السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



كلنا يعلم ان الشمس التي تبعد عنا 93 مليون ميل لها حر عظيم فكيف بأمها الهاوية ( جهنّم ) التي تذوب الشمس فيها من حرّها

(نسأل الله العافية والسلامة).

قال عمر ابن الخطاب رضي الله عنه لكعب الأحبار ياكعب أوصنا فقال :

يا أمير المؤمنين إن لجهنم يوم القيامة زفرة لايبقى من ملك مقرب ولا نبي مرسل
حتى إبراهيم الخليل إلا ويجثو على ركبتيه ويقول : رب نفسي لا أسألك إلا نفسي.


فكيف يا أعزائي لو طلب منا أن نجتاز الشمس سيراً على الأقدام هل نحتمل؟؟؟

فكيف إذا طلب منك أن تجتاز الصراط على جهنم

وأنت تشاهد من يسير كالبرق

ومن يسير كالريح

ومن يسير كالفرس

سارت بهم أعمالهم في ذلك اليوم العظيم

وقد وصلوا إلى أبواب الجنة

وأنت تشاهدها وهي مزدحمة بالمؤمنين

أو كما قال عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم عن أحد أبواب الجنة :

( وليأتين عليه يوم وهو كظيظ بالزحام )


وكيف حالك وأنت تسمع أحد الملائكة يقول :

يا أهل الجنة خلود فلا موت

ويا أهل النار خلود فلا موت

أسأل الله لي ولكم أن نكون من أصحاب النعيم

ونعوذ بوجهه الكريم أن نكون من أصحاب الجحيم

((( اللهم لاتكب وجوهنا في النار من بعد السجود لك )))

آمــــيـــــــــــــــــــــــــــــن






أخــي الـكــــريـــــــم ..

لا تجعل هذه الرسالة تقف عن حدود جهازك
شارك في نشرها لتعم الفائدة و يعم الثواب بإذن الله
و تذكر بأن الدال على الخير كفاعله