:جديد المواضيع
النتائج 1 إلى 2 من 2

إيفون ريدلي: فاروق حسني عار على الإسلام وينبغي أن يعزل

  1. #1
    جديد

    User Info Menu

    إيفون ريدلي: فاروق حسني عار على الإسلام وينبغي أن يعزل

    وصفت كلام الوزير "بالحقير" وقالت إن سجون العرب تعذب المسلمين بأوامر أمريكية.. إيفون ريدلي: فاروق حسني عار على الإسلام وينبغي أن يعزل


    المصريون ـ خاص : بتاريخ 22 - 11 - 2006
    في محاضرة مثيرة ضمن فعاليات المؤتمر العاشر للندوة العالمية للشباب الإسلامي الذي تستضيفه القاهرة، هاجمت الصحفية البريطانية إيفون ريدلي التي كانت حركة "طالبان" اعتقلتها أثناء محاولتها دخول أفغانستان في أكتوبر 2001م قبل أن تطلق سراحها فيما بعد وتعلن إسلامها، تصريحات وزير الثقافة فاروق حسني التي هاجم فيها الحجاب.
    وقالت: لقد التقطت اليوم صحفًا مصرية لأكتشف أن وزير الثقافة قد لقب النساء اللاتي يلبسن الحجاب بأنهن رجعيات، متسائلة: كيف يجرؤ وزير مسلم على قول ذلك، ولماذا يصمت رجال مصر ويقفون عاجزين عن إسكاته، بعد أن طعن هذا الوزير في شرف وعفة كل امرأة مسلمة ارتدت الحجاب.
    ووصفت فاروق حسني بأنه "عار" على الإسلام، واعتبرت تصريحاته مجرد كلمات حقيرة، متسائلة: أية رسالة تلك التي يريد أن يرسلها إلى شبابنا بكلماته الخبيثة؟، وقالت إن هذا الوزير وجنسه هو تقليد شاحب من الرجال الحقيقيين خصوا أنفسهم في محاولة مثيرة للشفقة أن يصبحوا غربيين أكثر من الغربيين.
    وأشارت ريدلي إلى أنه يجب أن يعزل الوزير من منصبه لإهانته كل امرأة مسلمة اختارت ارتدت الحجاب، لافتة إلى أن النقاب والحجاب أصبحا رمزًا لرفض أسلوب الحياة الغربية السلبي بما فيه من تعاطي المخدرات والمسكرات: إنها رسالة أخلاقية للغرب بأننا لا نريد أن نحيا بطريقتهم.
    ورأت أن هؤلاء العرب الذين يريدون أن يكونوا غربيين في سلوكهم أكثر من الغربيين أنفسهم يثيرون السخرية أمام الآخرين.
    ومن غرائب ما ذكرته قولها: آخر مرة زرت فيها القاهرة تم تلقيبي بالمتطرفة، الاتهام جاءني من شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي، "لأني عندما مد إلي يده لمصافحتي رفضت المصافحة ـ التزاما بحكم شرعي ـ فقال لي أنت متطرفة".
    وحملت الصحفية البريطانية على النظم السياسية في العالم العربي لإهدار كرامة الإنسان، مشيرة إلى أن آلاف المسلمين ـ حسب قولها ـ يستمر تعذيبهم في جوانتانامو وقاعدة باجرام بأفغانستان وسجن أبو غريب وسجون الأشباح في أنحاء أخرى من العالم، وآخرون يعذبون في سوريا والأردن والمغرب وتونس والجزائر، وحتى هنا في مصر.
    وقالت بأسى بالغ: إخواننا يعذبون في بلاد المسلمين بأوامر الولايات المتحدة الأمريكية. وأضافت متسائلة: من هو المتمدن ومن هو الإرهابي؟ لا أعرف، أنا مسلمة فقط لا أتبع شيخا بعينه ولا طائفة بعينها، أنا بكل بساطة اتبع الرسول صلى الله عليه وسلم والسنة، هل هذا يكفي لاتهامي بأني متطرفة.


    0 Not allowed!

  2. #2
    عضو فعال

    User Info Menu

    مشكور اكرامي لنقل الموضوع ..

    هذا الوزير الذي اعترف بلسانه بأنه " تربية ماما " ويأخذ دينه عن امه يثير تساؤلات كثيره في الأونه الأخيره .. فلا أحد يعلم ان كان متزوجا او اعزب .. وان كان اعزبا فلا احد يعلم لماذا لم يتزوج حتى الأن .. و اخرون مثله استغلوا مناصبهم واقترنوا بأكثر من واحده .. يتهمه البعض بالشذوذ ..

    اعتذر اكثر من مره عن المثول امام مجلس الشعب في جلسات تحقيقية على اثر تصريحاته الأخيره .. متعللا بتعثر حالته الصحيه حينا وبرفضه لاسلوب وطريقة الاجراء الذي اتخذ ضده بقوله " لا يعامل الوزراء بهذه الطريقه " ولجأ الى سماحة وديموقراطية نظام الغبره في مصر - مجرد حبر على ورق لا اكثر - فتنصلوا منه و اعلنوا برائتهم من تصريحاته .. ولم يقف في صفه الا امثاله من مشاهير المنحرفين وذوي نمط الحياة المترف والمنحل .. وهكذا الطيور على اشكالها تقع ..

    ولكن ما يثير الحسره هو موقف رجال الدين ومسؤولي الأزهر .. اعتقد انه خيب امال الكثيرين .. رغم ان تصريحات وزير الغبره تمس بشكل مباشر مراكزهم بل و اساس دعوتهم .. الا انهم اثروا الصمت وغض الطرف .. ونسوا او تناسوا ان الساكت عن الحق شيطان اخرس .. اخرس الله السنتهم الى يوم دين ..

    تحياتي ..


    0 Not allowed!

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •