:جديد المواضيع
صفحة 1 من 6 12345 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 56

هل اللغة جزء من الفكر؟

  1. #1
    عضو شرف

    User Info Menu

    هل اللغة جزء من الفكر؟

    السلام عليكم
    قبل الخوض في النقاش حول اللغة كونها جزءًا من الفكرأم لا...يجب ان نعرّف اللغة والفكر, اللغة كما سبق وتم تعريفها وأنها من وضع البشر وهي عبارة عن الاصوات والحروف التي اتفق عليها قوم ما وجعلوا الالفاظ تدل على المعاني...
    واما الفكر والمقصود به التفكير فهو الكيفية التي نعقل بها الاشياء ,والتفكير حاول العلماء من كافة الاجناس وعلى مر العصور ان يعرفوه ويبينوه ,فمنهم من قال ان موضعه القلب ,ومنهم من قال ان العقل عقلان مهوب ومكسوب دون الخوض في عملية التفكير بحد ذاتها وكيفية حدوثها .
    ومن العلماء الذين قاربوا على التعريف الصحيح للتفكير لولا تعنتهم وإنكارهم للخالق عزوجل, هم علماء الشيوعية حيث قالوا :"إن التفكير هو عبارة عن إنعكاس الواقع على الدماغ"...فهم إنطلاقًا من هذا التعريف قد بيّنوا الشروط الواجب توفرها لحدوث عملية التفكير وهي_حسب قولهم_
    1.الواقع
    2.انتقال الواقع الى الدماغ(إنعكاسه_كما قالوا_)
    3.دماغ صالح يربط بينهم
    هذا ما قالوا به وكادوا ان يبلغوا الحقيقة إلا انهم زاغوا عنها لكفرهم بالله عز وجل وإنكارهم وتجاهلهم الشرط الرابع في إتمام عملية التفكير ألا وهو المعلومات السابقة عن الواقع والتي تفسر هذا الواقع...وبالقياس على الانسان الاول_آدم_ فإن التفكير لديه لم يتم إلا بعد أن علمه الله سبحانه تعالى الاسماء وأعطاه المعلومات اللازمة للتفكير,يقول الله تعالى في سورة البقرة:"وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلاَئِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَـؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ "/ آية31,فالله سبحانه وتعالى علّم آدم الاسماء كلها, والاسماء ليس المراد بها فقط المسميات وإنما أيضًا خواص الاشياء مثل خاصية القطع في السكين, وخاصية الحرق في النار...وهكذا, فعلماء الشيوعية نفوا إبتداءًا وجود المعلومات السابقة لنفيهم وجود مَن أعطى آدم هذه المعلومات, وعليه فإن الشروط اللازمة للتفكير هي أربعة:
    1.الواقع
    2.المعلومات السابقة عن الواقع
    3.نقل هذه المعلومات الى الدماغ عن طريق إحدى الحواس
    4.دماغ صالح يربط بين الواقع والمعلومات.
    إذن التفكير يحصل دون الحاجة الى اللغة...فاللغة وظيفتها أن تحمل هذاالافكار الناتجة عن التفكير والإفصاح عنها ...فاللغة هي وعاء الفكر وليست جزءًا من الفكر.
    فما رأيكم؟
    حبذا المساهمة وإغناء الموضوع بلمساتكم الذهبية.


    0 Not allowed!
    فما الحب إلا حب الرسول===وما العشق إلا فيه معسول
    وما الحياة إلا في لقى الحبيب===على الحوض معه..مأمول
    وما النجاة إلا بشفاعه المحبوب===النفس والروح والقلب مكبول

  2. #2
    زائر

    User Info Menu

    أود ان انوه ان تفكيرنا مبني على المصطلحات الى اكتسبناها من خلال التربيه وعمليه اندماجنا داخل مجتمعنا. وكذلك رؤيتنا واستيعابنا وفهمنا للأمور وحكمنا على الظواهر(تفكيرنا) يتم دائما عبر منظار تكون نتيجة تنشئتنا وقيمنا الخاصه.
    وعليه فان عملية تفكيرنا يجب ان تترجم بلغه وهذه اللغه مقيده بمصطلحات وتعابير معينه قلما لا نستعملها. فعليه اني ارى التفكير كمركبه لاتستطيع استعمالها بلا وقود(اللغه).
    ومن هنا أرى ان ارتقآنا باللغه التي نستعملها يعكس نضجاً ورقي بالتفكير بالضروره.
    ملاحظه الى المشرف العام لم استوعب مدى ارتباط الآيه القرآنيه بالموضوع. مع الشكر لتوضيحك.


    0 Not allowed!

  3. #3
    جديد

    User Info Menu

    Post

    بسم الله الرحمن الرحيم

    انا اعتقد ان اللغه هي متطلب من متطلبات الفكر ، لان الفكر بحاجه إلى ان يتجسد في قالب معين حتى يستطيع الإنسان ادراكه وفهم مدلولاته،واللغه هي أنسب وسيله لتجسيد هذا الفكر وبالتالي انتقاله إلى الاخرين فقيمة الفكر تكمن في انتقاله من انسان إلى اخر .

    جزاكم الله خيرا على مواضيعكم الرائعه


    0 Not allowed!

  4. #4
    جديد

    User Info Menu

    هل اللغة جزء من التفكير

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:كنت اقرا الان كلمات جاءت في وقتها كرد علي هذا الموضوع تقول هذا الكلمات:
    الألفاظ هي الثياب التي ترتديها أفكارنا . . فيجب ألا تظهر
    أفكارنا في ثياب رثة بالية.
    الالفاظ هي جزء من اللغة طبعا ومهما كانت لغتنا فاكيد ان تفكيرنا لن يتغير من لغة لاخري لان التفكير يعكس الشخصية وليست اللغة هي التي تعكس شخصيتنا.
    وفي جميع الاحوال نحن نحب ان نعبر عن تفكيرنا بعدة لغات لكي نستطيع غيصال افكارنا للكل .
    هذا كان تعليقي وشاكرة لكل من قراه وشاكرة لصاحب هذا الموضوع الرائع.
    تحياتي صفاء الجبالي


    0 Not allowed!

  5. #5
    زائر

    User Info Menu

    اود ان اطرح تساؤل وارجو من الجميع تفهمه بموضوعيه.
    يوجد اجماع على ان الفكر نقوم بترجمته عن طريق اللغه (اللغه وسيله للتعبير عن الأفكار)
    ولكي تنتشر افكارنا للمحيطين بنا يجب علينا استعمال لغه واضحه مفهومه للجميع (كلغة الصحافه مثلاً) وهذا ما انا اراه ان لم اكن مخطئاً وسيله تفاهم وتواصل مهمه بين البشر.
    اما تساؤلي هو: لماذا نقحم لفظ الجلاله في أي جمله ننطقها؟
    مفهوم اهميه الأيمان عندنا ولكننا نقحم لفظ الجلاله بكل جمله ننطقها حتى في الأحاديث العامه والمجاملات والطرائف وغيرها من المواقف التي لا أجد اي فائده أو مبرر لزجها بهذا الموقف.
    مع اننا عندما نكتب لا نستخدمها بهذا الشكل المكثف.
    ارجو من الزملاء اثراء هذا النقاش


    0 Not allowed!

  6. #6
    عضو شرف

    User Info Menu

    السلام عليكم
    الأخ (واحد تاني),لقد أجبت انت نفسك عن السؤال الذي وضعته, ألم تقل أن( اللغة وسيله للتعبير عن الأفكار)...ونحن كمسلمين أليست أفكارنا افكار إسلامية واللغة وسلية للتعبير عما نفكر وعما يصول ويجول في صدورنا...فاللغة هي مترجم الافكار ,وأليس من أفكارنا الاسلامية أن الله خالق كل شيئ ومدبر كل ما على البسيطة ,ومهيمن على كل شيئ...وان كل شيئ لا يتم إلا بإرادته...فنحن نترجم هذا الافكار بلغتنا,واما لماذا نقول بها وى نكتبها فذلك لسبب بسيط وهي أننا تعودنا على الكلام واعتدنا عليه أكثر من الكتابة, فلو تفحصت كتب السلبقين من علمائنا لوجدت ان ما نقوله نحن بألسنتنا كانوا يكتبونه هم في كتبهم ومصنفاتهم.


    0 Not allowed!
    فما الحب إلا حب الرسول===وما العشق إلا فيه معسول
    وما الحياة إلا في لقى الحبيب===على الحوض معه..مأمول
    وما النجاة إلا بشفاعه المحبوب===النفس والروح والقلب مكبول

  7. #7
    عضو فعال

    User Info Menu

    اللغة هي المترجم للفكر بقدر ما تكون لغة صاحب الفكرة قوية و جزلة تكون أفكاره مفهومة و مؤثرة على الأخرين و كلما كانت اي مجموعة مفكرة متفهمة للغات فيما بينها يكون النتاج تاثير متبادل إيجابي و اللغة العربية لغة حية ولكن نرى أصحابها يحاولون أن يتنصلوا منها بدعوى عدم عالميتها و أن اللغة الانكليزية هي اللغة المتداولة و هذا غير صحيح فنتاج الفكر يمكن أن يوجد في أي مكان من يفهمه و بالتالي فإن هناك من يقوم بترجمته و الأصل أن تكون الفكرة جيدة و ذات معنى تفيد الجميع وذكر أن الغرب قام بترجمة الكثير من أقوال السلف و حالياً يعتقدونها من نتاجهم مثلاً قول الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه متى استعبدتم الناس و قد و لدتهم أمهاتهم أحراراً هي مكتوبة في ردهات الأمم المتحدة فهي لغة بسيطة عبر الفاروق بها فتأثيرها باق لكونها نبعت من قلب عاقل فكل شيء يخاطب العقل يفهم من الجميع


    0 Not allowed!

  8. #8
    عضو

    User Info Menu

    ان اللغة من اهم عنصر الفكرى


    0 Not allowed!

    من مواضيع dosat :


  9. #9
    عضو متميز

    User Info Menu

    الفكر جزء منفصل عن اللغه لان اللغه هي للتعامل والتفاهــــــم
    حيث يقال عن فلان انه يفكر بصوت عالي اي استعمل اللغــــــــه
    للتفكير وجعل منها وسيله للحوار للوصل الي غايته التي يريدها
    ولكن يمكن ان نفكر دون استخدام اللغه باستخدام العقل والمنطق


    0 Not allowed!

  10. #10
    عضو

    User Info Menu

    اللسان بديلا للغة وأحد مكونات عملية التفكير

    السلام عليكم
    من الأفضل استخدام لفظ اللسان بديلا للفظ اللغة انسجاما مع القرءان الكريم الذي نزل بلسان عربي مبين والذي وصف الرحمن فيه عباده بأنهم عن اللغو معرضون. فاللغة من اللغو، كائن يموت ويحيا. فالألفاظ الميتة غير مهمة لدينا والألفاظ الحية الدارجة على اللسان هي ما نحتاج إليه لنجاح عملية التفكير. فارهاق العقل بأسماء كثيرة لم تعد دارجة على اللسان يعيق عملية التفكير.

    من قول الحق (وعلّم ءادم الأسماء كلها ثمّ عرضهم على الملائكة فقال أنبؤوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين) علمنا:
    1. أن تعليم الأسماء تم لآدم وللملائكة على السواء. فلا معنى للامتحان إن كان التعليم لآدم لوحده.
    2. عند عرض المسميات نجح ءادم وفشلت الملائكة.

    فهناك ثلاث عناصر تمت في تفكير ءادم عليه السلام:
    1. واقع: مسميات.
    2. أسماء: لسان يعبر عن ما يجول من فكر.
    3. عقل يربط بين الأسماء والمسميات.
    الملائكة ليس لديها عقلية ءادم فنقص العنصر الثالث. في حين اكتملت العناصر الثلاث كلها لآدم.
    فعملية التفكير لا تتم بغياب أي عنصر من العناصر السابقة. أما إطلاق لفظ معلومات سابقة بدلا من اللسان فأنا لا أجد فرقا، فالمعلومات السابقة لا يمكن تشكيلها في العقل من غير اللسان الذي يمثّل وقود الفكر.
    ومعجزة القرءان في كونه نص ثابت لا يتغير تبيانا لكل شيء يتغير أكبر دليل على لزوم اللسان لعملية التفكير. بل يمكن القول أن امتحان ءادم في الأولين هو نفس امتحان البشر في الآخرين. فالأسماء المذكورة في القرءان يجب إنزالها على المسميات في عالم الواقع العصري لإقامة الصلة بين المسطور والمنظور وإقامة جيل قرءاني يماثل جيل محمد عليه السلام وصحابته الذين تم وصفهم مصاحف تمشي على الأرض.
    يقول الحق (وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون(44)النحل. فالهدف من إنزال الذكر بلسان عربي مبين إنما لتحقيق لعلهم يتفكرون.
    وبينة أهمية اللسان من خلال النظر في تاريخ الشعوب. فأنا لست على علم بأي حضارة قامت في التاريخ بغير لسان شعوبها. فالعلم واللسان لا يجوز فصلهما وإنما لا بد أن يسيرا جنباً إلى جنب. فلا يعقل أن يكون علمنا في جانب علمي بلسان أعجمي متقدم وعلمنا باللسان العربي متخلف!


    0 Not allowed!

صفحة 1 من 6 12345 ... الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •