أكاديمية أون لاين للتدريب

 

 

هل لديك تجربة في كتابة المذكرات اليومية ؟

سافكر بكتابة مذكراتى يوما ما

مشاهدة نتائج الإستطلاع: هل لك تجربة في كتابة المذكرات اليومية ؟

المصوتون
24. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع
  • نعم ، وبشكل دائم ومستمر.

    2 8.33%
  • لا أكتب مذكراتي ، لأنني لا أرى في يومياتي جديداً يستحق الكتابة .

    3 12.50%
  • نعم ولكنها خواطر متقطعة تعبر فقط عن الأحداث المميزة.

    14 58.33%
  • سأفكر بكتابة مذكراتي يوماً ما .

    5 20.83%
صفحة 2 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 60
  1. [11]
    مشرف داعم للملتقى
    الصورة الرمزية العقاب الهرم


    تاريخ التسجيل: Feb 2007
    المشاركات: 5,336
    Thumbs Up
    Received: 38
    Given: 13
    سافكر بكتابة مذكراتى يوما ما

    0 Not allowed!



    نيـرُون مات ولــم تمُـت رومَـــا
    حافِـظ مـات ولـم تمُـت حَمـــــاة
    بشار سيمُـوت ولن تمُت حِمص



    متغيب عن المنتدى
    دعواتكم

  2. [12]
    مشرف الملتقى العام
    الصورة الرمزية اراس الكردي


    تاريخ التسجيل: Dec 2007
    المشاركات: 2,629
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0
    انا كتبت مذكرات لاكثر من مرة
    وكنت في نهاية الامر احراقها
    لعدة اسباب
    اولها الوضع الامني في العراق " لان المقبوض عليه يحاسب حتى على نوعية الحليب الذي شربه في طفولته"
    ولان هذه المذكرات حملت الكثير من الآلام التي تمنيت ان انساها
    ولاني رأيت ان لا حاجة لتدوين ماضي مؤلم قد يطلع عليه غيري
    خاصة ان المأسي والاحزان في بلدي لم تنتهي

    لكني لو وجدت ما قد ينفع ان اكتبه ليستفيد منه الاخرون فساكتب من جديد
    لكن لكتابة مذكرات لها قيمة تحتاج الى ان يكون الانسان صاحب تجربة
    وانا ان وجدت تلك التجربة التي سينتفع بها غيري سادونها باذن الله

    0 Not allowed!


    إن الكريم إذا قدر غفر فسبحان الله القادر الكريم


    لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

    ************************

    موقع القرأن الكريم

  3. [13]
    مشرف متميز


    تاريخ التسجيل: Apr 2008
    المشاركات: 1,017
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اراس الكردي مشاهدة المشاركة
    انا كتبت مذكرات لاكثر من مرة
    وكنت في نهاية الامر احراقها
    لعدة اسباب
    اولها الوضع الامني في العراق " لان المقبوض عليه يحاسب حتى على نوعية الحليب الذي شربه في طفولته"
    ولان هذه المذكرات حملت الكثير من الآلام التي تمنيت ان انساها
    ولاني رأيت ان لا حاجة لتدوين ماضي مؤلم قد يطلع عليه غيري
    خاصة ان المأسي والاحزان في بلدي لم تنتهي

    لكني لو وجدت ما قد ينفع ان اكتبه ليستفيد منه الاخرون فساكتب من جديد
    لكن لكتابة مذكرات لها قيمة تحتاج الى ان يكون الانسان صاحب تجربة
    وانا ان وجدت تلك التجربة التي سينتفع بها غيري سادونها باذن الله
    أسأل الله أن يفرج عن المسلمين في كل مكان

    كم مؤلم أن نعيش الخوف حتى من اوراقنا ؟

    لا حول ولا قوة إلا بالله

    0 Not allowed!


    فإنّ مع العسر يسرا ...
    إنّ مع العسر يسرا ...
    شرف المؤمن قيام الليل
    وعزّه الاستغناء عن الناس

  4. [14]
    مشرف


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 9,248
    Thumbs Up
    Received: 297
    Given: 290
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إنسانة من تراب مشاهدة المشاركة
    1- أشخاص عاديون جداً يعتنون بتوثيق تفاصيل حياتهم اليومية ،
    2- مزارع نشيط يوثق مواعيد الزراعة والتسميد والعناية بمزرعته .
    3- ربة منزل تضبط أمور منزلها وتجدول بيومياتها كل التزاماتها الأسرية .
    4- بعض المهندسين تتخذ مذكراتهم طابعاً عملياً مهنياً ، إضافة إلى الجانب الشخصي الإنساني ، ففي دفاتر مهندسي الإنتاج تجد إحصائيات دقيقة ويومية للكميات والعقبات و تأريخياً لمراحل تطور المصنع منذ بداية التحاقهم بعملهم فيه .
    الأطباء أيضاً قد يرصدون في مذكراتهم جانباً مما يعانيه مرضاهم من أمراض .

    سيرحل الكاتب يوماً ما فكلنا راحلون .
    ولربما وقعت دفاتر مذكراتك بيد أحدهم وقرأ ما خطت يدك ، واحترم تجربتك الإنسانية وانجازك في الحياة ....


    أهلاً أختنا الكريمة.. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

    حقيقةً هو موضوع مهم... ولكن لي مداخلة بسيطة أولها تعليق بسيط على نص الموضوع...

    نعم الكثير منا يكتب مذكراته، بغض النظر عن الوضع الاجتماعي لهذا الشخص ودوره ووظيفته في الحياة..... ولكن الاختلاف في الوظيفة والوضع لا يعني عدم الاختلاف في المذكرات :)

    أولاً يجب علينا التمييز بين المذكرات... وتوثيق بعض البيانات...

    أعني أن الكثير منا يملك الدفتر الذي يطلق عليه تسميات عدة (مذكرة - مفكرة - يومية - أجندة.. إلخ)... ولكن لكل منا استخدامه المختلف لهذه الأجندة..

    هناك من يستخدم هذه الأجندة لكتابة الأحداث اليومية (والله اليوم طلعنا مشوار مع العيلة، رحنا على عين الفيجة، قعدنا عند أبو سعيد، والنبعة ماشية ماشالله حولها، وأكلنا كبة مشوية، والله أول ما شفت منظر الشحمة جمدت عالمعلقة قلت هي آخر مرة باكلها بحياتي ....... والله اليوم حاكاني واحد غلطان عالتلفون، فكرني رفيقو، قلتلو مين، قلي كسار راسك، طبشت السماعة بوشو ..... والله اليوم زعلنا الوالد، ما رضيت آكل برغل بكوسا، بس مشان ما يزعل سكبنا شوي بالصحن، ورضيناه :o....... إلخ)... أعتقد هذا ما يجب علينا أن نطلق عليه اسم (المذكرات اليومية) وهي المذكرات الخاصة جداً بالشخص كاتبها نفسه، ولا يجب على أحد غيره أن يطلع عليها، فهي أمور أكثر من شخصية تشكل الأسرار التي يحتفظ بها كل منا....... طبعاً يمكن أن تحتوي على ما يشبه ما ذكرته أنا من أمثلة، ويمكن أن تحتوي على مالا يتم ذكره هنا :rolleyes:

    أما ما يكتبه المهندس مثلاً...
    1- دفعة عالحساب للطيان أبو طارق ... 25 ألف ليرة
    2- دفعة للزلمة تبع الستالايت + حق الدش والريسيفر ... 5000 ليرة
    3- قسط الولد بدار الفرح ... 38 ألف ليرة :eek:
    4- 4 فراريج بروستد ... ما بعرف قديش صار ههههه

    المهم، كل ذلك يبقى مجرد جدولة، وتنظيم حسابات مهم جداً لكل منا....... ولكنه لا يخرج من هذا الإطار ليتحول إلى مذكرات...

