الملاحظات
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: عندما هرب الحمار .. وبقى الإنسان ..!!!ا

هى قصة ربما تتكرر كل يوم وتستطيع أن تقول كل ساعة وكل دقيقة …حين ترى الشاة ذئبا فإنها مباشرة تهرب منه، وحين يشعر الحمار الوحشي بأسد فإنه

  1. #1 عندما هرب الحمار .. وبقى الإنسان ..!!!ا 
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    715
    Thumbs Up
    Received: 13
    Given: 0


    هى قصة ربما تتكرر كل يوم وتستطيع أن تقول كل ساعة وكل دقيقة

    …حين ترى الشاة ذئبا فإنها مباشرة تهرب منه،

    وحين يشعر الحمار الوحشي بأسد فإنه يفر هاربها بأقصى سرعة،

    لأن فى الذئب والأسد هلاك كلا من الشاة والحمار ولكن العجيب من أمر الإنسان

    لماذا لا يفر حين يرى المعاصى والسيئات ؟

    اذا كان الحمار الذى لا يعقل يفر … فماذا يفعل العاقل ؟

    فالذئب والأسد هما الهلاك لهذه المخلوقات الضعيفة

    .. فما هو الهلاك بالنسبة للإنسان … هل هى الزلازل والبراكين والجرائم والحرائق ؟

    ام إن هناك ما يهلك الإنسان وهو أشد فتكا من كل هذا ؟


    انها المعاص والسيئات لهذا قال لنا ربنا ولا تقربوا الزنا انه كان فاحشة وساء سبيلا

    .. فر من هذه المعصية .. فر كفرارك من الاسد أو الذئب أو أشد

    ..هل سمعت يوما صوت الشهوات وهو يعوي بداخلك



    … تماما كما يعوي الذئب .. هذا الصوت الذي يجب ان تفر منه وتبتعد عنه

    .. انه يعوى بالصور على الإنترنت أو يعوى بافلام على الهواتف

    أو يعوى فى كلمات صديق فاسد يريد أن يجرك فريسة سهلة للشهوات .. ليسخر منك

    الشيطان …فلماذا لا تفر من هذه المعاص

    … ومتى يمكن أن يفر كل المسلمون منها .. ولكن إلى أين نفر ؟

    هذا فعلا سؤال وجيه وسؤال مهم جدانفر إلى حمى الله

    … ألا إن لكل ملك حما وحما الله محارمه

    …أى انك اذا فكرت بالمعاص ى أو السيئات وهممت ان تفعلها فكأنك

    .. تتعد ما أمرك به الملك .. وهو أشد رعبا من المعصية نفسها .. والله أشد رهبة من كل

    المخلوقات أن تنتهك محارمة … وأنت فى ملكة

    .. بل وأنت ملكة .. كأنك تصرخ وتقول ها انا اتعد على الحد الذى خططته إلى

    .. ان هذا صعب جدا .. ومؤلم جدا .. وموجع جدا .. انه خطر المعصية ..هل رأيت يوما عاقلا

    يلعب مع أسد جائع هائج مسعور ؟هل رأيت يوما من سلم رقبته

    ووضعها بيبن أنياب ذئب دنىء جائع يسيل لعابة النجس على انيابه ؟

    هل تقول عن هذا الإنسان انه يتمتع بحياته ؟ام أنه فعلا يفقد حياته ؟


    { أَفَلا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ }


    مواضيع ذات صلة



    0 Not allowed!


    رد مع اقتباس  

  2. #2  
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    303
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    بارك الله فيك


    0 Not allowed!


    رد مع اقتباس  

  3. #3  
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    610
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    جزاك الله خيرا وبارك الله فيك


    0 Not allowed!


    رد مع اقتباس  

  4. #4  
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    9,747
    Thumbs Up
    Received: 1,085
    Given: 835
    بارك الله بك


    0 Not allowed!


    رد مع اقتباس  

  5. #5  
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    473
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزاك الله خيرا))))))))


    0 Not allowed!


    رد مع اقتباس  

  6. #6  
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    4,571
    Thumbs Up
    Received: 5
    Given: 2
    جزاك الله خيرا


    0 Not allowed!


    رد مع اقتباس  

  7. #7  
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    739
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    جزاك الله خيرا لهذه القصة التي يقشعر لها بدن المؤمنون


    0 Not allowed!


    رد مع اقتباس  

  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML