الملاحظات
صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 31
  1. #1 أفضل ما صنع في الغرب عن الإسلام ، فيلم عن الحضارة الاسلامية حصلت عليه ضجه في أوربا‏ 
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المشاركات
    3,014
    Thumbs Up
    Received: 9
    Given: 0

    بسم الله الرحمن الرحيم
    فلم يثير ضجة في الغرب لانه ينقض المقولة الي سادة في عقولهم بان اختراعات الاغريق والرومان هي من لها الفضل على التطور التقني الحديث ، وينتقد الفلم من يسمي فترة الحضارة الاسلامية بانها ( عصور مظلمة )
    لقد ابرز الفلم ما قدمته الحضارة الاسلامية من مخترعات كان لها الفضل فيما توصلت اليه التقنيات الحديثة ، انتقلت الى اوروبا في العصور الوسطى
    المقطع ، يحكي قصة رحلة مجموعة من الطلاب ( يبدو انهم في المرحلة الابتدائية ) مع مرشدتهم الى مكتبة عامة ، وقسمتهم الى مجموعات ، منها مجموعة تبحث في العصور الوسطى والتي يسميها البعض ( العصور المظلمة )
    وموضوع البحث او السؤال المطلوب الاجابة عليه هو : ما هو الاثر الذي تركته تلك الحقبة الزمنية على عصرنا الحالي؟!!
    قابل الطلاب ، امين المكتبة ، اقتربوا وهم يتسالون، كيف سيكون للعصور المظلمة اي علاقة بوضعنا الحالي :
    نريد معرفة ما الاثر الذي تركته (العصور المظلمة) على العصر الحديث؟
    وهنا يوجه نقدا لفكرة الغرب عن الحضارة الاسلامية وما يزرعونه في عقول ابنائهم
    فيرد امين المكتبة قائلا : لم يكن بالتاريخ عصرا بهذا الاسم المثيرة للشفقة.
    ويستطرد ، قائلا :
    افترض ان احدا قد ملاء عقولكم بالمعلومات المعتادة ، اليس كذلك ؟
    آلآف السنين الضائعة
    فجوة سوداء في التاريخ ، هل انا محق ؟
    فيردون بتململ ... نعم ... نوعا ما
    فيقول لهم : اترى .. دائما كذلك
    نفترض ان هذه العصور كانت مرض ودمار ، وكثير من الهمج وهدم لمكونات الحضارة الانسانية ، حرق وتدمير ولا يوجد اي من الاختراعات التي تنفع ، اليس كذلك؟
    لا ، لا ، لا
    ثم يصرفهم على اعتبار ان عقولهم اصبحت مشبعة بتلك الافكار
    يعتذر الطلاب عن الازعاج ويهمون بالانصراف غير مبالين ،
    هيا ، غالبا الموضوع لا يستحق
    على اي حال الجميع يعلم ان الاغريق و الرومان اخترعوا كل شيء
    لفتت هذه الكلمات نظر امين المكتبة فتسال : اوووه هل فعلوا ذلك؟ ، هل انت متاكد من ذلك؟
    هل تعلمون ، ربما لدي شيء لكم ، ثم يصحبهم الى داخل المكتبة ، لدي بالضبط الكتاب الذي ستحتاجونه ..... ويدور حديث بين الطلاب وامين المكتبة ، معذرة ولكن الى اين نحن ذاهبون ؟
    من الظلام الى النور يا صديقي ، من المحيط الى اليابسة ، هناك اشياء يجب ان تعلموها .....
    ويخرج لهم كتابا ، القوا نظرة ان كنتم تجرؤون
    يُفتح الكتاب بطريقة مشوقة وتخرج من جمل وحروف عربية
    خلال تسال الطلاب ما هذا؟ يظهر لهم شخص اهلا بكم في ( العصور المظلمة ) ، او ( العصور الذهبية ) كما ينبغي ان تُعرف
    من انت ؟ يسال احد الطلاب ، فيجيبه بانه ( الجزري ) مهندس ومخترع عبقري
    قام الجزري بتعريف التلاميذ بالعلماء الاخرين وانجزاتهم ، وكان يدور الحوار بينهم ، ويرد على استغرابهم، فيقول : ولكن الحضارة التي امتدت من اسبانيا الى الصين ، الفترة الذهبية للاكتشافات والاختراعات، سطعت شمسها فوق كل شيء ،
    يتسال الضيوف مستغربين، اي حضارة؟
    فيرد عليهم بقوله : ( الحضارة الاسلامية ) يا صديقي ، العلماء والدارسون في مجالاتهم ، قاموا بالكثير من اهم الاكتشافاتالعلمية التي عرفها الانسان في ذلك الوقت ن اكتشافات مبنية على علم القدماء ، ولكن مرتبطة بالعالم الحديث اكثر مما يمكنكم ان تتخيلوا.
    يسال الطلاب ايضا باستغراب ، مثل ماذا ؟ ....
    الفلم يعرض لانجازات نخبة من العلماء المسلمين والتي كان اثرها مباشرا في بعض الصناعات الحديثة
    فمثلا :
    الجزري ، اضافة الى تركيب بعض الادوات الهندسية فقد اخترع آلة تحول الحركة الدائرية الى حركة مستقيمة ، والتي كان لها اثرها في صناعة الالات المتحركة مثل المركبات والمضخات .. الخ ،
    كما اخترع ، "آلة اخبار الوقت" ، ساعة الفيل الاسطورية ، وهي مجموعة من المكونات مجتمعة من عدة ثقافات حول العالم ، ساعة موحدة للعالم

    عندما يحاول احد الضيوف باخذ صورة ، يظهر ابن الهيثم فياخذ الكاميرا وهو يقول : لطالما علمت انها ستكون فكرة جيدة ، ثم اخذ يشرح لهم كيف ان نظرياته الضوئية ادت الى اختراع الكاميرا والسينما واخرى ذات علاقة
    وعباس بن فرناس ، الذي حاول الطيران قبل الاخوان رايت باكثر من 1000سنة
    ثم ابو القاسم الزهراوي ( ابو العمليات الجراحية ) الذي لازالت بعض ادوات الجراحة التي اخترعها تستعمل حتى الان في المستشفيات الحديثة

    ولم يغفل الفلم ، دور المراة المسلمة ومساهمتها الفاعلة في هذا المجال، فقد عرض الفلم لاختراع واحدة من انبغ نساء العالم مريم الاسطرلابي ، تلك المراة العبقرية التي اخترعت الاسطرلاب المعقد ، والذي كان له الاثر الكبير في تركيب البوصلة والاقمار الصناعية .. الخ
    المقطع ممتع وفيه من الصدق والشفافية الكثير
    المقطع على الرابط

    http://www.youtube.com/watch?v=agj3C...layer_embedded



    مواضيع ذات صلة

    0 Not allowed!


    اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ
    خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ
    أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ
    أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي
    فَاغْفِرْ لِي فَإِنَّهُ لَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ
    .
    رد مع اقتباس  

  2. #2  
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    4,570
    Thumbs Up
    Received: 273
    Given: 361
    السلام عليكم
    جزاك الله خيراً أخي الفاضل الحبيب يحي الحربي . كنتُ الآن بصدد إضافة موضوع للملتقي العام بعنوان ( الحضارة الإسلامية _ شهادات المنصفين ) قبل أن اُشاهد موضوعك بنفس الخصوص . لذا أستأذنك في إضافته للموضوع مشكوراً علي مواضيعك المُتميزة دائماً .

    الحضارة الإسلامية_ شهادات المنصفين

    المستشرق الإنجليزي توماس أرنولد : "كانت العلوم الإسلامية وهي في أوج عظمتها تضيء كما يضيء القمر فتُبدد غياهب الظلام الذي كان يلف أوربا في القرون الوسطى"



    المستشرق الإيطالي فرانشسكو جابرييلي : "أما فيما يتعلق بخصائص الحكم العربي - الإسلامي - في صقلية، والآثار التي خلفها لنا فيمكن أن نلاحظ من وجهة النظر الغربية والإيطالية (ونحن هنا نتبع رأي أعظم مؤرخ لهذه الفترة، وهو "م. أماري" Mamari (1806-1899م) فإن هذا الحكم يبدو إيجابيًّا ومفيدًا؛ لأنه بعث بدم جديد تغلغل في الكيان العرقي البائس لصقلية البيزنطية..

    والأهم من ذلك بسبب التغييرات التي أدخلها ـ (الحكم العربي الإسلامي) ـ على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في الجزيرة؛ حيث ألغى الإقطاعيات الكبيرة، وشجع تمليك مساحات زراعية صغيرة، وأحيا الزراعة الصقلية، وأغناها بأساليب ومحاصيل جديدة..
    وتظهر الأهمية الحاسمة للفترة العربية في هذا المجال، في وجود ألفاظ عربية كثيرة متعلقة بالحياة الاقتصادية، حُفِظَت في اللهجة الصقلية، ونُقِلت إلى الإيطالية..
    وهكذا فإن الفترة العربية تظل بالفعل على قمةٍ وصلت إليها تلك الجزيرة الكبيرة الواقعة في البحر المتوسط (صقلية) سواء من حيث استثمار مواردها والحياة المتعلقة به"

    المستشرق ألفريد جيوم : "ويسهل على المرء أن يدرك مدى استيعاب اللغة العربية واتساعها للتعبير عن جميع المصطلحات العلمية للعالم القديم بكل يسر وسهولة، بوجود التعدد في تغيير دلالة استعمال الفعل والاسم"



    المستشرق الإنجليزي جب : "وثمة ما يبرر الادعاء القائل إن الشعر العربي له الفضل إلى حد ما في قيام الشعر الجديد بأوروبا"



    الباحث اليهودي فرانز روزانتال : "إن ترعرع هذه الحضارة هو موضوع مثير ومن أكثر الموضوعات استحقاقًا للتأمل والدراسة في التاريخ. ذلك أن السرعة المذهلة التي تم بها تشكل وتكوّن هذه الحضارة أمر يستحق التأمل العميق، وهي ظاهرة عجيبة جدًّا في تاريخ نشوء وتطور الحضارة، وهي تثير دومًا وأبدًا أعظم أنواع الإعجاب في نفوس الدارسين، ويمكن تسميتها بالحضارة المعجزة، لأنها تأسست وتشكلت وأخذت شكلها النهائي بشكل سريع جدًّا ووقت قصير جداً، بحيث يمكن القول إنها اكتملت وبلغت ذروتها حتى قبل أن تبدأ."



    المستعرب الصيني لي قوان فبين : "الحضارة الإسلامية من أقوى حضارات الأرض، وهي قادرة على اجتياز أي عقبات تواجهها لأنها حضارة إنسانية الطابع، عالمية الأداء، رفيعة القدر علميًّا وفكريًّا وثقافيًا، وبعدما تعمّقتُ في الأدب العربي القديم والحديث ازْداد اقتناعي بأن الشرق يمتلك سحر الحضارة والأدب والثقافة، وأنه صاحبُ الكلمة المفكِّرة والعقلية المنظمة؛ إذن فالحضارة الإسلامية تحمل عوامل البقاء؛ لأنها عصيّة على الهدم، لتوافر أركان التجدّد والحيوية في نبضها المتدفق، وهي من أقوى حضارات الأرض قاطبة؛ لأنها تستوعب كل ما هو مفيد من الآخر وتصهَره في نفسها ليصبح من أبنائها، بخلاف الحضارة الغربية المعاصرة، كما أن الحضارة العربية الإسلامية تتسم بأنها عالمية الأداء والرسالة، إنسانية الطابع، جوهرها نقي ومتسامح".



    المستشرق الفرنسي رينان : "من أغرب المُدهشات أن تنبت تلك اللغة القومية وتصل إلى درجة الكمال وسط الصحاري عند أمة من الرُحل، تلك اللغة التي فاقت أخواتها بكثرة مفرداتها ودقة معانيها وحسن نظام مبانيها، ولم يُعرف لها في كل أطوار حياتها طفولة ولا شيخوخة، ولا نكاد نعلم من شأنها إلا فتوحاتها وانتصاراتها التي لا تُبارى، ولا نعرف شبيهًا بهذه اللغة التي ظهرت للباحثين كاملة من غير تدرج وبقيت حافظة لكيانها من كل شائبة"



    المستشرق الألماني آدم متز : "لا يعرف التاريخ أمة اهتمت باقتناء الكتب والاعتزاز بها كما فعل المسلمون في عصور نهضتهم وازدهارهم، فقد كان في كل بيت مكتبة"



    المستشرق الروسي جرابر : "إن العمارة الإسلامية نشأت بوصفها ظاهرة فريدة متميزة بذاتها انبثقت عن مجموع كبير معقد من الأشكال السابقة عليها أو المعاصرة لها، إنها مجرد مثل واحد لقدرة فريدة لدى المسلمين على تحويل عناصر شكلية أو وظيفية عديدة أخرى إلى شيء إسلامي، وققدرة المسلمين الهائلة على تطويع الأشكال المستمدة من أقاليم عديدة مختلفة بحيث تلبي مقاصد الإسلام ومبادئه"



    المؤرخ الفرنسي الشهير سديو : "لقد استطاع المسلمون أن ينشروا العلوم والمعارف والرقيَّ والتمدُّن في المشرق والمغرب، حين كان الأوروبيون إذ ذاك في ظلمات جهل القرون الوسطى...."


    "ولقد كان العرب والمسلمون -بما قاموا به من ابتكارات علمية- ممن أرْسَوا أركان الحضارة والمعارف، ناهيك عما لهم من إنتاج، وجهود علمية، في ميادين علوم الطب، والفلك، والتاريخ الطبيعي والكيمياء والصيدَلَة وعلوم النبات والاقتصاد الزراعي وغير ذلك من أنواع العلوم التي ورِثناها نحن الأوروبيين عنهم، وبحقٍّ كانوا هم معلمينا والأساتذة لنا."

    "أن المسلمين سبقوا كيبلر وكوبرنيك في اكتشاف حركات الكواكب السيارة على شكل بَيضِي وفي دوَران الأرض، وفي كتبهم من النصوص ما تعتقد به أن نفوسهم حدثتهم ببعض اكتشافات العلم الحديث المهمة".

    المستشرق الألماني يوهان فك : "إن العربية الفصحى لتدين حتى يومنا هذا بمركزها العالمي أساسًا لهذه الحقيقة الثابتة، وهي أنها قامت في جميع البلدان العربية والإسلامية رمزًا لغويًا لوحدة عالم الإسلام في الثقافة والمدنية، لقد برهن التراث العربي الخالد على أنه أقوى من كل محاولة يقصد بها زحزحة العربية الفصحى عن مقامها المسيطر، وإذا صدقت البوادر ولم تخطئ الدلائل فستحتفظ العربية بهذا المقام العتيد من حيث هي لغة المدنية الإسلامية"



    المستشرقة الألمانية زيجريد هونكه : "لم يعمل العرب على إنقاذ تراث اليونان من الضياع والنسيان فقط، وهو الفضل الوحيد الذي جرت العادة الاعتراف به لهم حتى الآن، ولم يقوموا بمجرد عرضه وتنظيمه وتزويده بالمعارف الخاصة ومن ثم إيصاله إلى أوروبا بحيث إن عددا لا يحصى من الكتب التعليمية العربية حتى القرنين 16-17 قدمت للجامعات أفضل مادة معرفية، فقد كانوا -وهذا أمر قلما يخطر على بال الأوروبيين- المؤسسين للكيمياء والفيزياء التطبيقية والجبر والحساب بالمفهوم المعاصر وعلم المثلثات الكروي وعلم طبقات الأرض وعلم الاجتماع وعلم الكلام


    نقلاً عن موقع قصة الإسلام




    0 Not allowed!


    رد مع اقتباس  

  3. #3  
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المشاركات
    3,014
    Thumbs Up
    Received: 9
    Given: 0
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    حياك الله وبياك اخي الحبيب سمندل
    لا شك اني اتشرف بهذا المرور وهذه الاضافة المميزة
    فجزاك الله خيرا وبارك فيك



    0 Not allowed!


    اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ
    خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ
    أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ
    أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي
    فَاغْفِرْ لِي فَإِنَّهُ لَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ
    .
    رد مع اقتباس  

  4. #4  
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    2,624
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0
    الاخوة الافاضل
    يحيى الحربي
    و
    سمندل السوداني

    جزاكما الله كل الخير على النقل الموفق


    0 Not allowed!


    إن الكريم إذا قدر غفر فسبحان الله القادر الكريم


    لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

    ************************

    موقع القرأن الكريم
    رد مع اقتباس  

  5. #5  
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    11,411
    Thumbs Up
    Received: 466
    Given: 1,324
    بارك الله فيك فيلم قوي بغض النظر عن كل شيء
    جزاك الله كل خير


    0 Not allowed!


    تفضل بمشاهدة الفيديو
    http://media.themostuseful.net/v/0362.mp4

    رد مع اقتباس  

  6. #6  
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المشاركات
    3,014
    Thumbs Up
    Received: 9
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اراس الكردي مشاهدة المشاركة
    الاخوة الافاضل
    يحيى الحربي
    و
    سمندل السوداني

    جزاكما الله كل الخير على النقل الموفق
    وجزاك الله خيرا اخي الفاضل وبارك فيك
    شكرا لمرورك العاطر



    0 Not allowed!


    اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ
    خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ
    أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ
    أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي
    فَاغْفِرْ لِي فَإِنَّهُ لَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ
    .
    رد مع اقتباس  

  7. #7  
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    276
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    thx alot


    0 Not allowed!


    لكل شيءٍ إذا ما تم نقصانُ *** فلا يُغرُّ بطيب العيش إنسانُ
    رد مع اقتباس  

  8. #8  
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المشاركات
    3,014
    Thumbs Up
    Received: 9
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسلام علي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك فيلم قوي بغض النظر عن كل شيء
    جزاك الله كل خير
    وجزاك الله خيرا وبارك فيك اخي الفاضل
    نتمنى ان يطلع عليه ، المفتونين بالتكنولوجيا والحضارة الغربية ليعلموا ان اصلها اسلامي
    وليس في التكنولوجيا بل وفي الاقتصاد ايضا
    فبين يدي كتاب بعنوان : الجذور العربية للرأسمالية الأوروبية.وهو كتاب في التاريخ الاقتصادي
    المؤلف: حون هيك. حاصل على الدكتوراة في الاقتصاد ، وحتى تاريخ نشر الكتاب وهو ويعمل خبير اقتصادي في تطوير قطاع الأعمال بالمملكة العربية السعودية.
    ترجمة: محمود حداد، حاصل على درجة الدكتوراه في تاريخ الشرق الأوسط.
    الناشر: الدار العربية للعلوم، بيروت، طبعة أولى، 2008م.
    ويتألف من ثلاثة أجزاء وعشرة ملاحق. الجزء الأول: الانحطاط المسيحي. الجزء الثاني: الهيمنة الإسلامية. الجزء الثالث: الإسلام والانتعاش المسيحي.
    والكتاب يرد به على المؤرخ البلجيكي هنري بيرين ( Henri Pirenne ) الذي يرى أن الدولة الإسلامية في العصور الوسطى أدت إلى التراجع الاقتصادي لأوربا المسيحية، لأن نظامها صار نظاما إقطاعيا معتمدا على المقايضة.
    فرد عليه جين هيك بان أن الإسلام، وليس الإصلاح البروتستانتي، كان السبب في النهضة الاقتصادية في أوربا المسيحية، وتشكُّل الرأسمالية الغربية، لأن تعاليم الاسلام بخلاف التعاليم المسيحية ، تعاليم الاسلام تقوم على حافز الربح وتشجيع التجارة.
    ولكن رغم ان الكتاب جيدا في بابه ومنصفا ، ولكن النظرة الغربية بان الاسلام و العرب كلمتان مترادفتان فكان الخطاء في العنوان والذي كان يجب ان يكون " الجذور الاسلامية " وليس العربية
    تحية وتقدير



    0 Not allowed!


    اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ
    خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ
    أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ
    أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي
    فَاغْفِرْ لِي فَإِنَّهُ لَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ
    .
    رد مع اقتباس  

  9. #9  
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    3,372
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمندل السوداني مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم

    جزاك الله خيراً أخي الفاضل الحبيب يحي الحربي . كنتُ الآن بصدد إضافة موضوع للملتقي العام بعنوان ( الحضارة الإسلامية _ شهادات المنصفين ) قبل أن اُشاهد موضوعك بنفس الخصوص . لذا أستأذنك في إضافته للموضوع مشكوراً علي مواضيعك المُتميزة دائماً .

    الحضارة الإسلامية_ شهادات المنصفين


    المستشرق الإنجليزي توماس أرنولد : "كانت العلوم الإسلامية وهي في أوج عظمتها تضيء كما يضيء القمر فتُبدد غياهب الظلام الذي كان يلف أوربا في القرون الوسطى"



    المستشرق الإيطالي فرانشسكو جابرييلي : "أما فيما يتعلق بخصائص الحكم العربي - الإسلامي - في صقلية، والآثار التي خلفها لنا فيمكن أن نلاحظ من وجهة النظر الغربية والإيطالية (ونحن هنا نتبع رأي أعظم مؤرخ لهذه الفترة، وهو "م. أماري" mamari (1806-1899م) فإن هذا الحكم يبدو إيجابيًّا ومفيدًا؛ لأنه بعث بدم جديد تغلغل في الكيان العرقي البائس لصقلية البيزنطية..

    والأهم من ذلك بسبب التغييرات التي أدخلها ـ (الحكم العربي الإسلامي) ـ على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في الجزيرة؛ حيث ألغى الإقطاعيات الكبيرة، وشجع تمليك مساحات زراعية صغيرة، وأحيا الزراعة الصقلية، وأغناها بأساليب ومحاصيل جديدة..
    وتظهر الأهمية الحاسمة للفترة العربية في هذا المجال، في وجود ألفاظ عربية كثيرة متعلقة بالحياة الاقتصادية، حُفِظَت في اللهجة الصقلية، ونُقِلت إلى الإيطالية..
    وهكذا فإن الفترة العربية تظل بالفعل على قمةٍ وصلت إليها تلك الجزيرة الكبيرة الواقعة في البحر المتوسط (صقلية) سواء من حيث استثمار مواردها والحياة المتعلقة به"

    المستشرق ألفريد جيوم : "ويسهل على المرء أن يدرك مدى استيعاب اللغة العربية واتساعها للتعبير عن جميع المصطلحات العلمية للعالم القديم بكل يسر وسهولة، بوجود التعدد في تغيير دلالة استعمال الفعل والاسم"



    المستشرق الإنجليزي جب : "وثمة ما يبرر الادعاء القائل إن الشعر العربي له الفضل إلى حد ما في قيام الشعر الجديد بأوروبا"



    الباحث اليهودي فرانز روزانتال : "إن ترعرع هذه الحضارة هو موضوع مثير ومن أكثر الموضوعات استحقاقًا للتأمل والدراسة في التاريخ. ذلك أن السرعة المذهلة التي تم بها تشكل وتكوّن هذه الحضارة أمر يستحق التأمل العميق، وهي ظاهرة عجيبة جدًّا في تاريخ نشوء وتطور الحضارة، وهي تثير دومًا وأبدًا أعظم أنواع الإعجاب في نفوس الدارسين، ويمكن تسميتها بالحضارة المعجزة، لأنها تأسست وتشكلت وأخذت شكلها النهائي بشكل سريع جدًّا ووقت قصير جداً، بحيث يمكن القول إنها اكتملت وبلغت ذروتها حتى قبل أن تبدأ."



    المستعرب الصيني لي قوان فبين : "الحضارة الإسلامية من أقوى حضارات الأرض، وهي قادرة على اجتياز أي عقبات تواجهها لأنها حضارة إنسانية الطابع، عالمية الأداء، رفيعة القدر علميًّا وفكريًّا وثقافيًا، وبعدما تعمّقتُ في الأدب العربي القديم والحديث ازْداد اقتناعي بأن الشرق يمتلك سحر الحضارة والأدب والثقافة، وأنه صاحبُ الكلمة المفكِّرة والعقلية المنظمة؛ إذن فالحضارة الإسلامية تحمل عوامل البقاء؛ لأنها عصيّة على الهدم، لتوافر أركان التجدّد والحيوية في نبضها المتدفق، وهي من أقوى حضارات الأرض قاطبة؛ لأنها تستوعب كل ما هو مفيد من الآخر وتصهَره في نفسها ليصبح من أبنائها، بخلاف الحضارة الغربية المعاصرة، كما أن الحضارة العربية الإسلامية تتسم بأنها عالمية الأداء والرسالة، إنسانية الطابع، جوهرها نقي ومتسامح".



    المستشرق الفرنسي رينان : "من أغرب المُدهشات أن تنبت تلك اللغة القومية وتصل إلى درجة الكمال وسط الصحاري عند أمة من الرُحل، تلك اللغة التي فاقت أخواتها بكثرة مفرداتها ودقة معانيها وحسن نظام مبانيها، ولم يُعرف لها في كل أطوار حياتها طفولة ولا شيخوخة، ولا نكاد نعلم من شأنها إلا فتوحاتها وانتصاراتها التي لا تُبارى، ولا نعرف شبيهًا بهذه اللغة التي ظهرت للباحثين كاملة من غير تدرج وبقيت حافظة لكيانها من كل شائبة"



    المستشرق الألماني آدم متز : "لا يعرف التاريخ أمة اهتمت باقتناء الكتب والاعتزاز بها كما فعل المسلمون في عصور نهضتهم وازدهارهم، فقد كان في كل بيت مكتبة"



    المستشرق الروسي جرابر : "إن العمارة الإسلامية نشأت بوصفها ظاهرة فريدة متميزة بذاتها انبثقت عن مجموع كبير معقد من الأشكال السابقة عليها أو المعاصرة لها، إنها مجرد مثل واحد لقدرة فريدة لدى المسلمين على تحويل عناصر شكلية أو وظيفية عديدة أخرى إلى شيء إسلامي، وققدرة المسلمين الهائلة على تطويع الأشكال المستمدة من أقاليم عديدة مختلفة بحيث تلبي مقاصد الإسلام ومبادئه"



    المؤرخ الفرنسي الشهير سديو : "لقد استطاع المسلمون أن ينشروا العلوم والمعارف والرقيَّ والتمدُّن في المشرق والمغرب، حين كان الأوروبيون إذ ذاك في ظلمات جهل القرون الوسطى...."


    "ولقد كان العرب والمسلمون -بما قاموا به من ابتكارات علمية- ممن أرْسَوا أركان الحضارة والمعارف، ناهيك عما لهم من إنتاج، وجهود علمية، في ميادين علوم الطب، والفلك، والتاريخ الطبيعي والكيمياء والصيدَلَة وعلوم النبات والاقتصاد الزراعي وغير ذلك من أنواع العلوم التي ورِثناها نحن الأوروبيين عنهم، وبحقٍّ كانوا هم معلمينا والأساتذة لنا."

    "أن المسلمين سبقوا كيبلر وكوبرنيك في اكتشاف حركات الكواكب السيارة على شكل بَيضِي وفي دوَران الأرض، وفي كتبهم من النصوص ما تعتقد به أن نفوسهم حدثتهم ببعض اكتشافات العلم الحديث المهمة".

    المستشرق الألماني يوهان فك : "إن العربية الفصحى لتدين حتى يومنا هذا بمركزها العالمي أساسًا لهذه الحقيقة الثابتة، وهي أنها قامت في جميع البلدان العربية والإسلامية رمزًا لغويًا لوحدة عالم الإسلام في الثقافة والمدنية، لقد برهن التراث العربي الخالد على أنه أقوى من كل محاولة يقصد بها زحزحة العربية الفصحى عن مقامها المسيطر، وإذا صدقت البوادر ولم تخطئ الدلائل فستحتفظ العربية بهذا المقام العتيد من حيث هي لغة المدنية الإسلامية"



    المستشرقة الألمانية زيجريد هونكه : "لم يعمل العرب على إنقاذ تراث اليونان من الضياع والنسيان فقط، وهو الفضل الوحيد الذي جرت العادة الاعتراف به لهم حتى الآن، ولم يقوموا بمجرد عرضه وتنظيمه وتزويده بالمعارف الخاصة ومن ثم إيصاله إلى أوروبا بحيث إن عددا لا يحصى من الكتب التعليمية العربية حتى القرنين 16-17 قدمت للجامعات أفضل مادة معرفية، فقد كانوا -وهذا أمر قلما يخطر على بال الأوروبيين- المؤسسين للكيمياء والفيزياء التطبيقية والجبر والحساب بالمفهوم المعاصر وعلم المثلثات الكروي وعلم طبقات الأرض وعلم الاجتماع وعلم الكلام


    نقلاً عن موقع قصة الإسلام
    هاهو أخي سمندل يظم عربته في سلسلة من سلاسل قطار مواضيعك أخي يحى. الم أخبرك من قبل أن مواضيعك لا تستدرج القارئ فحسب, بل تشجع على الكتابة!!

    جزاكما الله خير أخواني الأحبة (يحى وسمندل).


    0 Not allowed!


    إلهي أهد قلبي الصراط السوي **** إذا تَّوه العقل في التائهين
    فعقلي يريد ســــــــبيل الغرور **** وقلبي يريد ســـبيل اليقين

    من قصيدة للشاعر د. محمد عبده غانم (رحمه الله).
    رد مع اقتباس  

  10. #10  
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المشاركات
    3,014
    Thumbs Up
    Received: 9
    Given: 0
    شكرا لمرورك الكريم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جلال الله مشاهدة المشاركة
    thx alot



    0 Not allowed!


    اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ
    خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ
    أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ
    أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي
    فَاغْفِرْ لِي فَإِنَّهُ لَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ
    .
    رد مع اقتباس  

  
صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML