هل سمعتم عن Google Trends
كلنا نستخدم جوجل عشرات و ربما مئات امرات يوميا لدرجة انه بالنسبة للبعض اصبحت تستخدم كلمة جوجل بمعني بحث
و للعلم فان قواميس ويبستر الرصينة جدا و التي تقاتل للحفاظ علي الانجليزية من اختلاط الانجليزية الرمسية بالعامية قبلت ادخال كلمةGoogle في قواميسها بهذا المعني، Google trends هو محرك بحث خاص بجوجل لكنه يبحث عن البحث searching for searches

بمعني أوضح؟

يعني مثلا انت عايز تعرف في اي منطقة بالعالم يبحث سكانها عن شيء ما
لنقل مثلا تريد ان تعرف من اكثر شعب يبحث علي الانترنت عن كلمة string theory و هي نظرية فيزيائية متقدمة و السبب انك تريد ان تعرف علي مستوي الشعوب اي شعب الاكثر اهتماما بالتفاصيل التقنية للفزياء مثلا :هو مثال غريب بالفعل هذه اول شيء استخدمته فيها اصلي انا geek رسمي

فتتوجه الي
http://www.google.com/trendsو ابحث عن string theory في Google trends
النتائج ستبهرك فاعلي مدينة اجري سكانها هذا البحث هي Delhi
في الهند شعب متقدم صحيح و يثبت ان الفقر ليس سببا للتخلف

طبعا لا توجد اي مدينة عربية في اعلي عشر نتائج "حاليا لا يعرض Google trends الا اعلي 10 نتائج"

طيب اكيد حول لكن ايه علاقة ده بالعنوان الحقيقة في واحد "لو سمحتوا محدش يقول عليه صايع ده عيل مؤدب و هو وشه احمر من النتيجة" قرر يبحث عن sex
يعني هو كان عايز يعرف اي دولة اجرت اكبر عدد من البحوث عن كلمة sex
النتيجة للاسف: البحث عن كلمة sex في Google trends
هل ترون المركز الاول
القاهرة
طيب اضغط علي regions علشان تشوف مناطق بدل مدن
حتلافي Egypt رقم 2 بعد باكيستان ليس عرب لكن مسلمين أيضاً اول دولة
طيب الصدمة بقي ان اول دولة غربية تظهر هي رقم بولندا و هي رقم 10 و كمان مصر علي الاقل بتبحث عن الجنس 3 اضعاف عدد ما يبحث عنه البولنديون و الذي يجعل هذا اسوأ ان هذا التحليل كمي
يعني مثلا لو كانت بولندا عملت 10 الاف بحث يبقي مصر عملت 30 الف
لكن المشكلة ان نسبة من لديهم كمبيوتر في مصر حوالي 10% بينما في بولندا حوالي 70% و هذا معناه ان كل مستخدم مصري يبحث عت الجنس 21 ضعف عدد ما يبحث عنه المستخدم البولندي الذي هو غربي و مسيحي بل و معظمهم ملحدين

ماذا يخبرنا هذا عن الفكرة الدائمة ان الغرب يصدر لنا الاخلاق الفاسدة, يبدو اننا عندما نوضع تحت نفس الاوضاع بحيث تتوفر لنا نفس الاختيارات نحن نختار الجنس بينما الغرب يختار اشياء اخري.

طبعا هذا ليس مؤشر دقيق ابدا فالبحث لا يزال قيد التطوير و لم يصل للكمال و لكنه اتم الان عامه الثاني و اصبح علي درجة معقولة من الدقة
K.I.F Caliph