أكاديمية أون لاين للتدريب

 

 

السبق الإسلامي في اكتشاف أمريكا ووضع خرائطها الدقيقة

السبق الإسلامي في اكتشاف أمريكا ووضع خرائطها الدقيقة إعداد: د. عبد الرحيم الشريف صورة لسفينة مشابهة لسفينة كولومبس دكتوراه في

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 27
  1. [1]
    الصورة الرمزية إسلام علي
    إسلام علي غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 11,498
    Thumbs Up
    Received: 572
    Given: 1,530

    Lightbulb السبق الإسلامي في اكتشاف أمريكا ووضع خرائطها الدقيقة

    السبق الإسلامي في اكتشاف أمريكا ووضع خرائطها الدقيقة
    إعداد: د. عبد الرحيم الشريف
    صورة لسفينة مشابهة لسفينة كولومبس
    دكتوراه في التفسير / جامعة الزرقاء الأردنية
    رغبةً في نشر الدين النصراني، ووجود الدولة العثمانية التي وضعت العراقيل أمام تجارة أوروبا مع الشرق الأقصى في أواخر القرن الخامس عشر، فضلاً عن الضرائب الجمركية المتصاعدة التي كان يفرضها مماليك مصر، بدأ الناس في أوروبا يتساءلون عن إمكانية الوصول إلى الهند مباشرة للتخلص من سيطرة العثمانيين المتزايدة على تجارتهم.
    ومن هنا بدأت حركة الكشف الجغرافي الأوروبي للبرتغال وإسبانيا، وإن اختلفت كل منهما عن الأخرى في التوجه، فبينما اتجهت كشوف البرتغال إلى غرب إفريقيا شرقًا حتى منطقة جزر الهند الشرقية من خلال طريق رأس الرجاء الصالح، نجد إسبانيا اتجهت كشوفها غربًا لتصل إلى نفس الهدف.
    وهنا بدأت الرحلة الشهيرة لكولومبوس الذي اكتشف أمريكا، والمعلوم أن كولومبوس مات عام (1506م=912هـ) وهو يعتقد أنه وصل إلى آسيا، وأن الجزر التي اكتشفها إنما هي تلك التي توجد بالقرب من الهند، ومن هنا ترجع تسميتها إلى جزر الهند الغربية، وكذلك تسمية سكانها الأصليين بالهنود، ولم تلبث الأذهان أن أخذت تشك في أن هذه الأرض التي وصل إليها كولومبس هي آسيا ولاسيما بعد تلك الرسالة التي نشرها "أميركو فسبوتشي".

    صورة لشعار سفينة كولومبس

    الإسهام غير المباشر للعرب المسلمين في اكتشاف أمريكا:
    في مجال (الجغرافيا الوصفية) قدم الجغرافيون العرب والمسلمون نظريات حول شكل الأرض تؤكد كرويتها للجغرافي الأندلسي المسلم "أبو عبد الله البكري" وللتدليل على هذه الفكرة قدم عالم آخر اسمه أبو الفدا (ولد 1273م/672هـ) بعض الأدلة المنطقية عليها مثل تغير وقت شروق الكواكب وغروبها كلما تحرك الشخص من الشرق إلى الغرب، وتزايد ارتفاع النجم القطبي والكواكب الشمالية كلما تقدم الشخص نحو الشمال، وفكرة كروية الأرض هي التي انطلق منها كولومبس في رحلته الاستكشافية نحو الغرب والتي وصل من خلالها إلى العالم الجديد.
    صورة لكريستوفر كلومبس
    ويضاف إلى ذلك إسهام المسلمين في فكرة خطوط الطول ودوائر العرض، ووصول المسلمين إلى درجة عالية من الإتقان في القياس، ففي القرن العاشر الميلادي ذكر "المقدسي" أن الأرض كروية، وأن خط الاستواء يقسمها نصفين، وأن محيطها مقسم إلى 360ْ درجة طولية 180ْ درجة عرضية، كما أن البيروني كان أستاذًا في نفس الموضوع، وقد وضع أرقامًا دقيقة لدوائر عرض عدد كبير من الأماكن، وكانت الطريقة التي استخدمها في حسابها مبنية على رصد النجوم التي تدور حول القطب.
    وقد كانت صناعة الأجهزة من ضمن الإنجازات العلمية الهامة للمسلمين، ومن أشهر هذه الأجهزة جهاز الإسطرلاب، والساعة المائية والمزولة التي كان خط العرض يوضح عليها بدقة، وكذلك البوصلة التي استخدمها العرب في أوقات مبكرة كما أشار الإدريسي، وكل هذه الأدوات استعان بها كولومبس في رحلته نحو أمريكا.
    وأيًا ما كان الأمر فإننا نعتقد أن كولومبس ما كان له أن يصل إلى اكتشاف أمريكا بدون الاستفادة من هذه الخلفية المعرفية الجغرافية التي قدمها علماء المسلمين بالإضافة إلى أن ثلث بحارته كانوا من العرب.
    سبق العرب والمسلمين في الوصول إلى أمريكا:
    أصدر الدكتور يوسف ميروا في دراسة حديثة بالإنجليزية تفيد أن كثيرًا من المؤرِّخين يؤكدون أن المسلمين وصلوا إلى شواطئ أمريكا قبل كولومبس بـ 500 عام، ويستدلون ابتداءً بما ذكره الجغرافي والمؤرخ المسلم المسعودي في كتابه “مروج الذهب ومعدن الجوهر” من أن بحارًا مسلمًا يدعى ابن سيد القرطبي أبحر من الشاطئ الغربي للأندلس في عام 889م وسار في اتجاه مستقيم حتى وصل إلى شاطئ كبير رجع منه محملاً بكنوز كثيرة، أيضًا رسم المسعودي في خرائطه مناطق في المحيط الأطلسي (غرب القارة الإفريقية والأوروبية) سماها الأرض المجهولة. وأما كولومبس نفسه فقد ذكر في رسائله ومذكراته إشارات تصلح للاستدلال؛ إذ أورد أنه رأى جزيرة حمراء (في رحلاته لأمريكا) يحكمها رجل عربي ينادى بأبي عبد الله، كما اكتشف أن أهالي
    صورة للخريطة التي أستخدمها كريستوفر كولومبس أضغط على الصورة لتكبيرها
    جزيرة سان سلفادور يتكلّمون ببعض الكلمات ذات الأصول العربية مع بعض التحريف في النطق، وذكر أنه رأى في الهندوراس قبيلة سوداء مسلمة يطلق عليهم لقب إمامي. وفي مذكراته الشخصية ذكر كولومبس أنه شاهد مسجدًا في كوبا فوق رأس جبل، كما أن الأسلحة التي يستخدمها سكان هاييتي هي نفسها التي كانت تستعمل في إفريقيا.
    وكتب المؤرِّخ الأمريكي وينر أستاذ التاريخ بجامعة هارفرد يقول: إن كولومبس فهم أنه كان يوجد مسلمون في العالم الجديد، وانحدروا من غرب إفريقيا، وانتشروا من الكاريبي إلى مناطق مختلفة في شمال وجنوب أمريكا، وأضاف وينر أن مجموعات من هؤلاء التجار تزاوجوا مع هنود الأمريكتين. ويضيف الدكتور يوسف أن العديد من المصادر الإسلامية تحدَّثت عن رحلات بحرية تمّت في المحيط الأطلسي مثل كتاب الإدريسي “نزهة المشتاق في اختراق الآفاق” و”مسالك الأبصار في ممالك الأمصار”.. وفي كتابه “قصة أمريكا” أورد المؤرخ باري نيل الكثير من الأدلة (بلغت 565 تسجيلاً) تشير لتواجد المسلمين في أجزاء من أمريكا، ومن بين هذه الأدلة خرائط وآثار وأسماء عربية مثل مكة (اسم لقبيلة هندية)، ومنى وأحمد ومحمد والمرابطين، إضافة إلى
    صورة للخريطة التي رسمها بيري رئيس الجغرافي التركي المسلم تظهر على اليسار خريطة لشواطئ القارة الأمريكية الشمالية والجنوبية أما على اليسار فتظهر خاطرة لشواطئ القارة الأفريقية أضغط على الصورة لتكبيرها.
    كثير من العادات والتقاليد التي تؤكّد وجود اتصال بين هنود أمريكا والمسلمين العرب. أيضًا ذكر (إفن سيرتيما) في كتابه “جاءوا قبل كولومبس” عددًا من الأدلة على وصول أفارقة إلى أمريكا. ولم يفت الباحث أن يستشهد بما كتبه المستشرق الإنجليزي دي لاسي بما أورد في كتابه “الفكر العربي ومكانه في تاريخ الغرب” حيث ذكر الرحلات التي قام بها المسلمون في عام 1312م.
    أمير البحر العثماني أمير البحر العثماني بيري رئيس وجهوده في وضع خرائط أمريكا:
    في عام 1929م اكتشف مدير المتاحف الوطنية السيد خليل أدهم خارطة لم تكن معروفة حتى ذلك الوقت للعالم وذلك خلال عملية تصنيف الملفات في أبنية قصر طوب قابي Top Kapi قصر السلاطين العثمانيين الواقع في أجمل أحياء استانبول.
    ما يهمنا هنا ما رسمه بيري رئيس (Piri Reis) من خريطة للعالم عام 1513م بما فيها القارة الأمريكية المكتشفة في وقته، ولكن للأسف الشديد لم يبق من تلك الخريطة سوى الجزء الذي يحوي المحيط الأطلسي وطرفيه الشرقي والغربي. لكن هذا الجزء المتبقى من الخريطة أثار ضجة بين العلماء، فقد ذكر بيري معلومات لم يذكرها أحد ممن زار تلك المناطق الجديدة في ذلك الوقت.
    هذه الخريطة تبين مدى دقة عمل المسلمين، قارن حواف قارة أمريكا بصورتها المعروفة حالية، مع الخريطة التي رسمها المسلمون
    ومما جاء في تلك الخريطة:
    - هذه السواحل تسمى سواحل الآنتيل (آنتيليا)، وقد اكتشفت في سنة 896 هـ
    - الناس هناك يأكلون لحم الببغاوات ويضعون ريشها على رؤوسهم.
    - الأسبان يعاملهم سكان الجزر معاملة كريمة ويبادلونهم الكرات الزجاجية بالذهب.
    - لغتهم غير معروفة ونتحدث معهم بالإشارات.
    ونحن ندعو العلماء المسلمين المختصين باللغة التركية العثمانية المزيد من الاهتمام بها.
    للتواصل: د. عبدالرحيم الشريف
    rhim75*************

    0 Not allowed!




    › شاهد أكثر: السبق الإسلامي في اكتشاف أمريكا ووضع خرائطها الدقيقة


  2. [2]
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2008
    المشاركات: 4,249
    Thumbs Up
    Received: 19
    Given: 0
    معلومات في غاية في الحداثة والغرابة وتحتاج الى مزيد من البحث والدراسة للتأكد من صحتها.....بارك الله بك

    0 Not allowed!



  3. [3]
    عضو متميز
    الصورة الرمزية عضو1


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 289
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    فعلا الموضوع يحتاج ءالى وقفه لمراجعة التاريخ

    0 Not allowed!



  4. [4]
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 11,498
    Thumbs Up
    Received: 572
    Given: 1,530
    بسم الله الرحمن الرحيم


    لقد وصلتَ متأخِّرا يا كولومبوس



    اشتهر علميا أن مكتشف الامريكتين هو كريستوفر كولمبس ، إلاَّ أننا يجب أن نتوقف قليلا ً لنجيب عن سؤال هام وهو:
    من هم سكان هاتين القارتين الذين انعزلو عن العالم طيلة قرون عديدة ؟؟
    ومن أين جاءوا ؟؟؟
    1ـ هجرات قديمة :

    بين 35 ألف سنة الى 15 ألف سنة فبل الميلاد: بدأت هجرات مصدرها آسيا،عبر مضيق (بيرنك) حيث بدأ يتجمع أول شعب سكن هذة البلاد من الآسكا فى اتجاه الاراضى الحارة واستقر معطمهم في المكسيك .


    2ـ حضارة الإنكا (Inca):

    امبراطورية الإنكا هي إمبراطورية قديمة بنتها شعوب هندية في منطقة جنوب غرب أمريكا، و لا يعلم بالضبط متى قامت هذه الحضارة و لكنها بلا شك حضارة ضاربة في القدم .
    وتشمل أرض الأنكا بوليفيا والبيرو والاكوادور وجزءاً من تشيلي والأرجنتين قاموا ببناء عاصمتهم كاسكو وهي مدينة مترفة ومليئة بالمعابد والقصور تقع على ارتفاع 11000 قدم فوق مستوى سطح البحر في جبال الانديز وقد أطلق عليها اسم مدينة الشمس المقدسة, تبلغ مساحتها 990000 كيلومتر مربع.
    و كان بناء تلك المدينة "كاسكو" في حوالي سنة 1100 م على جبال الأنديز ، واستمرت حتى الغزو الأسباني عام 1532 م ، فبعد قرون من الرخاء انقسمت إمبراطوري الإنكا إلى قسمين ، عند ذلك قام الأسبان بغزوهم ودمروا الإمبراطورية .
    من مظاهر رقي حضارة الإنكا :ـ
    لقد تركت حضارة شعوب الأنكا بصمة عجيبة ومحيرة تلفها الأساطير التي تقول أنهم أتوا من الفضاء الخارجي لروعة الإرث الذي تركوه.
    ـ توصل شعب الأنكا إلى بناء دولة تتسم بنظم حضارية شديدة التعقيد ، و ذلك للوصول إلى نوع من العدالة الاجتماعية ، فقد وضعت الحكومة يدها على الأرض لضمان قوت الشعب، والذهب والفضة ومعادن أخرى وقطعان الماشية وبخاصة حيوان اللاما الذي يقوم بدور المواصلات. وكانت العائلة المقياس الرئيسي في التقسيمات الحكومية، فلكل مجموعة من عشرة عائلات قائد مسؤول أمام الكابتن الذي يشرف على خمسين عائلة والذي يشارك في الحكم, ولكل عائلة مقدار معين من محصول الأرض، كما كانوا يحيكون ملابسهم ويصنعون أحذيتهم ويسبكون الذهب والفضة بأنفسهم, وكان العجزة والمرضى والفقراء يلقون رعاية كافية من المجتمع.
    ـ كان لشعب الأنكا خبرة كبيرة في الزراعة حيث كانوا ينتجون محاصيل ممتازة ويشقون السواقي ليجلبوا الماء من المناطق الجبلية لسقاية حقولهم وقد بنوا جسورا مصنوعة من أغصان الكرمة والصفصاف مجدولة بالحبال.
    ـ أتقن الإنكيون نسج القطن الناعم بمهارة حتى أن الأسبان عندما غزوهم اعتقدوا بأن نسيجهم مصنوع من الحرير .‏


    3ـ حضارة المـايا :


    ـ في شمال جواتيمالا وأجزاء من المكسيك .حيث الغابات الإستوائية وهندوراس والسلفادور وهذه المناطق هي موطن شعب هنود المايا ، حيث قامت حضارة شعب المايا ، ـ و قد تطورت حضارة المايا ببطء خلال سنة 2000ق.م. وسنة 300 م .
    ـ ويطلق على هذه الفترة ـأي: من سنة 2000ق.م. وسنة 300 م في حضارة شعب المايا ـ حضارة "ما قبل التقليدية". ومع بداية هذه الفترة كان الذين يتكلمون اللغة الماياوية يعيشون في ثلاث مناطق متجاورة في أمريكا الوسطي وشرق وجنوب المكسيك . وكان الماياويون الأوائل شعبا يمارس أبناؤه الفلاحة ، ويعيشون في قري صغيرة متناثرة وفي بيوت صغيرة مسقوفة بلغت هذه الحضارة أوجها سنة 700ق.م. وأفلت إمبراطوريتهم القديمة مع حلول القرن السابع ق. م و لكنها أفلت في ذلك الوقت بصورة سريعة بسبب الأمراض والحروب والمناخ والمجاعات ولاسيما في المدن الجنوبية .
    . وفي سنة 1000ق.م. قامت الإمبراطورية الحديثة للمايا . وكانت أقوي مما كانت عليه قديما .حيث ظهرت مدن جديدة في يوككتان وأتزي إلا أن معظم هذه المدن إندثرت .
    وفي سنة 300 م . ظهرت الحضارة التقليدية لشعب المايا . واصبحت حضارة معقدة منذ سنة 300م. –900 م. حيث قامت المدن الرئيسية المستقلة سياسيا كمد ينة تيكال وباينك وبيدراس ونجراس وكوبان ، و بلغت هذه الحضارة أوجها سنة 700ق.م..
    في القرن الثامن والتاسع الميلادي ، بدأت حضارة المايا الكلاسيكية بالإنحدار، وذلك بهجر السكان للمدن في السهول الداخلية، فالحرب وفشل الأراضي الزراعية في تغطية حاجة السكان والجفاف ، هي ما يعتقد بأنه سبب إنحدارها. وهناك أدلة أثرية تدل أن الحرب ، المجاعة والثورات الداخلية على الطبقة الحاكمة والنبلاء سادت في عدّة بقاع في المناطق الداخلية .
    ـ كماكان وصول الأسبان والأوروبيين إلى الأمريكيتين سببا في تدمير هذه الحضارة العريقة .، و قد بدأ الإسبان السيطرة على أراضي المايا في حدود 1520 . وقاومت بعض المناطق بشكل مستميت ، وآخر ممالك المايا ، مملكة إتزا ، لم تخضع للإسبان حتى عام 1697.
    من مظاهر رقي حضارة المايا :
    ـ تميزت إمبراطورية المايا القديمة بمبانيها العامة وبيوت كبار رجالها والكهنة التي كانت تبني بالحجارة و كما إشتهرت بمدنها الكبيرة ككولان في هندوراس . وكانت بعض المدن تبني حولها الأسوار . وكانت شوارعها ممهدة وكانت الطرق الممهدة تربط بين المدن الرئيسية .
    ـ كما عرق الماياويون تقنيات زراعية و صناعية متطورة ، و كانت حضارة شعب المايا ـ بلا شك ـ أكثر تطورا من أوربا في ذلك الوقت ، و في المناطق المنخفضة بأرض المايا بنيت المدن الكبيرة والمستقرة حيث كانت مأهولة بالسكان
    ـ اشتهرت المدن الماياوية ببناء المعابد والقصور والأفنية وخزانات المياه والجسور العلوية فوق المستنقعات . وكانوا يبطنون ويمحرون الأسقف والأرضية والجدران بالمونة من عجينة حجر الجير الأحمر. وكان النحاتون ينقشون علي الأعمدة الحجرية أخبار وتاريخ أسر الحكام وحروبهم وإنتصاراتهم فيها .
    ـ كان هناك نظام حكمي منظم للماياويين فقد كان يطلق على الملوك لقب كولاهو k’ul ahau ومعناه الحاكم الأكبر والمقدس لأن الملك كان كان له السلطة السياسية والدينية ، وكان الملوك يحكمون من خلال مجلس حكم وراثي.
    ـ كانت التجارة الداخلية مزدهرة بين مناطق المايا حيث كانت الطرق منتشرة خلالها لتسهيل النقل والمواصلات. وكانت البضائع المتبادلة من المحاصيل والسيراميك وريش الطيورالإستوائية وغزل القطن وحجر الأوبسيدون ومسحوقه والملح والأصباغ الحمراء من تجفيف حشرات cochineal القرمزية
    اللون ، والبخورمن راتنج شجر كوبال وجلد الفهد والعسل والشمع وغزل القطن ولحوم الظباء المدخنة والأسماك المجففة ، وكان الأهالي يبيعون السلع بالمقايضة أو يشترونها بحبات( كالفول ) الكاكاو التي كانت تستعمل كعملة في البيع والشراء .ـ اشتهرت حضارة المايا منذ القرن الرابع وحتى مجيء الأسبان بإقامة الأهرامات وفوق قممها المعابد ومساكن الكهان .
    ـ وكان للمايا كتاباتهم التصويرية وأعمال الفريسك (الأفرسك). وفي غرب بنما عثر على آثارٍ لهم من الذهب والفخار .
    ـوعرفت حضارة المايا الكتابة الرمزية (الهيروغليفية ) كما عرفت التقويم عام 613ٌ.م. . والسنة الماياوية 18 شهر كل شهر 20 يوم . وكان يضاف للسنة 5 أيام نسيء يمارس فيها الطقوس الدينية.
    ـ كما عرفت حضارة المايا الحساب . وكان متطورا . فالوحدة نقطة والخمسة وحدات قضيب والعشرون هلال . وكانوا يتخذون اشكال الإنسان والحيوان كوحدات عددية .
    ـ كما أشتهرت حضارة المايا بصناعة الفخار الذي كان علي هيئة كؤوس إسطوانية لها حوامل وذات ثلاثة أرجل والطاسات الملونة .

    4ـ هجرات تاريخية متباعدة :ـ

    ولكن من المؤكد تاريخيا الآن .. قيام هجرات آسيوية و أفريقية محدودة خلال فترات تاريخية متباعدة .
    فقد وجدت هنالك مثلاً كتابات كنعانية يقول كاتبوها :
    ( نحن أبناء كنعان من صيدا مجينة الملك، ركبنا السفن للتجارة، فجاءت بنا الى هذا الساحل النائى من أرض الجبال، لقد ركبنا البحر فى البحر الأحمر ، وأبحرنا فى عشر سفن، ومكثنا فى البحر مدة سنتين ندور حول أرض حام أفريقية، الا أننا فرقنا على يد بعل بواسطة عاصفة فافترقنا عن أصدقائنا ، وهكذ وصلنا الى هنا 12 رجلا ً وثلاث نساء .
    ـ و بالنسبة للفينيقيين "ملوك البحر" فقد سجَّل المؤرخ الاغريقى هيرودوت "الملقب بأبي التاريخ" في تاريخه مغامرةً عجيبة قام بها جماعة من الفينيقيين على متن عشر سفن تحت امرة أمير البحر كودمو مؤسس أثينا ومرافئ جزر قبرص وكريت "كريطا"، حيث هبت عليهم عاصفة بحرية فى الساحل الافريقى قبالة البرازيل ، وتشير الأخبار التى أوردها المؤرخ هيرودوت فى تاريخة الى مختلف البطولات والمآثر التى قام بها كودمو حيث قام فى مناسبتين بالدوران حول الأرض بعد أن عبر بحرين ونزل وأصحابة عدة مرات فى العديد من السواحل، وبطولات من هذا القبيل معروفة عن الفينيقيين خاصة فى البحار.
    ـ و مما يؤيد ما ذكره هيرودوت أنه اكتشِف عام 1872 م في البرازيل ـ في ساحل باريبا ـ حجرة غريبة متناسقة بها مخطوطاتٌ فينيقية مكتوبة منذ قرابة 25 قرنا ، حيث اكتشفها أحد أبناء تلك المنطقة ، و في عام 1899م كانت المفاجأة الكبيرة عندما أعلن الباحث الآثرى ( الاركيبولوجى) الكبير سيروس جوردن أن الحجرة المكتشفة حقيقية و أصلية ، و وثيقة فينيقية من إضبارة العالم القديم في تاريخ العالم الجديد .
    5ـ و بعد حجرة (بارايبا) تم العثور فى تواريخ غير بعيدة على دلائل أخرى تؤكد وجود الفينيقيين فى البرازيل ، ففى مصب نهر الأمازون تم اكتشاف أشكال خزفية عليها عدة رسوم فينيقية والتى يمكن للمرء أن يراها ويتأملها فى متحف (بويل دى بليم) فى البرازيل ، كما تم العثور على عدة معالم فى مناطق الغابات فى أدغال (ماطود جرسو ذات خصائص تشبه إلى حد بعيد البقايا والآثار التى اكتشفت فى تواحى صيدا.
    6ـ يضاف إلى ذلك سلسلة من الافتراضات التى تشير إلى رحلات عبر القارات قامت بها شعوب أخرى مثل الفايكنج واليابانيين الذين يقال إنهم وصلوا إلى المكسيك عام 495 قبل الميلاد ، ولايف اريكسون الذى يقال إنه وصل إلى هذه الأرض الجديدة عام 1000 قبل الميلاد .
    7ـ إلاَّ أن رحلة كولومبس باحثا عن الذهب الآسيوي ثم وصوله إلى شواطئ جزر الباهاما يوم 12 أكتوبر تشرين الاول 1492 كانت هي المنعطف الكبير في تاريخ تلك القارة ، بل و تاريخ العالم أجمع .


    0 Not allowed!



  5. [5]
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 11,498
    Thumbs Up
    Received: 572
    Given: 1,530

    5 ـ الوجود الاسلامي في أمريكا :



    أـ الشواهد من التراث الاسلامي:

    1ـ ذكر المؤرخ المسعودي كتابه "مروج الذهب ومعادن الجوهر" المكتوب عام 956 ميلادية، أن أحد المغامرين من قرطبة اسمه الخشخاش بن سعيد بن الأسود، عبر بحر الظلمات مع جماعة من أصحابه إلى أن وصل إلى الأرض وراء بحر الظلمات، ورجع سنة 889م،وقال الخشخاش لما عاد من رحلته بأنه وجد أناسا في الأرض التي وصلها، ووصفهم، ولذلك لما رسم المسعودي خريطة للعالم، رسم بعد بحر الظلمات أرضا سماها: الأرض المجهولة بينما يسميها الإدريسي بالأرض الكبيرة أي إنه في القرن التاسع الميلادي كان المسلمون يعرفون أن ثمة أرضا وراء بحر الظلمات.
    بينما لا يزال الأوروبيون حتى في خرائطهم وكتبهم أمريكا بالهند الغربية "L’Inde Occidental. West India". ، بل كريستوف كولومب، والذي ذهب إلى تلك الأرض وعاد وعاش ومات، مات وهو يظن أنه إنما ذهب إلى الهند، و لم يظن قط أنه اكتشف أرضا جديدة. ولذلك فإلى يومنا هذا بكل جهل يسمي
    2ـ كما سجل المؤرخ عمر بن القوطية رحلة ابن فروخ الأندلسي عام 999م، ومما يظهر من كلامه: أن ابن فروخ لم يصل إلى أمريكا، غير أنه زار جزر كناريا "Canaries"، في المحيط الأطلسي، وقطع منها إلى جزر أخرى في المحيط الأطلسي، ووصف أهالي كناريا ثم عاد إلى الأندلس.
    3ـ وثمة قصة مفصلة أكثر من جميع ما ذكرت، وربما يعرفها جميعنا، وهي قصة الشريف الإدريسي الذي عاش في القرن الثاني عشر الميلادي بين 1099-1180م، والذي كان من سبتة، شريفا حمّوديا إدريسيا، وكان هو العالم الجغرافي الذي اصطفاه "روجر"، الملك النورماندي لصقلية، الذي كان يعد من الملوك الصقليين المتفتحين تجاه الإسلام، ولم يضطهد المسلمين عندما احتل النورمانديون صقلية وأخذوها من أيديهم.
    ففي كتابه "الممالك والمسالك" جاء بقصة الشباب المغرورين؛ وهم: جماعة خرجوا ببواخر من إشبونة ، وكانت في يد المسلمين وقتها، وقطع هؤلاء المغامرون بحر الظلمات، ورجع بعضهم، وذكروا قصتهم وأنهم وصلوا إلى أرض وصفوها ووصفوا ملوكها. والغريب في الأمر أنهم ذكروا أنهم وجدوا أناسا يتكلمون بالعربية هناك
    وإذا كان أناس يتكلمون بالعربية هناك فهذا دليل على أن أناسا كثيرين وصلوا قبلهم إلى هناك، حتى تعلم أهلها العربية ليكونوا ترجمانا بينهم وبين الملوك المحليين، وعلى أنه كان هناك وجود إسلامي في ذلك التاريخ على تلك الأرض. الوصف الذي أعطاه هؤلاء المغامرون يظهر أنه وصف للجزر الكارابية، كوبا أو إسبانيولا، أو غيرهما من جزر البحر.
    4ـ وكذلك فإن ياسين والد عبد الله بن ياسين – مؤسس دولة المرابطين – قطع المحيط الأطلسي وذهب إلى المناطق شمال البرازيل، وغينيا، ونشر فيها الإسلام. ذهب إلى هناك مع جماعات من أتباعه، وأسس منطقة كبيرة كانت تابعة للدولة المرابطية. أي: إن الدولة المرابطية لم تكن في شمال إفريقيا والأندلس والبرتغال فحسب، وإنما كانت أيضا فيما يسمى الآن شمال البرازيل وغينيا، وهذا موثق بالوثائق التي تملكها الدوقة المذكورة.
    5ـ عام 1929م، اكتشفت خريطة للمحيط الأطلسي رسمها بيري محيي الدين رايس، الذي كان رئيس البحرية العثمانية في وقته، وذلك سنة 919 هـ/ أي: حوالي: 1510-1515م، الخريطة الموجودة الآن: الغريب فيها أنها تعطي خريطة شواطيء أمريكا بتفصيل متناه غير معروف في ذلك الوقت بالتأكيد، بل ليس الشواطيء فقط، بل أتى بأنهار وأماكن لم يكتشفها الأوروبيون إلا أعوام: 1540-1560م، فهذا يعني – وكما ذكر بيري رايس – بأن هذه الخريطة مبنية على حوالي تسعين خريطة له وللبحارين الأندلسيين والمغاربة الذين قدموا قبله، فسواء هو أو المسلمون قبله سيكونون عرفوا قطعا تلك المناطق، وعرفوا اسمها قبل الأوروبيين.
    ومن ضمن المسائل في هذه الخريطة التي تدل على تقدمهم على الأوروبيين بكثير في معرفتهم بالقارة الأمريكية: أنهم أظهروا جزرا في المحيط الأطلسي لم يكن يعرفها الأوروبيون، بما فيها: جزر الرأس الأخضر "Cap Verde"، وماديرا، وجزر الأزور، وبما فيهم جزر كناريا بالتفصيل، التي كنا نسميها "جزر الخالدات". والغريب في الأمر أنه أظهر بالتفصيل جبال الأنتس التي هي جبال تشيلي غرب قارة جنوب أميركا، التي لم يصلها الأوروبيون إلا عام 1527م، وأظهر أنهارا في كولومبيا، ونهر الأمازون بالتفصيل، ومصبه الذيْن لم يكونا معروفين عند الأوروبيين ولا موجودين في خرائطهم. وأظهر نهر الأمازون بالتفصيل، بحيث رسم في مصب النهر المذكور بوضوح جزيرة يسمونها الآن "ماراجو"، وهي الآن موجودة في الخريطة الحالية التي ما وصلها الأوروبيون إلا آخر القرن السادس عشر.
    6ـ من بعد ذلك هناك خريطة للحاج أحمد العثماني عام 1559م، وهي تدل كذلك على معرفة واضحة بالقارة الأميركية متفوقة على معرفة الأوروبيين. والحقيقة أن الرعب الكبير الذي كان للأوروبيين في القرن السادس عشر أن تحتل الدولة العثمانية أمريكا وتطردهم منها كان هاجسهم، ونذكر أنه في القرن السادس عشر كان الوجود الإسلامي ما يزال في إسبانيا، كان الموريسكيون مضطهدين محاربين، بيد أنهم كانوا ما يزالون مقاومين.
    7ـ هناك خريطة للعالم يسميها الغربيون بخريطة الراهب العربي ، و هي التي اعتمد عليها كولومبوس ـ مع غيرها من الخرائط العربية ـ حيث طلب من أخيه بطليموس نسخها و اصطحبها معه في رحلته إلى العالم الجديد، و قد فام المؤرخ المعاصر فؤاد سزكين بدراسة تلك الخريطة في موسوعة علمية عن الخرائط العربية و دورها في الاكتشافات الجغرافية.
    كما أن هناك كشف جغرافي آخر مهم جدا في خريطة الراهب العربي ـ التي هي خريطة عربية 100% ـ ، حيث يتمثل فيها الخط الذي كانت تسير عليه السفن العربية من رأس الرجاء الصالح ـ و الذي كان العرب المسلمون يطلقون عليه اسم "رأس الذئاب" في أقصى نقطة في جنوب أفريقيا ـ، حيث كانت سفنهم تبحر من هناك إلى أمريكا .
    و في أسفل خريطة الراهب العربي توجد تعاليق كثيرة لذلك الراهب ، حيث يقول أنه في سنة 1420م أبحرت سفينتهم من الأوقيانوس الهندي مروراً برأس الذئاب .
    و هناك عالم ألماني زار هذا الرأس في القرن الخامس عشر الميلادي وأثبت أنه هناك ذئاب في تلك الجزبرة ، و لذلك كان العرب يسمونها برأس الذئاب .
    8ـ أما الأفارقة؛ فالذي يظهر أن أول من قطع البحر من مسلمي إفريقيا الغربية كانوا من مملكة مالي، لأن شهاب الدين العمري قال في كتاب "مسالك الأبصار وممالك الأمصار" بأن سلطان مالي من سموسة لما ذهب للحج عام 1327م، ذهب يوزع الذهب في طريقه لحد أن ثمن الذهب رخص في مصر بسبب ما وزعه من الذهب، وأخبر بأن سلفه أنشأ مائتي سفينة وقطع المحيط الأطلسي نحو الضفة الأخرى وأنابه عليه في حكم مالي ولم يعد قط. وبذلك بقي هو في الملك.

    ب ـ شواهد التاريخ الغربي على الوجود الاسلامي المبكر في أمريكا:

    ـ أما شواهد التاريخ الغربي على الوجود الاسلامي المبكر في أمريكا فكثيرة جدا
    1ـ يقول "مييرا موس" في مقال في جريدة اسمها: "ديلي كلاريون"، "Daily Clarion"، في "بيليز"، وهي إحدى الجمهوريات الصغيرة الموجودة في أميريكا الوسطى، بتاريخ عام 1946م: "عندما اكتشف كريستوف كولومب الهند الغربية، أي: البحر الكاريبي، عام 1493م، وجد جنسا من البشر أبيض اللون، خشن الشعر، اسمهم: "الكاريب"، كانوا مزارعين، وصيادين في البحر، وكانوا شعبا موحدا ومسالما، يكرهون التعدي والعنف، وكان دينهم: الإسلام، ولغتهم: العربية!". هكذا قال.
    و بالطبع تم القضاء على هذا الشعب المسلم ، و لم يبق منهم غير اسم تلك الجزر و التي لازالت تسمى ـ إلى هذا اليوم ـ جزر بالكاريبي، و كذلك اسم ذلك البحر الذي تقع فيه تلك الجزر "البحر الكاريبي" ليبقى هذان الاسمان دليلي إدانة خالدين للوحشية الغربية الهمجية .
    أما الذين بقوا منهم – وذلك لمخالطتهم للهنود الحمر – فهم: شعب "الكاليفونا"، وقد بقوا إلى يومنا هذا في أمريكا الوسطى، ولا شك أن أصولهم إسلامية، لأن الكثير من العادات الإسلامية لا زالت فيهم.
    2ـ و لما رسم الأوروبيون عام 1564م خريطة لأمريكا بعيد اكتشافها، ومنها خريطة لفلوريدا، وذلك ، ذكروا فيها مدنا ذات أسماء توجد في الأندلس والمغرب. ولكي تكون أسماء عربية هناك، فبالضروري كانت هجرة عربية قبل المائة أو المائتي عام على الأقل. مثلا: في الخارطة هناك مدينة ميارقة، وواضح أنها تحريف لميورقة، وهي جزيرة من الجزر الشرقية المسماة الآن بالبليار، ومدينة اسمها كاديكا، وهي تحريف لقادس الواقعة جنوب الأندلس. وأخرى اسمها "مارّاكو" تساوي: مراكش...إلخ.
    3ـ وإلى يومنا هذا؛ هناك مدن وقرى في تلك المناطق اسمها: فاس، مراكش، تلمسان، سلا...و لا يمكن أن تكون قد جاءت مع الرحالة الإسبان، فالخرائط البريطانية المبكرة تظهر وجود تلك الأسماء الأندلسية حتى قبل وصول الأسبان إليها .
    4ـ كما أن ابراهام لينكولن الرئيس الأمريكي أحد زعماء الولايات المتحدة، الذي هو سليل شعب الميلونجونس ، و الذين تبين أن أصولهم إسلامية من أندلسيي البرتغال و لدى تأمل صورته وصورة أفراد الميلونجونز ترى الشبه الكبير بينهم ، ، هاجروا من البرتغال في أوائل القرن السادس عشر؛ هرباً من محاكم التفتيش إلى البرازيل، فلما جاء البرتغاليون واحتلوا البرازيل؛ تابعتهم محاكم التفتيش، فركبوا البواخر وهربوا إلى أمريكا الشمالية، قبل أن يصلها الإنجليز، واختلطوا مع قبائل الهنود الحمر. غير أن الإنجليز لما عادوا عاملوهم معاملة الهنود الحمر، قتلا وإبادة، فهربوا إلى جبال الأبالاش.
    واحد منهم اسمه: "بروند كينيدي"، "Brand Kennedy"، أخذ تمويلا من جامعة فرجينيا الغربية "West Virginia"، لدراسة أصول هؤلاء القبائل، ومن أين أتوا، لأنه واحد منهم. وبدءا من دراسة عاداتهم؛ اكتشف بأن أصولهم - كما ذكرت - من المسلمين الأندلسيين
    و لا يبعُد أن يكون لنكولن لدى قيامه بتحرير السود أنه كان بذلك ينتصر بشكل ما لشعبه المضطهد من الجنس الأوربي البيض .
    5ـ في عام 2003كتبت لويزا إيزابيل أل فيريس دو توليدو كتابا باللغةالأسبانية أسمته "من إفريقيا إلى أمريكا" ، و المؤلفة سليلة إحدى أكبر العائلات الإسبانية ، إذ هي دوقة مدينة سيدونسا ، ، ولا زالت تعيش في قصرها قريبا من مدينة سان لوقا دو باراميدا قرب نهر الوادي الكبير في الأندلس، لأن أجدادها كانوا حكام إسبانيا وكانوا جنرالات في الجيش الإسباني، وكانوا حكام الأندلس وأميرالات البحرية الإسبانية.. والأهمية في كونها دوقة لمدينة سيدونيا؛ أن عندها مكتبة فاخرة مليئة بالوثائق منذ ثلاثمائة وأربعمائة وخمسمائة عام، من ضمنها وثائق مسلمي أميركا الجنوبية!، والبرهان على الوجود الإسلامي في أميريكا قبل أربعمائة عام من كريستوف كولومبوس ، لذلك فالوثائق التي في ملكها تعتبر هامة جدا، و قد جمعت كثيرا من تلك الوثائق في كتابها المذكور.
    6ـ و لا تزال تُكتشف كتابات عربية بعضها بالخط الكوفي في أمريكا الجنوبية ، فمن أوصلها إلى هناك؟. بل اكتشفوا في عدة أماكن كنوزا تحوي عملات ذهبية رومانية وأخرى إسلامية. وبعض تلك العملات الاسلامية يصل تاريخها إلى القرن الثامن الميلادي، أي أن ثمة باخرة إسلامية وصلت في القرن الثامن الميلادي إلى ذلك المحل وتركت ذهبها هناك.
    7ـ و في لغة الهنود الحمر لا تزال هناك كلمات عربية وأمازيغية بكثرة، ولا يمكن أن تكون موجودة إلا بسبب وجود عربي أو أمازيغي قديم هناك، القرائن التاريخية التي جاءت في الكتب القديمة – العربية وغير العربية – والآثار الموجودة إلى الآن رغم المجهود الكبير الذي عمل عليه الإسبان، بعد كريستوف كولومب لمسح أي أثر للإسلام أو الوجود الإسلامي في القارة الأميريكية، وذلك طبعا لتحريف التاريخ.
    8ـ ووُجدت كتابات في البيرو والبرازيل وجنوب الولايات المتحدة تدل على الوجود الإفريقي من كتابات إما بالحروف الإفريقية بلغة الماندينك؛ وهي لغة لشعب كله مسلم الآن، يسمونهم: "الفلان"، أو بحروف كوفية عربية. وكذلك تركت اللغة الماندينكية آثارا لها في الهنود الحمر إلى يومنا هذا.
    أمَّا في ترينداد و توجو حيثُ يعي المسلمون هناك أصولهم الاسلامية التي تعود إلى ماقبل كولومبوس ، فالوجود الإسلامي هنالك له ثقل سياسي واقتصادي كبير، فمنهم الوزراء وأعضاء مجلس الشيوخ وأعضاء البرلمان.. كما أن السلطات هناك قد وافقت على اعتبار الأعياد والمناسبات الإسلامية إجازات رسمية للمسلمين مدفوعة الأجر.
    وقد انتشر المانديك من البحر الكاريبي إلى شمال وجنوب الأمريكتين، وهناك قبائل هندية إلى يومنا هذا مازالت تكتب بحروف لغة الماندينك.
    9ـ و الغريب أنا إذا رجعنا إلى كتابات المكتشفين الأوروبيين الأوائل بمن فيهم كريستوفر كولومبوس ؛ نجد بأنهم ذكروا الوجود الإسلامي في أميريكا.
    فمثلا؛ في كتاب كتبه ليون فيرنيل عام 1920م، وكان أستاذا في جامعة هارفرد، اسم الكتاب "إفريقيا واكتشاف أمريكا"، "Africa and the discovery of America"، يقول فيه: "إن كريستوفر كولومبوس كان واعيا الوعي الكامل بالوجود الإسلامي في أمريكا"، وركَّز في براهينه على براهين زراعية ولغوية وثقافية، وقال بأن المانديك بصفة خاصة انتشروا في وسط وشمال أمريكا، وتزاوجوا مع قبيلتين من قبائل الهنود الحمر، وهما: "إيروكوا" و"الكونكير" في شمال أمريكا، وانتشروا - كما ذكر - في البحر الكاريبي جنوب أمريكا، وشمالا حتى وصلوا إلى جهات كندا.
    10ـ بل وذكر كريستوف كولومب نفسه بأنه وجد أفارقة في أمريكا. وكان يظن بأنهم من السكان الأصليين، ولكن إذا تذكرنا أنه لا يوجد سكان أصليون زنوج في أمريكا. فلا بد من أن يكونوا قد قدموا من افريقيا في وقت مبكر .
    11ـ و قد ذكر الكاتب الفرنسي "جيم كوفين" في كتابه "بربر أمريكا"، "Les Berberes d’Amerique"، بأنه كانت تسكن في أمريكا قبيلة اسمها "المامي"، "Almami"، وهي كلمة معروفة في إفريقيا الغربية معناها: "الإمام"، وهي تقال عن زعماء المسلمين، وذكر بأن أكثريتهم كانت في الهندوراس في أمريكا الوسطى، وذلك قبل كريستوف كولومب.
    12ـ كذلك في كتاب "التاريخ القديم لاحتلال المكسيك"، "Historia Antigua de la conquesta de Mexico"، لمانويل إيروسكو إيبيرا، قال: "كانت أمريكا الوسطى والبرازيل بصفة خاصة، مستعمرات لشعوب سود جاؤوا من إفريقيا وانتشروا في أمريكا الوسطى والجنوبية والشمالية".
    كما اكتشف الراهب فرانسسكو كارسيس، عام 1775م قبيلة من السود مختلطة مع الهنود الحمر في نيوميكسيكو في الولايات المتحدة الأمريكية "المكسيك الجديدة"، واكتشف تماثيل تظهر في الخريطة المرفقة تدل دلالة كاملة بأنها للسود
    13ـ وزيادة على كل ما ذكر، هناك آثار للوجود الإفريقي الإسلامي في أمريكا، في شيئين هامين: تجارة الذهب الإفريقي، وتجارة القطن، قبل كولومبوس. ومعروف أن التجارة مع المغرب وإفريقيا كانت تعتمد على تجارة الذهب بشكل خاص ، و من السهل معرفة الذهب الإفريقي في أي مكان كان، لأنه يرتكز على التحليل التالي: لكل 32قسمة من الذهب يوجد 18 من الذهب، و6 من الفضة، و8 أقسام نحاس، وهذه التركيبة من الذهب تدل على أن أصله إفريقي، وخاصة منذ القرن الثالث عشر، و قد وجد هذا الذهب عند الهنود الحمر بأمريكا.
    و بالنسبة لتجارة القطن ؛ فمن المعلوم أنه لم يكن هناك أي نوع من زراعة القطن في أمريكا، ، وتعجب كولومب نفسه في كتاباته حيث قال: "إن الهنود الحمر يلبسون لباسا قطنيا شبيها باللباس الذي تلبسه النساء الغرناطيات المسلمات". و لذلك فلا بد أن يكون قد جاء من إفريقيا الغربية.
    14ـ في عام 1994م، كتب ا لباحث اللبناني الدكتور علي مروة ـ الذي يدرِّس في احدى جامعات نيويورك ـ بحثا بمناسبة مرور خمسمائة عام على اكتشاف أمريكا المزعوم ، ، وهو في عشر صفحات بالإنجليزية. ومضمونه: أن كريستوف كولومب لم يكن أول من اكتشف أمريكا، إنما كان المسلمون قبله منذ القرن الثامن الميلادي، ومن ضمن هذه الإضافات التي ذكرها: نقول عن كتاب "مروج الذهب" للمسعودي، والتي تنص على علاقات بين المممالك الإسلامية في وسط إفريقيا وبين المسلمين في أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية.
    وكذلك نقل من رحلة كريستوف كولومب التي كتبها بعد رحلته، بعض الآثار الإسلامية، وبعض المعالم الإسلامية التي شاهدها، ومن ذلك: أنه عندما اقترب إلى كوبا وجد مسجدا مبنيا على تل من تلالها، ووصف ذلك المسجد. وهذا يدل على أنه حتى في كتبهم – الغربيين – أنفسهم كانت هذه المسألة عندهم معروفة.
    ومن المفيد في هذا البحث: أنه نقل عن حوالي ثلاثين مرجعا، وتلك المراجع أغلبها كتبت في أمريكا وفي أوروبا، أغلبها وهو حوالي تسعين في المائة منها، أحدها مقال في بعض الجرائد الغربية يقول: "لست أنت أول من اكتشف أمريكا يا كولومبوس". كما نص المقال على وجود جامعات إسلامية في أمريكا الشمالية قبل كولومب، وهذه المعلومة تجعلنا نتساءل: ما هو التراث العلمي والفقهي والتاريخي والمذهبي الذي أنتجته تلك الجامعات، وأين هو؟
    و هناك بحث للدكتور علي الكتاني رحمه الله باسم : "الوجود الإسلامي في الأمريكتين قبل كريستوف كولومب" مفيد جدا ، و قد استفدت كثيرا من بحثه رحمه الله ، و هو على هذا الرابط : www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=73987 - 306k -

    0 Not allowed!



  6. [6]
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 11,498
    Thumbs Up
    Received: 572
    Given: 1,530
    ماذا تبقَّى من الوجود الاسلامي في أمريكا :


    لا شك أن الشعوب المتغطرسة لا تزال على محو وجود الشعوب المستضعفة الأخرى، في محاولات متواصلة لطمس و تحريف تاريخ تلك الشعوب .
    ولا شك أن العلاقات بين الشطر الغربي من العالم الاسلامي و بالذات المغرب والأندلس كانت متواصلة مع ما يسمى اليوم بأمريكا ، وحسب ما يقرره معظم العلماء الآن – سواء من الطرف الإسباني أو من الطرف الأميركي – فإنهم يعتقدون أن قبل كريستوف كولومبوس كان الإسلام منتشرا في شمال أمريكا وفي جنوبها، وأن أول عمل قام به الكونكيسادور "Conquistador" – الإسبان النصارى – هو متابعة هجومهم على الإسلام الذي كان في الأندلس، بالقضاء على الإسلام والقضاء على الوثائق التي تبرهن أي وجود إسلامي في تلك القارة.

    الغرب و حروب الإبادة :

    إن من ابشع الإبادات العرقية ـ خلال تاريخ البشرية ـ هي تلك الإبادة التي تعرض لها الشعب الذي اطلق عليه اسم (الهنود الحمر) ، إبادة استهدفت وجود الشعب وثقافته وتاريخه ومستقبله.
    وقد ظهر مؤخرا كتاب لراهب مسيحي كان مع الاسبان أثناء غزو اميركا الجنوبية ، و الذي تحركت فيه بعض احاسيس بشرية كانت قد ماتت عند جميع مرافقيه فحاول ثنيهم عما يعملون ولكنه فشل ولقي منهم كل عدوان ثم لجأ الى الملك والملكة وكذلك فقد فشل ولم يجد بداً من الكتابة لأجل الحقيقة .
    يصف هذا الراهب عمليات الإبادة والقتل والحرق ورمي الاطفال على الصخور لتتناثر ادمغتهم امام امهاتهم بكل صلف ، كما يصف عمليات النهب والسلب لشعب بريء مسالم ، لم يعرف حتى ادوات الحرب التي توصل اليها هؤلاء .
    في يوم 12 أكتوبر تشرين الاول 1492 م وصل كولومبس باحثاً عن الذهب في اسيا فوصل الى شواطئ جزر الباهاما ، حيث قابلهم الهنود الحمر من قبيلة أراواك بكل ترحاب ، أولئك الهنود الذين لم يكونوا يختلفون "عن أي هنود اخرين في العالم الجديد فكلهم معروفون بالكرم والترحيب بمشاركة الاخرين لهم في مراعيهم ، و كذلك في ممتلكاتهم المحدودة " و هذه طبيعة الشعوب المتنقلة ، حيث لا تجفل من الغريب ، نظرا لكونها لا تملك أي مدن أو ممالك تخشى عليها من خطر الاحتلال ، بينما كانت المراعي و الثروات الطبيعية تكفي الجميع .
    أبحر كولومبس بعد ذلك الى كوبا ثم الى هيسبانيولا وهي الجزيرة التي تشمل اليوم كلا من هايتي وجمهورية الدومنيكان ثم كتب تقريرا الى ممولي رحلته ملك وملكة اسبانيا قائلا ان "الرب الخالد يمنح النصر للذين يسلكون طريقه مهما كانت الصعاب" .
    ثم بدأت إبادة السكان الاصليين حيث كان يتم الرجال و الاطفال كعبيد ولتلبية الحاجة للايدي العاملة ، و كلك اختطاف النساء كوسيلة لتحقيق المتعة الجنسية،ة و لقد كانت هايتي قاعدة لاصطياد الهنود الذين ملئت بهم سفن عائدة الى اسبانيا حيث كانوا يعرضون "للبيع في مزاد أشرف عليه الشمامسة... وكتب كولومبس.. دعونا باسم الثالوث المقدس نستمر في ارسال ما نستطيع بيعه من العبيد."
    وأشار المؤرخ الامريكي هوارد زن الى أنه "خلال عامين مات حوالي نصف سكان الهنود في هايتي وعددهم الاصلي 250 ألف نسمة اما عن طريق القتل أو الانتحار. كان يتم تسخيرهم بوحشية في ضياع شاسعة. وبحلول عام 1650 لم يعد على الجزيرة أحد من هنود أراواك الاصليين" بعد أن كانوا عددهم ربع مليون نسمة.
    وأشار المؤرخ الامريكي الى أنه حصل على معلوماته عما حدث في جزر الكاريبي بعد وصول كولومبس مما كتبه لاس كاساس وهو قس شاب شارك في غزو كوبا ثم تخلى عن مزرعة له كان يعمل فيها عبيد هنود "وأصبح ناقدا حادا للوحشية الاسبانية ... هو المصدر الوحيد بشأن أمور كثيرة. وبدأ وهو في الخمسينيات من عمره في كتابة مؤلفه ذي المجلدات العديدة (تاريخ الجزر الهندية)."
    ونقل المؤلف عن كاساس وصفه لكولومبس انه "كان متهورا الى حد العمى وكذلك من أتوا بعده. لقد كان همه أن يسعد الملك (في اسبانيا) فارتكب ما لا يغتفر من الجرائم في حق الهنود... كانوا (الاسبان) يرفضون السير على أقدامهم حتى لو لمسافات قصيرة فيتخذون من ظهور الهنود مطايا أو يجلسون على محفات يتناوب الهنود حملها وكان على نفر من الهنود أن يحملوا فروعا من الشجر كثيفة الاوراق يحمون بها راكبي المحفات من لفح الشمس بينما كان على اخرين أن يتخذوا من أجنحة الاوز مراوح تلطف الجو للراكبين.
    "لم يهتز للاسبان طرف وهم يطعنون عشرات الهنود ولم تهتز ضمائرهم وهم يقتطعون من أجساد الهنود شرائح كي يختبروا بها مدى حدة نصالهم... تقابل ولدان من الذين يسمون أنفسهم مسيحيين مع ولدين هنديين يحمل كل منهما ببغاء فما كان من الولدين المسيحيين الا أن أخذا الببغاءين لنفسيهما وعلى سبيل التسرية والمزاح قاما بضرب عنقي الولدين الهنديين."
    وسخر زن من سذاجة الفكرة القائلة ان ارتكاب "الفظائع" ضرورة وثمن كان لابد من دفعه من أجل التقدم.
    وقال ان البريطانيين أيضا قرروا ابادة الهنود حين عجزوا عن استعبادهم أو العيش معهم منذ العام الاول لوجود الرجل الابيض في فرجينيا (1607).
    وأضاف أنهم استوطنوا جنوبي ما يعرف الان بولاية كونيتيكت وكانوا يتفننون في وسائل ابعاد الهنود حتى لو ارتكبوا المذابح أو حرقوهم في أكواخهم وذات مرة كان نصيب من هربوا من النيران هو القتل بالسيف حتى صار بعضهم مجرد أشلاء. ووصف معاصر لتلك المذبحة أن "النصر بدا كفداء جميل وتم تقديم الشكر الى الرب الذي كان عونا عظيما ورائعا... وكما جاء في مذكرات عالم اللاهوت البيوريتاني الدكتور كوتون ماثر (أنه) يفترض أن عدد من ذهبوا الى نار جهنم في ذلك اليوم لا يقل عن ستمئة."
    وذكر المؤلف أن عدد الهنود الحمر عام 1492 بلغ 75 مليونا منهم 25 مليونا تقريبا في أمريكا الشمالية وأنه "قبل مجيء المسيح بألف عام وفي الوقت الذي كانت فيه مصر تشيد فنا ومعمارا عظيمين كان هنود نيو مكسيكو يشيدون القرى والمباني. وبمجيء زمن يوليوس قيصر والمسيح قامت في منطقة وادي أوهايو حضارة من أطلق عليهم بناة الروابي... بلغ ارتفاع احدى الروابي مئة قدم وتكبر قاعدتها المثلثة عن قاعدة هرم مصر الاكبر."
    وانتهى المؤلف الى أن "كولومبس وأتباعه لم ينزلوا أرضا خالية لكنهم نزلوا عالما تساوي الكثافة السكانية في بعض مناطقه مثيلتها في أوروبا وهبطوا عالما ذا ثقافة مركبة حيث العلاقات الانسانية أكثر مساواة من أوروبا."
    وأضاف أن هايتي كانت قاعدة لاصطياد الهنود الذين ملئت بهم سفن عائدة الى اسبانيا حيث كانوا يعرضون "للبيع في مزاد أشرف عليه الشمامسة... وكتب كولومبس.. دعونا باسم الثالوث المقدس نستمر في ارسال ما نستطيع بيعه من العبيد."
    وأشار زن الى أنه "خلال عامين مات حوالي نصف سكان الهنود في هايتي وعددهم الاصلي 250 ألف نسمة اما عن طريق القتل أو الانتحار. كان يتم تسخيرهم بوحشية في ضياع شاسعة. وبحلول عام 1650 لم يعد على الجزيرة أحد من هنود أراواك الاصليين" بعد أن كانوا عددهم ربع مليون نسمة.
    وأشار المؤرخ الامريكي الى أنه حصل على معلوماته عما حدث في جزر الكاريبي بعد وصول كولومبس مما كتبه لاس كاساس وهو قس شاب شارك في غزو كوبا ثم تخلى عن مزرعة له كان يعمل فيها عبيد هنود "وأصبح ناقدا حادا للوحشية الاسبانية ... هو المصدر الوحيد بشأن أمور كثيرة. وبدأ وهو في الخمسينيات من عمره في كتابة مؤلفه ذي المجلدات العديدة (تاريخ الجزر الهندية)."
    ونقل المؤلف عن كاساس وصفه لكولومبس انه "كان متهورا الى حد العمى وكذلك من أتوا بعده. لقد كان همه أن يسعد الملك (في اسبانيا) فارتكب ما لا يغتفر من الجرائم في حق الهنود... كانوا (الاسبان) يرفضون السير على أقدامهم حتى لو لمسافات قصيرة فيتخذون من ظهور الهنود مطايا أو يجلسون على محفات يتناوب الهنود حملها وكان على نفر من الهنود أن يحملوا فروعا من الشجر كثيفة الاوراق يحمون بها راكبي المحفات من لفح الشمس بينما كان على اخرين أن يتخذوا من أجنحة الاوز مراوح تلطف الجو للراكبين.
    "لم يهتز للاسبان طرف وهم يطعنون عشرات الهنود ولم تهتز ضمائرهم وهم يقتطعون من أجساد الهنود شرائح كي يختبروا بها مدى حدة نصالهم... تقابل ولدان من الذين يسمون أنفسهم مسيحيين مع ولدين هنديين يحمل كل منهما ببغاء فما كان من الولدين المسيحيين الا أن أخذا الببغاءين لنفسيهما وعلى سبيل التسرية والمزاح قاما بضرب عنقي الولدين الهنديين."
    وسخر زن من سذاجة الفكرة القائلة ان ارتكاب "الفظائع" ضرورة وثمن كان لابد من دفعه من أجل التقدم.
    وقال ان البريطانيين أيضا قرروا ابادة الهنود حين عجزوا عن استعبادهم أو العيش معهم منذ العام الاول لوجود الرجل الابيض في فرجينيا (1607).
    وأضاف أنهم استوطنوا جنوبي ما يعرف الان بولاية كونيتيكت وكانوا يتفننون في وسائل ابعاد الهنود حتى لو ارتكبوا المذابح أو حرقوهم في أكواخهم وذات مرة كان نصيب من هربوا من النيران هو القتل بالسيف حتى صار بعضهم مجرد أشلاء. ووصف معاصر لتلك المذبحة أن "النصر بدا كفداء جميل وتم تقديم الشكر الى الرب الذي كان عونا عظيما ورائعا... وكما جاء في مذكرات عالم اللاهوت البيوريتاني الدكتور كوتون ماثر (أنه) يفترض أن عدد من ذهبوا الى نار جهنم في ذلك اليوم لا يقل عن ستمئة."
    وذكر المؤلف أن عدد الهنود الحمر عام 1492 بلغ 75 مليونا منهم 25 مليونا تقريبا في أمريكا الشمالية وأنه "قبل مجيء المسيح بألف عام وفي الوقت الذي كانت فيه مصر تشيد فنا ومعمارا عظيمين كان هنود نيو مكسيكو يشيدون القرى والمباني. وبمجيء زمن يوليوس قيصر والمسيح قامت في منطقة وادي أوهايو حضارة من أطلق عليهم بناة الروابي... بلغ ارتفاع احدى الروابي مئة قدم وتكبر قاعدتها المثلثة عن قاعدة هرم مصر الاكبر."
    وانتهى المؤلف الى أن "كولومبس وأتباعه لم ينزلوا أرضا خالية لكنهم نزلوا عالما تساوي الكثافة السكانية في بعض مناطقه مثيلتها في أوروبا وهبطوا عالما ذا ثقافة مركبة حيث العلاقات الانسانية أكثر مساواة من أوروبا."
    فبعد 500 سنة من الاكتشاف الرسمى لم يتبق من اهل البلاد الاصليين سوى 200 ألف فى البرازيل، 140 ألف فى حماية التونا( جماعة تشى جيفارا)، 150 ألف هندى فى الولايات المتحدة ، 500 الف فى كندا يعيشون فى الاقامات الجبرية. 150 ألف فى كولومبيا، 250 ألف فى الاكوادور، 600 الف فى جواتيمالا، 800 ألف فى المكسيك ، وعشرة ملايين فى البيرو
    بينما تذكر المصادر المتحفظة عن الوجود الهندي عند اكتشاف الامريكتين أنه:
    ـ كان يوجد 100 مليون هندى يتكلمون 200 لغة.
    ـ ويقدر عدد الأنكا منهم بحوالى 12 مليونا ً اضافة الى 25 مليون نسمة يعيشون فى محيطالمكسيك، وحوالى 6 ملايين هندى فى البرازيل ..
    لقد ظلت أجيال الهنود الحمر تردد عبارة شهيرة تقول :( الهندى الجيد هو الهندى الميت) .
    تلك صورة نتوقف عندها قليلا ًَ وهى صورة تمثل العالم الجديد قبل وبعد الاكتشاف الرسمى الذى يمثل بداية لمجموعة كبيرة من المجازر الدموية التى لم يشهد لها العالم مثيلا من ذى قبل، وأبرز ما فى هذة المجازر هو خيانة العهود والغدر
    بالسكان الاصليين ..

    0 Not allowed!



  7. [7]
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 11,498
    Thumbs Up
    Received: 572
    Given: 1,530
    كنت أقرأ في بعض المجلات التي عندي..فوجد ما يلي

    الدكتورة rosalia david الألمانية وجدت في بعض المومياءات آثارا للتبغ. واستنتجت أنه كان هنالك اتصالاً بين البيرو وبين مصر قبل كرستوفر كولومبس.. وبهذا ينفي ما كان يعتقد بين الباحثين من أن كولومبس هو أول من جلب التبغ من أمريكا

    انظر ص90، مجلة الزمان الجديد، مقال بعنوان (المومياء تكشف حقائق جديدة عن أعمار الإنسان وأصول الجراثيم، لمحمد يحيى بدر، عدد 37، يناير - فبراير 2003م)

    إليك أخي محمد شيئاً مما وجدته حول تاريخ الإسلام في أمريكا الجنوبية

    (...ولكن الكتلة الكبرى والأهم من الرقيق كانت من المجموعات المسلمة في غرب أفريقيا......من هذه المجموعات البانتو البارعون في الزراعة، والصناعات الرعوية والذين تعتمد السمعة الاجتماعية لديهم على امتلاك القطعان لا الأرض، وأدواتهم من الحديد والخشب، ولديهم تعدد الأزواج. كما أن لديهم لغتهم الخاصة (البانتو) ولديهم رفم الإسلام، الإيمان بالأرواح...) ص26-27، الأدب في البرازيل، د. شاكر مصطفى، سلسلة عالم المعرفة، عدد 101، شعبان 1406- مايو 1986م.

    ثم يقول (... بلغوا من القوة أنهم قاموا بعدة ثورات إسلامية تحررية، كان من أهمها تجمع المتمردين منهم، في القرن السابع عشر، في بالماريس بشمال البرازيل حيث كون الآبقون ما يسمى بجمهورية (بالماريس) وأقاموا لها جميع أجهزة الدولة ذات السيادة السياسية والدينية. وكانت هذه الجمهورية تغري بدينها الإسلامي وبقربها وزنجيتها العبيد الناقمين بأن يأبقوا إليها. واستعانت السلطات البرتغالية بجميع القوى الحربية في الشمال، ومع ذلك فلم تستطع تدمير هذه الجمهورية المتمردة إلا بعد مقاومة طويلة، وبعد أن جيء برجال الحدود من مقاطعة باوليستا (سان باولو) في الجنوب وانفعوا أمام المتاريس...) ص28،الأدب في البرازيل

    ويتابع: "..وظلت الثورات تتكرر. لكن آخرها كان تلك الثورة الشاملة التي قامت سنة 1835 في باهيا.. كان الإسلام قد عشش وتفرع وقوي في عتمة الأكواخ (السنزالا) وكان العبيد قد بلغوا من الشكيمة في أنفسهم، ومن القوة بدينهم، ومن الاعتداد بكثرتهم، الدرجة التي قرروا فيها الثورة. قادهم فيها الشيوخ الذي يقبعون معهم في العتمة المنبوذة، وتعاون فيها أبناء الهاوسة مع الفولا واليوروبا والناغو والايوه والكيجة.. كان المسلمون وشيوخهم من هؤلاء يمثلون نوعاً من الارستقراطية بين زنوج الأكواخ (السنزالا). وهم الذي وجهوا الثورة وقادوها. جاؤوا مؤدبين ووعاظاً وأئمة صلاة وعلمي دين، وكانوا في معظمهم من ممالك البورنو وسوكوتو وغاندو ذوات التنظيم السياسي المتقدم، والأدب الديني الإسلامي الكامل، ولهم مؤلفاتهم المحلية باللغة العربية، وفنهم القوي الأصيل الذي لا يقارن بتفاهات البرتغاليين. ولهذا لم يكن في استطاعتهم أن يستسيغوا العبودية للبرتغاليين..." ص28-29.

    ثم يقول عن ثورة 1835، وعن دور المسلمين فيها: "...كان الزنوج يضعون القرآن ويقيمون الصلوات، متحدين بذلك أسيادهم البيض الذين كانوا يرقبونهم من النوافذ من أعالي البيوت. وكانوا يهاجمون القداس الكاثوليكي معلنين أنه ليس أكثر من عبادة لقطعة من الخشب. وكانوا يرفعون مسابحهم ذات ال99 حبة من الخشب، والمنتهية بطرة وكرة صغيرة، في وجه المسابح التي تحمل الصليب..." ص29

    يبدو أننا أمام مأساة للمسلمين لا تقل عن مأساة الأندلس


    0 Not allowed!



  8. [8]
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 11,498
    Thumbs Up
    Received: 572
    Given: 1,530
    بالإضافة إلى كل ما تقدم هناك دراسة نشرت مؤخرا فى فنزويلا تثبت وجود ألفاظ عربية فى لغة أهل البلاد الأصليين، وكانوا يظنون أن هذه الكلمات من صميم اللغات الموجودة قبل كولون، لكن ثيثيليا أيالا المتخصصة فى هذه اللغات نفت ذلك لأسباب علمية وتوصلت إلى الأصل العربى لهذه الكلمات. من ناحية أخرى اكتشفت باحثة أرجنتينية وجود قرية لا يأكل أهلها لحم الخنزير ويكفنون موتاهم وفقا للتراث الإسلامى.

    0 Not allowed!



  9. [9]
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 11,498
    Thumbs Up
    Received: 572
    Given: 1,530
    وهذه صورة الخريطة التي رسمها الرئيس بيري من منتدى التاريخ







    0 Not allowed!



  10. [10]
    عضو متميز
    الصورة الرمزية إسلام علي


    تاريخ التسجيل: Mar 2005
    المشاركات: 11,498
    Thumbs Up
    Received: 572
    Given: 1,530
    وينظر هنا للفائدة : http://www.fustat.com/geog/piri.shtml
    كما أثبت الدكتور سيمون الحايك في كتابه : (و العرب شاركوا في الاكتشاف ) ـ المطبوع عام 1991م ـ أن رحلة اكتشاف امريكا كانت عن طريق مساجين عرب قاموا بدلالة كولومبس إلى الاكتشاف الكبير .
    و فيه تفاصيل دقيقة لا يمكن التنبيه عليها في هذه النبذة ، وهو على هذا الرابط:

    http://www.4shared.com/file/32182936/d4500929/____.html
    مقالٌ حقيقٌ بأن يدعِّم الموسوعة المفتوحة "ويكيبيديا" خاصَّةً و الموضوع ذاته فارغٌ و لمَّا يُثرى .

    قرأتُ الجناح الفرنسي للموضوعِ نفسِهِ فإذا بهم ما زالوا عند أقدم سلفٍ لهم (كريستوف كولومب 1492) بل و أعظم من ذلكَ كلِّهِ التَّعتيم الفاضح و الإحتكار الهزيل بزعمهم أنَّ كلّ ما قيل عما كان قبل كريستوف فلا حجةَ فيهِ و لا برهان يقوم عليهِ .

    كذا ... فلتبنى الحضارات يا لصوص الفكر و الرُّقيّ !!!+
    وهنا بحث باللغة العربية للدكتور فؤاد سزكين يثبت فيه معرفة العرب أمريكا قبل كولمبوس

    http://web.uni-frankfurt.de/fb13/iga...g/vortrag.html

    وهذا رابط: معهد تاريخ العلوم عند العرب المسلمين
    الذي أنشأه فؤاد سزكين، في فرنكفورت :

    http://web.uni-frankfurt.de/fb13/igaiw/index.html

    اُسْتضفتُ هناك لألقي محاضرة بمناسبة مهرجان الموسيقي الاتنية "La musica ethnica" الذي ينظّم في هذه المدينة كلّ سنة في مثل هذا الشهر. ألقيت محاضرة أمام جمهور أغلبه من الايطاليين حول تأثير البحر والبحّارة في بعض الأنماط الموسيقية المحلية الشعبية بالساحل التونسي، غير أنّ الأسئلة التي طرحت عليّ مع نهاية المحاضرة اضطرّتني للخوض في علاقة العرب بالبحر عبر التاريخ وإسهاماتهم في اكتشاف عالم البحار وفي إبداع ما يمكن أن نصطلح عليه بثقافة البحر، ما دفعني ذلك هو ارتباط العرب في ذهن بعض الحاضرين من غير المختصين بالصحراء وكأنّ لا علاقة لهم بالبحر !

    ما جعلني أعود إلى هذه المسألة اليوم هو إعدادنا في إطار الجمعية الايطالية لأصدقاء الثقافة والحضارة العربية الاسلامية لملتقي حول البحر باعتباره جسرا للتواصل الثقافي بين أوروبا والعالم العربي وفكرة إنجاز هذا الملتقى قد انبثقت في الحقيقة من النقاش الذي أثارته هذه المحاضرة منذ ثلاث سنوات حول علاقة العرب بالبحر.

    يومها تفاجأ الحاضرون عندما ذهبت إلى القول بأن البحارة العمانيين هم الذين اكتشفوا أمريكا وليس كريستوفر كولومبس. اعتقد البعض يومها أنني أمزح! غير أنّه سرعان ما انكشفت جدّيتي، بحيث أشرت إلى الجدل الذي انطلق في أواخر القرن الماضي بالولايات المتحدة الأمريكية وكنت شاهدا عليه لمّا كنت زائرا بجامعة نيويورك حول اكتشاف القارة الأمريكية بمناسبة مرور خمسمائة سنة على ذلك.

    ذهب البعض إلى أن كريستوفر كولومبس ما كان باستطاعته أن يكتشف القارة الأمريكية لولا خرائط الملاحين العمانيين الذين تركوها بخزانة قرطبة وعثر عليها هناك بعد سقوط الأندلس سنة 1492 ميلاديا. هناك من ذهب إلى أبعد من ذلك بالقول أنّ الملاحين العرب العمانيين انطلاقا من الأندلس قد وطأت أقدامهم أرض أمريكا قبل كولومبس بكثير وإلاّ لما كان بإمكانهم رسم الخرائط التي بإمكانها أن تهديه إلى القارة الجديدة لكنهم على ما يبدو، لم يعيروا هذه الأرض الجديدة أيّ اهتمام.

    كان هذا الرأي، في الحقيقة، خجولا، محتشما ولكن أهميته تكمن في أنّه أعاد طرح السؤال حول تاريخ أمريكا، حول مدى واقعية اكتشاف كولمبس لها وأسطوريته علاوة على طرحه المساءلة الابستيمولوجية التي تؤرّق علم التاريخ وموضوعيته. من يكتب التاريخ؟ وهل يمكن انتشاله من الأقوياء المهيمنين المشرفين على كتابته في كلّ عصر.

    انخرطت بنفسي في هذا الجدال في نيويورك ذات مساء من نوفمبر 1999 في المعهد الجديد للدراسات الاجتماعية "New school for social resarchs" معتمدا في ذلك على مرجع غربي هو كتاب للمؤرخ الفرنسي بول فاين "Paul Vegne" تلميذ الفيلسوف الشهير ميشال فوكو "Michel Foucault" وعنوانه "كيف اعتقد الاغريق في أسطورتهم "Comment les Crecs ont-ils cru a leur mythe" اجتهد فيه لإبراز التداخل بين الحقيقي / الواقعي والأسطوري الخيالي في صنع الحضارة اليونانية وتفوقّها. هناك قرائن كثيرة تدلّ على أن الملاّحة العمانيين قد يكونون فعلا وراء اكتشاف أمريكا إن لم يكن هم الذين اكتشفوها حقيقة وهذا ما ينبغي البحث فيه من أهل الاختصاص.

    كلّ الدلائل تشير أنّ الخليج هو بحق مهد الملاحة البحرية في العالم حيث بدأ الإنسان منذ أربعة ألاف السنين قبل الميلاد يحاول اقتحام البحر وترويضه وتطويعه لإرادته. وكان العمانيون منذ هذه الفترة يسكنون المنطقة التي أطلق عليها السومريون تسمية مجان وساهموا من هذا الموقع في دفع الملاحة البحرية إلى أرقى درجات تطورها وأقاموا علاقات منتظمة مع شعوب بعيدة لا يصلهم بها إلاّ البحر.

    لقد قدّمت اللّوحات السومرية والأكادية التي وقع العثور عليها في ما كان يسمّى قبل أربعة آلاف سنة ببلاد ما بين النهرين معلومات ثمينة تدلّ على مساهمة العمانيين آنذاك الأساسية والفاعلة في تطوير التجارة انطلاقا من مجّان دون إغفال دور دلمون التي أثبتت الحفريات أنها بلاد البحرين اليوم في ربط الصلة بين أصقاع آسيا المتباعدة والمترامية الأطراف. ولا غرابة إذن أن تذكر حضارة مجان "عمان اليوم" في إحدى لوحات بابل القديمة يعود تاريخها إلى 2300 عام قبل الميلاد وأن يذكرها سارجون – ملك آكاد – وأوّل إمبراطور في التاريخ معبّرا عن افتخاره واعتزازه بها.

    أمّا في العصر الإسلامي فيسجّل التاريخ أنّ عثمان بن أبي العاص قد استعان بالقوّة البحرية العمانية سنة 16 هـ / 636 م عندما انطلق من صحار ومسقط بحملة ناجحة على ساحل الهند الغربي، هذه القوّة التي بدأت شيئا فشيئا تحلّ محلّ الفرس في القرن الثاني للهجرة أي منتصف القرن الثامن للميلاد حيث تذكر المصادر التاريخيّة أنّ أوّل عربي قام برحلة إلى الصين هو تاجر عماني يدعى أبو عبيدة عبد الله بن القاسم وكان ذلك حوالي عام 133 هـ / 750 م ليشتري الصبار والأخشاب وما أن جاء القرن الرابع الهجري حتّى بسط الملاحون العمانيون نفوذهم على التجارة البحريّة مع الشرق الأقصى وإفريقيا الشرقية بسطا كاملا ويذكر المسعودي صاحب "مروج الذهب" الذي شارك الملاحين العمانيين في بعض رحلاتهم التجارية في أقاصي الشرق أنّ السفن العمانية كانت ترتاد بحار الصين والهند والسند وأفريقيا الشرقية واليمن والبحر الأحمر والحبشة ويذهب إلى أنّ الملاحين العمانيين هم الذين أبدعوا القصص والحكايات التي تولّدت عنها قصص السندباد البحري الشهيرة التي أصبحت الآن جزء من التراث العالمي.

    وإذا كان المجال لا يسمح بعرض الإنجازات التقنية النوعية التي أضافها الملاحة العمانيون إلى وسائل الاستكشاف والمواصلات البحرية مثل تطويرهم للإبرة المغناطيسية الصينية والتي كانت نتيجة اجتهادات علماء الفلك العرب في القرنين الثالث والرابع هجريا، ما مكن من صنع أجهزة دقيقة كالإسطرلاب فإنّه لا بدّ من الإشارة إلى عبقرية أحد أهمّ علماء البحر في كلّ العصور هو الملاح العماني شهاب الدين أحمد بن ماجد صاحب كتاب "الفوائد في أصول البحر والقواعد" الذي استنجد به البرتغالي فاسكو دي جاما في القرن العاشر هجريا لِمَا وجده عنده من معرفة علمية دقيقة ليصاحبه مرشدا وقائدا لرحلته البحرية الشهيرة التى تعتبر أوّل رحلة تتم عبر المحيط بين أوروبا والهند.

    فهل أنّ العمانيين الذين قادوا فاسكو دي جاما إلى الهند هم أنفسهم الذين قادوا كريستوف كولومبس إلى أمريكا إن لم يكن مباشرة فعن طريق الخرائط التي تركوها في خزانة قرطبة بعد سقوط العرب في الأندلس؟.

    ليس ذلك مستبعدا – المسألة أثيرت باحتشام ولكن الضرورة العلمية والحضارية تستوجب إعادة فتح خزائن قرطبة والمكتبة الوطنية الاسبانية من جديد اقتفاء لخطوات كولومبس البحرية نحو أمريكا. من وجّهها وما هي البوصلة الحقيقية التي قادته إلى هنالك.

    http://www.akhbaralaalam.net/news_detail.php?id=20783

    0 Not allowed!



  
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.