    هذا رأيي المتواضع، ولكل منا رأيه


    أما عن تجربتي الشخصية.......

    لم أفكر يوماً بكتابة المذكرات (المصطلح الذي عنيته أنا)..... بل أقصد لم أكتبها يوماً، وابتعدت عن التفكير بذلك، وليس لم أفكر :) ....... :rolleyes:

    أما عن الجدولة وتنظيم الحسابات، هو أمر مهم جداً، أذكر أني بدأت القيام به حوالي 22776 مرة، وفي كل مرة أتركه وأعود إليه مجددا :p

    شكراً أختي عالموضوع الجميل..... جاييكم بهاليومين بموضوع خطير جداً ، بس ما عم افضى هههه

    ولكم جميـــعاً تحيـــــاتي..


    0 Not allowed!




  5. [15]
    مشرف متميز


    تاريخ التسجيل: Apr 2008
    المشاركات: 1,017
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الحلول مشاهدة المشاركة

    أهلاً أختنا الكريمة.. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

    حقيقةً هو موضوع مهم... ولكن لي مداخلة بسيطة أولها تعليق بسيط على نص الموضوع...

    نعم الكثير منا يكتب مذكراته، بغض النظر عن الوضع الاجتماعي لهذا الشخص ودوره ووظيفته في الحياة..... ولكن الاختلاف في الوظيفة والوضع لا يعني عدم الاختلاف في المذكرات :)

    أولاً يجب علينا التمييز بين المذكرات... وتوثيق بعض البيانات...

    أعني أن الكثير منا يملك الدفتر الذي يطلق عليه تسميات عدة (مذكرة - مفكرة - يومية - أجندة.. إلخ)... ولكن لكل منا استخدامه المختلف لهذه الأجندة..

    هناك من يستخدم هذه الأجندة لكتابة الأحداث اليومية (والله اليوم طلعنا مشوار مع العيلة، رحنا على عين الفيجة، قعدنا عند أبو سعيد، والنبعة ماشية ماشالله حولها، وأكلنا كبة مشوية، والله أول ما شفت منظر الشحمة جمدت عالمعلقة قلت هي آخر مرة باكلها بحياتي ....... والله اليوم حاكاني واحد غلطان عالتلفون، فكرني رفيقو، قلتلو مين، قلي كسار راسك، طبشت السماعة بوشو ..... والله اليوم زعلنا الوالد، ما رضيت آكل برغل بكوسا، بس مشان ما يزعل سكبنا شوي بالصحن، ورضيناه :o....... إلخ)... أعتقد هذا ما يجب علينا أن نطلق عليه اسم (المذكرات اليومية) وهي المذكرات الخاصة جداً بالشخص كاتبها نفسه، ولا يجب على أحد غيره أن يطلع عليها، فهي أمور أكثر من شخصية تشكل الأسرار التي يحتفظ بها كل منا....... طبعاً يمكن أن تحتوي على ما يشبه ما ذكرته أنا من أمثلة، ويمكن أن تحتوي على مالا يتم ذكره هنا :rolleyes:

    أما ما يكتبه المهندس مثلاً...
    1- دفعة عالحساب للطيان أبو طارق ... 25 ألف ليرة
    2- دفعة للزلمة تبع الستالايت + حق الدش والريسيفر ... 5000 ليرة
    3- قسط الولد بدار الفرح ... 38 ألف ليرة :eek:
    4- 4 فراريج بروستد ... ما بعرف قديش صار ههههه

    المهم، كل ذلك يبقى مجرد جدولة، وتنظيم حسابات مهم جداً لكل منا....... ولكنه لا يخرج من هذا الإطار ليتحول إلى مذكرات...

    هذا رأيي المتواضع، ولكل منا رأيه


    أما عن تجربتي الشخصية.......

    لم أفكر يوماً بكتابة المذكرات (المصطلح الذي عنيته أنا)..... بل أقصد لم أكتبها يوماً، وابتعدت عن التفكير بذلك، وليس لم أفكر :) ....... :rolleyes:

    أما عن الجدولة وتنظيم الحسابات، هو أمر مهم جداً، أذكر أني بدأت القيام به حوالي 22776 مرة، وفي كل مرة أتركه وأعود إليه مجددا :p

    شكراً أختي عالموضوع الجميل..... جاييكم بهاليومين بموضوع خطير جداً ، بس ما عم افضى هههه

    ولكم جميـــعاً تحيـــــاتي..



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أول شي شكراً على التعليق المهم

    ولكن الاختلاف في الوظيفة والوضع لا يعني عدم الاختلاف في المذكرات
    هل تقصد ان مذكراتنا اليومية - غير المهنية - متشابهة ؟

    من حيث تسلسل الأحداث اليومية ، ممكن
    ولكن تميز المذكرات تعود لأسلوب الكاتب ، وهل يحسب كاتب هذه المذكرات حساباً لشخص يأتي ويطلع على ما كتب ....

    مثلاً ... هل يبوح بأسرار شخصية جداً في مذكراته ، ولا يريد لحد ان يطلع عليها

    بعض الأشخاص يتميزون بكتاباتهم- بتفاصيل ربما تكون بسيطة - فعلى سبيل المثال ....

    يمنحون رموزاً معينة لبعض الأسماء حتى لا يصرحوا بأسماء الشخصيات وليتحدثوا بأريحية ، فالقارئ سيتعرف المواقف ولن يتعرف الشخصيات الحقيقية .

    شخص أعرفه ، تتميز مذكراته بانه يسمي كل يوم باسم مميز ، مثلاً الأربعاء المشاكسة ، الأحد الحزينة ، الجمعة السعيدة ، فمن خلال الصفة لليوم تلمح السمة العامة لما سيكتب من تفاصيل ...

    بمعنى أخي أبو الحلول .. بعض الناس طريقتهم مميزة في صياغة المذكرات اليومية لأحداث عادية ، وذا ما يدفعك لإكمال القراءة والاهتمام ، حدث واحد ممكن كل الناس يعيشوه بنفس اللحظة ولكنه قد يترك عندي أثراً لا يشبه الأثر الذي يتركه عند غيري ..... لا أعلم إلى أي مدى توافقني في ذلك ؟


    وبالتالي المذكرات اليومية ليست متشابهة ، بشرط أن يكون كاتبها متميز بأسلوب العرض ...


    أما عن الجدولة وتنظيم الحسابات، هو أمر مهم جداً، أذكر أني بدأت القيام به حوالي 22776 مرة، وفي كل مرة أتركه وأعود إليه مجددا :p
    هو ضرورة ...
    لاحظت مدراء الانتاج في المصانع يحتفظون بمعلومات دقيقة عن الإنتاج ، وهناك سنوات راسخة بذاكرتهم ، لأنها حملت مشكلة إنتاجية معينة ، أو إنتاجاً ضخماً فاق كل السنوات الأخرى ....






    شكراً أختي عالموضوع الجميل..... جاييكم بهاليومين بموضوع خطير جداً ، بس ما عم افضى هههه

    ولكم جميـــعاً تحيـــــاتي..






    العفو .... و نحن بانتظار جديدك

    ولك اخي تحياتي



    0 Not allowed!


    فإنّ مع العسر يسرا ...
    إنّ مع العسر يسرا ...
    شرف المؤمن قيام الليل
    وعزّه الاستغناء عن الناس

  6. [16]
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية علي محمود فراج


    تاريخ التسجيل: Sep 2007
    المشاركات: 2,889
    Thumbs Up
    Received: 99
    Given: 103
    جزاكي الله خيرا على طرح هذا الموضوع المتميز ..
    أشارك أخي أبو الحلول في التمييز بين كتابة المذكرات التي تشمل خواطر الشخص و أحداثه اليومية و الأمور الشخصية التي يجد في نفسه الرغبة في كتابتها - و بين المفكرة التي يكتب فيها الأمور المتعلقة بالعمل مثل ما يجب إتمامه من المهام خلال فترة معينة و ملاحظات على ما تم أو مستحقات الآخرين و ما تم دفعه منها و ما لم يتم و ما يجب تحصيله و هكذا ..
    في رأيي أنه لا غنى لأحد عن مفكرة العمل و إلا ضاعت الكثير من التفاصيل من الذاكرة ..
    أما المذكرات الشخصية فأنا - عن نفسي - لم أكتب شيئا من ذلك إطلاقا و لم يخطر ببالي أن أكتبها يوما ..
    .................................................. .......

    ربما هذا تواضع مني .. يتمثل هذا التواضع في كوني أشعر أني إنسان بسيط و ليس في حياتي تفاصيل تحتاج أن أدونها لتقرأها الأجيال و تعتبرها وثائق تاريخية ..
    ................
    و ربما هي مبالغة مني في الواقعية لقناعتي بأن من يكتبون المذكرات هم أشخاص يفضلون أن يبقوا لبعض الوقت بعيدا عن الواقع في أجواء مثالية حالمة ..
    .........................
    و ربما لقناعتي أنه ليس من الحكمة أن يكون المرء صفحة مقروءة لمن يحصل على هذه المذكرات بمعنى أنه إن كان يومي حافلا بما يرضي ربي فالحمد لله و إخفاؤه أولى إذ لا يضل ربي و لا ينسى .. و لا يظلم ربك أحدا .. و إن كان غير ذلك - لا قدر الله - فستره أولى لأن خير الخطائين التوابون .. و إن كان ما يكتبه الكاتبون في مذكراتهم هو شكوى و فضفضة فلتكن الشكوى إلى الله في الغيب أو في سجدة أو في خلوة و لا أرى مكانا للكتابة ..
    .............
    باختصار في رأيي أن كتابة التفاصيل الشخصية الدقيقة هي شيئ رائع جدا فقط عندما تريد أن تعرض نفسك على طبيب نفسي ليساعدك على الخروج من مشكلة عجزت أنت عن أن تخرج منها بدون مساعدة الطبيب .... ما عدا ذلك فلا أرى للكتابة مكان ..
    و الحمد لله كما ينبغي له و يجب .

    0 Not allowed!



  7. [17]
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية علي محمود فراج


    تاريخ التسجيل: Sep 2007
    المشاركات: 2,889
    Thumbs Up
    Received: 99
    Given: 103
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اراس الكردي مشاهدة المشاركة
    " لان المقبوض عليه يحاسب حتى على نوعية الحليب الذي شربه في طفولته"
    بلغني أن أناس - غضب الله عليهم - يفعلون بالعباد مثل هذا من غير ذنب أو جريرة .. و حسبنا قول ربنا ( و كفى بجهنم سعيرا )
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اراس الكردي مشاهدة المشاركة
    لكني لو وجدت ما قد ينفع ان اكتبه ليستفيد منه الاخرون فساكتب من جديد
    لكن لكتابة مذكرات لها قيمة تحتاج الى ان يكون الانسان صاحب تجربة
    وانا ان وجدت تلك التجربة التي سينتفع بها غيري سادونها باذن الله
    في رأيي أن كتابة التجربة لكي يستفيد منها الآخرون ليست مذكرات بأي حال ..
    لسبب واضح و بسيط ألا و هو أنك أثناء الكتابة تعلم أن هذه الكتابة معدة خصيصا ليقرأها الآخرون و ليحللوها و يستفيدو منها .. أكيد الاسلوب سيكون مختلف و التفاصيل مختلفة و التركيز كثيرا على ما ينتفع به من يقرؤه .. و ليس على الأمور الشخصية .. و ليس بهدف أن يبوح الكاتب بمشاعره و ما يجول بخاطره .. و ليس بهدف إفراغ ما في ذهنه في صورة كلام مكتوب ....
    بمعنى أنه ليس مهم هنا من هو الكاتب كشخص .. المهم هو التجربة و مدى كونها ثرية و مفيدة ... هذا يشبه كتابة التاريخ لتؤخذ منه العبر .

    0 Not allowed!



  8. [18]
    مشرف متميز


    تاريخ التسجيل: Apr 2008
    المشاركات: 1,017
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي محمود فراج مشاهدة المشاركة
    جزاكي الله خيرا على طرح هذا الموضوع المتميز ..
    أشارك أخي أبو الحلول في التمييز بين كتابة المذكرات التي تشمل خواطر الشخص و أحداثه اليومية و الأمور الشخصية التي يجد في نفسه الرغبة في كتابتها - و بين المفكرة التي يكتب فيها الأمور المتعلقة بالعمل مثل ما يجب إتمامه من المهام خلال فترة معينة و ملاحظات على ما تم أو مستحقات الآخرين و ما تم دفعه منها و ما لم يتم و ما يجب تحصيله و هكذا ..
    في رأيي أنه لا غنى لأحد عن مفكرة العمل و إلا ضاعت الكثير من التفاصيل من الذاكرة ..
    أما المذكرات الشخصية فأنا - عن نفسي - لم أكتب شيئا من ذلك إطلاقا و لم يخطر ببالي أن أكتبها يوما ..
    .................................................. .......

    ربما هذا تواضع مني .. يتمثل هذا التواضع في كوني أشعر أني إنسان بسيط و ليس في حياتي تفاصيل تحتاج أن أدونها لتقرأها الأجيال و تعتبرها وثائق تاريخية ..
    ................
    و ربما هي مبالغة مني في الواقعية لقناعتي بأن من يكتبون المذكرات هم أشخاص يفضلون أن يبقوا لبعض الوقت بعيدا عن الواقع في أجواء مثالية حالمة ..
    .........................
    و ربما لقناعتي أنه ليس من الحكمة أن يكون المرء صفحة مقروءة لمن يحصل على هذه المذكرات بمعنى أنه إن كان يومي حافلا بما يرضي ربي فالحمد لله و إخفاؤه أولى إذ لا يضل ربي و لا ينسى .. و لا يظلم ربك أحدا .. و إن كان غير ذلك - لا قدر الله - فستره أولى لأن خير الخطائين التوابون .. و إن كان ما يكتبه الكاتبون في مذكراتهم هو شكوى و فضفضة فلتكن الشكوى إلى الله في الغيب أو في سجدة أو في خلوة و لا أرى مكانا للكتابة ..
    .............
    باختصار في رأيي أن كتابة التفاصيل الشخصية الدقيقة هي شيئ رائع جدا فقط عندما تريد أن تعرض نفسك على طبيب نفسي ليساعدك على الخروج من مشكلة عجزت أنت عن أن تخرج منها بدون مساعدة الطبيب .... ما عدا ذلك فلا أرى للكتابة مكان ..
    و الحمد لله كما ينبغي له و يجب .



    أهلا أخي علي حياك الله ...

    و ربما هي مبالغة مني في الواقعية لقناعتي بأن من يكتبون المذكرات هم أشخاص يفضلون أن يبقوا لبعض الوقت بعيدا عن الواقع في أجواء مثالية حالمة ..

