:جديد المواضيع
النتائج 1 إلى 7 من 7

هل الروافض كفار؟

  1. #1
    عضو داعم للملتقى

    User Info Menu

    هل الروافض كفار؟

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد.

    الشيعة الاثنى عشرية هم من الروافض سموا بذلك تمييزا لهم عن الزيدية الذين اتبعوا زيد بن على بن الحسين بينما رفض جمهور الشيعة الترضية عن أبى بكر وعمر - رضى الله عنهما وعن الصحابة أجمعين - ، وقد حكى شيخ الاسلام الاجماع على عدم تكفير الزيدية ، وذكر الخلاف فى شأن الرافضة

    قال فى مجموع الفتاوى ( 3/352 )

    " وأما الخوارج والروافض ففى تكفيرهم نزاع وتردد عن أحمد وغيره "

    وهذا من شيخ الإسلام على سبيل حكاية مذاهب العلماء وأما تحقيقه هو للمسألة فيقول فى مجموع الفتاوى ( 28/500 ) " وأما تكفيرهم وتخليدهم ففيه أيضا للعلماء قولان مشهوران ، وهما روايتان عن أحمد والقولان فى الخوارج والمارقين من الحرورية والروافض ونحوهم ، والصحيح أن هذه الأقوال التى يقولونها والتى يعلم أنها مخالفة لما جاء به الرسول كفر ، وكذلك أفعالهم التى هى من جنس أفعال الكفار بالمسلمين هى كفر أيضاً، وقد ذكرت دلائل ذلك فى غير هذا الموضع ، ولكن تكفير الواحد المعين منهم والحكم بتخليده فى النار موقوف على ثبوت شروط التكفير وإنتفاء موانعه، فإنا نطلق القول بنصوص الوعد والوعيد والتكفير والتفسيق ولا نحكم للمعين بدخوله فى ذلك العام حتى يقوم فيه المقتضى الذى لا معارض له وقد بسطت هذه القاعدة فى قاعدة التكفير"

    وهذا يوضح أن شيخ الإسلام بعد أن ذكر خلاف العلماء رجح أن أقوالهم كفرية بينما لا يكفر المعين منهم إلا بعد إقامة الحجة، وهذا من إنصاف شيخ الإسلام وضبطه لمواطن الخلاف ومواطن الإجماع مما ننصح الجميع أن يلتزم به حتى لا نجعل مسائل وسعت السلف مسائل ولاء وبراء فنكون بذلك مخالفين لمنهج السلف دون أن ندرى، ونحن نقول بالتفصيل الذى يقول به شيخ الإسلام رحمه الله.

    وأما تفضيل اليهود والنصارى

    عليهم فقد أجاب شيخ الإسلام بن تيميه عن ذلك فى مجموع الفتاوى ( 35/201 ) " سئل رحمه الله تعالى عن رجل يفضل اليهود والنصارى على الرافضة
    فأجاب

    "الحمد لله، كل من كان مؤمنا بما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم فهو خير من كل من كفر به وإن كان فى المؤمن بذلك نوع من البدعة، سواء أكانت بدعة الخوارج والشيعة والمرجئة والقدرية أو غيرهم ، فإن اليهود والنصارى كفار كفراً معلوماً بالاضطرار من دين الإسلام، والمبتدع إذا كان يحسب أنه موافق للرسول صلى الله عليه وسلم لا مخالف له لم يكن كافرا به، ولو قدر أنه يكفر فليس كفره مثل كفر من كذب الرسول صلى الله عليه وسلم".

    مع أن الذى يقرأ منهاج السنة النبوية لشيخ الإسلام بن تيمية يعلم أن كل ما نعانى منه من شيعة زماننا من موالاة لأعداء الله وإعمال للسيف فى أهل السنة عانى منه المسلمون فى زمن شيخ الإسلام بل أشد ولكن أهل السنة كما وصفهم شيخ الإسلام "يعرفون الحق ويرحمون الخلق".




    0 Not allowed!
    أبو عمير

  2. #2
    عضو متميز

    User Info Menu

    نعم اخي العزيز كل الدلائل تشير الى انهم كفره

    قال شيخ الاسلام ابن تيمية من شك في كفرهم فهو كافر
    ولان كل اعمالهم الان في العراق والتي تشاهدونها كل يوم حتى اليهود لايفعلونها فهذا دليل كافي بانهم خارج الملة .


    0 Not allowed!

  3. #3
    عضو

    User Info Menu

    بارك الله فيك اخي الفاضل على هذا الطرح الفعال والجميل , اتمنى الفائدة للجميع من هذا الموضوع حتى يتعلموا كيف هي منهجية الاسلام في التعامل مع هذه الجماعات ويطبقوا قول شيخ الاسلام في حواراتهم التي يقومون بها في مختلف المواقع الاكترونية والتي يشوبها العديد من المهاترات والشتائم وعدم الاحترام المتبادل .
    جزاك الله خيرا
    اللهم وحد صفنا واجمع كلمتنا وانصرنا على من عادانا


    0 Not allowed!

  4. #4
    عضو فعال

    User Info Menu

    السلام عليكم:
    جزاك الله خيرا على هذا التوضيح والبيان وينبغي على كل مسلم ان لا يتعجل في اطلاق حكم الكفر ، فاذا كان اهل العلم تتعدد وتختلف اراؤهم في اطلاق الحكم فمن باب اولى ان لا نتعجل و علينا ان نترك الامر للعلماء لان هذه المسالة يجب الرجوع فيها الى اهل العلم والله اعلم.


    0 Not allowed!

  5. #5

  6. #6

  7. #7

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •