دورة التحليل والتصميم

 

دورة منظومة إدارة المباني

 

 دورة Autodesk Revit Architecture

 

 

موضوع مخصص بنظريات العمارة و التصميم و ابحاث الانشاء المعماري (ارجو التثبيت)

لوكوربوزيية : (رائد العمارة الوظيفية) مبادئة الفلسفية:- 1-أسلوب التباين مع الطبيعة: وذلك بإتجاهه إلى الأشكال الهندسية من صنع الإنسان، وإستخدام

صفحة 2 من 9 الأولىالأولى 123456 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 88
  1. [11]
    عضو متميز
    الصورة الرمزية معماري من طين


    تاريخ التسجيل: Apr 2005
    المشاركات: 211
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    افكار فلسفية معمارية

    لوكوربوزيية : (رائد العمارة الوظيفية)
    مبادئة الفلسفية:-

    1-أسلوب التباين مع الطبيعة:
    وذلك بإتجاهه إلى الأشكال الهندسية من صنع الإنسان، وإستخدام أسلوب التصاميم المعمارية التكعيبية لدرجة وقوفه ضد الإتجاه إلى الإهتمام بالطبيعة.
    2-أسلوب المباني النفعية:
    فلقد إستوحى فكرة أن البيت آلة للعيش فيها، وكان يقول أن الآلة تعتبر ناجحة إذا أدت وظيفتها بإتقان وكذلك فإن المبنى يعتبر ناجحا إذا أدى وظيفته بإتقان وعلى أكمل وجه.
    3-أسلوب العمارة الإشتراكية:
    وإعتناقه لفكرة الدوبلكس المستوحاة من العمارة الإسلامية في العصور الوسطى (على حد قول لوكوربوزييه).
    أفكاره التطبيقية:-

    1-الأعمدة الرافعة لمستوى البناء فوق مستوى الأرض:
    وإستغلال المكان تحت المبنى (كحديقة، أو للفصل بين حركة السيارات والمشاة، أو كجراجات)، ونشأت لديه فكرة ثورية ألا وهي الإتجاه للمدن الرأسية بدلاً من المدن الأفقية، وإستخدام الأعمدة الرافعة للبناء في تصميم منازل الدومينو.
    2-إستخدام الحدائق فوق أسطح المباني، (Roof Garden):
    والتي بها إستردّ الفضاء المشغول بالمباني القائمة على الأرض من جديد في الأعلى، وتوفير الراحة للسكان، بالإضافة للخصوصية، وأنها العلاج الأمثل للخرسانة من التمدد والإنكماش.
    3-إستعمال الشبابيك الأفقية الطويلة الممتدة من عمود لآخر:
    وبالتالي دخول الضوء الكافي لجميع أجزاء المبنى.
    4-التخطيط للمسقط الأفقي الحر المفتوح:
    أي بعمل هيكل خرساني على أعمدة متباعدة تسمح بإنشاء قواطيع بدون تكرار المسقط نفسه.
    5-الوجهة الحرة الطليقة:
    وبالتالي تصميم الواجهات بحرية ودون التقيد بما ورائها.

    أهم أعماله:-

    1-تصميم منازل الدومينو: (عرض للتصميم الفتوح-البعد عن إستخدام الحوائط الحاملة).

    2-مشروع بناء ستراون: (إيجاد عدة مستويات وإرتفاعات مشتركة مع بعضها في المساحة الداخلية للمسكن00 العمارة الإشتراكية00)وصمم بهذا البناء منزليي شتودجارت وويزنهوف.

    3-فيلا سافوي في بواسي: تعتبر أحد النصب التاريخية الهامة في تاريخ العمارة الحديثة، (شكل هندسي منتظم-حديقة فوق السطح-أعمدة رافعة للمبنى-مسقط أفقي حر-سيطرة الألوان على المبنى من الداخل والخارج-الفصل بين المبنى والطبيعة).

    4-مبنى عمارة مارسيليا: أهم أعماله الضامة لجميع آراءه وإتجاهاته للعمارة السكنية، (المدينة الرأسية-حدائق وميادين علوية- السيطرة اللونية-تعدد أنظمة الوحدات السكنية للمبنى-العمارة الإشتراكية).

    5-كنيسة رونشان نوتردام في جبال الفوج: تعد قطعة نحتية يفخر بها أهل المنطقة، (تقع أعلى تل في المنطقة-شبابيكها الغير منتظمة تبعث ضوء خافت يثير الرهبة والجمال).














    لودفيج ميس فان درروه: (رائد العمارة التشريحية-العمارة الموضوعية تتبع الإنشاء)
    مبادءه الفلسفية:-
    1-أسلوب بناء العظم والجلد: Skin and bone Construction
    وتمثيل الهيكل الإنشائي للبناء محاطا بغشاء زجاجي يكسوه ويقيه من الجو الخارجي.
    2-أسلوب عولمة العمارة: فالمبنى الجيد يمكن أن يشيد في أي منطقة في العالم مؤديا لجميع وظائفه على الوجه الأكمل.
    3-دقة وبراعة الخالق في التفاصيل: Less is more
    فكان يهتم بدراسة التفاصيل البسيطة ويجعل منها أشياءاً هامة، وكان يقول أن المبنى الأكثر بساطة في مظهره يستلزم وقت أطول لدراسته.
    4-نظرية الفراغ الواحد الكبير(الفراغ متعدد الأغراض): وأن تكون وظيفة المبنى قابلة للمرونة لإستخدامه طيلة مدة البناء، والقابل لتحويله لأي وظيفة من الوظائف.
    5-المستوى الرأسي الواحد: ويعني بها الحوائط الغير منتهية بشكل زوايا في نهاية الجدار.
    6-أسلوب الربط بين الفن والعمارة التجريدية: فلقد قام بتحويل إحدى اللوحات التجريدية إلى مبنى.
    مبادءه التطبيقية وأهم أعماله:-
    1-مبنى عمارة سيجرام بنيويورك:
    ترك نصف الأرض كفراغ أمام المبنى لتأكيده وإظهاره، وبذلك خالف الإتجاه الأمريكي المعروف بإستغلال الأرض ولو كان على حساب صحة المنتفعين – شيد المبنى على أرضية جرانيتية محاطة بسياج من الرخام مع بركتين مسطتيلتين على جانبي الميدان الذي تركه أمام البناء.
    2- معهد إلينوي للتكنولوجيا:
    (الذي عين به مديرا لقسم العمارة) والذي إستخدم فيه الواجهات الزجاجية الدقيقة.

    3-منزل توجندهات في تشيكوسلوفاكيا:
    ركز فيه على عناصر التكوين الأساسية وأتقن دراسة كل عنصر منها دراسة كافية من جهة المواد وأشكالها وأحجامها وإتصالاتها ودقة اللحامات وتناسق المواد .
    المنزل يعبر عن الإتجاه إلى فلسفة النقاء التي تقود إلى مستوى الكمال-صمم مدخله من الإتجاه الواقع فوق التل الشديد الإنحدار وقد عالجه على أسلوب لوكوربوزييه بالإضافة إلى معالجة جوانب المبنى مع نفس التل، فلقد إهتم بجميع التفاصيل الدقيقة للمبنى:

    السيطرة اللونية للمبنى فلقد وضع اللونين الأبيض والأسود فقط للمبنى بحيث تظهر الطبيعة الخلابة منعكسة في زجاج المبنى.

     فرانك لويد رايت: (رائد العمارة العضوية)
    مبادءه الفلسفية:-
    1-المبنى من الطبيعة واليها: أي أنه يتفق ومظهره الخارجي وتكوينه الداخلي مع صفته وطبيعته مع الغرض الذي أنشئ من أجله في زمان معين ومكان بالذات.
    2-المرونة في التصميم: وقابلية المبنى للإمتداد المستقبلي والتغيير للوظيفة عند الرغبة.
    3-يتم تصميم المبنى من الداخل إلى الخارج: وليس بالعكس.
    4-إعجابه بالطبيعة وإستخدامه لموادها على طبيعتها: فمجال الطوب في كونه طوباً وجمال الخشب في كونه خشباً، (من الطبيعة وإليها).
    5-تشكيله أبنية تناسب عصره: وتأكيده على أن الشكل يتبع الوظيفة.
    6-إستخدام التدعيمات الخرسانية: فبدلاً من أن يقاوم البناء الزلازل يهتز معها، وإستعمال الخوازيق المخروطية وإستعمال البروزات.
    7-التخطيط للمسقط الأفقي الحر (المفتوح).
    مبادءه التطبيقية:-
    1-الفراغ هو كل شئ وهو أساس التصميم.
    2-إستخدام الشبكات التصميمية (المديول).
    أهم أعمــــاله:-
    1-منزل أدجار كوفمان المسمى بفيلا مساقط المياة في بيرون ببنسلفانياFalling water: إستخدم فيه التضاد في الملمس حيث أن جدرانه من حجر الكلس الغير مهذب وضعت بالتضاد مع كتل صقيلة من الإسمنت الأبيض و الحديد والزجاج اللامع.
    أقيم المنزل وسط غابة أشجار عالية يخترقها جندول ماء شديد الإنحدار مكونا شلالاً وسط الصخور الضخمة وببناءه هذا ربط الخطوط الأفقية للخرسانة بالخطوط الرأسية للحوائط والفتحات الزجاجية وسيقان الأشجار في الغابة.
    2-مبنى شركة جونسون للشمع 1936م: ويتضح في صالته الداخلية الأعمدة الرفيعة الرشيقة (التي تشبه فطر عيش الغراب) والتي أشبه ما تكون بالزهور البرية القائمة


    على أعوادها، أما برج المعامل لنفس الشركة فقد عبر عن الشجرة بساقها وأفرعها أو أوراقها فكانت زجاجاً.
    3-منزل فريدريك روبي في شيكاغو: نفذ عما 1908-1909م: الذي يعد أجمل منازل البراري التي تعبر عن شخصية رايت.
    4-متحف الجوجنهايم الحلزوني-نيويورك-صمم عام 1945ونفذ عام1959م: أتبع فيه الشكل يتبع الوظيفة وحاول فيه لفت نظر الزائر للمتحف إلى اللوحات الفنية والتحف


    المعروضة خلال طبقات المتحف المختلفة مع تسهيل الإنارة الطبيعة عن طريق القبة العلوية فوق المبنى.
    5-مشروع كنيسة التوحيديين-WISCONSIN TOWN نفذ عام1887م: وهو أول أعمال رايت المنفردة منذ بدايته حيث إستخدم فيه أحجار الدبش الخشنه لتجسيد الرهبة والجمال المرغوبان.
    6-فيلا موريس: الواقعة على قمة صخرية بإرتفاع شاهق وبأسلوب أنيق.
    7-المتجر الزجاجي.
    8-دار أوبرا شيكاغو.




    ...........................................



     وولتر جروبيوس: (رائد العمارة الحديثة)
    مبادءه الفلسفية:-
    1-الوظيفية في العمارة: من ناحيتين(1-الناحية المادية"فكر لوكوربوزييه"،2-الناحية الروحانية"فكر ميس فاندرروه").
    2-الدمج بين الوظيفة والشكل والجمال.
    3-مراعاة العنصر الإنساني في التصميم (فأغلب مبانيه متوسطة الإرتفاع).
    4-إبتكاره لنظام العمل بروح الفريق TEAM WORK فهو نواة تأسيس مكتب H.O.K. .
    5-الجمع بين فلسفة كوربو وميس.
    مبادءه التطبيقية وأهم أعماله:-
    1-مدرسة ومعهد البناء (الباو هاوس)-مدينة دساو عام 1928م

    0 Not allowed!


    لكل شيء اذا ما تم نقصان.... فلا يغر بطيب العيش انسان...

  2. [12]
    عضو متميز
    الصورة الرمزية معماري من طين


    تاريخ التسجيل: Apr 2005
    المشاركات: 211
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    الراتيستيزيا - البيوجيومتري

    علم الراديستيزيا
    الراديستيزيا Radiesthesia كلمة من أصل لاتيني تعني القابلية للاحساس بالاشعاع. هذا العلم يعمل على الاستفادة من قابلية الانسان للاحساس بالذبذبات بغرض الحصول على معلومات من مستويات الطاقة التي لا يمكن ادراكها بحواسنا الخمس. اذن هو علم تبادل المعلومات من خلال العلاقة بين مجال طاقة الانسان و مجالات طاقة الموجات حولنا. و تستعمل بعض الوسائل البسيطة كمؤشرات لقياس التفاعلات الذبذبية الدقيقة بين مستويات الطاقة المختلفة. و للراديستيزيا جذورها في مصر القديمة حيث كانت تمارس كعلم دقيق. و قد تميزت المجالات التطبيقية لهذا العلم بأنها كانت غير محدودة ولانهائية لأن هذا العلم يبحث في علاقة الانسان بكل ما حوله من مجالات القوى و الطاقة في الكون.
    على سبيل المثال، نجد أنه بالنسبة للطب كانت الراديستيزيا هى اسلوب كشف مبدئى للجراحين الفراعنة لأداء جراحات معقدة في المخ تحتاج اليوم الى تكنولوجيا عالية التكاليف. أما في مجال الجيولوجيا فقد اتضح أن كل مناجم الذهب التي تم العثور عليها في شبه جزيرة سيناء و لم تكن موجودة على الخرائط و تم اكتشافها عن طريق الأقمار الصناعية فقط كان قد سبق أن اكتشفها و استعملها علماء الجيولوجيا الفراعنة منذ زمن بعيد. أما الأكثر غرابة من ذلك فهو اكتشافنا أنهم كانوا يستعملون الأشكال الهندسية كوسيلة يدوية بارعة للتعامل مع الطاقة بغرض الحصول على أهداف وظيفية. ان هرم خوفو الأكبر بالجيزة يعتبر نموذج لأجهزة اصدار الطاقة الهندسية و بثها، تلك الأجهزة التي ابتكرها المصريون القدماء. و غني عن الذكر أن لهذا الهرم خصائص عجيبة تكلمت عنها مئات الكتب التي تصدر باستمرار و تتسبب في مزيد من الحيرة للباحثين. و توجد بعض النقوشات الفرعونية تصور مجموعة من الاشخاص يستعملون البندول بينما توجد نقوشات أخرى نجد فيها آلهة الفراعنة يحملون أجهزة بث طاقة و هذه الأجهزة على هيئة صولجانات. و محاولة الحصول على فهم أعمق لعلم الفيزياء من خلال علم الراديستيزيا الفيزيائي يعتبر شرط أساسي لتطور أجهزة اصدار الطاقة الهندسية لذلك يجب أن ندرك أن معرفة المصريين القدماء كانت مبنية على أسس علمية دقيقة. و هذه النظريات التي تطورت على يد الفلاسفة الاغريق كفيثاغورس و أفلاطون و آخرين في مجال علم الأرقام و الهندسة المقدسة Sacred Geometry كانت في الأصل مجرد أجزاء من العلوم السرية التي استناروا بها في مصر و لكن لسوء الحظ فان هذه العلوم قد فقدت و لم يبقى منها الا أجزاء مختصرة أسئ فهمها، بقت كفلكلور شعبي قديم و طقوس سحرية .



    انتقل علم الراديستيزيا الى أوروبا عن طريق العرب ابان الفتوحات الاسلامية و الحروب الصليبية

    القديس لودجير يحمل العصا التي يستعملها في الراديستيزيا و نموذج الكنيسة للتدليل على أهمية استعمال هذا العلم في بناء دور العبادة القديمة

    و لكن هناك فرع واحد من فروع الراديستيزيا استمر متواجدا عبر العصور كأحد العلوم السرية لطائفة الرهبان الجزويت و قد عرفوه عن طريق العرب اللذين برعوا فيه و نقل الى أوروبا أيام الحروب الصليبية و ابان الفتوحات الاسلامية في أوروبا . و كان هذا الفرع الأداة الأساسية التي استعملها المبشرون الجزويت للبحث عن الأعشاب الطبية في مختلف مناطق الأرض. و قد استعملوا أيضا الراديستيزيا كوسيلة هامة لاكتشاف مصادر المياه الجوفية . و قد اشتهر القسيس الجزويتي الأب " مرميه " الفرنسي بقيامه بذلك في فرنسا و سويسرا. و قد طبع كتابه الهام " كيف أعمل Comment j'opere " في حوالي سنة 1830 و شرح في هذا الكتاب كيفية استعمال الراديستيزيا للكشف عن المياه و المعادن (Dowsing) سواء كان ذلك في مواقعها أو عن بعد فيما يسمى بالتيليراديستيزيا. و على سبيل المثال فاننا نجد أن معظم مصادر المياه في باريس و فيينا كان قد تم اكتشافها في القرن الثامن عشر على يد ممارسين مشهورين للراديستيزيا. و كان يستعمل هذه النوعية من التطبيقات جزء من أحد أنظمة علم الراديستيزيا يطلق عليه الاسلوب العقلي Mental Radiesthesia قبل أن يتم وضع الأسس لعلم فيزياء الراديستيزيا الحديثة.
    و على أية حال فان الراديستيزيا هي علم دقيق يتعامل مع العلاقات الذبذبية على نطاق واسع و هو يعتبر في واقع الأمر امتداد للفيزياء التقليدية و الدخول بها الى مجالات جديدة تشمل القياسات النوعية بالاضافة الى القياسات الكمية المعتادة. و قد أطلق الرواد الأوائل أسماء مختلفة على هذا الفرع من فروع الراديستيزيا. و أطلق عالما الفيزياء الفرنسيان " شوميري " و " بيليزال " عليه اسم الفيزياء الميكروذبذبية و ذلك في كتابهما المطبوع حوالي سنة 1940 و الذي مازال يعتبر أهم مرجع في هذا العلم.

    و بشكل عام تعتبر الراديستيزيا المبنية على هذا النوع الجديد من الفيزياء هي علم " طاقة الشكل " و تعرف أيضا بالراديستيزيا الفيزيقية. و بالاضافة الى ذلك فقد اكتشف شوميري و بيليزال أن الشكل الفرعوني، الوادج Wadj ، أو ما أطلقوا عليه في أوروبا اسم البندول المصري يشع نوع من الطاقة التي بها خصائص الموجات الحاملة مما يجعلها مناسبة للاتصالات بنفس القدر الذي تستعمل به موجات هرتز لحمل الصوت لمسافات بعيدة و يعتبر البندول المصري أحد أكثر البندولات شعبية في أوروبا كما قد تم ذكره في كتب عديدة عن الراديستيزيا.
    الوادج، من أشهر الأجهزة البندولية الفرعونية و أكثرهم شعبية و استعمالا في أوروبا
    و تنتشر في معظم أنحاء العالم الآن معاهد علمية لجميع فروع علم الراديستيزيا و ان اختلفت تطبيقاته من جهة لأخرى. ويعتبر هذا العلم قارب للتجديف و الابحار فيما وراء الطبيعة و الحواس. و استعمله الجيش الألماني للكشف عن المتفجرات خلال الحرب العالمية الأولى و الثانية. و فعل الجيش الأمريكي نفس الشئ في فييتنام. و كانت الراديستيزيا هي العلم الذي قاد " ولهلم رايتش " في اكتشاف الطاقة الارجوانية Orgone التي برغم حدوث جدل كبير حولها في حياته أصبحت مؤخرا مادة خاضعة للبحث العلمي الجاد. و نستطيع أن نقول أن هذا العلم أيضا كان شعلة الانطلاق بالنسبة لعلم السايكوترونيكس Psychotronics الذي كان " دربال " و علماء آخرون في الكتلة الشرقية رواد فيه. كذلك في الغرب يعتبر علم الراديونيكس Radionicsفرع آخر من فروع علم الراديستيزيا يعمل من خلال أجهزة كهربائية.


    أما في مصر فهندسة التشكيل الحيوي Biogeometry يستخدم علم الراديستيزيا كوسيلة دقيقة للقياس و البحث بعد القيام بتطويره واكتشاف أسسه العلمية التي غابت عن العالم لفترة طويلة، و أطلق عليه "علم الرنين التوافقي النوعي"ليميزه عن باقي أنواع الراديستيزيا التي تفتقر إلى الناحية العلمية الموضوعية. و بذلك يعود العلم الى مهده لينطلق بقوة و على أساس علمي من جديد. صممت أجهزة قياسية بالغة الدقة تتيح لنا الآن تحويل قياسات النسب الكمية الى نوعية ( أي قياس نوعية التأثير الذي يحدثه الشئ، كالكهرباء مثلا، على طاقة الانسان باعتبار أن الانسان هو العامل الأهم في أي حضارة. فالحضارة توجد فقط لخير الانسان و صالحه و الا فلا تسمى حضارة ) و العكس أيضا، مما ساهم في ايجاد الحلول لأخطار عصر المعلومات التي تهدد الحياة على كوكب الأرض و في ادخال العنصر الانساني على الحضارة الحديثة و بالتالي تحويلها من حضارة على حساب الانسان الى حضارة لحسابه و حساب رقيه على جميع المستويات من المادية الى الروحية.
    معلومات عن الراديستيزيا
    ________________________________________
    الراديستيزيا Radiesthesia كلمة من أصل لاتيني تعني القابلية للاحساس بالاشعاع. هذا العلم يعمل على الاستفادة من قابلية الانسان للاحساس بالذبذبات بغرض الحصول على معلومات من مستويات الطاقة التي لا يمكن ادراكها بحواسنا الخمس. اذن هو علم تبادل المعلومات من خلال العلاقة بين مجال طاقة الانسان و مجالات طاقة الموجات حولنا. و تستعمل بعض الوسائل البسيطة كمؤشرات لقياس التفاعلات الذبذبية الدقيقة بين مستويات الطاقة المختلفة. و للراديستيزيا جذورها في مصر القديمة حيث كانت تمارس كعلم دقيق. و قد تميزت المجالات التطبيقية لهذا العلم بأنها كانت غير محدودة ولانهائية لأن هذا العلم يبحث في علاقة الانسان بكل ما حوله من مجالات القوى و الطاقة في الكون.
    على سبيل المثال، نجد أنه بالنسبة للطب كانت الراديستيزيا هى اسلوب كشف مبدئى للجراحين الفراعنة لأداء جراحات معقدة في المخ تحتاج اليوم الى تكنولوجيا عالية التكاليف. أما في مجال الجيولوجيا فقد اتضح أن كل مناجم الذهب التي تم العثور عليها في شبه جزيرة سيناء و لم تكن موجودة على الخرائط و تم اكتشافها عن طريق الأقمار الصناعية فقط كان قد سبق أن اكتشفها و استعملها علماء الجيولوجيا الفراعنة منذ زمن بعيد. أما الأكثر غرابة من ذلك فهو اكتشافنا أنهم كانوا يستعملون الأشكال الهندسية كوسيلة يدوية بارعة للتعامل مع الطاقة بغرض الحصول على أهداف وظيفية. ان هرم خوفو الأكبر بالجيزة يعتبر نموذج لأجهزة اصدار الطاقة الهندسية و بثها، تلك الأجهزة التي ابتكرها المصريون القدماء. و غني عن الذكر أن لهذا الهرم خصائص عجيبة تكلمت عنها مئات الكتب التي تصدر باستمرار و تتسبب في مزيد من الحيرة للباحثين. و توجد بعض النقوشات الفرعونية تصور مجموعة من الاشخاص يستعملون البندول بينما توجد نقوشات أخرى نجد فيها آلهة الفراعنة يحملون أجهزة بث طاقة و هذه الأجهزة على هيئة صولجانات. و محاولة الحصول على فهم أعمق لعلم الفيزياء من خلال علم الراديستيزيا الفيزيائي يعتبر شرط أساسي لتطور أجهزة اصدار الطاقة الهندسية لذلك يجب أن ندرك أن معرفة المصريين القدماء كانت مبنية على أسس علمية دقيقة. و هذه النظريات التي تطورت على يد الفلاسفة الاغريق كفيثاغورس و أفلاطون و آخرين في مجال علم الأرقام و الهندسة المقدسة Sacred Geometry كانت في الأصل مجرد أجزاء من العلوم السرية التي استناروا بها في مصر و لكن لسوء الحظ فان هذه العلوم قد فقدت و لم يبقى منها الا أجزاء مختصرة أسئ فهمها، بقت كفلكلور شعبي قديم و طقوس سحرية .

    انتقل علم الراديستيزيا الى أوروبا عن طريق العرب ابان الفتوحات الاسلامية و الحروب الصليبية

    [/img]http://www.biogeometry.info/images/arabi2.gif[img]
    القديس لودجير يحمل العصا التي يستعملها في الراديستيزيا و نموذج الكنيسة للتدليل على أهمية استعمال هذا العلم في بناء دور العبادة القديمة

    و لكن هناك فرع واحد من فروع الراديستيزيا استمر متواجدا عبر العصور كأحد العلوم السرية لطائفة الرهبان الجزويت و قد عرفوه عن طريق العرب اللذين برعوا فيه و نقل الى أوروبا أيام الحروب الصليبية و ابان الفتوحات الاسلامية في أوروبا . و كان هذا الفرع الأداة الأساسية التي استعملها المبشرون الجزويت للبحث عن الأعشاب الطبية في مختلف مناطق الأرض. و قد استعملوا أيضا الراديستيزيا كوسيلة هامة لاكتشاف مصادر المياه الجوفية . و قد اشتهر القسيس الجزويتي الأب " مرميه " الفرنسي بقيامه بذلك في فرنسا و سويسرا. و قد طبع كتابه الهام " كيف أعمل Comment j'opere " في حوالي سنة 1830 و شرح في هذا الكتاب كيفية استعمال الراديستيزيا للكشف عن المياه و المعادن (Dowsing) سواء كان ذلك في مواقعها أو عن بعد فيما يسمى بالتيليراديستيزيا. و على سبيل المثال فاننا نجد أن معظم مصادر المياه في باريس و فيينا كان قد تم اكتشافها في القرن الثامن عشر على يد ممارسين مشهورين للراديستيزيا. و كان يستعمل هذه النوعية من التطبيقات جزء من أحد أنظمة علم الراديستيزيا يطلق عليه الاسلوب العقلي Mental Radiesthesia قبل أن يتم وضع الأسس لعلم فيزياء الراديستيزيا الحديثة.
    و على أية حال فان الراديستيزيا هي علم دقيق يتعامل مع العلاقات الذبذبية على نطاق واسع و هو يعتبر في واقع الأمر امتداد للفيزياء التقليدية و الدخول بها الى مجالات جديدة تشمل القياسات النوعية بالاضافة الى القياسات الكمية المعتادة. و قد أطلق الرواد الأوائل أسماء مختلفة على هذا الفرع من فروع الراديستيزيا. و أطلق عالما الفيزياء الفرنسيان " شوميري " و " بيليزال " عليه اسم الفيزياء الميكروذبذبية و ذلك في كتابهما المطبوع حوالي سنة 1940 و الذي مازال يعتبر أهم مرجع في هذا العلم.
    و بشكل عام تعتبر الراديستيزيا المبنية على هذا النوع الجديد من الفيزياء هي علم " طاقة الشكل " و تعرف أيضا بالراديستيزيا الفيزيقية. و بالاضافة الى ذلك فقد اكتشف شوميري و بيليزال أن الشكل الفرعوني، الوادج Wadj ، أو ما أطلقوا عليه في أوروبا اسم البندول المصري يشع نوع من الطاقة التي بها خصائص الموجات الحاملة مما يجعلها مناسبة للاتصالات بنفس القدر الذي تستعمل به موجات هرتز لحمل الصوت لمسافات بعيدة و يعتبر البندول المصري أحد أكثر البندولات شعبية في أوروبا كما قد تم ذكره في كتب عديدة عن الراديستيزيا.
    [/img]http://www.biogeometry.info/images/wad.gif[img]
    الوادج، من أشهر الأجهزة البندولية الفرعونية و أكثرهم شعبية و استعمالا في أوروبا
    و تنتشر في معظم أنحاء العالم الآن معاهد علمية لجميع فروع علم الراديستيزيا و ان اختلفت تطبيقاته من جهة لأخرى. ويعتبر هذا العلم قارب للتجديف و الابحار فيما وراء الطبيعة و الحواس. و استعمله الجيش الألماني للكشف عن المتفجرات خلال الحرب العالمية الأولى و الثانية. و فعل الجيش الأمريكي نفس الشئ في فييتنام. و كانت الراديستيزيا هي العلم الذي قاد " ولهلم رايتش " في اكتشاف الطاقة الارجوانية Orgone التي برغم حدوث جدل كبير حولها في حياته أصبحت مؤخرا مادة خاضعة للبحث العلمي الجاد. و نستطيع أن نقول أن هذا العلم أيضا كان شعلة الانطلاق بالنسبة لعلم السايكوترونيكس Psychotronics الذي كان " دربال " و علماء آخرون في الكتلة الشرقية رواد فيه. كذلك في الغرب يعتبر علم الراديونيكس Radionicsفرع آخر من فروع علم الراديستيزيا يعمل من خلال أجهزة كهربائية
    أما في مصر فعلم الهندسة الحيوية Biogeometry يستخدم علم الراديستيزيا كوسيلة دقيقة للقياس و البحث بعد القيام بتطويره واكتشاف أسسه العلمية التي غابت عن العالم لفترة طويلة. و بذلك يعود العلم الى مهده لينطلق بقوة و على أساس علمي من جديد. صممت أجهزة قياسية بالغة الدقة تتيح لنا الآن تحويل قياسات النسب الكمية الى نوعية ( أي قياس نوعية التأثير الذي يحدثه الشئ، كالكهرباء مثلا، على طاقة الانسان باعتبار أن الانسان هو العامل الأهم في أي حضارة. فالحضارة توجد فقط لخير الانسان و صالحه و الا فلا تسمى حضارة ) و العكس أيضا، مما ساهم في ايجاد الحلول لأخطار عصر المعلومات التي تهدد الحياة على كوكب الأرض و في ادخال العنصر الانساني على الحضارة الحديثة و بالتالي تحويلها من حضارة على حساب الانسان الى حضارة لحسابه و حساب رقيه على جميع المستويات من المادية الى الروحية.
    فوائد الراديستيزيا
    ________________________________________
    في محاولة لدراسة الحركات الروحية للعبادات.. قام الدكتور مهندس إبراهيم كريم -خبير أنظمة الطاقة الحيوية بالقاهرة- بقياس الطاقة الروحية والذبذبية الزائدة عند الذكر بأسماء الله الحسنى، والوضوء، والصلاة، وقراءة القرآن، وأداء الآذان، وتوصل إلى حقائق وأسرار مهمة؛ إذ إن كل اسم من أسماء الله الحسنى له طاقة روحية محددة.. واستمرار الذكر بأعداد معينة يعطي طاقة روحية معينة.. ليس هذا فقط، بل حاول أن يوجد المزيد من الأسرار عن طريق قياس ذبذبة الجسم بأعضائه المختلفة، كل واحد منها على حدة، حيث تم قياس ذبذبة الجسم أثناء الذكر، مقارنة بمختلف أجزاء الجسم خلال الذكر بأسماء الله الحسنى المختلفة، وتوصل إلى أثر كل اسم على عضو أو أعضاء معينة.
    كما قدّم الدكتور إبراهيم كريم نظرية جديدة عن فوائد علم الراديستيزيا Radiesthesia (وهو علم الإحساس بالطاقة أو علم الموجة الذاتية) في فهم بعض أسرار الوضوء والصلاة، حيث يقول: إن الطاقة الذبذبية تتجمع وتختزن في مناطق دهون الإنسان؛ لأن الدهون عازلة تعزل ما في داخل جسم الإنسان من رنين، وتتجمع فوقها أيضا الطاقة الذبذبية التي علقت بجسم الإنسان خلال الحياة اليومية. وعند غسل مناطق الوضوء وهي تلك الأجزاء الظاهرة من جسم الإنسان التي تتعرض للطاقة الذبذبية الصادرة عن الآخرين والأشياء، فإن هذه الذبذبة تسقط مع ماء الوضوء، وهذا هو أحد أسرار الوضوء في تأهيل الإنسان للتركيز في الصلاة.
    كما استحدث الدكتور إبراهيم كريم أسلوبًا جديدًا لتمارين روحية، معتمدا في ذلك على علم بيو-جيومتري أو علم الهندسة الحيوية، وهو علم جديد تمتد تطبيقاته إلى الزراعة والصناعة والطب.
    وفي هذا الصدد يقول: "نحن كمسلمين نؤدي العبادات مرتبطة بحركات مثل حركات الصلاة أو الدعاء.. في البداية بدأت أدرس حركات الصلاة مثل رفع الإصبع في التشهد- وقمت بقياس تركيبة الطاقة الخاصة بها.. وأجريت تجارب متعددة .. منها تجارب على نموذج خشبي؛ ضمانًا لعدم وصول الإيحاء إلى الإنسان.. ومن خلال التجارب وجدت أن الطاقة الروحية الموجودة عند رفع الإصبع في اليد اليمنى هي فقط التي تعطي الطاقة الروحية.. وأن رفع الإصبع في اليد اليسرى لا يعطي طاقة روحية مطلقا. ودرست تفصيلاً حركات اليدين خلال رفعهما عند الدعاء، وسجلت كل الحركات التي تصنع طاقة روحية حول الإنسان، وتوصلت في النهاية إلى ما يسمى بمنهج تمارين، أقدّمها في الخارج الآن على أنها تمارين روحية مصرية أو تمارين يوجا مصرية (مستمدة في الأصل من العبادة الإسلامية )، وتلقى ترحيبًا شديدًا، وبطبيعة الحال يمكن للإنسان المسلم إضافة تلاوة الأدعية أو القرآن معها لتزيد من الطاقة الروحية".
    أيضا استطاع الدكتور إبراهيم كريم –معتمدا على علم الصوتيات- إثبات أن إخراج وترين صوتيين مختلفين من النغمات يحدث تأثيرًا ذبذبيًّا وطاقة روحية يمكن قياسها. وتمت تجربة قياس صوت أو نغمة تخرج من منطقة الحنجرة ويكمله رنين آخر ينضبط معه يأتي من الحلق من خلف الأنف.. وكانت النتيجة خروج طاقة روحية من الجسم.
    يقول الدكتور إبراهيم: "إنه من خلال دراستي أدركت أن سر التجويد في قراءة القرآن هو إدخال الطاقة الروحية في الصوت الخارج من الفم.. مثلا.. إن صوت المؤذن عند أداء الأذان ليس مجرد دعوة للناس للصلاة، ولكنه عبارة عن تهيئة الناس لأداء الصلاة، وشحنهم بطاقة روحية.. ولذلك فهو جزء من العبادة والإعداد للصلاة.. ولذلك أيضا يجب ألا يصلي المسلم خلال وقت رفع الأذان؛ لأن له كيانًا روحيًّا متكاملا.. والاستماع إليه يعد الإنسان للصلاة، ويكسبه طاقة روحية إضافية".
    ويشير الدكتور إبراهيم كريم إلى أن الحركات الروحية موجودة منذ فجر التاريخ وفي كل بقاع الأرض؛ فكل الديانات ذات الأصل السماوي نصت على الصلاة والصوم وحركات الدعاء والتبتل؛ وهذا يعني أن لها أصلاً ومنهجًا علميًّا سليمًا حتى تؤديه، وتنص علية كل الأديان السماوية.
    ويضيف الدكتور إبراهيم قائلاً: "إنني الآن وبعد إدراكي للطاقة الروحية الهائلة الموجودة في الدين أقف أمامه وأنا أشعر بضآلتي الشديدة.. فالدين علم هائل له حجم بالغ الضخامة لا يستطيع أحد مهما كان أن يدرك أبعاده الحقيقية" l

    0 Not allowed!


    لكل شيء اذا ما تم نقصان.... فلا يغر بطيب العيش انسان...

  3. [13]
    عضو متميز
    الصورة الرمزية معماري من طين


    تاريخ التسجيل: Apr 2005
    المشاركات: 211
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    تابع

    البايوجيومتري علم
    هو العلم الذي يدخل العامل الانساني في التكنولوجيا الحديثة و التي تسببت في بناء حضارة لم يسبق لها مثيل من ناحية توفير أساليب الراحة للانسان و لكن على حساب صحة الانسان سواء على المستوى المادي أو النفسي أو الفكري أو الروحي. فبواسطة علم البايوجيومتري نتغلب على الآثار الضارة لتكنولوجية عصر المعلومات مع الابقاء على هذه العلوم التكنولوجية بل و تطويرها، و نبدّل هذه الحضارة بحضارة لحساب الانسان و رقيه أيضا على جميع المستويات من المادي الى الروحي.
    يبحث علم البايوجيومتري في كيفية ادخال الطاقة المنظمة في المجالات المختلفة لطاقة الكائنات الحية لتوفير الإنسجام التام فى الكون بين جميع مجالات الطاقة المختلفة لتوفير الحماية ضد كافة الإضرار بإعتبارها ترجمة للغة التى يتعامل بها الكون مع بعض طبقا لقوانين الطبيعة التى تحكم هذه العلاقات . وهو علم يدرس العلاقة بين عناصر ثلاثة:
    • الشكل – الطاقة – الوظيفة
    و يتخصص علم البايوجيومتري في ادخال التوازن التام بين هذه العناصر.فمن خلال الشكل يمكن التأثير على الطاقة و من ثم الوظيفة. من خلال الشكل يمكن ادخال الطاقة المنظمة في جميع أنواع الطاقات و من ثم اعادة الاتزان للوظيفة. و يستخدم كل من قانون الرنين و الموجات الذبذبية الحاملة للقيام بهذه المهمة.
    لأداء وظائف مختلفة تتخذ الطاقة أشكال مختلفة

    • مثل توضيحي مبسط:
    لأداء وظيفة الطبخ نستخدم شكل الاناء لتشكيل الطاقة بما يتناسب مع الوظيفة التي نطلبها منها. فلكي نجعل الطاقة الحرارية تؤدي وظيفة الشي مثلا يكون الاناء على شكل مسطح لتوزيع الطاقة فلا يحترق الطعام. أما السلق فيحتاج الى تركيز الطاقة في مكان معين بشكل معين و بالتالي يستخدم اناء عميق...و هكذا.
    اذن من خلال الشكل يمكن تغيير الوظيفة. و هذه هي لغة الطبيعة من حولنا فكل شئ مخلوق له شكل معين لأداء وظيفة معينة و أية خلل في الشكل ينتج عنه بالتأكيد خلل في أداء الوظيفة.
    علم البايوجيومتري يبحث ليتوصل للأشكال المثالية لمسارات مختلف الطاقات الموجودة في الكون و بالتالي لامكانية اعادة مسارات الطاقات المختلة ( التي تظهر في شكل أمراض و خلافه من مظاهر الإختلال في الطبيعة ) الى المسارات المثالية و بالتالى إعادة التوازن فى الوظيفة .
    ان علم البايوجيومتري له جذوره في علم الفيزياء النوعية وليس الكمية التى تقوم على العلاقة بين توازن الطاقة والإنسان كما جاءت في علم الراديستيزيا و الهارمونيكس و الجيوبايولوجي، وبالطبع في الهندسة المعمارية التى تشكل العامل الرئيسى فى إتزان البيئة من عدمه. و لكن باعتباره علم شمولي فهو يدخل في كل مجالات الحياة. يمكن تشبيهه بالحجر الذي به يتم استكمال البناء الهرمي لعلوم العصر، و ما كان يمكن التوصل الى هذا العلم بدون علوم العصر التي أسهمت في التوصل اليه و ظهوره..فالعلم لا ينبت من فراغ. و من العلوم الحديثة التي كان لها أثر كبير في ظهور البايوجيومتري، علم الجيوبايولوجي، و علم الباوبايولوجي وهو علم يهتم بمسارات الطاقة فى الأرض التى من شأنها التأثير المباشر على الإنسان والسبب الرئيسى فى مشاكله الصحية بالإضافة إلى التلوث الكهربائى .
    يستخدم علم البايوجيومتري أدوات كثيرة لتحقيق هدفه ( و هو ادخال التوازن في مجالات الطاقة الحيوية ذات الترددات الصغرى و المرتبطة وظيفيا بالجسم المادي ) الذي يتيح لجهاز المناعة أو للطبيب الالهي داخل الجسم الفرصة ليعمل بأكثر كفاءة و يوفر الحماية ضد الأثار الضارة للتلوث البيئي سواء المرئي أو الغير مرئي كالمجالات الكهرومغناطيسية و الاشعاعات الأرضية السرطانية. فبالاضافة الى الأشكال الهندسية يستخدم طاقة اللون و الصوت و الحركة و العلاقات الذبذبية المختلفة بينها و التي تترجم أيضا الى زوايا و نسب و علاقات هندسية.

    ما هي الطاقة
    تأثير البيئة على تكامل الصحة
    بما أن الانسان لا يمكن أن يعيش بمعزل عن البيئة المحيطة به، فمن الضروري أن ندرس تأثير هذه البيئة على الصحة، سواء البيئة الطبيعية أو التي هي من صنع الانسان نفسه. كذلك علاقاتنا الانسانية معا سواء في محيط العائلة أو الأصدقاء أو زملاء العمل أو المحيط الاجتماعي عامة تلعب دور كبير في تكامل صحتنا. المشاكل الاقتصادية للفرد و للمجتمع عامة أيضا لها تأثير بالغ الأهمية. الأجهزة التكنولوجية المختلفة الحديثة التي نمتلكها أيضا لها تأثير سلبي على صحة الكائن الحي. للتعامل مع كل هذه الأوجه و التي في الحقيقة تدخل بنا في كل مجالات الحياة يجب أن نجد عامل مشترك بينها نتخذه نقطة بداية لفهم العناصر المختلفة المكونة لنظرية الصحة المتكاملة.
    كل شئ هو طاقة
    العامل المشترك الذي نبحث عنه هو الطاقة. يؤكد لنا علم الفيزياء أن كل شئ في الكون هو طاقة حتى ما نعتقد نحن أنه مادة صلبة هو في الحقيقة حالة معينة للطاقة . ترتكز كل الوظائف الحيوية على تعاملات على المستويات المختلفة للطاقة. فالعلاقات التي تحدث على مستويات الطاقة هي في الحقيقة البعد الخفي وراء كل الوظائف الفسيولوجية التي ندركها. في كل العناصر الحيوية، الصحة هي نتيجة ادخال التوازن على مستوى الطاقة و أية خلل في هذا التوازن ينتج عنه اما زيادة أو نقص في النشاط الذي يتجسد بالتالي مع الوقت في شكل مشكلة صحية.
    هل هناك من يعلم في الحقيقة ما هي الطاقة ؟
    أولا، دعونا نحاول أن نفهم ما هي الطاقة ؟ الفيزيائي الأمريكي المعروف ريتشارد فينمان قال عنها في محاضراته الشهيرة في الستينات " في علم الفيزياء اليوم لا علم لنا في الحقيقة عن ماهية الطاقة ".
    نحن نعرف الطاقة من خلال ظهورها في أشكال مختلفة: الحرارة، المغناطيسية، الكهرباء …الخ. و توصلنا الى نسب ومعادلات معينة لتركيز و استعمال الأشكال المختلفة من الطاقات مما فتح لنا باب التكنولوجيا الحديثة. و لكننا ما زلنا لا دراية لنا بحقيقة ماهية الطاقة التي تتخذ هذه الأشكال المختلفة.
    التعريف العام العلمي من الموسوعة " بريتانيكا " يقول أن: " الطاقة هي القدرة على احداث فعل أو تأثير ". و هذا التعريف أيضا لا يعرّف ماهية الطاقة على الاطلاق بل يقر صفة أو مظهر من مظاهرها و هو القدرة على التأثير. و بجانب أشكال ظهور الطاقة المعروفة المختلفة كالحرارة و الحركة….الخ ، هناك " تأثيرات " مختلفة يمكن أيضا أن تعرف كمظاهر أشكال للطاقة. أليست الاحساسات قادرة على احداث تأثير مثلا؟ فأنا حينما أغضب ألا تتولد طاقة حرارية في جسدي كله؟ و يتولد عن هذا الغضب ارتفاع في ضغط الدم و نسبة السكر؟ و اذا فرحت برؤية انسان أحبه، ألم يقر الطب التقليدي نفسه بعد اجراء التجارب و القياسات بأن هذا يتسبب في تغيرات تطرأ على وظائف أعضاء جسدي المختلفة ؟ و كذلك الأفكار سواء سلبية كانت أم ايجابية، أليست لها القدرة على احداث تغيرات فسيولوجية؟ الصلاة و مختلف الطقوس الدينية، أليست قادرة على تحويل الطاقات الفكرية السلبية الى أخرى ايجابية؟ أليست قادرة على الشفاء؟ ألا تبدل الحرارة المتولدة عن الأفكار و الاحساسات السلبية بطاقة باردة لها تأثير مهدئ للجهاز العصبي؟. يجب أن تتسع كلمة طاقة لتشمل الطاقة الحيوية، الحسية، الفكرية، والروحية.
    هكذا تظهر لنا صورة جديدة بحاجة الى فيزياء أيضا جديدة للتعامل معها.
    الطاقة كانت موجودة من قبل الانفجار الأول
    يقول لنا بعض علماء الفيزياء أن خلق هذا الكون بدأ بانفجار أولي كبير أسموه " البيج بانج "، نوع من الانفجار نتج من حالة عدم هادئة تسبقه. الانفجار أطلق و تولدت عنه طاقة، لم يخلقها هو لأننا نعلم في الفيزياء أن الطاقة لا تخلق من عدم و لا يمكن اعادتها الى حالة عدم. اذن فالطاقة كانت صفة أو قدرة موجودة كامنة فيما نطلق عليه كلمة العدم. عندما تتحرك يصبح لديها القدرة على التأثير .
    الطاقة تنتج عنها الحركة الأولية
    عندما تتحرك الطاقة يبدأ معها الثنائية بمعنى الشىء وضده فى الطبيعة تكون الحركة بين الثنائيات حكيمة ومتوازنة وهو ما نطلق عليه هندسة فتصبح هذه العلاقة متكاملة مع بعض وينتج عنها تكوين جديد فى الزمان والمكان ولا يمكن إدراج أحدى هذه المكونات دون الآخر فمثلا لا يمكن معرفة النور بدون الظلام و لكننا في النهاية سنظل دائما مع هذا السؤال الذي لا جواب له: ما هو جوهر الطاقة ؟
    جوهر الطاقة
    هو مجموع الصفات الكونية وقوانين الخلق كلها فالحركة الأولية نبعت من انفجار له أهميته الخاصة جدا. فهو يحوي بداخله برنامج القانون الذي يحكم هذه الحركة، بالضبط كالبذرة التي تحوي برنامج قانون نموها لتصبح شجرة. للتحكم في حركة ما يجب أن يكون هناك أولا دراية بوجود هذه الحركة ثانيا يكون هناك قانون معين لتطبيقه عليها. الدراية تعني وعي، والوعي هو شكل متطور من أشكال الحياة. و القوانين التي يمكن أن تنظم الحركة يجب أن تحتوي على المعني الكلي المتكامل لهذا النظام. لذلك فالفكر المخلوق في عالم الثنائية و المضادات غير كفء لتأدية هذه المهمة لأنه غير قادر على الاحاطة بكل جوانب المعنى الكلي ليتمكن من تحقيق هذا النظام و التوازن. الحكمة هي فقط التي تقدر علي هذه المهمة لأنها موجودة في منطقة خارج الزمان و المكان حيث المضادات في حالة تكامل تام. الطاقة سواء كانت لا شئ أو أي شئ أو شئ أو كل شئ، هي الجوهر النقي للحكمة و الوعي. حتى في حالتها الأولية من العدم كما أطلقوا عليها هي في أرقى مستويات الحياة لأن كل الأشكال و التحولات لهذه الطاقة هي مجرد تجسيد لأفعال مختلفة جميعها حاوي لكل مقومات الجوهر الذي يتجسد في هذه الأشكال المختلفة تبعا لنوعية الحركة. ليس هناك فيزيائي واحد اليوم يستطيع أن يعرف لنا الطاقة لأن علم الفيزياء لم يعترف بعد بأن الاحساس و الفكر مثلا بقدرتيهما على التأثير هما أشكال من الطاقة، ناهينا عن باقي الموجودات و الأبعاد التي لا تدركها حواسنا الخمس و لها بالغ التأثير علينا.
    البداية كانت " الكلمة "، هذا المفهوم هو الأقرب للحقيقة بل هو الحقيقة لأن " الكلمة " تحوي المعنى و الوعي و الحكمة اللذين لا نجدهم في لفظ الانفجار الأول.
    الاتصال
    اذا كان كل شئ طاقة، و الطاقة تعني الوعي و الادراك و الحكمة معبرين عن أنفسهم في أشكال مختلفة اذن فكل شئ لديه الادراك بكل الأشياء الأخرى. كل الأشياء في نوع من الاتصال المستمر مع بعضهم البعض. و لكن بما أن الطاقة تعبر عن نفسها بطرق مختلفة و في حركات مختلفة، فمستويات الادراك الثانوي في المخلوقات متفاوتة و مختلفة. و هذا يسبب صعوبة في الاتصال، كأناس مجتمعين و كل يتحدث بلغة مختلفة لا يفهمها الآخر. اذن فلابد أن الاتصال الذي نتحدث عنه هذا يتم على مستوى داخلي موحد بين كل المخلوقات، بلغة موحدة و ليس من الضروري أن تكون مدركة على مستوى الوعي المدرك المحدود لدى جميع المخلوقات. " لغة القلب " التي لطالما تحدث عنها علماء الباطن بدأت تظهر جوانب علمية أكثر مما كان متوقع. و هنا يجب أن نذكر العالم اليوناني الواضع لأسس الرياضيات و الموسيقى التي نعمل بها الى الآن فيثاغورس الذي أمضى اثنين و عشرون عاما من حياته يتعلم في معابد مصر الفرعونية. فيثاغورس وصف حركة النجوم و الكواكب في السماء بأنها " موسيقى الأفلاك "، موضحا أنه هناك لغة موحدة ( عرف عنها في المعابد الفرعونية ) متبادلة بين الموسيقى و علم الفلك.
    الرنين: لغة الطاقة الكونية
    بواسطة قانون الرنين تتعامل مستويات الطاقة المختلفة مع بعضها البعض لتصل الى حالة من التوافق و التناغم فيما بينها. تماما كما يحدث بين أوتار آلة البيانو الموسيقية. اذا عزفنا وتر تردد معه و أحدث صوتا كل ثامن وتر ( أي كل مثيل له في النوعية ). و لكن ليست فقط أوتار هذا البيانو التي تتردد معه لأن في قانون الرنين نجد أن كل وتر في الكون له نفس خصائص الوتر الذي عزفناه يصبح في حالة تردد معه بصرف النظر عن ان كانت هذه الأوتار داخل أو خارج نطاق بصرنا أو ان كانت أصواتها داخل أو خارج نطاق سمعنا. فبواسطة الرنين امتدت هذه الآلة الموسيقية و جابت أنحاء الكون. و الرنين يجعل الأوتار في حالة تبادل معلومات مستمرة فأي تغيير يطرأ على وتر تتعرف عليه باقي الأوتار كنوعية.
    ليس هناك فيزيائي واحد اليوم يستطيع أن يعرف لنا الطاقة لأن علم الفيزياء لم يعترف بعد بأن الاحساس و الفكر مثلا بقدرتيهما على التأثير هما أشكال من الطاقة، ناهينا عن باقي الموجودات و الأبعاد التي لا تدركها حواسنا الخمس و لها بالغ التأثير علينا.
    و نحن على مستويات الطاقة لا نستطيع أن نفصل بين المادة و الاحساس و الفكر مثلا. و هنا الطاقة هي العامل المشترك بين كل هؤلاء الذي يعمل و يعبر عن نفسه بطرق مختلفة فيهم. و لكن كل شكل من أشكال الطاقة هذه سيتأثر بما يحيطه من طاقات مماثلة له في البيئة عن طريق الرنين. و هذا ما نسميه بالمستوى الجماعي. فهناك مستوى فكر جماعي حولنا و هو حصيلة فكر الناس الموجودين في البيئة الواحدة. كذلك هناك مستوى حس جماعي و هو حصيلة احساسات الكائنات الموجودة في البيئة الواحدة..و هكذا. و هذا المستوى الجماعي لطالما حاول العالم النفسي السويسري كارل جوستاف يونج أن يلفت اليه أنظارنا و الى آثاره البالغة فينا.
    الرنين، الاتصال، و تبادل المعلومات: الذاكرة
    عندما يدخل مجالين من مجالات الطاقة في رنين و تبادل معلومات معا يحدث شئ غريب بعد انتهاء الرنين. فالمجالين لا يعودان الى حالتهما السابقة للرنين. يحدث نوع من التطبع الذبذبي. أي أن المعلومات الجديدة التي تم تبادلها تترك نوع من البصمة على كل من المجالين، اذن فمجالات الطاقة هي في حالة تطور مستمر من خلال قانون الرنين و تبادل المعلومات. و هذا يلفت الأنظار الى وجود شئ في غاية الأهمية و هو الذاكرة في كل مجال من مجالات الطاقة.
    كل شئ له شخصية في تطور مستمر
    اذا كان في كل تعامل يتم بين مجالين من مجالات الطاقة أو ذاكرتين كما نستطيع أن نطلق عليهما،يحدث تبادل معلومات اذن فهذه المجالات هي دائما في حالة نمو و تطور. تبادل المعلومات، الاتصالات، الذاكرة، و التطور كلها عوامل تؤثر على نوعية التعاملات بين المجالات و ينتج عنها كيان و وجود فردي لكل من هذه المجالات تدرك الكون من خلاله. و هذا بالتالي يولد شخصية لها أسلوبها الخاص في التعامل. اذن كل شئ في الكون من الذرة ، الى حبة الرمل، الى النبات، الى الانسان، الى النظام الشمسي، الى الكون كله، له نوع من الشخصية التي تتعامل في حدود ادراكها للزمان و المكان، و التي ربما لا تدركها المجالات و الشخصيات الموجودة في أبعاد أخرى من الزمان و المكان.
    نظرة جديدة لكون حي
    من منطلق هذه المفاهيم الأساسية سننظر الى معنى الصحة الشاملة لنفهم أنه: التوازن في طاقاتنا على جميع المستويات سواء الداخلية أو الخارجية، الفردية أو الجماعية. سنفهم أن المستويات الجماعية هي شكل من أشكال الحياة، و جزء مكون لنفسية الكائن الحي الذي نعيش فيه و هو الأرض و بالتالي فنحن دائما نتأثر و نؤثر فيها. حينما نفهم كل ذلك سنعلم أننا في تعاملنا مع كل شئ في الكون و الطبيعة نحن نتعامل مع كائنات حية لها شخصيات مختلفة تستجيب و تتفاعل كل حسب محيط الادراك المقدر له. من أصغر أنواع الفيروسات أو البكتيريا الى الخلايا الحية الى الانسان الى الأرض نجد أشكال للحياة تعيش بداخل بعضها البعض. الكون كله هو كائن حي واحد متعدد الأبعاد و المستويات التي تتميز كل منها بذاكرة و شخصية حية متفردة.
    و حينما يخبرنا القرآن بأن كل شئ في الكون يسبح لله، فهذا دليل على أن كل شئ حي و له وعي و ادراك. و هذا المفهوم موجود أيضا في مختلف الأديان الأخرى منذ الحضارة الفرعونية القديمة الى يومنا هذا.



    الطاقة المنظمة

    ماء بئر زمزم نموذج للماء المحمل بالطاقة الروحية المنظمة
    هي نوع من الطاقة تعمل باسلوب مختلف عن الطاقات الأخرى فهي التي تربط نوعيات الطاقة المختلفة بعضها ببعض في تكوينات متوازنة تؤدي الى الشكل النهائي لمنظومة الطاقة في أي شئ. هي الطاقة التي نطلق عليها كلمة " روحية " لتقريب المعنى الى الأذهان حيث أن تنظيم الطاقات في الكون و تركيبها في أشكال مختلفة يأتي من مستوى أعلى من مستوى الطاقات نفسها، أي من خارج الزمان و المكان. و يسمي معظم الباحثين هذه المستويات العليا بالمستويات الروحية. فهي كتلك الطاقة التي نجدها في أماكن العبادة القديمة و التي شيدت أصلا على أماكن انبعاث هذا النوع من الطاقة من الأرض. فالحضارات القديمة كانت على دراية بوجود هذه الطاقات و كانت لديها الأساليب لقياسها و تتبع مساراتها و بالتالي الاستفادة منها و من خاصية الاتزان التي تتواجد أينما وجدت.

    شجرة ملتوية لتفادي مسار الطاقة السرطانية
    عندما تلتقي مسارات المياه الجوفية أو الشقوق الأرضية مع بعضها في نقط معينة ينتج عن زوايا الالتقاء هذه طاقة تنبعث الى الاعلى في شكل حلزوني. بعض من هذه الزوايا ينتج عنه طاقة سرطانية ضارة، و البعض الآخر ينتج عنه هذه الطاقة الروحية التي نتحدث عنها. و مكونات الطاقة المنظمة هي:
    عنصر يماثل خاصية معدن الذهب و لكن على مستوى ذبذبى أعلى (بعد ألطف). -1
    عنصر يماثل خاصية الأشعة الفوق بنفسجية أيضا على مستوى ذبذبى أعلى (بعد ألطف). -2
    .موجات <الأخضر السلبي> الحاملة الأفقية -3
    عندما توصل الدكتور ابراهيم كريم الى معرفة هذه المكونات للطاقة المنظمة بواسطة علم القياس " الراديستيزيا " بعد تطوير الجانب العلمي فيه ليتناسب مع فيزياء العصر الحديث، فتح من جديد باب الاستفادة من هذه الطاقة المنظمة بطريقة علمية يتكامل فيها القياس الكمي مع القياس الكيفي ( النوعي ). فأعاد النظرة الترابطية من جديد بين عناصر الكون بطريقة علمية ( فالطاقة المنظمة هي التي تربط الكون ببعضه ) بعد أن كان العلم الحديث قد فككها و ادعى أن كل جزء قائم بذاته.
    الطاقة المنظمة هي الوحيدة التي يمكن لها أن تدخل الاتزان في جميع مستويات طاقة الكائن الحي في نفس الوقت، المادية و الحسية و الفكرية و الروحية. و لن تتحقق الصحة الشاملة المتكاملة لكل الكائنات الحية بما فيها الكرة الأرضية نفسها الا حينما نحقق التوازن على كل هذه المستويات و نتعامل مع الكائن الحي على أنه وحدة متكاملة غير مجزأة سواء على المستوى الفردي أو الكوني.

    شجرة مصابة لوقوعها على تقاطع طاقات سرطانية
    بذلك يخاطب علم البايوجيومتري العلم الحديث بلغته ليوضح له كيف أن الدين في الأصل هو علم العلوم و أن العقل البشري مهما ان حاول، لن يصل أبدا الى تحقيق الاتزان الكامل قائم بذاته فالاتزان الكامل يأتي من منطقة خارج الزمان و المكان لا يمكن أن يحيط العقل بها علما.


    تطبيقات علم البايوجيومتري
    :التصميم الهندسي المعماري
    الهندسة المعمارية هي لغة تشكيل للفراغ الذي يستخدمه الانسان سواء للمعيشة أو للعمل أو للاستشفاء أو لأي أغراض أخرى. وكما تتأثر نوعية الفراغ بنوعية الهواء الموجود في المكان تتأثر أيضا بالأشكال و الزوايا المختلفة الموجودة و المستخدمة في التصميم. علم البايوجيومتري هو العلم الذي يدرس تأثير الأشكال و الزوايا الهندسية على طاقة الانسان الحيوية و يوجد حلول لتأثيراتها السلبية و يقوي و يظهر تأثيراتها الايجابية و بالتالي فهو العلم الذي يتيح لنا المعرفة بكيفية التخلص نهائيا من التلوث المعماري الذي نعاني منه بشدة. و كذلك التلوث الناتج عن زيادة استعمال الشبكات و الأجهزة الكهرومغناطيسية في المباني.
    مشروع الهندسة الحيوية
    في منطقة العين السخنة
    :وسائل المواصلات والصناعات الثقيلة
    إدخال البايوجيومترى فى تصميم وسائل المواصلات كالسيارات والطائرات و السفن و غيرهم يحمى الإنسان من الطاقات الضارة التي يتعرض لها أثناء القيادة والتى تؤثر سلبيا على قوة تركيزه وامكانياتة، وبالتالى سيعود هذا علينا بانخفاض فى نسبة الحوادث والأضرار.
    :المحمول والأجهزة اللاسلكية

    استخدام الأشكال الهندسية الحيوية لتقليل أضرار الهاتف المحمول يمكن إدخال البايوجيومترى هنا اما عن طريق تصميم جهازالتليفون نفسه أو أى شكل إلكترونى أو وضع شكل إضافى يستخدم كإضافة للجهاز لتقليل الأضرار الكهرومغناطيسية .
    :تصميم الأثاث
    الأثاث المصمم تبعا لمقاييس علم البايوجيومترى وتوزيعه داخل المنزل يعمل على إدخال التوازن فى البيئة الداخلية للمنزل .

    كرسى بايوجيومترى من تصميم شهيره كامل إحدى الدراسات لعلم الهندسة الحيوية
    مكتب بايوجيومتري من تصميم الس فيريدوم إحدى الدراسات لعلم البايوجيومترى فى الخارج

    :الحاسب الآلى
    إذا أدخل علم البايوجيومترى فى تصميم الحاسب الآلي من البداية أو تبعا لطلب المستهلك فيما بعد سيكون لهذا الأثر الكبير فى تقليل الأضرار التى يعانى منها الإنسان نتيجة استعمال هذا الجهاز. فتلغى الآثار الضارة للعين والعضلات والرقبة والأكتاف والأيدى .
    :صناعة الدواء
    صينية مصممة لتقليل الاثار الضارة للدواء تصميم عبوات الدواء المختلفة تبعا للقياسات والأشكال البايوجيومترية يحمي الجسم من كثير من الآثار الضارة للدواء ويزيد من إمكانية استفادة الإنسان منه.
    :الزراعــــة
    أثبتت التجارب أن تطبيق علم البايوجيومترى فى الزراعة ينتج عنه إمكانية أكبر لمقاومة النبات للآفات وحماية له من الأمراض بدون استعمال أية مبيدات حشرية أو مواد كيماوية، وكذلك تطويل مدة صلاحية النبات والثمار أثناء عملية التعبئة والتخزين والاعداد للبيع بدون أي إضافات إشعاعية على الاطلاق. و في الأبحاث التي أجريت في هولندا وجد أنه من يأكل من المحاصيل المزروعة بأسلوب البايوجيومتري تتحسن حالته الصحية بشكل عام .
    أخذت هذه الصورة للتفاح بعد أسبوعين من قطفه و وضعه في غرفة معتدلة الحرارة، التفاح السليم ( جهة اليمين )هو المزروع بأساليب الهندسة الحيوية و الآخر الغير سليم مزروع بالأساليب التقليدية

    الحقل الذى تجرى فيه الأبحاث والتجارب على التفاح فى هولندا
    :اللحوم والدواجن


    مشروع الدواجن بمدينة السويس أثبتت التجارب على الدواجن أن تطبيق علم البايوجيومترى عليها قلل مدة الدورة التى تحتاجها الدجاجة لتصل إلى الوزن المطلوب، من 45 يوما إلى 35 يوما فقط، و وفر الحماية الكاملة للدواجن بحيث أنها لم تحتاج إلى مضادات حيوية أو هرمونات على الاطلاق كما يحدث مع الدواجن الأخرى. فالدجاج واللحوم المرباة فى مزارع تتبع المقاييس البايوجيومترية هى صحية للغاية لأنها محملة أولا بالطاقة المتوازنة ولم تتعرض ثانيا لأية آثار أو مواد ضارة خارجية.
    كل ذلك على سبيل المثال لا الحصر. فهذا العلم يدخل فى كل صغيرة وكبيرة فى حياتنا اليومية ليؤثر عليها إيجابيا ويحسن الصحة العامة، الجسدية، والنفسية، والفكرية، والروحية، ليس للإنسان فقط بل لكل كائن حي وشركة البايوجيومترى دائما على استعداد للاشتراك فى أية مشروعات بحثية مع أية جهات جادة ومتخصصة فى جميع العلوم والمجالات للعمل على تنمية هذا العلم وإتاحته لاستعمال الجميع، كل فى مجال تخصصه
    البصمات الحيوية
    مع تقدم التكنولوجيا الحديثة نحن معرضون لأنواع شتى من الاشعاعات و الموجات الضارة الغير مرئية و التي تلوث البيئة من حولنا و تمثل خطر من شأنه أن يقضي على أجهزة المناعة لدينا بل القضاء التام على كل أنواع الحياة الموجودة على كوكب الأرض .
    هذا التلوث الخفي ( الغير مدرك بالحواس الخمس ) لفت أنظارنا الى وجود امتداد آخر لأجسادنا المادية، بعد آخر للجسد على مستوى الطاقة و الذي يحدث فيه خلل جسيم نتيجة لهذه الأنواع المختلفة من التلوث. بالرغم من أننا من الجائز ألا نحس بالتأثير المباشر لهذا التلوث على جسدنا المادي الابعد فترة من الوقت على شكل أمراض مناعة مختلفة و التي تتراوح بين أمراض عادية كالحساسية بأنواعها و بين أمراض ميؤوس من شفائها. كما يمكن أن يظهر في شكل أمراض نفسية متراوحة بين الاكتئاب و انعدام التركيز و بين أمراض نفسية حادة تنعكس على الأداء و التصرفات.
    مجال طاقة الانسان في و حول الجسد المادي و الألوان تعبر عن نوعيات الطاقات المختلفة المكونة له.

    هذا الوعي الجديد بالبعد الغير مرئي لأجسادنا على مستوى الطاقة جعلنا نشعر بالحاجة الى التعامل مع هذا البعد. فلو كانت المتاعب الصحية ناتجة عن متاعب في بعد الطاقة الغير مرئي فالتعامل المباشر مع هذا البعد سيستهدف السبب الأصلي لهذه المتاعب و بالتالي سيوجد حلول غاية في الكفاءة تعمل قائمة بذاتها أو كمساعدة للطب التقليدي..
    ومن هذا المنطلق يعمل علم البصمات الحيوية Biosignatures التى تقوم على معرفة أشكال المسارات المثالية لطاقة أعضاء جسم الانسان المختلفة على كل المستويات بحيث نتمكن عن طريق قانون الرنين أن نعيد المسارات المختلة أينما وجدت في جسم الانسان ( في حالة المرض ) الى مساراتها المثالية فاذا وضعنا الشكل المصمم وفقا لهذه المسارات فى المجال الخارجى للجسم يحدث رنين بين الموجات الذبذبية الصادرة من هذا الشكل وذبذبات العضو المختل وبقوانين الرنين المعروفة فى الفيزياء يتم إصلاح الخلل من خلال المجال الاقوى والامثل المتمثل فى هذه البصمات .
    وقد تم وضع هذه البصمات الحيوية ( أشكال المسارات المثالية ) فى شكل حلى يمكن إستخدامها بصفة دائمة فى مجال الجسم لنقوم بعملية الإتزان المطلوب لمسارات الطاقة المختلفة .

    نماذج من حلي البصمات الحيوية


    خطوات ابتكار البصمات الحيوية
    يجب التفرقة بين البايوجيومتري (علم تأثير الأشكال الهندسية على الطاقة الحيوية) و أي شكل من أشكال الرمزية، فالرمزية هي شكل قديم من أشكال التخاطب قدم الإنسانية ذاتها، أما البايوجبومتري و البصمات الحيوية فهي محاولة لفك رموز الأشكال الموجودة في الطبيعة.
    توجد مدارس عديدة للرمزية على مستويات تتراوح ما بين الدينية و المعتقدات البديلة و بين الدعائية و التوجيه التجاري.
    أما البايوجيومتري و البصمات الحيوية فهي أشياء مختلفة تماماً و معنية بلغة التصميم ذاتها، فنحن نحاول قراءة لغة الطاقة في الطبيعة التي تعبر بها عن نفسها في الأشكال التي نراها، فنحن لا نبتكرها و لكننا نقوم باكتشافها، تماماً مثلما لم نبتكر الكهرباء و لكننا تعلمنا كيفية استخدامها، فنحن في احتياج إلى تعلم كيفية فك رموز هذه الأشكال لكي نستخدمها.
    ليست هناك أي قيمة رمزية للبايوجيومتري أو البصمات الحيوية، فقيمتها وظيفية مثل الدوائر الكهربائية المطبوعة على رقائق الحاسب الآلي و لا تعتمد على أي معتقدات خاصه.
    و توفر نتائج الاختبارات التي أجريت في المركز القومي للبحوث بمصر باستخدام البكتريا الدليل على ذلك، إضافة إلى الأبحاث الأخرى التي أجريت على الدواجن و النباتات بجامعات مصر و هولندا و هي اختبارات لا محل فيها للايحاءات.
    التبادل بين المعايير القياسيه:
    قبل أن نتطرق إلى كيفية استخدام البصمات الحيوية فمن المهم شرح الأسلوب الذي اتبعه د. كريم لاكتشافها.
    تعلمنا من مبدأ تبادل المعايير (أنظر الفيزياء النوعية) أننا نستطيع ترجمة لون مثل الأحمر إلى نغمة موسيقية أو إلى زاوية فهي كلها معايير قياسية تعبر عن نفس الأمر بلغات مختلفة مما يعني أن قوانين إحداها قابلة للتطبيق على الأخرى.
    عندنا مثلاً قوانين الرنين التي تناولتها علوم التناغم القديمه (فيثاغورس، فون تايموس، كبللر، شالدني، جيني، كيزر)، و من هذا المنطلق فإن السؤال الذي يطرح نفسه هو إمكانية وجود رنين للأشكال، فمثلما كانت نوعية الطاقة قابلة للتبادل بين الأصوات و الألوان و الزوايا (مكونات الأشكال) لا بد من وجود توافق مماثل بين الألوان و الأشكال و الحركة، و سنرى كيف يمكننا استخدام هذا التوافق للأشكال و نكتشف أبعاد جديدة لنماذج طاقة وظائف الأعضاء في أنظمة الطاقة الحيويه.


    تشريح طاقة الجسم:
    دينا نظام طاقة مركزي و عدة أنظمة أخرى ثانويه متراكبة فوق بعضها البعض و هناك تفاعل دائم بين هذا النظام المركزي و الأنظمة الثانويه المكمله لها.
    مواضع نقاط الأبر الصينية و المدارات تمثل جزء من نظام الطاقة الثانوى، و لهذا النظام الثانوى حدود للطاقة حول شكل الجسم البشري مماثل للمتواجد حول حدود أي شكل هندسي (كالأرض و غلافها الجوي مثلاً). و يحتوي شكل الجسم على نوع من طبقات تخزين الطاقة موجود في دهون الجلد، فلهذه الطبقة الدهنية وظيفة أخرى غير وظيفتها العازلة فهي تعمل على حماية نظام الطاقة المركزي من المؤثرات الخارجية كما تعمل كمخزن ومستودع للمعلومات.
    نظام الطاقة المركزي يستخدم الحواس و مراكز الطاقة ( اللطائف) لكي يتفاعل مباشرة مع كل مستويات الطاقة في البيئة، و أنظمة الطاقة الثانويه بدورها ليست معزولة عن الخارج فهي في حالة تبادل دائم للمعلومات مع البيئة الخارجية.
    لا بد من وجود نوافذ للاتصال و هذه النوافذ نقاط تستقبل المعلومات لتوصيلها إلى النظام الداخلي لكي يتوأم مع البيئة المحيطة، و هي المستخدمة في طرق العلاج بالإبر الصينية لتؤثر على سريان الطاقة في الأعضاء مباشرة. إلا أننا يجب أن نعي أن وظيفة هذه النقاط أكثر أهمية من ذلك، فهي مجسات للجسم في البيئة المحيطة به، فالأمر يبدو كما لو أننا نستخدم النوافذ لكي ننظر داخل المنزل بينما وظيفتها الأساسية هي النظر خارجه، فكل عضو في جسدنا يرسل جزء من طاقته إلى محيط الجسم (النوافذ) لكي يحصل على معلومات عما يحدث خارج الجسم و يتأقلم تبعاً لها.
    نظمة الطاقة الثانويه ليست محصورة كلها بحدود الجسم بل تمتد خارجه مكونة مجال للطاقة أو هالة حول الجسم، و تتضمن عدة مستويات متراكبة فوق بعضها البعض، فيوجد مجال حيوي للطاقة و مجال عاطفي للطاقة و مجال ذهني للطاقة و لكل من هذه المجالات مستوياتها الداخلية أيضاً.
    و من هذه المعلومات عن طبقة تبادل المعلومات الخارجية، فإننا نملك المقدرة على تبادل المعلومات بين خارج الجسم و داخله و هو ما سنقوم به.
    الأشكال المتماثلة تصبح في حالة رنين مع بعضها:
    بعد دراسة الجسم من الناحية الفسيولوجية التقليدية، و دراسة الأسلوب الصيني للعلاج بالاير الصينية و التشريح الدقيق لمداراتها، و دراسة الأسلوب الهندي لمراكز الطاقة – اللطائف – بالجسم و مسارات الطاقة الموصلة بينها، فأننا نكتشف علاقات بايوجيومترية رنينيه جديدة. هذه العلاقات قائمة على مستويات متعددة في أعضاء الجسم و تعبر عن نفسها بمسارات مشكله للطاقة الوظيفية للأعضاء و التي نطلق عليها البصمات الحيوية.
    لو قمنا بوضع شكل بسيط في مجال مستوى استقبال المعلومات للجسم، فسنحصل على رنين بين هذا الشكل مع نماذج طاقة أي شكل مماثل له داخل الجسم.
    الأشكال المتماثلة تصبح في حالة رنين مع بعضها البعض، فإذا كانت هناك مشكلة بمعدتي و أتيت بنموذج مشابه للمعدة و وضعته بداخل مجال الطاقة الخاص بي فهل ستحدث رنين مع معدتي ( تذكر كيف أن النغمة الموسيقية تحدث رنين مع كل ثامن نغمة لها) الإجابة هي نعم.
    هذا النموذج ساكن إلا أنه عندما يصبح داخل مجال الطاقة الخاص بي فإنه سيصبح في حالة رنين مع الأعضاء ذات الشكل المشابه له داخل الجسم. و بتعبير أخر نستطيع أن نجعل أي نموذج لعضو في حالة رنين مع هذا العضو. و نستطيع بواسطة نموذج المعدة تصحيح طاقة الشكل الموجودة على الحدود الخارجية للعضو، إلا أننا لم نأخذ في الاعتبار كل وظائفه الداخلية، و باستخدام رسوم تشريحية للقطاعات الداخلية نستطيع تتبع أشكال الطاقة للقطاعات الداخلية للعضو.
    لو نظرنا مثلاً إلى عضو ما فمن الممكن أن يكون له عشرة وظائف مما يعني وجود عشرة نماذج لحركة الطاقة متراكبة فوق بعضها البعض داخل هذا العضو و كل نموذج له مستوى مختلف و تردد مختلف.
    يتخذ كل نموذج شكل معين لأنه يقوم بوظيفة مختلفة، و سيكون لكل نموذج علاقة بالشكل المبدئى للعضو إلا أن العلاقة ستكون مرتبطة أكثر بنماذج الأشكال الداخلية للعضو، و هي نماذج تشكل مسارات تسمح بتوصيل الطاقة. و في نهاية الأمر فإن كل هذه النماذج تتفاعل مع بعضها البعض لتكون شبكة من الطاقة، و بالتالي فبدلاً من الدخول في رنين مع الشكل المبدئي فإننا ندخل مباشرة في توافق مع كل شكل داخلي و هو أسلوب قد يصل إلى أدق التفاصيل حتى مستوى الحمض النووي و الجينات.
    حصلنا الأن على بصماتنا الحيوية التي متى وضعت داخل حدود مجال الطاقة الثانويه فإنها ستعمل على سريان تلك الطاقة عبر مسارات لتشكل نموذج للطاقة تابعاً لتلك الأشكال بما يسمح باحداث رنين مع الوظائف الجسدية المماثلة لها، فإذا كان لهذه البصمة الشكل المطلوب فسوف تصبح في حالة رنين مع الطاقة المماثلة لوظيفة العضو و تعمل على تقويتها بما يسمح بالتصحيح الفوري لسريان الطاقة في ذلك العضو و إعادة التوازن لوظيفة العضو على مستوى الطاقة.
    من المهم ملاحظة أننا نوفر توازن لطاقة العضو على المستوى الوظيفي، فنحن لم نشير إلى شفاء العضو على المستوى المادي، و ذلك لأن البصمات الحيوية تأثيرها موازن الطاقة مما يساعد على تعزيز طرق العلاج التقليدية أو البديلة.
    عند التوازن السليم للطاقة يمكن للجسم أحياناً أن يصبح قادراً على شفاء نفسه بصورة فورية، و يجب ألا يدفعنا ذلك إلى الاعتقاد أن هذا شكل من أشكال العلاج الطبي البديل، فهي ما زالت أسلوب لتوازن الطاقة أقرب إلى أن تكون نشاط تصحيحي بيئي مساعد صحياً، و هي في ذلك أشبه بضبط لآلة موسيقية، و بتناول الأمر من هذا المنظور يمكننا بسهولة فهم المبدأ العلمي البسيط للبصمات الحيوية.
    استعمال البصمات الحيوية:
    للحصول على أفضل النتائج لاستخدام البصمات الحيوية من المهم أن يكون الممارس على دراية كافية بكافة أنواع مسارات الطاقة في الجسم، كما هي معروفة في مدارات الطاقة للعلاج بالأبر الصينية و نظام اللطائف الهندي للطاقة و الطرق الأخرى البديلة للعلاج بالطاقة.
    و يمكننا توضيح أهمية الأمر بتقديم مثال حالة لاعب التنس المحترف الذي يصاب بآلام مفصل الكوع مما يعني عادة نهاية مزاولته للعبة، فهو سيمر عبر علاج طبي مكثف باستخدام العقاقير و العلاج الطبيعي الممتد الذي يؤدي عادة إلى نتائج مؤقتة في حين أن الإصابة ستعاوده تحت الإجهاد البدني، و يعلمنا الطب الصيني أن المستقيم و مفصل الكوع متصلان لأن مدار المستقيم يمر عبر الجزء الخارجي للذراع فوق منطقة مفصل الكوع.
    من أجل تحقيق الموازنة السليمة للطاقة في المنطقة التي تحفز عملية الشفاء سنحتاج إلى استخدام البصمة الحيوية لهذه العضلة بالتحديد، أي المستقيم و أي وظيفة أخرى مرتبطة بها، ذلك لأنه توجد أيضاًً علاقة معروفة بإسم الأم و الإبن بين الرئة و مدارات المستقيم لذا يجب إضافة البصمة الحيوية الخاصة بالرئة.
    معرفة العلاقة بين مختلف أعضاء الجسم الداخلية و أنظمتها ليست كافية بل يجب أيضاً معرفة لغة الأشكال في الجسم و فهم علاقة الأعضاء ببعضها البعض بناءاً على توافق الأشكال، فإذا كانت لدينا أية خبرة علاجية يمكننا إذا متابعة الجسم لتقييم توازن الطاقة و اختيار ما تدعو الحاجة إليه و ذلك باستخدام أي أسلوب من أساليب تكنولوجيا الحاسبات الآلية أو التصوير الحيوي أو رسم القلب أو رسم المخ أو راديستسزيا ( حساسية الاشعاعات).أو كينوسولوجى ......... أو أي أسلوب أخر لمراقبة الجسم.
    قد نجد أحياناً أن شخص ما يحتاج إلى بصمات حيوية تبدو لا علاقة لها إطلاقاً بشكواه، و قد يكون ذلك لأسباب عديدة
    قد يكون السبب أن الشخص المعني يعاني من مشكلة في وظيفة أحد الأعضاء تبدو واضحة على مستوى الطاقة إلا أنها ليست ظاهرة بعد على المستوى الجسدي
    و قد يكون السبب وجودرنين في الشكل بين الأعضاء المتشابهة أو مكوناتها، فقد أثبتت الأبحاث مثلاً وجود رنين بين الأعضاء بسبب تشابهها في الشكل كالأذن و الكلية مثلاً.
    و لقد ثبت أثناء العمل بالبصمات الحيوية أن البصمة الحيوية لغرض ما قد تكون أحياناً مناسبة لغرض أخر أيضاً، و لقد مررنا بتجربة مماثلة أثناء الأبحاث التي أجريت على التهاب الكبد الوبائي، فلقد كان من ضمن ما تم استخدامه البصمات الحيوية للمناعة و للكبد، و تحسنت وظيفة الكبد قليلاً و لكن بالنظر إلى تفاصيل خلايا الكبد تبين لنا أن شيئا ما ظل مفقوداً و تبين احتياجنا لما بمقدوره التأثير على الخلية داخلياً، و لدهشتنا وجدنا ذلك في البصمة الحيوية الخاصة بالقلب و التي أدت دورها بتوافقها مع مكونات خلية الكبد أو لعلاقة أخرى لم نتبينها بعد، و في كل الأ حوال فعلى المرء أن يختبر اختياراته من البصمات الحيوية مرة ثانية بعد مرور بضعة أيام لمراجعة احتمالات الاحتياج لإضافات أخرى.
    الأبحاث المكثفة ضرورية في هذا العلم الجديد فكل تجربة تمثل تحدي جديد.

    0 Not allowed!


    لكل شيء اذا ما تم نقصان.... فلا يغر بطيب العيش انسان...

  4. [14]
    عضو متميز
    الصورة الرمزية معماري من طين


    تاريخ التسجيل: Apr 2005
    المشاركات: 211
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    تابع 1

    من أين سنحصل على الطاقة التي ستسري عبر البصمات الحيوية ؟
    هل يمكننا مثلاً استخدام بطاريات صغيرة أو مغناطيس لإدخال تيار بسيط في بصمة حيوية ؟
    في الواقع هذا غير ممكن و من الأفضل تجنبه، و ذلك لأن للكهرباء و المغناطيسية بعض الترددات المحتوية على مكونات ضارة بنظامنا الحيوي، و من الآمن ترك المستوى الرقيق من مجال طاقة الجسم الكهرومغناطيسية الموجود في مجال طاقة الجسم الخارجية لكي يسري هو عبر تشكيل مسارات للبصمة الحيوية لتحفيزها، و هو ما يحدث تلقائياً عند وضع أي جسم هندسي في مجال يستمد منه طاقتة. لذا فإن استخدام طاقة الجسم هو أمن أسلوب حيث أن التيارات الكهرومغناطيسية تحتوي على كل من المكونات الرأسية و الأفقية الضارة بوظائف الجسم، و هو أمر ينتج عنه أثار جانبية من كل المعدات الطبية، لذا فإنه يمكن لوحدات العناية المركزة الإستفادة بدرجة كبيرة من تطبيقات البايوجيومتري إذا تم تخفيض الأثار الجانبية الضارة للمجالات الكهرومغناطيسية.
    و لقد قمنا بأبحاث واسعة على كافة أنواع أحهزة القياس الحيوية و أجهزة التشخيص و العلاج الطبية و وجدنا أنها تحتوي على شكل من الموجات الرأسيه التي يجب إلغائها، و لقد قمنا في هذا المجال بتسجيل براءة اخترع مشتركة لإلغاء التأثيرات الجانبية الضارة لأجهزة كهربية باستخدام البايوجيومتري كما تم تسجيل براءة مماثلة لإلغاء أشكال الموجاتالرأسىللأساور النحاسية المستخدمة في التوازن الصحى للطاقة.
    شريحة البصمة الحيوية:
    لقد تمكننا من وضع ما بين 400 إلى 500 بصمة حيوية على شريحة واحدة و ذلك باستخدام نفس فكرة تصنيع الدوائر الكهربية المطبوعة لشرائح الحاسبات الآلية.
    هذه الأشكال تمثل تفاعلات للطاقة، و وجود تلك الدوائر من الطاقة معا على شريحة واحدة لا يمثل أي مشكلة، فهي موجودة أصلاً معا داخل أجسامنا على أي حال رغم أن كل منها يعمل بصورة منفصلة عن الأخرى، فلا تواجهنا في هذا الصدد أية مشكلة على عكس المركبات الدوائية الطبية حيث قد توجد تفاعلات ضارة بين المركبات المختلفة، فالشريحة تعمل أساساً مثل الدائرة الكهربية المطبوعة حيث كل الدوائر متواجدة و لا يتم تنشيط إحداها إلا عند الاحتياج لوظيفتها.
    و السبب وراء إعداد هذه الشرائح المحتوية على هذا العدد الكبير من البصمات الحيوية، أنه بالرغم من كل المعرفة الحالية شرقاً و غرباً، إلا أننا لا زلنا لا نعلم كل شيئا عن كيفية عمل أنظمة الطاقة في الجسم و مساراتها و علاقاتها التفاعلية، و تواجد أكبر عدد ممكن من طاقات البصمات الحيوية الملائمة سيظل دائماً أمراً طيباً حيث أن الجسم بحكمته الذاتية سيختار منها ما يحتاج اليه.
    و لقد قمنا بتجربة مثيرة للاهتمام، حيث تم تصغير البصمات الحيوية بواسطة الحاسب الآلي حتى أصبحت نقطة صغيرة لا تحتوي على أي عنصر هندسي سوى طاقة الشكل.
    و باختبار تأثير هذه النقطة على أفراد مختلفين وجد أن كل الوظائف التي كانت موجودة بها ما زالت متواجدة و تعمل بصورة جيدة و نشطة، و هو تأثير مماثل للتطعيم حيث يتم تخفيف المحلول عدة مرات حتى لا يبقى أثر للمادة الأصلية إلا أن طاقتها تظل موجودة.
    و يجب أخذ نقطة هامة في الاعتبار أنه مع إعداد شريحة عامة فإنه توجد اختيارات لا مفر منها لتحديد البصمات الحيوية المختارة، و في بعض الأحوال تكون بصمة حيوية معينة ضرورية لأمر معين غير متواجدة على الشريحة، أو يكون تكرار عددي معين ضروري لزيادة كفاءة الشريحة، لذلك يكون من الضروري أحياناً إضافة بصمات حيوية على الشريحة.
    حالة دراسية:
    و لنفحص ألان حالة تقليدية لشخص يعاني من اضطراب في المعدة
    قبل القيام بأي شيئا يجب فحص المجال الكلي لاكتشاف الاضطرابات، فتيار الطاقة يعمل كالدائرة الكهربية حيث كل شئ متصل بحيث أن أي خلل يسبب قطع التيار عن النظام بالكامل، تماماً مثل شجرة أعياد الميلاد المزينة حيث يتسبب خطاء صغير في إظلام الشجرة بالكامل، و يكون تصحيح طفيف في الغالب كافياً لإضاءة الشجرة بكاملها، و هو ما قد يبدو في حالتنا هذه كنتائج باهرة.
    لو أخذنا المعدة كمثال سنجد أن لها عدة وظائف و بالتالي عدة أشكال لمسارات الطاقة، لذا نبدأ عادة بالبصمة الأساسية للمعدة و نقيس طاقة المعدة لتحديد البصمات الحيوية الإضافية الضرورية لهذه الحالة بالتحديد من البصمات العديدة للمعدة.
    و لقد وجد أن بعض البصمات الحيوية لها فائدة كبيرة كإختيار الأساسي
    تلعب الغدة الدرقية دور كبير في المناعة.
    البصمات الحيوية للمعدة مفيدة جداً حيث أننا نعلم من دراستنا للطب الصيني أن مدار المعدة يمر عبر كامل الجسم من الجانبين، و يوجد مثل عربي يقول " أن المعدة هي بيت الداء".
    البصمة الحيوية للحبل الشوكي و الجهاز العصبي تساعد أيضاً في معالجة مشاكل الظهر و كذلك الجهاز العصبي المركزي و المناعة المتصلان بالحبل الشوكي، و بمكننا أن نتبين من شكلها سريان الطاقة من قاعدة الحبل الشوكي إلى أعلى عبر الفقرات العظمية حتى الجانب الخلفي للمخ و الغدد الصنوبرية و النخامية.
    البصمة الحيوية للكبد هامة جداً.
    البصمة الحيوية للإسترخاء بالإضافة إلى المناعة العامة هي شيئا نحتاجه جميعاً.
    توجد بصمة أخرى هامة متعلقة بالاكتئاب و تعمل على مستوى العاطفي و توفر التوازن لحالات الاضطرابات العاطفية و الفكرية المرتبطة بالعديد من الأمراض.
    عند بداية استعمال البصمات الحيوية قد نشعر بحالة من اليقظة ليلاً لعدم اعتيادنا على المستوى المرتفع من الطاقة الناتج عن المناعة المتوازنة، و لا داعي للقلق فقراءة كتاب كافية لتعيد إلينا النوم بعد فترة، إلا أنه يجب عدم التعرض للتليفزيون أو الحاسب الآلي لأن الضوء المباشر في الأعين يحبط إفراز المخ لمادة الميلاتونين المساعدة على النوم.
    من الأفضل إضافة ميدالية شكل "L" لتنظيم الطاقة لأنها تساعد على الوصول إلى التوازن بما يمهد الطريق لحكمة الجسم ذاتها لتولي زمام الأمور. فالجسم يعلم كيف يصحح نفسه أفضل منا، و كل ما نحاول فعله هو توفير الطاقة الازمة.
    المخطط الشخصي ليس بصمة حيوية.
    كما أشرنا سابقاً، يجب التفرقة بين البصمات الحيوية و أي شكل من أشكال الرمزية و التصميمات المستخدمة في المعتقدات المختلفة أو المخطط الشخصي المستوحى من بعض المعالجين. البصمات الحيوية هي نتاج عمل مبدأهالرنين و لا يعتمد على رؤية المعالج بل على خبرته في تحديد الاختيارات الصحيحة بناء على القياسات التي أجراها و معرفته بتشريح طاقة الجسم. بيانات البصمات الحيوية هي نتاج ثلاثون عاماً من الأبحاث و الاختبارات لكل بصمة من البصمات.
    البصمة الحيوية لها حساسية عالية نحو التغيرات الطفيفة في مسار الطاقة.
    فإذا تم رسم البصمة بطريقة مختلفة أو من نقطة بداية مختلفة فإن الشكل يفقد قدرته.
    فالبصمة قد تكون محتفظة بنوعيتها المرئية إلا أنها تفقد قدرتها.
    بداية و نهاية البصمة الحيوية هي أمر شديد الحساسية و بالذات اتجاه المنحنيات عند النهايات التي تدخل منها الطاقة و تخرج منها.
    البصمة الحيوية تتقبل تغيير بسيط في أبعادها بدون أن يتغير مسارها.
    إذا غابت نوعية الطاقة الذهبية ( احدى مواصفات البايوجيومتري) عن البصمة الحيوية فإن الرسم لا يكون سليماً.
    و من المهم تذكر أن البصمات الحيوية تعمل بالرنين لذلك لا يمكن أن تكون هناك بصمة ضارة، فإذا كان الرسم غير سليم فإنه ببساطة لن يحدث الرنين و لن يكون له تأثير.
    تعليمات هامة:
    مثل التطعيم و غيره من المعالجات البديلة للطاقة، فقد تظهر بعض الأعراض الجانبية و التي يكون سببها عادة هو التحفيز المفاجئ لأجهزة المناعة الناتج عن توازن الطاقة مما يسبب تأثير مضاعف في تنقية الجسم يزول خلال يوم أو اثنين، فإذا ظهرت أية أعراض أخرى بخلاف ذلك وجب استشارة الطبيب المعالج.
    ينصح في الحالات الحرجة بارتداء أكثر من شريحة واحدة من أي شكل، فإذا حملت أي شريحة بشحنات كهروستاتيكية (مثل الحلي و الساعات) من بيئة عالية الشحنة أو من الملابس ذات الألياف الصناعية، أمكن للشريحة الأخرى أن تظل تعمل بكفاءة.
    البصمات الحيوية ذاتها لا يتم تحميلها بل تحمل القاعدة الخلفية ذاتها المنقوش أو المطبوع عليها تلك البصمات و التي تتسبب بالتالي في إبطال سريان طاقة الجسم في المسارات المشكله للبصمات الحيوية مما يفقدها كفائتها.
    البصمات الحيوية لا يمكنها التسبب في أي ضرر فإذا لم تكن نشطة فمثلها حينئذ مثل أي حلية أو شكل على الجسم لا يسبب سوى تغيرات طفيفة في الطاقة.
    القاعدة الخلفية المحملة يكون لها تأثير غير مريح مشابه لنفس تأثير ارتداء الحلي لفترة طويلة، و يختفي هذا التأثير بتنظيف الشريحة.
    لأزالة التحميل يمكن وضع الشريحة على شكل للتنظيف يومياً لبضع دقائق أو نقرها على سطح صلب أو النفخ عليها.
    هناك أسلوب فعال و مؤقت لاستخدام البصمات الحيوية و ذلك برسمها على الذراع بقلم أو باستخدام ضمادة، و هذا أسلوب جيد لحالات الطوارئ مثل الحروق (بما في ذلك الحروق الشمسية) و يمكن استخدام هذه الطريقة مع استخدام الشريحة لتوفير دفعة أولية قوية. و قد قام المصريون القدماء باستخدام تصميمات مشابهة على شكل الوشم و هو التقليد الذي استمر حتى الأن إلا أنه أسئ فهمه.
    يجب أن نكون على وعي بأن استخدام البايوجيومتري و البصمات الحيوية هو عامل ممتاز لمساندة الطاقة لكل أنواع العلاج الطبي، فهي علم عام لموازنة الطاقة لكل أنواع الحياة و لا يمكن استخدامها كبديل للعلاج الطبي. إلا أن كل أشكال العلاج الطبي تصبح أكثر فعالية إذا تم توازن طاقة الجسم. و قد تم ملاحظة موازنة الطاقة لأجهزة المناعة في الاختبارات المعملية ( تحاليل الدم) كجزء من الأبحاث الطبية التي أجريت لعلاج التهاب الكبد الوبائي.
    إذا حصلنا على نتائج ايجابية أولية ثم لاحظنا اختفائها بعد بضعة أيام، فيجب مراجعة الاحتياج لبصمات أخرى، أو تفريغ تحميل الشحنات الكهروستاتيكية، أو مراجعة التشخيص، فقد يكون قد تم التركيز على الأعراض دون تحديد سبب العلة.
    في حالات نقص المناعة يكون من الضروري جداً الكشف عن الاشعاعات الأرضية تحت سرير المريض أو في أي مكان أخر يمضي فيه المريض وقتاً طويلاً، و تحريك الأثاث إذا وجد أنه يقع على أحد هذه المواقع الضارة أو قياس هذا الموقع و معالجته.
    إذا تناولنا المرض من المنظور الكوني للطاقة فقد يكون له صفة لا يمكننا التحكم فيها ذات حكمة عليا، فقد يكون المرض ابتلاء يجب تحمله، و عندئذ لن يكون لعلاج تقليدي أو بديل قدرة على توفير الشفاء. فلنتحلى بالإيمان و نتذكر أننا لسنا سادة الموقف تماماً فهناك دائماً العامل الأعلى، فالمرض نظام للذاكرة له حياته الخاصة و شخصيته و ميلاده و مماته و خصائص منفردة و مجتمعة.



    فيزياء نوعية
    هناك وعى عام و اهتمام يتزايد مع الوقت بمشكلة محدودية العلم المعاصر و عدم قدرته على تفسير العديد من الظواهر التي نراها في الحياة. فطريقة التفكير المعاصر أدت إلى انقسام في نظرتنا للحياة، أصبحنا لا نعترف إلا بما هو قابل للقياس، و كمّي كعلم. أما الفنون والعلوم الإنسانية والدين فنعتبرها غير علمية على أساس أن لها طبيعة نوعية ذاتية. وجهة النظر هذه قائمة على أساس أن علوم اليوم التقليدية لا تتعامل مع كل مستويات الطاقة الموجودة في الطبيعة. فنطلق كلمة "علمي" على كل ما يمكن قياسه كميا، متجاهلين أن عدم القدرة على قياس الشيء إنما هو في الحقيقة قصور في إمكانيات أدواتنا القياسية.
    إن الطبيعة لا تفهم وحدات قياسنا العلمية، فالسنتيمتر والبوصة والفولت …الخ غير موجودة في الطبيعة وإنما هي الطريقة التي نتبعها نحن لفهم الطبيعة عن طريق جعلها كمية. وعندما تتعرف الطبيعة على الكم يكون ذلك من خلال تفاعلها مع "الجانب النوعي لهذا الكم". ففي الطبيعة مثلا نجد أن كل رقم له ترددات نوعية يمكن أن تنتقل عن طريق التفاعل ويمكن أن تنتج تأثيرات معينة على نظم طاقة أخرى. فمفهوم الكم والكيف هما في الحقيقة وجهان لعملة واحدة.


    فيثاغورس Pythagoras كان أول من قدم للعالم الغربي طريقة المصريين القدماء في الربط بين الخاصية الموسيقية و القيم العددية. استخدم آلة موسيقية بسيطة ، مصنوعة من وتر واحد مشدود على قطعة من الخشب و بواسطتها بيّن أن كل نوعية صوت تكون مرتبطة بطول معين على هذا الوتر موضحا بهذا أننا لدينا في الآلة الموسيقية أداة يمكنها أن تحول الكمية إلى النوعية والعكس صحيح. كل آلة موسيقية تقوم بنفس هذا التحويل.


    لفهم خصائص هذا المقياس النوعي ننظر إلى النغمات الموسيقية وعلاقتها بكمية ترددات الصوت أو بطول الوتر الموسيقى، فنجد حقيقة و هي أن الأوتار عند فواصل معينة تتفاعل مع مره ونصف أو نصف الوتر وهكذا إلى ما لا نهاية وفى نفس الوقت تتأثر باقى الأوتار وتبدأ فى الإهتزاز وبنفس النسب السابقة يؤثر كل وتر على مثيله من التردد هذا التكرار أو هذا التأثير الدوري المتكرر هو سبب ما يجعلنا نتحدث عن الأوكتيفات Octave على البيانو، فنجد النغمات الأولى ثم الثامنة ثم الخامسة عشر.. وهكذا يحدثون نفس التأثير النوعي علينا.
    ويمكننا تطبيق قوانين الرنين Resonance كما هي موجودة في الصوت على الألوان، ونفهم أن الألوان المتشابهة يمكنها أن تدخل في علاقة رنين بعضها مع بعض مما يعظم تأثيرها. كما في الموسيقى، سنجد أن الحركات و الأشكال و الاحساسات و الأفكار..الخ يمكنها أيضا أن تدخل في علاقة رنين بعضها مع البعض مما يضخم التفاعل الذبذبي و تبادل المعلومات الذي يحدث بينهم من خلال الرنين.
    على الرغم من أن نفس القوانين تطبق على كل مقاييس الحواس فإننا سنركز على مقاييس اللون والصوت ونترك ممقاييس أخرى مثل اللمس و الشم و التذوق لأنهم لا يستخدمون على نطاق واسع في أدوات القياس النوعي و سوف نشير إليهم عند اللزوم أو من خلال التحدث عن الأدوات التي تستخدمها.
    لنفهم الفرق بين إدراك اللون والتأثير النوعي للون على أجهزتنا نقول ان ما يدخل المخ هو ذبذبات تترجم فى بنك معلومات المخ إلى نوعية معينة ترى الألوان والأذن تسمع ما يماثل اللون صوت فمثلا ترجمة اللون الأحمر إلى صوت متمثل فى نغمة دو وهكذا جميع الذبذبات تترجم بصريا أو سمعيا أو حسيا على حسب وظيفة كل حاسة .
    وعندما يحرم شخص من حاسة من حواسه فانه مع ذلك يستطيع أن يحس تأثير ما من خلال أحد حواسه الأخرى أو من خارج إدراك الحواس ومثال على ذلك: أن الأشخاص المصابون بعمى الألوان يمكنهم مع ذلك أن يحسوا الفرق بين الألوان وهناك بعض الأشخاص لهم حساسية خاصة يمكنهم أن يحسوا الألوان بأيديهم حتى وعيونهم مغمضة. أصبح لدينا إذن هنا خصائص مجردة فوق حسية تظهر نفسها على أي مقياس حسي ولذلك فيمكننا أن نترجم أي لون إلى نغمة موسيقية أو رائحة أو ملمس أو طعم أو شكل!!! يكون ذلك واضحا إذا تذكرنا أننا ندرك الألوان عن طريق انكسار زوايا الضوء(ذات الموجات المختلفة الأطوال) من خلال منشور زجاجي. و بما أن الزوايا هي وحدة بناء الأشكال تصبح بالتالي ترجمة الألوان إلى أشكال عملية واضحة وعلى ذلك نجد أنه كما في الألوان فالصوت والرائحة و الملمس والطعم يمكن ترجمتهم إلى أشكال (ومن هنا أيضا يمكن ترجمتهم إلى حركة و هذه خطوة أخرى أبعد). في النظرة النوعية للعالم فان كل شيء في الكون في علاقة و تفاعل كسيمفونية هائلة متناغمة .
    عندما يكون هناك نظامين للطاقة في علاقة رنين يحدث تبادل معلومات بينهما مما يجعلهما لا يعودان إلى حالتهما الأولية أبدا لأن كل منهما أصبح يحتفظ بجزء من المعلومات التي تحدث تغير في جهازه وتبقيهما مرتبطين إلى الأبد، وهذا يشبه إلى حد كبير ما لوحظ في فيزياء الكوانتومالتى تهتم بأصغر طاقة وتعتبره كون كامل فى حد ذاته .
    أتذكر في عام 1961، عامي الأول لدراسة العمارة في الجامعة الفيدرالية للتكنولوجيا (FIT) كان يدرّس لنا مادة الفن البروفيسور "هانز آس" وهو شخصية بارزة في مجال الفنون التجريدية في سويسرا وألمانيا وطلب منا عمل تدريبات على تحويل المؤلفات الموسيقية إلى فن مرئي. فكنا نستمع إلى ألحان باخ "Bach "، كالفوجيه، ونحولها إلى فن تجريدي عن طريق تحويل العلاقات الموسيقية إلى ألوان وأشكال وتكوينات نسب حسابية. ولم أدرك مدى أهمية هذه التدريبات الفنية و الدور الذي لعبته في تشكيل مفاهيمي الجديدة للتبادل بين المقاييس النوعية إلا بعد سنوات لاحقة.
    سأبدأ باستخدام أحد هذه المقاييس من الآن فصاعدا وهو مقياس اللون لأوضح الفرق بين الراديستيزيا المادية "Physical Radiesthesia " والراديستيزيا العقلية "Mental Radeisthesai" وذلك لمعرفتي الكاملة بهذا المقياس من خلال عملى كمعماري، و لأن العالمان الفرنسيان "ليون دى شومريه" وانطوان دى بليزال " Leon de Chaumery and Antoine de Bellizal " استخدماه وهما مكتشفي علم فيزياء قياس تأثير النوعية على نظام طاقة الإنسان في فترة الأربعينيات و الخمسينيات " وتم ضبط بندولات لونية بناء على أطوال الموجات الوترية وسمى علم الاهتزازات الضئيلة Micro vibratary physics (كما هو عنوان كتابهما) أو "الراديستيزيا الفيزيائية" " . وهناك أعمال أخرى للمهندس لويس تورين Louis Turrenne" " باستخدام مقاييس بنيت على القطبية وقام "فوايوم" Voillaume باستخدام مقياس بنى على أطوال البندول. ثم بعد ذلك في ألمانيا استخدم "شنايدر" Schneider نظريات "ليتشر" the Lecher antenna في موجات الراديو مزدوجة الهوائي لتطوير "مؤشر قياس ليتشر" Lecher antenna الذي استخدم لقياس أطوال الموجات التي تتفاعل معها مجالات طاقة أجسامنا. و يمكن ضبطه على مقياس لوني لقياس النوعية.
    إن "مؤشر قياس ليتشر" هو الأداة الرئيسية الآن التي تستخدم في قياس نوعية تفاعلات الطاقة بواسطة الممارسين الأوروبيين لعلم "الراديستيزيا الفيزيائية" لتميزه عن الشكل الأكثر انتشارا للراديستيزيا و هو "الراديستيزيا العقلية" (المعروف في إنجلترا وأمريكا أكثر بكلمة "داوزينج" Dowsing حيث تستخدم البندولات كأداة للتخاطب مع مستويات العقل الباطن من خلال شفرة تعطي معنى لحركات البندول في صورة تنويم مغناطيسي ذاتي. إن أسلوب تعلم كيفية استخدام البندول للدلالة على رد فعل من العقل الباطن هو أسلوب قيّم للدخول في حوار مع العقل الباطن أو لرسم خريطة لمستويات العقل الباطن وإمكانياته. ولكن هذه الطريقة للأسف طريقة غير موضوعية وتميل إلى الإيحاء الذاتي وبسبب طبيعته الذاتية غير الموضوعية اكتسب شهرة غير طيبة حيث اعتبر من فنون التكهن بالغيب. إن انتشار و رواج هذا الأسلوب من "الراديستيزيا" جعل من الضروري الفصل بينه و بين المدخل العلمي الذي يستخدم مقياس على مستوى إدراك يسبق مستوى المعنى الذاتي (الذي يختلف من شخص إلى آخر) كما سنرى لاحقا.
    وسمى "شومريه" و "بليزال" علمهما "بفيزياء الاهتزازات الضئيلة" ليفرقوا بينه وبين الفيزياء العقلية. أما البعض الآخر فاستخدم مصطلح "الراديستيزيا الفيزيائية" بالنسبة للشكل العلمي وكلمة راديستيزيا فقط أو "راديستيزيا عقلية" أو المصطلح الأكثر شيوعا "داوزينج" للشكل النفسي العقلي.
    كما أن هذا التفريق كان ضروريا للتشابه الواضح بين أدوات كل منهما. ففي "الراديستيزيا المادية" الأدوات تضبط للقياس و هي لا تعتمد على القدرات النفسية للممارس المعرضة للتأثر بالإيحاء الذاتي.

    0 Not allowed!


    لكل شيء اذا ما تم نقصان.... فلا يغر بطيب العيش انسان...

  5. [15]
    عضو متميز
    الصورة الرمزية معماري من طين


    تاريخ التسجيل: Apr 2005
    المشاركات: 211
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    تابع 2

    الحقيقة المطلقة والحقيقة المدركة " Absolute and perceived reality "
    حواسنا هي نافذة إدراكنا من خلالها نتعرف على مجال واسع من الترددات تكون أعضائنا حساسة لها. تتفاوت مجالات حساسية الكائنات المختلفة كل حسب البيئة التي يعيش فيها و أساسيات التأقلم معها و المهارات اللازمة لبقائه فيها:
    الحقيقة المطلقة هي مجموع كل مجالات تردد الطاقة في الكون. على الرغم من أننا نتفاعل مع مجالات الحقيقة المطلقة كوحدة كاملة إلا أننا لا نعرف عنها إلا القدر القليل جدا اللازم لحواسنا وهو ما نسميه الحقيقة المدركة وذلك بسبب الحدود التي تفرضها حواسنا. ولنقرب الفكره نقول : إذا مرّرنا الضوء، والذي ليس له لون، في منشور زجاجي سينكسر الضوء بزوايا مختلفة لتظهر ألوان الطيف. فالمكونات التي تنحني في زوايا مختلفة تبعا لطول موجة كل منهم تنفصل لتصبح مرئية كألوان مختلفة كل لون على حدة . فإذا عكسنا العملية ووضعنا كل الألوان مع بعض سيدمج كل لون مع عكسه "الألوان المكملة لبعضها البعض" و سنحصل على الضوء الأصلي عديم اللون ولكن به كل الألوان. وبالمثل إذا وضعنا كل مجالات التردد للحقيقة المطلقة مع بعضها البعض سنحصل على ما لا لون له ولا صوت له، كل شئ و لا شئ أي ما يطلق عليه الفيزيائيون energy soup (مزيج من الطاقة). الحقيقة المطلقة هي كل الطاقات. وكل كائن حي يتفاعل معها من خلال الحواس المختلفة لينتقى منها كل ما يحتاجه لينتج بعد ذلك الحقيقة المدركة الخاصة به التي تمكنه من التفاعل الأنسب مع البيئة المحيطة به.
    لفهم كيفية حدوث هذه العملية وأين تكمن المقاييس المختلفة سنقوم بفصل عمليات الحواس إلى مستويات مختلفة من التفاعل .
    . المستوى الأول :هو عضو الحواس حيث يتم انتقاء مجال تردد محدد من مجال التردد الكلى للطاقة الموجودة في الحقيقة المطلقة. كل عضو حسي مصمم بحيث ينتقى المجال الترددي المحدد الذي يتفاعل معه.
    في المستوى الثاني: تتحول المعلومات الآتية من المستوى الأول للتفاعل وتنتقل في شكل رسائل كهربائية على طول عصب يؤدى إلى منطقة في المخ في هذا المستوى الثاني، رد الفعل العصبي لمعلومات الحواس المختلفة يكون متماثل: قد يكون بالزيادة أو النقص للدفعات العصبية الكهربائية. العصب لا ينقل اللون أو الصوت أو الرائحة أو الطعم أو الملمس. كل الأعصاب متماثلة فكلها تنقل دفعات كهربائية حاملة لمجموعة معلومات مشفّرة كرد فعل للطاقة المستقبلة من عضو الحس
    المستوى الثالث : هو المكان الذي يتم فيه تقييم رد الفعل العصبي وفقا لمقياس نوعي للون والصوت والرائحة والطعم والملمس. هنا يترجم نفس رد الفعل العصبي الآتي من المستوى الثاني إلى مجموعة مختلفة من المقاييس. في المستوى الثالث الترجمة تكون مجردة وموضوعية لكل الناس لأنهم جميعا لديهم نفس التركيب التشريحي. في هذا المستوى لا تعبر المقاييس بطريقة كمية فقط عن مستوى الزيادة والنقص في الاندفاعات العصبية الكهربائية Electrical Nervous Impulses" " فحسب ولكن تشير أيضا إلى أوجه أخرى غير كمية ذات طبيعة نوعية.
    المستوى الرابع : هو مستوى المعنى للإدراك. كل أنواع المعلومات من مقاييس الإدراك المختلفة تصب في المخ مع بعضها البعض وتتبادل العلاقة مع مكونات الذاكرة في مخزوننا الشخصي من المعلومات الدائم الاتساع ليخرج الشكل النهائي للحقيقة المدركة كما نعيها. كأصوات وألوان وروائح وهكذا .
    في المستوى الخامس الحقيقة المدركة تنعكس و تظهر في الخارج على المناطق
    وينطبق ذلك أيضا على الزمان و المكان اللذان يخلقان طبقا لحقيقة وجودنا ويختلفان عن صورة الزمان و المكان للمخلوقات الأخرى أو الأبعاد الأخرى. في أحلامنا مثلا يمر الوقت بسرعات مختلفة والمكان يتبع قوانين مختلفة عن قوانين حالة اليقظة. فمفهوم الزمان والمكان لكل كائن يختلف باختلاف البيئة .
    في الراديستيزيا الفيزيائية نقيس نوعية التفاعل في المستوى الثالث وهو قبل مستوى وضوح المعنى والذي يكون عادة ملون بمخزون المعلومات لدينا. ليصبح مقياس عالمي للقياس النوعي. لأن كل شيء طاقة، والطاقة هي تردد والتردد هو التفاعل بين القطبين الموجب والسالب. ولكن من السهل استبدال اللون الأحمر بالقطب الموجب واللون الأزرق أو البنفسجي بالقطب السالب، أو اللون الأحمر للتعبير عن الزيادة في الطاقة والأزرق عن انخفاضها. فعند استخدامنا لتلك المقاييس بطريقة شمولية مطلقة يمكننا الدخول إلى عالم أبعد من حدود العلم الكمي ولكن بطريقة نوعية. الطريقة النوعية تسمح بالتفاعل مع كل مستويات الطاقة الموجودة في الطبيعة والتي تتضمن المستويات المادية و الحيوية والحسية والفكرية والروحية بطريقة مجردة وموضوعية الغير محددة بزمان و لا بمكان.


    البايوجيومتري ومفهوم توازن الطاقة:
    البايوجيومتري علم يقوم أساسا على قوانين الفيزياء النوعية وهو يدخل الإتزان إلى جميع النظم الحيوية عن طريق لغة تصميم لأشكال هندسية ذات زوايا وأبعاد محسوبة على حسب كل مجال تطبيقى وهو علم يهتم بالإنسان كوحدة قياستأثير البيئة المحيطة على وظائفه الحيوية فلا معنى لأى علم لا يكون فى خدمة الإنسانية وحل مشاكلها فمثلا لا يحس الإنسان مكونات الملح ولكن يحس ويشعر به كتأثير نوعى عليه فى مدى ملوحيته وهكذا لذلك فهذا العلم يهتم أساسا بضبط إيقاع الإنسان مع البيئة المحيطة والتى يتزايد فيها ضغوط التلوث بكافة أنواعه وأخطرها التلوث الكهرومغناطيسى على صحة الإنسان .


    علم الراديستيزيا
    الراديستيزيا Radiesthesia كلمة من أصل لاتيني تعني القابلية للاحساس بالاشعاع. هذا العلم يعمل على الاستفادة من قابلية الانسان للاحساس بالذبذبات بغرض الحصول على معلومات من مستويات الطاقة التي لا يمكن ادراكها بحواسنا الخمس. اذن هو علم تبادل المعلومات من خلال العلاقة بين مجال طاقة الانسان و مجالات طاقة الموجات حولنا. و تستعمل بعض الوسائل البسيطة كمؤشرات لقياس التفاعلات الذبذبية الدقيقة بين مستويات الطاقة المختلفة. و للراديستيزيا جذورها في مصر القديمة حيث كانت تمارس كعلم دقيق. و قد تميزت المجالات التطبيقية لهذا العلم بأنها كانت غير محدودة ولانهائية لأن هذا العلم يبحث في علاقة الانسان بكل ما حوله من مجالات القوى و الطاقة في الكون.
    على سبيل المثال، نجد أنه بالنسبة للطب كانت الراديستيزيا هى اسلوب كشف مبدئى للجراحين الفراعنة لأداء جراحات معقدة في المخ تحتاج اليوم الى تكنولوجيا عالية التكاليف. أما في مجال الجيولوجيا فقد اتضح أن كل مناجم الذهب التي تم العثور عليها في شبه جزيرة سيناء و لم تكن موجودة على الخرائط و تم اكتشافها عن طريق الأقمار الصناعية فقط كان قد سبق أن اكتشفها و استعملها علماء الجيولوجيا الفراعنة منذ زمن بعيد. أما الأكثر غرابة من ذلك فهو اكتشافنا أنهم كانوا يستعملون الأشكال الهندسية كوسيلة يدوية بارعة للتعامل مع الطاقة بغرض الحصول على أهداف وظيفية. ان هرم خوفو الأكبر بالجيزة يعتبر نموذج لأجهزة اصدار الطاقة الهندسية و بثها، تلك الأجهزة التي ابتكرها المصريون القدماء. و غني عن الذكر أن لهذا الهرم خصائص عجيبة تكلمت عنها مئات الكتب التي تصدر باستمرار و تتسبب في مزيد من الحيرة للباحثين. و توجد بعض النقوشات الفرعونية تصور مجموعة من الاشخاص يستعملون البندول بينما توجد نقوشات أخرى نجد فيها آلهة الفراعنة يحملون أجهزة بث طاقة و هذه الأجهزة على هيئة صولجانات. و محاولة الحصول على فهم أعمق لعلم الفيزياء من خلال علم الراديستيزيا الفيزيائي يعتبر شرط أساسي لتطور أجهزة اصدار الطاقة الهندسية لذلك يجب أن ندرك أن معرفة المصريين القدماء كانت مبنية على أسس علمية دقيقة. و هذه النظريات التي تطورت على يد الفلاسفة الاغريق كفيثاغورس و أفلاطون و آخرين في مجال علم الأرقام و الهندسة المقدسة Sacred Geometry كانت في الأصل مجرد أجزاء من العلوم السرية التي استناروا بها في مصر و لكن لسوء الحظ فان هذه العلوم قد فقدت و لم يبقى منها الا أجزاء مختصرة أسئ فهمها، بقت كفلكلور شعبي قديم و طقوس سحرية .

    انتقل علم الراديستيزيا الى أوروبا عن طريق العرب ابان الفتوحات الاسلامية و الحروب الصليبية

    القديس لودجير يحمل العصا التي يستعملها في الراديستيزيا و نموذج الكنيسة للتدليل على أهمية استعمال هذا العلم في بناء دور العبادة القديمة و لكن هناك فرع واحد من فروع الراديستيزيا استمر متواجدا عبر العصور كأحد العلوم السرية لطائفة الرهبان الجزويت و قد عرفوه عن طريق العرب اللذين برعوا فيه و نقل الى أوروبا أيام الحروب الصليبية و ابان الفتوحات الاسلامية في أوروبا . و كان هذا الفرع الأداة الأساسية التي استعملها المبشرون الجزويت للبحث عن الأعشاب الطبية في مختلف مناطق الأرض. و قد استعملوا أيضا الراديستيزيا كوسيلة هامة لاكتشاف مصادر المياه الجوفية . و قد اشتهر القسيس الجزويتي الأب " مرميه " الفرنسي بقيامه بذلك في فرنسا و سويسرا. و قد طبع كتابه الهام " كيف أعمل Comment j'opere " في حوالي سنة 1830 و شرح في هذا الكتاب كيفية استعمال الراديستيزيا للكشف عن المياه و المعادن (Dowsing) سواء كان ذلك في مواقعها أو عن بعد فيما يسمى بالتيليراديستيزيا. و على سبيل المثال فاننا نجد أن معظم مصادر المياه في باريس و فيينا كان قد تم اكتشافها في القرن الثامن عشر على يد ممارسين مشهورين للراديستيزيا. و كان يستعمل هذه النوعية من التطبيقات جزء من أحد أنظمة علم الراديستيزيا يطلق عليه الاسلوب العقلي Mental Radiesthesia قبل أن يتم وضع الأسس لعلم فيزياء الراديستيزيا الحديثة.
    و على أية حال فان الراديستيزيا هي علم دقيق يتعامل مع العلاقات الذبذبية على نطاق واسع و هو يعتبر في واقع الأمر امتداد للفيزياء التقليدية و الدخول بها الى مجالات جديدة تشمل القياسات النوعية بالاضافة الى القياسات الكمية المعتادة. و قد أطلق الرواد الأوائل أسماء مختلفة على هذا الفرع من فروع الراديستيزيا. و أطلق عالما الفيزياء الفرنسيان " شوميري " و " بيليزال " عليه اسم الفيزياء الميكروذبذبية و ذلك في كتابهما المطبوع حوالي سنة 1940 و الذي مازال يعتبر أهم مرجع في هذا العلم.


    و بشكل عام تعتبر الراديستيزيا المبنية على هذا النوع الجديد من الفيزياء هي علم " طاقة الشكل " و تعرف أيضا بالراديستيزيا الفيزيقية. و بالاضافة الى ذلك فقد اكتشف شوميري و بيليزال أن الشكل الفرعوني، الوادج Wadj ، أو ما أطلقوا عليه في أوروبا اسم البندول المصري يشع نوع من الطاقة التي بها خصائص الموجات الحاملة مما يجعلها مناسبة للاتصالات بنفس القدر الذي تستعمل به موجات هرتز لحمل الصوت لمسافات بعيدة و يعتبر البندول المصري أحد أكثر البندولات شعبية في أوروبا كما قد تم ذكره في كتب عديدة عن الراديستيزيا.
    الوادج، من أشهر الأجهزة البندولية الفرعونية و أكثرهم شعبية و استعمالا في أوروبا

    و تنتشر في معظم أنحاء العالم الآن معاهد علمية لجميع فروع علم الراديستيزيا و ان اختلفت تطبيقاته من جهة لأخرى. ويعتبر هذا العلم قارب للتجديف و الابحار فيما وراء الطبيعة و الحواس. و استعمله الجيش الألماني للكشف عن المتفجرات خلال الحرب العالمية الأولى و الثانية. و فعل الجيش الأمريكي نفس الشئ في فييتنام. و كانت الراديستيزيا هي العلم الذي قاد " ولهلم رايتش " في اكتشاف الطاقة الارجوانية Orgone التي برغم حدوث جدل كبير حولها في حياته أصبحت مؤخرا مادة خاضعة للبحث العلمي الجاد. و نستطيع أن نقول أن هذا العلم أيضا كان شعلة الانطلاق بالنسبة لعلم السايكوترونيكس Psychotronics الذي كان " دربال " و علماء آخرون في الكتلة الشرقية رواد فيه. كذلك في الغرب يعتبر علم الراديونيكس Radionicsفرع آخر من فروع علم الراديستيزيا يعمل من خلال أجهزة كهربائية.
    أما في مصر فهندسة التشكيل الحيوي Biogeometry يستخدم علم الراديستيزيا كوسيلة دقيقة للقياس و البحث بعد القيام بتطويره واكتشاف أسسه العلمية التي غابت عن العالم لفترة طويلة، و أطلق عليه "علم الرنين التوافقي النوعي"ليميزه عن باقي أنواع الراديستيزيا التي تفتقر إلى الناحية العلمية الموضوعية. و بذلك يعود العلم الى مهده لينطلق بقوة و على أساس علمي من جديد. صممت أجهزة قياسية بالغة الدقة تتيح لنا الآن تحويل قياسات النسب الكمية الى نوعية ( أي قياس نوعية التأثير الذي يحدثه الشئ، كالكهرباء مثلا، على طاقة الانسان باعتبار أن الانسان هو العامل الأهم في أي حضارة. فالحضارة توجد فقط لخير الانسان و صالحه و الا فلا تسمى حضارة ) و العكس أيضا، مما ساهم في ايجاد الحلول لأخطار عصر المعلومات التي تهدد الحياة على كوكب الأرض و في ادخال العنصر الانساني على الحضارة الحديثة و بالتالي تحويلها من حضارة على حساب الانسان الى حضارة لحسابه و حساب رقيه على جميع المستويات من المادية الى الروحية.



    الأخضر السلبي

    الكون فيكتيف، جهاز بندولي صممه العالمان الفرنسيان شوميري و بيليزال لقياس الموجات الذبذبية المختلفة تمتاز موجات الأخضر السلبي ( كما أطلق عليها العالمان الفرنسيان شوميري و بيليزال ) بأن لها خاصية ذبذبية حاملة مخترقة، أي أنها تنفذ من خلال كل شئ. و تنقسم موجات الأخضر السلبي الى نوعيتان، احداهما مفيدة جدا للانسان و هي التي نقصدها في مكونات الطاقة الروحية المنظمة الموجودة في أماكن العبادة لأنها حاملة و لها خاصية اتصال قوية و تسمى هذه النوعية "بالأخضر السلبي المغناطيسي" و هي موجات أفقية.
    أما النوعية الضارة من موجات الأخضر السلبي فيطلق عليها اسم "الأخضر السلبي الكهربائي" و هي موجودة في أماكن انبعاث الطاقة الضارة ( السرطانية ) من الأرض و هي موجات رأسية. و الطاقة في جسم الانسان تسري في موجات أفقية و وجود موجات رأسية في مجال طاقة الانسان هو دليل على الخلل و المرض.



    الرنين
    الكون و كل ما فيه في حالة دائمة من التفاعل الذبذبي على جميع المستويات و كما يقول المثل " انك لا تستطيع أن تقطف وردة بدون أن يؤثر ذلك على أبعد نجم في الكون ". كل شئ طاقة و الطاقة ما هي الا موجات ذبذبية متحركة في الكون. تتعامل هذه الموجات الذبذبية بعضها مع بعض عن طريق قانون الرنين Resonance . و يمكننا فهم ذلك اذا نظرنا بأسلوب مبسط الى قانون التناغم و الايقاع Harmonics في الموسيقى. عندما نضرب الوتر على آلة موسيقية فان كل ثامن وتر سوف يتذبذب بالاتفاق مع القانون الذي ينص على أن النوعيات المتماثلة من الأصوات تكرر نفسها بصورة لانهائية. و بالرغم من أن الذبذبات و الأصوات التي نسمعها مختلفة الا أن الأذن الموسيقية المدربة يمكنها بسهولة تحديد نوعية كل نوتة و مكانها على السلم الموسيقي أي كان هذا المكان برغم أن هذه الأصوات قد لا تبدو متشابهة بالنسبة للشخص العادي. و هذا الأسلوب الخاص المستعمل للتناغم بين الآلات قد تم التوسع في استعماله في كل مجالات الحياة على يد العلماء في مصر القديمة و تم تقديمه للغرب على يد فيثاغورس الذي ترجم كل خاصية ذبذبية في الكون الى نسبة على آلة أحدية الأوتار من أجل تنظيم الأخذ بالقياسات في الراديستيزيا. و ترجمت النسب الموسيقية أيضا الى ألوان و الى أشكال هندسية. فكل نوتة تكون في تناغم (رنين) مع كل لون و كل شكل هندسي (زاوية) ممن لهم نفس خاصيتها الذبذبية. فكما تتجاوب طبلة الأذن بصورة آلية مع الموجات الصوتية التي تتحرك عبر الهواء و ترسل نبضات للمخ الذي يقوم بدوره بترجمتها الى ما نسمعه، يتجاوب العصب البصري للموجات الذبذبية للون فيقوم بارسال رسائل مشفرة للمخ الذي يحول هذه الشفرة الى ألوان مرئية. و الألوان و الأصوات و الأشكال لهم خصائص ذبذبية تدخل في رنين مع مستويات تناغم أعلى لا نستطيع أن ندركها بقدراتنا الحسية ( الحواس الخمس ).
    في الراديستيزيا نحتاج الى وسيلة تمكننا من التركيز الارادي على الشئ الذي نريد الدخول في علاقة رنين معه لقياسه بما يسمى بالرنين الاختياري. و يمكننا فهم هذا الرنين الاختياري من خلال استحضارنا القدرة على اختيار سماعنا لأصوات منخفضة بالرغم من وجود أصوات أكثر ارتفاعا بالقرب منا. اذا اخترنا فالمخ قادر اذن على تكبير الأصوات المنخفضة و بالتالي فهو يقوم بدور وسيلة التركيز الارادي هذه.
    قانون الرنين اذن هو الباب الواسع الذي منه ندخل الى آفاق لا نستطيع بلوغها عن طريق الحواس الخمس. و على مستوى صحة الانسان فالرنين يفتح باب للشفاء على كل المستويات. بارادتنا و عن طريق العقل الذي وهبنا الله اياه نستطيع أن نختار المستويات التي نكون في رنين مستمر معها، أي في تبادل مستمر للمعلومات و الطاقات معها. بعد أن عرفنا الطاقة المنظمة ( الروحية ) في الكون و أنها الوحيدة القادرة على ادخال الاتزان في جميع مستويات الطاقات الأخرى، و عرفنا أننا عن طريق الرنين نستطيع أن نكون دائما في علاقة معها، ألم يحن الوقت لكي نختار أن نتيح أنفسنا لها لتحقق لنا الصحة الشاملة المتكاملة على جميع المستويات من المادية الى الروحية ؟



    العينة
    من أجل احداث رنين مع مادة ما بغرض الحصول على معلومات أو بغرض البحث العلمي أو ادخال التوازن، فاننا نحتاج الى عينة من تلك المادة. و العينة في الراديستيزيا هي شئ له كل الخصائص الذبذبية لتلك المادة أو الشخص الذي نود قياسه. و ذلك كما يحدث في الطب التقليدي حينما نجري عمليات التحليل في المعامل لعينات دم أو أنسجة أو خلافه فالعينة من الشئ يكون فيها كل خصائص الشئ.
    أما بالنسبة للراديستيزيا، فبما أننا نتعامل على مستوى ذبذبي، يكون من المتاح لنا أن نختار العينات من مجال أوسع منه في الطب التقليدي. ففي " الداوزينج Dowsing " الذي هو احد التطبيقات المنتشرة للراديستيزيا و الذي تم ممارسته عبر العصور للبحث عن المياه الجوفية، نجد أن الجسم البشري نفسه يعمل كعينة للبحث عن الماء لأن ثلثا وزن جسم الانسان هو من الماء. يمكن أيضا استعمال الصور الشخصية و اللعاب و الدهون المركزة على الجبهة كعينات. أو أي مادة أخرى كانت مرتبطة بالشخص و لصيقة به مدة طويلة و بالتالي تكون قد تشربت بطاقاته. و من هنا نجد اختيارات لانهائية يمكن استعمالها كعينات في علم الراديستيزيا.
    و بالنظر الى الطبيعة المتعددة الجوانب للراديستيزيا فان المادة الخاضعة للقياس يمكن أن تكون ذات طبيعة مادية أو مجردة. و يمكن استعمال الاسلوب الرمزي أو استعمال قوة الخيال و القدرة على التصور لخلق "عينة عقلية " تحمل بدورها كل الخصائص الذبذبية للمادة. و تتميز العينات الذبذبية بتخطيها حاجز الزمان و المكان. ففي معامل التحاليل العادية العينة تعكس حالة المريض لحظة أخذ العينة منه، بينما نجد بالنسبة للعينات الذبذبية أنه يمكن بمجرد أخذ عينة واحدة متابعة حالة المريض أو المادة التي نقيسها أيا كانت في أي وقت بعد ذلك بدون الاحتياج الى أخذ عينة أخرى.


    مركز البايوجيومترى
    أهداف مركز البايوجيومترى
    • مركز البحوث :
    الهدف الأساسى منه هو بحث وتطوير علم الهندسة الحيوية وعلم البصمات الحيوية وعلم الراديستزيا وذلك بسبب الطبيعة المتعددة لهذه العلوم والدراسات والبحث فى تطبيقهم فى مختلف المجالات ويكون تحت إشراف المحترفين فى المهن التقليدية مثل الطب ، الثقافة ، الزراعة ، الديكور ..... والدراسات البديلة .
    • مكتب التصميم والهندسة المعمارى :
    د. إبراهيم كريم هو فى الأصل مهندس معمارى وهو المالك لشركة التصميم والهندسة المعمارية " مكتب إستشارات هندسية معمارية " والذى قام بتأسيسه أبيه الدكتور سيد كريم فى عام 1934 وهو أحد مكاتب الهندسة المعمارية المشهورة فى الشرق الأوسط . ومن الطبيعى أن يعتمد البحث الأول وجميع الأبحاث فى علم البايوجيومترى على شكل جديد من فنون العمارة والذى يزيد من فاعلية الوظائف الحيوية للانسان ويعطى معنى جديد لمفهوم " البيت" . وكانت التطبيقات الأولى لعلم البايوجيومترى فى فن العمارة عام 1983 من خلال بناء المرحلة الأولى للوحدات السكنية السياحية بمنتجع الأولد فيك فى الغردقة بالبحر الأحمر وأيضا منتجع بورترية فى العين السخنة بالبحر الأحمر عام 1992 .
    ومن ضمن التطبيقات العديدة لعلم البايوجيومترى تصميم أشكال هتدسية للارتقاء بنوعية الطاقة الموجودة فى المنازل ولإلغاء الآثار الضارة لمجالات الطاقة الغير مرئية اما بسبب التصميم الهندسى المعمارى ، أو توزيع الأسلاك الكهربائية والتكنولوجيا الحديثة أو بسبب أماكن وطريقة توزيع الآثاث. ان الأشكال الهندسية صممت خصيصا بشكل جذاب لتناسب ديكور المنزل و توضع بشكل إستراتيجى لإزالة الطاقة السلبية وإضافة الإيجابية إليه.
    ان مكتب التصميم متخصص فى مجالات تصميم الآثاث والأغراض المنزلية مثل ( مصابيح – براويز للصور – صوانى الشاى .....إلخ ) . و الجدير بالذكر أن الأشكال الهندسة الحيوية حين تم تصميمها أو حفرها على المجوهرات أظهرت تأثير إيجابى على مجال طاقة جسم الإنسان وخفضت إلى حد كبير الخطر المحتمل على الصحة بسبب التليفونات المحمولة ، أجهزة الكومبيوتر ، وكل الأجهزة الحديثة الأخرى .

    0 Not allowed!


    لكل شيء اذا ما تم نقصان.... فلا يغر بطيب العيش انسان...

  6. [16]
    عضو متميز
    الصورة الرمزية معماري من طين


    تاريخ التسجيل: Apr 2005
    المشاركات: 211
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    تصميم مكتب بريد و تليغراف

    دراسة دور المشروع الاجتماعي

     قبل البدء في فهم المشروع وعلاقاته الداخلية والأسس التصميمية له لابد من عمل دراسة عامة لفائدة المشروع الاجتماعية ودورة في المجتمع

    • فنجد ان

    1- المشروع له دور اجتماعي فعال في آي مكان يوجد به

    2- يعمل على الاتصال بين الناس فى كل مكان بأنحاء العالم وسرعتها وذلك لزيادة العلاقات بين الأفراد في كل مكان

    3- تعتبر فكرة البريد ( عمليات توصيل الرسائل ) هى فكرة من اقدم الأفكار للاتصال منذ قديم الزمن وذلك في الحضارات القديمة المختلفة لذلك يظهر فائدتها القصوى فى تقدم الحضارات
     ذلك

    لابد من وضع هذه الاعتبارات الوظيفية الهامة قبل البدء في الأسس التصميمية والتنظيمية للمشروع والعمل على هذا الأساس

    لابد من توفير صور السهولة في فهم المشروع وسهلة التعامل بداخلة لدى جميع الفئات من الأفراد



     بداية التعامل مع المشروع وفهمه
    دراسة فكره المشروع


    1- المشروع مشروع قومي عام صالح لكل المواطنين

    2- المشروع يتردد علية جميع الجمهور من كل الجنسيات

    3- لابد من مراعاة الجمال فى المشروع الشكلي والجمالي
    4- التعبير عن المشروع بأنه مشروع قومي ناجح يعبر عن قوة بلادة

    5- لابد من الحصول على معنى يعبر عنة وهو العظمة والجمال في المشروع وذلك
    لابراز الفكرة المعمارية للمشروع وفائدته الاجتماعية والاقتصادية وفضلة على سهولة الاتصال

    العناصر التي يتم تناولها في المشروع
     من حيث الأسس التصميمية

    العظمة

    الجمال

    الفائدة الوظيفية

    الوحدة التناسق الداخلي مع الخارجي

    الأهداف الوظيفية للمشروع

    1- عمليات استقبال الجمهور
    2- عمليات وصول وفرز الطرود
    3-عمليات توفير أماكن للعاملين بالمشروع

    عناصر المشروع

    1- جزء الاستقبال للجمهور
    2- جزء الموظفين ( التعاملات )
    3- جزء الموظفين الداخلي والمدير
    4- جزء استقبال الشاحنات والطرود الداخليه
    5- جزء خدمي للمشروع


    الأهداف الخدميه للمشروع

    1- توفير بيئة جيدة لدى الموظفين أثناء العمل من حيث

    -راحة أماكن العمل
    -الخدمات العامة للموظفين( البوفيه – دورات المياه )

    2-توفير بيئة مناسبة للجمهور وسهولة الحركة الداخلية وسهولة التعامل معه واستيعاب المكان وفهمة (الفراغ ) ومتطلباتهم


    3-سهولة استقبال الطرود من الشاحنات الخاصة التي داخل المشروع وفرزها في سهولة

    4-جزء الخدمات وتشتمل ( البوفيه – دورات المياه )


    دراسة الشكل العام للمشروع
    Style

    تعتمد فكرة المشروع على انه مشروع خدمي ووطني من الدرجة الأولى لذلك
    لابد من التعامل معه على هذا الأساس
    لذلك فان افضل style للمشروع معبر عن ذلك هو أل style الفرعوني المعبر عن عراقة المشروع وقيمته القومية والاجتماعية للمجتمع وابراز عظمته في هذا style system
     ولكن

    نظرا للتقدم فى الحضارات وظهور حضارات أخرى جديدة في حياتنا من الحضارات الحديثة التي أبرزت دورها فى التقدم الحديث فلابد من إبراز دورها في style system للمشروع

    ألstyle الفرعوني
    أهم تعبيراته
    من أهم التعبيرات عن النظام الفرعوني pharouse style هو _____________ العظمة
    القوة

    • لذلك لابد من الاهتمام بهذين العنصرين والإلحاح على التعبير عنها في المشروع
    • أقوى الأمثلة
    من أقوي المعبرات على ألstyle الفرعوني
    1-المسلة
    2-العمود الفرعوني
    3-الصروح
    الأفضل
    من أرقي أقوى التعبيرات فى الفرعونية هي الأعمدة والأساطين التي منها نباتية التي تعبر عن عراقة واصالة بلادها وعلاقتها بشريان الحياة
    وهو نهر النيل مؤسس الحضارة المصرية القديمة

     كيفية مزج آلstyle الفرعوني مع style الحديث (old style _____ modern style
    مناهم العوامل الأساسية لنجاح آي المشروع هي عملية إبراز دور الحضارات الحديثة في تقدم الأمم وإظهار تأثيرها على المنشات الحديثة والحياة
    لذلك
    • يفضل عمل مزج للحضارات مع بعضها البعض مع الحفاظ على أصالة الحضارات القديمة فى صورتها الطبيعية فى بعض الأجزاء مثل العمود الفرعوني

    الدراسة العامة لعناصر المشروع وعلاقتها مع بعضها البعض
    DEAGRAM










     دراسة عامه على الدياجرام العام للمشروع

    دراسة عامة على ال layout









     دراسة عامة لفكرة المشروع



    دراسة البيئة الداخلية للمشروع

    لكي يتم دراسة أكيدة وصحيحة لبيئة للمشروع الداخلية لابد من دراسة علاقات التكوين الداخلي للمشروع ودراسة جيدة له حتى يسهل الحصول على التالي

    1- بيئة داخلية ممتازة قادرة على أداء الوظيفة المحددة له بشكل جيد وملائم للمشروع
    لذلك
    فلابد من وجود علاقة وثيقة بين كل من

    1- الاستقبال للجمهور _________________________مكاتب التعاملات الموظفين

    حيث انه لابد من وجود علاقة قوية بينهم ولابد من توفير كل من
    -سهولة الوصول
    -سهولة التعامل
    -الاتصال المباشر والقوى بينهم

    1- مكاتب الموظفين ____إدارية ___________________________بالمدير
    ____تعاملات

     تعتبر هذه العلاقات من العلاقات الهامة المباشرة حيث انه لابد أن يكون هناك علاقة بين من يرآس العمل والعاملين بالمشروع حتى تكون هناك سهولة فى العمل الداخلي


    2- سهولة عملية الفرز للطرود ______________________________وسهولة وصولها بدقة إلى أقسام التعاملات

    حيث أنة لابد من حدوث سهولة فى توصيل الطرود بعد الفرز إلى غرف التعاملات بحرص وبدون أي مشاكل فيها حتى لا يتم إعاقة العمل وحدوث مشاكل فى العمل الداخلى

     دراسة ال LAYOUT وعلاقته بالمشروع


    • لابد من ان تكون مساقط المشروع معبرة ومؤكدة على فكرة المشروع الأساسية وكيفية توضيحها للفكرة وذلك في

    1- المساقط الأفقية وفكرتها
    2- مضمون ألLAY OUT الخارجي
    3- في الوجهات والمناظير لتصبح اكثر وضوحا


     دراسة الVIEW وعلاقاته الداخلية

    • لابد من وجود علاقة بين البيئة الداخلية والخارجية للمشروع

    وذلك للأعداد مصفوفة من العلاقات الجيدة في المشروع
    وذلك من ناحية استغلال في التشكيل الداخلي للمشروع والتفاعل معه
    يعتبر استغلال ألVIEW الخارجي للمشروع من أهم العوامل لنجاح المشروع


     كيفية ابرز ال VIEW الخارجي في المشروع


    يتم عملية ابرز فكرة أل VIEW الخارجي من

    1- استخدام المسطحات الزجاجية في الوجهات التي تطل على أل VIEW الخارجي الجيد آو عمل ألVIEW الصناعي
    3-خلق VIEW داخلي صناعي داخل فراغان المشروع مثل أحواض الزهور
    4- استخدام نظام أل SKY LIGHT في عمل إضاءة داخلية شبة طبيعية وذلك في إضاءة الفراغ الداخلي حتى يتم عمل تفاعل بين الفراغ الداخلي والخارجي لفراغات المشروع


    انتهت
    دراسة عامة على الفكرة التصميمية للمشروع

    0 Not allowed!


    لكل شيء اذا ما تم نقصان.... فلا يغر بطيب العيش انسان...

  7. [17]
    عضو متميز
    الصورة الرمزية معماري من طين


    تاريخ التسجيل: Apr 2005
    المشاركات: 211
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    اعمال الخرسانة العادية

    أعمال الخرسانة العادية
    (1) مقدمة:
    مهمات مونة الخرسانة من زلط ورمل وأسمنت، يلزم أن تكون من أحسن الأنواع المعتمدة والتى تنطبق عليها المواصفات الخاصة بهذه المواد فى هذا الدفتر وفى المواصفات القياسية المعتمدة. كما يجب إجراء جميع الاختبارات اللازمة على مكونات الخرسانة العادية والتى تنص عليها المواصفات القياسية المصرية وكذلك الكود المصرى لميكانيكا التربة والأساسات والكود المصرى لتصميم وتنفيذ المنشآت الخرسانية المسلحة والوارد منها فى هذه الشروط بالباب الثالث الخاص بأعمال الخرسانة المسلحة.
    -توضع الخرسانات بكامل العروض والأسماك المبينة بالرسومات والتى تستنتج منها ولا تُحتسب الخرسانات التى وضعت زيادة عن المطلوب لسبب خطأ فى التخطيط أو المناسيب أو المصنعية.
    -توضع الخرسانات فى مواضعها ولا يسمح بإلقائها من أعلى وذلك على طبقات متتالية سمك الواحدة منها لا يزيد عن 25 سم وتدق كل طبقة على حدة بالمندالات على عموم السطح فى اتجاه جوانب الخنادق وبحيث لا تترك فراغات بها أو بالخرسانات وقبل وضع أى طبقة من الخرسانة يغسل سطح الطبقة السابقة بالماء.
    -إذا احتياج الأمر لنزح المياه قبل أو أثناء أو بعد رمى الخرسانة فيجب أن يقوم المقاول بعمل الترتيب اللازم لنزح المياه دون أن يؤثر ذلك تأثيراً مباشراً على صندوق الخرسانة، وعلى المقاول أن يستحضر الطلمبات والأدوات والآلات لنزح المياه.
    -يجب رش الخرسانات العادية رشاً غزيراً لمدة ثلاثة أيام متتالية حتى لا تتعرض للتشققات.
    -تُقاس جميع أعمال الخرسانة العادية قياساً هندسياً - والفئة بالمتر المكعب - وتشمل توريد المهمات والآلات والعبوات والمصنعية ونزح المياه وخلافه.
    - -خرسانة عادية لزوم الأساسات تتكون من 0.8 متر مكعب من الزلط (يمر من حلقة قطرها 3 سم) ومن 0.40 متر مكعب رمل مضافاً إليه 300 كجم أسمنت بورتلاندى عادى أو مقاوم للكبريتات حسب الرسومات التنفيذية ما لم يُذكر خلاف ذلك بالرسومات الإنشائية والثمن يشمل الدق على طبقات لا تتجاوز 25 سم ووزن سطح الخرسانة أفقياً حسب المقاسات والمناسيب المطلوبة بنفس المونة المذكورة.
    - -دكة خرسانة عادية لزوم الأرضيات واسفل أعمال التبليطات للدور الأرضي والأرصفة وتحت الطروفيات بسمك 15 سم، ما لم يذكر خلاف ذلك وتتكون من واحد متر مكعب زلط ونصف متر مكعب رمل مضافاً إليهما 300 كجم أسمنت بورتلاندى عادى على أن يكون الزلط يمر من حلقة قطر 4 سم ولا يمر من حلقة قطر 3 سم والثمن يشمل رش ووزن المسطح بحيث يكون مستوياً تماما طبقاً للمناسيب بنفس المونة المذكورة.
    -خرسانة عادية لزوم الأساسات بمحتوى 300 كجم أسمنت بورتلاندى عادى أو مقاوم للكبريتات لكل متر مكعب من الخرسانة العادية بخلطة جاهزة من محطة خلط معتمدة من جهاز الإشراف على أن تقدم المستندات التالية للإعتماد قبل التوريد:
     شهادة صلاحية للأسمنت المستخدم مبين بها نتائج كافة الاختبارات التى تم إجراؤها على الأسمنت طبقاً للمواصفات القياسية المصرية.
     شهادة صلاحية للركام الصغير والكبير مبين بها نتائج كافة الاختبارات التى تم إجراؤها على الركام طبقاً للمواصفات القياسية المصرية.
     تقرير فنى عن تصميم الخلطة الخرسانية.
     شهادة صلاحية لماء الخلطة المستخدم.
     بيانات خاصة بالإضافات وصلاحيتها وتأثيرها على الخرسانة.
    ويشمل البند كافة المعدات والآلات اللازمة لتوريد وصب الخرسانة والدك والرش بالمياه حسب أصول الصناعة. وترسل مع كل خلطة شهادة تسليم باسم وحدة التصنيع موقعاً عليها من مدير الوحدة المسئول ومبين بها:
     نسب مكونات الخلطة شاملة الإضافات.
     كمية الخرسانة بالسيارة.
     زمن الخلط وقوام ورتبة الخرسانة
     رقم السيارة ووقت مغادرتها وحدة التصنيع ومكان يوضح به وقت وصول السيارة لمكان الصب فى موقع المشروع، ويتم حفظ الشهادة فى سجلات المشروع وصورة منها فى وحدة التصنيع للرجوع إليها عند اللزوم.
    --خرسانة فينو سمك 5 سم تتكون من 0.8 متر مكعب زلط + 0.4 متر مكعب رمل + 350كيلو جرام أسمنت بورتلاندي عادي وذلك لحماية الطبقة العازلة بالدور الأرضي.
    --دكة خرسانة عادية من كسر الطوب أو من أي ركام خفيف لملئ الأجزاء المنخفضة من دورات المياه والمطابخ أو تشكيل خرسانة ميول الأسطح تتكون من 0.8 متر مكعب ركام خفيف +0.4 متر مكعب رمل +350كيلو جرام أسمنت بورتلاندي عادي ويضاف 150 كيلو جرام جير مطفي في حالة استعدالها لتشكيل خرسانة الميول للأسطح.
    --خرسانة عادية بسك متوسط 5 سم للعزل الحراري للأسطح وتشمل على مادة السيليتون ومحتوى أسمنتي 350كيلو جرام أسمنت بورتلاندي عادي والبند محمل عليه عمل طبقة لياسة سمك 2 سم بمادة الاديبوند لحماية خرسانة العزل.

    0 Not allowed!


    لكل شيء اذا ما تم نقصان.... فلا يغر بطيب العيش انسان...

  8. [18]
    عضو متميز
    الصورة الرمزية معماري من طين


    تاريخ التسجيل: Apr 2005
    المشاركات: 211
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    اعمال الكهرباء

    اعمال الكهرباء
    الشروط العامة المواصفات الفنية
    المواصفات الفنية للوحات توزيع الضغط المنخفض
    المواصفات العامة:
    -1 يتم التجميع الكامل للوحات التوزيع بكل ما تحتويه من قضبان وقواطيع ولمبات بيان (أحمر – أصفر – أزرق) وأجهزة قياس وخلافه فى المصنع فى لوحة واحدة مستعدة للقفل والتركيب والتوصيلات بكابلات القوى.
    -2 يجب أن تصنع لوحات التوزيع على أساس إستخدامها داخل المبانى.
    -3 يجب أن تتحمل لوحة التوزيع جميع الإجهادات الميكانيكية الواقعة عليها.
    -4 يجب دهان اللوحة ببوية الفرن من الداخل والخارج وأن تكون لها مقاومة عالية ضد الصدأ.
    -5 اللوحة لها أبواب يمكن غلقها ولها مفاتيح ويمكن الوصول إلى أجزائها.
    -6 يجب أن ترتب القواطيع وأجهزة التحكم والوقاية ... الخ داخل اللوحة بحيث يسهل الوصول إليها وتكون قابلة للفك والتركيب من الواجهة دون أن يؤثر ذلك على الوحدات الأخرى.
    -7 لابد وأن تكون المسافات بين فضبان التوزيع مناسبة بحيث تتحمل تيارات القصر.
    -8 أن كثافة التيار فى القضبان لا يزيد عن 1ز5 أمبير/مم2 ما لم يذكر خلاف ذلك صراحة أو بإعطاء أبعاد للقضبان المستخدمة.
    -9 عدد القضبان فى اللوحة خمسة (3 أوجه + تعادل + أرضى) وجميع القضبان مصنوعة من النحاس الأحمر الألكتروليكى النقي ومدهونة بالألوان (الأحمر – الأصفر – الأزرق) للأوجه الثلاثة واللون الأسود للتعادل واللون الأبيض للأرضي.
    -10 دخول وخروج الكابلات في اللوحة الرئيسية من أسفل ولابد للسماح لهذه الكابلات بالإنثناء بأنصاف أقطار لا تؤثر على خصائص الكابلات.
    -11 تزود اللوحات بأجهزة القياس والعدادات بالجزء العلوى من اللوحة وبحيث يسهل التعامل مع هذه الأجهزة أثناء الصيانة والإصلاح وعلى ألا تقل أبعاد العداد عن 9×9 سم2.
    -12 توفر وقاية لأجهزة القياس ولمبات البيان فى اللوحة من خلال قواطع أوتوماتيكية أو مصهرات ذات سعة مماثلة لسعة اللوحة.
    -13 يكتب على جميع القواطع والمفاتيح ولبمات البيان وأجهزة القياس ... الخ إستخداماتها وأماكن التغذية وذلك على بطاقة صغيرة من البلاستيك الأسود اللون وأن تكون الكتابة للبيانات مضغوطة باللون الأبيض وباللغة العربية الواضحة.
    -14 يرسم على السطح الخارجى للوحات تخطيط مسار الدوائر والمفتيح بالمعدن البارز (Synoptic Diagram).

    -2 تصنيع اللوحات ومواصفاتها الفنية:

    -1 يتم تصنيع اللوحات طبقاً للمواصفات الفنية الألمانية (IEC Pub 439, VDE Part 5& TYPE Tested).
    -2 يتم عمل التوصيلات والتركيبات داخل اللوحة طبقاً لأصول الصناعة كما تستخدم أسلاك وكابلات تسير فى خطوط رأسية وأفقية مستقيمة ومثبته كى يتم توفير الحماية اللازمة للأفراد ضد اللمس المنصوص عليها فى المواصفات القياسية الألمانية، وعمل غطاء داخلى يسمح بتشغيل المعدات ولا يسمح بلمس الأجزاء المكهربة.
    -3 درجة الحماية فى اللوحات IP42 طبقاً للمواصفات (DIN 40050 S118 / IEC Pub. 144) ما لم يذكر خلاف ذلك.
    -4 يتم تصنيع قضبان (بارات) التوزيع ومثبتاتها من النحاس الألكتروليكى النقى المخصص للأعمال الكهربائية وذلك بقطاعات مناسبة تتحمل الحد الأقصى لشدة التيار.
    -5 يجب ربط مخارج قواطع الدوائر الفرعية والقاطع الرئيسى ببارات نحاسية مناسبة بها فتحات لربط أطراف كابلات التغذية العمومية من المحول وكذا كابلات التغذية الفرعية عن طريقها وليس عن طريق مسامير نقاط التوصيل بالقاطع نفسه.

    -3 المعدات والأجهزة داخل اللوحة:

    -1 جميع الأجهزة والقواطع ... الخ المستخدمة داخل اللوحات تكون من صانع واحد ومن بلد صنع واحدة.
    -2 الصناعة المقبولة للأجهزة والمعدات والقواطع المستخدمة داخل اللوحات هى صناعة Telemechanique and MG، مارلين جران فى ألمانيا أو فرنسا أو سويسرا أو ما يماثلها.
    -3 كافة البيانات لكل لوحة من اللوحات الموردة لابد وأن تكون معطاه على هذه القطع والأجهزة وواضحة ومعتمدة وتحتوى على إسم وعنوان المصنع ورقمها التسلسلى وخصائصها الكهربائية أثناء التشغيل ودرجة الحرارة وحدود التحكم وجميع المعلومات التى تعتبر ضرورية.
    -4 قواطع نظم التوزيع المستخدمة (Distribution Type C, B) لها خصائص ثابته عكسية لزيادة التيار مع الوقت اللازم للفصل ومزودة بوقاية حرارية ومغناطيسية ضد زيادة الحمل وحدوث القصر وتكون مزودة بأجهزة قطع الشرارة (Arcque Enching Device).
    -5 قواطع منمنمة (Miniature): هى قواطع أوتوماتيكية ثلاثية أو أحادية الوجه 220/380 فولت، 50 ذبذبة/ث وتكون مزودة بوقاية حرارية ومغناطيسية ضد زيادة الحمل وحدوث قصر.
    -6 القواطع الهوائية (Air C. B): وهى من النوع ذو خاصية القطع الهوائى ويمكن تشغيلها يدوياً أو ميكانيكياً وذات سعة قطع لا تقل عن (35) ميجا فولت أمبير عند جهد (380) وفلت وتتحمل تيار قطع لا تقل عن 60 كيلو أمبير وهى من نوع قواطع نظم التوزيع (بند 3-3-4) وتكون مزودة بالآتى:
     ريلاى ضد زيادة التيار وضد أخطاء الأرضى ويجب أن يكون من النوع المعاير (Adjustabe) بحيث أن يمكن معايرته بالنسبة لزيادة التيار من 50% إلى 100% وبالنسبة لأخطاء توصيل الأرضى من
    20% إلى 80%.
     يقوم القاطع الخاص بحماية المحول بالحماية ضد التحميل الزائد وإرتفاع درجة الحرارة ... الخ.
     وقاية كهرومغناطيسية ضد تيار القصر.
     القواطع ذات القدرات العالية التى تعمل فى الدوائر ذات الأحمال الثقيلة (اثنين من ثلاثة) يجب أن تزود بالموتور للعمل أوتوماتيكيا والأجهزة اللازمة لأخطار التشغيل إما أوتوماتيكياً أو يدوياً كما هو موصوف فيها بعد.
    -7 قواطع لحماية الموتورات: وهى قواطع تستخدم لحماية الموتورات من زيادة الحمل حرارياً والقصر فى الدائرة ولها ضبط فصل عكسى للتيار مع الوقت (فصل زيادة حمل حرارى) والذى يمكن ضبطه مع تيار الموتور والفصل الكهرومغناطيسى يعمل فوراً فى صحة القصر فى الدائرة ولا يتأثر بتيار بدء التشغيل.
    These C. B. have adjustable inverse – time over current release (thermal over current release), which can be set precisely on the rated or on the operated current of the motor. Their instantaneous electromagnetic over current of the motor. Their instantaneous electromagnetic in the case of the short circuit but do not respond to motor starting current.
    -8 يجب أن تقوم دائرة التحكم الأوتوماتيكية التى تعمل بنظام اثنين من ثلاثة بتشغيل عدد 3 قواطع أوتوماتيكية تعمل بالموتور بحيث يكون دائماً عدد 2 قاطع أوتوماتيكى فى حالة التوصيل والثالث يكون فى حالة توصيل الفصل ولا تسمح إطلاقاً بوجود الثلاث قواطع فى أى لحظة فى حالة التوصيل – وفى حالة إنقطاع التيار الكهربى عن أحد المغذيات فإن دائرة التحكم تعمل على فصل القاطع الأوتوماتيكى المتصل به وتقوم بتوصل القاطع الأوتوماتيكى المستخدم للربط بين مجموعتى القضبان (Bus–coupler) وذلك بغرض توصيل التيار الكهربى إلى الأحمال إما من مصدرى التيار الكهربى أو من أحدهما عند إنقطاع المصدر الآخر، ويجب أن تزود القواطع ذات الموتور والتى تعمل فى هذه الدائرة بمفتاح ذو قفل للإختيار بين العمل اليدوى والأوتوماتيكى.

    -4 لوحات التوزيع العمومية للجهد المنخفض:

    -1 يجب أن تحقق هذه اللوحات ما ورد من مواصفات عامة وتصنيع لوحات ومعدات وأجهزة بها والمذكورة عاليه.
    -2 تحتوى هذه اللوحات على خطوط التغذية العمومية للوحات الفرعية للإنارة والقوى وتتكون اللوحات من عدة خلايا من النوع المحكم الغلق تماماً ضد تسرب الأتربة والمياه وأبعاد مناسبة لتركيب القواطع وأجهزة القياس مع ترك أجزاء من هذه الخلايا بدون تركيب قواطع وأجهزة عليها تعادل ربع القواطع المستخدمة بها للإضافات المستقبلية.
    ِ-3 تصنع اللوحات من هيكل من الزوايا الحديد والتيهات (T-Section) بمقاس لا تقل أضلاعها عن (3 سم) وسمكها عن (3 مم) تكس بالصاج سمك (2 مم) قبل الدهان بالنظام الإلكتروستاتيكى ومثبته الأحرف وبعمق مناسب لمكوناتها لتحقيق درجة العزل والتهوية المطلوبة وتصنع اللوحات حسب أصول الصناعة المعدنية والمواصفات (IEC).
    -4 تكون اللوحات من النوع القائم الذى يركب على الأرض مباشرة وتثبت هذه اللوحات بواسطة مسامير (جوايط قطر 1/2 بوصة وبطول لا يقل عن 15 سم) مع ترك فراغ خلف اللوحة لا يقل عن 60 سم وكل خلية لها باب مفصلى من الخلف مزود بأقفال ماركة بيل أو تكون من الذى يفتح من الأمام فقط وذلك طبقاً للمساحة المتاحة.
    -5 تشتمل اللوحات على مجموعات من قضبان التوزيع من النحاس الأحمر الإلكتروليكى المطلى بالقصدير ومدهونة بالألوان القياسية لبيان الأوجه ... وتكون مساحة مقطع قضبان التوزيع فى مكان منفصل فى اللوحة ويمكن الوصول إليه من الواجهة بفك مساميرة وأن لا تزيد درجة الحرارة عند الحمل الكامل عن (5) درجات مئوية أعلى من درجة حرارة الغرفة. وتتصل الخلايا مع بعضها إتصالاً ميكانيكياً وكهربائياً بتوصيله الأرضى ومع نهايات الكابلات الأرضية المسلحة.
    -6 تزود اللوحات بمجموعة من لمبات البيان (أحمر – أصفر – أزرق) على الأوجه الثلاثة تبين إذا كانت القواطع موصلة أو مفصولة كذلك تبين إستمرارية التغذية.
    -7 تزود اللوحات بخوصة التثبيت مواسك الكابلات الدخول .. مناسبة من حيث العدد والمقاس لكابلات الدخول.
    -8 تزود اللوحات أجهزة القياس اللازمة لقياس شدة التيار على الأوجه الثلاثة وقياس الجهد بين كل خط والآخر ونقطة التعادل مع مفتاح قلاب على أن يكون من النوع الغاطس ومقاس أى جهاز لا يقل عن 9×9 سم وأن دقة القياس لا تتجاوز فيها نسبة الخطأ 2.5%.
    -9 عدد القواطع وقوتها والأجهزة المركبة على لوحات التوزيع تكون حسب جداول الكميات والرسومات كما يجب أن تزود جميع القواطع ببطاقات يكتب عليها باللغة العربية قولها وأسماء أو أرقام الخطوط التى تحكمها.

    -5 لوحات التوزيع الفرعية:

    -1 يجب أن تحقق هذه اللوحات ما ورد من مواصفات عامة تصنيع اللوحات والمعدات والأجهزة المذكورة سابقاً.
    -2 يجب توريد وتركيب لوحات التوزيع الفرعية فى الأماكن المحددة طبقاً للرسومات والمواصفات وتكون هذه اللوحات من الطراز المصمم للتركيب خارج الحائط (ما لم يذكر خلاف ذلك) وتكون على شكل دواليب محكمة الغلق من طراز معروف ومعتمدة غالباً ولها باب مفصلى مزود بإطارات من المطاط لمنع وصول الأتربة والمياه إلى داخل اللوحات ولها قفل غاطس ومفتاح ويجب أن تكون اللوحة كاملة بقضبان التوزيع العمومية ثلاثية الأوجه مع خط التعادل وعرضى (380/220 فولت) أو ذات وجه واحد مع خط التعادل وأرضى (220 فولت) بالقاطع المناسب من النحاس وبحيث لا تزيد كثافة التيار المار بها عن 1.5 أمبير/مم2 ويراعى أن تكون مزودة بالفتحات اللازمة لدخول وخروج الأسلاك والكابلات من اللوحة .. كما يلزم أن تركيب بطاقات صغيرة على كل قاطع باللوحة لتحديد البيانات الخاصة بدائرة القاطع ويتم التحكم فى دوائر اللوحة بواسطة قواطع أوتوماتيكية صغيرة حسب الرسومات على أن لا يقل سعة القطع عن 10 كيلو أمبير ما لم يذكر خلاف ذلك.
    -3 اللوحات الفرعية للإنارة من النوع المبنى فى المصنع (Factory built assemblies) المجمع على هيكل حديد زاوية وتوضع داخل الحائط أو تثبت خارجها حسب المكان ولها باب مفصلى والتغذية من أسفل أو من أعلى وبداخل اللوحة قضبان لتركيب القواطع الأوتوماتيكية المستخدمة.
    - 4 توزع القواطع على الأوجه الثلاثة لمصدر التغذية بحيث تكون كل مجموعة منها منفصلة ويتم توصيل الدوائر الخاصة بكل وجه كما هو محدد فى الرسومات.
    -5 تزود كل لوحة من لوحات التوزيع أو الإنارة بثلاث لمبات بيان توصل على الأوجه الثلاثة لمصدر التغذية على أن تكون اللمبات محتواه داخل إطار نيكل معدنى (أحمر – أصفر – أزرق).

    -6 طريقة القياس:

    -1 عدد لوحات التوزيع الرئيسية والفرعية والتى تدفع قيمتها هى عدد اللوحات من كل نوع وما بها من مشتملات والتى تم تركيبها فى أماكنها وتم إعتمادها من قبل المهندس الأستشارى.
    -2 سعر الوحدة المتعاقد عليها من لوحات التوزيع هو مقابل كامل عن توريد جميع المهمات وأعمال مدنية لازمة للتركيب ويدخل كذلك ضمنها رفع اللوحات القديمة إن وجدت والتى تحل محلها اللوحات الجديدة مع عمل التقطيبات اللازمة مكان اللوحات القديمة والجديدة بمونة ومصنعية مماثلة لما هو قائم وكل ما يلزم من أدوات ومهمات ومعدات لازمة لتثبيت اللوحات وعمالة وإختبارات.

    -7 الصناعة:

    -1 يتم تصنيع اللوحات بواسطة شركة معتمدة وحاصلة على حق تصنيع لوحات التوزيع فى جمهورية مصر العربية والصناعة المقبولة مثل EMG أو ABB أو ما يماثلها.

    () المواصفات الفنية للكابلات الكهربائية:-
    -1 المواصفات العامة:
    -1 يجب أن تتحمل الكابلات جميع الإختبارات المقررة طبقاً للمواصفات القياسية حيث يجب عند تصميم وصناعة الموصلات والعزل (Sheath Jacket Shielding Insulation) فى الإعتبار الإجهادات الميكانيكية والحرارية والبيئية والإجهادات الكهربائية التى يمكن أن تقع حول إنشاء الشبكة الكهربائية أى تشغيلها.
    -2 يجب أن تكون الكابلات ذات الضغط المتوسط والمنخفض من إنتاج شركة الكابلات المصرية أو السويدى ما لم يذكر خلاف ذلك.
    -3 يجب أن يكون تصنيع الكابلات بحيث تكون لمركباتها حماية ضد أى تأثيرات ضارة من المركبات الأخرى.

    2 كابلات الضغط المتوسط (ذات الوصلات المتعددة):



    -1 يجب أن تكون الكابلات من ثلاثة موصلات من أسلاك مجدولة وملساء طبقاً للمقايسة ويوجد حول كل موصل عازل مصمت من مادة كروس لينك بولى إيثلين (XLPE) وحول العازل موصل (SCREN) ويكون سمك العزل طبقاً للجهد المقرر للكابل ومحققاً للمواصفات القياسية (IEC 228 أو VDE).

    -2 يجب أن يزود الكابل بتسليح معدنى وغلاف خارجى ثرموبلاست مقاوم للتآكل من العوامل والمواد الكيمائية بالتربة المحيطة وذلك للإستعمال عل جهد 24 ك. ف.

    -3 يجب أن يغلف كل موصل بطبقة من مادة غير موصلة بشكلة ومن النوع الذى يمكن تقشيرة بسهولة بيث لا يترك أى آثار للمادة العازلة على سطح العازل بعد إزالته.

    -4 يجب أن تجمع الوصلات الثلاثة مع بعضها وتملأ الفرغات الداخلية بينها بمادة لا تتشبع بالرطوبة حتى يكون الكابل المجمع بموصلاته مستدير المقطع، ويجب أن يكون الغطاء الداخلى الذى يغلف الموصلات الثلاثة مع بعضها من مادة مقاومة للتآكل ويجب أن تكون المواد المستعملة فى الحشو وفى الغطاء الداخلى مناسبة لدرجات حرارة الكابل عند التشغيل ومطابقة للمواصفات القياسية الكهربائية العالمية.
    -5 يجب أن يغطى الكابل الذى يحتوى على 3 موصلات بشريط تسليح مزدوج من شرائط أو أسلاك الصلب المجلفن فوق الغطاء الداخلى الموصل (sheath) للكابل ويجب أن يكون من الصلب المجلفن المستخدم للتسليح مطابقاً للمواصفات القياسية الكهربائية العالمية.
    -6 يجب أن تزود الكابلات المسلحة بغلاف خارجى من (بى. فى. سى.)، الشبكة بالتمرير ويجب أن يكون الغلاف الخارجى مقاوماً للتآكل وأشعة الشمس وبغلاف وقائى ويجب أن يكون مطابقاً للمواصفات القياسية الكهربائية العالمية.
    -7 يجب أن يكون تصميم الكابلات بحيث تتحمل الوصلات والعزل (Shielding) تأثير التيارات المارة بها والناتجة عن حدوث أخطاء ووجود الكابلات بالقرب من مكان الخطأ.
    -8 يجب أن يكون العزل مناسباً لدرجة حرارة مستمرة فى الموصل قدرها 90 درجة مئوية ودرجة حرارة طوارئ قصوى قدرها 130 درجة مئوية ودرجة حرارة دائرة قصر قصوى فى الموصل قدرها 250 درجة مئوية.
    -9 يتم تحديد نوع الكابل بكتابة الجهد المقنن ومقاس وعداد الوصلات وإسم الصانع بحروف بارزة على الغلاف الخارجى وبإمتداد الكابل كله لكل متر طولى ويكون تحديد الأوجه بإستخدام بلاستيك مرقمة (1، 2، 3) تحت الدرع النحاسى وعلى إمتداد الموصل.

    -3 كابلات الضغط المنخفض:


    -1 يجب أن تكون كابلات الضغط المنخفض من أربع موصلات ثلاث موصلات نيكل وجه والموصل الرابع موصل تعادل وأن تتكون الموصلات من أسلاك مجدولة ملساء من النحاس ومتحدة فى المركز أو على شكل قطاع طبقاً للمواصفات القياسية الكهربائية العالمية (IEC 228) وسيكون ضغط التشغيل (400 فولت) ويسلط على شبكات مؤرضة مدفونة فى الأرض مباشرة ويجب أن تكون الكابلات مقننة لدرجة حرارة مستمرة فى الموصل قدرها 90 درجة مئوية ودرجة طوارئ قصوى قدرها 120 درجة مئوية ويجب أن تتحمل درجة حرارة مباشرة دائرة قصر قدرها 250 درجة مئوية.
    -2 ظروف التشغيل المنصوص عليها فى الكابلات للضغط المتوسط تطبق أيضاً على كابلات الضغط المنخفض.
    -3 يجب أن تصنع جميع الكابلات ومهمات الوصل التى يوردها المقاول طبقاً للمواصفات القياسية الكهربائية أو للمعايير المعادلة المعتمدة وأن تختبر أيضاً طبقاً لهذه المواصفات والرسومات.
    -4 يجب أن تفى كابلات الضغط المنخفض بالمواصفات الفنية التالية: IEC كما يجب أن يكون لكل موصل طبقة مشكلة بالتمرير من عازل من مادة XLPE أو PVC ويتحمل العزل جهد واحد كيلو فولت ويجب أن يكون سمك العازل مطابقاً للقواعد المنصوص عليها فى المواصفة (520-1) من المواصفات القياسية الكهربائية العالمية وملحقاتها (DIN 47702, IEC 502-1).
    -5 يجب ضم الموصلات الأربعة المعزلة (موصلات الأوجه الثلاثة وموصل التعادل) إلى بعضها وملء الفراغات التى بينها بمادة غير قابلة لإمتصاص الرطوبة بحيث يكون الكابل الكامل بعد تجميع موصلاته مستدير المقطع ويجب أن يتكون الغطاء الداخلى الذى يغلف هذه الموصلات الأربعة مع بعضها من مواد تقاوم التآكل وتطابق المواصفة (502-1) من المواصفات القياسية الكهربائية العالمية ويجب أن يكون كل من المواد المستعملة للحشو والغطاء الداخلى مناسباً لدرجات حرارة التشغيل الكابلات السابق ذكرها.
    -6 بالنسبة للكابلات المسلحة يجب لف الغطاء الداخلى لخدمة مواصفات الكابل بتسليح يتكون من شريط مزدوج من الصلب المجلفن وأن يحقق التسليح الداخلى للمواصفات السابقة (502-1) من المواصفات القياسية الكهربائية العالمية.
    ويجب لف التسليح كله بغلاف من مادة (بى. فى. سى.) حول التسليح ويجب أن يكون هذا الغلاف الخارجى صامداً للتآكل ولضوء الشمس ومطابقاً للمواصفة (502-1) من المواصفات القياسية الكهربائية العالمية.
    -7 يكون تحديد الكابلات بكتابة منصلة الجهد (الدرجة) ومقاس وعدد الوصلات وإسم الصانع بحروف بارزة على غلاف الـ (بى. فى. سى.) لكل متر طولى.
    -8 يجب توريد لوازم الكابلات الآتية كاملة تجميع مهمات الوصل والعزل:
    علب الإتصال يجب أن تكون هذه الموصلات مصممة بحيث يكون لها قيمة عزل عالية.
    علب النهاية يجب أن يكون لهذه العلب قوة عزل عاليه وأن تكون صادمة للماء لمنع دخلول الرطوبة أثناء الشحن والتخزين.
    -4 مستلزمات الكابلات والوصلات:

    -1 يجب أن تتحمل مستلزمات الكابلات والوصلات جميع الإجهادات الميكانيكة والحرارة والبيئة والإجهادات الكهربائية المتوقفة أثناء التشغيل.
    يجب أن تصمم وتصنع مستلزمات الكابلات والوصلات بطريقة تسمح أن يكون أى مكونات الكابل والوصلة له
    حماية ضد أى تأثير ضار من أى مكون.
    -3 يتعين على المقاول أن يورد مجموعة كاملة من صنع الأدوات الخاصة لتركيب الكابلات وتشتمل أدوات تقشير الكابلات وأدوات البرى وأدوات التسخين وغيرها مما هو مطلوب لوصل كل مقاس ونوع من الكابلات المعروضة وعزل وتغليف نهايتها على وجه صحيح فعال ويجب عرض قائمة كاملة بالأدوات على المهندس المشرف لإعتمادها.
    -4 يتعين على المقاول أن يقدم للمهندس المشرف قائمة بأدوات التشكيل التى ستستعمل مع المكابس القياسية المختلفة لكل مقاس من الكابلات.

    -5 نهايات الكابلات:

    -1 يجب أن يكون تصميم نهاية الكابل طبقاً لمتطلبات الكابلات الواردة فى بند (4-1).
    -2 يجب أن تكون نهاية الكابل تمنع دخول رطوبة إلى الكابل والإنتشار داخله.

    -6 التثبيت عند النهايات:

    -1 يجب أن يكون التثبيت للكابلات عند نهايتها بحيث تحافظ على وضعها وثباتها وعند الضرورة فإن الكابلات يجب أن تثبت بطريقة تمنع نقل الأعطاب الميكانيكية إلى النهايات والأجهزة والمعدات أو المنشآت.
    -2 يجب وضع تعريف (لافته) عند نهايات الكابل توضع الدائرة الخاصة بالكابل.

    -7 التفتيش والإختبار (كابلات الضغط المتوسط والمنخفض):

    -1 يحتفظ المهندس المشرف بحق التفتيش أثناء التصنيع على الكابلات ولوازمها قبل إعطاء شهادة إفراج للشحن ولن يعفى التفتيش أو التخلى عن التفتيش الصانع من مسئوليته عن توريد الكابلات ولوازمها مطابقة للمواصفات وللإشتراطات ولن يبطل أيضاً أى مطابقة قد تكون من حق المهندس المشرف نتيجة كون المهمات معيوبة أو نتيجة وجود خطأ فى التصنيع ويجب إختبار جميع الكابلات فى المصنع طبقاً لآخر نشرات للمعايير الواجب تطبيقها فى المواصفات القياسية الكهربائية العالمية أو غيرها من المعايير المعتمدة.
    -2 على المقاول تقديم الشهادة الخاصة بإختبارات الكابلات والمعتمدة من المصنع وإطلاع المهندس المشرف عليها قبل البدء فى التركيب.
    -3 تجرى إختبارات الموقع طبقاً للمواصفات القياسية الكهربائية العالمية أو لما يعادلها من المعايير المعتمدة.

    0 Not allowed!


    لكل شيء اذا ما تم نقصان.... فلا يغر بطيب العيش انسان...

  9. [19]
    عضو متميز
    الصورة الرمزية معماري من طين


    تاريخ التسجيل: Apr 2005
    المشاركات: 211
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    تابع

    -8 بكر الكابلات:
    -1 يجب توريد جميع الكابلات على بكر لا يرد (إذا كانت الأطوال المطلوبة فى حدود بكره).
    -2 يجب تغليف جميع أطراف الكابلات بإحكام بواسطة طواقى من المطاط وتنكمش بالحراراة لمنع دخول الرطوبة والأتربة وخلافه.
    -3 يجب تثبيت جميع أطراف الكابلات بالبكرة بطريقة محكمة وعلى الوجه الصحيح.

    -9 طريقة القياس:

    -1 عدد الأمتار الفعلى لكابلات الجهد المتوسط والمنخفض والتى تدفع قيمتها عن كل نوع وما يلحقها من مستلزمات من نهايات ومجارى وأدوات تثبيت وأعمال مدنية من حفر وردم وشريط تحذير والتى تم تركيبها فى أماكنها بالفعل وتم إعتمادها من قبل المهندس الإستشارى.
    () التأريض:
    -1 يجب تأريض لوحات التوزيع الكهربية بنظام منفصل محمل على سعر اللوحة والكابلات والأغلفة المعدنية والتسليح المعدنى للكابلات وصناديق التوصيل وواقيات الصواعق والسياجات وجميع أجزاء المعديات وجيب تركيب قضبان التأريض حسب المطلوب وتوصيلها بموصلات التعادل والأغلفة المعدنية والتسليح المعدنى للكابلات بكابل من النحاس المجدول المطلى بالقصدير وتكون مساحة مقطعة لا تقل عن 16 مم2 أو أكثر بواسطة مشابك نهايات بمسامير أو بطريقة معتمدة من طرق اللحام بالصهر ويجب وصل موصل التأريض فى غرف الكشف بجوار هذه الغرب بطريقة نظيفة متينة ويجب جعل السلك العارى المكشوف قصيراً إلى أدنى حد ويجب ألا تتجاوز المقاومة الأرضية عند محطة التوزيع عن (2 أوم) ويجب تأريض السياجات أن وُجدت وإذا تجاوز التيار الثانوى المقنن (400 أمبير) ويجب زيادة مقاس توصيلة التعادل الأرضية الخاصة بالمحول إلى ما لا يقل عن (50%) من مساحة مقطع موصل الوجه للملف الثانوى وإذا تجاوزت المقاومة الأرضية المُقاسة عن 2 أوم وجب عمل العديد من آبار التأريض للوصول إلى مقاومة أرضية قدرها 2 أوم أو أقل ويجب وصل قضبان التأريض المتعددة بعضها بكابل من النحاس المجدول لا يقل مقطعة عن (70 مم2)، وكذلك وصل جميع القطاعات الأرضية بكابل التأريض على أن يكون الوصل فى كلتا الخالتين بطريقة معتمدة من طرق التوصيل أو اللحام.

    -2 البئر الأرضى:
    -1 يتكون البئر الأرضى من ثلاثة مواسير صلب مجلفن على الساخن قطر كل منها 2 بوصة بطول 4 متر أو أطوال حتى الوصول إلى التربة الطينية وفى نهاية المواسير حربة مركبة على ماسورة طولها 2 متر من المواسير الصلب ومُغطاه بطبقة من النحاس بسمك 5 مم وتُدق المواسير رأسية تمثل شكل مثلث.
    -3 اختبارات المقاومة الأرضية:

    21-3-1 يتعين على المقاول أن يأخذ قياسات المقاومة الأرضية لكل قطب أرضة وأن يقدم بها شهادة ويجب تقديم تقرير كتابى إلى الممثل المفوض بموقع العمل ومقاومة كل قطب ويجب إجراء اختبارات كل قطب على حدة بالنسبة إلى الأقطاب الأخرى فى حالة تركيب وحدات متعددة ويجب إجراء اختبارات منفصلة للمقاومة الأرضية عند وصلة تعادل كل محول وعند كل أرضى للمعدات.
    طريقة القياس:
    -1 عدد الآبار الأرضية التى تدفع قيمتها بموجب هذا القسم هى عدد الآبار التى تم تركيبها فى أماكنها وتعطى المواصفات المقررة.

    () شبكة الكهرباء الخارجية:
    -2 الكابلات الكهربائية:
    -1 تنطبق المواصفات الفنية الواردة فى القسم الرابع على جميع الكابلات التى توريد وتركب بموجب هذا القسم.
    -2 يقتصر التوريد على المقاسات الواردة بجداول الكميات من الأسلاك وكابلات نحاسية.
    -3 يلزم عدم وجود أى وصلات فى الكابلات.
    -3 تفاصيل الإنشاء:

    -1 يلزم عمل حفر مبدئية حتى يمكن تحديد مسار مجرى الكابل بالتفصيل وتبين هذه الحفر المبدئية أماكن الخدمات الأخرى حتى يمكن تحديد مسار مناسب لإنشاء الكابل لكى يقلل من قوة الشد عليه وعند ملاحظة وجود أى مواد كيماوية غير طبيعية تؤثر على خصائص الكابل فإنه يلزم إخطار المهندس للمعالجة.
    -2 يلزم وضع الكابلات مستقيمة وفى خطوط مباشرة وعند وجود انحناء فإن نصف قطر الانحناء يجب أن يكون كبيراً بالقدر الذى يمنع أى عطب للكابل المطلوب وضعه.
    -2 يلزم إضافة 2 متر لطول الكابل وذلك من نهاية طرفه.
    -4 الحفر والردم:

    -1 يجب أن تتم أعمال الحفر والردم فى الأماكن الموضحة فى الرسومات يدوياً بما يسمح بوضع رمل أو خرسانة طبقاً لأصول الصناعة.
    -2 يجب أن تكون الخنادق بالأبعاد المطلوبة والميول الموضحة فى الرسومات أو كما هو مطلوب ويجب عدم تغيير مستوى الأرض خلاف الخندق والذى يجب أن يكون مفتوحاً لفترة أقصر ما يمكن ويكون عرض الخندق مساوياً لمجموع أقطار المواسير مضافاً إليها 10 سم من كل جانب و7.5 سم بين كل ماسورة والأخرى مع وضع فواصل من البلاستيك (Separator) بين المواسير على أن لا يقل عرض الحفر عن 50 سم.
    -3 الكابلات المدفونة مباشرة فى الأرض يجب حمايتها بطبقة من أسفل من الرمل الخالى من أى حجارة أو زلط ويجب حمايتها بواسطة طبقة من الطوب.
    -4 يجب أن يكون الردم طبقاً للمواصفات القياسية (ASGTO T217).
    -5 يتم وضع الكابلات فى الأرصفة أو أسفلها ويجب مراعاة عدم تعارض ذلك مع بقية الخدمات الأخرى.
    -6 يجب أن يكون وضع الكابل عند أعلى نقطة فيه فى الخندق على عمق 60 سم فى الأرصفة وعلى عمق 80 سم عند تعدية الشوارع والطرقات ويجب أن يكون أسفل الكابل/ المواسير طبقة من الرمل الناعم بسمك 10 سم على الأقل وأعلاها لا تقل عن 20 سم.
    -5 مواسير السحب (Ducts):

    -1 يتم وضع المواسير طبقاً لما هو موضح فى الرسومات بعد التأكد من خلو مسارها من أى خدمات أخرى ويكون عدد المواسير طبقاً لما هو موضح بالرسومات وعند مرورها أسفل الطريق يجب أن تكون داخل خرسانة وتكون المواسير من مقطع مستدير واحد ويتم توصيل المواسير معاً بطريقة تمنع وصول أى أجسام صلبة وتكون ملساء ومتصلة من الداخل بحيث لا تحدث أى عطل فى الكامل عند سحبه وعند الانتهاء من عمل المواسير يتم سحب سلك معدنى داخلها للتأكد من خلو المواسير من أية عوائق عند نهاية كل ماسورة وخروج الكابل فإنه يلزم وضح وسادة من القطران تحت الكابل.
    -2 يتم توريد وتركيب مواسير بلاستيك بقطر 11 سم وبسمك لا يقل عن 3 مم وتتحمل الصدمات وطبقاً للمواصفات القياسية (IEC) ويجب أن تكون المواسير المصنوعة من مادة كلوريد البوليثيل
    (PVC) أو مادة (P1) مقاومة للهب ذاتية الإطفاء ولها على الأقل الخصائص التالية:
     قوة الشد 420 كجم/سم2 عند درجة 25 درجة مئوية.
     قوة القص 770 كجم/سم2.
     قوة الضغط 600 كجم/سم2.
     يتم وضع المواسير خالية من الكابلات احتياطية وذلك بنسبة 2: 1 ما لم يذكر خلاف ذلك.

    -2 الكابلات والأسلاك الكهربائية:

    -1 تنطبق المواصفات الفنية الواردة فى القسم الرابع على جميع الكابلات التى تورد وتركب بموجب هذا القسم.
    -2 يتم توريد وتركيب كابلات ضغط منخفض وما يلزمها من نهايات كابلات ومستلزمات تركيب بالمقاسات الواردة على الرسومات والأسلاك والكابلات كلها نحاسية وبالتالى يقتصر التوريد والتركيب عليها.
    -3 يجب أن تتحمل جميع الكابلات والأسلاك جهد 750 فولت.
    -4 يلزم عدم قطع الكابلات والأسلاك الخاصة بالأعمدة الصاعدة نهائياً.
    -5 عند عمل تغذيات من الأعمدة الصاعدة فيجب أن تتم باستخدام المهمات اللازمة والمخصصة لذلك والمحققة للمواصفات الخاصة.
    - المواسير الصلب:

    -1 يجب أن تكون المواسير الصلب من الصلب المجلفن المخصص لاستخدامه فى أعمال الكهرباء ومصنعة طبقاً للمواصفات القياسية العالمية وأقل سمك يُصرح باستخدامه 1 مم وأقل قطر يسمح باستخدامه من هذا النوع من المواسير هو 25 مم وبحيث أن تكون ملساء من الداخل والخارج ويجب توريد المواسير كاملة بمستلزمات التركيب من الوصلات المختلفة من كيعات وتيهات والجلب وخلافه وإذا زاد طول مسار الماسورة عن 6 متر فيتم وصلها بواسطة علبة مستديرة من الصلب بها عدد 2 جلبة مقلوظة من الداخل فى الطرفين أو عن طريق علبة عادية من استخدام نبل نحاسى مقلوظ لربط الماسورة بها ويجب استخدام ماكينات الثنى بالنسبة لأعمال المواسير وخصوصاً الانحناءات الصغيرة لضمان عدم انبعاج المواسير أثناء أعمال الثنى.
    -2 يجب ربط طرف المواسير من جهة لوحات الكهرباء بالسلك الأرضى المتفرع من شبكة الحماية الأرضية العمومية.
    -3 يجب أن تكون استمرارية الحماية الأرضية أقل من 0.5 أوم بين طرف أى دائرة من المواسير الصلب.
    -3 تركيب هذه المواسير خارج الحائط وتستخدم أقفزة من الصلب المجلفن أو المطفى على أن يثبت جيداً بالحائط وألا تزيد المسافة بين كل قفيزين عن 150 سم.
    -4 المواسير البلاستيك:

    -1 تكون من النوع الثقيل والمصنوعة خصيصاً لأعمال الكهرباء ومقاومة الحريق وتستخدم المواسير البلاستيك عموماً للتوصيلات الداخلية على أن تطابق الأصول والمواصفات الدولية المقررة.
    -2 يكون تركيب المواسير داخل الحائط بعد فتح المجارى اللازمة لها فيها وطرطشة قاعها وجوانبها بمونة الأسمنت قبل التركيب ثم التقطيب على هذه المجارى بمونة الأسمنت والرمل بنسبة 1: 3 بعد تركيب المواسير بها ولا يجوز مطلقاً عمل هذه التقطيبات أو أى رباطات أخرى بالجبس.
    -3 المواسير خارج الحائط عبارة عن مجارى بلاستيك لها شكل حرف (U) ولها غطاء ويعطى قطاعها شكل مربع أو مستطيل وتثبت على الحائط باستخدام مسامير قلاووظ طول المسمار لا يقل عن 6 سم يُربط داخل خابور بلاستيك (فيشر) يُركب داخل الحائط ويجب ألا تزيد المسافة بين الأماكن المتتالية للتثبيت عن 75 سم.
    -5 صناديق السحب وعلب الاتصالات:

    -1 تصنع صناديق سحب الكابلات وعلب الاتصالات من نفس نوع مادة المواسير ومن إنتاج نفس الشركة المصنعة للمواسير ويجب أن تكون ذات غطاء والاتساع المناسب لعدد وأقطار المواسير التى ستوصل إليها وعدد الاتصالات التى تستعمل بين الأسلاك وداخلها على ألا يقل مقاس أى ضلع فيها عن 6 سم بأى حال من الأحوال وأن تكون العلب من أجود الأنواع ويجب وضع العدد الكافى من صناديق السحب وعلب الاتصالات بالمقاسات المناسبة لتسهيل سحب الكابلات أو الأسلاك داخل المواسير وبشرط ألا يزيد عدد الانحناءات فى المواسير بين أى علبتى اتصال متتاليين عن اثنين فقط بأى حال من الأحوال.
    تركيب المواسير:
    -1 يجب أن تفى المواسير وتركيباتها المصنوعة من الصلب أو (PVC) بما يلى:
    -2 المواسير الصلب المجلفن يجب أن تنتج بطول قياسى مقداره ثلاثة أمتار أو أكثر ويجب أن يغطى السطح الخارجى للمواسير بطبقة تقيها من الصدأ ويكون ذلك إما بالجلفنة أو بطبقة من كلوريد البوليفيل أو مواد أخرى لا تسمح بالصدأ.
    -3 يتم تثبيت المواسير باستخدام الفواصل على مسافات متساوية فى حدود 1.5 متر وتكون المسافة بين المواسير بعد التركيب متساوية.
    -4 يتم عمل الانحناءات الضرورية بما لا يؤدى إلى تغيير فى قطرها الداخلى أو كسر الطبقة الواقية لسطحها الداخلى والخارجى ويجب ألا تقل الزاوية بين طولى الماسورة بعد ثنيها عن 90 درجة.
    -5 تحدد مقاسات المواسير حسب عدد ومقاس الأسلاك المارة بداخلها على ألا يقل مقاس المواسير المستخدمة عن 16 مم للمواسير البلاستيك و25 مم للمواسير الصلب.
    -6 تمدد الأسلاك عبر المواسير بحيث يكون الفراغ داخل الماسورة بعد تمديد الأسلاك يعادل 40% إلى 60% من الفراغ الكلى للماسورة.
    -7 المواسير التى بداخلها أكثر من كابل واحد تكون مساحة قطاعها الداخلى أبكر بنسبة 250% من مساحة القطاع الخارجى لمجموع مساحات الكابلات المارة بها.
    -8 يستخدم لكل عمود صاعد ماسورة خاصة به من الصلب أو البلاستيك يحدد قطرها من الرسومات الهندسية.
    -9 يجب استخدام مواسير منفصلة لكل من:
     دوائر الإضاءة والبرايز العادية.
     دوائر القوى.
     دوائر التيار الخفيف (التليفون – التليفزيون – الصوتيات... الخ).
    10 يجب أن تكون المسافة بين مسارات دوائر الإضاءة والبرايز العادية والقوى ودائر التيار الخفيف لا تقل عن 60 سم.
    -11 عند عمل تركيبات المواسير خارج الحائط يجب مراعاة الشكل الجمالى للحجرات والطرقات وعدم تشويه الشكل العام أما فى الطرقات فتكون فى مستوى أفقى واحد وأعلى ما يمكن وتحت الكمرات مباشرة وتكون جميع المسارات رأسية أو أفقية (غير مسموح عمل أى مسارات مائلة).
    -12 عند تثبيت المواسير ظاهرة تحت السقف المستعار (False ceiling) لا يسمح بتحميلها على شيالات السقف المستعار ولكن يجب أن تكون مثبته فى السقف الحقيقة بطريقة تعتمد من المهندس المختص.
    -13 جميع المواسير التى تدفن فى الأساسات والكمرات والأعمدة أو الأسقف يجب أن تثبت فى مكانها جيداً بواسطة مشابك حديدية حتى لا تتحرك أثناء صب الخرسانات ولا تحدث انحناءات غير مطلوبة للمواسير.

    تركيب الأسلاك والوصلات داخل المواسير:

    -1 يجب ضمان استمرارية الأسلاك من المخرج إلى المخرج أو من اللوحة إلى المخرج ولا يٌسمح بعمل أى وصلات خلاف المخارج.
    -2 يجب أن يكون لحام السلك وتوصيله داخل البواطات أو المخارج عن طريق روزتات ثم تعزل بواسطة شريط لحام جيد العزل.
    -3 يجب عند اختيار مساحة مقاطع الأسلاك والكابلات ألا يزيد الفقد فى الجهد عن طرف المخرج عن 2.5% من القيمة الاسمية للجهد.
    -4 يجب مراعاة توحيد لون الوجه الواحد لجميع موصلات الدوائر الرئيسية والفرعية لكل المبانى.
     الوجه R أحمر.
     الوجه Y أصفر أو أبيض.
     الوجه B أزرق.
     خط V أسود.
     الأرضى MP أخضر على أصفر.
    -5 كما يجب مراعاة توزيع الدوائر على الأوجه بحيث تعطى اتزان للإجمال على الشبكة.

    -5 الدوائر الفرعية والعمومية للإنارة والقوى:

    -1 تنفذ الدوائر الفرعية والعمومية للإنارة والقوى من أسلاك مصنعة فردة واحدة من النحاس المعزولة بالثرموبلاستيك فصيلة (750) ف والمطابقة للمواصفات الدولية المقررة.
    -2 وعند عمل تقاطعات أو زوايا يراعى أن تستخدم الوصلات الملائمة لطبيعة الانحناء وذات اتساع كافى لتمرير الأسلاك وتراعى أن تتم لحام الأسلاك داخل العلب بواسطة روزتات (أطراف التوصيل) مناسبة لمقطع الأسلاك.
    الدوائر الفرعية والعمومية:
    - تنفيذ الدوائر الكهربائية العمومية بمقاطع الأسلاك الآتية:
     دوائر الإنارة الداخلية 3×3 مم2.
     دوائر البرايز العادية 3×3 مم2.
     دوائر برايز القوى 3×4 مم2.
     دوائر مخارج السخانات 3×4 مم2.
     دوائر مخارج التكييف 3×6 مم2.
    -1 دوائر الإنارة الخارجية ودوائر القوى الأخرى يحدد تغذيتها من الرسومات الهندسية ومن خلال المهندس المختص.

    مفاتيح الإنارة وإكسسوارات القوى:
    -1 مفاتيح الإنارة:
    -1 مفاتيح الإنارة تتكون من النوع سريع الوصل والقطع وتحدد اتجاهاتها وعدد السكات طبقاً للرسومات الهندسية ما لم يُذكر خلاف ذلك المهندس الاستشارى المختص وتكون هذه المفاتيح مصممة لتعمل على جهد 250 فولت وشدة تيار 10 أمبير.
    -2 يجب أن تتحمل هذه المفاتيح العوامل الجوية المحيطة به وظروف التشغيل.
    -3 يتم تركيب هذه المفاتيح غاطسة فى الحائط داخل علب بلاستيك على ارتفاع 120 سم من سطح البلاط ما لم يذكر خلاف ذلك أو طبقاً لما يقرره المهندس المختص.
    -4 يُرجع إلى الرسومات الهندسية والمهندس الاستشارى لتحديد أى مفاتيح إنارة خاصة.
    -2 برايز الكهرباء العادية:
    -1 وتكون مزودة بالأرضى أو بدون وتكون من النوع المُعد المركب داخل الحائط أو خارجة وذلك طبقاً للرسومات الهندسية سعة 10 أمبير على أن تركب على مستوى 30 سم من سطح البلاط عموماً و120 سم فى الحمامات والمطابخ ومناطق الخدمات المختلفة ما لم يُذكر خلاف ذلك.
    برايز القوى:

    -1 وتكون مزودة بالأرضى أو بدون وتكون من النوع المعد للتركيب داخل وخارج الحائط وذلك طبقاً للرسومات الهندسية ومن سعة 16 أمبير وتكون مختلفة فى الشكل وفتحات الدخول وذلك طبقاً لاستخدامها وطبقاً لما يقرره المهندس الاستشارى المختص وتركيب مثل ما ورد فى البند السابق.
    -4 برايز القوى (أحادية- ثلاثية الوجه) ذات السعات الخاصة:
    تحدد سعاتها واستخداماتها وطرق تركيبها طبقاً لما ورد فى الرسومات الهندسية ولما يقرره المهندس المختص.
    5 البرايز المضادة للعوامل الجوية والماء:
    بتم تركيب هذه الوحدات داخل الحمامات والمطابخ ومناطق الخدمات المختلفة على الارتفاعات المقررة سابقاً لما لم يذكر خلاف ذلك وتكون مزودة بالأرضى أو بدون وتكون من النوع المعد للتركيب داخل أو خارج الحائط وتحدد سعاتها من خلال الرسومات الهندسية وذلك طبقاً لاستخدامها وتكون ذات درجة حماية لا يقل عن IP 54.
    -6 مفاتيح السخانات Isolating Switch:
    وتكون من النوع المتكامل الغلق تماماً وذات درجة حماية لا تقل عن (IP 54) والمعد للتركيب داخل أو خارج الحائط داخل علب من البلاستيك على ارتفاع 150 سم من سطح البلاط ما لم يذكر خلاف ذلك وتكون هذه المفاتيح مصممة لتعمل على جهد 250 فولت وشدة تيار26 أمبير وتكون هذه المفاتيح مزودة بلمبة بيان.
    -7 مفاتيح التكييف:

    -1 تكون من النوع المعد للتركيب داخل أو خارج الحائط داخل علب من البلاستيك على ارتفاع 150 سم من سطح البلاط ما لم يذكر خلاف ذلك وتكون هذه المفاتيح مصممة لتعمل على جهد 250 فولت وشدة تيار 26: 45 أمبير وتكون مزودة بلمبة بيان.
    -7 الكابلات الكهربائية:
    -1 تنطبق المواصفات الفنية الوارد فى القسم الرابع من الباب الثانى على جميع الأسلاك والكابلات التى يتم تركيبها.
    -2 يجب توريد وتركيب الكابلات الكهربائية اللازمة بين أجزاء المولد واللوحة الكهربائية للتشغيل A. M. F. والتحكم بمقاطعها المناسبة لظروف التشغيل المحيطة عند درجة حرارة الجو 42-درجة مئوية كذلك تعتمد مقاطع الكابلات على تيار المولد عند الحمل وخصائص الكابلات المستخدم والكابلات كاملة بما يلزمها من نهايات ومواسير مجلفنة بأقطار مناسبة ومجارى الكابلات تحت مستوى الأرض وأغطية وكل ما يلزم طبقاً لأصول الصناعة.

    -1 أبعاد حجرة وحدة التوليد الكهربى: يجب أن تكون أبعاد محطة التوليد والأبواب والشبابيك وفتحات التهوية لمحطة التوليد الكهربى طبقاً للرسومات المبينة على أن تحقق أبعاد حجرة وحدة التوليد الكهربى أيضاً متطلبات الشركة المصنعة لوحدات التوليد والتى سيتم اختبارها وعلى المقاول تقديمها لاعتماد.

    -2 مواصفات مستلزمات حجرة التوليد الكهربى: يجب أن يكون للحجرة باب مصنوع من الصلب سمك لا يقل عن 2 مم ومقوى بزوايا حديد ويغلق ويفتح للخارج.
    -3 يلزم وضع حديد طولى على شبابيك الحجرة بمسافات لا تزيد عن 12 سم وشكة من الحديد الممدد وتركيب على الشباك ستارة معدنية من الداخل متحركة تتكون من شرائح معدنية عرض كل منها 11 سم وطولها يعادل عرض الشباك ومتحركة فى الاتجاه الأفقى وتغلق تحت تأثير وزنها ويفتح تحت تأثير الهواء المندفع داخل حجرة المولد الديزل.
    -4 يجب أن تكون هناك مسافة كافية أمام الرادياتير تسمح بدخول الهواء اللازم للتبريد.
    -5 يتم تركيب خزان الوقود اليومى على جمالون حديد بارتفاع 2 متر من مستوى سطح الأرضى وأن يبعد عن الشباك بمسافة لا تقل عن 3 متر.
    -6 على المقاول عمل المجارى اللازمة لوضع الكابلات الكهربائية فى أرضية حجرة المولد – الديزل وتغطيتها بغطاء حديد ويمكن الكشف عنها.
    -7 يتم تركيب خطوط ومواسير التغذية بالوقود والعادم فى مسارات أفقية ورأسية وفى اتجاهات موازية لاتجاهات المحطة وتركيب خزان الوقود أو خلافه بحيث تسمح التشغيل السليم والقيام بأعمال الصيانة اللازم.
    -8 يتم تركيب الإضاءة داخل حجرة المولد – الديزل بحيث تكون تغذيتها من لوحة التوزيع الخاصة بالأحمال الهامة والتى يتم تغذيتها من بوحدة المولد – الديزل أثناء القطاع والتيار الكهربى – كما يجب تزويد الحجرة بوحدة إضاءة تعمل من البطاريات للإضاءة خلال الفترة ما بين انقطاع التيار من المصدر الرئيسى وقيام المولد للتغذية الكهربائية بدلاً منه.
    -9 يجب توريد وتركيب أجهزة للإنذار من الحريق وطفاية حريق طبقاً المواصفات القياسية المصرية ضد الحريق الناتج عن اشتعال مواد بترولية أو كهرباء داخل حجرة التوليد الكهربى.
    -10 يتم تبطين حجرة المولد من الداخل بشرائح من الفلين أو المطاط من جميع الجوانب على أن يكون سمك شرائح الفلين من 4 – 5 سم وذلك لتقليل الصوت الصادر من المولد.

    0 Not allowed!


    لكل شيء اذا ما تم نقصان.... فلا يغر بطيب العيش انسان...

  10. [20]
    عضو متميز
    الصورة الرمزية معماري من طين


    تاريخ التسجيل: Apr 2005
    المشاركات: 211
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    اعمال النجارة

    أعمال النجارة
    (1) مقدمه :
    -1 يقوم المقاول بتقديم كافة المواد والأيدي العاملة والأدوات اللازمة للقيام بأعمال النجارة على الوجه الأكمل حسب الرسومات التفصيلية وحسب المواصفات المبينة فيما بعد.
    -2 يقدم المقاول خمس نسخ من الرسومات التفصيلية التنفيذية لجميع أعمال النجارة المذكورة في المقايسة المرفقة لاعتمادها من المهندس قبل البدء في التشغيل وتشمل الرسومات جميع النماذج وطريقة تعشيق الأخشاب وأسماكها ومقاسات جميع الأجزاء والفتحات وأنواع القشرة والحشوات والكسوات والكرانيش... الخ
    -3 تقدم عينات "مزدوجة" من المواد والمهمات التالية لاعتمادها من المهندس كتابة قبل التصنيع والتوريد وهى الأخشاب بأنواعها المختلفة والخردوات والزجاج والبللور والسيكوريت ومواد التشطيب النهائي والبويات والدهانات والكسوات ………الخ وتحفظ نسخة من هذه العينات لدى المهندس لاعتماد المواد الموردة بموجبها.
    -4 تدهن الأسطح الملاصقة للمباني أو الخرسانة وجهين من محلول قطران الفحم الساخن (كريوزوت) creosote coal taw قبل التركيب لحماية أسطح الخشب من الرطوبة والعوامل الجوية.
    -5 يتم تصنيع وتجميع أعضاء نماذج النجارة المختلفة بالكامل بالورشة الصانعة - كلما أمكن ذلك- وإذا تعذر نقل بعض النماذج الكبيرة بسهولة إلى الموقع فيتم تصنيعها على أجزاء يسهل نقلها على أن يتم تجميعها بالورشة للتأكد من مطابقتها للرسومات التنفيذية وأنها في حالة صالحة للتركيب والتشغيل قبل نقلها من الورشة.
    -6 يتم تصنيع وتجميع أعضاء النماذج المختلفة بالقطاعات المبينة على الرسومات التنفيذية بحيث تكون مستقيمة خالية من العيوب والعقد الخشبية وتعمل الأعضاء المنحنية حسب الأقطار المبينة بكل دقة وتكون الأسطح مستوية رأسية ومتوازية وقائمة الزوايا وتكون الأعضاء الأفقية متعامدة مع الأعضاء الرأسية تماما وتكون الأسطح النهائية الظاهرة ناعمة مستوية خالية من العيوب.
    -7 تكون الحشوات والحلوق من الخشب الموسكى فرز أول إلا إذا ذكر خلاف ذلك على الرسومات أو في دفتر البنود.
    -8 يجب أن تكون جميع ألواح الأخشاب المستعملة في التشغيل من الأنواع الممتازة وفرز الدرجة الأولى على أن يخزن الخشب أثناء مدة التشغيل في مكان ذو تهوية مستمرة ومحمى من التقلبات الجوية.
    9 يجب أن يكون الخشب المستعمل معالج وتام الجفاف وتكون نسبة الرطوبة به لا تقل عن 12% ولا تزيد عن 20% ويكون خاليا من العقد الخشبية والتشققات وباقي عيوب الخشب الأخرى ويكون الخشب مطابق لإحدى المواصفات القياسية المقررة دولياً.
    (2) تعريفات
    -1 الخشب الأبلكاج play wood : هو ألواح مصنعة من رقات من الخشب وملصوقة مع بعضها بواسطة الغراء الخاص من نوع لا يتأثر بالمياه أو الرطوبة synthetic glue ويتم اللصق في ماكينات خاصة بضغط عالي وحرارة مرتفعة ويكون مسطح الألواح المضغوطة من رقات من الخشب المعروفة. وتنطبق على الألواح إحدى المواصفات القياسية المقررة دولياً على ألا تقل عدد الرقائق عن ثلاثة وبتخانة لا تقل عن 4 مم.
    -2 الخشب المضغوط blay wood أوlamina board: وهى ألواح من الخشب مصنوعة من سدايب خشب أبيض مجمعة بحيث تكون أليافها في اتجاهات مختلفة ثم يغطى السطحين الخارجين برقة من الخشب الزان أو الحور بسمك حوالي 3 مم وتجمع أجزاء الألواح مع بعضها بواسطة الغراء الخاصة من نوع لا يتأثر بالمياه أو الرطوبة. ويتم اللصق في ماكينات خاصة تحت ضغط عالي وحرارة مرتفعة ويكون السطحين الخارجين للألواح خاليين من العقد والتشققات وباقي عيوب الخشب المعروفة وتنطبق على المواصفات القياسية البريطانية.


    *القشرة الخشبية:

    -1 وهى رقات مصنعة من الخشب القياسي ذات سمك لا يقل عن 0.80مم وتقطع القشرة من كتل خشبية تامة الجفاف ذات ألياف مستقيمة ومندمجة من العقد والشقوق والثقوب وتكون ألواح القشرة ذات عرض متساوي ولون متجانس وألياف منتظمة.
    -2 الغراء المستعمل في لصق وتجميع الأخشاب والتكسيات يكون من النوع الخاص الذي يقاوم الرطوبة والماء.
    () الزجاج:
    -1 يكون بالأبعاد المطابقة للمساحات التي سيركب فيها مع مراعاة الخلوص اللازم للتركيب والتمدد والانكماش ويكون الزجاج من النوع الشفاف أو المنقوش بسمك لا يقل عن 4مم والذي يزن نحو 8.84 كجم للمتر المسطح. - إلا إذا ذكر خلاف ذلك على الرسومات أو المواصفات ويكون خالياً من أي عيوب.
    -2 ويركب الزجاج في أماكنه وبالمقاس والشكل المعتمد قبل التوريد حتى لا يحدث الزجاج أي صوت عند تحريك الضلف.
    -3 يثبت الزجاج إما داخل مجارى مستمرة في قطع النجارة أو بواسطة باكتات خشب بالشكل المبين بالرسم، وتثبت الباكتات بمسامير برمة برأس غاطسة وبالطول المناسب حتى يمكن فك أو تصليح الزجاج بدون إتلاف هذه الباكتات.
    () أعمال الدهانات:
    -1 تدهن أسطح قطع النجارة بالبوية تامة التجهيز بمعرفة الشركات المختصة أربعة أوجه وتكون البوية من النوع synthetic paint والمعتمدة قبل التوريد.
    -2 تدهن قطع النجارة على الوجه التالي:
    -3 تدهن العقد البسيطة وجهين بمحلول الجملكة.
    -4 تدهن الأسطح بالوجه التحضيري المكون من زيت بذر الكتان المغلي مع أكسيد الزنك الأبيض لقفل مسام الخشب.
    تدهن الأسطح بالوجهين الثاني والثالث بالبوية تامة التجهيز مع المعجون والجرد والصنفرة بين كل وجه وأخر للحصول على أسطح مستوية ناعمة تماماً.
    -6 تدهن الأسطح بالوجه الرابع بالبوية تامة التجهيز ويكون لامع أو نصف لامع حسب الطلب.
     على المقاول اعتماد أنواع وألوان البويات المستعملة قبل التوريد وعليه عدم إضافة أي مواد غريبة للبوية - سوى المواد المخففة وبالنسب المقررة - ويجب أن تورد البوية إلى موقع العمل في علبها المقفلة.
     تدهن جميع قطع النجارة من الخشب آلتيك أو الجوز أو الماهوجنى أو خلافة بالمحلول الكيميائي الخاص (بوليستر وذلك لتكوين طبقة شفافة رقيقة على الخشب لحمايته مع التلميع بعد ذلك حسب أصول الصناعة.
    () الخردوات:
    -1 تكون الخردوات من الصناعة الممتازة من الأنواع المطلوبة حسب المواصفات المبينة ويجب اعتمادها قبل التوريد والتركيب.
    -2 تركب الخردوات اللازمة في أماكنها بالمسامير البرمة مع عمل النقر والتخريم والقطع والتشكيل اللازم لها، وكذا كل ما يلزم للتركيب من تحاشير وخوابير.
    -3 ردوات الألومنيوم تصنع من سبيكة تحتوى على الأقل 94% ألمونيوم نقى، 1% منجنيز والباقي مواد أخرى كالنحاس وتكون السبيكة من النوع الذي لا يتغير لونها مع مرور الوقت وذات جهد كسر وتشغيل مناسب للأدوات المسبوكة أو المخروطية منها.
    -4 تعالج الخردوات والألواح الألمونيوم بعد سبكها وخرطها بالطلاء الكهربائي للحصول على ألومنيوم مؤكسد وهو ألومنيوم لا يتغير لونه وسطحه الظاهر من العوامل الجوية.
    (5) التنفيذ
    -1الصناعة :
    -1 تجمع الحلوق بالتعشيق على شكل ذيل اليمامة بكامل السمك وتجميع الأسطامات مع الرؤوس بطريقة النقر واللسان وتجمع الحشوات بطريقة النقر واللسان.
    -2 يعمل التجليد للأبواب من ألواح خشب أبلاكاج بسمك 5مم ويلصق بالغراء الساخن تحت ضغط عالي ويجب أن يكون التجليد من لوح واحد لكامل مسطح القطعة والحشوات من خشب موسكي 2 وفراغات بينها 3 على أن تكون بالسمك المطلوب داخل التجليد.
    -3 تعمل وريقات شراعات التهوية من الخشب السويدي الخالي من العقد تماما وبسمك 13مم، ويكون قطاعها مشطوف أو مسلوب الطرفين بحيث يتكون فراغ بين كل وريقة وأخرى مقدار حوالي 13مم، وتجمع الوريقات في الحلق بعمق لا يقل عن 10مم.
    () التثبيت:
    -1 تثبت قطع النجارة في الفتحات بواسطة كانات من خوص حديد قطاع 33× 6مم وبأطوال مناسبة لوزن ومساحة كل قطعة ويجب ألا يقل الطول عن 23سم والعدد عن ستة لكل قطعة.
    -2 تثبيت الكانات في المباني أو الخرسانات المجاورة بمونة الرمل والأسمنت 1:1 وتثبيت البروز والباكتات على بطاين أو خوابير من الخشب مثبتة داخل المباني بمونة الجبس وبواسطة مسامير برمة بطول لا يقل عن 35 مم على أن يتم تركيب البروز بعد إتمام تنفيذ طبقة الضهارة في البياض.
    () الأبواب:
    -1 يركب في كل ضلفة باب 3 مفصلة سكينة أو عافية من الصلب المثقل المجلفن بطول 160 مم ويثبت جناح المفصلة بثلاثة مسامير برمة برأس غاطسة.
    -2 يركب للباب كالون داخل الأسطامة من النوع السلندر ويعمل المفتاح على خمسة ريش وللكالون لسان يعمل بالأكرة ولسان يعمل بالمفتاح على دفعتين مثل طراز ييل أو ما يشابهه وبعد فتحة الأكره 5مم أو كالون عادة بثلاث ريش نحاس يفتح على دفعتين للأبواب الداخلية. أو كالون بترباس لدورات المياه.
    -3 يتحرك لسان الكالون بواسطة زوج أكره من الألمونيوم المؤكسد بطول 120مم وتعمل الأكره على عامود حركة من الصلب قطاع مربع 8×8 مم ويركب للأكرة وجه من الألمونيوم المؤكسد بقطر 50مم ويتكون الوجه من جزأين لتغطية مسامير التثبيت.
    -4 يركب لكل ضلفة من الباب شنكل من النحاس بطول 100مم ويعمل الشنكل من سلك نحاس مسحوب قطر 5مم ويثبت على قاعدة مستديرة قطر 35مم تعمل بالضغط من لوح نحاس بسمك 2مم وتثبت قاعدة الشنكل في الخشب بمسامير برمة نحاس برأس غاطسه بطول 30مم وفى المباني بجوايط حديد وبمونة الأسمنت.
    -5 في الأبواب ذات الضلفتين يركب في إحدى الضلفتين ترباسين من النحاس المطلي بالنيكل داخل الإسطامة بخوص وبطول 20سم.
    -6 في أبواب دورات المياه يركب بالضلفة كالون داخل الإسطامة له لسان يعمل بالأكرة من الخارج والداخل ولسان كالون يعمل من الداخل بمقبض من الألومنيوم المؤكسد بطول 90 مم.
    -7 في الأبواب ذات المفصلات المروحة يركب في الباب كالون داخل الإسطامة بلسان برميل طراز سلندر نموذج ييل أو ما يشابهه.
    () طرق القياس والمحاسبة :
    أسعار قطع النجارة المبينة بالرسومات وجدول الكميات والأسعار هي عن (المتر المربع) كاملة التشغيل والتركيب والخردوات والزجاج والدهان وكافة ما يلزم لنهو لعمل تام صالح للاستعمال وطبقا لأصول الصناعة الفنية الممتازة.

    () أعمال الأرضيات :

    -1 الأرضيات الخشب:
    أرضيات خشب سويدي سمك 25مم:
    بالمتر المسطح - توريد وتركيب أرضيات خشب نمرة 1 مفرز مكونه من الآتي:
    -1 أرضية - خشب سويدي نمرة 1 مفرز على 75 أو 100 م (3 أو 4 بوصة) وبسمك 25 مم (1 بوصة) تسمر بمسمار مخبأ.
    -2 علفه - من مورينه قطاع 66×66 مم خشب أبيض غشيم توضع بحيث تكون المسافة بين محور العلفة والتي تليها مسافة لا تزيد عن 40 سم مع وضع دكم عريضة من نفس المورينة متباعدة عن بعضها مسافات لا تزيد عن 1.50 متر مع عمل تحليقة بداير الغرفة من نفس المورينة تثبت في الحوائط بكانات حديد قطاع 19 × 6 مم (3/4×1/4 بوصة) بطول حوالي 12سم وتدهن العلفة وجهين قطران الفحم الساخن ويملأ الفراغ بين العلفات بالرمل النظيف.
    -3 وزره من الخشب السويد سمك 25مم (1 بوصة) بارتفاع 100مم (4 بوصة) مجلية وممسوحة بالوجه والجوانب مثبته على خوابير خشب سويدي قطاع 7×7 سم مسلوبة ومدهونة وجهين بقطران الفحم الساخن وتربط الوزرة بمسمار برمة من النحاس وتوضع الخوابير على مسافات لا تزيد عن 50 سم.
    وتشمل الفئة دهان الأرضية بالزيت ثلاثة أوجه أو الدهان ببوية البلاستك (فلوت) أربعه أوجه باللون المطلوب حسبما يحدد بدفتر الفئات على أن يتم الدهان طبقا للمواصفات الفنية وأصول الصناعة لنهو العمل كاملاً والمقاس حسب الأفقي للأرضية من وجه البياض وبدون علاوة نظير الوزرة أو الدهان.
    () أعمال التجليد:
    -1 تكسية حوائط بألواح خشبية

    بالمتر المسطح- توريد وتركيب كسوة للحوائط تعمل بالطريقة الآتية:
    8-1-1 تدق الخوابير الخشبية داخل الحوائط بعد دهانها بالبيتومين ثم يحبش عليها بمونة الجبس.
    -2 تبيض الحوائط بمونة التخشين رقة واحده حسب المذكور في مواصفات أعمال البياض.
    -3 تعمل التحليقه من أنصاف مراين الخشب الموسكى مقاس 1×2 بوصة بعد دهانها وجهين بيتومين قبل التركيب ثم تسمر على الخوابير على مسافات لا تزيد عن 50سم.
    -4 تسمر ألواح الكسوة المطلوبة سواء كانت أرو أو ماهوجنى أو غيرها سادة أو مفرزة أو حسب أورنيك خاص وذلك على المراين بواسطة المسامير البرمة النحاس وتغطى رؤوسها بالمعجون.
    -5 يدهن ويلمع وجه الكسوة باللستر حسب أصول الصناعة.
    -6 القياس بالمتر المسطح هندسياً محمل عليه جميع ما ذكر وبدون إفراد حليات الكسوة.

    0 Not allowed!


    لكل شيء اذا ما تم نقصان.... فلا يغر بطيب العيش انسان...

  
صفحة 2 من 9 الأولىالأولى 123456 ... الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.