبهة إصلاح بني إسرائيل وهو بمفرده مع هارون فحاول أمام كل هذا الظلم أن يعظ وأن يدعوا بني إسرائيل[قَالُوا أُوذِينَا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَأْتِيَنَا وَمِنْ بَعْدِ مَا جِئْتَنَا قَالَ عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ...] {الأعراف:129} يريد إخبارهم أن حال الدنيا يتغير فيبدوا أن سيدنا موسى قد علم أن نهاية فرعون قد اقتربت[...قَالَ عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الأَرْضِ فَيَنْظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ] {الأعراف:129} فالعالم سيتغير وستدور الأيام فأروني ماذا ستفعلون إذا زال ملك فرعون، وكأنه يقول لهم بدلاً من قول نحن سنؤذى في كل الأحوال ثقوا في وعد الله وجهزوا أنفسكم حتى إذا جعلكم الله مسئولون عن الأرض كنتم أهلا لهذه المسئولية.
    يا أيها المسلمون إن كنتم في مثل هذا الوضع الذي لا يخفى على أحد فلا داعي للوم القدر والتعجب مما يحدث لنا بل أعدوا أولادكم وأعدوا أنفسكم حتى إذا أذن الله للمسلمين ليكونوا في حال أفضل فتكونَ أنت مماً يقدمون شيئاً كبيراً للإسلام، وإياكم وفعل ما فعله بنو إسرئيل. واسمحوا لي أن أقدم لكم نصحية: عندما تحل بك الشدائد فانظر لنفسك فأنت دائرة صغيرة وسط دائرة الظروف الكبيرة فابدأ بتوسيع دائرتك الصغيرة كي تدفع الدائرة الكبيرة وهذا هو منهج سيدنا موسى وهو منهج علمي جميل.
    الشبــاب..
    إن الذل أمر صعب جدًا، وإن الظلم يجلب الذل، والذل يسبب الانهيار النفسي فتكون النفوس مشوهة ويصبح العقل معتلا، أتعلمون ماتفعله المخدرات من إعاقة في العقل؟ كذلك الذل فلا يساعد على التفكير أو الإنتاج. لقد بدأ سيدنا موسى يهتم بدعوة بني إسرائيل فهو لا يتوقف عن الجهد فمن أحب الإسلام كسيدنا موسى فسيعمل لأجله ليل نهار؟ على الشباب.. تقول الآية: [فَمَا آَمَنَ لِمُوسَى إِلَّا ذُرِّيَّةٌ مِنْ قَوْمِهِ عَلَى خَوْفٍ مِنْ فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِمْ أَنْ يَفْتِنَهُمْ...] {يونس:83} وهذا يعني أن كلهم تخلوا عنه إلا شباب صغير تبقوا معه ولكنهم خائفون، وكأن سيدنا موسى وجد أن الشباب هو الحل، ويبدو أن الشباب هو الحل في كل زمان ومكان، وأن العالم العربي لا ينتبه إلى أن أعظم كنز موجود عندنا هو الشباب، فهم يرون أنهم مستهترون ولديهم أوقات فراغ أما سيدنا موسى فقد بحث عن الشباب، وكذلك فقد قال سيدنا محمد _صلى الله عليه وسلم_: (بعثني الله فصدقني الشباب وكذبني الشيوخ)،وسيدنا إبراهيم عندما كسَّرَ الأصنام كان شاباً[قَالُوا سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ] {الأنبياء:60}، وكذلك سيدنا يحيى[... وَآَتَيْنَاهُ الحُكْمَ صَبِيًّا] {مريم:12}، شاب صغير، والسيدة مريم أيضاً كانت فتاة صغيرة، وكذلك مريم أخت سيدنا موسى التي أنقذته كانت فتاة صغيرة[إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ...] {طه:40}.
    إن الشباب هو الأمل .. فيا أيها الآباء ويا أيتها الأمهات.. ويا أيها المعلمون.. ويا أيها الرياضيون.. إن الشباب هم الأمل، وياأيها شباب ثقوا بأنفسكم فإن الشباب هم من وقفوا بجوار سيدنا موسى، وكذلك كان من وقف مع سيدنا محمد _صلى الله عليه وسلم_ هم الشباب.
    وظل سيدنا موسى يحاول[وَقَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إِنْ كُنْتُمْ آَمَنْتُمْ بِاللهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُسْلِمِينَ] {يونس:84}، فالإيمان ليس كلاماً بل بالتوكل على الله، إن سيدنا موسى يقول لهم توكلوا على الله لأنه يعلم أن نهاية فرعون قد اقتربت، فسوف تبدأ تسع آيات تحذيرية من الله لفرعون، مع كل ما فعله فرعون فسوف يعطيه الله سبحانه وتعالى هذه الآيات! سبحانه فهو الحليم يمهل عباده فإذا أخذهم لم يفلتهم.
    الفرصة الأخيرة:
    رأينا الجبهة الأولى التي كانت بين سيدنا موسى وقومه، والآن لننتقل إلى الجبهة الثانية مع فرعون، إن قيمة اليوم تقول: احذر عندما يرسل الله لك إنذاراً فإياك والعناد والمكابرة لأنه بعد الإنذار ربما كان هناك إنذار آخر وتكون بينهما مدة وتعتقد أن الله قد تركك لكن إذا أخذك الله سيكون الانتقام شديداً. إياك أن تظلم أحداً فيرسل لك إنذاراً فيؤلمك فتصر على الظلم والعناد والكبر، إياك أن تظلم زوجتك، إياك أن تصر على ذنب كبير أو على مال حرام.
    سوف نرى اليوم سبعة إنذارات[وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى تِسْعَ آَيَاتٍ بَيِّنَاتٍ...] {الإسراء:101} تسعة أم سبعة؟! إنهم سبعة والاثنتين الباقيتين هما اليد والعصا وقد تعرضنا لهما مسبقًا. وبالمناسبة فكثير من الناس يقرأون في القرآن وهم لايستطيعون فهم التسع آيات التي جاءت لسيدنا موسى لذا فسنذكرهن اليوم ولكن ليس فقط من أجل المعلومة ولكن من أجل ما هو أكبر من ذلك وهو أنني أطلب منك أن تجلس اليوم مع نفسك وتنظر في حال نفسك وما هو آخر إنذار تحذيري جاءك من الله .. وتقول: هل جاءني إنذار ولم انتبه؟ راجع نفسك وانتبه وانظر للإنذارات التي حدثت لفرعون وانسَ فرعون وانسَ هذه النوعية من الإنذارات وقس واعش مع نفسك.
    إن سيدنا موسى سوف يتردد على فرعون سبع مرات فمع كل إنذار سيتردد عليه يطلب منه أن يرسل معه بني إسرائيل، فقد رفض فرعون الإيمان وهذا هو المعنى الأول الذي جاءه به موسى إذن فليرسل معه بني إسرائيل فقد كان فرعون يرفض خروجهم من هذا السجن الكبير وتلك هي القصة أنه يرفض خروجهم، ولكن ما السبب؟ هناك ثلاثة أسباب: سبب عسكري، وسبب سياسي، وسبب شخصي.
    · أما السبب العسكري:هو أنه اضطهدهم لسنوات طويلة فهو يخشى أن يخرجوا وهم ستمائة ألف فيكونوا دولة قوية تكون سببًا في المشكلات، أو أن يقوموا بغزوه أو بعمل قلاقل وهذا هو نفس السبب الذي بسببه رفضت قريش أن يخرج النبي _صلى الله عليه وسلم_ من مكة إلى المدينة وهذا سبب بديهي من فرعون.
    · وأما السبب السياسي:أنه لو تركهم يخرجون سوف تسقط هيبة الدولة وهيبة فرعون ويصبح الخروج هو رغبة كل المستضعفين وينفرط العقد، وهذا السبب أيضًا سبب بديهي ومن الممكن أن يكون مبررًا لفرعون. انتبه! فإياك أن تظلم فيضيق الله عليك الدنيا حتى يكون هناك بالفعل أسباب حقيقية تجعلك مضطراً لأن تستمر في الظلم! أتفهمون هذا المعنى؟ تستمر في الظلم حتى تعقد الأمور على نفسك فتأتي كي تحلها فلا تستطيع، وفرعون تنسحب الدنيا من تحت قدميه وهو يشعر بهذا ولكن لا يستطيع أن يرجع عما هو فيه وله مبرراته ولكنه هو الذي ظلم في الأصل فضيق الله عليه. إياك أن تظلم أحداً فيضيق الله عليك إلى أن يكون هلاكك في أنك لا تعرف كيف تحل المشكلة لأنك أنت من فعلها.
    · وأما السبب الشخصي:وهو العناد والكبر فقد رفض خروجهم فكيف يأتي موسى ويخرجهم وهو بمفرده أمام فرعون بكل قوته .
    تلك كانت أسباب فرعون التي كانت تجعله يرفض طلب موسى فبدأت الإنذارات، سبع آيات تحذيرية وهيا بنا لنعيشهم واحدة تلو الأخرى .
    الإنذار الأول: نقص من الثمرات
    حدث جفاف شديد في مصر وهلك الزرع فحدثت مجاعة شديدة عدة أشهر ذكرتهم بسيدنا يوسف فهو الذي حل مشكلة المجاعة الأخيرة، وكأن الله يقول لهم هذا حفيد يوسف لو ذهبتم إليه وسمعتم كلامه سوف يحل لكم المشكلة فهو على خطاه وكلاهما من بني إسرائيل .
    إن الله سبحانه وتعالى سيبدأ انتقامه من فرعون عن طريق أزمة اقتصادية شديدة، فلقد بدأ الناس يعانون من المجاعة ، ولكن الغريب أن فرعون عندما أراد أن يبرر ما حدث قال أن موسى هو السبب ولم يقل تعالوا لنراجع أنفسنا! فانتبه فأحياناً وأنت ظالم يرسل لك الله آيات إنذارية وتحذيرية فتظل تبحث عن أي سبب آخر إلا الرجوع إلى الله وهذا من الظلم والكبر، وبالطبع ستكون هناك أسباب دنيوية لما حدث ولكن راجع علاقتك بالله واستغفره، ولو كنت ظالمًا فأوقف هذا الظلم. أريد منكم اليوم أن تنسوا فرعون وأن تنسوا الآيات الإنذارية وليلتفت كلٌ منكم لنفسه، فالقرآن لا يحكي لك قصة تاريخية بل يريدك أن تلتفت لنفسك.
    ذهب موسى إلى فرعون وقال له أن هذه آية من الله فأرسل معي بني إسرائيل، فكان جوابه ومن معه: [وَقَالُوا مَهْمَا تَأْتِنَا بِهِ مِنْ آَيَةٍ لِتَسْحَرَنَا بِهَا فَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ] {الأعراف:132}، باتهامه بالسحر فياله من كبر!
    الإنذارالثاني:الطوفان
    ذهب الجفاف وجاء الماء ففرحوا وظنوا أن المشكلة قد انتهت ولكن الماء جاء بطريقة عكسية! فعكس الجفاف الطوفان، ماء لا يُمكِّن الزرع من النمو أبداً بل ويهلك الأرض ويغطيها، فانتقلت مصر من الشيء لنقيضه فمن الجفاف الشديد إلى الطوفان الشديد، ففي كلتا الحالتين لا يستطيعون الزراعة، مجاعة ولكن بشكل عكسي كي يوقنوا من الذي يمسك الماء ومن الذي يدفعه.. إنه الله.. فأفيقوا! وهكذا كلما جاء إنذار ذهب سيدنا موسى إلى فرعون وطلب منه أن يرسل معه بني إسرائيل ولكن فرعون مصراً على موقفه.
    الإنذارالثالث: الجراد
    توقف الطوفان واستقرت الأرض وأصبحت صالحة للزراعة وبدأ الزرع ينبت وإذا بأسراب من الجراد استوطنت مصر وقضت على المحاصيل، ولاحظوا أن مصر كانت بيئة زراعية وكل الآيات المرسلة تخص الزراعة أي الاقتصاد الذي كانت تقوم عليه في ذلك الوقت، وكأن الله يقول لهم لقد عصيتموني كي تأكلوا وتشربوا والطعام والشراب بيد الله . لقد كان الجفاف والطوفان والجراد هم جنود الله وها هو سيدنا موسى يتجه للمرة الثالثة إلى فرعون كي يرسل معه بني إسرائيل، وإن سيدنا موسى لن يأتي ليخبرك بذلك ولكن أنت من ستجلس اليوم مع نفسك وتسأل كم إنذار أرسل إليك.
    الإنذارالرابع: القُمَّل
    القُمل ليس هو القَمل الذي يصيب الرأس بل هو حشرة تصيب المحاصيل الزراعية، وهذه الحشرة تقضي على المحصول قبل أن ينمو. فبعد أن زال الجراد فرحوا واعتقدوا أنهم سينتعشون وتنتهي المجاعة التي ظلت شهورًا، ولكن لا فائدة فبعد أن ذهب الجراد وبدأت المحاصيل في النمو جاء القُمل وقضت على المحاصيل ولم يجدوا إلا بالكاد ما يأكلونه.
    ولكن انتبه فكما أقول لك أنها إنذارات تحذيرية فمن الممكن أن تراها أنت على أنها حِلم الله عز وجل، إنه الحليم الذي يعطي عباده فرصة تتلوها الأخرى، يا من اقترفتم ذنوبًا كبيرة أو أكلتم مالا حراما، يا من تظلم زوجتك، يا من تظلمين أحد يعمل عندك، يا من تظلم شريكك أو تظلم أي أحد انتبه فحلم الله عظيم يجعلك تذوب من الخجل لكن إذا أعطاك فرصًا كثيرة ولم تلتفت سينتقم منك في النهاية.
    الإنذارالخامس: الضفادع
    وإذا بكميات من الضفادع تملأ الحقول والنيل، حتى سرير فرعون، فإذا استقيظ من نومه وجد الضفادع في كل مكان، شيء مفزع فهذا الإنذار ليس اقتصادياً بل نفسياً فالضفادع وأصواتها في كل مكان. أترون كيف هي إنذارات الله .. فأفيقوا.
    يا جماعة إن هذا قرآن يحكي أن هذه الأمور كانت من إنذارات الله فانتبهوا فنحن في حياتنا أمراض جديدة تنتشر وتظهر وهي إنذارات من الله، وكذلك في حياتنا أزمات اقتصادية عالمية، ولكن انتبهوا فأنا لا أقول أنه لا شيء غير ذلك وأن علينا أن نترك العمل والإنتاج والإصلاح، لا بل لابد من أن ننتج ونصلح وهذا ما أمرنا به الله ورسوله(ما جعل الله داء إلا وجعل له دواء)، ولكن هناك جزء لابد أن ترجع فيه لنفسك فلابد أن تتوازان بين العمل والإنتاج والمادية الإصلاحية وبين مالك الملك وتسأله هل أنت غاضب علي، إن النبي _صلى الله عليه وسلم_ وهو عائد من الطائف وبعد أن ضرب بالحجارة وهو النبي دعا إلى الله: (إن لم يكن بك علي غضب فلا أبالي)هل هذا إنذار تحذيري أم أنك راضٍ عني وتختبرني يا رب، عندما تقع بك مشكلة أو مصيبة افعل كما فعل النبي _صلى الله عليه وسلم_ فاسأل نفسك: أهذا إنذار أم هو ابتلاء لرفع الدرجات فليس كل من أصيب بشيءٍ كان إنذاراً تحذيرياً ولكن كل ما أعنيه هو أن تراجع نفسك فلربما كان رفع للدرجات وكان هذا الابتلاء رحمة من الله عليك ولكي تفرق بين الأمرين راجع نفسك.
    ويذهب موسى إلى فرعون ويطلب منه أن يرسل معه بني إسرائيل، وفرعون مازال مُصرًا على موقفه..! ما كل هذا العناد وهذا الكبر؟ إياك أن تكون ظالمًا لأحدٍ وكلما طلب منك أن ترد له حقه ترفض، وليس لأنك قوي ولأن الأمور بيديك تقولها بكل قوتك،حتى إن دعتك قوتك أن تظلم الناس فتذكر قدرة الله عليك وتذكر أن الدنيا تدور[... وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ...] {آل عمران:140}.
    الإنذار السادس: الدم
    ذهبت الضفادع فإذا بالإنذار السادس: الدم [فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالجَرَادَ وَالقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ...] {الأعراف:133}، كثير من الناس لا يفهمون ما المقصود بالدم، ألم أقل لكم بأننا سنحيا بالقرآن ونفهم الكثير من آياته من خلال قصة موسى، فما هو الدم الذي أرسله الله على فرعون وعلى نهر النيل في ذلك الوقت؟ لقد تحول النيل للون الدم عدة أيام، فكل ما فات كان يستمر لعدة شهور أما هذا الإنذار فاستمر أيامًا فقط حتى لا يموتوا والله سبحانه وتعالى يعيطهم فرصة فلن يموتوا، تخيل أنهم إذا أخذوا من النيل ماء يخرج لون الدم! ألم يعملوا في التحنيط والمعادلات الكيميائية فهي إذن حرب كيميائية وتغيير كيميائي للماء، فلما وجدوا النيل هكذا ذهبوا للآبار فوجدوا نفس الشيء . ومع ذلك كانوا يطلقون عليه :يا أيها الساحر [وَقَالُوا يَا أَيُّهَا السَّاحِرُ...] {الزُّخرف:49}، ومازال فرعون مُصرًا ومستكبرًا.
    الإنذار السابع: الرجز
    كل الإنذارات التي مضت كانت في البيئة المحيطة بهم ولكن هذه المرة ستكون في أجسادهم، وهو الطاعون حيث سينتشر في مصر[وَلَمَّا وَقَعَ عَلَيْهِمُ الرِّجْزُ قَالُوا يَا مُوسَى ادْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِنْدَكَ لَئِنْ كَشَفْتَ عَنَّا الرِّجْزَ لَنُؤْمِنَنَّ لَكَ وَلَنُرْسِلَنَّ مَعَكَ بَنِي إِسْرَائِيلَ] {الأعراف:134}، إنهما المهمتان اللتان جاء من أجلهما سيدنا موسى، ومن الواضح أن الهدف عند سيدنا موسى واضح جدًا لدرجة أنهم عرفوا هذا الهدف، فقد شرح سيدنا موسى رسالته بشكل صحيح تمامًا إلى حد أن فرعون قال له اذهِب عنا المرض وأنا أعطيك ما تريد[لَنُؤْمِنَنَّ لَكَ وَلَنُرْسِلَنَّ مَعَكَ بَنِي إِسْرَائِيلَ]، وبالفعل سوف يدعو لهم سيدنا موسى، لأنه شديد الإخلاص فكان من الممكن أن ينتهز الفرصة لينتقم منهم، أتذكرون النبي _صلى الله عليه وسلم_ عندما قال: (اذهبوا فأنتم الطلقاء) وهنا نقطة هامة جدًا.. فالمؤمن الحق لا يحمل حقيبة الذكريات السيئة، فهناك أناس يملؤها الحقد ولا تستطيع النسيان، أناس لديها ذكريات المؤلمة تجعل الثأر يملؤها، وهناك أناس أنفسهم كريمة ترمي حقيبة الذكريات وترمي الشوك وتتعامل مع الناس بنفس حلوة سليمة فأيهما أنت؟ إن النبي _صلى الله عليه وسلم_ بعد عشرين عامًا من الإيذاء ومن قتل أصحابه يقول: (اذهبوا فأنتم الطلقاء). فالنفوس الصغيرة لا تستطيع النسيان فكيف هي نفسك؟ صغيرة أم كبيرة فصاحب النفس الصغيرة يحمل الغل سنوات طويلة ويذكر ما حدث، أما النفوس الكبيرة مثل سيدنا يوسف [قَالَ لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ اليَوْمَ...] {يوسف:92}، فهذا هو سلوك العظماء الذين تظل ذكراهم خالدة.
    [فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُمُ الرِّجْزَ إِلَى أَجَلٍ هُمْ بَالِغُوهُ إِذَا هُمْ يَنْكُثُونَ] {الأعراف:135} فبمجرد أن زال عنهم المرض فإذا بفرعون لا يؤمن به ويقول له أنت ساحر ولن أرسل معك بني إسرائيل،[فَانْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ فِي اليَمِّ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ] {الأعراف:136}، لقد جاءته سبع آيات وهو غير منتبه.
    اللقاء الأخير:
    حان وقت اللقاء الأخير، فسيدنا موسى سيذهب لفرعون ويطلب منه أن يرسل معه بني إسرائيل[وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى تِسْعَ آَيَاتٍ بَيِّنَاتٍ فَاسْأَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِذْ جَاءَهُمْ فَقَالَ لَهُ فِرْعَوْنُ إِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا مُوسَى مَسْحُورًا] {الإسراء:101} فأنت لست ساحر بل أنت مسحور، فيقول له سيدنا موسى آخر كلمة: [قَالَ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا أَنْزَلَ هَؤُلَاءِ إِلَّا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ بَصَائِرَ وَإِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا فِرْعَوْنُ مَثْبُورًا] {الإسراء:102} أي أنك ستهلك! وهي المرة الأولى التي يقولها له ويبدو أن سيدنا موسى ومع كل ما مر لم يكن يعلم أن فرعون سيهلك وأن الله قد أوحى له بذلك، فقد ظلم وقتل وذبح فلم تعد هناك أي فرص أخرى وقد استنفذ كل الفرص.
    لقد انتهى الاجتماع وقال فرعون آخر ما عنده، وكذلك سيدنا موسى عليه السلام ، وبدأ كلٌ منهما يعد نفسه بسرعة، ولقد أوحي إلى سيدنا موسى بأنه سيخرج ليلا هو وبني إسرائيل، وفرعون يجهز ويخطب آخر خطاب له قبل أن يهلك: [وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ* أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِنْ هَذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلَا يَكَادُ يُبِينُ* فَلَوْلَا أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسْوِرَةٌ مِنْ ذَهَبٍ أَوْ جَاءَ مَعَهُ المَلَائِكَةُ مُقْتَرِنِينَ] {الزُّخرف:51 إلى53}.
    سيدنا موسى هو الذي سيبادر ويسبق أولا فقد أخذ القرار بالخروج فورًا وسيقوم بتجهيز بني إسرائيل قبل أن يجهز فرعون جيوشه للقضاء على بني إسرائيل. كلاهما أخذ قرارًا فموسى أخذ القرار بالخروج فوراً وفرعون أخذ قرارًا بقتلهم جميعًا وإبادتهم فهو لم يكن يريد أن يأخذ هذا القرار من البداية ولكنه أخذه في هذا اليوم لأنه شعر أنه خسر كل شيء وفضح أمره حتى زوجته آسيا قتلها، ومستشاره، ومؤمن آل فرعون، وحتى السحرة بالإضافة إلى مشكلة اقتصادية كبيرة وأن موسى قد قهره عقلياً وفكريًا وانتصر عليه بكل المقاييس.



    قيمة اليوم: احذر إنذارات الله:
    بقي شيء واحد وهو أن تحذر إمهال الله، فإذا حدثت لك مشكلة أو مصيبة أو مرض أو نقص في الرزق لا داعي لأن تكتئب، ولكن ما أقصده هو أن تراجع نفسك وتجلس مع نفسك وتنظر أهو رحمة من الله ورفع للدرجات أم هو إنذار، فإذا وجدت نفسك ظالمًا أو أكالا للمال الحرام أو آذيت أو آلمت إنسانًا أو أحزنت إنسانًا، فالإنذارات تأتي على قدر كلٍ منا .. فلا للظلم.. قيمة اليوم: احذر إنذارات الله واستيقظ لها ولا تغفل عنها.. إن ظلمت فستخسر رمضان ولن تكسب شيئًا، وإن تبت اليوم فمن يدري فلعلك تقبل عند الله ويرحمك ويرضى عنك ويغفر لك، توبوا الليلة أيها الناس وأعيدوا الحقوق لأصحابها واستغفروا الله ورضوا من ظلمتم، غفر الله لنا جميعًا.
    Amrkhaled.net© جميع حقوق النشر محفوظة
    يمكن نشر ونسخ هذه المقالة بلا أي قيود إذا كانت للاستخدام الشخصي وطالما تم ذكر المصدر الأصلي لها أما في حالة أي أغراض أخري فيجب أن يتم الحصول على موافقة كتابية مسبقة من إدارة الموقع
    لتحميل الحلقه صوت و صوره من موقع الاستاذ عمرو خالد
    http://server4.amrkhaled.net/uploads/1317/13_vm.rm
    و لمشاهدتها على اليو تيوب من هنا
    http://www.youtube.com/watch?v=O0cTV1_avSQ

    0 Not allowed!


    ليكن اخر كلامنا فى كل مجلس هو دعاء كفاره المجلس
    سبحانك اللهم و بحمدك... اشهد ان لا اله الا انت... استغفرك و اتوب ا
    ليك

    من طلب رضا الله بسخط الناس
    رضى عنه الله و ارضى عنه الناس
    و من طلب رضا الناس بسخط الله
    سخط عليه الله و اسخط عليه الناس



    استحضار النيه (مهم جدا للجميع)


  
صفحة 3 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.