:جديد المواضيع
النتائج 1 إلى 4 من 4

الأسباب المعينة على قيام الليل

  1. #1
    عضو فعال جداً

    User Info Menu

    الأسباب المعينة على قيام الليل

    لكل عبادة أسباب تيسرها وتعين عليها، ومن الأسباب المعينة على قيام الليل:
    1 تحري الإخلاص، ففي الليل "سكون وهدوء، وفي الهدوء تركيز وصفاء، والناس نيام، وفي ذلك بعد عن الرياء". فلا يكون القيام رياءً أو سمعة، كالذين يقومون حتى تصفرّ وجوههم، وتذبل أعينهم، وتنحل أجسادهم، وجُلّ اهتمامهم أن يراهم الناس فيعرفون ذلك عنهم. يقول الله تعالى في الحديث القدسى: "أنا أغنى الأغنياء عن الشرك، فمن عمل عملاً أشرك فيه غيري فأنا منه بريء وهو للذي أشرك".
    يقول الإمام الشهيد حسن البنا رحمه الله: "فمن أطيب أوقات المناجاة أن تخلو بربك والناس نيام، والخلّيون هجع، قد سكن الليلُ كله، وأرخى سدوله، وغابت نجومه، فتستحضر قلبك، وتتذكر ربك، وتتمثل ضعفك، وعظمة مولاك، فتأنس بحضرته، ويطمئن قلبك بذكره، وتفرح بفضله ورحمته، وتبكي من خشيته، وتشعر بمراقبته، فتلحَّ في الدعاء، وتجتهد في الاستغفار، وتفضي بحوائجك لمن لا يعجزه شيء، ولا يشغله شيء عن شيء، إنما أمره إذا أراد شيئًا أن يقول له كن فيكون، وتسأله دنياك وآخرتك، وجهادك، ودعوتك، وأمانيك، ووطنك، وعشيرتك، ونفسك، وإخوانك وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم (126) (آل عمران)... (مجموعة الرسائل للإمام حسن البنا).
    2 قطع صلة قلوبنا بالدنيا أثناء النهار وقبل النوم خاصة، من خلال استجلاب وسيلة من وسائل الخوف من الله مثل: تذكر الموت، والقبر، والحساب والميزان والجنة والنار... إلخ.
    يقول أحد السلف: "إن ذكر جهنم طيّر نوم العابدين".
    وقال آخر: "إذا ذكرت النار اشتدّ خوفى، وإذا ذكرت الجنة اشتد شوقى".
    3 عدم الاستكثار من المباحات، من الطعام والشراب؛ لأن المعدة إذا امتلأت كسل البدن عن العبادة، يقول لقمان الحكيم موصيًا ولده: "يا بنى، إذا ملئت المعدة نامت الفكرة، وخرست الحكمة، وقعدت الأعضاء عن العبادة".
    4 الاستعانة بقيلولة النهار، فإنها مما يعين على القيام، يقول ص: "قيلوا، فإن الشياطين لا تقيل"، وقيلولة النهار تعين على راحة الأعضاء، ومن ثم النشاط بالليل لقيام الليل.
    5 سؤال الله، والإلحاح عليه أن يعيننا على الاستيقاظ: "اللهم اشفني باليسير من النوم، وارزقني سهرًا في طاعتك".
    6 اتخاذ الوسائل الممكنة للقيام من: ضبط منبه، أو أن تطلب من أحد الإخوة أن يوقظك للصلاة، ولو بالهاتف.
    7 النوم مبكرًا مع استحضار نية القيام، والحفاظ على الوضوء مع ترديد أذكار النوم، فلا داع للسمر بعد العشاء، أو إتلاف الأوقات فيما لا يفيد، وقد رُوى أن عمر بن الخطاب كان يضرب الناس بالدرة بعد صلاة العشاء، ويقول: أَسَمَرٌ أول الليل ونوم آخره؟!
    8 اجتناب المعاصي وترك الذنوب: يقول الفضيل بن عياض: "إذا لم تقدر على قيام الليل وصيام النهار، فاعلم أنك محروم مُكبَّل، كبَّلتك خطيئتك".
    وقال رجل للحسن البصرى: "يا أبا سعيد: إني أبيتُ معافى، وأحب قيام الليل، وأُعد طهورى، فما بالي لا أقوم؟ فقال: ذنوبك قيدتك".
    خَلِّ الذنوب صغيرها
    وكبيرها فهو التقى
    واصنع كماشٍ فوق أرض
    الشوك يحذر ما يرى
    لا تحقرن صغيرة
    إن الذنوب من الحصى
    9 تحرِّي الحلال والابتعاد عن الحرام، فدع ما يريبك إلى ما لا يريبك، واتق الشبهات.
    10 ترك الفُرُش الوثيرة اللينة ولو لبعض الوقت حتى يعتاد المسلم على الاستيقاظ، فربما كان لين الفراش سببًا في الالتذاذ بالنوم، وجلب الكسل والخمول. وقد كان بعض السلف ينامون في الشتاء على أسطح البيوت، أو في وسط بيوتهم، حتى لا يستغرقوا في النوم.
    11 تذكر فضل القيام، وما أعده الله للقائمين في دار النعيم، من رزق كريم، وفضل لم ينله أحد من العالمين: فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون 17 (السجدة).
    12 محاسبة النفس على التقصير في القيام: فقد نام الصحابي تميم الداري ليلة فلم يقم للتهجد فقام سنة لم ينم فيها عقوبة للذي صنع.
    13 قراءة سير المتهجدين والعيش في ظلال القائمين والنهل من مورد الراكعين الساجدين.
    اللهم لا تنسنا ذكرك، ولا تكشف عنا سترك، والحمد لله أولاً وآخرًا

    المهندس الفقير لله


    0 Not allowed!

  2. #2
    عضو

    User Info Menu

    شكرا لك على هذا الموضوع وبارك الله فيك


    0 Not allowed!

    من مواضيع المهندسة حنان :


  3. #3

  4. #4

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •