:جديد المواضيع
صفحة 2 من 14 الأولىالأولى 12345612 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 131

أخترت لكم ........................................

  1. #11
    عضو متميز

    User Info Menu

    لا حسد إلا في اثنتين

    عن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: لا حسد إلا في اثنتين: رجل آتاه اللَّه القرآن فهو يقوم به آناء الليل وآناء النهار، ورجل آتاه اللَّه مالاً فهو ينفقه آناء الليل وآناء النهار متفق عَلَيهِ.

    الآناء: الساعات.



    "ربي رضيت بك رباً وبالاسلام ديناً وبسيدنا محمد نبياً ورسولاً"
    ربي ما أصبح بي من نعمة أو بأحداً من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك, لك الحمد ولك الشكر"


    0 Not allowed!

    الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة
    http://shamela.ws/

  2. #12
    عضو متميز

    User Info Menu

    س : لماذا نقول الحمد لله بعد العطاس ؟

    س : لماذا نقول الحمد لله بعد العطاس ؟



    جـ : الحكمه من قول "الحمدلله" بعد العطسة لأن القلب يتوقف عن النبض خلال العطاس

    والعطسه سرعتها مائة كلم في الساعه

    وإذا عطست بشده من الممكن أن تكسر ضلع من أضلاعك

    وإذا حاولت إيقاف عطسة مفاجئة من الخروج ، فإنه يؤدي إلى إرتداد الدم في الرقبه أو الرأس ومن ثم إلى الوفاة

    وإذا تركت عيناك مفتوحتان أثناء العطاس ، من المحتمل أن تخرج من محجريها ..

    وللعلم . اثناء العطسه تتوقف جميع أجهزة الجسم التنفسي والهظمي والبولي وبما فيها القلب

    رغم ان وقت العطسه ( ثانيه او الجزء من الثانيه) وبعدها تعمل إن أراد الله لها أن تعمل و كأنه لم يحصل شيء .

    لذلك كان حمد الله تعالى هو شكر لله على هذه النجاة !!! ( منقول عن أحد أصدقائي )
    فسبحــــــــان الله العظيـــــــــم

    سبحان الله لله في خلقه شؤون

    اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
    "ربي رضيت بك رباً وبالاسلام ديناً وبسيدنا محمد نبياً ورسولاً"
    ربي ما أصبح بي من نعمة أو بأحداً من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك, لك الحمد ولك الشكر


    0 Not allowed!

    الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة
    http://shamela.ws/

  3. #13
    عضو متميز

    User Info Menu

    باب الوصية بالنساء "" لكل رجل مسلم ولكل زوج""

    أنقل لكم باب الوصية بالنساء من كتاب رياض الصالحين
    [SIZE="5"]SIZE]
    وهو مقدم لكل زوج وأخ وأبن,,,, لكل مسلم.................

    قال اللَّه تعالى (النساء 19): {وعاشروهن بالمعروف}.

    وقال تعالى (النساء 129): {ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم فلا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة، وإن تصلحوا وتتقوا فإن اللَّه كان غفوراً رحيماً}.

    وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: استوصوا بالنساء خيراً؛ فإن المرأة خلقت من ضلع وإن أعوج ما في الضلع أعلاه، فإن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنساء متفق عَلَيْهِ.

    وفي رواية في الصحيحين المرأة كالضلع: إن أقمتها كسرتها، وإن استمتعت بها استمتعت بها وفيها عوج

    وفي رواية لمسلم: إن المرأة خلقت من ضلع لن تستقيم لك على طريقة، فإن استمتعت بها استمتعت بها وفيها عوج، وإن ذهبت تقيمها كسرتها وكسرها طلاقها.

    قوله: عوج هو بفتح العين والواو

    وعن عبد اللَّه بن زمعة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أنه سمع النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم يخطب وذكر الناقة والذي عقرها فقال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: {إذ انبعث أشقاها}: انبعث لها رجل عزيز، عارم، منيع في رهطه. ثم ذكر النساء فوعظ فيهن فقال: يعمد أحدكم فيجلد امرأته جلد العبد، فلعله يضاجعها من آخر يومه!ثم وعظهم في ضحكهم من الضرطة فقال: لم يضحك أحدكم مما يفعل!مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.

    و العارم بالعين المهملة والراء: هو الشرير المفسد.

    وقوله انبعث أي قام بسرعة.

    وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: لا يفرك مؤمن مؤمنة، إن كره منها خلقاً رضي منها آخر أو قال غيره رواه مُسْلِمٌ.

    وقوله يفرك هو بفتح الباء وإسكان الفاء وفتح الراء معناه: يبغض. يقال: فركت المرأة زوجها وفركها زوجها. بكسر الراء يفركها: أي أبغضها، والله أعلم.

    وعن عمرو بن الأحوص الجشمي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أنه سمع النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم في حجة الوداع يقول بعد أن حمد اللَّه تعالى وأثنى عليه وذكر ووعظ، ثم قال: ألا واستوصوا بالنساء خيراً فإنما هن عوان عندكم، ليس تملكون منهن شيئاً غير ذلك، إلا أن يأتين بفاحشة مبينة، فإن فعلن فاهجروهن في المضاجع، واضربوهن ضرباً غير مبرح، فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلاً. ألا إن لكم على نسائكم حقاً، ولنسائكم عليكم حقاً: فحقكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم من تكرهون، ولا يأذن في بيوتكم لمن تكرهون. ألا وحقهن عليكم أن تحسنوا إليهن في كسوتهن وطعامهن رواه التِّرْمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيْثٌ حَسَنٌ صحيح.

    قوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم عوان: أي أسيرات. جمع عانية، بالعين المهملة وهي: الأسيرة. والعاني: الأسير. شبه رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم المرأة في دخولها تحت حكم الزوج بالأسير.

    و الضرب المبرح: هو الشاق الشديد.

    وقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم فلا تبغوا عليهن سبيلاً: أي لا تطلبوا طريقاً تحتجون به عليهن وتؤذونهن به، والله أعلم.

    وعن معاوية بن حيدة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال قلت: يا رَسُول اللَّهِ ما حق زوجة أحدنا عليه؟ قال: أن تطعمها إذا طعمت، وتكسوها إذا اكتسيت، ولا تضرب الوجه، ولا تقبح، ولا تهجر إلا في البيت حديث حسن رواه أبو داود وقال معنى لا تقبح: لا تقل قبحك اللَّه.

    وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً، وخياركم خياركم لنسائهم رواه التِّرْمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيْثٌ حَسَنٌ صحيح.

    وعن إياس بن عبد اللَّه بن أبي ذباب رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: لا تضربوا إماء الله فجاء عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ إلى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم فقال: ذَئِرْنَ النساء على أزواجهن، فرخص في ضربهن، فأطاف بآل رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم نساء كثير يشكون أزواجهن، فقال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: لقد أطاف بآل محمد نساء كثير يشكون أزواجهن ليس أولئك بخياركم رواه أبو داود بإسناد صحيح.

    قوله ذئرن هو بذال معجمة مفتوحة ثم همزة مكسورة ثم راء ساكنة ثم نون: أي اجترأن.

    قوله أطاف: أي أحاط.

    وعن عبد اللَّه بن عمرو بن العاص رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال: الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة رواه مُسْلِمٌ.


    "ربي رضيت بك رباً وبالاسلام ديناً وبسيدنا محمد نبياً ورسولاً"
    ربي ما أصبح بي من نعمة أو بأحداً من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك, لك الحمد ولك الشكر"


    0 Not allowed!

    الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة
    http://shamela.ws/

  4. #14
    عضو متميز

    User Info Menu

    أخترت لكم .......مكتبة التراث الاسلامي

    مكتبة التراث الاسلامي
    http://www.al-eman.com/Hadeeth/default.asp

    وهي تحتوي علي الكتب التالية وأكثر
    1- صحيح البخاري تأليف: أبو عبد الله محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة بن بردزبة البخاري

    2- صحيح مسلم تأليف: أبو الحسين مسلم بن الحجاج القشيري النيسابوري
    3- سنن أبي داود تأليف: سليمان بن الأشعث بن إسحاق بن بشير بن شداد بن عمر الأزدي السجستاني
    4- سنن الترمذي تأليف: أبو عيسى محمد بن عيسى بن سورة بن موسى بن الضحاك السلمي الترمذي
    5- سنن النسائي تأليف: أبو عبد الرحمن أحمد بن على بن شعيب بن على بن سنان بن البحر الخراساني
    6- سنن ابن ماجه تأليف: أبو عبد الله محمد بن يزيد بن ماجه الربعي القزويني
    7-موطأ مالك تأليف: أبو عبد الله مالك بن أنس بن مالك بن أبى عامر بن عمرو بن الحارث بن غيمان بن خثيل بن عمرو بن الحارث، الأصبحي المدني
    8- مسند أحمد تأليف: أحمد بن محمد بن حنبل بن هلال بن أسد الشيبانى
    9- سنن الدارمي تأليف: أبو محمد عبد الله بن عبد الرحمن بن برهام الدارمي السمرقندي
    10- فتح الباري شرح صحيح البخاري تأليف: الإمام العلامة الحافظ شيخ الإسلام أبو الفضل أحمد بن علاء الدين المعروف: بابن حجر العسقلاني المصري
    11- صحيح ابن خزيمة تأليف: أبو عبد الله محمد بن اسحاق بن خزيمة النيسابورى


    ربي رضيت بك رباً وبالاسلام ديناً وبسيدنا محمد نبياً ورسولاً"
    ربي ما أصبح بي من نعمة أو بأحداً من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك, لك الحمد ولك الشكر

    __________________________________________________


    0 Not allowed!

    الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة
    http://shamela.ws/

  5. #15
    عضو متميز

    User Info Menu

    أخترت لكم.......... باب حق الزوج على المرأة

    أخترت لكم.......... باب حق الزوج على المرأة
    قد سبقت قدمت من الاحاديث في باب الوصية بالنساء ,, وجاء الان حق الزوج علي زوجتة بعد أن تعرفنا علي حق النساء من الرجال..

    وقد اخترتها أيضا من كتاب رياض الصالحين عسي أن يمن اللة علينا ونكون منهم.
    باب حق الزوج على المرأة

    قال اللَّه تعالى (النساء 34): {الرجال قوامون على النساء بما فضل اللَّه بعضهم على بعض، وبما أنفقوا من أموالهم. فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ اللَّه}.

    وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فلم تأته فبات غضبان عليها لعنتها الملائكة حتى تصبح متفق عَلَيْهِ.

    وفي رواية لهما إذا باتت المرأة هاجرة فراش زوجها لعنتها الملائكة حتى تصبح

    وفي رواية قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: والذي نفسي بيده ما من رجل يدعو امرأته إلى فراشه فتأبى عليه إلا كان الذي في السماء ساخطاً عليها حتى يرضى عنها.

    وعن أبي هريرة أيضاً رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال: لا يحل للمرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه، ولا تأذن في بيته إلا بإذنه متفق عَلَيْهِ. وهذا لفظ البخاري.

    وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال: كلكم راع، وكلكم مسئول عن رعيته، والأمير راع، والرجل راع على أهل بيته، والمرأة راعية على بيت زوجها وولده؛ فكلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته متفق عَلَيْهِ.

    وعن أبي علي طلق بن علي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال: إذا دعا الرجل زوجته لحاجته فلتأته وإن كانت على التنور رواه التِّرْمِذِيُّ والنسائي وقال الترمذي حديث حسن صحيح.

    وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال: لو كنت آمر أحداً أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها رواه التِّرْمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيْثٌ حَسَنٌ صحيح.

    وعن أم سلمة رَضِيَ اللَّهُ عَنْها قالت قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: أيما امرأة ماتت وزوجها عنها راض دخلت الجنة رواه التِّرْمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيْثٌ حَسَنٌ.

    وعن معاذ بن جبل رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال: لا تؤذي امرأة زوجها في الدنيا إلا قالت زوجته من الحور العين: لا تؤذيه قاتلك اللَّه! فإنما هو عندك دخيل يوشك أن يفارقك إلينا رواه التِّرْمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيْثٌ حَسَنٌ.

    وعن أسامة بن زيد رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال: ما تركت بعدي فتنة هي أضر على الرجال من النساء متفق عَلَيْهِ.

    ربنا عسي أن تنفعنا بما عرفنا وأن تهدي بنا وأجعلنا هداً مهدين ولاتجعلنا ضالين مضلين يا رب العالمين



    "ربي رضيت بك رباً وبالاسلام ديناً وبسيدنا محمد نبياً ورسولاً"
    ربي ما أصبح بي من نعمة أو بأحداً من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك, لك الحمد ولك الشكر


    0 Not allowed!

    الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة
    http://shamela.ws/

  6. #16

  7. #17
    عضو متميز

    User Info Menu

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الفتاح سالم مشاهدة المشاركة
    جزاك الله كل خير

    دمت بحفظ الرحمن
    أخي عبد الفتاح شكرا علي مرورك وعلي دعائك

    وكرمك يحتم علي أن أكون كريم معك وأرد لك الدعاء , عسي أن يتقبل اللة منا

    جزاك اللة خير وغفر لك ذنبك سرة وعلانيتة وما جهلت وما لم تجهل وسقاك من يد الحبيب المصطفي صلي اللة علية وسلم شربة ماء لا تظما بعدها أبداً


    "ربي رضيت بك رباً وبالاسلام ديناً وبسيدنا محمد نبياً ورسولاً"
    ربي ما أصبح بي من نعمة أو بأحداً من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك, لك الحمد ولك الشكر"


    0 Not allowed!

    الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة
    http://shamela.ws/

  8. #18

  9. #19

  10. #20

صفحة 2 من 14 الأولىالأولى 12345612 ... الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •