على ما مات عليه
العنوان هذه المرة مقتبس من حديث للنبي صلى الله عليه وسلم
قال فيه: [[ يبعث كل عبد على ما مات عليه ]] صحيح الجامع
ولكن ما هو سر خطورة هذا الحديث ؟؟؟؟

السر يكمن في أن العبد إذا بعث على معصية -والعياذ بالله- فستكون الفضيحة يومئذ
على رؤوس الأشهاد ولن يستطيع أن يخفي خجله أو حسرته مما ارتكبه في حق الله تعالى...
[[ يبعث كل عبد على ما مات عليه ]]
ركز أخي الحبيب في هذا الحديث جيدا فوالله إنه لحق
فمن مات على طاعة فسيبعث على طاعة ومن مات على معصية فسيبعث على معصية فهناك من يبعث والنور يشرق من وجهه، وعن يمينه, وعن شماله، ومن بين يديه, ومن خلفه, قال تعالى : { يَوْمَ لا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ ءَامَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } [ التحريم : 8
ورد في الأثر أن عبد اللـه بن مسعود رضي اللـه عنه قال
' منهم من يكون نوره كالجبل ومنهم من يكون نوره كالنخلة ،
ومنهم من يكون نوره كالرجل القائم ،
ومنهم من يكون نوره على إبهامه يوقد مرة ويطفأ مرة ،
ومنهم من تحيط الظلمة به من كل ناحية ' .

ومنهم من يبعث وبطنه منتفخة لا يقوى على القيام بل ولا يستطيع الجلوس يتخبط عن يمينه وعن شماله يتكفأ على وجهه، من هؤلاء ؟
هؤلاء هم أكلة الربا؛ قال اللـه تعالى: { الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ إِلا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا } [ البقرة : 275 ]‍‍‍ .

ومنهم من يبعث وفى يده كأس الخمر ..
وهذه حدثت بالفعل منذ سنوات قليلة
يقول الدكتور خالد الجبير: [[ في يومِ الاثنين ِالساعةِ العاشرةِ والنصف كنْتُ مناوباً في الإسعاف وليتني لم أناوبْ، إذ بثلاثة من الشباب يحملون رابعاً لهم في بطانية ويضعونه أمامي... ماذا أرى؟؟؟
أرى شاباً مسكيناً قد توفي قبل ثلاث أو أربع ساعات, متيبساً, وفي يده اليمنى كأس خمر شِربَ منه حتى َماتَ]]0
من منا أيها الأحبة يريد أن يبعث يوم القيامة على هذه الحالة أو مثلها ؟؟؟؟

نسأل الله لنا ولكم العافية
وعلى الجانب الآخر يبعث الصالحون على أحوالهم من الطاعات , فمنهم من يبعث وهو راكع, ومنهم من يبعث وهو يقرأ القرآن, ومنهم من يبعث وهو ساجد, كما حدث مع هذه المرأة الرائعة والتي بلغت الثمانين ولكنها لم تمل من طاعة الله

يقول الشيخ علي القرني
[[وهذه عجوز بلغت الثمانين من العمر في مدينة الرياض,
هذه العجوز جلست مع النساء فرأت أنهن لا ينتفعن بأوقاتهن,
جلساتهن في القيل والقال, في الغيبة والنميمة, في فلانه قصيرة,
وفلانه طويلة, وفلانه عندها كذا, وفلانه ليس عندها كذا,
وفلانه طلقت وفلانه تزوجت..

كلام إن لم يبعدهن عن الله عز وجل فهو يضيع أوقاتهن,
فاعتزلت النساء وجلست في بيتها تذكر الله عز وجل آناء الليل وأطراف النهار, وكان أن وضعت لها سجادة في البيت لتقوم من الليل أكثره
وكان لها ولد بار ليس لها غيره في هذه الدنيا بعد الله عز وجل
وفي ليلة من الليالي قامت هذه المرأة لتصلي وحينما جن عليها نصف الليل,
يقول ابنها: 'وإذا بها تنادي'
قال: 'فتقدمت وذهبت إليها, فإذا هي على هيئة السجود', وتقول' يا بني ما يتحرك في الآن سوى لساني'. قال: 'إذاً أذهب بك إلى المستشفى'
قالت:'لا وإنما أقعدني هنا'. قال: 'لا والله لأذهبن بك إلى المستشفى'
وقد كان حريصاً على برها جزاه الله خيراً, فأخذها وذهب بها إلى المستشفى وتجمع الأطباء وقام كل يدلي بما لديه من الأسباب, لكن لا ينجي حذر من قدر. حللوا وعملوا ولكن الشفاء بيد الله سبحانه وتعالى وبحمده
قالت: 'أسألك بالله إلا رددتني على سجادتي في بيتي'
فأخذها وذهب بها إلى البيت, ويوم ذهب إلى البيت وضأها ثم أعادها على سجادتها, فقامت تصلي. يقول:'وقبل الفجر بوقت ليس بطويل, إذا بها تناديني وتقول: 'يا بني أستودعك الله الذي لا تضيع ودائعه, أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله' ثم لفظت نفسها إلى بارئها سبحانه وتعالى, فما كان من ولدها إلا أن قام فغسلها وهي ساجدة وكفنها وهي ساجدة وحملوها إلى الصلاة عليها وهي ساجدة وحملوها بنعشها إلى القبر وهي ساجدة, وجاؤوا بها إلى القبر, فزادوا في عرض القبر لتدفن وهي ساجدة
ومن مات على شئ بعث عليه
تبعث بإذن ربها ساجدة


قارن بين هذين الموقفين وقرر

على أي شيء تحب أن تبعث ؟؟؟؟؟

على الطاعة ؟؟؟ أم على المعصية ؟؟؟؟

ثم ابدأ في العمل من الآن فإنك لا تدري متى يأتيك ملك الموت
...وتذكر [[ يبعث كل عبد على ما مات عليه ]]...0


مفكرة الإسلام

ولدت من جديد فماذا ستفعل؟
للشيخ
سعيد عبد العظيم



الَّلهُمَّ بَيِّضْ وُجُوهَنَا يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوه
الَّلهُمَّ لا تُخْزِنَا بَيْنَ عِبَادِكَ وَلا بَيْنَ يَدَيْكَ ، بِرَحْمَتِكَ يَا أَرْحَمِ الرَّاحِمِين
اللهمّ كُنْ مَعَنَا يَوْمَ القِيَامَة ، يَوْمَ الحَسْرَةِ وَالنَّدَامَة
يَوْمَ يَرَى كُلُّ إِنْسَانٍ عَمَلَهُ أَمَامَه
الّلهمّ كُنْ مَعَنَا إِذَا وَارَانَا الأَهْلُ وَالأَحْبَاب
وَصَارَ مَثْوَانَا تَحْتَ الأَرْضِ بَيْنَ الدُّودِ وَالتُّرِاب
لَيْسَ لَنَا إِلا أَنْتَ يَا مَوْلانَا ، يَا أَمَانَ الخَائِفِين ، يَا رَجَاءَ القَانِطِين
يَا مَلِكَ المُلُوك ، يَا رَحْمَنَ السَّمَواتِ وَالأَرْضِ وَرَحِيمَهُمَا
اللهم كُنْ مَعَنَا يَوْمَ القِيَامَة ، اللهم ثَبِّتْنَا إِذَا جَاءَتِ الطَّامَّة
يَومَ يَفِرُّ المَرْءُ مِنْ أَخِيهِ وَأُمِّه وَأَبِيه
بِرَحْمَتِكَ يَا أَرْحَمِ الرَّاحِمِين
اللهم إِنَّا لا نَقْوَى عَلَى حَرِّ الدُّنْيَا فَكَيْفَ بِنَا بِنَارِ جَهَنَّم
اللهم إِنَّا نَسْأَلُكَ الجَنَّةَ وَمَا يُقَرِّبُ إِلَيْهَا مِنْ قَوْلٍ وَعَمَل
وَنَعُوذُ بِكَ مِنَ النَّارِ وَمَا يُقَرِّبُ إِلَيْهَا مِنْ قَوْلٍ وَعَمَل
اللهم صَلِّي وَسَلِّمْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّد
وَسُبْحَانَكَ رَبُّ العِزَّةِ عَمَّا يَصِفُون ، وَسَلامٌ عَلَى المُرْسَلِين ، وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِين