:جديد المواضيع
النتائج 1 إلى 4 من 4

تحذير تاريخي

  1. #1
    عضو متميز

    User Info Menu

    تحذير تاريخي

    ريتشارد دانات: هذا الاسم سيدخل التاريخ. بوصفه رئيس هيئة أركان الجيش البريطاني طالب الجنرال دانات علناً وصراحة بسحب القوات البريطانية من العراق قبل فوات الأوان وبسرعة.لقد انتقد هذا الجنرال الكبير التخطيط لما بعد الحرب التي قادتها الولايات المتحدة في عام 2003 واصفاً إياه بأنه سيئ .

    وقال في مقابلة صحافية إن الوجود البريطاني العسكري في العراق أضر بأمن بريطانيا في الخارج. ومضى إلى القول في مقابلة صحافية إن تكليف الجيش البريطاني بمهام في العراق تفوق طاقته قد يؤدي إلى انكساره. وأضاف ان التخطيط لما حدث بعد النجاح المبدئي في مرحلة القتال كان سيئاً وربما استند إلى التفاؤل أكثر منه للتخطيط السليم.
    هذا هو الرجل الذي يتولى أعلى رتبة في الجيش البريطاني يحذر من هزيمة لهذا الجيش يرى أنها حتمية. ورجل على هذا المستوى من المسؤولية العسكرية وهو لا يزال في الخدمة لا يمكن أن يصدر منه مثل هذا التحذير الخطير دون أن يكون قد توصل إلى قناعة نهائي

    بطبيعة الحال لم يشر الجنرال دانات إلى القوات الأميركية رغم أن وضعها في العراق أسوأ كثيراً من وضع القوات البريطانية الحليفة لأن مصير الجيش الأميركي ليس من شأنه المهني.
    التاريخ سيذكر الجنرال دانات باعتبار أنه الرجل الذي دعا إلى انسحاب مشرف للقوات البريطانية من العراق قبل أن يضطر إلى تنفيذ خروج إذلالي في سياق هزيمة مدوية.هذا يعيد إلى أذهاننا اسم روبرت ماكنمارا وزير دفاع الولايات المتحدة خلال الحرب الفيتنامية حتى عام 1968.
    لقد توصل ماكنمارا إلى قناعة مماثلة لقناعة الجنرال البريطاني فنصح الرئيس الأميركي ليندون جونسون بوضع نهاية للحرب وسحب القوات الأميركية. وعندما رفض الرئيس النصح لم يتردد ماكنمارا في تقديم استقالته، وبذلك دخل اسمه التاريخ.
    آنذاك وبعد ثلاث سنوات من بداية الحرب كان مسلك القوات الأميركية في فيتنام لا يختلف عن مسلكها حالياً في العراق: حالة عامة من الشعور باليأس كانت تدفع بهذه القوات إلى ممارسة القتل العشوائي الجماعي بين المدنيين. وكان هناك إسراف في عمليات قصف القرى والمدن الفيتنامية من الجو.
    وفي إشارة إلى هذه العمليات الوحشية قال ماكنمارا في خطاب استقالته إلى الرئيس: «قد تكون هناك حدود لن يسمح بعدها كثير من الأميركيين وأغلبية العالم للولايات المتحدة بأن تذهب بعيداً. إن منظر القوة العظمى في العالم وهي تقوم بقتل أو إصابة المدنيين بمعدل ألف حالة في الأسبوع الواحد عن طريق قصف شعب صغير بشأن قضية مشكوك في قيمتها الأخلاقية ليس منظراً جميلاً».
    في وقت لاحق في نفس العام الذي استقال فيه ماكنمارا اضطرت إدارة جونسون ـ مع تواصل الهزائم ـ إلى فتح عملية تفاوضية مع الجانب الفيتنامي. وتقدم الفيتناميون بشروط محددة لتوقيع اتفاق سلام. ولكن الولايات المتحدة رفضت هذه الشروط.
    وبعد سبع سنوات من استمرار القتال وافقت الإدارة الأميركية على الانسحاب وتوقيع اتفاق سلام بنفس الشروط التي سبق أن رفضتها. كان ذلك ذروة الاذلال للقوة العظمى.ومثل هذا بالضبط هو ما يحذر منه الجنرال البريطاني ريتشارد دانات الآن بشأن الحرب في العراق.ويبدو أن التاريخ سيعيد نفسه.


    0 Not allowed!

  2. #2
    عضو شرف

    User Info Menu

    بإذن الله تعالي أمريكا + بريطانيا + مايسمى باسرائيل ستزول قريبا وكل الدلائل تشير لذلك

    ونقطة التحول هي صحوة المسلمين والمسلمين فقط

    وصحوتهم هي توحدهم ومحي الحدود الوهمية التي رسمها أعداء الله لنا

    همتكم يا أمة محمد فالزمان زمانكم


    0 Not allowed!

  3. #3
    مشرف عــــــــام

    User Info Menu

    جزاك الله خير أخي سرحان وأنار الله بصيرتك

    اسأل الله أن يعجل بفرج لهذه الأمة وأن يذل المعتدين


    0 Not allowed!


    أعــــــوذ بالله من نفــــــحة الكبرياء




    http://www.arab-eng.org/vb/uploaded2...1279788629.swf

    "إن العـمل القليل المســتمر خير من العـمل الكثير المـنقطع.."


    حسبنا الله ونعم الوكيل

  4. #4
    عضو متميز

    User Info Menu

    Lightbulb

    اخي سرحان السلام عليك ورحمة الله وبركاته

    القاعدة تقول لا توجد بيئة صالحة مئة بالمئة ولا بيئة طالحة مئة بالمئة

    وهذا الجنرال ( العاقل ) هو من الفئة الثانية بلا شك


    0 Not allowed!
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

    لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين



    ابو الفاروق

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •