منقول من شبكة عراقنا الاخباريه
واليكم الخبر بالنص عن ناقله مشكوراً


رافد صبار
نقلا عن الشيخ الزبيدي ( حفظه الله ) :

بعد إن إنتهى أعداء نبينا محمد وآله (ص) .... من هدم القبور الشريفة بمقبرة البقيع ... توجهوا ليهدموا قبة الرسول



(ص) ... فصعد أحدهم إلى سطح القبة ليبدأ بهدمها ... غير أن الله سبجانه وتعالى صعق ذاك الصاعد إلى هناك من أول ضربة على القبة الشريفة ... حتى يلتصق بالقبة فيموت ... فلم يستطع أحد إنزاله من فوق القبة أبدا ... فأتى هاتف من رسول الله (ص) إلى أحد أتقياء المدينة ... ليخبره أنه لن تستطيعوا إنزاله ... فكفنوه فوق القبة ... ليكون عبرة لمن إعتبر ....

الصورة مأخوذة بشهر رجب من عام 1427 هجرية ، الموافق : لشهر أغسطس من عام 2006 ميلادية.


لعنة الله عليه في الدنيا والاخره


أرجو من أي شخص لديه معلومة على هذا الشيء تزويدي بها وله الأجر والثواب

فأنا بين مصدق لهذه الواقعة ومكذب

أخوكم

رافد الأزيرجاوي

واليكم الصوره