    لما تحدثت عن الواقعية ، خطر ببالي سؤال

    إذا كانت المذكرات هي إنعكاس للواقع وحمل هذا الانعكاس لأحداث حصلت فعلاً معنا شيئا من مشاعرنا ، فلماذا تعتبره نوعاً من الحلم والمثالية ؟

    أراه واقعياً ما دام حصل في واقعك ، كل ما في الأمر أنك أضفت انطباعك او عبرت عما حصل بأسلوبك ؟

    وعن نفسي يا أخي ..
    أنا كتاباتي للخواطر فيها شيء من العاطفة لكنها حقيقية ، والبعض من الأغزاء المتابعين لما أكتب يطالبونني بالمزيد من الشاعرية في كتاباتي ..

    و ربما لقناعتي أنه ليس من الحكمة أن يكون المرء صفحة مقروءة لمن يحصل على هذه المذكرات بمعنى أنه إن كان يومي حافلا بما يرضي ربي فالحمد لله و إخفاؤه أولى إذ لا يضل ربي و لا ينسى .. و لا يظلم ربك أحدا .. و إن كان غير ذلك - لا قدر الله - فستره أولى لأن خير الخطائين التوابون .. و إن كان ما يكتبه الكاتبون في مذكراتهم هو شكوى و فضفضة فلتكن الشكوى إلى الله في الغيب أو في سجدة أو في خلوة و لا أرى مكانا للكتابة ..
    وجهة نظر مميزة ...

    لأننا فعلاً نقابل في حياتنا من قد يسيء إلينا - حتى وإن كانت الإساءة غير مقصودة - في حال عرفوا عنا اكثر مما ينبغي من تفاصيل .

    ولكل منا حرية شخصية في مساحة - ربما بعضاً من ذنوب الخلوات - ولكن يحب أن تبقى بينه وبين الله ، فنسأل الله العفو والمغفرة والستر في الدنيا والآخرة .

    أما الفضفضة فهي حقاً مفيدة وفيها تنفيس وترويح كبير عن النفوس ، لكن في أيامنا من الصعب أن تضع ثقتك بأي شخص ، ومن تستودعه أسرارك ومشاعرك ، لا بد أن يكون من أعز وأقرب الناس وأكثرهم حكمة بحيث يحسن نصحك ولا يفشي سرك لأحد مهما حصل ....



    باختصار في رأيي أن كتابة التفاصيل الشخصية الدقيقة هي شيئ رائع جدا فقط عندما تريد أن تعرض نفسك على طبيب نفسي ليساعدك على الخروج من مشكلة عجزت أنت عن أن تخرج منها بدون مساعدة الطبيب .... ما عدا ذلك فلا أرى للكتابة مكان ..
    و الحمد لله كما ينبغي له و يجب
    أتمنى ألا نحتاج لهؤلاء الأطباء يوماً ما ...


    والحمد لله رب العالمين ...


    تحياتي لك أخي

    0 Not allowed!


    فإنّ مع العسر يسرا ...
    إنّ مع العسر يسرا ...
    شرف المؤمن قيام الليل
    وعزّه الاستغناء عن الناس

  9. [19]
    مشرف


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 9,248
    Thumbs Up
    Received: 297
    Given: 290
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إنسانة من تراب مشاهدة المشاركة
    هل تقصد ان مذكراتنا اليومية - غير المهنية - متشابهة ؟
    أهلاً أختي الكريمة.. الله يعطيكي العافية..

    لا أبداً.. لم أقصد ذلك.. ولكني وضحت بعد ذلك أن المهندس أو التاجر أو المحاسب أو أو أو.. لكل منهم أجندة عمل هي عبارة عن دفتر يجب أن يتواجد ليكتب فيه هذا الشخص جميع الدفعات الواردة أو الصادرة، وما إلى ذلك..

    أما بالنسبة للطالب أو الطالبة، أو ربة المنزل، أو أي شخص عامل آخر يجد في كتابة المذكرات اليومية أمراً جميلاً.. فهو أمر مختلف عن الأول.. هذا ما أحببت إيصاله..

    عن النقطة الأولى.. أذكر حادثة مضحكة فعلاً، ومفيدة ن ألفت النظر لها..
    أذكر أن أحد أخوتي كان يدرس في الابتدائية في مدرسة عمر بن الخطاب الخاصة في دمشق، وكان قد أخذ قسط التسجيل من والدي حفظه الله، ودفعه في المدرسة..
    بعد بضع شهور، نُفاجأ بأن المعلمة في الصف توبخ أخي كونها ذكّرت الطلاب أكثر من مرة أن يقوموا بدفع القسط ولكنه لم يفعل... عاد أبي إلى دفاتره، ووجد العبارة التي تفيد بأنه قد دفع ذاك القسط، وذهب للمدرسة، وطلب منهم التأكد، فما كان منهم إلا الاعتذار من والدي ومن أخي الصغير....... والمضحك في الأمر، أن أخي قد قام بالتوقيع إلى جانب اسمه حين قام بدفع القسط، والتوقيع كان تقليداً لتوقيع الوالد


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إنسانة من تراب مشاهدة المشاركة
    بمعنى أخي أبو الحلول .. بعض الناس طريقتهم مميزة في صياغة المذكرات اليومية لأحداث عادية ، وذا ما يدفعك لإكمال القراءة والاهتمام ، حدث واحد ممكن كل الناس يعيشوه بنفس اللحظة ولكنه قد يترك عندي أثراً لا يشبه الأثر الذي يتركه عند غيري ..... لا أعلم إلى أي مدى توافقني في ذلك ؟
    وبالتالي المذكرات اليومية ليست متشابهة ، بشرط أن يكون كاتبها متميز بأسلوب العرض ...
    هو ضرورة ...
    لاحظت مدراء الانتاج في المصانع يحتفظون بمعلومات دقيقة عن الإنتاج ، وهناك سنوات راسخة بذاكرتهم ، لأنها حملت مشكلة إنتاجية معينة ، أو إنتاجاً ضخماً فاق كل السنوات الأخرى ....
    نعم أختي... أوافقك في ذلك..
    المذكرات تبقى كذكريات للأيام الماضية، وخاصة اللحظات الجميلة...

    ربما أنا أستعيض عن كتابة المذكرات، بالتقاط الصور في مختلف اللحظات.. فعندي على الجهاز ما يفوق الـ 1000 صورة لمختلف الذكريات من الماضي الجميل :)


    لك وللجميع تحيـــــاتي..

    0 Not allowed!




  10. [20]
    مشرف


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 9,248
    Thumbs Up
    Received: 297
    Given: 290
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي محمود فراج مشاهدة المشاركة
    أما المذكرات الشخصية فأنا - عن نفسي - لم أكتب شيئا من ذلك إطلاقا و لم يخطر ببالي أن أكتبها يوما ..
    .................................................. .......

    ربما هذا تواضع مني .. يتمثل هذا التواضع في كوني أشعر أني إنسان بسيط و ليس في حياتي تفاصيل تحتاج أن أدونها لتقرأها الأجيال و تعتبرها وثائق تاريخية ..
    أهلاً أخي علي...

    نعم يوجد من التفاصيل الكثير... ومن قال أنه من الضروري لهذه التفاصيل أن تكون بهذه الأهمية؟؟؟

    كان يمكنك كتابة الآتي:

    1- اليوم كنت في جدال حقيقي مع الأخت المهندسة فاطمة الجزائرية سببه سوء التفاهم في قراءة المخططات في موضوع إعادة إعمار المساجد

    2- اليوم استخدمت حجم الخط (7) مع اللون الأحمر لكتابة رد ضد (فلان) عند حديثه ضد الموقف السياسي للدولة (الفلانية)



    لا تزعل خيو، عم نمزح :) ... مع كامل احترامي ومحبتي


    0 Not allowed!




  
صفحة 2 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.