:جديد المواضيع
النتائج 1 إلى 8 من 8

بلغت الحلقوم يا عرب

  1. #1
    عضو تحرير المجلة

    User Info Menu

    بلغت الحلقوم يا عرب

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لم يعد يجدي البكاء ولا العويل ، ولم تعد النداءات تجدي نفعا ، ولم يعد في ظاهر الأمر ولا باطنه من العرب خير يرتجى .

    وإبراء الذمة أمام رب العباد .. ورجاء تحمل ما تبقى من مسئولية هو ما يدفع بعض العراقيين إلى التشبث بإخوانهم من العرب والمسلمين .

    إخوانكم في العراق يتعرضون لإبادة جماعية من قبل الأمريكان والإيرانيين وميليشيات الغدر الطائفية .. ومازال البعض يفكر في أمور لا تسمن ولا تغني من جوع ويتساءل بكل تفاهة عن الأحوال والمال والعيال ظانا بأن البشر في العراق بشر وأن الدنيا دنيا .

    هو الموت والحرق والتعذيب .. وسلخ الجلود .. والحرق أحياء .. وفرق الإعدام .. وصلب الناس في الشوارع على رؤوس الأشهاد .. ويبدو أن الوفاق سيكون مستحيلا ان استمر الحال على ما هو عليه لأيام أخرى .

    العراقيون لم يعودوا يرون نورا في نهاية نفقهم .. وبدا واضحا أن النفق لا نهاية له .. وسينفجر الجميع وشعارهم ( لا نجوت إن نجا عدوي ) .. ولتأكل النار الجميع .. ولن يكون لعربي مأمن ولا مكمن حينها وسيصل الشرار إلى الجميع .

    نداء الشيخ حارث الضاري من القاهرة حمل في طياته الكثير مما ينبغي الوقوف عنده وسرعة التصرف بصدده .

    --------------- ما قاله الشيخ حارث الضاري منقولا ----------------------
    طالب الشيخ الدكتور حارث الضاري اليوم السبت في المؤتمر الصحفي الذي عقده في مقر نقابة الصحفيين المصرية و بضيافة نقيب الصحفيين المصريين ( جلال عارف ) , الدول العربية وجامعة الدول العربية والامم المتحدة ان تسحب اعترافها و تاييدها للحكومة العراقية محذرا في حالة الاستمرار سوف يقوم الشعب العراقي بمحاسبتها والتاريخ سيسجل عليها هذا التقصير والتواني حيال الشعب ...

    وتسائل الضاري لماذا هذا الخوف والتردد .. ودعا الضاري الدول العربية ومن هذا اليوم ان تقف بصدر هذه الحكومة المنحازة الطائفية اي التي تستغل الطائفية والتي تتكلم باسم مجموعة من ابناء العراق واكد ان هذه المجموعة رافضة لهذه الحكومة , ولسياستها واعمالها ومواقفها .

    وخاطب الدكتور الضاري اهالي العراق ونادهم ...الى اخواني بالجنوب والشمال والوسط عليهم بالصبر... وعليهم بضبط النفس وان لاينساقوا وراء هذه الفتنة التي يراد منها تمزيقهم و تمزيق بلدهم ومن ثم تمزيق امتهم .

    وكان الضاري قد بدأ مؤتمره الصحفي شارحا مايجري بالعراق منذ بداية الاحتلال لحد الان مستعرضا ماجرى بسبب الاحتلال واهدافه المعلنة وغير المعلنة ودور الاحزاب التي دعت هذا الاحتلال وساندته .

    ووصف الشيخ الضاري الحكومة الحالية بانها طائفية وبامتياز! ... وهي تستخدم الطائفية لتحقيق اهدافها والبقاء بالحكم ولتستعين بالطائفية لتحقيق الثراء والنهب لهذه الفئة او تلك من القوى المساندة للاحتلال وقال اني اعني الفئات السياسية ليس الا.. !

    ووصف الضاري الصراع الدائر بالعراق الان بانه سياسياً وليس مذهبياً كما يحلو للبعض للترويج من الساسة باستخدام مصطلحات السني والشيعي في بعض اجهزة الاعلام .

    أو يحاولون الترويج بان السنة تهجم على الشيعة او بالعكس ...وان الخلاف مذهبي سني شيعي عربي كردي..! واجاب الضاري ان الواقع ليس هذا... الخلاف كله وما ترتب عليه من فتن واقصاء وقتل ومداهمات وما إلى ذلك كله سياسي مغطى بشيء من الطائفية السياسية ..وليست الطائفية المذهبية.. السياسيون اليوم في العراق افلسوا من قواعدهم الشعبية .. وفقدوا كل اوراقهم ولذلك راحوا يلوذون لموضوع الطائفية ...المرفوضة شعبيا ..

    واضاف الضاري دليل فشلهم رفض الشعب للطائفية... ان الاحتلال مضى الان من عمره ما يقرب من اربع سنين.. وكل قوى الشر تدفع بكل ما تملك للفتنة الى الحرب الاهلية... ولكن صمود شعبنا واصالته ووعيه با كل مايدور وما يحاك يراد منه تمزيق هذا البلد... ويراد منه تمزيق وحدة شعبه... لذلك حال هذا الشعب دون الحرب الاهلية او الحرب العامة واكد الضاري اننا واثقين بعونه الله تعالى من ان الشعب ازداد اليوم وعيا واصبح اليوم اكثر ادراكا لهذه المخاطر وما وقوفه اليوم مع القوى الوطنية ووصفها بانها هي التي تتحدث باسمه ,ووصفها بانها القوى التي اثبتت مواقفها ان هذه القوى هي التي تعمل للعراق ولوحدته ولهويته ولاستقراره وحريته ...

    واضاف الضاري ان هذه القوى اليوم قد تزايد عددها ...
    وقال الشيخ الضاري ان الشعور الشعبي الرافض لكل اعداء العراق ... لكل من يريد السوء بالعراق ارضا و شعبا .

    وحول العملية السياسية وصف الشيخ الضاري بان العملية السياسية على مختلف عناوينها لم تاتي للعراق بخير بل سارت فيه من سيء الى اسوء ومن فاشل الى افشل , اذ بنيت هذه العملية على ما يسمى بالمحاصصة الطائفية التي لم يعرفها العراق والعراقيون على مدى تاريخهم ( اي انهم قسموا العراق ) طائفيا و اثنيا ومن هنا نشات قوى الاستحواذ و الهيمنة وهي القوى التي تعمل للاحتلال ...

    ووصف هذه القوى بانه اعانت الاحتلال وشاركت الاحتلال بتدمير العراق بل اتهمها بانها مزقت العراق ارضا و شعبا .

    وشكر الدكتور الضاري الله سبحانه وتعالى بان هذه القوى كانت مصلحية وكانت فئوية وانانية على بعضها ولذلك نشا التنازع والخلاف بينها, ولهذا السبب نشا الاقصاء والتهميش لكل العراقيين ! واكد ذلك بان التهميش لكل العراقيين وليس لطائفة معينة ( المعارضين للاحتلال ) ... فالسنة والشيعة واليزيدون والصابئة والمسحييون والاكراد كلهم مهمشون حسب وصفه .

    وقال الشيخ الضاري ان حكومة العراق اليوم تعمل على تاجيج الاوضاع قاصدة او غير قاصدة ... تجري اليوم ومنذ اكثر من اسبوعين محاولات لتاجيج الفتنة ... لتصعيد الشر ... بين ابناء الشعب العراقي ... وتقوم قوات الاحتلال .. بتغطية هذه الفتنة .. وتغطية هذه الاعمال الشريرة ..

    ومع قوات الاحتلال قوات الحكومة ... بتغطية الميلشيات وعصابات الاجرام التي تهيء لها الحكومة الاجواء بفرض حظر التجوال بكل اسبوع مرة او مرتين وبكل شهر عدة مرات .. لترهن الضحايا اللذين يراد استهدافهم ... من ابناء الشعب العراقي الرافض للاحتلال والرافض لهذه الاوضاع الشاذة حتى تهيء لعصابات الاجرام المناطق التي يراد اجتياحها, والتي يراد اعتقال ابنائها وذبحهم على الهوية...

    وأكد الدكتور حارث ان الاخبار متواترة... ان قوات الحكومة وتصحبها قوات الاحتلال .. البرية والجوية .. ثم تاتي او تتقدم عليها هذه الميلشيات ... لهذا الحي او ذاك ... ليقتل منهم من يقتل ويتم اسر اخرين ...و تصفى مالديهم من اسلحة خفيفة للدفاع عن انفسهم..

    هذا هو الوضع الجاري الآن بالعراق ...حكومة الاحتلال تريد الان التصعيد لاحداث الفتنة بين ابناء الشعب العراقي لتلهي بعضهم ببعض, حتى تطلق ايديها لتنفيذ مخططاتها ..

    وقوى الشر الحاكمة المتحالفة مع قوات الاحتلال تريد تصعيد الفتنة لتصل لحرب اهلية ..
    ليتسنى لها ايضا تحقيق مخططاتها ... من تقسيم العراق و تمزيق اوصاله .. وخدمة الاحتلال وتلبية مخططاته ...

    لذلك طالب الدكتور الضاري قائلا (( اناشد الدول العربية والدول الصديقة واناشد المجتمع الدولي للتدخل لايقاف هذه الحكومة المنحازة اصلا والتي تدعم الميلشيات بل تدعمها الميلشيات , لتجبر ضعفها ضد ابناء شعبها العزل من السلاح ضد ابناء شعبها المعارضين للاحتلال ضد ابناء شعبها غير المنافسين لها في مكاسبها و مصالحها ونهبها و سلبها على حساب العراق وعلى حساب شعبه ...

    أناشد الدول العربية وجامعة الدول العربية والامم المتحدة بان توقف هذه الدولة .... وتسحب تاييدها منها والا فان الكارثة ستقع لامحالة .. وان المصيبة ستعم العراق و غيره .. ولاينفع بعدئذ ... الندم ... اطالب الحكومات العربية ... التي دعمت العملية السياسية ... ووقفت الى جانبها ... على مدى الفترة الماضية ..

    اطالبها اليوم أن تسحب اعترافها بهذه الحكومة ... وان تسحب تاييدها من هذه الحكومة ... والا فان الشعب العراقي ... سيحاسبها ... والا فان التاريخ سيسجل عليها هذا التقصير والتواني ... لماذا هذا التوتني .. ولماذا هذا الخوف ... ولماذا هذا التردد .. انني ادعو الدول العربية ومن هذا اليوم ان تقف بصدر هذه الحكومة ... المنحازة .. الحكومة الطائفية ... اي التي تستغل الطائفة ...)).


    http://iraqirabita.org/?do=article&id=6217

    ---------------------------- السلام عليكم -------------------------------



    0 Not allowed!
    التعديل الأخير تم بواسطة م.العراقي ; 2006-11-26 الساعة 11:20 AM

  2. #2
    عضو تحرير المجلة

    User Info Menu

    حياك الله اخي العراقي....
    تقدمه جميله وموضوعيه ،ونقل مبارك لنداء الشيخ الجليل حارث الضاري وتحليله الموضوعي الصائب لما يجري...
    وهنا اقول باسم اغلب العراقيين الذين ادركوا ابعاد اللعبه او الذين يدركونها منذ اليوم الاول لقدوم المحتل واذنابه....انها ليست طائفيه بالمعنى الذي قد يتصوره البعض...
    اي بمعنى ان كل سني يحمل السلاح ليقتل اي شيعي يلاقيه او العكس....لا ليس الامر كذلك ولن يكون باذن الله...
    الامر في الحقيقه ان اللعبه مخابراتيه في اساسها ،امريكيه اسرائيليه ايرانيه،سياسيه في اداء لاعبيها على ميدان السياسه،طائفيه في غطاء منفذي جرائمها على الارض،بعناوين تكفيريه هنا،ومليشياتية هناك ....والضحيه اولا واخيرا الابرياء من الشعب العراقي....شيعة وسنه
    وكل اطراف اللعبه اولا واخيرا مرتبطه بوجود الاحتلال...وسيخرج الاحتلال...
    سينهزم...
    وستتبعه الافاعي لتلوذ من جديد بمخابئها الشرقيه والغربيه....
    وسيقبع كلاب الشوارع في بيوتهم خاسئين مدحورين ....
    وستنتصر لااله الا الله....وسينتصر العراق....واهل العراق الحقيقيين شيعة وسنه
    وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون....


    0 Not allowed!

  3. #3
    عضو فعال جداً

    User Info Menu

    السلام عليكم
    تحية طيبة أخي المهندس العراقي لنقل حديث الشيخ حارث الضاري 00 ورأي أنه أيام صدام لم يكن يعاني أهلنا في العراق العظيم هذا الجور والإجحاف وحتى سنوات الحصار 0
    أما مع الأزلام الذين جاؤا مع الدبابة الأمريكانية !
    فأهل العراق يعانون من شتى أنواع الظلم 00 مع أن العراق غني بالنفط فحاجة السيارات للبنزين شديدة مع ندرة في ذلك 00العراق العظيم به نهران والناس يستجدون الماء 00 و 00 و00 و00

    فالحال مع الأسف يرثى له بل لا أجد ما أرثيه به إلا الدعاء لأهلنا بأن الله يزيح عنهم الغمة ويكشف عنهم العذاب إن ربنا بنا لطيف 0
    الإعلام فمنذ حرب بوش والقنوات في إزدياد كلها تطبل وزمر للعملاء وترسخ ثقافة القبول بالأمريكاني اللعين ! وتبث إعلانات وهمية ليس لها أي دليل من الصحة 0

    فالله العزيز الحكيم العليُّ العظيم سبحانه وتعالى لنا وأهلنا في العراق العظيم00 والظالمون ليس لهم نصير


    0 Not allowed!

    يعيش الشعب العربي تعيش الأمة الإسلامية عاش العراق
    رحمك الله أبا عدي

  4. #4
    عضو تحرير المجلة

    User Info Menu

    السلام عليكم مجددا ..

    وتحية طيبة لك أخي رائد والاخ ابو موسى وللاخوة جميعا ..

    إليكم بعض الوقائع ونسأل الله العافية : ( منقول )
    http://www.almokhtsar.com/html/news/1375/2/63454.php
    مفكرة الإسلام: في متابعة للجرائم الوحشية التي ارتكبتها العصابات الصفوية في منطقة الحرية الأولى ـ شمال بغداد ـ عُثر اليوم السبت على جثة محترقة بالكامل لصبي صغير لا يتجاوز عمره الرابعة, بعد أن قام مسلحون من عصابات "جيش المهدي" الصفوية باختطافه يوم أمس.
    ونقل مراسل "مفكرة الإسلام" عن الحاجة "قسمة محمد" جدة الطفل "عمر عبد الله الدليمي" من أهالي منطقة الحرية الأولى قولها: إن "عمر" كان يلعب عند باب الدار عندما شنّت العصابات الصفوية عدوانها على المنطقة, وبعدها فقدناه.
    وأضافت "بحثنا طيلة يوم أمس واليوم بين أكوام الشهداء السنة المتفحمة دون جدوى", حتى عثر عليه أحد الجيران عصر اليوم السبت في حي "الدباش" قرب منطقة "أهل التنك" المخصصة لبيع النفط الأبيض والتي تسيطر عليها عصابات "جيش المهدي".
    وتصف الجدة الجريمة البشعة التي ارتكبتها العصابات الصفوية, مؤكدة أن جثة حفيدها وجدت وقد احترقت بشكل كامل بعد أن صُب عليه النفط وتكورت أطرافه بالكامل.
    وأشارت الحاجة "قسمة" إلى أن الطفل لازال بكفنه في المنزل لا يتمكنون من دفنه بسبب حظر التجوال المفروض على العاصمة بغداد.

    إحراق المصلين السنة أحياء وحشية غير مسبوقة تنذر بالأسوأ

    الجزيرة نت / موضوعان أساسيان استحوذا على الصحف البريطانية الصادرة اليوم السبت, فلاحظت أن العنف الطائفي في العراق وصل أمس حدا من الوحشية غير مسبوق, محذرة من أن ذلك قد يعني الشرارة الفعلية لحرب أهلية بشعة. وتساءلت عن ما إن كان قتل ليتفينينكو بالإشعاع بداية لحرب باردة جديدة.

    العنف الوحشي
    كتب كيم سنغوبتا في صحيفة ذي إندبندنت يقول إن الحرب الطائفية في العراق وصلت أمس حدا من الوحشية غير مسبوق عندما قام عدد من المسلحين بسحب رجال سنة من المسجد الذي كانوا يصلون فيه وحرقوهم أحياء رغم توسلهم.

    وأضاف سينغوبتا أن هذه الحادثة وقعت تحت مرأى ومسمع عدد من الجنود العراقيين في مركز لهم في المنطقة, مشيرا إلى أن أفراد ذلك المركز لم يحركوا ساكنا, ومؤكدا في الوقت ذاته أن هذا ليس من ادعاءات الجماعات السنية وإنما هو حسب تصريح نقيب الشرطة العراقي جميل حسين.

    وذكر أنه من المعتقد أن من قاموا بهذه الأعمال ينتمون إلى جيش المهدي, الذي يتزعمه رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر, والذي وعد بالثأر للذين قتلوا في العمليات الثلاث التي وقعت في مدينة الصدر قبل يومين وراح ضحيتها أكثر من 235 شخصا, كما جرح عدد كبير.

    وأضاف أن أعمالا أخرى طالت السنة, حيث قتل 24 منهم وجرح 24 آخرون في حي الحرية, كما أحرقت أربعة مساجد سنية في ذلك الحي الذي كان السنة والشيعة يسكنون فيه جنبا إلى جنب دون مشاكل قبل عملية "تحرير" العراق التي قادتها الولايات المتحدة وبريطانيا.

    ونقل الكاتب عن النقيب حسين قوله إن تلك المليشيات التي هاجمت المساجد ظلت تحرق المباني إلى أن تدخلت القوات الأميركية وأوقفتها.

    المستقبل أدهى وأمر
    ونقلت صحيفة تايمز عن قائد في جيش المهدي, قالت إنه يعرف بـ"أبو مها" قوله في تصريح لها إن رجاله اعتقلوا عددا من رجال السنة وحققوا معهم قبل أن يصفوهم جسديا.

    ونقلت عن أخ لهذا القائد يشارك في العمليات قوله "لقد بدأنا العمليات ضد السنة وسنقضي عليهم, وما يخفيه المستقبل أدهى وأمر".

    أما صحيفة غارديان فرأت في الأعمال الأخيرة بداية لانجرار العراق نحو الحرب الأهلية الشاملة, مؤكدة أن التحالف الحكومي الذي يدير شؤون العراق حاليا على وشك التمزق بعد تهديد الصدر لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بالانسحاب من حكومته إن هو قابل الرئيس الأميركي جورج بوش الأسبوع القادم في عمان.

    هيئة العلماء: قوات أمريكية وعراقية تعتقل عائلات بأكملها بالمحمودية



    القدس العربي / ذكرت هيئه علماء المسلمين ان قوات أمريكية وعراقية اعتقلت أسرا بأكملها في منطقة المحمودية، الواقعة جنوب العاصمة العراقية بغداد.
    وقال بيان لهيئة علماء المسلمين في العراق، ان قوات أمريكية تصاحبها قوات لواء العقرب التابعة لوزارة الداخلية، داهمت منطقة المحمودية بعد منتصف ليلة الاثنين، واعتقلت عوائل بأكملها، بلغ عدد أفرادها 48 شخصا.
    وأوضح البيان، أن تلك القوات قامت بترويع الأطفال والنساء وتكسير الأبواب والأثاث وسرقة الأموال مخلفة وراءها الخراب والدمار.
    ودانت الهيئة هذه العملية التي وصفتها بغير الأخلاقية، والتي قال عنها البيان انها تأتي في سياق ما يتعرض له المدنيون الأبرياء من اعتقال واختطاف وتصفية طائفية علي الرغم من كل نداءات الشرفاء بوقف هذا المسلسل الذي حول حياة العراقيين الي جحيم لا يطاق .
    وحملت الهيئة القوات الأمريكية والحكومة الحالية المسؤولية الكاملة، وطالبتها بالكف عن هذه الممارسات الارهابية واطلاق سراح من اعتقلتهم فوراً ، حسب تعليق البيان.


    0 Not allowed!
    التعديل الأخير تم بواسطة م.العراقي ; 2006-11-26 الساعة 06:38 PM

  5. #5
    عضو فعال

    User Info Menu

    الله العزيز الحكيم العليُّ العظيم سبحانه وتعالى لنا وأهلنا في العراق العظيم00 والظالمون ليس لهم نصير

    وما النصر الا صبر ساعة



    0 Not allowed!
    <<< لك الله يا غزة >>>
    لا تنسوا غزة المحاصرة من دعائكم

  6. #6
    المشرف العام

    User Info Menu

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,

    كل شيء مكشوف ... منذ البداية

    إن الله بفضله وحكمته ورحمته سخر رجالاً أشاوس لولاهم لكانت
    الدائرة في غير العراق الآن....!!

    لا أدري ماذا ينتظر قومنا بالضبط؟


    لا حول ولا قوة إلا بالله


    0 Not allowed!

    الحمدلله رب العالمين

  7. #7
    عضو متميز

    User Info Menu

    لما نحن صامتون
    ونحن نعلم ما يراد بنا ..
    لما لما ..
    لم اجد ردا واحدا شافي .. آسف!!!!!!!!!!


    0 Not allowed!
    ولرب نازلة يضيق بها الفتى *** ذرعا وعند الله منها المخرج
    ضاقت فلما استحكمت حلقاتها *** فرجت وكنت أظنها لا تفرج


    ************
    نعيب زماننا و العيب فينا

    و ما لزماننا عيب سوانا

    و نهجو ذا الزمان بغير ذنب

    و لو نطق الزمان لنا هجانا

  8. #8
    عضو فعال

    User Info Menu

    من موضوعك يا أخي العراقي...ارتجف قلبي

    اليوم ما عاد في شك أنه هناك حرب قاسية بل ومذابح ضد السنة في العراق
    لكنني أسألك كأخ
    من يفجر عند الشيعة ؟
    هل هذا مقبول على أهل السنة والجماعة قتل المصلين والمدنيين ؟
    مع أني من أهل السنة والجماعة...لكنني أسألك كأخ مستفسرا
    فمثل هذه الظواهر غريبة ولم تكن مألوفة
    ماذا يحدث في العراق ؟
    لماذا كل هذه الكراهية ؟
    أين الانسانية والرحمة ؟
    أين التراحم بين المسلمين ؟
    هل الشيعة يكرهوننا الى هذا الحد ؟
    كيف عشتم قبل صدام مثلا ؟
    في عهد صدام كان الوضع غير صحيح
    لكن قبل صدام وقبل سبعين أو ثمانين عاما
    قصدي ...ألم يكن بين الناس عيش وملح ؟ وعشرة وحياة ؟


    0 Not allowed!

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •