:جديد المواضيع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الحمد لله..قلها من قلبك

  1. #1
    عضو فعال

    User Info Menu

    الحمد لله..قلها من قلبك

    بسم الله الرحمن الرحيم

    دخلت على مريض في المستشفى ..فلما أقبلت إليه .. فإذا رجل قد بلغ من العمر أربعين سنة .. من أنظر الناس وجها ..وأحسنهم قواما
    لكن جسده كله مشلول لا يتحرك منه ذرة .. إلا رأسه وبعض رقبته .. لو اخذت فأسا وقطعت جسده من رجليه إلى صدره لما شعر بشئ .. لايدري أنه خرج منه بول أو غائط إلا إذا شم الرائحة يلبسونه حفائظ كالأطفال يغيرونها كل يوم دخلت غرفته .. فإذا جرس الهاتف يرن .. فصاح بي وقال : ياشيخ أدرك الهاتف قبل أن ينقطع الأتصال ...فرفعت سماعة الهاتف ثم قربتها إلى إذنه ووضعت مخدة تمسكها ... وأنتظرت قليلا حتى أنهى مكالمته ...ثم قال ياشيخ أرجع السماعة مكانها .....فأرجعتها مكانها ..ثم سألته منذ متى وانت على هذا الحال فقال منذ عشرين سنة .. وأنا مشلول على هذا السرير


    وحدثني أحد الفضلاء
    أنه مر بغرفة في المستشفى .. فإذا فيها مريض يصيح بأعلى صوته .. ويئن أنينا يقطع القلب... قال صاحبي :فدخلت عليه ..فإذا هو جسده مشلول كله وهو يحاول الالتفاف فلايستطيع
    فسألت الممرض عن سبب صياحة ..فقال : هذا مصاب بشلل تام .. وتلف في الأمعاء .. وبعد كل وجبة غداء أو عشاء يصيبه عسر هظم ..... فقلت له : لاتطعموه طعاما ثقيلا .. جنبوه أكل اللحم .. والرز
    فقال الممرض : أتدري ماذا نطعمه .. والله لا ندخل إلى بطنه إلا الحليب من خلال الأنابيب الموصلة بأنفه وكل هذا الآلام ليهضم هذا الحليب


    وحدثني آخر
    أنه مر بغرفة مريض مشلول أيضا لايتحرك منه شيئا أبدا
    قال : فإذا المريض يصيح بالمارين ..فدخلت عليه فرأيت أمامه لوح خشب عليه مصحف مفتوح .. وهذا المريض منذ ساعات ..كلما أنتهى من قرأءة الصفحتين أعادهما .. فإذا فرغ منهما أعادهما .. لأنه لا يستطيع أن يتحرك ليقلب الصفحة ولم يجد احدا يساعده
    فلما وقفت أمامه قال لي : لو سمحت .. أقلب الصفحة... فقلبتها .. فتهلل وجهه .. ثم وجه نظره إلى المصحف وأخذ يقرأ
    فانفجرت باكيا بين يديه .. متعجبا من حرصه .. وغفلتنا



    وحدثني ثالث
    أنه دخل على رجل مقعد مشلول تماما في أحدى المستشفيات لايتحرك إلا رأسه
    فلما رأى حاله .. رأف به وقال : ماذا تتمنى ..ظن أن أمنيته الكبرى أن يشفى ويقوم ويقعد .. ويذهب ويجيء
    فقال المريض .. أنا عمري قرابة الأربعين ...وعندي حمسة أولاد وعلى هذا السرير منذ سبع سنين
    والله لا أتمنى أن أمشي .. ولا أن أرى أولادي .. ولا أعيش مثل الناس
    قال عجبا .. إذن ماذا تتمنى
    فقال : أتمنى أني أستطيع أن ألصق هذه الجبهة على الأرض ... وأسجد كما يسجد الناس



    وأخبرني أحد الأطباء
    أنه دخل في غرفة الانعاش على مريض .. فإذا شيخ كبير .. على سرير أبيض وجهه يتلألأ نورا
    قال صاحبي : أخذت أقلب ملفه فإذا هو قد أجريت له عملية في القلب .. أصابه نزيف خلالها.. مما أدى إلى توقف الدم عن بعض مناطق الدماغ .. فأصيب بغيبوبة تامة
    وإذا الأجهزة موصلة به .. وقد وضع على فمه جهاز للتنفس الصناعي يدفع إلى رئتيه تسعة أنفاس في الدقيقة
    كان بجانبه أحد أولاده .. سألته عنه
    فأخبرني أن أباه مؤذن في أحد المساجد منذ سنين
    أخذت أنظر أليه... حركت يده .. حركت عينيه.. كلمته.. لايدري عن شئ أبدا .. كانت حالته خطيرة
    اقترب ولده من أذنه وصار يكلمه .. وهو لا يعقل شيئا
    فبدا الولد يقول .. يا أبي... أمي بخير .. وأخواني بخير ....وخالي رجع من السفر
    وأستمر الولد يتكلم .. والأمر على ما هو عليه ... الشيخ لايتحرك.. والجهاز يدفع تسعة أنفاس في الدقيقة
    وفجأة قال الولد... والمسجد مشتاق إليك .. ولاحد يؤذن فيه إلا فلان .. ويخطئ في الأذان ومكانك في المسجد فارغ
    فلما ذكر المسجد والأذان .. اضطرب صدر الشيخ .. وبدأ يتنفس فنظرت إل ىالجهاز فإذا هو يشير إلى ثمانية عشر نفسا في الدقيقة ....والولد لايدري
    ثم قال الولد : وابن عمي تزوج .. وأخي تخرج .....فهدأ الشبخ مرة أخرى وعادت الأنفاس تسعة يدفعها الجهاز الآلي
    فلما رأيت ذلك أقبلت إليه حتى وقفت عند رأسه
    حركت يده .... عينيه ..هززته ..لاشيء كل شيء ساكن .. لايتجاوب معي أبدا تعجبت
    قربت فمي من أذنه ثم قلت : الله أكبررر....حي على الصلاة ...حي على الفلاح
    وأنا أسترق النظر إلى جهاز التنفس .. فإذا به يشير إلى ثمان عشرة نفس في الدقيقة
    فلله درهم من مرضى بل والله نحن المرضى .. رجال قلبةهم معلقة بالمساجد .....نعم
    رجال لاتلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإتاء الزكاة يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار*ليجزيهم الله أحسن ماعملوا ويزيدهم من فضله والله يرزق من يشاء بغير حساب


    فأنت يا سليما من المرض والأسقام .. يامعافي من الأدواء وألأورام
    يامن تتقلب في النعم ... ولا تخشى النقم
    ماذا فعل الله بك فقابلته بالعصيان .. بأي شيء آذاك .. أليست نعمه عليك تترى .. وأفضاله عليك لا تحصى ؟ أما تخاف .. أن توقف بين يدي الله غدا
    فيقول اك: عبدي ألم أصح لك بدنك ...وأوسع عليك في رزقك .. وأسلم لك سمعك وبصرك
    فتقول بلى .. فيسألك الجبار : فلم عصيتني بنعمي .. وتعرضت لغضبي ونقمي
    فعندها تنشر في الملأ عيوبك .. وتعرض عليك ذنوبك
    فتبأ للذنوب .. ما أشد شؤمها .. وأعظم خطرها
    وهل أخرج أبانا من الجنة إلا ذنب من الذنوب
    وهل أغرق قوم نوح إلا الذنوب
    وهل أهلك عادا وثمود إلا الذنوب
    وهل قلب على لوط ديارهم .. وعجل لقوم شعيب عذابهم
    وأمطر على أبرهة حجارة من سجيل .. وانزل بفرعون العذاب الوبيل
    إلا المعاصي والذنوب


    المصدر / كتاب في بطن الحوت
    د. محمد العريفي



    0 Not allowed!
    <<< لك الله يا غزة >>>
    لا تنسوا غزة المحاصرة من دعائكم

  2. #2
    مشرف عــــــــام

    User Info Menu

    Lightbulb شكر وتقدير

    السلام عليكم

    جزاكي الله خير .... وجعل الله ما قدمتي في ميزان حسناتك.....


    0 Not allowed!


    أعــــــوذ بالله من نفــــــحة الكبرياء




    http://www.arab-eng.org/vb/uploaded2...1279788629.swf

    "إن العـمل القليل المســتمر خير من العـمل الكثير المـنقطع.."


    حسبنا الله ونعم الوكيل

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •